tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

أحذروا من هذا الموقع - قل للذي قد لامني

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 9 Jan - 01:12 (2014)    Sujet du message: أحذروا من هذا الموقع - قل للذي قد لامني Répondre en citant




JNOUN735



قال السبكي في فتاويه:
وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ




















قل للذي قد لامني

قل للذي قد لامنيدعني وشأني يا عذول
لو كنت تدري ما جرىما كنت تنهي يا جهول
أما ترى جسمي السقيمقد شفه داء النحول
قل لي بمن هذا العتاوذا التصابي والذهول
اللَه حسبي وكفىقل ما تشا يا ذا الفضول
يا ساكنين سرائريعندي لكم صفو الوداد
ملكتكم يا سادتيزمام أمري والقياد
لا تهملوا من قد غدايسموا بكم بين العباد
واقف على الباب مقيميرجو السعادة والقبول
اللَه حسبي وكفىقل ما تشا يا ذا الفضول
هبت نسيمات الوصالمن جانب القدس العلي
واستغرقت أنوارهاعوالم القلب الخلي
عما سوى معبودهالواحد الحق الولي
وكوشفت أسرارهوحل في برج الوصول
اللَهُ حسبي وكفىقل ما تشا يا ذا الفضول
بات المحب مع الحبيبوالعاذل الغافل بعيد
لم يدر ما شأن الهوىبين الموالي والعبيد
يا ويحه ماذا عليهلو كن يعرف للسعيد
مكانه من ربهواللَه يعلم ما يقول
اللَه حسبي وكفىقل ما تشا يا ذا الفضول
ماذا يقول المنكرونفيمن له قلب سليم
علي جميع المسلمينوقصده المولى الكريم
ويعتقد في نفسهبأنه عبد ذميم
لولا عناية ربهلكان بطالاً ضلول
اللَه حسبي وكفىقال ما تشا يا ذا الفضول









الشاعر: ابن علوي الحداد
عبد الله بن علوي بن محمد بن أحمد المهاجر بن عيسى الحسيني الحضرمي، المعروف بالحداد أو الحدادي باعلوي. من أهل تريم (بحضرموت) مولده في (السبير) من ضواحيها، ووفاته في (الحاوي) ...
إقرأ المزيد في صفحة الشاعر »

عن القصيدة
هذه القصيدة من العصر العثماني، من بحر مجزوء الرجز، وعدد أبياتها ٢٥.






أحذروا من هذا الموقع

صابر مدني

هذا الذي يدّعي مشرف على منتداه صابر مدني فلا نراه إلاّ غبيّ ولا يفهم في الأديان أيّ شيء يغذّي العقل والرّوح والقلب فهو جاهل وظلماني ونسأل اللّه أن يردّه إلى طريق معرفة اللّه وفهم العلوم الرّوحانية وغيرها من المعارف اللّدنية . آميييين يا وليّ الصّالحين

http://www.wadmadani.com/vb/showthread.php?t=48362&page=3





JINNIYA741























 
فصل
لدفع كيد الاعداء
قوله تعالى ( إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ (8) وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ )(9) هذه الايات لدفع كيد الاعداء ولدفع مكرهم وتدميرهم وفي نسخة ولرد ضررهم وصد وجوههم وعمى ابصارهم وخذلانهم
ومن كتبها على ترس او نقشها في صحيفة نحاس او ذهب وسمرها في قبضة الترس ولقي الاعداء او المخالفين فانهم ينخذلون ويرد كيدهم في نحرهم
ومن قراها عند دخوله الفراش امن ليلته من اللص والمفسدين
ومن قراها في مخاصمة رجلين خذل الظالم بينهما
قوله تعالى( سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ )هذه الايه جليلة القدر وفيها اسم الله الاعظم فاذا وضع ذلك في مربع حرفي اربعة كان امنا لكل خائف ولقد جربته مرارا فما رايت انجح منه عملا وهذه صورة وضعه كما ترى
 
 

 
 
 
وروي ان رجل جاء الى ابراهيم بن ادهم فقال له ما تقول في سورة يس قال :ان فيها اسما من علمها ودعا الله بها لايسال عن شيئ الا اعطاه اياه وقيل هي اربعة عشر حرفا ومن رسمها في سندس على خاتم من الذهب الاحمر في شرف الشمس والقمر زائد النور فحاملها يرى من اثار لطف الله تعالى به ما يزيد يقينا ولا يطلب حاجه الا نالها
ومن رسم بزوايده الثمانية وحمله اعطاه الله تعالى الملك والرياسة والجاه واغناه بقدرته بعد الفاقة واتاه جميع ما يؤمله وان تختم به موجوع او ملسوع برئ من ساعته باذن الله تعالى ومنافعه كثيره لكل شيئ تطلب ,تفريج هم وغم وطلب معيشة وقبول وجاه وكل شيئ تريده باذن الله تعالى فافهم ترشد وبالله التوفيق

 

 
 

وقالوا بعض المتصرفين من كتب هذه الاية الشريفه في جام زجاج في الاول من يوم الاثنين في اول الشهر ستين مرة وغسله بماء المطر وشربه لاي امر اراد انه يسلوه الا قلع الله تعالى ذلك الامر من قلبه وانساه اياه وصرفه عن خاطره وفتوح صدره واتاه مناه وحقق امله فيما قصده ورجاه
واعلم ان لهذا الاسم العلي والسر الجلي مربع عظيم الشان باهر البرهان يوضع بسر التداخل والزهرة في شرفها او بيتها في الاولى من يوم الجمعة والثامنة يرى حاملها من صبع الله تعالى به ما تعجز الاوصاف عنه فتدبره فهو من الاسرار المخزونة
وان شئت كتبت موضع اسمة تعالى مؤمن اذ هو اخص اوصاف النبي صلى الله عليه واله وسلم وان اردت فاكتبها عدد 139 اسمة تعالى مؤمن مسهل وموضع عدد 139 اسمة تعالى لطيف وموضع عدد 130 تعالى منيل وهي من خواص اوصاف ابراهيم عليه السلام وهذه صفه الوفق المشار اليه فتدبره وتامل ذلك تفهم 
 

 
 
وقالوا بعض المتصرفين من كتب هذه الاية الشريفه في جام زجاج في الاول من يوم الاثنين في اول الشهر ستين مرة وغسله بماء المطر وشربه لاي امر اراد انه يسلوه الا قلع الله تعالى ذلك الامر من قلبه وانساه اياه وصرفه عن خاطره وفتوح صدره واتاه مناه وحقق امله فيما قصده ورجاه
واعلم ان لهذا الاسم العلي والسر الجلي مربع عظيم الشان باهر البرهان يوضع بسر التداخل والزهرة في شرفها او بيتها في الاولى من يوم الجمعة والثامنة يرى حاملها من صبع الله تعالى به ما تعجز الاوصاف عنه فتدبره فهو من الاسرار المخزونة
وان شئت كتبت موضع اسمة تعالى مؤمن اذ هو اخص اوصاف النبي صلى الله عليه واله وسلم وان اردت فاكتبها عدد 139 اسمة تعالى مؤمن مسهل وموضع عدد 139 اسمة تعالى لطيف وموضع عدد 130 تعالى منيل وهي من خواص اوصاف ابراهيم عليه السلام وهذه صفه الوفق المشار اليه فتدبره وتامل ذلك تفهم
اعلم وفقني الله واياك الى طاعته وفهم اسراره ان سورة يس الشريفه سورة عظيمة ولها خواص جسيمه لاتعد ولا تحصى لانها قلب القران العظيم وقلب هذه السورة (سلام قولا من رب رب رحيم )وقد ذكرنا بعض الشيئ من خواصها وشيئ من منافعها وقد وضعت في كتابي هذا دعوات عديده منها هذه الدعوه الشريفه نفعنا الله تعالى واياكم بها امين
 
 

 
 
 
 
 







JINNIYA737





jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Jeu 9 Jan - 01:12 (2014)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 9 Jan - 05:52 (2014)    Sujet du message: أحذروا من هذا الموقع - قل للذي قد لامني Répondre en citant








JNOUN735

















الفهرسة
مقدمة
العهد
في اللغة
في اصطلاح الطريقة الكركرية
في القرآن الكريم
في الحديث الشريف
العهد عند السادة الصوفية
الورد
الصحبة
البيعة لله
حديث الولي
آداب الذكر
أثناء الذكر:
بعد الذكر:
الورد العام
السبحة
في اللغة
في اصطلاح الطريقة الكركرية
في القرآن الكريم
السبحة في الحديث الشريف
حديث مسلسل في حمل السبحة
تأصيل اتخاذ السبحة
شبهات حول السبحة
تعليق السبحة في الأعناق
الحضرة  و الرقص
في اللغة
في الاصطلاح الطريقة الكركرية
في القرآن الكريم
الحضرة في الحديث الشريف
تأصيل الحضرة
آداب السماع
حنين الجذع


المرقعة
في اللغة
في الاصطلاح الطريقة الكركرية
المرقعة في الحديث الشريف
تأصيل المرقعة
فوائد المرقعة
مرقعة الفاروق رضي الله عنه
رمزية الألوان في القرآن الكريم
لباس التقوى
قصة سيدنا أُويس القرني رضي الله عنه


الإسم
في اللغة
في الاصطلاح الطريقة الكركرية
في القرآن الكريم
في الحديث الشريف
حكم الذكر بالإسم المفرد
قل الله
إقرأ باسم ربك
الذات
الأحدية
هاء الهوية
لام المعرفة
لام العشق
العماء
ألف التوحيد
نقطة الكنـزية
الخلوة
في اللغة
في اصطلاح الطريقة الكركرية
في الحديث الشريف
"وواعدنا موسى"
الفصل و الوصل
الجمع
الطي
في اللغة
الجمال
"وخَرَّ موسى صعقا"
السر
في اللغة
في الاصطلاح الطريقة الكركرية
في القرآن الكريم
في الحديث الشريف
كأنك تراه
الخلافة
الخاتمة
لائحة المصادر والكتب









بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
تم بحول الله اصدار كتاب التحفة الكركرية في التراجم الشاذلية للفقير عبد الحفيظ الرباطي (ولد سنة 1985م مجاز في الدرسات الأسلامية) و يهدف هذا الكتاب إلى تسليط الضوء على أبرز رجالات التصوف الذين كان لهم الأثر الكبير في إصلاح الكثير من النفوس وتربية العباد
و يعرف الكتاب بشيوخ المدرسة الشاذلية التي ظهرت منها الطريقة الكركرية ، إبتداءا من سيدي عبد السلام بن مشيش ووصولا إلى الشيخ سيدي محمد فوزي الكركري رضي الله عنهم جميعا
ومن اراد الحصول على نسخة من الكتاب يمكنه التواصل معنا عبر ايميل الزاوية
karkariya2014@gmail.com
أو الإتصال عبر الهاتف
+212.666.77.59.20






الفهرسة
مقــدمــة
الشيخ سيدي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه
الشيخ سيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أبو العباس المرسي رضي الله عنه
الشيخ سيدي إبن عطاء الله السكندري رضي الله عنه
الشيخ سيدي داوود بن ماخلا رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد وفا رضي الله عنه
الشيخ سيدي علي بن وفا رضي الله عنه
الشيخ سيدي يحي بن أحمد الوفائي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أحمد الحضرمي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أحمد زروق رضي الله عنه
الشيخ سيدي إبراهيم الفحام رضي الله عنه
الشيخ سيدي علي الصنهاجي الدوَّار رضي الله عنه
الشيخ سيدي عبد الرحمن المجذوب رضي الله عنه
الشيخ سيدي أبو المحاسن يوسف الفاسي رضي الله عنه
الشيخ سيدي عبد الرحمن الفاسي رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد بن محمد بن عبد الله معن الأندلسي رضي الله عنه
الشيخ سيدي قاسم الخصاصي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أحمد بن عبد الله رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد العربي الفاسي رضي الله عنه
الشيخ سيدي علي بن عبد الرحمان العمراني الجمل رضي الله عنه
الشيخ مولاي العربي الدرقاوي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أبويعزى المهاجي رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد بن عبد القادر الباشا رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد بن قدور الوكيلي الكركري رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد بن الحبيب البوزيدي رضي الله عنه
الشيخ سيدي أحمد العلوي المستغانمي رضي الله عنه
الشيخ سيدي ومولاي الطاهر الكركري رضي الله عنه
الشيخ سيدي الحسن الكركري رضي الله عنه
الشيخ سيدي محمد فوزي الكركري رضي الله عنه
وقفات كركرية
وقفة مع النسب الكركري
وقفة مع الطريقة الكركرية
الخاتمة
لائحة المصادر والكتب





jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 10 Jan - 00:32 (2014)    Sujet du message: أحذروا من هذا الموقع - قل للذي قد لامني Répondre en citant








JNOUN735







بسم الله والحمد لله الذي به يتم كمال الحمد


لقد ورد في حديث جبريل المشهور الذي يرويه 

 رضي الله عنه تقسيمُ الدين إِلى ثلاثة أركان، بدليل قول
 الرسول صلى الله عليه وسلم لعمر: "فإِنه جبريل
 أتاكم يعلمُكُمْ دينَكمْ" [أخرجه مسلم في صحيحه
 في كتاب الإِيمان. والإِمام أحمد في مسنده
 في باب الإِيمان والإِسلام والإِحسان ج1. ص64].

1ـ فركن الإِسلام: هو الجانب العملي ؛ من عبادات

 ومعاملات وأُمور تعبدية، ومحله الأعضاء الظاهرة
 الجسمانية. وقد اصطلح العلماء على تسميته
 بالشريعة، واختص بدراسته السادة الفقهاء.

2ـ وركن الإِيمان: وهو الجانب الاعتقادي القلبي ؛ من

إِيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقضاء
 والقدر.. وقد اختص بدراسته السادة علماء التوحيد.

3ـ وركن الإِحسان: وهو الجانب الروحي القلبي ؛ وهو أن

 تعبد الله كأنك تراه، فإِن لم تكن تراه فإِنه يراك، وما ينتج عن ذلك
 من أحوال وأذواق وجدانية، ومقامات عرفانية، وعلوم
 وهبية، وقد اصطلح العلماء على تسميته
 بالحقيقة، واختص ببحثه السادة الصوفية.

ولتوضيح الصلة بين الشريعة والحقيقة نضرب لذلك مثلاً

الصلاة، فالإِتيان بحركاتها وأعمالها الظاهرة، والتزام
 أركانها وشروطها، وغير ذلك مما ذكره علماء الفقه، يمثل
 جانب الشريعة، وهو جسد الصلاة. وحضور القلب مع
الله تعالى في الصلاة يمثل جانب الحقيقة، وهو روح الصلاة.

فأعمال الصلاة البدنية هي جسدها، والخشوع روحها. وما فائدة

 الجسد بلا روح ؟! وكما أن الروح تحتاج إِلى جسد
تقوم فيه، فكذلك الجسد يحتاج إِلى روح يقوم بها، ولهذا
 قال الله تعالى: {أقيمُوا الصلاةَ وآتوا الزكاةَ} [البقرة: 110]. ولا تكون
 الإِقامة إِلا بجسد وروح، ولذا لم يقل: أوجدوا الصلاة.

ومن هذا ندرك التلازم الوثيق بين الشريعة والحقيقة كتلازم

 الروح والجسد. والمؤمن الكامل هو الذي يجمع بين
 الشريعة والحقيقة، وهذا هو توجيه الصوفية
للناس، مقتفين بذلك أثر الرسول عليه الصلاة والسلام وأصحابه الكرام.

وللوصول إِلى هذا المقام الرفيع، والإِيمان الكامل، لابد من

 سلوك الطريقة، وهي مجاهدة النفس، وتصعيد صفاتها
 الناقصة إِلى صفات كاملة، والترقي في مقامات الكمال
 بصحبة المرشدين، فهي الجسر الموصل من الشريعة إِلى الحقيقة.

قال السيد رحمه الله تعالى في تعريفاته: (الطريقة هي السيرة المختصة

بالسالكين إِلى الله تعالى، من قطع المنازل
 والترقي في المقامات) [تعريفات السيد ص94].

فالشريعة هي الأساس، والطريقة هي الوسيلة، والحقيقة

هي الثمرة وهذه الأشياء الثلاثة متكاملة منسجمة، فَمَنْ
تمسَّك بالأولى منها سلك الثانية فوصل إِلى الثالثة، وليس بينها
 تعارض ولا تناقض. ولذلك يقول الصوفية في
 قواعدهم المشهورة: (كل حقيقة خالفت الشريعة فهي زندقة).
 وكيف تخالف الحقيقةُ الشريعةَ وهي إِنما نتجت من تطبيقها.

يقول إِمام الصوفية أحمد زروق رحمه الله تعالى: (لا تصوف إِلا بفقه، إِذ لا

 تعرف أحكام الله الظاهرة إِلا منه. ولا فقه إِلا بتصوف، إِذ
 لا عمل إِلا بصدق وتوجه لله تعالى. ولا هما [التصوف والفقه] إِلا
 بإِيمان، إِذ لا يصح واحد منهما دونه. فلزم الجميع
لتلازمها في الحكم، كتلازم الأجسام للأرواح، ولا
 وجود لها إِلا فيها، كما لا حياة لها إِلا بها، فافهم)
["قواعد التصوف" للشيخ أحمد زروق قاعدة 3. ص3].

ويقول الإِمام مالك رحمه الله تعالى: (مَنْ تصوف ولم

يتفقه فقد تزندق، ومن تفقه ولم يتصوف
فقد تفسق، ومن جمع بينهما فقد تحقق)
 ["شرح عين العلم وزين الحلم" للإِمام
 مُلا علي القاري ج1. ص33].

تزندق الأول لأنه نظر إِلى الحقيقة مجردة عن الشريعة، فقال بالجبر

 وأن الإِنسان لا خيار له في أمر من الأمور، فهو يتمثل قول القائل:

ألقاهُ في اليمِّ مكتوفاً وقال له إِياك إِياك أنْ تبتلَّ بالماءِ

 فعطَّل بذلك أحكام الشريعة والعمل بها، وأبطل حكمتها والنظر إِليها.

وتفسَّق الثاني لأنه لم يدخل قلبه نورُ التقوى، وسرُ الإِخلاص

 وواعظ المراقبة، وطريقة المحاسبة، حتى يحجب
 عن المعصية، ويتمسك بأهداب السنة.

وتحقق الثالث لأنه جمع كل أركان الدين: الإِيمان،

 والإِسلام، والإِحسان، التي اجتمعت في حديث جبريل عليه السلام.

وكما حفظ علماء الظاهر حدود الشريعة، كذلك حفظ

علماء التصوف آدابها وروحها، وكما أبيح لعلماء الظاهر
 الاجتهاد في استنباط الأدلة واستخراج الحدود
والفروع، والحكم بالتحليل والتحريم على ما لم
 يَرِدْ فيه نص، فكذلك للعارفين أن يستنبطوا
 آداباً ومناهج لتربية المريدين وتهذيب السالكين.

ولقد تحقق السلف الصالح والصوفية الصادقون بالعبودية

الحقة والإِسلام الصحيح، إِذ جمعوا بين الشريعة والطريقة والحقيقة، فكانوا
 متشرِّعين متحققين، يهدون الناس إِلى الصراط المستقيم.

فالدين إِن خلا من حقيقته جفَّت أصولُه، وذوت أغصانه، وفسدت ثمرته.

مناقشة المتحاملين على الصوفية:

أما هؤلاء المعترضون على السادة الصوفية:

ـ إِن كانوا ينكرون هذا التقسيم إِلى [شريعة، وطريقة، وحقيقة] على

 النحو الذي بيَّناه آنفاً، فهم لاشك يريدون بذلك أن يفصلوا روح
الإِسلام عن جسده، وأن يهدموا ركناً هاماً من
أركان الدين الثلاثة الموضحة في حديث جبريل
عليه السلام، ويخالفوا علماء الإِسلام وكبار فقهائه.

يقول ابن عابدين رحمه الله تعالى في حاشيته

 المشهورة (بِرَدِّ المحتار): (الطريقة: هي السيرة
 المختصة بالسالكين من قطع المنازل، و
الترقي في المقامات). ويقول في الصفحة
التي تليها: (فالحقيقة: هي مشاهدة الربوبية
 بالقلب، ويقال: هي سر معنوي لا حدَّ له ولا
 جهة. وهي والطريقة والشريعة متلازمة، لأن الطريق
 إِلى الله تعالى لها ظاهر وباطن، فظاهرها
 الشريعة والطريقة، وباطنها الحقيقة. فبطون
الحقيقة في الشريعة والطريقة، كبطون الزبْد
في لبنه، لا يُظفر من اللبن بزبده بدون مخضّه، والمراد
 من الثلاثة [الشريعة، والطريقة، والحقيقة] إِقامة
 العبودية على الوجه المراد من العبد) [حاشية ابن عابدين ج3. ص303].

ويقول الشيخ عبد الله اليافعي رحمه

الله تعالى: (إِن الحقيقة هي مشاهدة أسرار الربوبية. ولها
 طريقة هي عزائم الشريعة، فمن سلك الطريقة وصل إِلى
 الحقيقة. فالحقيقة نهاية عزائم الشريعة. ونهاية الشيء
 غير مخالفة له، فالحقيقة غير مخالفة
 لعزائم الشريعة) [نشر المحاسن الغالية ج1. ص154].

وقال صاحب كشف الظنون في حديثه عن

 علم التصوف: (ويقال: علم التصوف علم
 الحقيقة أيضاً، وهو علم الطريقة، أي تزكية النفس
 عن الأخلاق الردية، وتصفية القلب عن
الأغراض الدَّنية. وعلم الشريعة بلا
 علم الحقيقة عاطل، وعلم الحقيقة بلا علم الشريعة باطل.

علم الشريعة وما يتعلق بإِصلاح الظاهر بمنزلة

 العلم بلوازم الحج. وعلم الطريقة وما يتعلق بإِصلاح
 الباطن بمنزلة العلم بالمنازل، وعقبات الطريق. فكما
 أن مجرد علم اللوازم، ومجرد علم المنازل لا يكفيان
 في الحج الصوري بدون إِعداد اللوازم وسلوك
 المنازل، كذلك مجرد العلم بأحكام الشريعة وآداب
 الطريقة لا يكفيان في الحج المعنوي، بدون
 العمل بموجبيهما) [كشف الظنون عن أسامي
 الكتب والفنون، لحاجي خليفة ج1. ص413].

ـ وإِن كان المعترضون يقرّون فكرة التقسيم

 السالفة الذكر، ولكنهم ينكرون
 هذه التسمية: [الشريعة، والطريقة، والحقيقة].

نقول لهم: هذا تعبير درج عليه العلماء، وجرى عليه

 الفقهاء كما بيَّنا وهو اصطلاح، ولا مشاحنة في الاصطلاحات.

ـ وإِن كانوا يقرون التقسيم والتسمية، ولكنهم ينكرون على

 الصوفية أحوالهم القلبية، وأذواقهم الوجدانية، وعلومهم الوهبية.

نقول لهم: إِن هذه أمور يكرم الله تعالى بها عباده

المخلصين، وأحبابه الصادقين، ولا حجر على القدرة الإِلهية.

إِنما هي أذواق ومفاهيم، وكشوفات وفتوحات، منحهم الله

إِياها، فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه قال: "العلم علمان: علم في القلب، وفي
 رواية: علم ثابت في القلب، فذلك العلم النافع. وعلم على
 اللسان، فذلك حجة الله على خلقه" [رواه الحافظ أبو بكر الخطيب
 في تاريخه بإِسناد حسن، ورواه ابن عبد البر النمري في كتاب
 العلم عن الحسن مرسلاً بإِسناد صحيح كما
 في الترغيب والترهيب ج1. ص67].

ويدل على ذلك حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه، فقد

أخرج أبو نعيم في الحلية عن أنس بن مالك رضي
 الله عنه أن معاذ بن جبل دخل على رسول الله صلى
 الله عليه وسلم فقال: "كيف أصبحتَ يا معاذ ؟".قال: أصبحتُ
 مؤمناً بالله تعالى. قال: "إِن لكل قول مصداقاً، ولكل حق
 حقيقة، فما مصداق ما تقول ؟". قال: يا نبي الله! ما
أصبحت صباحاً قط إِلا ظننت أني
لا أمسي، وما أمسيت مساء قط إِلا ظننت
 أني لا أصبح، ولا خطوت خطوة إِلا ظننت أني لا أتبعها
أخرى، وكأني أنظر إِلى كل أمة جاثية تدعى
 إِلى كتابها، معها نبيها وأوثانها التي كانت تعبد من دون
 الله وكأني أنظر إِلى عقوبة أهل النار، وثواب
أهل الجنة. قال: "عرفت فالزم" [أخرجه أبو نعيم في الحلية ج1. ص242].

فلم يصل الصالحون إِلى هذه الكشوفات والمعارف

إِلا بتمسكهم بالكتاب والسنة، واقتفائهم أثر
 الرسول الأعظم وأصحابه الكرام، ومجاهدتهم لأنفسهم، من
 صيام وقيام، وزهدهم في هذه الدنيا الفانية، كما أكرم الله
معاذاً رضي الله عنه بهذا الكشف الذي أقره
عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "عرفتَ فالزم".

وهذا الإِمام الشعراني رحمه الله تعالى يتحدث

عن إِكرام الله تعالى للصوفية الذين ساروا على
 نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه
 من أمثال معاذ رضي الله عنه فيقول:

(اعلم يا أخي أن علم التصوف عبارة عن علم انقدح في قلوب

 الأولياء حين استنارت بالعمل بالكتاب والسنة، فكل من عمل بهما
 انقدح له من ذلك علوم وآداب وأسرار وحقائق، تعجز الألسنة
عنها، نظير ما انقدح لعلماء الشريعة من
 أحكام، حين عملوا بما علموه من أحكامها) ["التصوف الإِسلامي
 والإِمام الشعراني لطه عبد الباقي سرور ص70].

وقد كان علماء السلف الصالح رضي الله عنهم يعملون بكل

 ما يعلمون على وجه الإِخلاص لله تعالى، فاستنارت قلوبهم، وخلصت
 من العلل القادحة أعمالهم، فلما ذهبوا وخلف من بعدهم
أقوام لا يعتنون بالإِخلاص في علمهم ولا في
عملهم أظلمت قلوبهم، وحُجبت عن أحوال القوم فأنكروها.

وهناك مغرضون يتحاملون على الصوفية مستشهدين

 بكلام ابن تيمية وغيره، ويتهمونهم زوراً وبهتاناً، بأنهم يهتمون
بالحقيقة فقط، ويهملون جانب الشريعة، وأنهم يعتمدون
 على كشفهم ومفاهيمهم ولو خالفت الشريعة، فهذا كله افتراء
باطل، يشهد على بطلانه كلام ابن تيمية نفسه. فقد
 تحدث ابن تيمية رحمه الله تعالى عن تمسك السادة الصوفية
 بالكتاب والسنة في قسم علم السلوك من
 فتاواه فقال: (والشيخ عبد القادر [الجيلاني رحمه الله تعالى] ونحوه
 من أعظم مشائخ زمانهم أمراً بالتزام الشرع والأمر والنهي
 وتقديمه على الذوق والقدر، ومن أعظم المشائخ أمراً
 بترك الهوى والإِرادة النفسية، فإِن الخطأ في الإِرادة من
 حيث هي إِرادة إِنما تقع من هذه الجهة، فهو يأمر السالك
 أن لا تكون له إِرادة من جهته هو أصلاً ؛ بل يريد ما يريد
 الربُّ عز وجل ؛ إِما إِرادة شرعية إِن تبين له ذلك، وإِلا
 جرى مع الإِرادة القدرية، فهو إِما مع أمر الرب وإِما
 مع خلقه. وهو سبحانه له الخلق والأمر. وهذه
 طريقة شرعية صحيحة)[مجموع فتاوى أحمد بن تيمية ج10. ص488ـ489].

وقال أيضاً: (فأما المستقيمون من السالكين كجمهور

 مشائخ السلف مثل الفضيل بن عياض، وإِبراهيم بن أدهم، وأبي
 سليمان الداراني، ومعروف الكرخي، والسري
 السقطي، والجنيد بن محمد، وغيرهم من
 المتقدمين، ومثل الشيخ عبد القادر [الجيلاني]، والشيخ
 حماد، والشيخ أبي البيان، وغيرهم من المتأخرين، فهم لا يسوِّغون
للسالك ولو طار في الهواء، أو مشى على الماء، أن
 يخرج عن الأمر والنهي الشرعيين، بل عليه أن يفعل
المأمور، ويدع المحظور إِلى أن يموت. وهذا هو
 الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإِجماع السلف
 وهذا كثير في كلامهم) ["مجموع فتاوى
 أحمد بن تيمية" ج10. ص516ـ517].

وهذه نبذة يسيرة من أقوال أئمة

 السادة الصوفية وتوجيهاتهم تشهد على:

تمسكهم بالكتاب والسنة:

قال الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى: (كل حقيقة لا تشهد

 لها الشريعة فهي زندقة. طِرْ إِلى الحق عز وجل بجناحي الكتاب
 والسنة، ادخل عليه ويدك في يد الرسول
صلى الله عليه وسلم) ["الفتح الرباني" للشيخ عبد القادري الجيلاني ص29].

وقال منكراً على من يعتقد أن التكاليف الشرعية تسقط عن

 السالك في حال من الأحوال: (ترك العبادات المفروضة زندقة. وارتكاب
 المحظورات معصية، لا تسقط الفرائض عن أحد في
 حال من الأحوال) ["الفتح الرباني" للشيخ عبد القادري الجيلاني ص29].

ويقول سهل التستري رحمه الله تعالى: (أصولنا سبعة أشياء: التمسك

 بكتاب الله تعالى، والاقتداء بسنة رسوله صلى
الله عليه وسلم، وأكل الحلال، وكفِ
الأذى، واجتناب الآثام، والتوبة، وأداء الحقوق) ["طبقات الصوفية" للسلمي ص210].

وكان الشيخ أبو الحسن الشاذلي رحمه الله

 تعالى يقول: (إِذا عارض كشفُك الصحيح الكتابَ
والسنة فاعمل بالكتاب والسنة ودع
 الكشف، وقل لنفسك: إِن الله تعالى ضمن لي العصمة
 في الكتاب والسنة، ولم يضمنها لي في
 جانب الكشف والإِلهام) ["إِيقاظ الهمم" ج2. ص302ـ303].

وقال أبو سعيد الخراز رحمه

الله تعالى: (كلُّ باطنٍ يخالفه ظاهرٌ فهو باطلٌ) ["الرسالة القشيرية" ص27].

وقال أبو الحسين الوراق رحمه

الله تعالى: (لا يصل العبد إِلى الله
 إِلا بالله، وبموافقة حبيبه صلى الله عليه وسلم
في شرائعه، ومَنْ جعل الطريق إِلى
 الوصول في غير الاقتداء يضل من حيث
 يظن أنه مهتد) ["طبقات الصوفية" للسلمي ص300].

وقال الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمه الله تعالى: (إِن طريق

 القوم محررة على الكتاب والسنة كتحرير الذهب
 والجوهر، فيحتاج سالكها إِلى ميزان شرعي
 في كل حركة وسكون) ["لطائف المنن والأخلاق" للشعراني ج1. ص2].

وقال أيضاً: (إِن حقيقة طريق القوم علم وعمل، سداها

 ولحمتها شريعة، وحقيقة، لا أحدهما فقط) ["لطائف المنن
 والأخلاق" للشعراني ج1 ص25].

وقال الشعراني أيضاً: (فَمَنْ دقَّق النظر عَلِمَ أنه لا

 يخرج شيء من علوم أهل الله تعالى عن الشريعة. وكيف
يخرج والشريعة صلتهم إِلى الله
عز وجل في كل لحظة) ["التصوف الإِسلامي
 والإِمام الشعراني" لطه عبد الباقي سرور ص71].

وسئل أبو يزيد البسطامي رحمه الله تعالى عن

 الصوفي فقال: (هو الذي يأخذ كتاب الله بيمينه وسنة
رسوله بشماله، وينظر بإِحدى عينيه
 إِلى الجنة، وبالأخرى إِلى النار، ويأتزر بالدنيا، ويرتدي
 بالآخرة، ويلبي من بينهما للمولى: لبيك
 اللهم لبيك) ["شطحات الصوفية" لعبد الرحمن البدوي ص96].

ومن جملة توجيه أبي يزيد رحمه الله تعالى: (عشرة أشياء فريضة

على البدن: أداء الفرائض، واجتناب
 المحارم، والتواضع لله، وكف الأذى عن
الإِخوان، والنصيحة للبَرِّ والفاجر، وطلب
 مرضاة الله في جميع أموره، وطلب المغفرة، وترك
الغضب، والكبرُ والبغيُ والمجادلةُ من ظهور
 الجفا، وأن يكون
وصي نفسه يتهيأُ للموت) ["شطحات الصوفية" ص103].

ومع كل هذا نجد الحاقدين على التصوف إِذا سمعوا

 بشيء من أخلاق القوم قالوا: [هذا منزع
صوفي، لا شرعي] فيتوهم السامع أن التصوف
 أمر خارج عن أصل الشريعة، والحال أنه لب
الشريعة كما رأيت. وإِنَّ مَنْ يطالع كتب
 القوم السليمة من الدس ؛ مثل: كتاب الحلية
لأبي نعيم، والرسالة القشيرية، وكتاب التعرف
 لمذهب أهل التصوف للكلاباذي، واللمع للطوسي، والإِحياء
 للغزالي، وطبقات الصوفية للسلمي، والرعاية لحقوق الله
 للمحاسبي، والوصايا للشيخ محي الدين بن عربي، وغير ذلك
من كتب الصوفية، لا يكاد يجد خُلُقاً مما فيها يخالف
 الشريعة أبداً، لكثرة محاسبة الصوفية لأنفسهم وأخذهم
 بالعزائم، فإِن حقيقة طريق
القوم علم وعمل، سداها ولحمتها شريعة وحقيقة.



التحذير من الفصل بين الحقيقة والشريعة:

هناك أُناس ادَّعَوْا التصوف كذباً ونفاقاً، انحرفوا عن

الإِسلام، وقالوا: إِن المقصود من الدين هو الحقيقة
 فقط، وعطلوا أحكام الشريعة، فأسقطوا عن أنفسهم
التكاليف، وأباحوا المخالفات، وقالوا: إِن المُعَوَّل
 عليه صلاح القلب، ويقولون: [نحن أهل الباطن، وهم
 أهل الظاهر]. فهؤلاء ضالون منحرفون زنادقة، لا يجوز
 أن نأخذ أعمالهم وأحوالهم حجة على
 السادة الصوفية الصادقين المخلصين.

وإِن السادة أئمة الصوفية قد نبهوا إِلى خطرهم، وحذروا من

 صحبتهم ومجالستهم، وتبرؤوا من سيرهم وانحرافهم. قال
 أبو يزيد البسطامي رحمه الله تعالى
 لبعض أصحابه: (قم بنا حتى ننظر إِلى هذا
الرجل الذي قد شهر نفسه بالولاية، وكان
 رجلاً مقصوداً مشهوراً بالزهد، فمضينا إِليه، فلما
 خرج من بيته ودخل المسجد رمى ببصاقه
 تجاه القبلة، فانصرف أبو يزيد ولم يسلّم
عليه، وقال: هذا غير مأمون على أدب
من آداب رسول الله صلى الله عليه وسلم
 فكيف يكون مأموناً على ما يدعيه)
["الرسالة القشيرية" ص16]. وقال أيضاً: (لو نظرتم إِلى رجل
 أعطي من الكرامات حتى يرتقي في الهواء فلا تغتروا به حتى
 تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الحدود
 وأداء الشريعة) ["الرسالة القشيرية" ص16].

وقال الشيخ أحمد زروق رحمه الله تعالى

 في قواعده: (وكل شيخ لم يظهر بالسنة فلا يصح
 اتباعه لعدم تحقق حاله، وإِن صح في نفسه وظهر
عليه ألف ألف كرامة من أمره) ["قواعد
 التصوف" للشيخ أحمد رزوق ص76].

وقال سهل بن عبد الله التستري رحمه

الله تعالى: (احذر صحبة ثلاث من
 أصناف الناس: الجبابرة الغافلين، والقُرَّاء
 المداهنين، والمتصوفة الجاهلين) ["شرح الحكم" لابن عجيبة ج1. ص76].

وقال السيد أحمد الرفاعي رحمه الله تعالى: (لا تقولوا كما يقول

 بعض المتصوفة: [نحن أهل الباطن، وهم أهل الظاهر]. هذا الدين
 الجامع باطنه لب ظاهره، وظاهره ظرف
 باطنه، لولا الظاهر لما بطن، لولا الظاهر
لما كان الباطن ولما صح. القلب لا يقوم
 بلا جسد، بل لولا الجسد لفسد، والقلب
 نور الجسد. هذا العلم الذي سماه
 بعضهم بعلم الباطن، هو إِصلاح القلب، فالأول
 عمل بالأركان وتصديق بالجَنان. إِذا انفرد قلبك
 بحسن نيته وطهارة طويته، وقتلْتَ وسرقْتَ
 وزنيتَ، وأكلتَ الربا، وشربتَ الخمر، وكذبت
وتكبرت وأغلظت القول، فما الفائدة
 من نيتك وطهارة قلبك ؟ وإِذا عبدت الله
 وتعففت، وصمت وتصدقت وتواضعت، وأبطن قلبُكَ
الرياء والفساد، فما الفائدة من عملك ؟) ["البرهان
 المؤيد" للسيد أحمد الرفاعي رحمه
 الله تعالى. توفي سنة 578هـ بأم عبيدة بالعراق ص68].

وينكر الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى

على من يعتقد أن التكاليف الشرعية
 تسقط عن السالك في حال من الأحوال، كما مَرَّ
 بك قوله: (ترك العبادات المفروضة زندقة، وارتكاب
 المحظورات معصية. لا تسقط الفرائض عن أحد
 في حال من الأحوال) ["الفتح الرباني" للشيخ
 عبد القادر الجيلاني ص29].

وقال شيخ الصوفية الإِمام الجنيد رحمه الله تعالى: (مذهبنا هذا

 مقيد بأصول الكتاب والسنة) ["طبقات الصوفية" للسلمي ص159].

وقال أيضاً: (الطرق كلها مسدودة على الخلق إِلا على من اقتفى

أثر الرسول عليه الصلاة والسلام، واتبع سنته
 ولزم طريقته، فإِنَّ طرق الخيرات
كلها مفتوحة عليه) ["طبقات الصوفية" للسلمي ص159].

وذكر رجل عنده المعرفة فقال: أهل المعرفة بالله يصلون

إِلى ترك الحركات [الأعمال] من باب البر
 والتقرب إِلى الله عز وجل. فقال الجنيد رحمه
 الله تعالى: (إِن هذا قول قوم تكلموا بإِسقاط
 الأعمال [الصالحة التكليفية] وهو عندي عظيمة، والذي
 يسرق ويزني أحسن حالاً من الذي يقول هذا، فإِن
 العارفين بالله تعالى أخذوا الأعمال عن الله تعالى، وإِليه
 رجعوا فيها، ولو بقيتُ ألف عام لم أنقص من
 أعمال البر ذرة إِلا أن يحال بي دونها) ["الرسالة
 القشيرية" ص22]. وقال أيضاً: (ما أخذنا التصوف
 عن القيل والقال لكن عن الجوع [الصوم] وترك الدنيا
 وقطع المألوفات والمستحسنات) ["الرسالة القشيرية" ص22].

وقال إِبراهيم بن محمد النصر أباذي رحمه

 الله تعالى: (أصل التصوف ملازمة الكتاب
والسنة، وترك الأهواء والبدع، وتعظيم
 حرمات المشايخ، ورؤية أعذار الخلق، وحسن
 صحبة الرفقاء، والقيام بخدمتهم، واستعمال الأخلاق
 الجميلة، والمداومة على الأوراد وترك
ارتكاب الرخص والتأويلات، وما ضل أحد في
هذا الطريق إِلا بفساد الابتداء، فإِن فساد
الابتداء يؤثر في الانتهاء) [طبقات الصوفية للسلمي ص
488







jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo