tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> Sالسماع الصوفي اناشيد صوفية روحيةous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 19 Oct - 01:31 (2012)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant













يا حبيب القلوب من لي سواكا
ارحم اليوم مذنباً قد أتاكــــــا
أنت سؤلي ومنيتي وسروري
قد أبى القلب أن يحب سواكا
ليس سؤلي من الجنان نعيم
غير أني أريدها لأراكـــــــــــا

http://www.radiosamaa.info/mouachahat


قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه

من ديوان سيدي أبو الهدى الصيادي الرفاعي الحسيني رحمه الله تعالى

القَلْب يَفْزَع في المهِمة ضَارِعَاً =لكَ يَاَ عظيمَ اللُّطْف يَا الله
فَتَرد لهَفَتَه وَتَجبر كَسرَه =وَتغيثه كَرَمَاً بنيلِ منَاه
أَبَدَاً إِليَكَ رجوعَ خلْقكَ كُلِّهِم= وَالعَبد غَايَةُ قَصده مَولاَه
أَدعوكَ بالسر القَديمِ وَمَا انطَوَى= في مضْمَرِ الفُرقَانِ من مَعنَاه
بكَلاَمكَ العَالي القَديمِ جَميعه =وَالعَارِفينَ بمَاَ حوَى فَحوَاه
بالأنبيَاء أَئمة البَشَرِ الذَّينَ= لهَم لدَى سلْطَانِ قُدسكَ جاه
بعَبيدكَ الأَملاَك أَملاَك السمَا =وَكُلِّ سرٍّ شاهَدوه وَتَاهوا
بجَميعِ مَن أَحبَبتَهم فَعيونهم= وَلهَاً علَيكَ جَرَت لهَا أَمواه
وَبمَن إِليَكَ سَرَت جيَاد قُلُوبهِم= فَالكُلُّ منهم هَائم أَواه
بأَعَز خَلْقكَ نور ِملْككَ عبدكَ =الهَادي اَّلذي يرضيكَ مَا يَرضَاه
روحِ البَرِية علَّة الإِيجاد= مَن لم تبد مَطْموسَ الورَى لولاَه
مَولاَي صَدرِ المرسلينَ محَمد= مَن شق غَلْغَلَةَ الغُموضِ سنَاه
سلْطَانِ كُلِّ حظيرَةٍ صَمَدية= وَإِمَامِ كُلِّ مؤيد وَهدَاه
وَالسيد السنَد الذَّي ضمنَ العَمَا= شَيدتَ بالشرَف المَنيعِ حمَاه
فَلَكَم قُلُوب ضَاءَ فيه ظَلاَمهَا =فَأَتَم رَوَنقَ ضَوئهَا مَجلاَه
وَلكَم بذكْرِكَ بَينَ أَطْبَاق الدجَا=نطَقَت بهِزة حاله أَفْوَاه
وَبآله الغُر المَيَامينِ اَّلذينَ =عَلَت لهَم فَوقَ البدورِ جبَاه
نعمَ العيَالُ الطَّاهرونَ فَمَا لهَم= فَوقَ البَسيطَة كُلِّهَا أَشبَاه
وَبصَحبه الزهرِ الجَحَاجحَة الأُسود= القَائمينَ بنَصرِ مَا أَبدَاه
من كُلِّ ليَث يَرعَد المَوتَ الخَطيرَ= بحومَة المَيدَانِ إِن لاَقَاه
بالآ خذينَ عَلَى شرِيف سلُوكهِم= نهجَاً لهَم نورالوجود جلاَه
وَبكُلِّ فَرد خاشعٍ متَواضعٍ= لكَ في فجَاجِ الكَونِ يَا رَباه
أُصبب عَلَى العَبد الشفَاءَ وَداوِه= من دائه وَأَغثه في بَلْوَاه
وَاقْهَر ببطْشكَ حاسديه وَكُن لهَ= عَوناً علَى الأَيَامِ يَا غَوثَاه
وَانشر عَلَيه رِدَاءَ رَحمَتكَ التَّي= تحيي المحب فَلَن يحَطَّ علاَه
وَامنن لمَن تَحوِيه شفَقَةُ قَلْبه= بعنَايَة وَارغَم لمَن عادَاه
وَارحَمه في الدارَينِ وَاستر عيبَه= يَا محسنَاً لاَ يرتَجى إِلاَّه

من ديوان سيدي أبو الهدى الصيادي الرفاعي الحسيني رحمه الله تعالى

يــــــــــا مــغــيـــثـــي وعـــــدتـــــي ورجـــــائـــــي = ودوائــــــي ان اوهــــــن الــجــســم دائــــــي
يـــا عـيــاذي فــــي الــنــازلات وغــوثــي = ونـــصـــيـــري ان ســـامـــنـــي اعــــدائـــــي
ربـــي انـــي ادعـــوك والــطــرف بــــاك = فاجبر الكسر واستجب لي دعائي
لــيـــس لــــــي مـــوئـــل ســــــواك فــــــدارك = بــــيــــد الــــعــــون يـــــــــا كــــريـــــم عـــنـــائـــي
فــــــرج الـــكـــرب بــالاغــاثـــة يـــــــا مـــــــن = مــــــــــــد الــــطــــافــــه عــــــلــــــى الاشــــــيــــــاء
قـــد تـداركــت يـونـسـا حـيــن اضـحــى = لـقـمـة الــحــوت ضــمــن مــــوج الــمــاء
واغـــــثـــــت الــخــلـــيـــل فـــالـــنــــار بــــــــــردا = وســلامـــا اضــحـــت بـغــيــر انـطــفــاء
وبـــــــذاك الــطـــوفـــان نــجـــيـــت نــــوحــــا = وحـــفـــظـــت الـــنـــجــــي فــــــــــي ســـيـــنــــاء
وبـــــســـــر الـــشــــفــــاء داركـــــــــــت ايـــــــــــوب= وقــــــــــــد كـــــــــــــان مــــجــــهـــــد الادواء
وبــــلــــطــــف رددت مــــــلـــــــك ســـلـــيـــمــــان= فـــاضـــحــــى يـــمــــيــــس بــالــنــعــمـــاء
وحـــنـــانـــا رحــــمـــــت احــــــــــزان يـــعـــقــــوب= واكـــــرمــــــت عــــيــــنــــه بـــالـــضـــيـــاء
ونـظــرت الـعـزيـز يــوســف مــــن بــــعد= انـــقــــطــــاع الـــــرجــــــاء بــــــالاعــــــلاء
وبـصـون سربـلـت عيـسـى ومـوسـي = قـــبــــل قــــــــد فــــــــاز بــالـــيـــد الــبــيــضــاء
ومـــنـــحـــت الــــهـــــادي مـــحـــمــــد عــــــــــزا = دائـــــمـــــا شـــــأنـــــه بـــغـــيــــر انـــقــــضــــاء
وتـــــــولـــــــيــــــــت امــــــــــــــــــــــره فـــــتــــــعــــــالــــــى = قــــــــــدره مـــظــــهــــرا عـــــلــــــى الانـــبــــيــــاء
ثــــــــــــــم اعـــطـــيــــتــــه كــــتـــــابـــــا عـــــــــــــــززا = مـــعـــجـــزا مــــبـــــرزا شــــــــــؤن الـــســـمــــاء
بــالـــنـــبـــيـــيـــن كـــــلــــــهــــــم وصــــــــحـــــــــاب = تــــــبـــــــعـــــــوا أثــــــــــرهـــــــــــم وبـــــــالابـــــــنـــــــاء
بـبــنــي الـمـصـطـفـى الـكــريــم جـمـيــعــا = وخــصـــوصـــا بـالــبــضــعــة الــــزهـــــراء
بــبــنــيـــهـــا الأئــــــمــــــة الــــــزهــــــر طـــــــــــــرا = بــــــــــل وبـالـتــابــعــيــن اهــــــــــل الـــــوفـــــاء
بــالــرفــاعـــي ذخــــرنـــــا عـــــلـــــم الـــــشـــــرق= فــتــى الــقــوم ذي الــيــد الـسـمـحــاء
بــالـــولـــي الــســـجـــاد ســيـــدنـــا الـــــــــص = يـــــــــــــــــاد والــــعــــارفـــــيـــــن والاولـــــــــيـــــــــاء
بــــرجـــــال الـــقـــلـــوب شــــرقـــــا وغـــــربـــــا = اهــــــل كـــشـــف الــحــجــاب بـالـعـلـمــاء
بـتـجـلــي آيـــــات قـــدســـك فــــــي الـــكـــون= بــــمـــــجـــــلا ظهــورهــــــــا والـــــخـــــفـــــاء
داونــــــي يـــــــا رحـــيــــم مـــــــن كـــــــل داء = واحــيــيــنــي بــالــقــبـــول يـــــــــا مــــولائـــــي

الشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه

تحقق بوصف الفقر في كل لحظة
فما أسرع الغنى إذا صحح الفقر
وإن تردن بسط المواهب عاجلاً
ففي الفاقة ريح المواهب ينشر
وإن تردن عـــــــــــزا منيعاً مؤيداً
ففي الذلّ يخفي العزّ بل ثمّ يظهرُ
وإن تردن رفعاً لقدرك عالياً
ففي وضعك النفس الدّنيّة يحضر
وإن تردن العرفان فَٱفْنَ عن الورى
وعن كل مطلوب سِوى الحقَّ تظفر
ترى الحقّ في الأشياء حين تلطّفت
ففي كل موجود حبيبي ظاهــــــــرُ

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت ***  في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ      ***  ومن تكن برسول الله نصرته

ملكت نفسى وكنت عبداً
فزال رقّي وطاب عيشي
أصبحت أَرضى بحكم ربّي
إن لم أكن راضياً فَأَيُّشِي




من ديوان السيد محمد بن عمر العرضي رحمه الله تعالى

طويتُ رُقْعة حالي عن شِكايتِها = وقد سكنتُ زوايا الفَقْرِ والباسِ
وقد قطعتُ حِبالى عن رجَا بَشرٍ = مُعوِّضاً بسهام الموتِ والياسِ
حِيناً يجود وأحْياناً تُبخِّلُه = خلائقٌ أوْحشتْه غِبَّ إيناسِ
وقد لَجأْتُ إلى مَوْلًى أرَى ثقتي = بفضْله نسخَتْ أحكامْ وَسْواسِي
هو النَّصِير لعبدٍ لا نَصِيَر له = ترْميه بالهُون ظُلْما أعُينُ الناسِ



من ديوان ابراهيم علي بديوي

بك أستجير ومن يجير سواكا = فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
إني ضعيف أستعين على قوى = ذنبي ومعصيتي ببعض قواكا
أذنبت ياربي وآذتنـــي ذنوب = مالها من غافر إلا كـا
دنياي غرتني وعفوك غـرني = ماحيلتي في هذه أو ذا كـا
لو أن قلبي شك لم يك مؤمنا = بكريم عفوك ما غوى وعصاكا
يا مدرك الأبصـار ، والأبصار لا = تدري له ولكنه إدراكا
أتراك عين والعيون لها مدى = ما جاوزته ، ولا مدى لمداكا
إن لم تكن عيني تراك فإنني = في كل شيء أستبين علاكا
يامنبت الأزهار عاطرة الشذا = هذا الشذا الفواح نفح شذاكا
يامرسل الأطيار تصدح في الربا = صدحاتها إلهام إلهام من فحواكا
رباه هأنذا خلصت من الهوى = واستقبل القلب الخلي هواكا
وتركت أنسي بالحياة ولهوها = ولقيت كل الأنس في نجواكا
ونسيت حبي واعنزلت أحبتي = ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
ذقت الهوا مراً ولم أذق الهوى = يارب حلواً قبل أن أهواكا
أنا كنت ياربي أسير غشاوة = رانت على قلبي فضل سناكا
واليوم ياربي مسحت غشاوتي = وبدأت بالقلب البصير أراكا
ياغافر الذنب العظيم وقابلا = للتوب: قلب تائب ناجاكا
أترده وترد صادق توبتي = حاشاك ترفض تائبا حاشاك
يارب جئتك نادماً أبكي على = ما قدمته يداي لا أتباكى
أنا لست أخشى من لقاء جهنم = وعذابها لكنني أخشاكا
أخشى من العرض الرهيب عليك يا = ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
يارب عدت إلى رحابك تائباً = مستسلما مستمسكاً بعراكا
مالي وما للأغنياء وأنت يا = رب الغني ولا يحد غناكا
مالي وما للأقوياء وأنت يا = ربي ورب الناس ماأقواكا
مالي وأبواب الملوك وأنت من = خلق الملوك وقسم الأملاكا
إني أويت لكل مأوى في الحياة = فما رأيت أعز من مأواكا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة = فلم تجد منجى سوى منجاكا
وبحثت عن سر السعادة جاهداً = فوجدت هذا السر في تقواكا
فليرض عني الناس أو فليسخطوا = أنا لم أعد أسعى لغير رضاكا
أدعوك ياربي لتغفر حوبتي = وتعينني وتمدني بهداكا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي = ماخاب يوما من دعا ورجاكا
يارب هذا العصر ألحد عندما = سخرت ياربي له دنياكا
علمته من علمك النوويَّ ما = علمته فإذا به عاداكا
ما كاد يطلق للعلا صاروخه = حتى أشاح بوجهه وقلاكا
واغتر حتى ظن أن الكون في= يمنى بني الانسان لا يمناكأ
و ما درى الانسان أن جميع ما = وصلت إليه يداه من نعماكا؟
أو ما درى الانسان أنك لو أردت = لظلت الذرات في مخباكا
لو شئت ياربي هوى صاروخه = أو لو أردت لما أستطاع حراكا
يأيها الانسان مهلا وائتئذ = واشكر لربك فضل ماأولاكا
واسجد لمولاك القدير فإنما = مستحدثات العلم من مولاكا
الله مازك دون سائر خلقه = وبنعمة العقل البصير حباكا
أفإن هداك بعلمه لعجيبة = تزور عنه وينثني عطفاكا
إن النواة ولكترنات التي = تجري يراها الله حين يراكا
ماكنت تقوى أن تفتت ذرة = منهن لولا الله الذي سواكا
كل العجائب صنعة العقل الذي = هو صنعة الله الذي سواكا
والعقل ليس بمدرك شيئا اذا = مالله لم يكتب له الإدراكا
لله في الآفاق آيات لعل = أقلها هو ما إليه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته = عجب عجاب لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار إذا = حاولت تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطفته يد الردى = ياشافي الأمراض : من أرداكا؟
قل للمريض نجا وعوفي بعد ما = عجزت فنون الطب : من عافاكا؟
قل للصحيح يموت لا من علة = من بالمنايا ياصحيح دهاكا؟
قل للبصير وكان يحذر حفرة =فهوى بها من ذا الذي أهواكا؟
بل سائل الأعمى خطا بين الزَّحام = بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟
قل للجنين يعيش معزولا بلا = راع ومرعى : مالذي يرعاكا؟
قل للوليد بكى وأجهش بالبكاء = لدى الولادة : مالذي أبكاكا؟
وإذا ترى الثعبان ينفث سمه = فاسأله : من ذا بالسموم حشاكا؟
وأسأله كيف تعيش ياثعبان أو = تحيا وهذا السم يملأ فاكا؟
وأسأل بطون النحل كيف تقاطرت =شهداً وقل للشهد من حلاَّكا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين = دم وفرث مالذي صفاكا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا = ميت فاسأله: من أحياكا؟
وإذا ترى ابن السودِ أبيضَ ناصعاً = فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟
وإذا ترى ابن البيضِ أسودَ فاحماً = فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكا؟
قل للنبات يجف بعد تعهد = ورعاية : من بالجفاف رماكا؟
وإذا رأيت النبت في الصحراء يربو = وحده فاسأله : من أرباكا؟
وإذا رأيت البدر يسري ناشرا = أنواره فاسأله : من أسراكا؟
وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أبعد = كلّ شيء مالذي أدناكا؟
قل للمرير من الثمار من الذي = بالمر من دون الثمار غذاكا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى = فاسأله : من يانخل شق نواكا؟
وإذا رأيت النار شب لهيبها = فاسأل لهيب النار: من أوراكا؟
وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً = قمم السحاب فسله من أرساكا؟
وإذا رأيت النهر بالعذب الزلال = جرى فسله؟ من الذي أجراكا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجاج = طغى فسله: من الذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليل يغشى داجيا = فاسأله : من ياليل حاك دجاكا؟
وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً = فاسأله من ياصبح صاغ ضحاكا؟
هذي عجائب طالما أخذت بها = عيناك وانفتحت بها أذناكا!
والله في كل العجائب ماثل = إن لم تكن لتراه فهو يراكا؟
يا أيها الإنسان مهلا مالذي = بالله جل جلاله أغراكا؟
حاذر إذا تغزو الفضاء فربما = ثآر الفضاء لنفسه فغزاكا؟
اغز الفضاء ولا تكن مستعمراً = أو مستغلا باغيا سفاكا
إياك ان ترقى بالاستعمار في = حرم السموات العلا إياكا
إن السموات العلا حرم طهور = يحرق المستعمر الأفاكا
اغز الفضاء ودع كواكبه سوابح = إن في تعوبقهن هلاكا!
إن الكواكب سوف يفسد أمرها = وتسيء عقباها إلى عقباكا
ولسوف تعلم أن في هذا قيام = الساعة الكبرى هنا وهناكا
أنا لا أثبط من جهود العلم أو = أنا في طريقك أغرس الأشواكا
لكنني لك ناصح فالعلم إن = أخطأت في تسخيره أفناكا
سخر نشاط العلم في حقل الرخاء = يصغ من الذهب النضار ثراكا
سخره يملأ بالسلام وبالتعاون = عالماً متناحراً سفاكا
وادفع به شر الحياة وسوءها = وامسح بنعمى نوره بؤساكا
العلم إحياء وإنشاء وليس = العلم تدميراً ولا إهلاكا
فإذا أردت العلم منحرفاً فما = أشقى الحياة به وما اشقاكا



من ديوان الشيخ إسماعيل الزمزمي

يا من تحل بذكره = عقد النوائب والشدائد
يا من إليه المشتكى = وإليه أمر الخلق عائد
يا حي يا قيوم يا = صمد تنزه عن مضادد
أنت الرقيب على العبا = د وأنت في الملكوت واحد
إن الهموم جيوشها = قد أصبحت قلبي تطارد
فرج بحولك كربتي = يا من له حسن العوائد
فخفي لطفك يستعا = ن به على الزمن المعاند
أنت الميسر والمسب = ب والمسهل والمساعد
سبب لنا فرجا قري = باً يا إلهي لا تباعد
كن راحمي فلقد يئس = ت من الأقارب والأباعد
وعلى العدى كن ناصري = لا تشمتن بي الحواسد
ياذا الجلال وعافني = مما من البلوى أكابد
وعن الورى كن ساترا = عيبي بفضل منك وارد
يا رب قد ضاقت بي الأح = وال واغتال المعاند
فامنن بنصرك عاجلا = فضلا على كيد الحواسد
هذي يدي وبشدتي = قد جئت يا رباه قاصد
فلكم إلهي قد شهد = ت لفيض لطفك من عوائد
ثم الصلاة على النبي= واله الغر الاماجد
وعلى الصحابة كلهم= ما خر للرحمن ساجد



من ديوان الإمام الشافعــي رحمه الله تعالى

إليك إلـه الخلـق أرفــع رغبتي =وإن كنتُ يا ذا المن والجود مجرما
ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبـي = جعلت الرجا منـي لعفـوك سلمـا
تعاظمنــي ذنبــي فلما قرنتـه = بعفوك ربي كان عفــوك أعظمــا
فما زلت ذا عفوٍ عن الذنب لم تـزل = تجـود وتعفـو مـنـة ً وتكـرمـا
فلولاك لـم يصمـد لإبليـس عابـدٌ = فكيف وقـد أغـوى صفيـك آدمـا
فيا ليت شعري هل أصيـر لجنـّــة = أهنى و أمّا للسعيــر فأندمـا
فإن تنتقم مني فلست بآيسِ= و لو أدخلت روحي بجرم جنّهم
و إن تعف عني تعفوا عن متمردٍ = ظلوم غشوما قاسي القلب مجرما
ويذكر أيامـاً مضـت مـن شبابـه = وما كـان فيهـا بالجهالـة أجرمـا
فصار قريـن الهـّم طـول نهـاره = أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلمـا
يقيـم إذا مـا الليـل مـد ظلامـه = على نفسه من شدة الخـوف مأتمـا
يقول حبيبي أنـت سؤلـي وبغيتـي = كفى بك للراجيـن سـؤلاً و مغنمـا
ألسـت الـذي غديتنـي وهديتنـي = ولا زلـت منانـاً علـيّ و منعـمـا
عسى من له الإحسان يغفر زلتـي = و يستـر أوزاري و مـا قـد تقدمـا



من ديوان الشيخ أبو عبد الرحيم أحمد بن إسماعيل الحلواني الخليجي الشافعي ألمتوفي سنة 1308هـ رحمه الله تعالى

أستـــــغفر الله ربّــــــــــــــي=فــــــــالله رب غــــفـــــــــور
مـــــما جنــــــاه جنـــــانـــي=أو اللســــــــــان العــــــــثور

أو الجـــــوارح منّــــــــــــي=فإنـــــها قـــــــد تثـــــــــور

أو ظــــــاهر ليس يخـــــفى=أو بــــــاطن مســــــتـــــور

أستــــــغفر اللـــــه مــــــما=قـــــد قلتـــــه وهــــو زور

ومـــــن تنــــاس بنــــــاس=عــــــمّن هو المذكـــــــــور

ومــــن خــــــلاف أمـــــور=أنـــــا بهـــــــا مــــــأمــور

أستــــــغفر الله مـــــــــــما=جـــــرى بــــــــه المـقدور

مــــــن كلّ أمــــر مــــعيب=قــــد كنـــــت فيـــه أمــور

لــم يرض ربّــــي وقلبي=بكسبــــه مســـــــــــرور

إن ســــــرت يومـــا إليه=أطيـــــر حيـــــن أسيـــر

وعنـــــد أول جــــــــزء=منـــــه يجــــيء الأخير

وان توخــــــــــيت خيرا=صـــــرفا فكم أستـــخير

وان تهمــمت يـــــــوما=إليــــــه جـــــاء الفتـور

وللـــــتقدم أنــــــــــوي=فيــــــعرض التأخـــــير

هبــــني تـــقدمت، ماذا=يجــدي وقلبي نفــــور

وهبـــه غـــير نفــــور=هل فيـــــه ثمّ حـــضور

عدمــــته مـــن فــــؤاد=عنـــــد الصلاة يطــــير

أنـــوي فيذهب لبّـــــي=وفــــــي السلام يحور

أظلّ أحســـــب فـــيها=مـــا تحتويه الدّهــور

كأنّنــــي بحســــــابي=مــــوكّل أو أجـــــــير

فلــــو تراني فيــــــها=لقلـــــت: ذا مبهـــور

فـــفي العبادة طرفــي=ولـــو بصيــرا ضرير

وفــي الذنوب فؤادي=على عمـــــــاه بصير

يــــا ويلنا من ذنوب=فجورها مفجـــــــور

ومـن خطاي اللواتي=إلـى الخطى تستطير

وآه مـــــن كلّ اثــــم=عليه يطوى الضمير

ومــن مقاصد سوء=جـــرى به التــــعبير

شيء ومن، لست أدري=فــــــذاك شيء كثير

قبـــــــائح كنت فيها=أسرى وطورا أسير

ماتت وعاشت، فقلبي=ومــــن أجله مفطور

ســـررت منها زمانا=وغمّـــــــــها مذخور

نسيـــتها ودعـــــاها=كتـــــــابي المسطور

مــــــــاذا أقول لربّي=إذا بدا التـــــــــحرير

ياربّ أنت رحـــــــيم=وبالسّمــــــاح جدير

يــــــا ربّ أنت عفوّ=وأنـــــت ربّ قــــدير

يا ربّ إنــــــي حقير=جــــدّا وأنـــت الكبير

وشأن من جلّ يغضى=إذا أســــــــاء الحقير

وأين تــــرب خسيس=مـــــــن ربّه يا مجير

ومـــــا أريد احتجاجا=عليك بل أستــــــجير

أجـــــر عبيدك يا من=ســواه ليـــــس يجير

مـــا لي سواك أغثني=وهـــــل سواك نصير

ولي إلـــــــــيك شفيـع=بــدر السماء المنــــير

غوث الأنام المــــرجّى=إذا السمـــــــــاء تمور

بــــــه توسّلت فاجبـــر=كســــرى، فاني كسير

واســـكب عليه التحايا=مـــــا فاض منه النور



من ديوان سيدي أبو الهدى الصيادي الرفاعي الحسيني رحمه الله تعالى


يــــــــــا مــغــيـــثـــي وعـــــدتـــــي ورجـــــائـــــي = ودوائــــــي ان اوهــــــن الــجــســم دائــــــي
يـــا عـيــاذي فــــي الــنــازلات وغــوثــي = ونـــصـــيـــري ان ســـامـــنـــي اعــــدائـــــي
ربـــي انـــي ادعـــوك والــطــرف بــــاك = فاجبر الكسر واستجب لي دعائي
لــيـــس لــــــي مـــوئـــل ســــــواك فــــــدارك = بــــيــــد الــــعــــون يـــــــــا كــــريـــــم عـــنـــائـــي
فــــــرج الـــكـــرب بــالاغــاثـــة يـــــــا مـــــــن = مــــــــــــد الــــطــــافــــه عــــــلــــــى الاشــــــيــــــاء
قـــد تـداركــت يـونـسـا حـيــن اضـحــى = لـقـمـة الــحــوت ضــمــن مــــوج الــمــاء
واغـــــثـــــت الــخــلـــيـــل فـــالـــنــــار بــــــــــردا = وســلامـــا اضــحـــت بـغــيــر انـطــفــاء
وبـــــــذاك الــطـــوفـــان نــجـــيـــت نــــوحــــا = وحـــفـــظـــت الـــنـــجــــي فــــــــــي ســـيـــنــــاء
وبـــــســـــر الـــشــــفــــاء داركـــــــــــت ايـــــــــــوب= وقــــــــــــد كـــــــــــــان مــــجــــهـــــد الادواء
وبــــلــــطــــف رددت مــــــلـــــــك ســـلـــيـــمــــان= فـــاضـــحــــى يـــمــــيــــس بــالــنــعــمـــاء
وحـــنـــانـــا رحــــمـــــت احــــــــــزان يـــعـــقــــوب= واكـــــرمــــــت عــــيــــنــــه بـــالـــضـــيـــاء
ونـظــرت الـعـزيـز يــوســف مــــن بــــعد= انـــقــــطــــاع الـــــرجــــــاء بــــــالاعــــــلاء
وبـصـون سربـلـت عيـسـى ومـوسـي = قـــبــــل قــــــــد فــــــــاز بــالـــيـــد الــبــيــضــاء
ومـــنـــحـــت الــــهـــــادي مـــحـــمــــد عــــــــــزا = دائـــــمـــــا شـــــأنـــــه بـــغـــيــــر انـــقــــضــــاء
وتـــــــولـــــــيــــــــت امــــــــــــــــــــــره فـــــتــــــعــــــالــــــى = قــــــــــدره مـــظــــهــــرا عـــــلــــــى الانـــبــــيــــاء
ثــــــــــــــم اعـــطـــيــــتــــه كــــتـــــابـــــا عـــــــــــــــززا = مـــعـــجـــزا مــــبـــــرزا شــــــــــؤن الـــســـمــــاء
بــالـــنـــبـــيـــيـــن كـــــلــــــهــــــم وصــــــــحـــــــــاب = تــــــبـــــــعـــــــوا أثــــــــــرهـــــــــــم وبـــــــالابـــــــنـــــــاء
بـبــنــي الـمـصـطـفـى الـكــريــم جـمـيــعــا = وخــصـــوصـــا بـالــبــضــعــة الــــزهـــــراء
بــبــنــيـــهـــا الأئــــــمــــــة الــــــزهــــــر طـــــــــــــرا = بــــــــــل وبـالـتــابــعــيــن اهــــــــــل الـــــوفـــــاء
بــالــرفــاعـــي ذخــــرنـــــا عـــــلـــــم الـــــشـــــرق= فــتــى الــقــوم ذي الــيــد الـسـمـحــاء
بــالـــولـــي الــســـجـــاد ســيـــدنـــا الـــــــــص = يـــــــــــــــــاد والــــعــــارفـــــيـــــن والاولـــــــــيـــــــــاء
بــــرجـــــال الـــقـــلـــوب شــــرقـــــا وغـــــربـــــا = اهــــــل كـــشـــف الــحــجــاب بـالـعـلـمــاء
بـتـجـلــي آيـــــات قـــدســـك فــــــي الـــكـــون= بــــمـــــجـــــلا ظهــورهــــــــا والـــــخـــــفـــــاء
داونــــــي يـــــــا رحـــيــــم مـــــــن كـــــــل داء = واحــيــيــنــي بــالــقــبـــول يـــــــــا مــــولائـــــي



من ديوان سيدي عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني المتوفى سنة 803 هـ قدس الله سره

أَغيب وَذو اللطائف لا يَغيب = وَأَرجوه رجاء لا يخيب
واسأله السَلامة من زَمان = بليت به نوائبه تشيب

وأنزل حاجَتي في كل حال = الى من تطمئن به القلوب

وَلا أَرجو سواه اذا دهاني = زَمان الجور وَالجار المريب

فَكَم لِلَّه من تَدبير أَمر = طوته عَن المشاهدة الغيوب

وَكَم في الغَيب مِن تَيسير عسر = وَمن تفريج نائية تنوب

وَمن كرم ومن لطف خفي = وَمن فرج تزول به الكروب

وَمالي غير باب اللَه باب = وَلا مولى سواه وَلا حَبيب

كَريم منعم برّ لَطيف = جَميل الستر للداعي مجيب

حَليم لا يعاجل بالخَطايا = رَحيم غيم رحمته يصوب

فَيا مَلِك المُلوك أَقل عثارى = فانى عنك أنأتني الذنوب

وأمرضنى الهوى لهوان حظي = وَلكن لَيسَ غيرك لي طَبيب

وَعاندني الزَمان وقل صبري = وَضاق بعبدك البلد الرَحيب

فآمن روعَتي واكبت حسودى = يعاملني الصَداقة وَهوَ ذيب

وَعد النائبات الى عدوى = فان النائبات لها نيوب

وآنسنى باولادي وَأَهلي = فَقَد يَستَوحش الرجل الغَريب

وَلي شجن باطفال صغار = أَكادَ اذا ذكرتهم أذوب

وَلكني نبذت زمام أَمري = لمن تدبيره فيه عَجيب

هُوَ الرَحمن حولى واِعتصامي = به واليه مبتهلا أَنيب

الهى أَنتَ تَعلَم كَيفَ حالي = فَهَل يا سَيدي فرج قَريب

وَكَم متملق يَخفى عنادا = وَأَنتَ عَلى سريرته رَقيب

وَحافر حفرة لي هار فيها = وَسهم البغى يدرك من يصيب

وَممتنع القوى مستضعف بي = قصمت قواه عني يا حسيب

وَذي عصبية بالمكر يَسعى = الى سعى به يوم عصيب

فَيا ديان يوم الدين فرج = هموما في الفؤاد لها دَبيب

وَصل حبلي بحبل رضاك وانظر = إِلى وتب عَلى عسى أَتوب

وَراع حمايتي وَتول نصري = وَشد عراى ان عرت الخطوب

وافن عداي واقرن نجم حظي = بسعد ما لطالعه غروب

والهمني لذكرك طول عمري = فان بذكرك الدنيا تطيب

وَقل عبد الرَحيم ومن يَليه = لهم في ريف رأفتنا نصيب

فَظَني فيك يا سندى جَميل = وَمَرعى ذود آمالي خصيب

وَصل عَلى النَبي وآله ما = ترنم في الاراك العَندَليب



من ديوان سيدي محمد مهدي الرواس الرفاعي رحمه الله تعالى

يا من علَيك اتكَالي= حولْ إِلىَ الخْيرِ حالي
والطْف بأَمرِي فَإِني= عبد قَبيح الفْعالي
خذْني إِليَك بنورٍ =يضيء يا ذَا الجْلالِ
فَإِن ذَاتك حقَّاً =تنزهت عن مثالي
وسر أَمرِكَ باد= وشأْن حكْمك عالي
قَد ضَاع عمرِي لوِزْرِي= ما بين قيلٍ وقَالِ
فَالفْت إِليَك فُؤادي =عن كُلِّ عمٍّ وخالِ
أَلقَيت بالبابِ ذُلاً= لدَيك ربي رِحالي
وقَد سأَلتْ بذُلٍّ= ورمت إِصلاح حالي
وأَ نت ربي غَني= مدى المْدى عن سؤالي
أَفض لقَلْبي سراً =كَما هَمَى للرِّجالِ
بسر طَه المْفَدى =برهانِ أَهلِ الكْمالِ
سلْطَانِ معنى التجلِّي= في طَالعات الجْلالِ
عنوانِ حكْمِ التدليِّ= بطَرزِ مجلَى الجْمالِ
بحاله كُلَّما= قَد وافَى إِليَك بحالِ
مشمرِ العْزمِ يجلَى= بدراً بعتمِ اللَّيالي
بكُلِّ حبلٍ لدَيه= قَد خطَّه في المْعالي
بمبرمات القْضَايا= وواضحات المْجالِ
بالطَّيبين المْعاني =والطَّاهرِين الفْعالِ
بكُلِّ قَلْبٍ سليمٍ =من غَيرِ ذكْرِكَ خالي
لمَ يخْطُرِ الغْير يوماً = علَى خفَاء ببالِ
بسر شأْنٍ قَديمٍ =منزه عن زَوالِ
بكُلِّ مبدئِ طَورٍ =وما لهَ من مآلِ
بمن رأَوا كُلَّ شيء= سواكَ حالَ خيالِ
يسر بفَضْلك أَمرِي =واحلُلْ سرِيعاً عقَالي
واضْرِب بسيفٍ حسودي= وانصر علَيه رِجالي
وارفَع لدَيك إِلهِي= بالمْكْرمات مقَالي
وأَفْرِغ علَى أَهلِ ودي =حقيقَتي وخلالي
واشغَلْهموا فيك عنهم =واعرج بهِم للْمعالي
واجعلْ لهَم منك أَمناً =من كُلِّ دونٍ وعالي
وا سبلْ علَيهِم شراعاً =باللُّطْف في كُلِّ حالِ
وصلِّ دهراً علَى من= زَينته بالدلاَلِ
محمد خيرِ هادٍ= وكُلِّ صحبٍ وآلِ



 من ديوان الشيخ أبو الاخلاص برهان الدين بن أحمد بن محمد علي الدين بن محمد الزرقاني رحمه الله تعالى

لا أشتكى إلى أحد = ولست أخشى من أحد
ولا أبالى بأحـــــد = أو أبتغى جدوى أجــــد
حسبى إلهى وكفــــى = عن والد ومـــا ولد
مستشفعاً بســـره فى = قل هو الله أحد
مستعصماً مستضرخـــاً= بسر الله الصمــــد
مستكفياً أعتز بالعز الذى = فى لـــــم يلـــــد
وعز لم يولد ولم = يكن له كفواً أحــــد
يامنزل الإخلاص فى = القرآن من غيب الأبــــد
بســـــره وبســـرهــا = أغث عبيــداً ما عبـــد
من لم تسانده يداك = مالـــه من مستند
فاغننى بقـــول كـــن = عن عدد وعن عــــدد
وعن قريـــب وغريـــب = وحبــــيب وســــند
بك استعذت ضارعــــا = من نافثات فى العقـــد
وغاسق إذا وقــــــب = وحاســـد إذا حســــد
وكل وسواس وخنــــاس = ودســــاس جـــحـــد
وكل همـــاز ومـــشـاء = ونمـــــام حــقـــد
وامرأة فى جيدها المخذول = حبــــل من مســــد
يا صاحب اللطف الخــــفى = يا أبـــر من وعــــد
من تـــاه عن بابك لـــم = يجد منــــى وإن وجــــد
فلا تـــكلنى لأحــــد = ولا تهـــنى من أحـــد
يا سمع الشكوى ويــــا = من يكشف البلوى مـــدد
مــدد مـــدد مـــدد = مـدد مـدد مــدد مــدد
يامــن إليــه المشتكى = ومــن عليـــه المعتمد
منـــزه فى مــلكــه = عن الشريك والولــــد
ورزقــــه ميســــر = مقـــدر عن وفــــد
ياسيدى خذ بيــــدى = من الضـــلال للرشد
يارب واحفظنا وجنبـــــ= نا البلايـــا والعقد
واختم لــــنا بالباقيات = الصــــالحات والرغــــد
دخلت فى حصنك فأصـــرف = كــل كـــرب ونكـــد
بجـــاه طـــه المصطفى = مـــن بالكمالات انفـــرد
صلى عليــــه ربنــــا = ما ساجـــد يــوم سجد



من ديوان سيدي محمد مهدي الرواس الرفاعي رحمه الله تعالى

إِلهَي أَنتَ للإِحسَانِ أَهلٌ =وَمنكَ الجود وَالفَضْلُ الجَزِيلُ
إِلهَي بَاتَ قَلْبي في همومٍ= وَحَالي لاَ يسَر به خَليلُ
إِلهَي تب وَجد وَارحَم عبَيدَاً= منَ الأَوزَارِ مَدمَعه يَسيلُ
إِلهَي ثَوب جسمي دَنسَته= ذُنوب حَملُهَا أَبَدَاً ثَقيلُ
إِلهَي جد بعَفْوِكَ لي فَإِني =علَى الأَبوَابِ منكَسر ذَليلُ
إِلهَي حفَّني باللُّطْف يَا مَن= لهَ الغُفْرَان وَالفَضْلُ الجَزِيلُ
إِلهَي خَاَني جَلَدي وَصَبرِي= وَجَاءَ الشيب وَاقْتَرَبَ الرحيلُ
إِلهَي دَاونِي بدَوَاء عَفْوٍ= به يشفَى فُؤَادي وَالغَليلُ
إِلهَي ذَابَ قَلْبي من ذُنوبي= وَمن فعلِ القَبيحِ أَنا القَتيلُ
إِلهَي رَدني برِدَاء أُنسٍ =وَأَلبسني المَهَابَةَ يَا جَليلُ
إِلهَي زَحزِحِ الأَسوَاءَ عَني= وَكُن لي ناصرَاً نعمَ الكَفيلُ
إِلهَي سَيدي سَنَدي وَجَاهي= فَمَا غَيرَ عَفْوِكَ لي مقيلُ
إِلهَي شَتتَت جَيشَ اصطبَارِي= هموم شَرحهَا أَبَدَاً يَطُولُ
إِلهَي صرت من وَجدي أُنادي= أَنا العَاصي المسيء أَنا الذَّليلُ
إِلهَي ضَاعَ عمرِي في غُرورٍ= وَفي لهَوٍ وَفي لعَبٍ يَطُولُ
إِلهَي طَالَ مَا أَنعَمتَ مَناً= بجود منكَ فَضْلا يَستَطيلُ
إِلهَي ظَاهرَاً أَدعوكَ رَبي= كَذَلكَ بَاطنَاً وَهوَ الجَميلُ
إِلهَي عَافني من كُلِّ دَاء= بحَق محَمد نعمَ الخَليلُ
إِلهَي غَافرَ الزلاَّت رَبي= تَعَالىَ مَا لهَ أَبَدَاً مَثيلُ
إِلهَي فَازَ مَنَ نادَاكَ رَبي= أَتَاه الخَير حَقَّاً وَالقَبولُ
إِلهَي قُلْتَ أُدعوني أُجبكُم= فَهَاكَ العَبد يَدعو يَا وَكيلُ
إِلهَي كَيفَ حَالي يَومَ حَشرٍ= إِذَا مَا ضَاقَ بالعَاصي مقيلُ
إِلهَي لاَ إِلهَ سوَاكَ رَبي= تَعَالىَ لاَ تمَثلُه العقُولُ
إِلهَي مَسني ضُر فَأَضْحَى= به جسمي يبَلْبلُه النحولُ
إِلهَي نجني من كُلِّ كَربٍ= وَيَسر لي أُمورِي يَا كَفيلُ
إِلهَي هَذه الأَوقَات تَمضي= بأَعمَارٍ لنَا وَبهَا نزولُ
إِلهَي وَلنِّي خَيرَاً وَأَحسن= ختَامي عندَمَا يَأْتي الرسولُ
إِلهَي يَا سَميع أَجب دعَائي= بطَهَ مَن تَسير لهَ الحمولُ
فَصَلِّ عَلَيه رَبي كُلَّ وَقْت= صَلاَة لاَ تَحولُ وَلاَ تَزولُ
وَآلٍ وَالصحَابَة ذي المَعَالي= وَفي طَي الكَلاَمِ هم الفُحولُ



من ديوان سيدي عبدالله بن علوي بن محمد بن أحمد الحداد العلوي الحسيني الحضرمي رحمه الله تعالى

أَمُوتُ بِدائِي وَالدَّوَا فِي يَدَيْكْمُ = أَحِبَّةَ قَلْبِي أَنْعِمُوا بِدَوَائي
إذَا كَانَ دَائِي أَصْلُهُ الُبْعدُ عَنْكُمُ =فَإنَّ دَوَائِي قُرْبُكُمْ وَشفَائِي
تَوَالَتْ كُرُوبِي مُذْ ضَرَبْتُمْ حِجَابَكُم= فَهَلْ مِنْ سَبِيلٍ لي لِكَشْفِ غِطَائِي
أَطَلْتُمْ بعَادِي بَعْدَ قُرْبٍ أَلفْتُهُ =فَعُدْ يَازَمَانَ القُرْبِ قَبْلَ فَنَائي
لَئِنْ دَامَ هَذَا الهَجْرُ مِنكُمْ وَفِي الحَشَا = مِنَ الْوَجْدِ مَا فِيَها وَرَدْتُ ثَرَائِي
يُعَيِّرُنِي مَنْ لَمْ يَجِدْ مَا وَجَدْتُهُ =بِمَا نَالَنِي مِنْ وَحْشَةٍ وَ ضَنَائِي
وَفى الْقَلْبِ شُغْلٌ عَنْ سَمَاعِ انْتِقَاَدِهم= بِتَأْمِيْلِ وَصْلٍ بَعْدَ طُوْلِ تَنَائِي
أَقُولُ لَنَفْسِي سَاعِياً فىِ اخْتِبَارِهَا =تَسَلِّي بِدُنْيَا عَنْهُمُ وَمُنَائِي
فَقَالَتْ : أَخُلْفٌ بَعْدَ وَعَدٍ وَعَدْتَنِي =بِأَيْمَنِ ذَاتِ البَانِ يَوْمَ وَنَائي
وَقَدْ أَضْرَمَ البَيْنُ المُبَرِّحُ نَارَهُ =فَقُلْتُ سَيُطْفَى حَرُّهُ بِلِقَائِي
وَلَمَّا حَدَا بِي حَادِيُ الشَّوقِ قَاصِداً =إلَيْكُمْ بِجُنْدَيْ فِطْرَتي وَهَوَائِي
دَعَتْنِى إِلَيْهَا ذَاتُ مَكْرٍ وَحيلَةٍ = وَقَالَتْ : أنَا المَقْصُودُ لَيْسَ سِوَائِي
فَأُفٍ لَهَا خَدَّاعةٌ لاَ تَغُرُّنَي = بَروْنِقَها الَمْمدُودِ فُوْقَ خِبَائِي
تَنَحَّحي تَنَحَّي لاَ سَلاَماً وَلاَ رِضَاً = تِريدين قَطْعِي عَنْ سَبِيلِ غَنَائِي
تَحقَّقْتُ مَطْلُوبي فأَسْرَعْتُ نَحْوَهُ = فَدَامَ سُرُورِي وَاْضمَحَلَّ عَنَائِي
وَدَامَ شُهُودِي وَاْسْتَمَرَّتْ مَوَاسِمِي =وَطَابَ زَمَانِي وَاسْتَدامْ صَفَائِي
بِرَبّي قِيَامِي لاَ بِنَفْسِي وَلاَ السِّوَى = فَشُكْري لَهُ سُبْحَانَهُ وَ ثَنَائِي



من ديوان سيدي محمد مهدي الرواس الرفاعي رحمه الله تعالى

رفَعت بسري كُلَّ أَمرِي لسيدي= فَيا سيدي أَصلح بمحضِ الرضَا أَمرِي
أَتَيتك مقْصوص الجْناحِ خويضعاً =ذَليلا بلا عذْرٍ أَلاَ فَاقْبلَن عذْرِي
ربضْت ببابِ الفَضْلِ منك ولمَ أَزَلْ= علَى أَملِ الإِحسانِ يا واسع البر
ذُنوبي نعَم زَادت ووِزْرِي فَادح =وجودكَ يا رباه أَعظَم من وِزْرِي
ملأْت رِحابي من دموعي تذَللُّا =وجِئت بكَسرِي فَاجبرن رحمةً كَسرِي
فَلا علْم لي يهدى إِلَيك ولاَ تقَى =وعسرِي ثقيلٌ فَابدلِ العْسر باليْسرِ
ببابك قَد حطَيت رحلي وحملَتي= وما أَنا مصروف ولوَ ينقَضي عمرِي
فَعاملْ بفَضْلٍ أَنت رباه أَهلُه= وخفِّف ذُنوباً أَثقَلَت باِلعْنا ظَهرِي
نشَرت علَي الستر منك تَكَرماً =فَلا تكَشفَن للْوِزْرِ ياخالقي سترِي
أَفض منك لي نُوراً لأَمشي بنورِه= وأَسعى أَميناً واثقَاً واشرحن صدرِي
ورضِّني بمحضِ الفَضْلِ منك عنايةً =لأَحيى بحصنِ الأَمنِ من نكْبة الدهرِ
فَيا أَملَ الراجين يا غَايةَ الرجا =ويا موئلَ المْلْهوف في السر والجْهرِ
بسلْطَانك البْاقي بطُّولك والعْلَى= بعلْمك بالتصرِيف بالنهيِ باِلأَمرِ
بعزة بأْسٍ قَد نشرت شراعها= فَردت علَى الأَشياء جلْجلَةَ الْقَهرِ
بمحضِ جلالٍ عنده الكُلُّ خاضع= بروحِ جمالٍ سرها دائماً يسرِي
بلاهوت فَردانية عز شأْنها= تسامت بلا حدٍّ يحد ولاَ سبرِ
بمجلَى شعاعٍ من قُلُوبٍ ترَوحنت= بشِكْرِكَ في الأَسحارِ مولاَي والذِّكْرِ
بحالِ حنينٍ من رِجالٍ دموعهم= من الخَوف سحاً من أَماقيهِم تجَرِي
برِعدتهِم ضمن الجْنائبِ في السرى= إِليَك بهاتيك العْزائمِ في السيرِ
بلَهفَة أَرواحٍ وتنزِيه أَنفُسٍ= وصدق قُلُوبٍ ما تلَاهت عنِ الفْكْرِ
إِليَك التْوت شبه الْحمامِ لوكْرِه= ولاَ بدع إِن حن الحْمام إِلىَ الْوكْرِ
تعَامت عنِ الأَغْيارِ والكُلُّ زَائلٌ =ومن أَخلَص التوحيد يعمى عنِ الغَيرِ
طَوائف صدق هزها الصدقُ للتقَى= فَباتتَ من الخَوف المْلح علَى جمرِ
بأَثوابِ أَحياء يموتُون لَهفَةً= تخَالفُها الأَموات في سكَنِ الْقَبرِ
بإِخلاصهِم ربي بلُطْف أَنينهِم =برش دموعٍ غَالبَت رشةَ الْقَطْرِ
بما جاء في القُرآنِ من كُلِّ محكَمٍ= بمِا في فُؤاد المصطَفَى الطُّهرِ من سر
بنهضَته لَيلا بمعراجِ عزمه= بدِولتَه إِن ماس في حضْرة الأَمرِ
بسِدرة قُدسٍ كَان صاحب صدرِها= فَأَنعم بهِ في سدرة القُدسِ من صدرِ
بأَطْوارِه بالطَّولِ من عزماته= بسلْطَانه الفَعالِ في السر والجْهرِ
بطَالعِ صبحٍ من منارِ جبينه= تَلأْلأَ حتى فَاقَ طَالعةَ الظُّهرِ
بطَه بطَس التدلِّي بنصها= بقَاف أَفَانينِ الرسالةَ بالْحشرِ
بحم معناه وبِالنجمِ إِذْ هوى= إِلىَ قَلْبه المْعمورِ بالْبر والخَيرِ
بطُورِ معاليه وسيناء سره= وماقَام في الحْاليَنِ من ذَلك الطَّورِ
بجلْجلَة من روحِ برهانِ روحه = علَى سجلِ الأَيامِ دوراً علَى دورِ
بحالٍ طَواه من براهينِ فَتحه= لصاحبه البر الكَرِيمِ أَبي بكْرِ
بفَاروقه مضْمارِ كُلِّ كَرِيمة = جليلِ المعاني واضحِ الحْالِ والسر
بعثمان ذي النورينِ صاحبِ صهرِه= مجهزِ ذَاكَ الجْيشِ في زَمنِ العْسرِ
بزوجِ الْبتُولِ المْرتضَى صنوِه =الذَّي أَقَام علَى الخَصمِ القْيامةَ في الكَر
بأَصحابه الأَعيانِ والآلِ كُلِّهِم= أُسود الْغُيوبِ السادة القَادة الغُر
بكُلِّ وليٍّ عارِف ذي حقيقَة= قَد اغْترف الأَسرار من ذَلك البْحرِ
بحامي الحْمى شيخِ العْواجِزِأَحمد= أَبيِ العْلَمينِ المْنجلي جلْوة الْبدرِ
بوراثه والْعارِفين بقَدرِه =بكُلِّ رِجالِ الله من سادة العْصرِ
أَغث بخَفي اللُّطْف يا رب حالَنا =وأَنعم لنَا باِللُّطْف من حيث لاَ ندَرِي
ورد سهام الحْاسدين لنحرِهم =وخذْهم ببترِالبْطْشِ من مضْمرِ المْكْرِ
وصب علَيهِم من عذَابك ماطراً= يسومهم في ساعة اللَّهوِ بالشر
فَقَد أَبطَلُوا حكْماً وساؤوا سرِيرة= وقَد أَظْهروا الإِفْساد في البْحرِ والبْر
إِلَهِي إِلَهِي بالْقُلُوبِ وأَهلها تدَاركْ= بنصرٍ مثلَما النصر في بدرِ
فَإِنا بكَسرٍ قَد أَتيناكَ خلَّصاً =فَقَابلْ نطَاقَ الكَسرِ رباه بالجْبرِ
أَتى عبدكَ المْهدي يرعد خاشعاً= ثوى بين ميزابِ الحقيقَة والحْجرِ
يكَفْكف دمعاً قَد أَسالَته عينه= وأَنت بصدق الحْالِ أَسراره تدَرِي
فَكَم قَدرٍ حولْته بعد ثبته =وهذَا مقَام القَصد في لَيلَة الْقَدرِ
تقَطَّعت الآمالُ منه عنِ السوى= ووافَاكَ مسكيناً علَى ساحة الفَقْرِ
تَقْدست يا مولاَي نُزهت دائماً =تبَاركْت في سري تبَاركْت في جهرِي
ذَكَرتكُ بِالتَّعظيمِ يا بارِئ الْورى= فَعظِّم لهذَا الشْأْنِ ياخالقي ذكْرِي
وصلِّ علَى روحِ الْوجودات كُلِّها = حبيبك طَه سيد الخُلَّصِ الطُّهرِ
وعطِّر ضَرِيحاً حفَّه فَثوى به= بعطْرٍ يعم العْرش والفَرش بالنشرِ




هو الرحمن حولي واعتصامي به وإليه مبتهلا انيب
إلهي انت تعلم كيف حالي فهل يا سيدي فرج قريب
فيا ديان يوم الدين فرج هموما في الفؤاد لها دبيب
وصل حبلي بحبل رضاك وانظر الي وتوب علي عسي أتوب
مأجمل السير فى مرضاة الله ورسوله صلى الله عليه واله وسلم
انها حقا السعادة الحقيقية
اللهم الهمنا حبك وحب نبينا وحب ال بيت نبينا وحب من يحب ال بيت نبينا وسيدنا وقرة اعيننا واجعل نوره المضيئ يضئ طريقنا




من ديوان سيدي عبد الغني النابلسي رحمه الله تعالى


أنت الذي طول عمري الهمّ تكفيني …..وعند موتي وتغسيلي وتكفيني
أنت العليم بحالي والبصير به …..يا مالك الملك يا رب السلاطين

وليس لي من سلاح فيك أحمله….. بل أنت حسبي عن حما السكاكين

أنت القوي على ضعفي تدبرني …..في كل أمر وعما شئت تغنيني

خلقتني من تراب واقتدرت فلا …..مساعد لك في خلقي وتكويني

وأنت سوّيتني من نطفة رجلا …..وفي منك بنفخ الروح تحييني

كم نعمة لك عندي لست أحصرها ……فيما سيأتي وفي الماضي وفي الحين

وأرتجي منك توفيقي لشكرك يا …..شكور إنك ما أرجوه تعطيني

وأعظم الكل إرشادي لدين هدى …..طريقة الحق نور الشرع والدين

كان النبي نبيا في الغيوب به …..وآدم بين الماء والطين

وإنني بك ربي واثق كرما …..بالحفظ من كل ما عن ذاك يلويني

آمنت بالوعد حقا والوعيد على….. طبق النصوص التي جاءت بتعيين

وأنت أكرم من يوفى بموعده …..من غير خلف ولا مطل ولا مين

ونرتجي كلنا خلف الوعيد فما …..خلف الوعيد بعيب منك أو شين

لأنه كرم وهو الدليل على …..عناية الله بالخلق المساكين

يا من له الحجة العظمى التي بلغت …..أقصى الكمال وأزرت بالبراهين

على جميع الورى إن شاء عذبهم ……عدلا وخلدهم في نار سجين

وإن يشأ بجنان الخلد نعمهم …..فضلا وعاملهم باللطف واللين

إني أريدك لا أني أريد سوى …..وما السوى غير تلبيس وتزيين

وأنت أنت هو الحق المبين بلا …..شك وغيرك وسواس الشياطين

يا خالق الخلق بالسرّ العظيم ويا …..من أمره بين تحريك وتسكين

إني توسلت في الدنيا إليك بمن …..جعلته سببا في كل تدوين

ومن هو النور من فياض نورك قد …..خلقت كل الورى منه بتكوين

طه النبي الذي أرسلته كرما …..فينا لكشف وإيضاح وتبيين

محمد المصطفى المختار من مضر …..وآله الغرّ هاتيك الأساطين

أن تشرح صدري من ضيق ومن حرج …..وتفرج الهمّ من صعب بتهوين

ولا تدعني أمدّ الكف في طلب …..ممن سواك على ظنّ وتخمين

واحفظ عقيدة قلبي من تقلبه …..حتى ألاقيك في صدق وتمكين

وجد بعفوك عن عبد الغنيّ وكن …..عونا له يوم تعديل الموازين

وألطف به وبآباءه له سلفوا …..وكل إخوانه أرباب تحصين

والمسلمين جميعا ما شدت سحرا …..ورق الحمام بأنواع التلاحين




من ديوان سيدي أبو الهدى الصيادي الرفاعي الحسيني رحمه الله تعالى


يا رب حرت بتفصيلي وإجمالي....وأوهن الخصم بالبهتان أفعالي
صار جسمي بنار اللهم مشتعلا .....وصار خلاني الأحباب أفعى لي

يا رب يا سامع الشكوى إليك على.....نقصي ووزري أشكو سؤ أحوالي

فرج بلطفك كربي وأحمني كرما.....وأرفع بفضلك مقداري وأقوالي

واكشف هموما دهتني ما لها أحد.....سواك يا خالقي يا عالم الحال

يسر أموري وكن عوني على زمني.....واحلل عقالي وسهل كل آمالي

وألطف بحالي بأسرار الكتاب وبالأملاك.....والمصطفى والرسل والآل








jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Ven 19 Oct - 01:31 (2012)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mar 1 Jan - 17:51 (2013)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant










من مناجاة المحبين للإمام زين العابدين رضي الله عنه:
إلهي من ذا الذي ذاقَ حلاوةَ محبتكَ فرامَ منكَ بدلاً...
ومن ذا الذي أنِسَ بقربك فابتغى عنكَ حِوَلاً...
اللهمّ اجعلنا ممن دأبُهمُ الارتياحُ إليكَ والحنين...
ودهرُهُمُ الزفرةُ والأنين..جباهُهُم ساجدةٌ لعظمتك...وعيونُهم ساهرةٌ في خدمتك...ودموعهم سائلةٌ من خشيتك..وقلوبهم متعلّقةٌ بمحبتك...وأفئدتُهم منخلعةٌ من مهابتك...
يا من أنوارُ قدْسهِ لأبصارِ محبّيه رائقة ..وسُبُحاتُ وجههِ لقلوبِ عارفيه شائقة ..يا منى قلوبِ المشتاقين..ويا غاية َ آمال المحبّين


لله قوم اذا حلوا بمنزلة


حل السرور وصار الجود ان ساروا


تحيا بهم كل ارض ينزلون بها


كأنهم في بقاع الأرض امطار


نورهم يهتدي الساري لرؤيته

كأنهم في ظلام الليل اقمار

 لااوحش الله ربعا من زيارتكم

يا من لكم في الحشا والقلب تذكار

للوجد عنكم روايات وأخبار *** وللعلا نحوكم حاج وأوطار



وحيث كنتم فثغر الروض مبتسم *** وأين سرتم فدمع العين مدرار
لله قوم إذا حلوا بمنزلة *** حل السرور وسار الجود إن ساروا
تحيا بكم كل أرض تنزلون بها *** كأنكم في بقاع الأرض أمطار



ونوركم يهتدي الساري برؤيته *** كأنكم في ظلام الليل اقمار
لا أوحش الله ربعا من زيارتكم *** يا من لكم في الحشا والقلب تذكار











هذه صورة لسيدي محمد بن الحسن الجكني السوسي رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا به في الدارين.
عمدة فقهاء الطريقة التيجانية وبحر الشريعة والحقيقة

شربنا على ذكر الحبيب مدامة
موشح لسيدي ابن الفارض رضي الله عنه


شـــــربنا على ذكر الحبيب مدامة سكرنا بها من قبل أن يخلق الكرم




لها البدر كأس وهي شمس يديرها هلال وكم يبدو إذا مزجت نجـــــم




 ولولا شــــــذاها ما اهتديت لحانها ولولا ســـــناها ما تصورها الوهم



ولم يبق منها الدهر غير خشاشـــة كأن خفاها في صدور النهـــى كتم


فإن ذكرت في الحي أصبح أهلـــه نشــــــاوى ولا عار عليهم


ولا إثم ومن بين أحشـاء الدّنان تصاعدت ولم يبق منها في الحقيقة إلا اســــم


وإن خطرت يوماً على خاطر امرىء أقامت به الأفراحوارتحل الهــــــم


ولو نظر الندمان ختم إنائهـــــــــا لأســــــــكرهم من دونها ذلك الختم


ولو نضحوا منها ثرى قبر ميــت لعادت إليه الروح وانتعش الجســم


ولو طرحوا في فيء حائط كرمها عليلاً وقد أشــــفى لفارقة الســـــقم


ولو قربوا من حانها مقعداً مــشى وتنطق من ذكرى مذاقهـــا البكـــم

ولو عبقت في الشرق أنفاس طيبها وفي الغرب مزكوم لعاد له الشــم


ولو خضبت من كأسها كف لا مس لما ضل في ليل وفي يده النجــــم


ولو جليت ســـــراً على أكمّه غدا بصيرا ومن راو دقها تسمع الصم


ولو أن ركباً يمموا ترب أرضهــا وفي الركب ملسوع لما ضره السم


ولو رسم الراقي حروف اسمها على جبين مصاب جنّ أبرأه الرســــــم


وفوق لواء الجيش لو رقم اســمها لأســــكر من تحت اللوا ذلك الرقم


تهذب أخلاق الندامى فيهتــــــدي بها لطريق العزم من لا له عــــزم


ويكرم من لم يعرف الجود كفّـــه ويحلم عند الغيظ من لا له حلـــــم


يقولون لي صفها فأنت بوصفهــا خبير أجل عندي بأوصافها علـــــم


صفاء ولا ماء ولطف ولا هـوى ونور ولا نار وروح ولا جســــــم


تقــدّم كل الكائنـــات حديثهـــــــا قديماً ولا شـــكل هناك ولا رســــم


وقامت بها الأشــــــياء ثم لحكمة بها احتجبت عن كل ما له فهـــــــم


وهامت بها روحي بحيث تمازجا اتحادا ولا جرم تخلله جــــــــــــرم


فخمر ولا كرم وآدم لـــــــي أب وكرم ولا خمر ولـــــــــــي أمها أم


ولطف الأواني في الحقيقة تابـع للطف المعاني والمعاني بها تنــــــم


وقد وقع التفريق والكل واحـــــد فأرواحنا خمر وأشــــــــــباحنا كرم


ولا قبلها قبل ولا بعد بعدهـــــــا وقبلية الأبعاد فهــي لنــا حتــــــــــم


وعصر المدى من قبله كان عصرها وعهداً بيّناً بعــدها ولهــا اليتــــــــــم


محاسن تهدي المادحين لوصفها فيحــــسن فيها منهم النثر والنظـــــم


ويطرب من لم يدرها عند ذكرها كمــــشتاق نعم كلما ذكرت نعـــــــم


وقالوا شــــربت الإثم كلا وإنما شـــربت التي في تركها عندي الإثم


هنيئاً لأهل الدير كم سكروا بها وما شــــــــــربوا منها ولكنهم همّوا


وعندي منها نشوة قبل نشـأتي معي أبداً يتقي وإن بلي العظــــــــــم


عليك بها صرفاً وإن شئت مزجها فعدلك عن ظلم الحبيب هو الظلــــــم


فدونكها في الحان واستجلها به على نغم الألحــان فهي بها عنـــــــم


فلا عيش في الدنيا لمن عاش صاحياً ومن لم يمت ســـكراً بها فاته الحزم


على نفسه فليبك من ضاع عمره وليس له فيها نصيب ولا ســـــــــهم



شـــــربنا على ذكر الحبيب مدامة سكرنا بها من قبل أن يخلق الكرم


لها البدر كأس وهي شمس يديرها هلال وكم يبدو إذا مزجت نجـــــم


ولولا شــــــذاها ما اهتديت لحانها ولولا ســـــناها ما تصورها الوهم

ولم يبق منها الدهر غير خشاشـــة كأن خفاها في صدور النهـــى كتم
فإن ذكرت في الحي أصبح أهلـــه نشــــــاوى ولا عار عليهم
ولا إثم ومن بين أحشـاء الدّنان تصاعدت ولم يبق منها في الحقيقة إلا اســــم
وإن خطرت يوماً على خاطر امرىء أقامت به الأفراحوارتحل الهــــــم
ولو نظر الندمان ختم إنائهـــــــــا لأســــــــكرهم من دونها ذلك الختم
ولو نضحوا منها ثرى قبر ميــت لعادت إليه الروح وانتعش الجســم
ولو طرحوا في فيء حائط كرمها عليلاً وقد أشــــفى لفارقة الســـــقم
ولو قربوا من حانها مقعداً مــشى وتنطق من ذكرى مذاقهـــا البكـــم
ولو عبقت في الشرق أنفاس طيبها وفي الغرب مزكوم لعاد له الشــم
ولو خضبت من كأسها كف لا مس لما ضل في ليل وفي يده النجــــم
ولو جليت ســـــراً على أكمّه غدا بصيرا ومن راو دقها تسمع الصم
ولو أن ركباً يمموا ترب أرضهــا وفي الركب ملسوع لما ضره السم
ولو رسم الراقي حروف اسمها على جبين مصاب جنّ أبرأه الرســــــم
وفوق لواء الجيش لو رقم اســمها لأســــكر من تحت اللوا ذلك الرقم
تهذب أخلاق الندامى فيهتــــــدي بها لطريق العزم من لا له عــــزم
ويكرم من لم يعرف الجود كفّـــه ويحلم عند الغيظ من لا له حلـــــم
يقولون لي صفها فأنت بوصفهــا خبير أجل عندي بأوصافها علـــــم
صفاء ولا ماء ولطف ولا هـوى ونور ولا نار وروح ولا جســــــم
تقــدّم كل الكائنـــات حديثهـــــــا قديماً ولا شـــكل هناك ولا رســــم
وقامت بها الأشــــــياء ثم لحكمة بها احتجبت عن كل ما له فهـــــــم
وهامت بها روحي بحيث تمازجا اتحادا ولا جرم تخلله جــــــــــــرم
فخمر ولا كرم وآدم لـــــــي أب وكرم ولا خمر ولـــــــــــي أمها أم
ولطف الأواني في الحقيقة تابـع للطف المعاني والمعاني بها تنــــــم
وقد وقع التفريق والكل واحـــــد فأرواحنا خمر وأشــــــــــباحنا كرم
ولا قبلها قبل ولا بعد بعدهـــــــا وقبلية الأبعاد فهــي لنــا حتــــــــــم
وعصر المدى من قبله كان عصرها وعهداً بيّناً بعــدها ولهــا اليتــــــــــم
محاسن تهدي المادحين لوصفها فيحــــسن فيها منهم النثر والنظـــــم
ويطرب من لم يدرها عند ذكرها كمــــشتاق نعم كلما ذكرت نعـــــــم
وقالوا شــــربت الإثم كلا وإنما شـــربت التي في تركها عندي الإثم
هنيئاً لأهل الدير كم سكروا بها وما شــــــــــربوا منها ولكنهم همّوا
وعندي منها نشوة قبل نشـأتي معي أبداً يتقي وإن بلي العظــــــــــم
عليك بها صرفاً وإن شئت مزجها فعدلك عن ظلم الحبيب هو الظلــــــم
فدونكها في الحان واستجلها به على نغم الألحــان فهي بها عنـــــــم
فلا عيش في الدنيا لمن عاش صاحياً ومن لم يمت ســـكراً بها فاته الحزم
على نفسه فليبك من ضاع عمره وليس له فيها نصيب ولا ســـــــــهم









صراط أهل الله المحبة







قال شاهدهم:


فلما أراني الوجدُ انك حاضري =شهدتك موجوداً بكل مكاني
فخاطبتُ موجوداً بغير تكلم=ولاحظتُ معلوما بغير عيان


يا واحدَ الدُّنيا الذي * شَرُفَتْ بمولدِكَ الحياةْ           
القلبُ حيٌّ إنْ أحبَّكَ * أو فذاكَ القلبُ ماتْ


"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل"




http://www.facebook.com/media/set/?set=vb.476822300715&type=2#!/photo.php?v=364778100253456&set=vb.476822300715&type=3&theater

http://www.facebook.com/media/set/?set=vb.476822300715&type=2#!/photo.php?v=341489175915682&set=vb.476822300715&type=3&theater

ألِفُ الله سيفي و الهاء مَطِيَّتــي و اللَّامُ بلامَيْن زِمامي

ألِفُ الله سيفي و الهاء مَطِيَّتــي
و اللَّامُ بلامَيْن زِمامي بقبضتي
***
بُراقي إذا شئت إسْراءًا إلى المُنـَـــــى
و معراجي إن رُمت الصّعود لــسِدْرة



قال سيدي عدةّ بن تونس رضي الله عنه و قدّس سرّه :


ألِفُ الله سيفي و الهاء مَطِيَّتــي
و اللَّامُ بلامَيْن زِمامي بقبضتي
 بُراقي إذا شئت إسْراءًا إلى المُنـَـــــى


و معراجي إن رُمت الصّعود لــسِدْرة



قال سيدي عدةّ بن تونس رضي الله عنه و قدّس سرّه : قال سيدي عدةّ بن تونس رضي الله عنه و قدّس سرّه
 :






ألِفُ الله سيفي و الهاء مَطِيَّتــي
و اللَّامُ بلامَيْن زِمامي بقبضتي
***
بُراقي إذا شئت إسْراءًا إلى المُنـَـــــى
و معراجي إن رُمت الصّعود لــسِدْرة
 ***
لإسم الله سِرّي و روحي و مهجتــي
و سمعي و منطقي و نور بصيرتـي
 ***
عليه يدور المُلْكُ و المَلأُ الاعلى
و كلّ عبــــــيد الله منه استمدّت
***
هو اللَّوْح لو لاح إلى الناس نورُهُ
هو القلم الذي قد جفَّ لــــحكمــة
***
تَسمَّى بأسماء الصّفات و ما له
شريك في فعله إذا ما تَجَلَّــــتِ
***
تَعَمَّـــــــــى فأصْبَحَ فواتـــح سُـوَرٍ
و منه سرى التّنزيل في كل سورة
***
تُصانُ به الانفاس من عَبَثِ الهَوَى
إذا حَلَّ في قلبٍ بأُنْسِ الهويّــــــــة
***
ألا صاح فاذكره لتحظـــى بسرّه
يغنيك عن التّقليد في كلّ فيـــــئة
***
كفاك أنّه النّور و النّور مُشرق
إمّا جلـــيٌّ يُرَى و إما بخلـــوة
***
تأمّل رعاك الله أينما تولّــوا
فثَمَّ و جه الله حقّا بلا مِرْيـة
***
و لا يدرك معنى الحقيقة مُهْمِـلٌ
إلا من له شيخ من أهل الطّريقة
***
يُريــكَ فَتُــدْرِكُ مِنْ نفسك نهضةً
تميط عنك اللثــــام في أدنى مدّة
***
فتَرْقَى لكعبة الشّهود مُوالّيًـــا
صلاتك لحقّ اليقيــن في قبلة
***
و مَنْ لم يكن بإمام الوقت متّصلا
مــــات موتَةً تُعْزَى إلى شرّ خلّة
***
فهذا بعض الذي يقال لمَن دَنَى
يريد هَدْي الرّسول من كلّ ملّـة






***

http://www.facebook.com/media/set/?set=vb.476822300715&type=2#!/photo.php?v=10151226559213438&set=vb.476822300715&type=3&theater








http://www.facebook.com/media/set/?set=vb.476822300715&type=2#!/photo.php?v=10151226559213438&set=vb.476822300715&type=3&theater




هي هكذا أحوال المحبين العاشقين المولّهين بحبّ محبوبهم
يذكرونه بأسرارهم ولا يدرون بأي حال راحت تذكر جوارحهم فهم فيما هم فيه والآخرون ينكرون عليهم ما هم عليه، ولقد بلغ بأحد المحبين أن قال مقولة وأد بها رأي مخالفيه :
إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى ** فقم واعتلف تبنا فأنت حمار
قال بعض السلف : العشق حركة القلب الفارغ ، يعنى فارغا مما سوى معشوقه.
وعليه تفسير قوله تعالى : (وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً
قد كنت أسمع بالمحب وشجوه ***فأظل منه عاجبا أتفكر
حتى ابتليت من الهوى بعظيمة***ظل الفؤاد من الهوى يتفطر







يقول سيدي احمد الرفاعي رضي الله عنه
في قوله تعالى: { يحبهم ويحبونه }المائدة : 54
" يحبهم بلا ملل ، ويحبونه بلا علل ،
يحبهم بلا ملل أبد الآباد ، زماناً لا ينقضي وماله نفاد ،
يحبونه لا رغبة في الجنة ولا خوفاً من النار ،يحبهم وفا ، ويحبونه صفا ،يحبهم بالعصمة ، يحبونه بالخدمة ، يحبهم بالتوفيق ، يحبونه بلا تعويق ، يحبهم هداية ، ويحبونه دراية ،يحبهم بالأمان ، يحبونه بالإيمان "" ولولا الآجال التي كتبها الله على المشتاقينلماتت أرواحهم في أبدانهم لشدة الاشتياق إليه "

ملك الأحبة القلوب لأنهم

 دندنوا باسم الحبيب



فيا حادي العُشَّاق قُم واحْد قائمـاً


ودندن لنا باسْم الحبيب ورَوِّحْنـا





غن لي باسم من احب وخل ..........كل من في الوجود يرمي بسهمه
لا ابالي وان اصاب فؤادي..........انه لا يضر شئ مع اسمه




ومستمع التحقيق والمعنى الرقيق يشرب من كؤوس الرحيق فتنهض روحه الى الرفيق
وتترك الكل في مكان سحيق ياخذ به السماع الى حضرة القدوس ويغيبه عن عالم الاحساس وروحه في جنة الفردوس وجسمه مطروح بين افراد الناس لا يرى سوى محبوبه فالكل عنده في طي العدم ولا يلتفت لغير مطلوبه



تشاغل كل محبوب بشغل........وشغلي في محبته وفيه






الله الله الله يا اهل الله يا أهل النور
و الوجد و الصّفا
و تحضرني في هذه النفحات المباركة جواهر من كلام مولانا سيدي أحمد بن مصطفى العلاوي قدّس الله سرّه و رضي الله
عنه و أرضاه به و علينا

 **
طابت النّظرة ** صفت الحضرة ** جاءت البشرى ** لأهــــل الله  **



صفت النّظرة ** طابت الحضرة ** جاءت البشرى ** لأهــــل الله  **


قاموا سكارى ** لِـــــذي البشارة ** جعلوا عمـارة ** شكــــــرا لله


أيّها الحاضر ** أذكر و ذاكــــــر** إيّــــــــاك تنكر ** حال أهل الله


فسَلِّــــــمْ لهم ** فيـــــــما عراهم ** و اعْلَمْ أنّـــــهم ** غابوا في الله


فالوجد فيـهم ** داعــــي يدعيهم ** يطـــــرا عليهم ** في ذــكر الله


و من لم يجد ** فــليــتـــواجــــد ** قصـدا يتعرّض ** لفضــــل الله

هكذا قالــــوا ** و لــــــــدا مالـوا ** و لقد غـــــالوا ** في ذكــرالله
حثى قد ظنّـا ** مَن ليس منّـــــــا ** أنّا جنِـــــــــــنّا ** بذكــــر الله
هنـــــيئا لنــا ** ثم بشرانـــــــــــا ** إنْ كـــان لــنـا ** حمق في الله

























طابت النّظرة ** صفت الحضرة ** جاءت البشرى ** لأهــــل الله  ** صفت النّظرة ** طابت الحضرة ** جاءت البشرى ** لأهــــل الله  **
قاموا سكارى ** لِـــــذي البشارة ** جعلوا عمـارة ** شكــــــرا لله **
أيّها الحاضر ** أذكر و ذاكــــــر** إيّــــــــاك تنكر ** حال أهل الله **
فسَلِّــــــمْ لهم ** فيـــــــما عراهم ** و اعْلَمْ أنّـــــهم ** غابوا في الله **
فالوجد فيـهم ** داعــــي يدعيهم ** يطـــــرا عليهم ** في ذــكر الله **
و من لم يجد ** فــليــتـــواجــــد ** قصـدا يتعرّض ** لفضــــل الله **
هكذا قالــــوا ** و لــــــــدا مالـوا ** و لقد غـــــالوا ** في ذكــرالله **
حثى قد ظنّـا ** مَن ليس منّـــــــا ** أنّا جنِـــــــــــنّا ** بذكــــر الله **
هنـــــيئا لنــا ** ثم بشرانـــــــــــا ** إنْ كـــان لــنـا ** حمق في الله **







http://www.facebook.com/media/set/?set=vb.476822300715&type=2












jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Sam 9 Fév - 19:40 (2013); édité 10 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 7 Fév - 04:15 (2013)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant





























jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
الجعفري السوس
Invité


Hors ligne




MessagePosté le: Jeu 2 Mai - 02:42 (2013)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant







Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 2 Mai - 14:45 (2013)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant





شـــــربنا على ذكر الحبيب مدامة سكرنا بها من قبل أن يخلق الكرم

لها البدر كأس وهي شمس يديرها هلال وكم يبدو إذا مزجت نجـــــم
ولولا شــــــذاها ما اهتديت لحانها ولولا ســـــناها ما تصورها الوهم
ولم يبق منها الدهر غير خشاشـــة كأن خفاها في صدور النهـــى كتم
فإن ذكرت في الحي أصبح أهلـــه نشــــــاوى ولا عار عليهم
ولا إثم ومن بين أحشـاء الدّنان تصاعدت ولم يبق منها في الحقيقة إلا اســــم
وإن خطرت يوماً على خاطر امرىء أقامت به الأفراح وارتحل الهــــــم
ولو نظر الندمان ختم إنائهـــــــــا لأســــــــكرهم من دونها ذلك الختم
ولو نضحوا منها ثرى قبر ميــت لعادت إليه الروح وانتعش الجســم
ولو طرحوا في فيء حائط كرمها عليلاً وقد أشــــفى لفارقة الســـــقم
ولو قربوا من حانها مقعداً مــشى وتنطق من ذكرى مذاقهـــا البكـــم
ولو عبقت في الشرق أنفاس طيبها وفي الغرب مزكوم لعاد له الشــم
ولو خضبت من كأسها كف لا مس لما ضل في ليل وفي يده النجــــم
ولو جليت ســـــراً على أكمّه غدا بصيرا ومن راو دقها تسمع الصم
ولو أن ركباً يمموا ترب أرضهــا وفي الركب ملسوع لما ضره السم
ولو رسم الراقي حروف اسمها على جبين مصاب جنّ أبرأه الرســــــم
وفوق لواء الجيش لو رقم اســمها لأســــكر من تحت اللوا ذلك الرقم
تهذب أخلاق الندامى فيهتــــــدي بها لطريق العزم من لا له عــــزم
ويكرم من لم يعرف الجود كفّـــه ويحلم عند الغيظ من لا له حلـــــم
يقولون لي صفها فأنت بوصفهــا خبير أجل عندي بأوصافها علـــــم
صفاء ولا ماء ولطف ولا هـوى ونور ولا نار وروح ولا جســــــم
تقــدّم كل الكائنـــات حديثهـــــــا قديماً ولا شـــكل هناك ولا رســــم
وقامت بها الأشــــــياء ثم لحكمة بها احتجبت عن كل ما له فهـــــــم
وهامت بها روحي بحيث تمازجا اتحادا ولا جرم تخلله جــــــــــــرم
فخمر ولا كرم وآدم لـــــــي أب وكرم ولا خمر ولـــــــــــي أمها أم
ولطف الأواني في الحقيقة تابـع للطف المعاني والمعاني بها تنــــــم
وقد وقع التفريق والكل واحـــــد فأرواحنا خمر وأشــــــــــباحنا كرم
ولا قبلها قبل ولا بعد بعدهـــــــا وقبلية الأبعاد فهــي لنــا حتــــــــــم
وعصر المدى من قبله كان عصرها وعهداً بيّناً بعــدها ولهــا اليتــــــــــم
محاسن تهدي المادحين لوصفها فيحــــسن فيها منهم النثر والنظـــــم
ويطرب من لم يدرها عند ذكرها كمــــشتاق نعم كلما ذكرت نعـــــــم
وقالوا شــــربت الإثم كلا وإنما شـــربت التي في تركها عندي الإثم
هنيئاً لأهل الدير كم سكروا بها وما شــــــــــربوا منها ولكنهم همّوا
وعندي منها نشوة قبل نشـأتي معي أبداً يتقي وإن بلي العظــــــــــم
عليك بها صرفاً وإن شئت مزجها فعدلك عن ظلم الحبيب هو الظلــــــم
فدونكها في الحان واستجلها به على نغم الألحــان فهي بها عنـــــــم
فلا عيش في الدنيا لمن عاش صاحياً ومن لم يمت ســـكراً بها فاته الحزم

على نفسه فليبك من ضاع عمره وليس له فيها نصيب ولا ســـــــــهم








jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
الجعفري السوس
Invité


Hors ligne




MessagePosté le: Jeu 2 Mai - 18:12 (2013)    Sujet du message: قصيدة القلب يفزع في المهمة ضارعا للإمام الرواس رحمه الله تعالى والشّعر الصّوفيُّ ومجموعة قصائد صوفيّة لأهل وأحباب اللّه Répondre en citant




Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> Sالسماع الصوفي اناشيد صوفية روحيةous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo