tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الحسين السبط عليه السّلام يقدم على واحدة من اعظم التضحيات في تاريخ البشرية

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> منتدى الفقراء البوتشيشيين اللدين مشاربهم من حب ال البيت (ص)Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 16 Jan - 17:16 (2013)    Sujet du message: الحسين السبط عليه السّلام يقدم على واحدة من اعظم التضحيات في تاريخ البشرية Répondre en citant






الحسين السبط عليه السّلام يقدم على واحدة من اعظم التضحيات في تاريخ البشرية

لولا عاشوراء 
 
 
في مقالتي الاخيرة عن عاشوراء، ذكرت القول الماثور الذي ينص على ان (الاسلام حسيني البقاء) والذي يعني ان روح الحسين السبط عليه السلام واهل بيته واصحابه التي ازهقها الطاغية يزيد بن معاوية ونظامه السياسي الفاسد، وان دمه الطاهر الذي اريق في كربلاء في يوم عاشوراء من عام 61 للهجرة، هو الذي حفظ الاسلام كدين سماوي من الانحراف، وهو الذي صان القيم الانسانية النبيلة التي جاء بها رسول الله (ص) الى البشرية جمعاء من التحريف والالغاء والتشويه. 
 
قلت هذا، فكتب لي احد القراء الكرام يسالني عن الدليل على ذلك، ما اثار عندي فضول البحث والتحقيق لاثبات هذه المقولة، فكانت النتائج التي توصلت اليها مادة المحاضرة التي القيتها ليلة الاحد الماضي (12\12\2010) في مركز الامام المهدي (عج) التعليمي في منطقة العاصمة الاميريكة واشنطن الكبرى، ضمن برنامج محرم الحرام الذي اقيم هناك باشراف الملتقى العراقي ــ الاميركي. 
 
في البدء يجب ان نتذكر بان الاسلام منظومة من القيم الانسانية والحضارية التي لا غنى للبشرية عنها، ولذلك، فليس اعتباطا ان قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم {اولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا اسالكم عليه اجرا ان هو الا ذكرى للعالمين} وفي اخرى يصف فيها بعثة الرسول الكريم (ص) {وما ارسلناك الا رحمة للعالمين} و {ان هو الا ذكر للعالمين} والذي يعني ان الاسلام لكل الناس ولكل الازمنة، وان رسالته خالدة ما بقي الدهر. 
 
هذا من جانب، ومن جانب آخر، فاننا اذا اردنا ان نصل الى النتيجة الصحيحة في بحثنا عن حقيقة القول الماثور الآنف الذكر، فان افضل طريقة لتحقيق ذلك هو الاسلوب الاكاديمي الذي يعتمد مبدا المقارنة التي تفضي الى المفاضلة العقلية والمنطقية، والتي لا يختلف عليها احد الا اذا كان معاندا او متعصبا. 
 
ان مادة البحث في هذا المقال ترتكز على المقارنة بين منهجين متناقضين في المجتمع المسلم ابان الفترة الزمنية الممتدة من خلافة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ولحين استشهاد السبط ابن بنت رسول الله (ص) الامام الحسين بن علي عليهما السلام، لان كربلاء تمثل، برايي، نهاية مطاف مرحلة زمنية من هذا التناقض بين المنهجين، وبداية مطاف آخر امتد الى الان، بل والى يوم يبعثون، فعاشوراء، حسب فهمي، مائز بين منهجين، وفاصل بين زمنين. 
 
شئ مهم آخر يجب ان نتذكره ونحن نبحث في الموضوع، الا وهو اننا اذا اردنا ان نثبت صحة القول الماثور علينا ان نعرف الظروف التي حكمت الواقع آنئذ، والتي دفعت بطاغية ارعن سكير كيزيد بن معاوية ان يرتكب واحدة من ابشع الجرائم ضد الانسانية وضد الاسلام، بقتله الحسين السبط ابن بنت رسول الله (ص) وبتلك الطريقة المفجعة التي لازالت تمثل العار الاموي في جبين التاريخ، والتي حتمت على الحسين السبط، من جانب آخر، ان يقدم على واحدة من اعظم التضحيات في تاريخ البشرية، والتي انتهت باستشهاده واهل بيته وصحبه الميامين بتراجيديا ليس لها مثيل. 
 
لنغوص، اذن، في صلب الموضوع، من خلال البحث في القيم الحضارية التي اعتمدها الاسلام، والمقارنة بين المنهجين المتناقضين؛ 
 
اولا: لقد اعتمد الاسلام (الشورى) كمبدا في الحكم، والتي تعني رفض كل اشكال النزو بالغصب على السلطة، على قواعد الحرية والمساواة والشراكة، ولقد قال تعالى في محكم كتابه الكريم {وامرهم شورى بينهم} كما قال تعالى {وشاورهم في الامر}.  
 
وعلى الرغم من ان المسلمين انقسموا الى مدرستين، بعد وفاة رسول الله (ص) الاولى التي تسمى بمدرسة الامامة، والتي تعتمد الشورى بعد النص في نظرية الحكم، من خلال نظرية البيعة آنذاك، والثانية التي تسمى بمدرسة الخلافة والتي من المفترض انها تعتمد كذلك فكرة الشورى هي الاخرى، على الرغم من هذا الانقسام، الا انهم جميعا اعتمدوا مبدا الشورى كطريقة لاختيار الحاكم الاعلى في الدولة، ولهذا السبب فان الخلفاء الاربعة الذين يطلق المسلمون على عهدهم صفة (عهد الخلفاء الراشدين) تسنموا السلطة بالشورى، بغض النظر عن الملاحظات التي تؤخذ على اجتماع السقيفة الذي انتج شورى (غير سليمة) الا انهم بالمجموع حكموا بمبدا الشورى وليس باي مبدا آخر، كالتوريث مثلا او التمكن من السلطة بالقوة العسكرية وما شابهها. 
 
الى هذه الفلسفة يشير امير المؤمنين عليه السلام في رده على رسالة من معاوية {انه بايعني القوم الذين بايعوا ابا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه، فلم يكن للشاهد ان يختار، ولا للغائب ان يرد، وانما الشورى للمهاجرين والانصار، فان اجتمعوا على رجل وسموه اماما كان ذلك لله رضى، فان خرج عن امرهم خارج بطعن او بدعة ردوه الى ما خرج منه، فان ابى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى}. 
 
ان الشورى، من وجهة نظر الاسلام، مرتبطة ارتباطا وثيقا بالحرية وحق الاختيار، وتاليا بكرامة الانسان التي قال عنها الله تعالى {ولقد كرمنا بني آدم} ولذلك لا يرى الاسلام اية امكانية في فصل هذه القيم بعضها عن البعض الاخر ابدا، فمثلا، فان الانسان الذي تسلب منه السلطات الحاكمة حقه في المشاركة في اختيار الحاكم انما هو مسلوب الحرية، وان الانسان الذي تسحق السلطات الحاكمة حريته انما هو انسان بلا كرامة، وهكذا، ولذلك نرى ان الاسلام اكد على هذه المنظومة من القيم المترابطة بعدد كبير من الايات المحكمات، منها قوله عز وجل {لا اكراه في الدين} و {فذكر انما انت مذكر* لست عليهم بمسيطر} اما امير المؤمنين عليه السلام فلقد قال اكثر من مرة، مشيرا الى احترامه لخيارات الناس وحريتهم في القبول او الرفض وكرامتهم {وليس لي ان احملكم على ما تكرهون} فيما وصف بيعته بقوله {ودعوت الناس الى بيعتي، فمن بايعني قبلته ومن ابى تركته} ولهذا السبب لم يسجل لنا التاريخ ابدا ان امير المؤمنين عليه السلام اجبر احد على البيعة او انه سجن احد لانه رفض ان يعطيه البيعة، ابدا. 
 
هذا في منهج القران الكريم، مدرسة اهل البيت عليهم السلام، اما في المقابل، فنقرا السحق المنظم للحريات والاهدار التام للكرامات والمصاردة اللامتناهية لحق الاختيار، فمثلا: 
 
وقف يزيد بن المقفع ذات مرة خطيبا في مجلس معاوية وبحضور الخدم والحشم والوزراء قائلا {امير المؤمنين هذا، واشار الى معاوية، فان هلك فهذا، واشار الى ابنه يزيد، فمن ابى فهذا، مشيرا الى سيفه الذي جرده من غمده} فقال له معاوية {اجلس فانك سيد الخطباء} في اشارة منه الى موافقته على مثل هذا النوع من المنهج والطريقة في فرض الحاكم على الرعية. 
 
ان هذا المنهج كفر بالشورى ففرض الحاكم على الناس فرضا من غير مشورة وبلا تفويض منهم، فخيرهم بين حز الرقاب او البيعة، وبين هدم الدور على رؤوس اصحابها او الطاعة.  
 
لقد استدعى معاوية بسر بن ارطأة، ووجهه الى الحجاز، وقال له: 
 
(لا تنزل على بلد اهله على طاعة علي الا بسطت عليهم لسانك حتى يروا انهم لا نجاء لهم وانك محيط بهم، ثم اكفف عنهم وادعهم الى البيعة لي فمن ابى فاقتله، واقتل شيعة علي حيث كانوا).  
 
وعندما راح معاوية يجول في البلدان لاخذ (البيعة) من الناس وباي طريقة من الطرق، لابنه يزيد، وصل الى مكة فاجتمع بالناس فخطب فيهم لاقناع الناس بخلافة يزيد:  
 
(اعذر من انذر، اني كنت اخطب فيكم فيقوم الي القائم منكم فيكذبني على رؤوس الناس، فاقسم بالله لان رد علي احدكم كلمة في مقامي هذا، لا ترجع اليه كلمة غيرها حتى يسبقها السيف الى راسه، فلا يبقين رجل الا على نفسه). 
 
اما كتاب يزيد الى واليه على المدينة الوليد بن عتبة، بعيد هلاك معاوية مباشرة فقد نص على ما يلي (اما بعد، فخذ حسينا وعبدالله بن عمر وابن الزبير بالبيعة اخذا ليس فيه رخصة، حتى يبايعوا، وفي نسخة، فان ابوا فاقتلهم، والسلام) والى هذا المعنى اشار الامام الحسين السبط عليه السلام بقوله {الا وان الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين، بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة} لان الامام يعتبر ان اعطاء البيعة مكرها لحاكم غير مرغوب فيه بكل المقاييس يتناقض ومبدا العزة والكرامة، لان ذلك يصادر حرية الانسان، خاصة حريته في الاختيار. 
 
كما ان هذا النهج ربط بشكل واضح بين اجبار الناس على البيعة الصورية وبين الذلة التي ساموها الرعية عمدا، ولقد صور احدهم، وهو الوليد بن يزيد الاموي، هذا الترابط في مجموع هذه المفاهيم الخطيرة بقوله: 
 
فدع عنك ادكارك آل سعدى فنحن الاكثرون حصى ومالا 
 
ونحن المالكون الناس قسرا نسومهم المذلة والنكـالا 
 
ونوردهم حياض الخسف ذلا وما نالوهم الا خبالا 
 
ثانيا: ان فلسفة الاسلام تقوم على اساس مبدا الاصلاح، والذي هو ضد الفساد او الافساد، اصلاح الانسان والعائلة والمجتمع والارض والبيئة والاقتصاد وقبل كل ذلك النظام السياسي الحاكم، على اعتبار ان صلاح الاخير حجر الزاوية في عملية الاصلاح الشاملة، والى هذا المعنى اشارت الاية الكريمة {قال يا قوم ارايتم ان كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما اريد ان اخالفكم الى ما انهاكم عنه ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب} وقوله {وواعدنا موسى ثلاثين ليلة واتممناها بعشر فتم ميقات ربه اربعين ليلة وقال موسى لاخيه هارون اخلفني في قومي واصلح ولا تتبع سبيل المفسدين} وقوله عز وجل {انما المؤمنون اخوة فاصلحوا بين اخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون}. 
 
وامتدادا لهذا النهج القراني، رسم امير المؤمنين عليه السلام خطه الذي كان يعلمه ويكرره لعماله بعد ان جسده مشروعا على ارض الواقع، فلخص في عهده الى مالك الاشتر لما ولاه مصر فلسفة السلطة والهدف منها بقوله {جباية خراجها وجهاد عدوها واستصلاح اهلها وعمارة بلادها}. 
 
ثم يفصل مبدا الاصلاح في نصوص العهد بقوله عليه السلام: 
 
{وتفقد امر الخراج بما يصلح اهله....وليكن نظرك في عمارة الارض ابلغ من نظرك في استجلاب الخراج، لان ذلك لا يدرك الا بالعمارة، ومن طلب الخراج بغير عمارة اخرب البلاد، واهلك العباد} ثم {اياك والدماء وسفكها بغير حلها} و {ثم تفقد اعمالهم، العمال، وابعث العيون من اهل الصدق والوفاء عليهم، فان تعاهدك في السر لامورهم حدوة لهم على استعمال الامانة والرفق بالرعية} و {اشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم ولا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم اكلهم، فانهم صنفان: اما اخ لك في الدين، او نظير لك في الخلق} اما في وصيته لابنه الامام الحسن السبط عليه السلام فيقول {احبب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها، ولا تظلم كما لا تحب ان تظلم، ولا يكونن اخوك على الاساءة اقوى منك على الاحسان}. 
 
وعلى ذات النهج سار ابنه حفيد رسول الله (ص) الحسين السبط عليه السلام فقال في وصيته التي تركها في المدينة عند اخيه محمد بن الحنفية {اني لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي}. 
 
في المقابل، تعالوا نقرا بعض تفاصيل النهج المناقض لهذا النهج والذي بدا وللاسف الشديد في عهد الخليفة الثالث، والذي قال عنه امير المؤمنين عليه السلام {استاثر فاساء الاثرة} ثم اضاف عليه السلام {وقام معه بنو امية يخضمون مال الله خضمة الابل نبتة الربيع} فنرى ان الخليفة الثالث كان يرد اذا عوتب على التبذير بقوله (الارض لله وانا خليفة الله فما آخذ من الله فهو لي وما تركته منه كان جائزا لي). 
 
ثم استمر وتراكم هذا النهج على يد معاوية بن ابي سفيان الذي كان يقول لعماله (فاقتل من لقيته ممن ليس هو على مثل رايك، وانهب اموال من اصبت له مالا ممن لم يكن له دخل في طاعتنا). 
 
ولقد سعى اصحاب هذا النهج المنحرف الى ان يقضوا على اية معارضة قد تضطرهم الى تغيير مساراتهم، او تفضح اساليب نهجهم ووسائله والاعيبه، ولذلك فعندما ضاق الخليفة الثالث ذرعا بمعارضة الصحابي الجليل ابا ذر الغفاري واحتجاجاته المتكررة على الاخطاء التي كانت ترتكبها السلطات الحاكمة وجلاوزة السلطان، قال لمستشاريه (اشيروا علي في هذا الكذاب، يعني ابا ذر الذي قال عنه رسول الله (ص) {ما اظلت الخضراء ولا اقلت الغبراء من ذي لهجة اصدق من ابي ذر} اما ان اضربه او احبسه او اقتله) اما بشان الصحابي الجليل والعظيم عمار بن ياسر فلقد اشار عليه احد مستشاريه وهو مروان بن الحكم عندما ساله عن رايه في الطريقة المثلى للتعامل مع احتجاجات عمار قال (يا امير المؤمنين، ان هذا العبد، يعني عمارا الذي قال عنه رسول الله (ص) {اذا اختلف الناس كان عمار مع الحق} قد الب عليك الناس وانك ان قتلته نكلت به من وراءه) وكل ذلك لان الخلافة، برايي اصحاب هذا النهج، ملك عضوض وقميص قمصه الله اصحابه، ولقد عبر مروان بن الحكم عما في دواخلهم بقوله لمن حاصروا بيت الخليفة الثالث (ما شانكم قد اجتمعتم كانكم جئتم لنهب، شاهت الوجوه، أتريدون ان تنزعوا ملكنا من ايدينا؟ اغربوا عنا، والله ان رمتونا لنمرن عليكم ماحلا ولنحلن بكم ما لا يسركم، ارجعوا الى منازلكم، فانا والله غير مغلوبين على ما في ايدينا) فيما قال آخر، وهو يزيد بن معاوية، بعد ان ظفر براس الامام الحسين سبط رسول الله (ص) بعد واقعة كربلاء الاليمة: 
 
لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل 
 
في جزم صريح بكفره بالرسالة التي اوحاها رب العزة الى نبيه الكريم، وان الامر كله لا يعدو اكثر من ملك فحسب. 
 
كما ان زعماء هذا النهج كانوا يسعون الى ابعاد المعارضة عن عاصمة الخلافة ما امكنهم الى ذلك من سبيل، من اجل ابعاد تهديدها وخطرها على السلطة الظالمة، وما قصة نفي الصحابي الجليل ابا ذر الغفاري عن المدينة الى صحراء الربذة الا دليل واحد من ادلة كثيرة، ولقد اشار عبد الله بن عمار على عثمان مرة بهذه الخطة، عندما استشار الاخير بطانته بشان المعارضة التي كانت تتنامى يوما بعد آخر، فقال له: 
 
رايي يا امير المؤمنين ان تامرهم بجهاد يشغلهم عنك وان تجمرهم في المغازي حتى يذلوا لك فلا يكون همة احدهم الا نفسه وما هو فيه من دبرة دابته وقمل فروه، فرد عثمان عماله على اعمالهم وامرهم بالتضييق على من قبلهم وامرهم بتجمير الناس في البعوث وعزم على تحريم اعطياتهم ليطيعوه ويحتاجوا اليه. 
 
وتراكم الفساد في الامة الى درجة كبيرة، صوره الحوار التالي الذي جرى بين عبيدة بن هلال اليشكري الذي التقى يوما ابو حرابة التميمي، فقال عبيدة: يا ابا حرابة، اني اسالك عن اشياء افتصدقني عنها في الجواب؟ قال: نعم، قال عبيدة: ما تقولون في ائمتكم؟ (الامويين) قال ابو حرابة: يبيحون الدم الحرام، قال: فكيف فعلهم في المال؟ قال: يجبونه من غير حله وينفقونه في غير وجهه، قال عبيدة: فكيف فعلهم في اليتيم؟ قال ابو حرابة: يظلمونه ماله ويمنعونه حقه وينكحون امه، قال: ويحك يا ابا حرابة، امثل هؤلاء يتبع؟ قال: قد اجبتك فاسمع ودع عتابي. 
 
اما ابو حمزة الخارجي الذي طرد الحكام الامويين من المدينة، فوصفهم بقوله: 
 
الا ترون الى خلافة الله وامامة المسلمين كيف اضيعت حتى تداولها بنو مروان فاكلوا مال الله اكلا وتلعبوا بدين الله لعبا واتخذوا عباد الله عبيدا يورث الاكبر منهم ذلك الاصغر، لقد ملكوا الامر وتسلطوا فيه تسلط ربوبية، بطشهم بطش الجبابرة يحكمون بالهوى ويقتلون على الغضب وياخذون بالظن ويعطلون الحدود بالشفاعات ويؤمنون الخونة ويعصون ذوي الامانة ويتناولون الصدقة من غير فرضها ويضعونها غير موضعها.  
 
ولم لا؟ اولم يقل يزيد (خليفة المسلمين) لنادمه امام مراى ومسمع الجميع: 
 
اسقني شربة تروي فؤادي ثم صل فاسق مثلها ابن زياد 
 
صاحب السر والامانة عندي ولتسديد مغنمي وجهادي 
 
ثالثا: اعتمد الاسلام مبدا المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات خاصة، بعد ان اذهب عنهم نخوة الجاهلية وازال عنهم العصبية بكل انواعها، على اعتبار ان الله تعالى خلق الخلق من عباده متساوون لا يميز بعضهم عن البعض الاخر الا ما يحسنون، والذي يعبر عنه القران الكريم بالتقوى، فقال تعالى {يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير} اما رسول الله (ص) فلقد قال اكثر من مرة {المؤمنون اخوة، تتكافأ دماؤهم، ويسعى بذمتهم ادناهم، وهم يد على من سواهم} و {من آذى ذميا فقد آذاني} او {من آذى ذميا فانا خصيمه يوم القيامة} وفي خطبته في حجة الوداع قال (ص) {ايها الناس، ان الله تعالى اذهب عنكم نخوة الجاهلية وفخرها بالاباء، كلكم لادم وآدم من تراب، ليس لعربي على اعجمي فضل الا بالتقوى} وفي حديث آخر قال {من قاتل تحت راية عمية، يغضب لعصبية، او يدعو الى عصبية، او ينصر عصبية، فقتل، قتل قتلة جاهلية} و {لا فرق لعربي على اعجمي ولا لاسود على ابيض الا بالتقوى} فيما كرر امير المؤمنين هذا المعنى في اكثر من مرة بقوله {الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نضير لك في الخلق} فكان عليه السلام يقول لعبيد الله ابن ابي رافع، خازن بيت المال {ابدا بالمهاجرين فنادهم واعط كل رجل ممن حضر ثلاثة دنانير، ثم ثن بالانصار فافعل معهم مثل ذلك، ومن حضر من الناس كلهم، الاحمر والاسود فاصنع به مثل ذلك}. 
 
لقد اعتمد امير المؤمنين عليه السلام مبدا المساواة بين الناس في كل الامور، في العطاء وامام القضاء وفي كل الشؤون العامة، فلم يشأ التمييز بينهم ابدا، لدرجة ان كثيرين اعتبروا ان هذه المساواة (القاسية) هي التي حرضت بعض (كبار الصحابة) على نقض بيعتهم له والخروج عليه وقتاله مثل طلحة والزبير وغيرهما، من دون ان يدفع كل ذلك الامام الى ان يتراجع عن هذا المبدا قيد انملة، لانه يعرف جيدا بان المساواة قيمة لا يجوز له ان يتنازل عنها ارضاءا لهذا (الصحابي) او ذاك (التابعي). 
 
مقابل هذا النهج كان يقف النهج الاخر، فمثلا، يقول ابن ابي الحديد المعتزلي عن تمييز الخليفة الثاني (فضل السابقين على غيرهم وفضل المهاجرين من قريش على غيرهم من المهاجرين، وفضل المهاجرين كافة على الانصار كافة وفضل العرب على العجم، وفضل الصريح على المولى). 
 
ثم تكرس هذا التمييز واثارة العصبية في عهد معاوية بن ابي سفيان، فمثلا، كان قد ارسل في سنة 38 للهجرة ابن الحضرمي الى البصرة ليضرم الفتنة بين قبائلها باثارة ذكريات حرب الجمل وقتل عثمان، وقال له (فانزل في مضر واحذر ربيعة وتودد الازد وانع ابن عفان وذكرهم الوقعة التي اهلكتهم ولمن سمع واطاع منهم دنيا لا تفنى واثرة لا يفقدها). 
 
وذات مرة ارسل معاوية للاحنف بن قيس وسمرة بن جندب يستشيرهما بقوله (اني رايت هذه الحمراء، يعني غير العرب، قد كثرت واراها قد قطعت على السلف، وكاني انظر الى وثبة منهم على العرب والسلطان فقد رايت ان اقتل شطرا وادع شطرا لاقامة السوق وعمارة الطريق). 
 
رابعا: ان الاسلام، كما هو معروف، دين العلم والمعرفة والفكر والتفكر والبصيرة، فلقد حارب الاسلام الجهل ومنع التضليل {فاستخف قومه فاطاعوه انهم كانوا قوما فاسقين} ورفض ان يكون في الامة امي لا يقرا ولا يكتب، فقال {اقرا} لان معرفة الله تعالى لا تتحقق الا بالعلم والتفكير فقال تعالى {الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار} و {هو الذي مد الارض وجعل فيها رواسي وانهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون} وكذلك قوله عز وجل {لو انزلنا هذا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون} وان اقامة الحق والعدل لا تتم الا بالمعرفة، كما ان توظيف الادوات السليمة من اجل الاصلاح والتغيير لا يتم الا اذا كان المرء على بصيرة من امره، والا فانه سيسخر كل شئ من اجل التغيير المزعوم، فتراه يوظف القتل والتدمير والذبح والسيارات المفخخة، كادوات يمكن ان يحقق بها هدفه المنشود، والذي يكون بهذه الحالة ابعد ما يكون عن الاسلام. 
 
ان في القران الكريم الكثير من الايات التي تتحدث عن معاني العلم الذي هو بمثابة النور على العكس من الجهل الذي هو بمثابة الظلام، ففي الاية الكريمة {قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين} وعن رسول الله (ص) انه قال {طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة} و {اطلبوا العلم ولو بالصين} اما امير المؤمنين عليه السلام فقد اعتبر التعليم احد ابرز واجبات الحاكم العادل تجاه رعيته، فكان يقول {وتعليمكم كيلا تجهلوا، وتاديبكم كيما تعلموا} فيما كان يوصي عماله بالعلماء والحكماء، كما في عهده الى مالك الاشتر اذ يقول له {واكثر مدارسة العلماء ومناقشة الحكماء}. 
 
لقد كان امير المؤمنين عليه السلام يعتبر صراحة الحاكم مع رعيته وحديث الصدق اليهم مظهر مهم من مظاهر التعليم ولذلك كان يوصي بما يطلق عليه اليوم في علم السياسة او الاعلام بالشفافية فكتب في عهده الى الاشتر {وان ظنت الرعية بك حيفا فاصحر لهم بعذرك واعدل عنك ظنونهم باصحارك فان في ذلك رياضة منك لنفسك ورفقا برعيتك واعذارا تبلغ به حاجتك من تقويمهم على الحق}. 
 
امام هذا النهج يشخص النهج المناقض الاخر الذي مثله معاوية في عهده ومن وليه من الامويين، ففي شرح النهج لابن ابي الحديد، يقول: ذكر شيخنا ابو جعفر الاسكافي: 
 
ان معاوية وضع قوما من الصحابة وقوما من التابعين على رواية اخبار قبيحة في علي عليه السلام تقتضي الطعن فيه والبراءة منه وجعل لهم على ذلك جعلا يرغب في مثله، فاختلقوا ما ارضاه، منهم ابو هريرة وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة، ومن التابعين عروة بن الزبير. 
 
ولقد بذل معاوية الى الصحابي سمرة بن جندب (400) الف درهم على ان يروي ان هذه الاية {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا، ويشهد الله على ما في قلبه، وهو الد الخصام، واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل، والله لا يحب الفساد} قد نزلت في علي بن ابي طالب، وان الاية  
 
{ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله} نزلت في ابن ملجم الذي قتل امير المؤمنين عليه السلام. 
 
اما ابو هريرة فقد كافاه معاوية بولاية المدينة لاحاديثه الموضوعة، والتي منها على سبيل الفرض لا الحصر: (ان الله ائتمن على وحيه ثلاثا، انا وجبرئيل ومعاوية) وان النبي ناول معاوية سهما وقال له (خذ هذا حتى تلقاني في الجنة).  
 
في الجانب الاخر بذل معاوية جهدا عظيما من اجل طمس النهج العلوي من خلال محاربة من روى عن امير المؤمنين عليه السلام فكان يكتب الى عماله في الامصار (ان برئت الذمة ممن روى شيئا من فضائل ابي تراب واهل بيته) فيما كان يشجع على نشر اي حديث آخر للتغطية على امير المؤمنين، فكان يوصي عماله بقوله (ان انظروا من قبلكم من شيعة عثمان ومحبيه والذين يروون فضائله ومناقبه فادنوا مجالسهم وقربوهم واكرموهم واكتبوا الي بكل ما يروي كل رجل منهم واسمه واسم ابيه وعشيرته). 
 
لقد سعى معاوية الى تجهيل الناس بدرجة كبيرة، ليسوقهم حيث يريد بلا سؤال او نقاش، لانه يعرف جيدا ان السؤال عن مقاصده كلما قاد جيشا او بعث سرية او مجموعة من قطاع الطرق، يفسد عليه خططه، والقصة التالية تشير الى المدى البعيد الذي ذهب اليه معاوية في ممارسة سياسة التجهيل والتضليل والغفلة: 
 
دخل رجل من اهل الكوفة على بعير له الى دمشق بعد ان انصرف جيش علي من صفين، فتعلق به رجل من دمشق فقال له: هذه ناقتي اخذت مني بصفين، فارتفع امرهما الى معاوية، واقام الدمشقي خمسين رجلا من اهل الشام يشهدون انها ناقته، فقضى معاوية على الكوفي وامره بتسليم البعير للدمشقي، فقال الكوفي لمعاوية: اصلحك الله، انه جمل وليس بناقة، فقال معاوية: هذا حكم قد مضى، ثم دس الى الكوفي بعد ان تفرقوا من احضره اليه ثانية، فساله عن ثمن بعيره فدفع اليه ضعفه، واحسن اليه، وقال له: ابلغ عليا اني اقابله بمائة الف رجل ليس فيهم من يفرق بين الناقة والجمل. 
 
ويؤكد الجاحظ كلام معاوية في اهل الشام بزمانه، ويذكر بعض الاسباب في طاعتهم له يقول (العلة في طاعة اهل الشام انهم ذوو بلادة وتقليد وجمود، على راي واحد لا يرون النظر ولا يسالون عن مغيب الاحوال). 
 
ومن الوسائل التي سخرها الامويون لسحر الناس بعد تجهيلهم وارهابهم على قاعدة {قال القوا فلما القوا سحروا اعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم} هي وسيلة التخدير بالدين المزيف والحديث المجعول، فلقد شجع معاوية مثلا على قول وكتابة ونشر الحديث المزيف والمجعول الذي يخدر الناس ويبث في نفوسهم روح الخنوع والخضوع والسكوت واللاابالية، منها على سبيل المثال لا الحصر: 
 
عن عبد الله بن عمر (قال رسول الله: انكم سترون بعدي اثرة وامورا تنكرونها، قالوا: فماذا تامرنا يا رسول الله؟ قال: ادوا اليهم حقهم، وسلوا الله حقكم) وفي آخر (من راى من اميره شيئا يكرهه فليصبر عليه، فان من فارق الجماعة شبرا فمات مات ميتة جاهلية) و (ستكون هنات وهنات فمن اراد ان يفرق امر هذه الامة وهي جمع فاضربوه بالسيف كائنا من كان). 
 
وحدث العجاج قال: قال لي ابو هريرة (ممن انت؟ قال، قلت من اهل العراق، قال: يوشك ان ياتيك بقعان اهل الشام فياخذوا صدقتك فاذا اتوك فتلقهم بها، فاذا دخلوها فكن في اقاصيها وخل عنهم وعنها، واياك ان تسبهم، فانك ان سببتهم ذهب اجرك، واخذوا صدقتك، وان صبرت جاءتك في ميزان حسناتك يوم القيامة). 
 
فيما نرى ان منهج القران الكريم، منهج اهل البيت عليهم السلام، يحرض ضد الظلم وضد سلطة الطاغوت، لانه يعتبر ان مواجهة الظالم مسؤولية عينية يجب ان يتصدى لها كل الناس، فهي مقدمة للاطلاح الذي يجب ان يتحقق اذا ما انحرفت السلطة عن مسار العدل وفشلت في تحقيق الامن والكرامة والحرية والمساواة بين الناس، ولذلك ذكر الحسين السبط الناس بقول رسول الله (ص) وهو يحرضهم ضد الظلم والسلطان الجائر، بقوله عليه السلام {ايها الناس ان رسول الله (ص) قال: من رأى سلطانا جائرا، مستحلا لحرام الله، ناكثا لعهد الله، مخالفا لسنة رسول الله، يعمل في عباد الله بالاثم والعدوان، فلم يغير ما عليه بفعل ولا قول كان حقا على الله ان يدخله مدخله}. 
 
خامسا: الاساس الاخر الذي اعتمده الاسلام في تحقيق العدالة الاجتماعية، هو الامن، كقيمة حضارية وانسانية، فقال تعالى {فليعبدوا رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وآمنهم من خوف} فيما قال امير المؤمنين عليه السلام في فلسفة السلطة {ويأمن الخائفون من عبادك} و {تأمن به السبل}.  
 
كما انه عليه السلام كان يكرر على عسكره قبل لقاء العدو بصفين قوله {فاذا كانت الهزيمة باذن الله فلا تقتلوا مدبرا ولا تصيبوا معورا ولا تجهزوا على جريح ولا تهيجوا النساء باذى وان شتمن اعراضكم وسببن امراءكم}. 
 
ولم يكتف الامام بالحث على امن الناس فحسب، وانما كان يحث حتى على امن الحيوان كذلك، فكان يكتب لمن يستعمله على الصدقات {فان كان له ماشية او ابل فلا تدخلها الا باذنه فان اكثرها له، فاذا اتيتها فلا تدخل عليها دخول متسلط عليه ولا عنيف به، ولا تنفرن بهيمة ولا تفزعها، ولا تسوءن صاحبها بها} ثم يقول {ولا توكل بها الا ناصحا شفيقا وامينا حفيظا} ويضيف {فاذا اخذها امينك فاوعز اليه الا يحول بين ناقة وبين فصيلها، ولا يمصر لبنها فيضر ذلك بولدها، ولا يجهدنها ركوبا، وليعدل بين صواحباتها في ذلك وبينها، وليرفه على الراغب وليستان بالنقب والظالع}. 
 
وكان يوصي عماله على الخراج بقوله {ولا تضربن احدا سوطا لمكان درهم، ولا تمسن مال احد من الناس، مصل ولا معاهد}. 
 
ازاء هذا النهج القراني، يقف في الطرف الاخر النهج المناقض، فهذا سفيان بن عوف الغامدي يقول: 
 
دعاني معاوية فقال: اني باعثك بجيش كثيف ذي اداة وجلادة، فالزم لي جانب الفرات حتى تمر بهيت فتقطعها، فان وجدت بها جندا فاغر عليهم، والا فامض حتى تغير على الانبار، فان لم تجد جندا فامض حتى توغل في المدائن، ان هذه الغارات يا سفيان على اهل العراق ترعب قلوبهم، وتفرح كل من له هوى فينا منهم، وتدعو الينا كل من خاف الدوائر، فاقتل كل من لقيته ممن هو ليس على مثل رايك، واخرب كل ما مررت به من القرى، واحرب الاموال، فان حرب الاموال شبيه بالقتل وهو اوجع للقلب. 
 
ودعا معاوية بالضحاك بن قيس الفهري وامره بالتوجه ناحية الكوفة، وقال له: 
 
من وجدته من الاعراب في طاعة علي فأغر عليه. 
 
واستدعى معاوية بسر بن ارطأة، ووجهه الى الحجاز، وقال له: 
 
سر حتى تمر بالمدينة فاطرد الناس، واخف من مررت به، وانهب اموال كل من اصبت له مالا ممن لم يكن دخل في طاعتنا، فاذا دخلت المدينة فارهم انك تريد انفسهم، واخبرهم ان لا براءة لهم عندك ولا عذر حتى اذا ظنوا انك موقع بهم فاكفف عنهم، وارهب الناس عنك فيما بين المدينة ومكة واجعلها شردات. 
 
وكتب الى عماله يقول: 
 
انظروا من قامت عليه البينة انه يحب عليا واهل بيته فامحوه من الديوان، واسقطوا عطاءه ورزقه. 
 
وفي نسخة اخرى {من اتهمتموه بموالاة هؤلاء القوم فنكلوا به واهدموا داره}. 
 
مما تقدم يتضح لنا جليا حقيقة معنى {ان الاسلام حسيني البقاء} فلولا عاشوراء لكان الاسلام اليوم: 
 
اولا: دين البلاط والسلطة السياسية الحاكمة. 
 
ثانيا: دين الارهاب والتخويف والرعب والقتل والتدمير. 
 
ثالثا: دين الجهل والتخلف والامية والتضليل. 
 
رابعا: دين التمييز والعنصرية بكل اشكالها. 
 
خامسا: دين الاستبداد والديكتاتورية والنظام الشمولي. 
 
سادسا: دين الملك العضوض يتوارثه الابناء عن الاباء. 
 
سابعا: دين العبودية والخضوع والاستسلام للقوي. 
 
ثامنا: دين الزيغ والزيف والتراث، وليس دين الوحي الالهي. 
 
تاسعا: دين المادة بلا روح، والعاطفة بلا عقل. 
 
عاشرا: دين الجسد والشهوات والاهواء.  
 
ترى، اهذا هو الاسلام الذي بعثه الله تعالى رحمة للعالمين؟ ام انه (اسلام) الامويين الذين {اتخذوا مال الله دولا، وعباده خولا، والصالحين حربا، والفاسقين حزبا} على حد وصف امير المؤمنين عليه السلام؟. 
 
ان دم الحسين عليه السلام هو الذي حفظ الاسلام من الانحراف، وان تضحيته العظيمة هي التي نبهت الامة الى حقائق الاسلام العظيمة وقيمه الانسانية النبيلة، فهو بمعنى آخر، جدد دين جده وصانه من الزيف وحفظه من التحريف. 
 
فسلام على الحسين  
 
وعلى علي بن الحسين  
 
وعلى اولاد الحسين 
 
وعلى اصحاب الحسين 
 
ورحمة الله وبركاته. 
 
مع الشكر والتقدير سلفا
تحياتي

 




jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Mer 16 Jan - 17:16 (2013)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 16 Jan - 19:30 (2013)    Sujet du message: الحسين السبط عليه السّلام يقدم على واحدة من اعظم التضحيات في تاريخ البشرية Répondre en citant







قال أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام) : احذروا على دينكم ثلاثة
الصدوق، حدثنا أبو الحسن محمد بن علي بن الشاه، قال: حدثنا أبو إسحاق الخواص، قال: حدثنا محمد بن يونس الكديمي، عن سفيان بن وكيع، عن أبيه، عن سفيان الثوري، عن منصور، عن مجاهد، عن كميل بن زياد، قال: خرج إليّ علي بن أبي طالب (عليه السلام) فأخذ بيدي وأخرجني إلى الجبان وجلس وجلست، ثم رفع رأسه إليّ فقال: ياكميل احفظ عني ما أقول لك: الناس على ثلاثة عالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع، أتباع كل ناعق، يميلون مع كل ريح، لم يستضيئوا بنور العلم، ولم يلجؤوا إلى ركن وثيق.

الصدوق، حدثنا أبي (رحمه الله)، قال: حدثنا سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن عمران بن اُذينة، عن أبان بن أبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي، قال: سمعت أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) يقول: احذروا على دينكم ثلاثة: رجلا قرأ القرآن حتى إذا رأيت عليه بهجته اخترط سيفه على جاره ورماه بالشرك فقلت: ياأمير المؤمنين وأيهما أولى بالشرك؟ قال: الرامي، ورجلا استخفته الأحاديث كلما أحدثت اُحدوثة كذب مدَّها بأطول منها، ورجلا آتاه الله عزّوجلّ سلطاناً فزعم أن طاعته طاعة الله ومعصيته معصية الله، وكذب لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لا ينبغي للمخلوق أن يكون حبه لمعصية الله فلا طاعة في معصيته ولا طاعة لمن عصى الله، إنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الأمر، وإنما أمر الله بطاعة الرسول لأنه معصوم مطهر، لا يأمر بمعصيته، وإنما أمر بطاعة اُولي الأمر لأنهم مطهرون لا يأمرون بمعصيته.

الا تجعلون لله وقارا






اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف وارحمنا بهم يا كريم  





"اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا
وقائدا وانصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الراحمين

"








احمد الحسن اليماني دجال البصرة

قضية السيد احمد الحسن كبيرة وواسعة وشملت جميع جوانب وزوايا قضية الامام المهدي وهي ليست مثل الحركات المهدوية التي مرت عبر التاريخ، فكل ما في قضية احمد الحسن جديد ولم يطرق سابقا نهائيا، علما ان هذه الدعوة ترتكز في طرحها على الثقلين، القرآن والعترة وتعتبرهما الدليل الاساس، أما اتهام الناس للسيد احمد الحسن بتحريف الروايات فهذا كذب وباطل والغرض منه هو ابعاد الناس عن البحث في هذه القضية ليس إلا

السيد احمد الحسن قام بعكس ما تقول، فهو بين الاختلاف في الروايات وأحكم المتشابه منها بالمحكم ولم يتجاوز خط اهل البيت عليهم السلام في الطرح العلمي وتقديم الحجة والدليل

ثم أن مراجعك العظام لم يتصد أحد منهم بالرد العلمي على هذه الدعوة بل اكتفوا بتكذيب صاحبها دون تكلف عناء تقديم الدليل على ذلك

وأنا من الناس الذين ذهبنا الى برانيات المراجع في النجف وسألناهم عن الاسباب والادلة الشرعية التي رفضوا بها الدعوة ولكن لم يعطونا شيء

ولا تنس أن السيد أحمد الحسن بدأ دعوته بهم باعتبارهم زعماء الدين وعندما لم يجد فيهم من يقبل المناضرة العلمية توجه الى الناس واعلن دعوته

السيد احمد الحسن لا يريد حكما ولا ملكا ولا أتباع بل هو رسول جاء يمهد لأبيه الامام المهدي وسبحان الله لم نجد أعداءا لهذه الدعوة أقسى من مراجع الدين واتباعهم وقد صدق أل محمد عندما قالوا ان القائم سوف يذبح من فقهاء النجف واتباعهم الاف والاف

اطلب منك ان لا تستهين بالطرح العلمي الذي تبناه السيد احمد الحسن (لاتبخسوا الناس أشياءهم) فهو قد جاء بعلم يعجز جميع مراجع وعلماء الاديان ان يردوه، ولك أن تطلع على كتبه لترى الفارق العلمي بين السيد احمد الحسن وبين غيره ويكفي بكتاب المتشابهات معجزة علمية له بحد ذاتها

http://www.al-mahdyoon.org/kotob-sayed.html كتب السيد احمد الحسن



نصيحتي لك ان تبحث بنفسك ولا تعتمد على فهم وفكر غيرك، فإن اهل البيت عليهم السلام قالوا ان أعدى أعداء القائم هم الفقهاء خاصة فلماذا تستعين انت بالفقهاء بقضية عقائدية وليست فقهية؟؟!! وانت ترى عداءهم الواضح لهذه الدعوة، بينما تجدهم متسامحين جدا مع اليزيدين والوهابية والشيوعيين والعلمانيين

في مسيرتك بالبحث عن الامام المهدي حاول ان تستفيد من علامات الطريق التي وضعها أئمة اهل البيت عليهم السلام



الله يوفقك أخي لا ترفض كل ما تراه مباشرة فإن أمير المؤمنين يقول إن أكثر الحق فيما تنكرون

ارتبطت قضية الإمام المهدي المنتظر بالكثير من الآمال التي يعيشها المظلومون من الشيعة وغيرهم وحـتى غير المسلمين فلهذا نجد إن الكثير من يريدون التسلط و التأمر يعمل بهذا الاتجاه لأنه يجد الإقبال عليه بسبب تعلق العواطف بالأمل المنشود والمخلص الموعود فلهذا نجد الكثير من الحركات التي تهتف باسم الإمام الحجة المنتظر لكي تنجح في أداء دورها سواء كانت هذه الحركات إصلاحية فعلا أم إنتهازية تستغل عواطف الأبرياء لتمرر مشاريعهم الخبيثة و هذا ما نجده واضحا في الحركة التي نحن بصدد البحث عنها فعلى الرغم من الشعارات البراقة إلا إنها حركة هدامة تخالف جميع ما ذكر من الروايات التي تبشر بظهور الإمام المنتظر (ع) و ليس لهم علاقة بالإمام لا من قريب و لا من بعيد فلهذا يجد الفطن الكثير من الكذب والتزوير وتغيير الاحاديث والروايات بما يناسببهم واضحا في كتبهم .
ياخي يجب علي ان ارد عليك بكل صراحة من انت لكي تأتي وتسال عن اختلاف بين مراجعنا العظام مع احترامي لشخصك لا لفكرك حيث انك احد اتباع دجال البصرة لوكنت صاحب بصيرة وعقل لم تخدع وانت كنت من شيعة اهل البيت واصبحت من شيعة الدجال فراجع نفسك وتب الى اللة وارجع الى الطريق الحق.




علما بانني حاولت ان انقل لك ماكتب بخصوص من تتبع لكي تعرف الحق وتهتدي اللهم قد بلغت اللهم فاشهد












احببت ان انقل اليكم ردا جميلا على اتباع ما يسمى او من يسمي نفسه وصي و رسول الامام الامهدي عليه السلام
( احمد الحسن ) و هذه المساله من الاهميه بمكان بحيث يجب علينا جميعا ان نوقف هؤلاء الوهابيه الجدد على الانترنت... فاليكم النقل الرد...
=============




اللهم صل وسلم على محمد واله الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لمدعي احمد البصري ظهر في الاونة الاخيرة شخص يدعى ( احمد الحسن)
او البصري في العراق
وهو من اهالي البصرة واسمه الصريح احمد اسماعيل حسن السلمي يدعي انه رسول للامام المهدي(ع) ووصيه وابنه وانه اليماني الموعود وقد ذكر عدة امور ينسبها الى نفسه ساتناولها من خلال هذا البحث محاولاً الوصول الى الحقيقة . فاقول: لقد نشر احمد الحسن منشور بختمه تحت عنوان ( السيد احمد الحسن اليماني الموعود ) الصادر بتاريخ 21/ ربيع الثاني / 1426هـ.ق ويذكر فيه انه هو اليماني ويستدل على ذلك بعدة امور وانه هو المهدي وانه اول الممهدين وانه معصوم وانه امام مفترض الطاعة وقال في نهاية المنشور ( وامري ابين من الشمس في رابعة النهار واني اول الممهدي واليماني الموعود) فاقول اما قولك انك اليماني الموعود الذي عده اهل البيت (ع) من العلامات الحتمية لقيام الامام المهدي(ع) فيرد عليه ان في قولك هذا تناقض واضح مع اقوالك فقد ذكرت في منشور المنشور الصادر باسمك وختمك بتاريخ 5/ شوال / 1424 هـ.ق ماهذا نصه( فاعلموا ايها الناس انه لا يماني الا كان لي كيميني داعي لأمري هادي لصراط الله الذي اسير عليه بارشاد ابي الامام المهدي(ع) محمد بن الحسن (ع) اي ان اليماني يكون على يمينك وتحت امرتك ويدعو لك ويهدي الى طريقك الذي تسير عليه كما هو واضح من كلامك . وقلت في منشورك بعنوان ( السيد احمد الحسن اليماني الموعود) ما هذا نصه ( ثانيا/ انه يدعو الى الحق والى طريق مستقيم ) وتقصد اليماني- والدعوة الى الحق والى الطريق المستقيم او الصراط المستقيم تعني ان هذا الشخص لا يخطأ فيدخل الناس في باطل او يخرجهم من حق اي انه معصوم منصوص العصمه ...) وقلت ايضاً ( النتيجة مما تقدم في اولاً وثانياً ان اليماني حجة من حجج الله في ارضه ومعصوم منصوص العصمة ) فاقول اذا تنزلنا جدلاً وقلنابعصمة شخص غير الائمة المعصومين الاربعة عشر ، فحتماً لا تكون انت لانك خالفت كلامك بكلامك وتناقضت اقوالك فقد قلت في منشورك ان اليماني كيمينك ويدعوا لك ثم جئت وقلت وادعيت في المنشور الاخر انك انت اليماني وانك معصوم فاما انت تكون اخطأت او نسيت او سهوت او غفلت وكل هذا لا يكون في المعصوم كما لا يخفى على احد وبهذا يتبين كذب ادعائك وبطلان اقوالك اما قولك ان اليماني منصوص العصمة وتقصد بذلك نفسك فهذا مما هو واضح البطلان ولا يحتاج لاقامة الدليل عليه فان من المتسالم والمتعارف عليه ان المعصومين اربعة عشر لا غير وكلامك هذا كذب وافتراء وهذا وحده دال على انحرافك وبطلان دعوتك ثم انك قلت في نفس منشورك( السيد احمد الحسن اليماني الموعود) ما هذا نصه ( وبهذا يكون اليماني اسمه احمد ومن البصرة وفي خده الايمن اثر وفي بدايه ظهوره يكون شاباً وفي رأسه حزاز واعلم الناس بالقران وبالتوراة والانجيل بعد الائمة ومقطوع النسب ويلقب بالمهدي وهو امام مفترض الطاعة من الله ) ويرد عليه : اما قولك اسمه احمد ومن البصرة فهذا ادعاء من دون دليل او حجة بل الدليل والحجة على خلافه فقد ورد ان اليماني اسمه حسين او حسن وانه يخرج من اليمن ففي البحار ( ويضهر ملك من صنعاء اليمن ابيض كالقطن اسمه حسين او حسن فيذهب بخرجه غمر الفتن ) والمقصود بالرواية اليماني كما لا يخفى وقولك وهو امام مفترض الطاعة من الله . وهذا مالم يقم عليه دليل ايضاً بل الدليل على خلافه حيث ان الائمة اثني عشر اماماً لا غير وهذا ما صرحت به الروايات سواء كانت عن طريق الشيعة او السنة فمن اين اتيت بهذا الكلام يا ترى وكيف تدعي هكذا دعوة ثم انك قلت في المنشور الصادر وبختمك بتاريخ 13/ جمادى الثاني/1425هـ محاولاً الاستدلال بروايات اهل البيت(ع) وتقول انك قد ذكرت من قبل ابائك الائمة في رواياتهم حيث قلت في الفقرة الاولى ما هذا نصه( يا علي انه سيكون بعدي اثنى عشر اماماً ومن بعدهم اثنى عشر مهدياً ) ثم قلت في الفقرة الثانية ( في البحار {.. قلت للصادق جعفر بن محمد(ع) يا بن رسول الله سمعت من ابيك(ع) انه قال يكون من بعد القائم اثنا عشر اماماً ؟ فقال: انما قال اثنى عشر مهدياً ولم يقل اثنى عشر اماماً } ) وبهذا يتبين انك ادعيت باطلاً وافتريت كذباً على الله ورسوله (ص) الذي بين وذكر ان الائمة اثنى عشر اماماً وقد تناقضت اقوالك ايضاً فمرة تقول ان اليماني امام مفترض الطاعة وهو انت كما تزعم المهدي الاول ومرة تخط بيدك وتكتب روايات الائمة التي تنص على ان الائمة اثنا عشر وان الذي يأتون بعد الامام المهدي(ع) هم ممهدين وليسوا ائمة كما هو واضح فاين هي العصمة التي تدعيها . ثم انه ورد في وصف اليماني انه ابيض كالقطن وان في جسمه علامات كما في الرواية نقلاً عن البحار ( ويظهر ملك في صنعاء اليمن ابيض كالقطن..) كما ان اليماني هو المنصور كما لا يخفى وهذا ما تقره في كتاباتك حيث قلت في نفس المنشور السالف الذكر( وهذه الصفات هي صفات اليماني المنصور...الخ) وقد ورد في الرواية عن ابي جعفر (ع) في رواية طويلة يصف فيها السفياني ودخوله للمدينة قال ويبعث بعثاً الى المدينة فيقتل بها رجلاً ويهرب المهدي والمنصور منها ويؤخذ ال محمد صغيرهم وكبيرهم ) بحار الانوار ج52 - وفي رواية ( يهرب المهدي والمبيض .) وبهذا نتبين ان المنصور هو المبيض ( اي انه ابيض البشرة) فاليماني ابيض وانت يا احمد الحسن اسمر شديد السمرة وهذا مما يعرفه جميع من رأك فكيف تدعي ماليس لك . * قلت في منشورك الصادر باسمك وختمك بتاريخ 13/جمادي الثاني/1425هـ.ق ما هذا نصه( فلقد اوصاكم بابائي الائمة الاثنى عشر (ع) وبي وبأبنائي الاثنا عشر ) وهذا نص منك بان ابنائك المهديين كما تدعي الاثنا عشر من ولدك ثم ذكرت في منشورك الصادر باسمك وختمك بتاريخ 21/ربيع الثاني/1426هـ.ق بان المهديين من ولدك احد عشرمهدياً. وهذا تناقض واضح فاين العصمة التي تدعيها ، وهذا نص كلامك في المنشور( عن الصادق انه قال: ان منا بعد القائم اثنا عشر مهدياً من ولد الحسين) وعن الصادق ايضاً قال ان منا بعد القائم احد عشر مهدي من ولد الحسين ) وفي هذه الرواية القائم هو المهدي الاول وليس الامام المهدي(ع) لان الامام (ع) بعد اثنا عشر مهدياً) الى هنا انتهى كلامك. * ورد في الرواية عن الباقر (ع) في ذكر اليماني والتي ذكرتها في منشورك(السيد احمد الحسن اليماني الموعود) (( يدعو الى صاحبكم )) اي اليماني ، وانت تقول انا اليماني علماً انك تدعوا الى نفسك وهذا لا يحتاج الى برهان بل هو واضح للعيان وشاهد ذلك الالقاب التي وضعتها لنفسك حيث قلت : انا( روضة من رياض الجنة اخبر عنها رسول الله (ص) وتسمي نفسك بقية ال محمد والركن الشديد ووصي ورسول الامام المهدي(ع) الى الناس اجمعين المؤيد بجبرائيل المسدد بميكائيل والمنصور باسرافيل ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم) وذكرت في كل ذلك البيان الاول الصادر في 1/شوال /1424هـ.ق وعلى هذا ترد عدة ملاحظات بعضها نذكرها والبعض الاخر لضيق المقام لا نذكرها :- 1- بهذه الالقاب شهادة منك بانك تدعو الى نفسك وليس للامام(ع) وهذا تدركه ابسط الناس. 2- قولك ( بقية ال محمد) ويرد عليه ان الامام المهدي (ع) بقية الله ولم يرد ذكر بقية ال محمد فان كان المقصود بال محمد هم الائمة الاثنا عشر فالامام المهدي(ع) هو البقية منهم وان كان المقصود بني هاشم فهم كثيرين وان كان المقصود الشيعة فهم اكثر.
3- قولك (الركن الشديد) ويرد عليه ما جاء عن الامام الصادق (ع) قال قوة القائم، والركن الشديد هم اصحابه ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً ) تفسير العياشي ج2- وتفسير القمي ج1 -فقد ذكر الامام الصادق (ع) ان الركن الشديد هم اصحاب الامام الثلاثمائة والثلاثة عشر رجلاً وليس واحداً منهم منهم دون الباقين والا لقال الامام الصادق (ع) وهو في مقام البيان والتفسيران الركن الشديد رجلاً من اصحابه ولم يقل الركن الشديد اصحابه . 4- اما قولك (وصي الامام ) فيرد عليه ان وصي الامام المهدي(ع) هو الحسين (ع) وان الذي جاء بالروايات ان الذي يخرج قبل الامام المهدي(ع) ومعه هو وزيره اليماني فلماذا لم تدعي انك وزير الامام (ع) وهذا لا يخلو من امرين اما انك تعرف وزير الامام (ع) وهو شخص غيرك وهو اليماني الحقيقي الصادق واما انك تجهل ان الذي يخرج قبل الامام ومعه هو وزيره ويرد عليه كيف تدعي انك اعلم الناس بعد الائمة (ع ) تجهل ذلك. * تدعي انك انت اليماني الموعود وانك ابن الامام (ع) والمهدي(ع) حسني كما لا يخفى علماً ان الثابت ان اليماني حسني النسب واليك بعض الادلة على ذلك مراعاة للاختصار :- 1- ان اليماني هو الذي يسلم الراية بيد الامام (ع) كما هو ثابت وكما تقر انت في منشوراتك علماً ان الروايه الواردة عن الامام الصادق(ع) ( ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح -الى ان قال- فيبايعه ويبايعه ساءر العسكر الذي مع الحسين) بحار النوار ج53 . وقد قلت في منشور ( السيد احمد الحسن اليماني الموعود) عن الباقر (ع) ( ان لله تعالى كنزاً بالطالقان ليس بذهب ولا فضة اثنى عشر الف بخراسان شعارهم احمد احمد يقودهم شاب من بني هاشم على بغلة شهباء عليه عصابة حمراء كاني انظر اليه عابر الفرات فاذا سمعتم بذلك فسارعوا اليه ولو حبوا على الثلج )، وقلت متابعاً ( احمد هو اسم المهدي الاول ) وتقصد بذلك نفسك علماً ان الامام الصادق (ع) قال: ان كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني واليك الرواية( ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح الوجه الذي نحو الديلم وقزوين فيصيح بصوت له فصيح يا ال احمد اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح ، فتجيبه كنوز الطالقان واي كنوز ليست من ذهب ولا فضة بل هي رجال كزبر الحديد ..الخ) وبهذا يتضح لنا عدة امور :- 1- ان كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني وهو اليماني الموعود بدليل الرواية التي سقتها اليك وانت تدعي ان كنوز الطالقان تجيبك انت احمد المهدي الاول وانت كما تدعي ابن الامام (ع) اي انك حسيني النسب . 2- المقصود بشعارهم احمد احمد ليس كما تدعي بدليل ان القائد الحسني الذي تجيبه كنوز الطالقان ينادي يا ال احمد اجيبوا الملهوف فلو تنزلنا جدلاً انها تنادي باسم القائد احمد احمد فقد ثبت ان القائد الذي تجيبه هذه الكنوز حسني النسب وليس حسيني كما تدعي ، ولكن الحق ان هذه الكنوز رجالالطالقان شعارهم احمد احمد المقصود منه اما رسول الله (ص) فان اسم الثاني كما لا يخفى احمد واما لن يكون المقصود اسم الامام المهدي (ع) والذي هو احمد وهو الاسم الثاني لكلاهما وبدليل نداء الحسني يا ال احمد . * ورد في منشورك المسمى ( نداء رقم واحد الى بقية اعمال الحج ) الصادر بتاريخ 1شوال 1424هـ.ق ( الى السيد محمود الحسني (عليه السلام) والى السيد الحسني الصبيح الوجه من بين جبال الديلم وقزوين والى السادة الستة الكرام المقربين من الامام المهدي(ع) والى السادة التسعة عشر المتصلين بالامام المهدي(ع) عليكم اظهار الطاعة والاعلان عنها والامتثال لوصي الامام المهدي(ع) ومبايعته بشكل علني وعلى رؤوس الاشهاد . وبعكسه تكونون عاصين لامر الامام المهدي محمد بن الحسن(ع) ) فيرد عليه انك وثقت هؤلاء الاشخاص ومدحتهم واقررت باتصالهم بالامام المهدي (ع) وجعلتهم من خاصته والمقربين اليه وعددهم كما ذكرت سبعة وعشرين شخصاً متصلاً بالامام المهدي(ع) وهؤلاء السبعة والعشرين لم يجيبك احد منهم ويعلن ذلك على رؤوس الاشهاد ولم يظهر الطاعة لك بل على العكس من ذلك فان اولهم وافضلهم كما قلت السيد محمود الحسني الذي قلت عنه (عليه السلام) قام بتكذيبك على رؤوس الاشهاد واظهر كذبك ودجلك وذلك في فتوى صدرت عنه رد على استفتاء ورد باسم (مهند شياع ) وقد ذكرتم ذلك في كتابكم الافحام لمكذب رسول الامام وهذا يستلزم العمل بقول السبعة وعشرين المتصلين بالامام وترك قولك لانه ليس حجة على الناس

تتمة المقال:

ذكرت في الكثير من منشوراتك قال لي ابي اخبرني ابي امرني ابي وغير ذلك كالمنشورات الصادرة منك بتاريخ 1شوال 1424هـ.ق المسمى البيان الاول ثم ذكرت في المنشور الصادر عنك بتاريخ 20 صفر 1425هـ.ق ما هذا نصه ( وانا العبد الفقير اول من تبرأ منهم بعد جدي الامام المهدي(ع)) فيرد عليك ان هذا تناقض واضح وانت تدعي العصمة فان قلت المقصود بابي معناه جدي استناداً الى الاجداد اباء وان صعدوا اقول : قد ذكرت في منشورك ( اليماني الموعود ) الرواية الواردة عن الصادق (ع) عن ابائه عن رسول الله (ص) في الليلة التي كانت فيها وفاته( … ثم يكون من بعده اثنى عشر مهدياً فاذا حضرته الوفاة فليسلمها الى ابنه اول المهديين له ثلاثة اسماء اسم كاسمي واسم ابي هو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي هو اول المؤمنين ) فبعد التسليم جدلاً بصحة الرواية وعدم وجود التصحيف فيها اقول : الرسول(ص) كان في مقام البيان حيث قال يسلمها الى ابنه والمقصود ابنه بالمباشرة والا لو كان من ذريته لقال يسلمها الى رجل من ذريته او احد ابنائه او الى حفيده . ثم يرد على هذه الرواية عدة اشكالات : 1- انها متعارضة بروايات الرجعة وقول الائمة(ع) بان الامام المهدي (ع) يسلمها الى الحسين (ع)ففي تفسير العياشي عن صالح بن سهل عن ابي عبد الله(ع) في رواية طويلة قالبذلك جاء الحجة الموت فيكون الذي يلي غسله وكفنه وحنوطه وايلاجه حفرته الحسين ولايلي الوصي الا الوصي) وهذا يعني ان الذي يلي بعد الامام المهدي(ع) هو الحسين(ع) . 2- ان هذه الرواية معارضة بالروايات التي تقول ان المهدي يبايع بين الركن والمقام وله ثلاثة اسماء احمد وعبد الله والمهدي ومن المسلم عندنا ان الذي يبايع بين الركن والمقام هو الامام المهدي(ع) عن حذيفه بن اليمان قال: سمعت رسول الله (ص) يقول - وذكر المهدي- انه يبايع بين الركن والمقام اسمه احمد وعبد الله والمهدي فهذه اسماؤه ثلاثتها . والدليل على ان الذي يبايع بين الركن والمقام هو الامام المهدي(ع) وليس شخصاً غيره وهناك عدة امور :- أ- ان اليماني هو المنصور وكما تقر بذلك انت فقد ورد في الروايات (يهرب المهدي والمنصور..الخ)وفي ذلك دلالة على ان البيعة للامام المهدي وليست للمنصور . ب- انك قلت ان اليماني اول الثلاثمائة والثلاثة عشر والمسلم ان الثلاثمائة والثلاثة عشر يبايعون الامام بين الركن والمقام .ج- فقد ورد عن امير المؤمنين(ع)(ان الذي يصلي خلفه عيسى بن مريم هو الثاني عشر من العترة التاسع من ولد الحسين بن علي وهو الشمس الطالعة من مغربها يظهر عند الركن والمقام يطهر الارض ويضع ميزان العدل فلا يظلم احدا احدا) 3- استدل انصارك في كتاب ( النور المبين في اخبار الصادقين) بهذه الرواية وبالاخص اول المؤمنين هو الداعي واليك نص الكلام بعد ذكر الرواية (... وهو اول المؤمنين ) فهو اول من يؤمن بقضية الامام المهدي(ع) ومعلوم ان اول من يؤمن يكون هو الداعي كما كان ذلك في علي بن ابي طالب (ع) ويرد عليه ان الداعي هو رسول الله (ع) وليس امير المؤمنين (ع) فامير المؤمنين اول من امن برسول الله (ص) فاصبح اول المؤمنين ، فهنا صاحبكم اما ان يكون هو الداعي فيكون له شبهاً بالرسول الكريم واما ان يكون اول المؤمنين فيكون له شبه بالامام علي (ع) فلا يمكن ان يكون الداعي هو اول المؤمنين كما لا يخفى على ذي لب . ان معنى اول المؤمنين هو اول من امن بالداعي وبهذا يتضح بطلان كلامكم واستدلالكم . * الوارد والمعروف ان رسول الله (ص) دعى الى الاسلام والتوحيد وعندما ارسل الى كسرى ملك الفرس كتب له (اسلم تسلم ) ولم يقل له مكني من حكم بلاد فارس كما انه عندما دعا قريش واهل مكة قالوا له( ان كنت تريد مالاً جعلناك اكثرنا مالاً وان كنت تريد سلطاناً وليناك علينا ) لكنه رفض كل ذلك واصر على الدعوة الى الاسلام والوارد ايضاً في الروايات ان اليماني له دعوة كدعوة جده رسول الله (ص) وانه يدعو الى اسلام جديد وانت تدعي انك اليماني واول عمل عملته انك طالبت (السيد علي الخامنئي ) بتسليمك الحكم في ايران والشعب الايراني تمكينك من حكم بلاد ايران كما طلبت من اهل العراق تمكينك من حكم العراق كما طالبت حكومات الدول الاسلامية المتسلطة والمنتخبة وخاطبت شعوب الدول الاسلامية بتسليمك وتمكينك من حكومتها وذلك بمنشوراتك نداء رقم (2) الصادر بتاريخ 1شوال 1424هـ.ق ومنشورك نداء رقم 3 الصادر بنفس التاريخ ومنشورك الصادر في 15 ذي القعدة 1424هـ.ق * قلت في المنشور المسمى البيان الاول الصادر باسمك وختمك بتاريخ 1شوال 1424هـ.ق( واول معجزة اظهرها للمسلمين وللناس اجمعين هو اني اعرف موضع قبر فاطمة (ع) بضعة محمد(ص) وجميع المسلمين مجمعين على ان قبر فاطمة (ع) مغيب لا يعلم موضعه الى الامام المهدي (ع) وهو اخبرني بموضع قبر امي فاطمة (ع) وموضع قبرفاطمة (ع) بجانب قبر الامام الحسن(ع) وملاصق له وكأن الامام الحسن المجتبى (ع) مدفون في حضن فاطمة (ع) ومستعد ان اقسم على ما اقول . 3- ويرد عليه:ان المعجزة لا بد ان تكون ظاهرة للعيان ومحسوسة وهذا الذي تدعيه ليس محسوساً او ظاهراً الا ان تقول بنبش قبر الامام الحسن والتاكد من صدق كلامه مما لا يجوز شرعاً . واما قولك انك مستعد للقسم علىذلك فاقول لو كان الامر بالقسم لما احتجت الى المعجزة التي تدعيها ولحسم النزاع بالقسم من اول الامر فما هذا التهافت بالكلام يا رجل .
* ذكرت في احد منشوراتك الذي يحمل اسمك وختمك الصادر بتاريخ 13 جمادي الثاني 1425هـ.ق ما هذا نصه( واعلن باسم الامام محمد بن الحسن المهدي(ع) ان كل من لم يلتحق بهذه الدعوة ويعلن البيعة لوصي الامام المهدي(ع) بعد 13 رجب 1425 هـ.ق فهو : 1- خارج من ولاية علي بن ابي طالب (ع) وهو بهذا الى جهنم وبئس الورد المورود - الخ. 2- ان رسول الله محمد بن عبد الله (ص) بريء من كل من ينتسب اليه ولم يدخل في هذه الدعوة ويعلن البيعة... الخ . ويرد عليه : اما بعد ان ثبت لديك ان كل من لم يلتحق بدعوتك خارج عن ولاية امير المؤمنين (ع) وهو من اهل جهنم وان رسول(ص) بريء من كل من لم يدخل في دعوتك فلماذا تدعو الناس من بعد التاريخ الذي ذكرته وهو 13 رجب 1425هـ.ق وتنشر منشوراتك التي تدعو فيها من اعتبرتهم خارجين عن ولاية علي (ع) ومن اهل جهنم وان رسول الله (ص) تبرأ منهم وانت المعصوم الذي يفعل ما يقول كما تدعي وكما يظهر ذلك من منشورك( السيد احمد الحسن اليماني الموعود) الذي صدر بتاريخ 21 ربيع الثاني 1426هـ.ق وبمنشورات اخرى نترك التعرض اليها مراعاة للاختصار . * قلت بالمنشور الصادر بتاريخ 13 جمادي الثاني 1425 هـ . ق ما هذا نصه( عن الامام الباقر (ع)قال: للقائم اسمان اسم يخفى واسم يعلن فاما الذي يعلن فاحمد واما الذي يخفى محمد ) وذكرت مصدر الرواية كتاب كمال الدين الجزء الثالث فيرد عليه : انني راجعت الكتاب فوجدت الرواية هكذا ( عن الباقر (ع) عن ابيه عن جده(ع) قال امير المؤمنين(ع) وهو على المنبر( يخرج رجل من ولدي في اخر الزمان ابيض اللون مشرب بالحمرة مبدح البطن عريض الفخذين عظيم مشاش المنكبين بظهره شامتان شامه على لون جلده وشامه على شبه شامة النبي (ص) له اسمان اسم يخفى واسم يعلن فاما الذي يخفى فاحمدواما الذي يعلن محمد … الخ) كمال الدين ج2 . ومعنى هذا يامعصوم كما تدعي صرت تحرف الكلام وروايات اهل البيت(ع) بل انك رحت تكذب على الله ورسوله والائمة الطاهرين حيث جعلت الاسم الذي يخفى هو محمد والذي يعلن هو احمد لكي يتلائم مع اهواءك ودعواك . ويرد عليك ايضا انك نقلت بعض الرواية وتركت بدايتها التي يذكر فيها الامام وصف القائم حيث قال : ( يخرج رجل من ولدي في اخر الزمان ابيض اللون مشرب بحمرة ...الخ ) الرواية وانت تدعي ان هذا الرواية تنطبق عليك وانت كما قد رأيناك وذكر اصحابك في اصداراتهم انك شديد السمرة وانما بترت وتركت بداية الرواية لانها لاتنطبق عليك حيث ورد ان القائم ابيض مشرب بحمرة وانت يا شيخ اسمر واذا كنت خلاف ذلك فاظهر للناس لكي ترى الحقيقة بعينها وهذا هو التمويه والدجل واضح كما لا يخفى . 2- ذكرت في كتاب النور المبين في اخبار الصادقين احد اصدارات انصاركم الذين هم على شاكلتك كما هو واضح جاء فيه ص25 ( ولكن فكري في مولود يكون من ظهر الحادي عشر من ولدي هو المهدي الذي يملأها قسطاً وعدلا كما ملئت ضلماً وجورا) وواصل الكاتب كلامه قائلاً ( ان الحادي عشر من ولد امير المؤمنين (ع) هو الامام المهدي (ع) والذي من الامام المهدي(ع) اي من ذريته هو المهدي الاول فامير المؤمنين(ع) يتفكر في امر المهدي الاول فالذي يقود الحرب هو المهدي الاول(ع) لا كما يعتقد الناس انه الامام (ع) وهو من يملأها عدلاً بامر الامام المهدي(ع) ) انتهى ماجاء في الكتاب . ومعنى كلامه هذا ان المولود الذي يتفكر فيه الامام علي (ع) يخرج من ظهر الامام المهدي لانه هو الحادي عشر من ولد علي . ويرد عليه : 1- بعد مراجعة امهات الكتب وجدت الروايه هكذا( عن الاصبغ بن نباته قال ( اتيت امير المؤمنين علي(ع) ذات يوم - الى ان قال- ولكن فكري في مولود يكون من ظهري الحادي عشر من ولدي هو المهدي الذي يملأها قسطا وعدلا كما ملئت ضلما وجورا) غيبة النعماني ص69 والكافي ج1 بحار الانوار ج51 تقريب العارف ، كفاية الاثر ، كمال الدين ج1

قصة واقعية مؤثرة فلنبكي الامام الحسين

تخيل أنك في الصف الأول من المعركة، وصوت الحسين العظيم ينادي: ألا هل من ناصر ينصرنا؟.. وإنك كفرد مطلوب منك أن تجيب أو تستجيب لهذ النداء قبل ان تدبك سنابك الخيول على صدر الحسين العظيم، وعندما تصحو من هذه المخيلة، ومعركة الحسين قد انتهت مكانيا وزمانيا.. ستكتشف أن الامتحان لم ينته، وأن نداء الحسين مازال حتى اللحظة يصرخ بالأجيال ويستحثها، ويشعل جذوتها؛ لكي يبقى طريق الحق مفترقا عن طريق الباطل، ولكي لا يبقى طريق الحق موحشا لقلة سالكيه.. عندئذ ستكون نفسك هي من تطلب منك بصوتها الخفي، أن تتخذ القرار.




ولكي أسهل لك مهمة اتخاذ القرار، اسمع هذه القصة التي لا يعرفها إلا القليل القليل، وقد حكاها لنا من عاش تفاصيلها وهو رجل كبير السن.. يقول:




في العام 1991 وبعد دخول قوات الحرس الجمهوري إلى مدينة كربلاء، وقمعها الانتفاضة الشعبانية، وضرب القبة الحسينية.. والدمار منتشر في كل مكان، والجثث منتشرة بين أنقاض البنايات، وآلة الموت الصدامية تسحق بجنازير الدبابات كل شيء يتحرك، والقوات المختصة وأجهزتها الرهيبة تسوق الآلاف من الشباب إلى المذابح.. يقول صاحبنا الرجل الكبير السن:
كنا حوالى ثلاث سيارات، والأجهزة تأخذنا لا نعرف إلى أين؟!.. ولكن باتجاه الصحراء خارج كربلاء.. يقول: وفي الطريق وجدنا قوات أخرى، فحوّلوا مسارنا باتجاه طريق فرعي.. وهناك أنزلونا في أرض مستوية، تحيط بها التلال.. وبركلات الجنود، والضرب بأخمص البنادق، والشتائم القذرة.. وجدنا أنفسنا وجها لوجه مع المجرم حسين كامل.. فقلنا مع أنفسنا: هذه هي نهايتنا.. كان متغطرسا مشمئزا، وكنا نتقصد التحديق في التراب؛ لكي لانرى بشاعة وجهه، ولكن بشاعة ألفاظه وعصبيته تجبرنا للنظر إليه، وفي كل لحظة نقول: سيصدر أمره بإطلاق النار علينا، ونعيد التشهد في كل لحظة.. ثم قال ما خلاصته: من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..
يقول الرجل: ارتعدنا لهذه المقارنة، وعشرات من فوّهات البنادق مصوبة إلينا، ولم يطل تفكيرنا وخيارنا، حتى نهض شاب في حوالي السادسة عشرة من عمره، وقال بصوت جريء وثابت :
-
أنا مع الحسين .
فقال له المجرم حسين كامل :
-
اذهب وقف هناك!..
ثم ساد صمت رهيب وكان المجرم يتخطى فوق رقابنا، ويتبختر ثم رفع يده فاندفع أحد كلابه وناوله بندقية، وهيأها للرمي، فسددها باتجاه الشاب وافرغ فيه طلقات البندقية كاملة.. فسقط الشاب مضرجا بدمائه، ثم عاد والتفت إلينا وأعاد سؤاله ثانية :
-
من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..
فنهض شاب آخر بعمر الأول تقريبا وقال
-
أنا مع الحسين.
فقال له المجرم:
-
اذهب وقف هناك بجانب تلك الجيفة!.. (وطبعا كان يقصد الشهيد الذي أطلق النار عليه).
فذهب الشاب بخطوات ثابتة، ولكن قبل أن يصل أطلق عليه النار، وسقط هو الآخر مضرّجا بدمه.
يقول الرجل: كان حسين كامل مرعوبا، رغم أنه هو الآمر الناهي، ولم يكرر السؤال؛ كيلا يتفاجأ بأن الجميع يمكن أن يكونوا مع الحسين .
يقول الرجل: ثم انهال علينا بأقذع الشتائم والسباب في أعراضنا، وشرفنا، ونسائنا.. ثم قال لنا: يله وللو!.. أي اذهبوا!..
يقول الرجل: لم نصدق كلماته الأخيرة إلا حين انهالت علينا الركلات ثانية، فنهضنا بأسرع ما يمكن، وهرولنا على غير هدى، ونحن نتلفت مذعورين، ونتفرّس في وجهي الشهيدين؛ لكي نحفظ ملامحهما جيدا، ولكي نعرف على الاقل من هما؟..
يقول الرجل ساخرا من نفسه: ذهبنا نحن جماعة صدام حسين إلى بيوتنا، وفي الليل في عالم الرؤيا رأيت الحسين العظيم قادما، ومن خلفه الشهداء بكل مهابة على خيولهم البيضاء.. فتوقف الإمام الحسين عند الشهيد الثاني، فترجل وقبل الشهيد وحمله ووضعه على فرسه، ثم قال للشهداء :
-
هذا الرجل يدفن معي في الضريح .
ثم خطى باتجاه الشهيد الذي قتل أولا، وقبله أيضا وحمله على فرس أحد الشهداء وقال:
أاما هذا فيدفن مع الشهداء في ضريحهم.
فسأله أحد الشهداء.
-
لماذا ياسيدي والاثنان استشهدا في سبيل الله .
فأجاب الإمام:
نعم، الاثنان استشهدا في سبيل الله، ولكن الثاني رأى الموت بعينيه، وقال: أنا مع الحسين

رد علماء الشيعة على (احمد الحسن) اليماني الكذاب



 
القبانجي يرد على دعوى اليماني/ سماحة السيد صدر الدين القبانجي


الفتن وأدعياء المهدوية/ سماحة السيد ياسين الموسوي

 

المقال الأول: هوية المدّعي.


المقال الثاني: جهل ام جنون.


المقال الثالث: بعض اكاذيب اليماني المزعوم.


المقال الرابع: عدم حجية تلقي غير المعصوم.


المقال السابع: من هم المهديون الاثنا عشر.


المقال الثامن: كفر مدّعي السفارة.


المقال التاسع: حقيقة السفارة والنيابة الخاصة.


المقال العاشر: القبانجي يرد على دعوى اليماني.


المقال الحادي عشر: طريق الاستقامة في العقيدة المهدوية واضح رغم دعوى الغموض.


المقال الثاني عشر: الضرورة قاضية بتكذيب مدّعي السفارة الخاصة.


المقال الثالث عشر: حجية الرؤيا.


المقال الرابع عشر: الرد على أكاذيب احمد الحسن اليماني.


المقال الخامس عشر: الرؤية بين الصدق والدجل وحكمها.


المقال السادس عشر: نقد الافكار الهدامة لجماعة احمد الحسن.


المقال السابع عشر: أحمد بن الحسن ورواية من ولده.


المقال الثامن عشر: ان الرؤيا ليست مصدراً للتشريع الا للمعصوم خاصة.


المقال التاسع عشر: احمد بن الحسن أول الدجالين.


المقال العشرون: رواية من ظهري تكذب دعوى اليماني المزعوم.


المقال الحادي والعشرون: من يدعي انه ولد للامام المهدي فالعنوه.


المقال الثاني والعشرون: بيان الحق عند معترك الاهواء في الغيبة الكبرى.
 









jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> منتدى الفقراء البوتشيشيين اللدين مشاربهم من حب ال البيت (ص)Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo