tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

ورد التشريف بدعوة (يا لطيف)

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> ۩۞۩-ساحة الدعوات والاوراد -۩۞۩» Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
الجعفري السوس
Invité


Hors ligne




MessagePosté le: Mar 20 Nov - 04:14 (2012)    Sujet du message: ورد التشريف بدعوة (يا لطيف) Répondre en citant

  
الحمد لله الذي أودع أسراره في أسمائه، وظهر بحكمه في أرضه، وبقدرته في سمائه، والصلاة والتسليم على سيدنا محمد خاتم أنبيائه، وعلى آله وأصحابه وعشيرته وأوليائه وبعد 
فهذا هو ورد التشريف بدعوة اسمه تعالى (( يا لطيف ))، ولهذا الاسم العظيم آثار ونفحات كبرى جعلته في صدارة ما يتعبد به السالكون ، في طلب الفتح وكشف الشدائد وقضاء الحاجات ، وقد انتفع ببركات هذا الذكر طائفة من الأكابر وأصحاب الأنفاس الطاهرة من السلف والخلف ، وألفوا فيه تآليف شتى ، غير أن بعض الأدعياء والجهلة قد حاولوا التشبه بهم على غير هدى ، فتعبدوا بالاسم محرفاً ، فانقلب سفلياً شيطانياً كله شر وتهويل ، فتراهم يبدءون ذكرهم قائلين (لطيف لطيف) بسكون الفاء ، وبتكرار الاسم على هذا الوضع مع السرعة ينقلب إلى (فلطي فلطي) ، وهو اسم شيطاني سفلي ، وهذا شبيه بما يكون منهم في ذكر اسمه تعالى (الله الله) حين يقلبونه مع السرعة جهلاً إلى (هَلاَّ هَلاَّ) وهو الاسم السفلي الشيطاني المقابل للاسم الإلهي الروحاني ، وهذا هو سر تأكيد شيوخنا على الذكر بياء النداء أو تنوين الاسم أول مرة ، وإسكانه في المرة الثانية مع الوقوف عليه ، منعاً من هذا التحريف (راجع كتاب المرجع للسيد إبراهيم الخليل)

وطريقة التعبد (الجماعي) بهذا الورد كما تلقيناها
بعد الابتداء بالاستعاذة والبسملة والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول الحاضرون

اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ نَسْأَلُكَ اللُّطْفَ فِيمَا جَرَتْ بِهِ الْمَقَادِيرُ ، الْطُفْ بِنَا يَا لَطِيفُ ، ﴿ اللّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ الْقَوِيّ الْعَزِيزُ
(يَا لَطِيفُ يَا لَطِيف مائة مرة
ويدعون على رأس كل (33 مرة) بالدعاء السابق "اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ، نَسْأَلُكَ... إلخ"
فإذا انتهوا قالوا  
اللَّهُمَّ يَا لَطِيفًا بِخَلْقِهِ ، يَا عَلِيمًا بِخَلْقِهِ ، يَا خَبِيرًا بِخَلْقِهِ ، الْطُفْ بِنَا يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ (ثَلاثًا
ويختمون بقولهم  
 أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللّطِيفُ الْخَبِيرُ  
ثم يقولون ثلاث مرات  
يَا صَاحِبَ اللُّطْفِ الْخَفِيِّ ، بِكَ نَسْتَعِينُ وَنَكْتَفِي
ثم يقولون  
اللَّهُمَّ الْطُفْ بِنَا فِيمَا جَرَتْ بِهِ الْمَقَادِيرُ ، اللَّهُمَّ ادْفَعْ عَنَّا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (ثَلاثًا)
ويختمون بـ
لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ
وللشاذلية اهتمام خاص بذكر هذا الاسم في جماعة ، مع مراعاة صحة اللفظ وتمام الأدب وحضور القلب

أما التعبد (الانفرادي
فأن تتلو الاسم بالقدر الذي أذن لك به الشيخ وبالطريقة التي وجهك إليها فلكل مريد طاقة وحال
ولاسمه تعالى (لطيف) مراتب ؛ فأولها (129) بعدد جمل حروفه ، وثانيها (516) عدد الجمل مضروبا في عدد حروف الاسم ، وثالثها (166441) بعدد الجمل مضروبا في مثله ، وكل ذلك أصله التجربة الصادقة
وبعد أن تكرر هذا الورد بالعدد الذي أذن لك به تتلو الدعوة الخاصة التي سنذكرها بعد ، وكلها من الوارد المأثور عن السلف الصالح مرفوعا وموقوفا ، وهي

نص دعوة اسمه تعالى (اللطيف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) اللَّهُمَّ الْطُفْ بِي فِي تَيْسِيرِ كُلِّ عَسِيرٍ ، فَإِنَّ تَيْسِيرَ الْعَسِيرِ عَلَيْكَ يَسِيرٌ (ثلاثا)

(2) اللَّهُمَّ يَا لَطِيفًا فَوْقَ كُلِّ لَطِيفٍ ، الْطُفْ بِي فِي أُمُورِي كُلِّهَا كَمَا تُحِبُّ ، وَأَرْضِنِي فِي دُنْيَايَ وَأُخْرَايَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ (ثلاثا

(3) اللَّهُمَّ يَا مَنْ لَطَفْتَ بِخَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، وَلَطَفْتَ بِالأَجِنَّةِ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِهَا ، الْطُفْ بِنَا فِي قَضَائِكَ وَقَدَرِكَ ، لُطْفًا يَلِيقُ بِكَرَمِكَ ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ

(4) اللَّهُمَّ كَمَا لَطَفْتَ فِي عِزَّتِكَ دُونَ اللُّطَفَاءِ ، وَعَلَوْتَ بِعَظَمَتِكَ عَلَى الْعُظَمَاءِ ، اجْعَلْ لِي مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا ، أَدْعُوكَ آمِنًا ، وَأَسْأَلُكَ مُسْتَأْنِسًا ، فَإِنَّكَ الْمُحْسِنُ وَأَنَا الْمُسِيءُ إِلَى نَفْسِي ، فَجُدْ عَلَيَّ بِلُطْفِكَ الْكَامِلِ الشَّامِلِ ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ
 اللّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ الْقَوِيّ الْعَزِيزُ  
 إِنّ رَبّي لَطِيفٌ لّمَا يَشَآءُ إِنّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ

(5) اللَّهُمَّ يَا لَطِيفًا قَبْلَ كُلِّ لَطِيفٍ ، يَا لَطِيفًا بَعْدَ كُلِّ لَطِيفٍ ، يَا لَطِيفًا لَطَفَ بِخَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، أَسْأَلُكَ لُطْفَكَ الْخَفِيَّ إِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ
 اللّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ الْقَوِيّ الْعَزِيزُ

(6) اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ اللُّطْفَ فِيمَا جَرَتْ بِهِ الْمَقَادِيرُ ، اللَّهُمَّ ادْفَعْ عَنَّا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، اللَّهُمَّ أَكْرِمْنَا يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ

(7) اللَّهُمَّ يَا مَنْ لُطْفُهُ بِخَلْقِهِ شَامِلٌ ، وَخَيْرُهُ لِعَبْدِهِ وَاصِلٌ ، وَسَتْرُهُ عَلَى الْكُلِّ سَابِلٌ ، لا تُخْرِجَنَا عَنْ دَائِرَةِ الأَلْطافِ ، وَآمِنَّا مِمَّا نَخَافُ ، يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ يَا خَبِيرُ

اللَّهُمَّ يَا لَطِيفُ نَسْأَلُكَ وِقَايَةَ اللُّطْفِ فِي الْقَضَاءِ ، وَالتَّسْلِيمَ مَعَ السَّلامَةِ عِنْدَ نُزُولِهِ وَالرِّضَا ، يَا لَطِيفُ يَا عَلِيمُ ، يَا خَبِيرُ

إِلَهِي : لُطْفُكَ الْخَفِيُّ ، أَلْطفُ مِنْ أَنْ يُرَى ، وَأَنْتَ اللَّطِيفُ بِجَمِيعِ الْوَرَى ، فَأَدْخِلْنَا بِلُطْفِكَ أَمْنَعَ الْحُصُونِ يَا مَنْ يَقُولُ لِلشَّيْءِ كُنْ فَيَكُون

إلهي : لطفك هو حفظك إذا رعيت ، وحفظك هو لطفك إذا وقيت ، فأدخلنا سرادقات لطفك بي ﴿ كَهيعَصَ ﴾ واضرب علينا أستار حفظك بـ ﴿ حـمَ) [1] (عَسَقَ﴾ [الشورى 2]

يَا لَطِيفُ هَذَا سُؤَالِي بِبَابِكَ ، وَهَذَا فَقْرِي إِلَى جَنَابِكَ ، وَانْكِسَارِي فِي رِحَابِكَ، فَالْطُفْ بِي خَفِيَّ لُطْفِكَ بِأَحْبَابِكَ ، الْوَاقِفِينَ بِأَعْتَابِكَ ، فَإِنَّهُ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِكَ .
 قَوْلُهُ الْحَقّ وَلَهُ الْمُلْكُ
 سَلاَمٌ قَوْلاً مّن رّبّ رّحِيمٍ
 فَلْيَعْبُدُواْ رَبّ هَـَذَا الْبَيْتِ [3] الّذِيَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ
اللَّهُمَّ كَمَا أَطْعَمْتَهُ فَأَطْعِمْنَا ، وَكَمَا آمَنْتَهُمْ فَآمِنَّا ، وَارْفَعْ مَقْتَكَ وَغَضَبَكَ عَنَّا ، وَالْطُفْ بِنَا ، يَا لَطِيفُ ، يَا عَلِيمُ ، يَا خَبِيرُ

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ ، وَاكْشِفْ عَنَّا السُّوءَ
(10 مرات)

 سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ [180] وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ  وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ  



  
  
  
 


Revenir en haut
Publicité







MessagePosté le: Mar 20 Nov - 04:14 (2012)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> ۩۞۩-ساحة الدعوات والاوراد -۩۞۩» Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo