tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي - مشارب متعدّدة وأحبّهم وأصحّهم مشارب آل بيت جبيب اللّه محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> منتدى الفقراء البوتشيشيين اللدين مشاربهم من حب ال البيت (ص)Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 28 Sep - 17:05 (2014)    Sujet du message: الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي - مشارب متعدّدة وأحبّهم وأصحّهم مشارب آل بيت جبيب اللّه محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم Répondre en citant








الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي - مشارب متعدّدة وأحبّهم وأصحّهم مشارب آل بيت جبيب اللّه محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم



الرسول عند عبد الكريم الجيلى
الإمام



المحقق الشيخ عبد الكريم الجيلى

يذكر الشيخ الجيلى من



اتصاف النبى
صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم
بالأوصاف الإلهية




(1)

"




الرحمن" فإنه صلي الله عليه وسلم كان متحققا بالرحمانيه لسريان وجوده فى جميع الموجودات لأنه هيولى العالم.. والدليل على ذلك أن الله تعالى خلق العالم من نوره فهو صلي الله عليه وسلم سار فى جميع الموجودات سريان الحياة فى كل حى ، فهو حياة العالم وهو الرحمة العظمى التى عمت الموجودات ولذلك
قال الله تعالى :" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"
(2)
"




الرحيم " وقد سماه الله به فقال فى حقه " بالمؤمنين رؤف رحيم " .




(3)
"




الملك " فقد كان صلي الله عليه وسلم متحققا بذلك وهو صفة الملكية فنزل بها إلى مقام العبودية كمالا وتمكينا وقد أخذ الله له العهد على الأنبياء كما يؤخذ العهد للملك على رعيته .
(4)
"




القدوس " وقد ذكر القاضى عياض فى كتاب الشفا أن من أسماء النبى صلي الله عليه وسلم اسمه القدوس سماه الله تعالى به فى الإنجيل .
(5)
"




السلام " فإنه صلي الله عليه وسلم كان متحققا به متحليا به ، والدليل على ذلك ارتفاع المسخ والخسف ببعثته فهو صلي الله عليه وسلم كان سلامة العالم من ذلك وقد قال تعالى " وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم ´فهو صلي الله عليه وسلم سلامة محضة وهو السلام المطلق .
(7,6)
"




المؤمن " و " المهيمن " قال تعالى:" آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون " والمهيمن مصغر من الأمن وقلبت الهمزه هاء ورسول الله آمين ومهيمن ومؤمن... وسمى المؤمن لأنه أمان العالم وذو الإيمان المطلق .
(8)
"




الجبار" قال القاضى عياض فى الشفا : وسمى الله النبى صلي الله عليه وسلم فى كتاب داود بالجبار
فقال: تقلد أيها الجبار سيفك ناموسك وشريعتك .
والجبار هنا من الجبر لإصلاحه بالهداية والتعليم من جبر الكسر أو




القهر لأعدائه ولكن قد نفى الله عنه جبرية الكبر التى لا تليق به
فقال " وما أنت عليهم بجبار ".
(9)
"




الخالق " فقد كان صلي الله عليه وسلم متصفا بصفة الخالقية ، والدليل على ذلك نبع الماء من بين أصابعه فإنها صفة خالقية.
(10)
"




البارىء " فكان رسول الله متصفا به والدليل على ذلك تكثير الطعام فقد أطعم نيفا وألف رجل يوم الخندق من صاع شعير

(11)
"




القهار " وقد اتصف به صلي الله عليه وسلم والدليل على ذلك أنه قهر بنوره جميع أنوار الأنبياء أى سترها كما تقهر الشمس أنورا النجوم فنسخت شريعته شرائع الأنبياء فهو القهار الحقيقى ، ومن قهر نصره بالرعب مسيرة شهر.
(12)
"




الوهاب " وقد كان متصفا به صلي الله عليه وسلم فما سئل رسول الله شيئا فقال لا.
(13)
"




الرزاق " وقد اتصف به صلي الله عليه وسلم والدليل على ذلك : إنزال الغيث الذى هو سبب لإرزاق جميع الحيوانات .
(14)
"




الفتاح " قال تعالى :" إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح " الفتح يعنى رسول الله محمد فتح الله به أعينا عميا وقلوبا غلفا وفتح أبواب السموات.
(15)
"




العليم " قال تعالى " وعلمك ما لم تكن تعلم " " ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون " وكان صلي الله عليه وسلم متصفا بصفة العلم الإحاطى والدليل على ذلك قوله صلي الله عليه وسلم " فعلمت على الأولين والآخرين "
وعلم الأولين والآخرين علم الكون بأسره فهذا دليل معرفته صلي الله




عليه وسلم بالمخلوقات كلها أولها وآخرها دنياها وأخراها وأما دليل علمه بالله تعالى فالحديث :" أنا أعرفكم بالله وأشدكم خوفا له .
(17,16)
"




القابض " و" الباسط " وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم متصفا بهاتين الصفتين والدليل على ذلك حديث أسماء بنت عميس أنه قبض الشمس فوقفت حتى صلى الإمام على العصر ، وفى روايه صحيحه الإسناد عنها أنه صلي الله عليه وسلم كان يوحى إليه ورأسه فى حجر على فلم يصل العصر حتى غربت الشمس فلما علم رسول الله دعا فردت عليه الشمس فطلعت بعدما غربت ووقعت على الجبال والأرض .. فهذا دليل على اتصافه بالقبض والبسط فإنه قبض على الشمس أن تغيب وبسط فى النهار حتى زاد ، وفى بسطه لعبد الرحمن بن عوف فى ماله وولده ولأنس وغيره .
(19,18)
"




الخافض " الرافع " وقد كان صلي الله عليه وسلم متصفا بالصفتين لأنه خفض أعلام الشرك ورفع رايات الهدى ، وقد مدحه العباس بن مرداس بهاتين الصفتين فأقره ولم ينكر عليه حين قاله فى قصيدته :" ومن تضع اليوم لا يرفع .
(20)
السميع " وقد كان متصفا به والدليل على ذلك أنه سمع صريف الأقلام وقد علمت أنها جفت فى الأزل بما هو كائن إلى الأبد ، فسماعه لصريفها إنما هو بالصفة السمعية المحيطة بما كان وبما هو كائن .


(21)
"


البصير " وقد كان متصفا بهذه الصفة صلي الله عليه وسلم والدليل على ما جاء فى الأحاديث الصححاح أنه صلي الله عليه وسلم كان يعاين عجائب القدرة المتعلقة بأمر الدنيا وبأمر الآخرة معاينة مشاهدة ، كرؤيته للجنة والنار ورؤيته لعجائب الملكوت الأعلى وقوله تعالى" لقد رأى من آيات ربه الكبرى " " ما زاغ البصر وما طغى ".
(23,22)
"


الحكم العدل " وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم متصفا بالصفتين والدليل على ذلك قوله تعالى " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا فى أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما " لأنه حكم عدل.. وقوله تعالى " وأن احكم بينهم بما أنزل الله "
.. وقوله " فاحكم بينهم بما أراك الله ".
(24)
"


اللطيف " والدليل على اتصافه بذلك عروجه إلى السماء بجسده حتى بلغ العرش وهذا غاية اللطف.
(25)
"


الخبير " وقد سمى الله نبيه بذلك
حيث قال " الرحمن فإسأل به خبيرا ".
(26)
"


الحليم " كان رسول الله صلي الله عليه وسلم متصفا به وقدشهد له بذلك العالم بأسره.
(27)
"


الغفور" وكان منصفا بذلك و الدليل على ذلك
الأحاديث المشهورة التى لا تحصى.
(28)
"


الشكور" كفى قول الله تعالى " إنه كان عبدا شكورا ".
(29)
"


العلى " ويكفيه أنه رقى العرش بجسمه وهو صاحب الوسيلة والوسيلة أعلى درجة فى الجنة ولا تكون إلا لرجل واحد و رجاء رسول الله أمر حقيقى وأن الله وعده بها فهذا علو مكان.
أما علو المكانة فهو كذلك والدليل هو ظهور ذاته بالكمالات والصفات




القدسية وتحققه بها صورة ومعنى حتى تمكن فى جميعها إلى أن شهد الله له بتمكينه فيها حيث قال فيه " ذى قوة عند ذى العرش مكين " .
مطاع ثم أمين " فالعندية هى المكانة فقد




جمع رسول الله علو المكان والمكانة.
(30)
"


الحسيب " فقد كان متصفا به صلي الله عليه وسلم ، إذا لا حسب أرفع من حسبه ، وأى حسب أعلى من الأتصاف بالأسماء والصفات الإلهية تحققا وتخلقا ظاهرا وباطنا ، قال صلي الله عليه وسلم " أنا اتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر " فكان صلي الله عليه وسلم قرشيا ووليا ونبيا ورسولا مطلقا إلى كافة خلق الله ولم يكن ذلك لغيره.
وعدد باقى الأسماء التى كان رسول الله صلي الله عليه وسلم متحققابها.



يقول فى قصيدته المشهورة




:

قلب أطاع الوجد فيه جنانه وعصى العواذل سره ولسانه
عقد العقيق من العيون لأنه عقد العقيق ومن هم أعيـــــانه
ألف السهاد وما سها فكأنمانظم السهى فى هدبه إنســـــانه



يبكى على بعد الديار بمدمع سل عنه سلعا كم روت غدرانه
إلى أن يقول




:
عجبا لذاك الحى كيف يهمه قحط السنين وأحمد نيســــــــانه
أو كيف يظمأ وفده ولديهم بحر يموج بدره طفحـــــــــــــانه
شمس على قطب الكمال مضيئة بدر على فلك العلى سيرانـــــــــه
أوج التعاظم مركز العز الذى لرحى العلا من حوله دورانــه
ملك وفوق الحضرة العليا على العــــــــــــــــرش المكين مثبتامكانه



ليس الوجود بأسره إن حققوا إلا حبابا طفحته دنـــــــــــانه
الكل فيه ومنه كان وعنده تفنى الدهور ولم تزل أزمانه
فالخلق تحت سما علاه كخردلوالأمر يبرمه هناك لسانه
والكون أجمعه لديه كخاتم فى اصبع منه أجل أكوانه
والملك والملكوت فى تياره كالقطر بل من فوق ذلك مكانه
وتطيعه الأملاك من فوق السما واللوح ينفذ ما قضاه بنانه
فلكم دعا بالنخلة الصما فجـــــــــــــــاءت مثلما جاءت له غزلانه
ناهيك شق البدر منه بإصبع والبدر أعلى أن يزول قرانه
شهدت بمكنته الكيان وخير بينــــــــــــة يكون الشاهدين كيانه
هو نقطة التحقيق وهو محيطه هو مركز التشريع وهو مكانه
عقد اللوا بمحمد وثنائه فالدهر دهر والأوان أوانه
وله الوساطه وهو عين وسيلة هى للفتى يجلى بها رحمانه
وله المقام وذلك المحمود ما لم يدر من شأن تعالى شأنه
ميكال طست موجة من بحره وكذاك روح أمينه وأمانه
وبقية الأملاك من مائية كالثلج يعقده الصبا وحرانه
والعرش والكرسى ثم المنتهى مجلاه ثم محله ومكانه
وطوى السموات العلا بعروجه طى السجل كمدلج ركبانه
أنبأ عن الماضى وعن مستقبل كشف القناع وكم أضا برهانه
وأتت يداه بمال قيصرها ففرقـــــــــــــــــــها وكسرى ساقط إيوانه
ولكم له خلق يضىء بنوره يهدى بذكراه الهدى جيرانه
ولكم تطهر فى التذكى وانتفى حتى انتقى مالا يرام عيانه
أنبا عن الأسرار اعلانا ولم يفشى السريرة للورى اعلانه
نظم الدرارى فى عقود حديثه متنثرات فوقها عقبانه
حتى يبلغ فى الأمانه حقها من غير هتك رامه خوانه
الله حسبى ما لأحمد منتهى وبمدحه قد جاءنا فرقانه
حاشاه لم تدرك لأحمد غاية إذ كل غايات النهى بدآنه
صلى عليه الله مهما زمزمت كلم على معنى يريح بيانه
والآل والأصحاب والأنساب والأقطـــــــاب قوم فى العلا إخوانه




لكلِّ أوليّة أوليّة إلاّ أوليّة الله سبحانه وتعالى


فإنها تنفي القَبل .. ولذلك : فهو أزلي سبحانه وتعالى.

وأوليّة الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم

أوليّة تناسب وجوده إذ لا أوّل قبله من الخلق


فالله الأوّل اتخذ حبيباً أوّل صلى الله عليه وسلم








الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان
والوصال الالهي
بسم الله الرحمن الرحيم

[ الحلقة الأولى ]

الأخوة القراء المحترمين :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والصلاة والتسليم على حضرة النبي الأقدس في ملكوته محمد النور وقبس القبس في عالمية النور
وفي حضرة الشجية الرحمانية وعلى اشراقات آل بيته المطهرين القديسين اسمهم في التوراة والإنجيل أسباط العترة المحمدية العلوية ....
صلاة لا حدود لها يا الهي عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ...
مشاركتي على ما ورد في الباقة الوردية في الصلوات المحمدية هو الحديث ذو الشجون لما له صلاة في تمام الحضرة الروحانية ..
ولهذا يجب الولوج في حالة الحضرة المحمدية والطريقة الصراطية .. لنكتشف كلمة السر الالهية في الصلوات المحمدية ..
هذه الفريضة التي أقصيت كل الأعمال أو معظمها بتركها وتسبيحاتها .. والباقة غطت العرض الروحاني
والمسببات في طريق الواصلين لعادة تسجيلها في هذه المشاركة الاحيائية ..
الصلاة المحمدية الخالصة أو ما يطلق عليها
الصلاة الابراهيمية ..
هي بوابة القبول وشرطية مناط الأعمال في عالمية القبول الالهي لحالة الأرواح
وكذا الأعمال تحدد بركتها بالصلاة الروحانية ذات المعاني العميقة لمفهومها ومحتوياتها ونفحاتها الروحانية ..
وقد جاء في الأحاديث الصحيحة المروية :
[ الدعاء محجوب حتى تصلي على محمد وآل محمد ] [ رواه : البخاري ]
وهنا المفصل للحضور المحمدي في الأعمال ..
ولما للأعمال من صلة بعالمية الشهادة العلوية والشهادة العلوية ..
والدعاء بالصلاة على محمد وآل محمد لها من المكنونات الروحية والثورة العلوية ما لا يحصى فوائده ومعانية في عالم الوصال ..
والدعاء المحجوب هو المصكوك عليه بحالة الرفض للقبول وزهو الحرمان من البركة السماوية ..
ولنتأمل في علم التفسير لقوله تعالى :
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ
الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى
اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } البقرة143
وهذه الآية ذات صلة في الربط الروحاني بين مفهومي الصلاة والقبول وعالمية الشهادة ..
والشهادة هنا ليست شهادة الدم ولكن شهادة النبوة والعترة المطهرين على كلية أعمال البشر والأمة
المحمدية على وجه الخصوص ..
وفي الآية أن الأمة الوسط هم قلب النبوة في البيت النبوي المطهرين .. فهم الأمة والوسط ومحبيهم هم المتوسطون العادلون
الذين نفي عنها حالات الظلم بين العباد ، والبعيدين عن عالم
الآثام ، وتفسير الأمة في القرآن تعبر عن حالة تتوسط روح الأمة ويكون لها الوصال بين الله والمؤمنين .. وفيهم الشهادة وخلقوا للشهادة ..
وليس بالامكان ان تكون لهذه الأمة المختارة من إمكانيات الشفاعة بدون التطهير ، لذا شملهم العلي بالتطير المتواصل من عالم الارادة العلوية وهو
تمام قوله تعالى :
{ ِإنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } الأحزاب33
الارادة هنا تأكيدية فيها المضارع المستمر والمستقبل الأزلي ..
وهذه الآية فيها إجماع نصي إنها نزلت بحق أهل الكساء والخمسة المطهرين : الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين :
[ أنا أبوهم وعصبتهم ]
وهنا نكتشف ذواتنا أمام بحر التطهير المحمدي في هؤلاء الخمسة أصحاب الشفاعة ..
وبدون ولايتهم وتأكيد هذه الولاية في التشهد العبادي والصلاة
لا تدرك المعاني الكاملة للصلوات عليهم يعني وجوب محبتهم وطاعتهم ، والمحبة المحمدية الكاملة
لا تتكامل الا بالعترة من محبة أهل بيته عليهم السلام .
وهو
أمر قرآني محض ، لقوله تعالى :
{ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي
الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23
والبشارة وكلية الآية نزلت على قلب النبي صلوات الله عليه وسلامه وآله بشارة من الله تعالى
وهو صاحب القبول في الأعمال ..
بأن أجر النبوة على الأمة المحمدية هي بالمودة لقربى النبي صلى الله عليه وآله ..
ولهذا فالصلاة على محمد وآله ليست فحسب تسبيحات مجردة .
بل هي سبحات في عالم الروح وعالم الجلال تحوم الروح في علياء الملكوت ليصلها السلام في الرد المحمدي النبوي ..
وليس من العقل أن يسلم النبي ردا على سلامة والصلوات عليه وأهل بيته الا بحضور الروح العلوية وهي من أمر الله العلوي
ليزكيها الله في الحضرة الربانية ..
وتأخذ الصك المختوم من النبي الأقدس بحصول مرتبة البركة والشهادة والدعاء..
وهنا في الآية ربط الله تعالى في قرآنه بالأجر الحقيقي على النبوة هو مرتبة علوية متعلق بروح المكثر من الصلوات حيث تتعانق روحه
بروح النبي المصطفى صلوات الله عليه وسلامه وآله ..
جائت البشارة في الآية وعملية الأجر لما اعد
المولى تعال للمصلين على نبيهم وآله..
وفي قوله تعالى في الآية :
{ ومن يقترف حسنة نزد له فيها }
والحسنة في تفسير أهل البيت هم آل محمد عليهم السلام لما تعلق المعنى بجوهر الموضوع المطروح كقضية مصيرية في قلب القرآن ..
والصلاة على محمد لا تكون بالقطع كاملة تؤتي أكلها في كل حين .. حيث تشاء إلا بالصلاة على ..
أهل البيت مع نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم ..
وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم :
[ لا تصلوا علي الصلاة البتراء ]
قالوا وما البتراء يا رسول الله فقال :
[ ان تقولوا اللهم صلي على محمد ولا تكملوا ]..
ولهذا سميت الصلاة البتراء بالصلاة المقطوعة لأن فيها قطع البركة والمرحمة والنسب وكذلك شرفية البركة والرسالة والتطهير
بين روح النبوة والعترة وهم أبناء النبي من فاطمة الزهراء وعلي عليهما الصلاة والسلام ..
فترانا ونحن نصلي الخمس صلوات أو المكثر والقائم والمسبح بها لا يبرح في صلاته أن يصلي على محمد وآل محمد ..
ولا تصح الصلاة إلا بهما .. فكيف نصلي بها الصلاة الكاملة في صلواتنا وفي حياتنا ويومياتنا ..
القليل من يصلي صلاة كاملة
على محمد وآل محمد ..
عليهم الصلاة والسلام ..
قالوا كيف تصلي عليك يا رسول الله :
فقال صلى الله عليه وآله :
[ قولوا اللهم صلي على محمد وآل محمد ]
هذه هي الصورة المتفق عليه والزيادات في الأزواج هي لحصول البركة ..
ولهذا حمل القرآن في الصلاة المحمدية روح النور العلوية وثبات المعرفية لجلال آل محمد في حياتنا وسياستنا ومصالحنا يجب أن يكون
آل محمد في عقلنا وكلية ثقافتنا وحتى في خبزنا اليومي نبدأة بالتسمية وبالحضور المحمدي والآل المطهرين على موائنا حتى تكتمل بالبركة ..
والسنة في الحديث هي العترة وآل البيت عليه السلام ..
لما ورد في الصحاح المعتبرة عند المسلمين
[ إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أعظم من الآخر ، وأنهما لا يفترقان حتى يردا علي الحوض كتاب الله وعترتي أهل بيتي ]
في صحيحه :
باب فضائل علي بن أبي طالب ."
ولهذا كانت فلسفة الصلاة على محمد وآل محمد هي الأساس وعمود الدين وحبل الوصال المنشود في الاعتصام :

وهو قوله تعالى :
{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء
فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ }


وجاء في التفسير حبل الله هم آل محمد
[ الصواعق المحرقة لابن حجر العسقلاني ]
فهم النعمة المرجوة وحملة الشريعة .. والشكر في القرآن يجب ان يكون بعد تعظيم الله شكرا للرسول وآله المطهرين امتداد الشفاعة ..
والناس يعذبون من عدم الشفاعة لقصورهم بآل محمد عليهم السلام وهو قوله تعالى على لسانهم لتأكيد الحالة الجمعية للشفاعة :
{فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ }
الشعراء100
ولم تأتي الشفاعة بالمفرد لكن جاءت بصورة الجمع وهي رديف الثقلين
[ كتاب الله وعترتي ]
وهم حملة السنة بعده صلى الله عليه وآله :
وهم في القرآن الوارثين
[ كتاب الله وسنتي ]
وفي الحديث الصحيح :
وهو كلية معنى قوله تعالى :
{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }القصص5
[ علي مع القرآن والقرآن مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض ]
[ الدر المنثور ، وتاريخ الخلفاء للسيوطي وعشرات المصادر الحديثية الأخرى ]
والحديث عن العترة المطهرين يحتاج منا مجلدات لتفسير روحيتهم ووصالهم ..
وما يفاد في الموضوع هو القراءة الروحية الكاملة في صلواتنا لنفهم حقيقة العترة والحقيقة المحمدية الكاملة ..
ان الصلاة على محمد وآل محمد عليهم السلام والصلوات الكاملة
إنما يعني تجسيد لمسألة اعتقاديه في التكامل الخلقي والتوحد بالنبوة وكمالها ..
وهذا هو مفهوم الأمة في القرآن الكريم
الكاملة بقيادتها الالهية المحمدية ..


حيث أنه صلى الله عليه وآله وسلم هو النفس المخلوقة الأولى ومن نواته النورانية خلق الله تعالى كل الأنفس والكلمات المخلوقة ..
واشهد الله عليهم في الميثاق الأول بعد خلق الرواح على وحدانيته وفر دانيته في عالم الملكوت الجلال . .
والقرآن هو دعوة مفتوحة لمراجعة المكون الذاتي عبر اكتشاف النفس وأصولها الخلقية ..
الثورة النفسية من قلب الصلاة على الروح النبوية :
أي بتتابع حركة النفوس مع النفس الأولى والنبوة النورانية الأولى وهذه هي قصة البركة الالهية وحركة التطهير والفطرة
خلق الله المتعالي منها كل الأنفس الروحانية .. وهو كمال الحق في قوله تعالى :
{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً
فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }الأعراف189
وقوله تعالى :
{وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ }الأنعام98
وأول نفس مخلوقة .. وعندما نكتشف أنم نفوسنا مخلوقة من نفس واحدة ونشأة واحدة وهي نشأة نواة النبي
وروحه المتعالية صلوات الله عليه وآله .. علينا أن نتقدم بالمكافئة بالشكر والولاية الالهية للنبي وآله المطرين كوننا مشدودين خلقيا منهم ومن نورانيتهم .. .
ولهذا خاطب العلي القدير حركة الخلق بتمام مواصلة المودة تعبيرا عن الشكر الموصى به في القرآن فغيب قوله تعالى :
{ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ } : لقمان14
وقوله تعالى :
{قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } : الأنعام151
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } : الإسراء23
وهنا حددت الآيات الكريمة بعد الله تعالى ووحدانيته وعدم الشرك به :
الوصية بالوالدين ..
محددا من خلالها بعد الربوبية قدسية المقام الأول للأبوة المحمدية ..
هذا على مستوى المصطلح القرآني في تحديد وتخصيص معاني
[ الوالدين ] في الشريعة ومقامهما الأسمى ..
وهنا ندرك في قرائتنا التكاملية للشريعة في التوحد المصيري بين المصطلح القرآني والحديثي ....
ولهذا يجب ان ندرك في الشريعة والأصول النبوية ماهية النبوة والوالدين في المصطلح الحديثي
قال النبي صلى الله عليه وآله :
لعلي عليه السلام وكرم الله تعالى وجهه
[ أنا وأنت أبوا هذه الأمة ]
[ ولذلك سمي النبي صلى الله عليه وسلم أبا المؤمنين قال الله تعالى :
( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم ) * ( الأحزاب : 66 )
وفي بعض القراآت * ( وهو أب لهم ) * وروى أنه عليه الصلاة والسلام قال :
لعلي كرم الله تعالى وجهه
" أنا وأنت أبوا هذه الأمة ]

ويكفي الاشارة الصريحة بالأبوة المحمدية دلالة واضحة اعتبار الله تعالى أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمهات المؤمنين
رضي الله عنهن ..
وإلى هذا أشار صلى الله تعالى عليه وسلم بقوله :
[ كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي ] اهـ .فلا تغفل‍ ]
[ تفسير الآلوسي : ج22 ، ص 32 = الأصفهاني ، الراغب : ( مفردات غريب القرآن ) ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1404 ، الناشر : دفتر نشر الكتاب ، القندوزي : ( ينابيع المودة لذوي القربى) ، الجزء : 1، ص 370 ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1416 ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر = ابن الصباغ " المالكي " : ( الفصول المهمة في معرفة الأئمة ) ، الجزء : 1، ص 675 ، في ذكر البتول = البروجردي ، السيد : ( جامع أحاديث الشيعة ) ، الجزء : 1، ص 149 ، سنة الطبع : 1399 ، المطبعة : المطبعة العلمية – قم ] [ 5 ]
وفى كنوز الحقائق للمناوي : حق على على هذه الأمة كحق الوالد على ولده . ] ( ورواه الديلمي في الفردوس ]
الضبط السلوكي حسب الروحية القرآنية الترجمان للصلاة المحمدية:
قال تعالى :
{ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65) } [النساء:65]،
وقال تعالى:
{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36) } [الأحزاب:36]،
وقال تعالى:
{ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (63) } [النور:63].
{ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (164) } [آل عمران:164]،
وقال ـ سبحانه وتعالى ـ:
{ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (28) }[الفتح:28].
أن تكون العبادة على وفق الشريعة التي جاء بها رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم –
كما قال الله تعالى :
{ وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } [الحشر:7]، وقال تعالى :
{ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ } [آل عمران:31].
وقال تعالى :
{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) } [الأنعام:162-163].
وقال - صلى الله عليه وآله وسلم -:
( عليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كلَّ محدثةٍ بدعة وكل بدعة ضلالة ) .
ولما كانت نعمة الله تعالى على المؤمنين بإرسال رسوله - صلى الله عليه وسلم - إليهم عظيمة، أمرهم الله تعالى في كتابه العزيز
أن يصلوا عليه ويسلموا تسليما بعد أن أخبرهم أنه وملائكتَه يصلون عليه فقال تعالى :
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }
[الأحزاب :56].

ونتواصل بمشيئة الله تعالى في
الحلقة الثانية ...
















الحلقة الثانية من الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي-


بسم الله الرحمن الرحيم

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ।

أولا الصلاة الالهية هي بوابة الرحمة الأولى

:الحلقة الأولى

المغازي الروحية للوحدة الكلية للصلاة الربانية المفروضةعلى المسلمين والأمة المحمدية ॥ وهي المدخل لفلسفة الصلاة الجامعةالعبادية والمحمدية كما سيجئ في قرائتنا وبدون هذه الجمعية الروحانية تقطععلاقة المسلم بالقوة الربانية العليا
। । ولهذا وصفها النبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم بالصلاة المقطوعة والبتراء
॥ أي ذلك بعدم رفعالأعمال الخاصة بالعباد اذا لم تكن الصلاة المحمدية على مقدمتها وخاتمتها
॥ والصلاة الربانية النازلة على النبي صلوات الله عليه وعلى آله وسلامه ॥
لها روحيتها ودلالاتها التوحيدية الروحية بصفتها حالة ثورة ذات صبغةعلوية تدفع بقوة لإثبات الحقيقة المحمدية جوار المقام الالهي ॥
واليك أنتتخيل فقط حجم المقام السماوي الرهيب والملائكة تصلي بعد الله تعالى علىمحمد وآل محمد الطاهرين ॥ وتتسابق في تجليات مهيبة أعمال قائلها تشريفا في صحف نورانية ॥
وحجم الدعوات لصاحبها من أرواح الله الملكوتية في عالم النور الالهي السماوي وكذلك في عالم القرب ॥ بالدعوات والتحميد لمصليهاوحامل تاجها وسرها ॥
عن الملائكة السيارين الذي جعل مولانا العليا لعظيم مهماتهم هو إيصال هذه الصلوات إلى الحضرة المحمدية النبوية المهيبةفي تجلي جديد من الدعوات । ॥
حيث يرد الرسول الأقدس في ملكوت الله سلامه ونور الصلوات على صاحبها بالبركة ॥
فيكون المداوم عليها قد سجلأوتوماتيكيا في سجل الجلال السماوي ومن أهل الشفاعة ॥

[ أكثركم مني منازل يوم القيامة أكثركم صلاة عليّ ॥ ] ويكون المشارك في هذا العرس الروحاني الخاشع المقدس له سماته وبركاته حيثتجتمع الأرواح الملكوتية وتهنئ صاحب الصلاة المحمدية الكاملة الجديد ॥ وتقبل هامة روحه المستعلية حيث تسكن كلية الأرواح الطاهرة في العوالمالفوقية القدسية ॥ ورودا في عالم الجمال الالهي والروح كما ذكرت في كتابي : الثورة الروحية هي روح متنقلة غير محاصرة في الجسد تتألق وتستجيب بأمرصاحب الروح

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً } الإسراء 85

العرس والتهاني الجليلة حين تختم أعمال المؤمن بالقبول والسماح لها بالرفع والقبول

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً } الإسراء 85

الالهية القدسية في حالة ثورة وشموخ إلهية للروح المزكاة بزكوات المطهرين الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطيرا ॥ ومن هم هؤلاء غيرمحمد وآل محمد الثقلين المقدسين الممسوسة أرواحهم من ذات النور و روح الله وقدسيته العلية ॥ هم الذين لم يعرفوا القنوط والواقفون دوما آناء الليل وأطراف النهار على بوابات القبول الرحمانية
{ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } يوسف87
والملائكةمن خلفهم حافين من حول العرش يستغفرون للذين آمنوا في الحضرة البهية ॥
وما استغفر ملاك من نور النور الالهي إلا واستجيب له ॥ فكان من الذين آمنوا وعملوا الصالحات
والذين آمنوا هم آل البيت المطهرين كما في التفسير :
والذين عملوا الصالحات أولياؤهم هم ذبل الشفاه ॥
[ يقول الإمام أبو نعيم في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء  فالمحققون بموالاةالعترة الطيبة هم الذبل الشفاه ، المفترشون الجباة، الأذلاء في نفوسهمالقناة ، المفارقون لمؤثري الدنيا من الطغاة ،هم الذين خلعوا الراحاتوزهدوا في لذيذ الشهوات وأنواع الأطعمة
॥وألوان الأشربة ،فدرجوا علىمناهج المرسلين والأولياء من الصديقين
॥ورفضوا الزائل الفاني ورغبوا فيالزائد الباقي في جوار المنعم المفضال ، ومولى الأيادي والنوال ] ....
حلية الأولياء م1، ص 127 حديث رقم ( 41012 )

وهم المؤمنون ببركة النبي وعترته والموالين لهم ، والنقيض لأهل عداوتهم والذينلم يقتلوهم بسيوف المسخ السوداوية ॥ ولم يشطبوا اسمهم من معادلة الصلاةالمحمدية الكاملة ॥ ولم يجعلوا صلواتهم بتراء مقطوعة !! فيقطعوا الشرفيةالالهية على آل محمد عليهم الصلاة والسلام । وبهذا يكون عنوان هذا المدخلهو إشارة نورانية لوجوب السمة الجمعية في الصلاة العبادية بين محمد وآلمحمد المطهرين فتكون تاجا نورانيا يتوج صاحبها في عالم الجلال والقبول ॥

جوانج أصحاب الجنة وعلى قمتهم محمد صلوات العلي عليه وسلم॥ وعترته حملة مفاتيح الجنان । وخلفهم محبيهم وهم أعداء الشجرة الملعونة في الكتابوالمخالفين بمنهجيتهم سياسات الافساد الأموية الملعونة القائمة على قتلهموشطب نورهم ॥ قدما نحو النور و تمام قول الحق في علاه أبد الآبدين ودهرالداهرين ....
أولئك هم الفائزون المرسومون على الدوام في جلال الحضرةالبهية الربانية ॥


ثانيا : الوحدة النبوية النورانية أساس النور

وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم :

" كتبت نبيا وآدم بين الروح والجسد "॥
رواه ابن عساكر ।مسند أحمد بن حنبل ج34/ 202 رقم 205 96 : المؤسسة الحديثية ــ نفس الطبعة


وفي سياق هذه الوحدة أخرج الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله متى وجبت لك النبوة؟ قال: وآدم بين الروح والجسد " ॥
سنن الترمذي ج5/ 402 رقم 3609 ط دار الحديث القاهرة ط1/ 1419 ــ 1999 ــ كتاب المناقب حديث حسن صحيح॥ رواه أبو سلمه عن أبي هريرة। ويؤكده الحديث الآخر الوارد في مسند أحمد بن حنبل: عن ميسرة الفخر قال: قلت يا رسول الله، متى كتبت نبيا ؟ قال:

" وآدم بين الروح والجسد ।
" ॥مسند أحمد ج34/ 202 رقم 20596 : نفس الطبعةوروى أبو نعيم في الدلائل وغيره من حديث أبي هريرة مرفوعا:"كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث" ॥ " فبدأ بي قبلهم " مسندالشاميين ج4/34 رقم 2662 الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة الأولى ، 1405 – 1984 = تحفة الأحوذي بشرح : " جامع الترمذي : الحافظ أبو العلاءالمباركفوري : المجلد 10 /56 رقم الحديث 3852 ط دار الكتب العلمية بيروت 1422 ــ 2001 =تفسير ابن كثير ج3/619 قوله تعالى : " وإذ أخذنا من النبيينميثاقهم ॥" = الشوكاني : فتح القدير : ج4 /380 قوله تعالى : " قل من ذاالذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا ॥" = الدر المنثور ج6/570 الناشر : دار الفكر - بيروت ، 1993
قوله تعالى : " وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ॥

" وأخرج أبو نعيم الأصفهاني في الدلائل عن الصنابحي عن عمر بن الخطاب عن رسول الله صلى اللهعليه وآله وسلم قال: يا رسول الله متى جعلت نبيا قال: " وآدم بين الروح والجسد " وروى الآجرى: في كتابالشريعة عن سعيد بن أبي راشد قال : سألت عطاء رحمه الله: هل كان النبي صلىالله عليه وآله وسلم نبيا قبل أن يخلق الخلق؟ قال: إي والله وقبل أن تخلقالدنيا بألفي عام "سبل الهدى والرشاد : المجلد 1/ 79 ،
وقد جاء في رواية ابن منده بسند مفصل عن عمر بن عنبسة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول:

" إن الله تعالى خلق أرواح العباد قبل أن يخلق العباد بألفي عام فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف" وجاء عن رواية ابن منده عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم :


" خلق الله الأرواح قبل الأجساد بألفي عام " .البيومي ، الشيخ محمد حسني : ( الأزمة الروحية والثورة الروحية ) : باب : تعريف الروح ، ص 35 ، 38 ، 40 ، طبعة 1992 ، مدينة غزة .وفيما رواه الطبراني عن ابن عباس قال:يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال :

" كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد "

عبد الله سراج الدين : هدى القرآن الكريم إلى معرفة العوالم والأكوان " مكتبة دار الفلاح ــ حلب 1411 ــ 1991 ص 198 ــ 206...

" وجاء في المواهب وشرحها وفي أحكام ابن القطان فيما ذكره ابن مرزوق عن علي بن الحسين عنأبيه عن جده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعليه السلام مرفوعا أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : " كنت نورا بين يدي ربي عز وجل।
قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام"قال المحققون: وهذا ما يشير إلى النور المخلوق ।قال جابر : قلت يا رسول الله: بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء । قال: " يا جابر : إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك من نوره ॥" الحديث ॥

عبد الله سراج الدين : ( هدي القرآن الكريم الى معرفة العوالم والتفكروالأكوان ) طبعة । مكتبة دار الفلاح حلب ، 1411هـ ـ 1991م = نفس المرجع ص 207 = البيومي ، الشيخ محمد حسني : ( الأزمة الروحية والثورة الروحية ) ص41 ، طبع مدينة غزة ، 1992 م = تاريخ مدينة دمشق ج 42/ 67 رقم8415 = العجلوني : ( كشف الخفاء ) ، الجزء : 1 ، ص 265 ، رقم 827 ، الوفاة : 1162، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، الطبعة : الثالثة ، سنةالطبع : 1408 - 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروتوجاء في كتاب ينابيع المودة للرواية المزيد من التفصيل :
" عن كتاب الأفكار للشيخ صلاح الدين بن زيد ॥ الشهير بابن الصلاح الحلبي قدس الله سره : قال : " قال جابر بن عبد الله الأنصاري سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن أول شئ خلقه اللهتعالى قال : هو نور نبيك يا جابر خلقه الله ثم خلق فيه كل خير وخلق بعده كل شئ وحين خلقه أقامه مقام القرب اثني عشر ألف سنة ثم جعله أربعة أقسام فخلق القلم من قسم واللوح من قسم والجنة من قسم وأقام الرابع في مقامالخوف اثني عشر ألف سنة ثم جعله أربعة أجزاء فخلق الملائكة من جزء والشمسمن جزء والقمر والكواكب من جزء وأقام الجزء الرابع في مقام الرجاء اثنيعشر ألف سنة ثم جعله أربعة أجزاء فخلق العقل من جزء والعلم والحلم من جزءوالعصمة والتوفيق من جزء وأقام الجزء الرابع في مقام الحياء اثني عشر ألفسنة ثم نظر الله تعالى إليه فترشح ذلك النور عرقا قطرت منه مائة ألفوعشرون ألفا وأربعة آلاف قطرة من النورفخلق الله من كل قطرةروح نبي ورسول ثم تنفست أرواح الأنبياء فخلق الله من أنفاسهم أرواحالأولياء والشهداء والسعداء والمطيعين إلى يوم القيامة فالعرش والكرسيوحملة العرش وخزنة الكرسي من نوري والقلم واللوح والكروبيون والروحانيون من الملائكة والجنة وما فيها من النعيم من نوري والعقل و العلم والحلموالعصمة والتوفيق من نوري وأرواح الأنبياء والرسل من نوري وأرواح الأنبياءمن نوري ثم خلق الله إثنى عشر ألف حجاب فأقام الله الجزء الرابع من نوريفي كل حجاب ألف سنة وهي حجاب الكرامة والسعادة والهيبة والرحمة والرفعة ، والعلم والحلم والوقار والسكينة والصبر والصدق واليقين فلما أخرجه من هذه الحجب أضاء نوري الأرض من المشرق إلى المغرب كالسراج في الليل المظلم ثمخلق آدم عليه السلام وأودع نوري في صلبه فتلألأ في جبينه وفي سبابتيه فسأل الله عن هذا النور قال أنه نور محمد ولدك ثم انتقل النور منه إلى صلب شيت عليهما السلام ، وهكذا ينقل الله نوري من طيب الى طيب ومن طاهر الى طاهرإلى أن أوصله الله إلى صلب أبي عبد الله بن عبد المطلب ومنه أوصله الله إلى رحم أمي آمنه ثم أخرجني إلى الدنيا فجعلني سيد المرسلين وخاتم النبيين ومبعوثا إلى كافة الناس أجمعين ورحمة للعالمين وقائد الغر المحجلين । هذاكان بدء خلقه نبيك يا جابر

" نفس المصدر السابق : ينابيع المودة ج1/ الباب الأول ص14ويروي صاحب كتاب الأنوار المحمدية قال : " روى عبد الرازق بسنده عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : " بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله تعالى قبل الأشياء । قال صلى الله عليه وآله وسلم : " يا جابر إن الله تعالى خلق قبل كل الأشياء نور نبيك من نوره فجعل ذلك النور يدور بالقدرةحيث شاء الله تعالى ، ولم يكن في ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا أرضولا شمس ولا قمر ولا جني ولا انسي فلما أراد الله تعالى أن يخلق الخلق قسّم ذلك النور أربعة أجزاء فخلق من الجزء الأول القلم ومن الثاني اللوحومن الثالث العرش ، ثم قسم الجزء أربعة أجزاء فخلق من الجزء الأول حملةالعرش ومن الثاني الكرسي ومن الثالث باقي الملائكة ثم قسم الجزء أربعةأجزاء فخلق من الأول السموات ومن الثاني الأرضين ومن الثالث الجنة والنارثم قسم الرابع أجزاء فخلق من الأول نور أبصار المؤمنين ومن الثاني نورقلوبهم وهي المعرفة بالله تعالى ومن الثالث نور أنسهم وهي التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله । وعن ـ سيدنا علي بن الحسين عليه السلام عن أبيه عن جده ـ عليهم السلام أجمعين ــ عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " كنت نورا بين يدي ربي قبل أن خلق آدم بأربعة عشر ألف عام ، وفي الخبر ،لما خلق الله تعالى آدم عليه السلام جعل ذلك النور في ظهره فكان يلمع فيجبينه فيغلب على سائر نوره ، ثم رفعه الله تعالى على سرير مملكته وحملة على أكتاف ملائكته وأمرهم فطافوا به في السموات ليرى عجائب ملكوته । وعن
ابن عباس : كان خلقه يوم الجمعة في وقت الزوال الى العصر ، ثم خلق الله تعالى حواء زوجته من ضلع من أضلاعه اليسرى وهو نائم ، فلما استيقظ ورآها سكن إليها ومدّ يده لها ، فقالت له الملائكة مه يا آدم قال : ولم خلقها الله لي فقالوا حتى تؤدي مهرها । قال : وما مهرها قالوا : أن تصلي على محمد وآل محمد ثلاث مرات ॥

النبهاني ، القاضي الشيخ يوسف بن اسماعيل : ( الأنوار المحمدية ) : ص 10ــ 11 ، ضبط الشيخ عبد الوارث محمد علي ، منشورات محمد علي بيضون ، دارالكتب العلمية ، بيروت ، لبنان" وفي كتاب ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : عن سيدنا جعفر الصادقعن أبيه عن جده علي بن الحسين عليهم السلام ॥ قال : حدثنا عمي الحسن عليهالسلام قال : سمعت جدي صلى الله عليه وآله وسلم يقول : " خلقت من نور الله عز وجل وخلق أهل بيتي من نوري وخلق محبيهم من نورهم وسائر الناس في النار " كشف الخفاء للعجلوني ج1/ 310 رقم 827 = أنظر : الأنوار المحمدية ص 10 ، 11: وروى الحاكموالطبراني عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى اللهعليه وآله وسلم :" لما اقترف آدم الخطيئة قال: يا رب أسألك بحق محمد لماغفرت لي । قال: وكيف عرفت محمدا ؟ قال: لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت في منروحك ، رفعتُ رأسي وعلى قوائم العرش مكتوبا: لا إله إلا الله محمد رسولالله। فقلتُ : إنك لم تُضف إلى إسمك إلا أحب الخلق إليك। قال: صدقت يا آدمولولا محمد ما خلقتك"أخرجه الحاكم في المستدرك 2/672 رقم 4228 الناشر : دار الكتب العلمية – بيروتالطبعة الأولى ، 1411 – 1990 والبيهقي في دلائل النبوة 5/789॥ وفي أحكام ابن القطان فيما ذكره ابن مرزوق عن علي ابن الحسين عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وآله وسلمقال : " كنت نورا بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام "انتهى المواهبالعجلوني : ( كشف الخفاء ) ، الجزء : 1 ، ص 266 ، رقم 827 ، الوفاة : 1162، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، الطبعة : الثالثة ، سنةالطبع : 1408 - 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت = وأيضا ج2 / 130 ، رقم 2007 = المصدر السابق : ينابيع المودة : الباب الأول ص10 = الحلبي : ( السيرة الحلبية ) ، الجزء : 1 ، ص 49 ، الوفاة : 1044 ،المجموعة : مصادر سيرة النبي والائمة ، سنة الطبع : 1400 ، المطبعة : بيروت - دار المعرفة ، الناشر : دار المعرفة = الشامي ، الصالحي : ( سبلالهدى والرشاد ) ، الجزء : 1 ، ص 69 ، الوفاة : 942 ، المجموعة : مصادرسيرة النبي والائمة ، تحقيق : تحقيق وتعليق : الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، الشيخ علي محمد معوض ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1414 - 1993 مالناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - لبنان। ونقل العلقمي عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده مرفوعا أنه صلى الله عليه وآله وسلمقال: " كنت نورا بين يدي الله عز وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام) ॥ المصدر السابق = النبهاني: الأنوار المحمدية ص10- 11وهكذاكان نبينا الأقدس تحوم روحه في قبس النور العرشي تسبح لله رب النور ونورالسموات والأرض ॥ وكان بعد الخلق الآدمي نوره في ظهور الساجدين منالأنبياء والقديسين في آفاق الدنيا على جباه كل أصفياء العلي ومنتجبيه منتقلا من بين يدي خالقه الجليل ومن عالم أمره القدير الى ظهور االمصطفين والخالدين في عالم النور ॥ وقد تجلى هذا النور من عالم الاصطفاء على لسان عم النبي النوراني العباس عليه السلام في امتداحه للنبي الأسعد في عالميةالملكوت وهو ينشد في العلى قبسا يرتسم من قلبه ولسانه :من قبلها طبت في الظلال وفيمستودع حيث يخصف الورقثم هبطت البلاد لا بشرأنت ولا مضغة ولا علقبل نطفة تركب السفين وقدألجم نسرا وأهله الغرقوردت نار الخليل مكتتماتجول فيها وليس تحترقتنقل من صلب إلى رحمإذا مضى عالم بدا طبقحتى احتوى بيتك المهيمن منخندف علياء تحتها نطقوأنت لما ولدت أشرقت الأرضوضاءت بنورك الأفقونحن في ذلك الضياء وفي النوروسبل الرشاد نخترقنفس المصدر : الشامي ،الصالحي : ( سبل الهدى والرشاد ) ،الجزء : 1 ، ص 70॥ وفي أحكام ابن القطان فيما ذكره ابن مرزوق عن علي ابن الحسين عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " كنت نورا بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعةعشر ألف عام " ॥ انتهى المواهبنفس المصدر السابق : العجلوني : ( كشف الخفاء ) ، الجزء : 1 ، ص 266 = نفس المصدر : الصالحي الشامي : ( سبيل الهدى والرشاد ) ، ج 1/ 69 ، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - لبنان॥ ونقل العلقمي عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده مرفوعا أنهصلى الله عليه وآله وسلم قال:" كنت نورا بين يدي الله عز وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام( ॥نفس المصدر السابق = النبهاني : الأنوار المحمدية ص10- 11॥

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لما اقترف آدمالخطيئة قال يا رب : أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال يا آدم : وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه, قال: لأنك يا رب لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعترأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا: لا إله إلا الله محمد رسول الله ــفعلمت أنك لم تضف اسمك إلا لأحب الخلق إليك, فقال الله تعالى: صدقت يا آدمإنه لأحب الخلق إلي وإذا سألتني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك وهوآخر الأنبياء من ذريتك" وقد أوردنا هذه الرواية في مبحثنا بقليل منالاختلاف ... وفي حديث سليمان رضي الله عنه قال: هبط جبريل على النبي صلى الله عليه وآله وسلمفقال: إن ربك يقول :إن كنت اتخذت إبراهيمخليلا فقد اتخذتك حبيبا, وما خلقت أكرم علي منك, ولقد خلقت الدنيا وأهلهالأعرفهم كرامتك ومنزلتك عندي ولولاك ما خلقت الدنيا "
॥نفس المصدر السابق : سبيل الهدى والرشاد مجلد1/ 79- ८०
وفي هذا التقديم يثبتتمام الوحدة النورانية المحمدية كأساس مركزي في حركة النور المخلوقة ولتجئبعدها الوحدة المتواصلة منه ومن نوره صلى الله عليه وآله وسلم ، وهذا مايتناوله العنوان التالي لبيان كمال الوحدة النورانية ، لنصل لعمق بيان المحتوى النوراني الالهي في مكنون الصلاة المحمدية الكاملة ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثالثا : الوحدة النبوية النورانية الكاملة

[ آباء الأمة محمد وآله الطاهرين ]

أخرج الحمويني في كتابه فرائد السمطين بسنده عن زياد بن المنذر عنأبي جعفر الباقر عليه السلام عن جده الحسين عن علي بن أبي طالب عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " كنت أنا وأنت يا علي بين يدي الله تبارك وتعالى من قبل أن يخلق الله آدم بأربعة عشر ألف عام, فلما خلق الله آدم سلك ذلك النور في صلبه, فلم يزل الله ينقله من صلب إلى صلب حتى أقره في صلب عبد المطلب ثم قسمه قسمين فأخرج قسما في صلب أبي عبد الله وقسما في صلب عمي أبي طالب فعلي مني وأنا منه لحمه لحمي ودمه دمي " ॥"
॥ أخرج موفق بن أحمد الخوارزمي بسنده عن الأعمش عن أبي وائل عن ابن مسعود قال :
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لما خلق الله آدم ونفخ فيه من روحه عطس فقال: الحمد لله فأوحي إليه حمدتني وعزتي وجلالي لولا العبدان اللذان أريد أن أخلقهما ما خلقتك
। قال : الهي : أيكون مني ، قال نعم قال : آدم ارفع بصرك وأنظر فإذا مكتوب على العرش : لا إله إلا الله محمد رسول الله هو نبي الرحمة وعلي مقيم الحجة " ..

.. " وعن ابن عباس عليهما السلام قال : سمعت رسول الله عليه صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام :
" أنا وأنت من نور الله عز وجل " ..ينابيع المودة : نفس المصدر ص 10 ، الوفاة : 1294 ، المجموعة : مصادر سيرة النبيوالائمة ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، الطبعة : الأولى ، سنةالطبع : 1416 ، المطبعة : أسوه ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر
। وذكر ابن عساكر الرواية بسنده عن زادان عن سلمان قال:سمعت حبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلميقول: " كنت أنا وعلي نورا بينيدي الله مطيعا مسبحا يسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام, فلما خلق الله آدم ركز ذلك النور في صلبه فلم نزل في شيءواحد حتى افترقنا في صلب عبد المطلب، فجزء أنا وجزء علي " . وذكر ابن عساكر الرواية بسنده عن زادان عن سلمان قال : سمعت حبي رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلميقول: " كنت أنا وعلي نورا بينيدي الله مطيعا مسبحا يسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أن يخلق آدم بأربعةعشر ألف عام, فلما خلق الله آدم ركز ذلك النور في صلبه فلم نزل في شيءواحد حتى افترقنا في صلب عبد المطلب، فجزء أنا وجزء علي "

تاريخ دمشق ج42/ 67 رقم 1415، رقم 8414 = ينابيع المودة : الباب الأول ص10= ابن المغازلي ، الفقيه أبي الحسن علي بن محمد الشافعي : ( مناقب الامام علي عليه السلام ) ، ص 120 ، 121 ، طبعة دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت ॥

" ॥ أخرج موفق بن أحمد الخوارزمي بسنده عن الأعمش عن أبي وائل عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لما خلق الله آدم ونفخ فيه من روحه عطس فقال: الحمد لله فأوحي إليه حمدتني وعزتي وجلالي لولاالعبدان اللذان أريد أن أخلقهما ما خلقتك । قال : الهي : أيكون مني ، قالن عم قال :
آدم ارفع بصرك وأنظر فإذا مكتوب على العرش : لا إله إلا الله محمد رسول الله هو نبي الرحمة وعلي مقيم الحجة " ॥ وعن ابن عباس عليهما السلام قال :سمعت رسول الله عليه صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام :

" أنا وأنت من نور الله عز وجل "
।نفس المصدر السابق : ينابيع المودة :نفس المصدر ص 10

وعن أمير المؤمنين علي عليه السلام رفعه : [ خلقت أنا وعلي من نور واحد । ]
علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
[ يا علي خلقني الله وخلقك من نوره ، فلما خلق آدم عليه السلام أودع ذلك النور في صلبه ،
فلم نزل أنا وأنت شئ واحد ، ثم افترقنا في صلب عبد المطلب ، ففي النبوةوالرسالة ، وفيك الوصية والإمامة ]

الحنفي ،القندوزي : ( ينابيع المودة لذوي القربى ) ، الجزء : 2 ، ص 308 ،
رقم : [ 881 ] [ 822 ] = القرطبي : ( تفسير القرطبي ) ، الجزء : 9، ص 283، الوفاة : 671 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، تحقيق : أبو إسحاقإبراهيم أطفيش، سنة الطبع : 1405 - 1985 م ، الناشر : دار إحياء التراثالعربي - بيروت – لبنان
[ - خلقت أنا وعلي مننور واحد قبل أن يخلق الله آدم بأربعة آلاف سنة فلما خلق الله آدم ركب ذلك في صلبه فلم يزل في شيء واحد حتى افترقا في صلب عبد المطلب ففي النبوة وفي علي الخلافة ) ।

الفردوس : ( للديلمي ) ،ج 3 ص 332 : ح 4884 ، ح
2776

وفي رواية أخرى مشابهة : [ عن الفضيل بن عياض عنثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن زاذان عن سلمان قال سمعت حبي رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم ) يقول : " كنت أنا وعلي نورا بين يدي الله مطيعا يسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أن يخلق ادم بأربعة عشر ألف عام فلما خلقالله ادم ركز ذلك النور في صلبه فلم نزل في شئ واحد حتى افترقنا في صلبعبد المطلب فجزء أنا وجزء علي "

نفس المصدر السابق : ابن عساكر : ( تاريخ مدينة دمشق ) المؤلف : الجزء : 42، ص 67 ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان = ابنالمغازلي : ( أبي الحسن علي بن محمد : ( مناقب الامام علي بن أبي طالبعليه السلام ، ص120، 121 ، رقم 130 ، 131 ، 132 ، طبعة دار الأضواء بيروت।

و في رواية عن سلمان رضي الله عنه :
" كنت أنا وعلي نورا بين يدي الله - عز وجل - مطبقا يسبح الله ذلك النور । । । ]
الديلمي : ) الفردوس ج 4 ص 410)

وقد ورد في تفسير الألوسي للاشارة الى حقيقة النور الالهي في النبوة و العترة العلوية الفاطمية : [وإلى ذلك الإشارة بما يروونه عنه عليه الصلاة والسلام من قوله :[ خلقت أنا وعلى من نور واحد " وكانت هذه الخلافة فيه كرم الله تعالى وجهه على الوجه الأتم । ] ॥


الألوسي ، محمود : ( تفسير الألوسي ) ، ج 6، ص 186 ، تفسير قوله تعالى :
{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة} ।

[ وعن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلى يا علي الناس من شجر شتى وأنا وأنت من شجرة واحدة ثم قرأ رسولالله صلى الله عليه وآله وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان تسقى بماء واحد هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه । ]

الحاكم : ( المستدرك ) ، الجزء : 2، ص 241 ، الوفاة : 405 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ، تحقيق : إشراف : يوسف عبد الرحمنالمرعشلي= السيوطي ، جلال الدين : ( الدر المنثور ) ، الجزء : 4 ، ص 44 ،الوفاة : 911،المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، الناشر : دار المعرفة للطباعةوالنشر - بيروت – لبنان = نفس المصدر السابق : ابن عساكر : ( تاريخ مدينةدمشق ) : الجزء 42 ، ص 64 ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان = الخوارزمي ، المناقب ، الموفق ، ص 143 ، رقم 165 ، الوفاة : 568 ، المجموعة : مصادر سيرة النبي والائمة،تحقيق : الشيخ مالك المحمودي - مؤسسة سيد الشهداء (عليه السلام ) ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : ربيع الثاني 1414 ، المطبعة : مؤسسة النشرالإسلامي ، الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقمالمشرفة = أخرجه الخطيب في ( تاريخه)( 11 / 171 ) ح / 1643[ عن جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم يقول : " الناس من شجر شتى وأنا وعلي من شجرة واحدة । " رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفه ومناختلف فيه . "وجمع من الرواة قالوا بصحة الحديث بدون تعليق] الهيثمي) : مجمع الزوائد )، الجزء : 9، الوفاة : 807 ، المجموعة : مصادر الحديثالسنية ـ قسم الفقه ، سنة الطبع : 1408 - 1988 م ، الناشر : دار الكتبالعلمية - بيروت - لبنان= وقد ذكر هذا الحديث الذهبي بتمامه : في ميزان الاعتدال ج2 / 306 ، رقم 3850 ، : أورده له العقيلي . 3851 - صباح العبدي . هو ابن عبد الله . قدمر . وقد وثقه يحيى بن معين . وقال أبو حاتم : مجهول . = العسقلاني ، ابنحجر : ( لسان الميزان ) الجزء : 3 ، ص 180 ، الوفاة : 852 ، المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1390 - 1971 م ، الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان = وفي مصادرآل البيت مسك الختام عليهم السلام ذكر الحديث العلامة المجلسي في بحارالأنوار: الطبعة : الثالثة المصححة ، سنة الطبع : 1403 - 1983 م ، الناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت – لبنان 30 ، الوفاة : 1111 ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام، الطبعة : الثالثة المصححة ، سنةالطبع : 1403 - 1983 م ، الناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت – لبنان :
برواية : " عن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن جده أمير المؤمنين عليهم السلام " وفي السياق ذكر الطبرانيرحمه الله: [ عن جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم يقول :
" الناس من شجر شتىوأنا وعلي من شجرة واحدة لم يرو هذا الحديث عن عبد الله بن محمد بن عقيل إلا محمد بن علي السلمي ولا عن محمد بن علي إلا عمرو بن عبد الغفار تفردبه محمد بن علي بن خلف ، حدثنا علي بن سعيد الرازي قال نا محمد بن حسانالخزاز بالري قال نا عمرو بن ثابت عن عمران بن سليمان عن أبي جعفر محمد بنعلي عن جابر بن عبد الله قال والله ما كنا نعرف منافقينا على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) إلا ببغضهم عليا ]

الطبراني : ) المعجم الأوسط ): الجزء : 4 ، ص 388 ، الوفاة : 360 ، تحقيق : قسم التحقيق بدار الحرمين ، سنة الطبع : 1415 - 1995 م ، الناشر : دار الحرمينللطباعة والنشر والتوزيع = شواهد التنزيل المؤلف : الحاكم الحسكاني الجزء : 1 ، ص 375 ، الوفاة : ق 5 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، تحقيق : الشيخ محمد باقر المحمودي ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1411 - 1990م ، الناشر : مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشادالإسلامي- مجمع إحياء الثقافةوفي رواية العلامة المجلسي رحمه الله :

[ عن أبي الزبير ، عنجابر بن عبد الله قال : بينا النبي صلى الله عليه وآله بعرفات ، وعلي عليه السلام تجاهه ونحن معه ، إذ أومأ النبي صلى الله عليه وآله إلى علي عليه السلام فقال : ادن مني يا علي ، فدنا منه ، فقال : ضع خمسك - يعني كفك - في كفي ، فأخذ بكفه ، فقال : يا علي خلقت أنا وأنت من شجرة أنا أصلها ،وأنت فرعها ، والحسن والحسين أغصانها ، فمن تعلق بغصن من أغصانها أدخلها لله الجنة]

ذكرالحديث : العلامة المجلسي في بحار الأنوار: ج 15 ، ص 20 ، رقم 31 ، الطبعة : الثالثة المصححة ، سنة الطبع : 1403 - 1983 م ، الناشر : دار إحياءالتراث العربي - بيروت – لبنان ، الناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - لبنان

وقد ذكر ابن عساكر رحمهالله في تاريخ دمشق :

[عن فضالة بن جبير عنأبي أمامة الباهلي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) :

" إن الله خلق الأنبياء من أشجار شتى وخلقني وعليا من شجرة واحدة فأنا أصلها وعلي فرعها والحسن والحسين ثمارها وأشياعها أوراقها فمن تعلق بغصن من أغصانهانجا ومن زاغ هوى ولو أن عبدا عبد الله عز وجل بين الصفا والمروة ألف عامثم ألف عام ثم ألف عام ولم يدرك محبتنا لأكبه الله على منخريه في النار ثمتلا "
{ قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى}

ابن عساكر : ( تاريخ مدينة دمشق ) : الجزء : 41 ، ص 335 ، تفسير سورة الشورى ،الوفاة : 571 ، المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : عليشيري ، سنة الطبع : 1415 ، المطبعة : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان= أخرجه الخطيب في ( تاريخه ) ( 11 / 171 ) ح / १६४३

وفي رواية الثعلبي في التفسيرروى الحديث بوجهة أخرى :

[عبد الله بن محمد بنعقيل عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لعلي كرم الله وجهه :
( الناس من شجر شتى وأنا وأنت من شجرة واحدة ) ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم "
(وفي الأرض قطع متجاورات ) * )

حتى بلغ " * ( يسقى بماء واحد) الثعلبي : ( تفسير الثعلبي ) ،= الجزء : 5 ، ص الوفاة : 427 ، المجموعة : مصادرالتفسير عند السنة ، تحقيق : الإمام أبي محمد بن عاشور ، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1422 - 2002م ،المطبعة : بيروت - لبنان - دار إحياء التراث العربي ، الناشر : دار إحياءالتراث العربي = وذكره أيضا : الحسكاني ، الحاكم(شواهدالتنزيل ) ، الجزء : 1 ، ص 375 ، الوفاة : ق 5 ، المجموعة : مصادر التفسيرعند السنة ، تحقيق : الشيخ محمد باقر المحمودي ، الطبعة : الأولى ، سنةالطبع : 1411 - 1990 م ، الناشر : مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارةالثقافة والإرشاد الإسلامي- مجمع إحياء الثقافة = وذكره : القرطبي : (تفسير القرطبي ) ، المؤلف : القرطبي ، الجزء : 9 ، ص 283 ، الوفاة : 671، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، تحقيق : أبو إسحاق إبراهيم أطفيش، سنة الطبع : 1405 - 1985 م ، الناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت – لبنان = ذكره : السيوطي : الدر المنثور : الجزء : 4 ، ص 44 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، الناشر : دار المعرفة للطباعة والنشر - بيروت – لبنان "


وقال ذكره الحاكم في المستدرك " ।وذكر ابن حجر العسقلاني هذا الحديث بدون تعقيب عليه فقال روي عن :
[ أبي أمامة رضي الله عنهقال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان الله خلق الأنبياء من أشجارشتى وخلقني وعليا من شجرة واحدة أنا أصلها وعلى فرعها وفاطمة لقاحها والحسن والحسين ثمرها فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا * الحديث ]॥

ابن حجر : ( لسان الميزان ) : الجزء : 4 ، ص 434 ، الوفاة : 852 ، المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1390 - 1971 م، الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان ..
وروى أبو نعيم في الحلية -

عن عمار بن ياسر - رضي الله تعالى عنه[ قال :

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
" يا علي إن الله قد زينك بزينة لم تزين العباد بزينة أحب إلى الله تعالى منها ، هي زينة الأبرارعند الله عز وجل । الزهد في الدنيا فجعلك لا ترزأ من الدنيا شيئا ولا ترزأالدنيا منك شيئا ، ووهب لك حب المساكين فجعلك ترضى بهم أتباعا ويرضون بك إماما " । وروى الحاكم عن جابر - رضي الله تعالى عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا علي ، الناس من شجر شتى ، وأنا وأنت من شجرة واحدة " । وروى ابن عساكر عن عمار بن ياسر - رضي الله تعالى عنه -أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :

" يا علي ستقاتلك الفئة الباغية ، وأنت على الحق ، فمن لم ينصرك يومئذ فليس مني
" । وروى الطبراني في الكبير عن البراء وزيد بن أرقم مع والطيالسي والإمام أحمد والشيخان والترمذي ، وابن ماجة عن سعد بن أبي وقاص والطبراني في الكبير - عن أم سلمة ، والطبراني في الكبير عن أسماء بنت عميس - رضي اللهتعالى عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " يا علي ، أنت مني " وفي لفظ " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي][ لا يحبك إلا مؤمن ولايبغضك إلا منافق ، من أحبك فقد أحبني ومن أبغضك فقد أبغضني وحبيبي حبيبالله وبغيضي بغيض الله - والويل لمن أبغضك بعدي ]

رواه : ابن عساكر الدمشقي في ( تاريخه ) ( 42 / 292 ) ح / ८८२३

[وفي حديث عمار بن ياسر يقول : سمعت رسول الله يقول لعلي :

" يا علي طوبى لمن أحبكوصدق فيك وويل لمن أبغضك وكذب فيك "
أخرجه الخطيب ( 9 / 72 )
وفي حديث ابن عباس قال :
نظر النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى علي فقال :
" أنت سيدفي الدنيا ، سيد في الآخرة ، ومن أحبك فقد أحبني حبيبي حبيب الله وعدوك عدوي ، وعدوي عدو الله ، والويل لمن أبغضك من بعدي "

أخرجه الخطيب ( 4 / 41 ) وفي رواية عثمان قال : آخر كلمة قالها عمر حين قبض : ويلي وويل أميإن لم يغفر الله لي ، قالها ثلاثا ، وفي الباب أيضا عن ابن عمر رواه ابنسعد وابن الجوزي في " سيرة عمر بن الخطاب " ص / 203] الأنصاري، محمد حياة : ( المنتخب من الصحاح الستة ) ، ص 120 ، الوفاة : معاصر ،المجموعة : من مصادر العقائد عند الشيعة الإمامية ، المطبعة : خط المؤلف = مصدر الحديث : البغدادي ، الخطيب : ( تاريخ بغداد ) ، الجزء : 9 ، ص 74 ،الوفاة : 463 ، المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : دراسة وتحقيق : مصطفى عبد القادر عطا ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1417 - 1997 م ، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت – لبنان = النيسابوري، الحاكم : ( المستدرك ) ، الجزء : 3 ، ص 145 ، رقم 4657 ، الوفاة : 405،الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت ، الطبعة الأولى ، 1411 – 1990 ،تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا ، وقال : " هذا حديث صحيح الإسناد على شرطالشيخين و لم يخرجاه" = الهيثمي : ( مجمع الزوائد ) ، الجزء : 9 ، ص 132 ، الوفاة : 807 ، المجموعة : مصادرالحديث السنية ـ قسم الفقه ، سنة الطبع : 1408 - 1988 م ، الناشر : دارالكتب العلمية - بيروت – لبنان" وفي هذا الباب جمع من أحاديث الاصطفاءلأمير المؤمنين عليه السلام " = الموصلي ، أبو يعلى : ( مسند أبي يعلى ) ،الجزء : 3 ، 179 ، الوفاة : 307 ، رقم 1602 ، المجموعة : مصادر الحديثالسنية ـ القسم العام ، تحقيق : حسين سليم أسد ، الطبعة : الثانية ،الناشر : دار المأمون للتراث = القندوزي : ( ينابيع المودة لذوي القربى ) ، الجزء : 1 ، ص 271 ، الوفاة : 1294 ، المجموعة : مصادر سيرة النبيوالائمة ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، الطبعة : الأولى، سنة الطبع : 1416 ، الباب العشرون ، رقم 7 ، ج 2/ 181، رقم الحديث 522 ،المطبعة : أسوه ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشروروى الحاكم في المستدرك بشرط الشيخين : [عن عبد الكريم الجزري، عن ابن عباس قال : قال النبي : خلق الله قضيبا من نور قبل أن يخلق الله الدنيا بأربعين ألف عام ، فجعله أمام العرش ، حتى كان أول مبعثي ، فشق منه نصفا ..( فخلق منه نبيكم والنصف الآخر علي بن أبي طالب).. أخرجهالحاكم في ( المستدرك ) ، ( 3 / 129 ) ح / 4643= ابن عساكر : ( تاريخمدينة دمشق ) ، الجزء : 42 ، ص 67 ، الوفاة : 571 ، المجموعة : أهم مصادررجال الحديث عند السنة ، تحقيق : علي شيري ،سنةالطبع : 1415 ، المطبعة : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان = الذهبي : ( ميزان الاعتدال ) : الجزء : 4 ، ص 523 ، رقم 10176 ، ذكرالحديث وأثبته ولكن شكك في أحد رواته " أبو ذكوان " الوفاة : 748 ،المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : علي محمد البجاوي ،الناشر : دار المعرفة للطباعة والنشر - بيروت – لبنان[ عن عبد الكريم الجزري، عن ابن عباس قال :
قال النبي : صلى الله عليه وآله وسلم :
" خلق اللهقضيبا من نور قبل أن يخلق الله الدنيا بأربعين ألف عام ، فجعله أمام العرش، حتى كان أول مبعثي ، فشق منه نصفا ( فخلق منه نبيكم والنصف الآخر علي بنأبي طالب )
أخرجه الحاكم في ( المستدرك ) ( 3 / 129 ) ح / 4643 ...
العسقلانيالشافعي ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل ، : ( لسان الميزان ) ، ج7 / 46 ،الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت ، الطبعة الثالثة ، 1406 – 1986، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند

عن عبد الكريم الجزري عن عكرمة عن ابن عباس قال :
[قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم خلق الله قضيبا من نور قبل أن يخلق الدنيا بأربعين ألف عام فجعله أمام العرش حتى كان أول مبعثي فشق منه نصفا فخلق منه نبيكم والنصفالآخر علي بن أبي طالب ]

قلت : هكذا أخرجه إمام أهل الشام عن إمام أهلالعراق كما سقناه وهو في كتابيهما ।


ومنهم الحافظ شهاب الدين أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852

في " لسان الميزان " ( ج 6 ص 377 ط حيدرآباد الدكن ) روى الحديث من طريق أبي ذكوان بعين ما تقدم عن

" كفايةالطالب
" سندا ومتنا إلى قوله ألف عام ثم قال : خلقني من نصفه وخلق عليامن نصفه ।
ومنهم العلامة الشيخ جلال الدين عبد الرحمان السيوطي الشافعي المتوفى سنة 911 في " ذيل اللئالي " ( ص 60 ط لكهنو )
روى الحديث عن الخطيب في المؤتلف عن ابن عباس مرفوعا بعين ما تقدم عن " كفاية الطالب "

المؤلف : المرعشي : ( شرح إحقاق الحق ) ، السيد ، الجزء : 5 ، الوفاة : 1411 ،المجموعة : من مصادر العقائد عند الشيعة الإمامية ، تحقيق : تعليق : السيدشهاب الدين المرعشي النجفي ، = الناشر : منشورات مكتبة آية الله العظمىالمرعشي النجفي - قم – إيران = وذكر الحديث نفسه في : ابن عساكر : ( تاريخمدينة دمشق ) ، ج42/ 67 ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان ॥

وذكر أيضا في السياق وتأكيد سبيل البيان فقال :
[ وروى الخطيب والرافعي عن علي - رضي الله تعالى عنه - أن رسول الله - صلىالله عليه وسلم - قال له : " سألت الله فيك خمسا فأعطاني أربعا ومنعنيواحدة سألته فأعطاني فيك أنك أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة وأنت معيمعك لواء الحمد وأنت تحمله وأعطاني أنك ولي المؤمنين من بعدي]


الشامي، الصالحي : ( سبل الهدى والرشاد ) الجزء : 11 ، ص 296 ، الوفاة : 942 ،المجموعة : مصادر سيرة النبي والائمة ـ : الأحاديث السنية ، تحقيق : تحقيقوتعليق : الشيخ عادل أحمد عبد الموجود ، الشيخ علي محمد معوض ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1414 - 1993 م ، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - لبنان

وفي هذا السياق النوراني الاصطفائي ذكر المتقي الهندي رحمه الله في كنز العمال فقال في نورانية أمير المؤمنين علي عليه السلام : قال صلى الله عليه وآله وسلم مخاطبا أمير المؤمنين علي عليه السلام : [إنما تركت لنفسي ، أنت أخي وأنا أخوك ، فان حاجك أحد فقل : أنا عبد الله وأخو رسوله ، لا يدعها بعدك إلا كذاب । ]

وفي الرواية المشابهة الأخرى : عن عمرو بن عبد الله بن يعلي بن مرد عن أبيه عن جده )
। [دعوا عليا ، دعوا عليا ، دعوا عليا ، إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي ।

( ش - عن عمران بن حصين) . وفي رواية أخرى: [ علي مني وأنا من علي ، وعلي ولي كل مؤمن بعدي .
( ش عن عمران بن حصين ، صحيح) । وفي رواية أخرى
: [ لا تقع في علي فإنه مني وأنا منه وهو وليكم بعدي । ]


( ش عن عبد الله بن بريدة عن أبيه)
। وفي رواية أخرى : [أنا وعلي من شجرة واحدة والناس من أشجار شتى ) : ( الديلمي - عن جابر ) । [ وفي رواية أخرى :

يا علي الناس من شجر شتى وأنا وأنت من شجرة واحدة ! ) : الحاكم - عن جابر । ]

الهندي، المتقي : ( كنز العمال) ، الجزء : 11، ص 608 ، رقم الحديث من [ 32938 ــ 32945 ] ، الوفاة : 975 ، الأحاديث من رقم : 32939 ــ 32944 المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، تحقيق : ضبط وتفسير : الشيخ بكريحياني / تصحيح وفهرسة : الشيخ صفوة السقا ، سنة الطبع : 1409 - 1989 م ،الناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت – لبنان = فصلنا الأحاديث وموضوع الأخوةالنورانية في كتابنا : أهل البيت : الولاية ، التحدي ، المواجهة ، تحت الطبع

[ اللهم ! من آمن بي وصدقني فليتول علي بن أبي طالب فان ولايته ولايتي وولايتي ولاية الله । ]
( طب - عن محمد بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه عن جده عن عمار) ।

[ من أحب أن يحيي حياتيويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فان ربي عز وجل غرس قضبانهابيده فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة । ](طب ، ك وتعقب وأبو نعيم في فضائل الصحابة - عن زيد بن أرقم) .[ من أحب أن يحيى حياتيويموت ميتتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي قضبانا من قضبانها غرسها بيده وهيجنة الخلد فليتول عليا وذريته من بعده فإنهم لن يخرجوكم من باب هدى ولنيدخلوكم في باب ضلالة . ]


نفس المصدر السابق " الهندي،المتقي : ( كنز العمال) ، الجزء : 11، ص 608 ، رقم الأحاديث : 32958 ــ 32959 ، 32960وهذاالسيل من الأحاديث يؤكد حالة التوحد النوراني والمؤاخاة النورانية بينالنبوة المحمدية والولاية الالهية في أمير المؤمنين علي عليه السلام ॥

وفي بحر هذا التوحد كثف النبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم من خطالدفاع لأي محاولة من التشكيك والنيل في السلوك العلوي وحالة المطهرين ॥


وروى أحمد بن حنبل في مسنده :
حول إشكال وتشكيك موقفي من بعض الصحابة على أمير المؤمنين علي عليه السلام :
[وكنا إذا قدمنا من سفربدأنا برسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمنا عليه قال فدخلوا عليه فقام رجل منهم فقال يا رسول الله ان عليا فعل كذا وكذا فاعرض عنه ثم قام الثاني فقال يا رسول الله ان عليا فعل كذا وكذا فاعرض عنه ثم قام الثالث فقال يارسول الله ان عليا فعل كذا وكذافاعرض عنه ثم قام الرابع فقال يا رسولالله ان عليا فعل كذا وكذا قال فاقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم علىالرابع وقد تغير وجهه فقال دعوا عليا دعوا عليا ان عليا منى وأنا منه وهوولى كل مؤمن بعدى]

ابن حنبل،أحمد : ( مسند الإمام أحمد بن حنبل ) ، ج 4، 437 ، رقم 19942 ،الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة

وفي رواية أخرى في السياق:

[عن عبد الله بن بريدةعن أبيه قال بعث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بعثين إلى اليمن علىالآخر علي بن أبي طالب وعلى الآخر خالد بن الوليد فقال إذا اجتمعتما فعلي على الناس وإذا افترقتما فكل واحد منكما على حدة قال فلقينا بني زيد مناليمن فقاتلناهم فظهر المسلمون على الكافرين فقتلوا المقاتل وسبوا الذرية واصطفى علي جارية من الفئ فكتب معي خالديقع في علي وأمرني أن أنال منهقال فلما أتيت رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم ) رأيت الكراهية في وجهه فقلت هذا مكان العائذ يا رسول الله بعثتني مع رجل وأمرتني بطاعته فبلغت ما أرسلني قاليا بريدة لا تقع في علي عليمني وأنا منه وهو وليكم بعدي]

نفس المصدر السابق : ابن عساكر : ( تاريخ مدينة دمشق ) ، الجزء : 42، ص 189 ،الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان

وهنا الجلاء في استكشاف محطة النور المحمدية المتوحدة بين حالة الاصطفاء الالهيالمحمدي العلوي وهم نواة العترة المطهرين وآباء آل محمد والأمة المحمديةجمعاء .. وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم :
[ أنا وعلي أبوا هذه الأمة ] رواه الألوسي ॥

وذكرنا التفصيل في المبحث। وهذا التجلي اذا لم يكن في الصلاة العباديةماثلا في قدسيته لم تكتمل سمو الصلاة الربانية والتي تعتبر الصلاة على آلمحمد وحبهم عليهم السلام ركنا مركزيا نورانيا وشعلة متوقدة تحمل الصلواتالعبادية نحو الصعود والقبول ॥ وإذا نظر فيها الرسول الأقدس صلى اللهعليه وآله وسلم فيها ولم يجد نور أهل بيته في جوهرها حرمت من دعاءه وهوشارة المرور للدعاء !!إنهم جنس النور الالهي : وصفهم الرب المتعالي تعالى :

{ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَامِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍوَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُوَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍعَلِيمٌ } : النور

35[ يا جابر : " أول ما خلق الله العقل وأول ما خلق الله القلم وأول ما خلق الله نور نبيك يا جابر]

[ وفي كتاب ينابيع المود للقندوزي الحنفي : عن سيدنا جعفر الصادق عن أبيه عن جده علي بن الحسين عليهم السلام ॥ قال : حدثنا عمي الحسن عليه السلام قال : سمعت جدي صلى الله عليه وآله وسلم يقول : وذكر الحديث نفسه ॥[॥ وفي أحكام ابن القطان فيما ذكره ابن مرزوق عن عليابن الحسين عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : [ كنت نورا بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام ]انتهى المواهبالمصدر السابق : ينابيع المودة : الباب الأول ص10 = الموضوع مفصلا في كتابنا: خلق الله آدم عليه السلام من أجل محمد وآله عليهم السلام والصلوات ، نشر على موقع أمة الزهراء عليها السلام قبيل سنوات । ॥ ونقل العلقمي عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده مرفوعا أنه صلى الله عليه وآله وسلم :
" كنت نورا بين يدي الله عز وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشرألف عام) ॥

المصدرالسابق = النبهاني: الأنوار المحمدية ص10- 11 = نفس المصدر السابق : العجلوني : ( كشف الخفاء ) : الجزء : 1 ، ص 266 ، رقم 827 ، الطبعة : الثالثة ، سنة الطبع : 1408 - 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت

بيروت الصلاة المحمدية بوابة الأبوة والشكر الالهي : قال تعالى :

{ وَوَصَّيْنَاالْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍوَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ } لقمان14

وقد حدد التفسير القرآني وحكمة التأويل أن الوالدين هما النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأميرالمؤمنين بنص الحديث وتمام القرآن :
[ أنا وعلي أبوا هذه الأمة ]
[ رواه : الألوسي في روح المعاني]
وفي كتاب مفردات القرآنقال الحديث لم أجده ولعلهمن وضع الشيعة والله أعلم . وقد نقله عنه الفيروز آبادي في البصائروالسمين في عمدة الحفاظ مادة ( أبي ) ولم يعلقا عليه]ونقول في الرد الحديثصحيح نقله العلامة الألوسي في التفسير وآخرين .. ونقلته مرويات أهل البيتعليهم السلام في مقام الصحة .. والحديث التالي يؤكده في المتن والمعنى .. [ نقل أبو المكارم في الأربعين عن سلمان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله :
[ حق علي على هذه الأمة كحق الوالد على ولده . ]
وكذا نقل عن الديلمي في الفردوس . ونقل عن كتاب الخصائص عن أنس :
[ حق علي على المسلمين كحق الوالد على الولد ]।

أورد ابن المغازلي .. في كتاب المناقب بسنده المطول .. عن محمد بن عمر بن علي عليه السلام قال :
[ حق علي على المسلمين كحق الوالد على ولده]


نفس المصدر السابق : ابن المغازلي ، الفقيه أبي الحسن علي بن محمد الشافعي :
( مناقب الامام علي عليه السلام ) ، ص 94 ، طبعة دار الأضواء للطباعة والنشروالتوزيع ، بيروت ॥= وفي هامش الصفحة : " أخرجه بهذا السند واللفظ : الحافظ ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان 4/399 ، رقم 70 ، والحافظ الذهبي في ميزان الاعتدال 2،/313 ، ونقله عبد الله الشافعي في كتابهالمناقب عن ابن المغازلي ॥ = وفي طبعة مؤسسة سيد الشهداء (ع) ، صفحة 321، رقم 318 ، " تحقيق : الشيخ مالك المحمودي - ، الطبعة : الثانية ، سنةالطبع : ربيع الثاني 1414 ، المطبعة : مؤسسة النشر الإسلامي ، الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة

وفي تاريخ دمشق لابن عساكر ذكر الحديث :

[ عن عمار بن ياسر وعن أبي أيوب قالا قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
[ حق علي على المسلمين حق الوالد على ولده ]رواه : عن علي عليه السلام ।

نفس المصدر : ابن عساكر : تاريخ دمشق " ج 42 / 308 ، تحقيق : علي شيري ، سنةالطبع : 1415 ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان = جمع هذا السند في مصادر وروايات آل البيت عليهم السلام ختام المسك " السيد المرعشي : ( شرح إحقاق الحق ) ، الجزء : 6، ص 489 ، الوفاة : 1411، المجموعة : من مصادر العقائد عند الشيعة الإمامية ، تحقيق : تعليق : السيد شهاب الدين المرعشي النجفي ، الناشر : منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي - قم – إيران = الريشهري ، محمد : ( موسوعة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الكتاب والسنة والتاريخ " ،ج8 ، ص 93 ، رقم 3260 ـــ 3262 ومصادر عديدة أخرى " [ حدثني وفي مفردات أبي القاسم الراغب ، أن النبي صلى الله عليه وآله قال :

[ يا علي أنا وأنت أبوا هذه الأمة ، الحديث ] ।

[ ودلالة هذه الأخبار علىوجوب إتباعه عليه السلام ظاهرة ، لأنها صريحة في أن الأمة كلها بمنزلةالولد وهو عليه السلام بمنزلة الوالد ، ولا ريب أن من حقوق الوالد علىالولد أن يتبعه ولا يتقدم عليه ، فعلى هذا يلزم أن يكون كل من تقدم عليه من الأمة ، وكل من قدم غيره عليه ، كان عاقا ، وقد سمى الله تعالى في كتابه العاق جبارا شقيا)

الشيرازي، محمد طاهر القمي : ( كتاب الأربعين ) ، ص 74 ، الوفاة : 1098 ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ، تحقيق : السيد مهدي الرجائي ،الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1418 ، المطبعة : أمير ، الناشر : المحقق وفي تفسير الألوسي رحمه الله :

[ وقال الراغب بعد أن قال الأب الوالد ما نصه : ويسمى كل من كان سببا في إيجاد شيء أو إصلاحه أوظهوره أبا ولذلك سمي النبي صلى الله عليه وسلم أبا المؤمنين قال اللهتعالى : *( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم(
( الأحزاب : 66 ) وفي بعض القراءآت *
( وهو أب لهم ) *
وروى أنه عليه الصلاة والسلام قال :
لعلي كرم الله تعالى وجهه وعليه الصلاة والسلام فيصلاة وفي كل صلاة : [ أنا وأنت أبوا هذه الأمة] ..وإلى هذا أشار صلى الله تعالى عليه وآله وسلم بقوله : [ كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي "
اه‍فلا تغفل]

الألوسي : ( تفسير الألوسي ) ، الجزء : 22، ص 32 ، الوفاة : 1270 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ॥ = شرحنا الحديث في الحلقة الأولى من الرسالة والمبحث

[ و أخرج ابن المغازلي عن علي عليه السلام قال : قال رسول صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي حقك على المسلمين كحق الوالد على ولده । وفى المناقب : عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده أمير المؤمنين على عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

" إن الله قد فرض عليكم طاعتي ، ونهاكم عنمعصيتي ، وفرض عليكم طاعة على بعدي ونهاكم عن معصيته ، وهو وصيي ووارثي ،وهو مني وأنا منه ، حبه إيمان وبغضه كفر ، محبه محبي ، ومبغضه مبغضي ، وهومولى من أنا مولاه ، وأنا مولى كل مسلم ومسلمة وأنا وهو أبو هذه الأمة ]

القندوزي : ( ينابيع المودة لذوي القربى ) ، الجزء : 1، رقم [ 3 ] ص 37 ، الوفاة : 1294، المجموعة : مصادر سيرة النبي والأئمة ، تحقيق : سيدعلي جمال أشرف الحسيني ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1416 ، المطبعة : أسوه ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر = وهذا الحديث له وجوه عديد في كتب الصحاح المعتبرة ॥

" يا علي ان الله قد عهد إليّ فيك عهدا : لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلامنافق " " ان الله قد عهد إلي فيك سبعين عهدا لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضكإلا منافق " " كنا نحن الأنصار نعلم أبنائنا و نمير المنافقين بحب علي أوبغضه " واليك في السياق عشرا الروايات في الحب الالهي المحمدي لعلي عليه السلام وآله المطهرين ॥ وهم بشارة إلهنا القدوس في البشارة والأجرالمحمدي على الأمة هو برحمهم ووصالهم ॥ فلا إشكال اذا فهم آبائناوأجدادنا ॥ وفي الرواية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم "

[ أنا جد كل تقي ] ॥ وفي رواية أخرى :
[ أن حق علي على الناس حق الوالد على ولده ।
مناقب ابن شهرآشوب : عنه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال :

[ أنا وعلي أبوا هذه الأمة ، ولحقنا عليهم أعظم من حق أبوي ولادتهم ، فإنا ننقذهم إن أطاعونا من النار إلى دار القرار ، ونلحقهم من العبودية بخيارالأحرار]

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي : ( مستدرك سفينة البحار ) الجزء : 10 ، ص 445 ،الوفاة : تحقيق : تحقيق وتصحيح : الشيخ حسن بن علي النمازي ، سنة الطبع : १४१९

[ عن أبي الزبير عن جابر قال ، قال رسول الله :
( صلى الله عليه وآله وسلم :[ حق علي بن أبي طالب على هذه الأمة كحق الوالد على ولده ]

* قال الدار قطني هذا حديث غريب। । ابن عساكر : ( تاريخ مدينة دمشق ) ، الجزء : 42 ، ص 307 ، الوفاة : 571المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : علي شيري ، سنةالطبع : 1415 ، المطبعة : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع -بيروت – لبنان ،ونقول للدار قطني رحمه الله هو حقا حديث غريب ولكنه غريب في زمان الصلاة المحمدية المقطوعة ॥والتي قطعها الظالمون من لاعني آل النبوة على المنابر سبعين عاما !!







الحلقة الثالثة من الصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي
أزواج النبي هن من آل البيت المطهرين عليهم الصلاة والسلام سيّدتنا خديجة عليها السّلام و سيّدتنا فاطمة
الزهراء وسيدنا علي
 عليهم السّلام وذرّيّتهنّ هم الأصل الأفضل النّسب والحسب لا غير من آل البيت الأطهار الأخيار الأبرارالصلاة المحمدية الكاملة هي ثورة العرفان والوصال الالهي ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي - مشارب متعدّدة وأحبّهم وأصحّهم مشارب آل بيت حبيب اللّه محمّد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم

http://alsajdoon.wordpress.com/2010/08/08

قوله تعالى :
{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً } : الأحزاب6
وفي قوله تعالى :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }: النساء1
{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ } : الأعراف189
{ خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّاهُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }: الزمر6والآية الكريمة تحدد بوضوح أن نساء النبي وأزواجه هم أمهات المؤمنين ، وهن من نفس النبي صلى الله عليه وآله وسلم : وفي رسالتنا الهامة والحاسمة لإشكالات المسلمين أكدنا أن الثورة النفسية النبوية المحمدية المحددة في ثقافةالأمة هو صلوات الله عليه وذريته من علي وفاطمة عليهما السلام .. وهذا ليس عليه إشكال سوى عند العميان الجاهلون في الأمة .. ولكن التفصيل الحديثي كان يستهدف بيان استمرار النور المحمدي في الذرية المطهرة
.. [ أنا أبوهم وعصبتهم ]
علما ونورا وقضاء وحكما وسيفا مقاتلا .. ووراثة الدين حتى آخر الزمان بولده المهدي عليه السلام وهو سليله الخاتم في عالم النبوة والولايةالالهية ..
ولكن في سياق التفصيل كان القرآن وسياق الأدب القرآني المنزل يقدم الأزواج في آيات التطهير في مدخل الآية الكريمة ..
وهو سبيل الهي في الأدب القرآني والتوقير لحالة الأبوة الالهية المفترضة .. في النبي وأزواجه رضي الله وهواستيعاب الكمال التطهيري الشمولي .. وفي الآيات الثلاث المهمة واضحة في تحديد العلاقة بين دائرتي أمهات الأمة بالشمولية ..
ولكنه التخصيص التطهيري الالهي المقدس يحدد أمهات النسل المحمدي في الأزواج مثل أحاديته الأولى بالسيدة خديجة عليها السلام جدة وأم آل البيت عليهم السلام والتخصيص الخاص من نورالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ينبثق من ابنتها جليلة الثقلين وسيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام حيث اشتراك النسل في الذرية المحمدية المخصوصة في النواة العلوية الفاطمية ..
وما كان النصين الحديثيين في الأبوة المحمدية إلا لتكريس الاستمرار في التواصل النوراني في حفظ النسب النبوي المار عبر السيدة الزهراء عليها السلام وأمير المؤمنين علي عليه السلام وهم أسياد الأمة على مستوى النفس والذريات .. في الاصطفاء الهاشمي .. والمحمدي وهو تواصل اصطفائي
محمدي والهي مختار منذ الأزل .. ولهذا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم في السياق التعريفي عن آل البيت عليهم السلام من الذريات المطهرين :
[ أنا أبوهم وعصبتهم ]
[ كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي ، وكل ولد فان عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة ، فاني أنا أبوهم وعصبتهم ]
وفي هذا النص الحديثي الصحيح ما يبين بانحياز وبامتياز أن قراءة الحالة الالهية للحالة المحمدية التطهيرية والكسائية هي قراءة لنمط أحادي فريد واصطفائي منتجب .. وحالة نوراينية لها كيانيتها الاعتبارية الالهية من قلب الحالة الهاشمية ، وهو الممثل في قوله صلى الله عليه وآله وسلم :
[ واصطفاني من بني هاشم ]
انظر كتابنا : آباء وأجداد النبي الساجدون : باب : ( الاصطفاء الالهي ” تحت الطبع ..وأن الكمال التطهيري القرآني كحالة شمولية في بيت النبوة هو الذي جعل أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمهات الأمة كما شرحناه ، والمحلل الفاحص للآيات الكريمة يجد فيها النور الالهي في علاقة هذا النور الأول بخلق النفس وإنشاء النفس الأولى وهي نفس محمد صلى الله عليه وآله وسلم بلاريتوش ونقاش هم الذرية الخصوصية وكذلك الأزواج
في المعية التطهيرية الجوهرية
يخرج القرآن عن حدوده في رسم الصورة ويذهب بصاحبة نحو بوابة الإثم والخروج من الدين بإثم التأويل المنحاز للبيت العلوي بنبذ الأزواج المطهرات عليهن رضي الله والسلام الى يوم الدين..
وفي عمق هذا الوعي نري الآيات الثلاث فيها لون عظيم من الاعجازية التأكيدية في رسم الخصوصية في أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم .. وتتجاوز بأزمات التاريخ والاختلاف والابتلاء بكليته أمام ضرورة الانصياع للأمر والخيار الالهي في تحديد هذه الأبوة الزوجية والنسبية ..
وأن النقاش والتشادد الموقفي والاسلامي حول قضية الابتلاء المحمدي كما ذكرت في كل رسائلي لن يدخل الأمة سوى في عالم التيه والكفر ومخالفة النبوة وجرحها في أخص خصوصياتها ..
وسيراني القارئ أنني لم أحابي سوى قلب النبوة في تمامية وعيي القرآني وإلهامي الرباني بما ذكرته صراحة وهو المنشور على منتدى التقوى :
بأن لعن آل البيت أوالصحابة أوأزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهم خصوصية المعية المحمدية يقف بفاعله ولاعنه على بوابة الكفر وأنا أعوذ بالله من الأنا أتحمل مسئولية تأكيدي أمام رب الأكوان وإنها من الثقافة العادلة لرسم حالة العدل الالهي في مشروعنا الرباني القادم ..
وقد استخرت واستنرت الساعة في القرآن على هذه المنهاجية التوحيدية الدافئة لبيت النبوة والتي غطاها النظم القرآني في تحديد الألفة بالأزواج هو من صميم النور الالهي والواقف خارجه يقف على مساحة واسعة من الشذوذ السلوكي ..
فجائني في استخارتي في القرآن بعد الدعاء قوله تعالى :
{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَاعَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } فصلت39 ــ40
وقد أولت الآيات الكريمة بأنه تتويج لرؤيتي الربانية البحثية ، والتي لم أقطع فيها فقرة بدون استخارة بالدعاء ومن القرآن لحساسية الموضوع المحمدي وأن الخوض فيه هو مسألة ايمان وكفر ..
وأن الأرض والخشوع في الآية هو حالة التوافق السماوي على كمال البيت المحمدي .. وأن الابتلاء الرباني للبيت المحمدي هو نور لهم وسربال مقام في الدنيا والآخرة
{ إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ } : النور11
وأن العبث في هذا الابتلاء واخضاعه لفلسفة الهوى ليس سوى انتحار فلسفي يتجه بصاحبه والعياذ بالله نحو الردى ..
وفي المقطع الثاني من الآية هو تحذير للمخالفين الذين يقطعون الأزواج عنبيت النبوة المطهرين ..
وهوأقرب لسياسة الصلاة المقطوعة البتراء !!!!
وأن خليفة الله المهدي عليه السلام هوالمتحقق للعترة وطهارتها .. فلا يشكن أحدا في أن العدل المهدوي هو جوهر العدل الالهي لأنه في الميراث الالهي هوخليفة الله تعالى لتمام القسط .. وهو حامل سر العلم الالهي والمحمدي وسرالابتلاء في العترة المحمدية …
والابتلاء في البيت النبوي ليس عار بل هو تقدير رباني مقدر رد القرآن فيه على حكمته وخيريته في قوله تعالى :
{ إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاًلَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَمِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌعَظِيمٌ } : النور11
وفي قلب معركة الجمل نادى الصحابي العبقري الفذ عمار بن ياسر والمقتول من الفئة الباغية بصوته في الصحابة بتجاوز الفتنة والدم والحذر من الكفروالموت معا حين قال :
[ أيها الناس ان الله ابتلاكم في زوجة نبيكم ]
[ عن محمد بن جعفر ثنا شعبة عن الحكم قال سمعت أبا وائل قال : لما بعث عليعمارا والحسن إلى الكوفة ليستنفراهم فخطب عمار فقال انى لأعلم إنها زوجتهفي الدنيا والآخرة ولكن الله عز وجل ابتلاكم لتتبعوه أو إياها ..] تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخينالبخاري : (صحيح البخاري ) : ج 4/ 220 ،الوفاة : 256 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه،سنة الطبع : 1401 – 1981 م،بابمناقب المهاجرين ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع = نفسالمرجع : ج3 / 1375 ، رقم 3561 ، الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة – بيروت، الطبعة الثالثة ، 1407 – 1987 = أبو عبدالله الشيباني ، أحمد بن حنبل : ( مسند الإمام أحمد بن حنبل ) ، ج 4/ 265 ، 18357 ، الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة ونحن لا نغطي أزمات التاريخ ، ولا نعطي في رسالتنا تبريرا تاريخيا اضافيا فما لحق بآل البيت عليهم السلام من عظيم الابتلاء .. لكن الاشكال هنا هوالقرآن والصدام مع القرآن هو كفر في قانون الله الالهي .. والذي ابتلى آل البيت عليهم السلام هو الله تعالى ليجعلهم هم العلامة الفارزة في عالمية القبول والفرز الايماني والقدوة .. قال تعالى :
{ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْوَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} : الأنفال46فالطاعة لله ورسوله تتجلى بعدم الانجرار في التنازع والفتن والبلايا ، والتي فيها إساءة مباشرة للقرآن والنبوة …وهي الخيار في القبول الالهي ، ولا تليق بسماحة النور الالهي المكنون في بيت النبوة .. والصمت في أحداث تمس بيت النبوة هي الخيرية والتأدب التي تحمل لصاحبها مكنون التطهير الالهي للمنتسب الى جوهر الولاية لهذا البيت الاصطفائي المقدس ، وكذلك الناهل من حياض طهرهم والداعي بحقهم في الدعوات عليه لزوم التوقير لهم وخصوصيتهم قبيل رفع الدعوات الى عالم الجلال الالهي والقدس المحمدي ..
والقرآن جعل كل نساء النبي رضي الله عنهن أمهاتنا بلا خلاف ..
كماجعل النبؤة النبوية بالخيرية والوعد لهن بالجنة ثابتا عند التخصيص في التطهير على الذرية وهو جوهر الاصطفاء الالهي المحمدي المستمر
{ ليطهركم تطهيرا }
أي للحالة الجماعية في البيت النبوي ليكون للاستمرار والتوكيد .. وفي دعاء الكساء:
[ قال اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قالت أم سلمة فأدخلت رأسي البيت فقلت يا رسول الله وأنا معكم قال أنت على خير مرتين ]الطبراني : ( المعجم الكبير ) ، الجزء : 3 ، ص 54 ، رقم 2666 ، الوفاة : 360 ،المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، تحقيق : تحقيق وتخريج : حمدي عبد المجيد السلفي ، الطبعة : الثانية ، مزيدةومنقحة ، سنة الطبع : 1404 – 1984 م ، الناشر : دار إحياء التراث العربيوقد تكررت هذه الحادثة بشد الثوب والكساء من النبي صلى الله عليه وآله وسلم منأزواجه ثلاث مرات : مع السيدة عائشة وأم سلمة ، وهذه الروايات وردت بصحتهاأكثر عن السيدة عائشة والسيدة أم سلمة ” وترددت عبارة [ فشده مني ] للتدليل على تأكيد خاصية الكساء بأولوية التطهير ]
وآية التطهير بالإجماع عند كل المسلمين نزولها بحق النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين ]
مع حفظ شهادة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأزواجه بالخيرية ،
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم المشهور :
[ أنت معي في الجنة ] [ أنتن معي في الجنة ]
هو بحكم المشهور الثابت عند المسلمين . ولتأكيد هذه الوجهة فقد
ذكر المباركفوري : في تحفة الأحوذي :
[ قالت أم سلمة وأنا معهم يا نبي الله ) بتقدير حرف الاستفهام أنت على مكانك وأنت على خير يحتمل أن يكون معناه أنت خير وعلى مكانك من كونك من أهل بيتي ولا حاجة لك في الدخول تحت الكساء كأنه منعها عن ذلك لمكان علي وأن يكون المعنى أنت على خير وإن لم تكوني من أهل بيتي كذا في اللمعات ]المباركفوري : (تحفة الأحوذي) ، الجزء : 9 ، ص 48 ، الوفاة : 1282 ، المجموعة : مصادرالحديث السنية ـ قسم الفقه ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1410 – 1990 م، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان= الشيخ الحويزي : ( تفسيرنور الثقلين ) ، الجزء : 4 ، ص 276 ، رقم 104 ، 105 ، الطبعة : الرابعة ، سنة الطبع : 1412 – 1370 ش ، الناشر : مؤسسة إسماعيليان للطباعة والنشر والتوزيع – قمومع ذلك نحن نعتقد قرآنيا وبدون تأويلات تعصبية وطائفية أن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم هن من نفس رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم والدليل هوقوله تعالى واضحا :
{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُواإِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } الروم21حيث اعتبر القرآن زوجة الرجل هي من نفسه ، وهذه مسألة خلقية أزلية من ميلاد نبي الله آدم عليه السلام .. وفي شريعتنا الالهية أن الزوجة لتبقى من نفس الرجل وكذا من نفس النبوة المحمدية حتى يتم طلاقهن ، والحمد لله رب العالمين أن شرفنا ربنا القدوس الذي اصطفى نبينا وآله وأمته : أننا لسنا أبناء مطلقات أو نزل فيهن وحي يصف امهاتنا وهن أزواج النبي صلى الله عليه وآله بأنهن كافرات أو مطلقات أوخائنات ..
وما جاء في القرآن بخصوص السيدة عائشة وحفصة رضي الله عنهما من حديث عن البوح بسر النبوة لم يدفع الله النبوة للطلاق ، وقد حسم هذا الأمر ـــ وهو أحد ابتلاءات بيت النبوة ، وبقي النبي صلوات الله وسلامه عليه وآله عليهن حتى وفاته وكن عنده خلال النزع والوفاة .. وهذه المسائل لا تستدعي التنكر للأمومة المحمدية الثابته والتي لا ينازع فيه سوى جاهل ومتمرد على الله والرسول والقرآن !!وأما السؤال الجدلي المثار بجهل مكرس أو تعمد أعمى : لماذا استثنى النبي صلى الله عليه وآله وسلم أزواجه وقدم ابنته وزوجها وابنيهما عليهما الصلاة والسلام ، فهذا حسمه النبي صلى الله عليه وآله : أن هذا هو أمرا الهيا كان على مقامه الشاهد المقدس في عالم الملكوت السيد جبرائيل الذي دخل تحت الكساء وحسم لآل محمد عليهم السلام .. وفي عدة أحاديث أشار النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن هذا أمرا الهيا سماويا وهو انتجاء اصطفائي رباني لبيان جوهر العترة بالنسب وهم الأئمة والأسباط ، والأسباط ليس في عهودالأنبيياء فيهم نساء .. !! وللمجادلين في القضية هل يريدوا من النساء أن يدخلن في القضاياها المصيرية في الأمة وأن يكن رضي الله عنهن قوامات على الرجال..
وهذا منطق اعمى لا داعي للجدل فيه .. لأن الله حسمه ، والرسول صلى الله عليه وآله قال عن امير المؤمنين علي عليه السلام :[ ما انتجيته ولكن الله انتجاه ]
ابن أبي الحديد : ( شرح نهج البلاغة ) ، الجزء : 7 ، ص 24 ، الوفاة : 656 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، تحقيق : محمد أبو الفضلإبراهيم ، الناشر : دار إحياء الكتب العربية – عيسى البابي الحلبي وشركاه = الترمذي : ( سنن الترمذي ) ، الجزء : 5 ، 303 ، رقم الحديث 3810 ،الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م ، الناشر : دار الفكرللطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان = نفس المصدر السابق : الهندي : ( كنز العمال ) ج 11/ 625 ، رقم الحديث 33049 ، ” والحديث منشور في عشرات المصادر الحديثية والتفسيرية “[ عن أبي الزبير عن جابر قال لما كان يوم غزوة الطائف قام النبي صلى الله عليه وسلم مع علي رضي الله عنه مليا من النهار فقال له أبو بكر رضي الله عنه يا رسول الله لقد طالت مناجاتك عليا منذ اليوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ماأنا انتجيته ولكن الله انتجاه ]الطبراني : ( المعجم الكبير) : الجزء : 2 ، ص 186 ، الوفاة : 360 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، تحقيق : تحقيق وتخريج : حمدي عبدالمجيد السلفي ، الطبعة : الثانية ، مزيدة ومنقحة ، الناشر : دار إحياءالتراث العربي
والمسألة الختامية لمن يجادلون في تنازع نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع آل البيت عليهم السلام ، وهي ارادة أموية معادية لآل البيت النبوي وللأزواج الكريمات .. واذا كان هناك تأخير لنساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لماذ لا يسأل هؤلاء المجادلون ذواتهم : لماذا أخر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أعمامه وأبناء عمومته وبني هاشم وهم في القرآن الساجدون والمصطفون الأخيار الكرماء عند الله تعالى !!
وأما التنازع اللغوي بين نفس النبوة في علي وفاطمة عليهما الصلاة والسلام فهي الأصل النسبي والنفسي الموحد والأبدي .. وخلال حديث الكساء انتجى الله تعالى خير النفوس من آل محمد صلى الله عليه وآله وهم وارثيه من عترته وذريته وعقبه المطهرين والذي تم عليهم الاشهاد
وأما التنازع التاريخي المشين والمخالف الصريح لمجموعة الأحاديث النبوية الصحيحة ، والتي عليها اجماع أهل الحديث والتفسير عند جموع المسلمين ومذاهبهم حتى الشاذ منهم لا ينكر حديث الكساء لأنه من القرآن ..!! وأما ما سجله بعض المفسرين الطائفيين والمذهبين أن أهل البيت عليهم السلام هي السيدة عائشة وحفصة بنت عمر رضي الله عنهما فهو مخالف للغة والنص القرآني والنص الحديثي المتكرر المتسع ، وكذلك اجماع علماء الأمة على هذه الحادثة الالهية المقدسة ..
وأماعزل العترة فهذه أيضا منهجية أموية حقيرة وبغيضة ونفس لا زال ممولا من الدنانيرالعراقية الملعونة ، ولا نراها خارج هذا السياق لما فيها من نفس البغض لمحمد نبي الله الأقدس وآله المطهرين عليه السلام والصلوات وآله وسلم بنص القرآن ..
وأزواجه هن مقدسات وأمهات لجموع الأمة ..
ولكن الشريعة الالهية هي التي وضعت العموم والخواص في المقامات والأحكام والقرآن وكذلك تفاوت مقامات الأنبياء عليهم السلام .. ؟؟؟
فهناك الأمومة والأبوة الكلية وهي لنبينا محمد وأزواجه عليهم السلام ..
والأبوة الخاصة للنبي محمد وعلي عليهما الصلاة والسلام وهو آباء آل البيت والعترة المطهرين ، وكذلك الأمومة الخاصة والمثالية في الأرض وهي نفس النبي صلى الله عليه وآله وبضعته النورانية سيدة نساء العالمين بالانتجاء الالهي وهي صفوة نساء العوالم وهي أم آل البيت عليهم السلام بلا منازع وهي السيدة الزهراء [ أم أبيها ] باتفاق جميع المسلمين ..
وعندما اختارها النبي من النساء وذكر القرآن
{ فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْوَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ } : آل عمران61
فأختارالله تعالى له من النفوس الزكية المنتجاة عنوانها من بني هاشم وهو أميرالمؤنمنين علي عليه السلام وهو أب للمؤمنين وآل البيت عليهم السلام بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
ومن النساء انتجى الله تعالى السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام عنوانا للمطهرات ، وكذا عنوانا للنساء والنفوس من النساء ومن الأبناء أبنيهما وهما أبناء النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأمر الله تعالى ..
وهما المشكاة الالهية النورانية المنبثقة من جوهرة النور المحمدي ..
تمام التجلي بنور القرآن في قوله الحق تعالى :
{ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ } : النور35
وفي مناقب الفقيه ابن المغازلي الشافعي رحمه الله :
[ ذكر في في قوله تعالى : " كمشكاة فيها مصباح " قال : أخبرنا أحمد بن عبدالوهاب ، عن عمر بن عبد الله بن شوذب ، عن محمد بن الحسن بن زياد ، عن أحمد بن الخليل ، عن محمد بن أبي محمود ، عن يحيى بن أبي معروف عن محمد بن سهل البغدادي ، عن موسى بن القاسم ، عن علي بن جعفر قال : سألت أبا الحسنعليه السلام عن قول الله عز وجل " كمشكاة فيها مصباح " قال : المشكاة فاطمة والمصباح الحسن والحسين
{ الزجاجة كأنها كوكب دري }
قال : كانت فاطمة كوكبا دريا من نساء العالمين " يوقد من شجرة مباركة " الشجرة المباركة إبراهيم " لا شرقية ولا غربية " لا يهودية ولا نصرانية " يكادزيتها يضيء "
قال : يكاد العلم ينطق منها " ولو لم تمسسه نار نور على نور "
قال : إمام بعد إمام " يهدي الله لنوره من يشاء " قال :
يهدي الله عز وجل لولايتنا من يشاء ]
ابن المغازلي الشافعي : أبي اللحسن علي بن محمد : ( مناقب الامام علي بن أبي طالب عليه السلام ) ، ص 263 ،273 ، رقم 361 ، طبعة دار الأضواء لبنان ، 1412هـ ــ 1992موقال ابن طاووس في الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف :
[ ومن ذلك ما رواه الشافعي ابن المغازلي بإسناده قال : سألت أبا الحسن(عليه السلام ) عن قوله عز وجل ” كمشكاة فيها مصباح ” الآية قال ” المشكاة ” فاطمة ( عليها السلام ) والمصباح الحسن والحسين والزجاجة كأنها كوكب دريقال كانت فاطمة كوكبا دريا من نساء العالمين ” يوقد من شجرة مباركة ” الشجرة المباركة إبراهيم ” لا شرقية ولا غربية “
لايهودية ولا نصرانية ” يكاد زيتها يضئ ” قال فيها إمام بعد إمام ” يهدي الله لنوره من يشاء “
قال :
[ يهدي الله لولايتنا من يشاء ]
ابن طاووس ، السيد : ( الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف ) ، ص 135 ، رقم 214 ،الوفاة : 664 ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1399 ، المطبعة : الخيام – قم = نفس المصدر السابق : المجلسي ، العلامة : ( بحار الأنوار ) ، الجزء : 36 ، ص 363 ، الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت – لبنان
وفي ذات السياق : [ حدثنا جرير بن عبد الحميد عن شيبة بن نعامة عن فاطمة بنت الحسين عن فاطمة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
( كل بني آدم ينتمون إلى عصبتهم إلا ولد فاطمة ، فإني أنا أبوهم وأنا عصبتهم ) .
وأخبرناه علي بن محمد بن عبد الله المعدل ، أخبرنا عثمان بن أحمد بن عبدالله الدقاق ، حدثنا جعفر بن محمد الزعفراني ، حدثنا محمد بن حميد ، حدثنا محمد بن عمرو الرازي عن حسين الأشقر عن جرير بن عبد الحميد الضبي عن شيبة بن نعامة عن فاطمة بنت الحسين عن فاطمة الكبرى قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( كل بني أم ينتمون إلى عصبة غير ولد فاطمة فأنا أبوهم ، وأنا عصبتهم) .. وأما حديث الثوري فلا أعلم رواه عن جرير غير عثمان . ]
الخطيب البغدادي : ( تاريخ بغداد ) ، المؤلف : ، الجزء : 11 ، ص 284 ،الوفاة : 463 ، المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : دراسة وتحقيق : مصطفى عبد القادر عطا ، لطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1417 – 1997 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان = العجلوني: كشفالخفاء ، الجزء : 2 ، ص 120 ، رقم 1968 ، الوفاة : 1162 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ، الطبعة : الثالثة ، سنة الطبع : 1408 – 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت
والحديث الصحيح والمشهور في قوله صلى الله عليه وآله :
[ عن المستظل بن حصين أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي بن أبي طالب ابنته أم كلثوم ، فاعتل بصغرها ، فقال : إني لم أرد الباءة ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
[ كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي ، وكل ولد فان عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة ، فاني أنا أبوهم وعصبتهم ]
( أبو نعيم في المعرفة (
نفس المصدر السابق : كنز العمال : ( المتقي الهندي) : الجزء : 13، ص 624 ،رقم 37586 ، الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان = نفس المصدر السابق : الشامي ، الصالحي : ( سبل الهدى والرشاد) ، الجزء : 10، 458 ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان= المزي : ( تهذيب الكمال ) ، الجزء : 19 ، ص 484 ، الوفاة : 742،المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند السنة ، تحقيق : تحقيق وضبط وتعليق : الدكتور بشار عواد معروف ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1413 – 1992 م، الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان = نفس المصدر السابق : المجلسي، العلامة :ار الأنوار ) ، ج 43/ ص 228 = نفس المصدر السابق : المرعشي ،السيد : ( شرح إحقاق الحق ) ، ج9 / 649 ، ج 43 / 538 ، الناشر : منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي – قم – ايران
[ هذا المصدر توسع باستفاضة في شرح الحديث ومصادره ]
[ روى الحاكم عن جابر – رضي الله تعالى عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
[ لكل نبيي أم عصبة ، الا بني فاطمة أنا وليهما وعصبتهما .]
الثامن عشر : كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة الا نسبه صلى الله عليه وسلم وسببه . روي عن عبد الله ابن الإمام أحمد بسند قال الذهبي صالح عن عبد الله بن عمر – رضي الله تعالى عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(الأنساب تنقطع يوم القيامة غير نسبي وسببي وصهري ) .
روى الحاكم والبيهقي عن عمربن الخطاب – رضي الله تعالى عنه – أنه خطب إلى علي أم كلثوم فتزوجها فأتى عمر المهاجرين فقال : ألا تهنئوني بأم كلثوم ابنة فاطمة . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
[ كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة الا ما كان من سببي ونسبي ]
فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب ونسب . وروى الإمام أحمد والطبراني والحاكم والبيهقي والضياء في المختارة عن عمر بن الخطاب – رضي الله تعالى عنه – وابن حبان عن ابنه عبد الله والطبراني وأبونعيم عن ابن عباس ]نفس المصدر السابق : الشامي ، الصالحي : ( سبل الهدى والرشاد) ، الجزء : 10، 458 ، 459 ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان= نفس المصدرالسابق : ينابيع المودة : نفس المصدر ج2 / 202 ، رقم 582 ، الوفاة : 1294، المجموعة : مصادر سيرة النبي والائمة ، تحقيق : سيد علي جمال أشرفالحسيني ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1416 ، المطبعة : أسوه ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر= القرطبي : ( الجامع لأحكام القرآن : ج4/112 ” رواه الطبراني في الأوسط ” = رواه الطبراني في الكبير : ( 3/ 44، رقم 2632 ، 22/423 ، ( 1042 ) = السيوطي : ( مسند فاطمة الزهراء ( رضي اللهعنها ) ـ وعليها صلاة الله وسلامه ــ ص 146 ، رقم 132، 130 ، طبعة بيروت 1/ 1414هـ ــ 1994م ، ص 80 ،ـ 120 ، هامشه : رواه الحاكم في المستدركج3/164، وصححه وقال هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه ” = الصواعق المحرقة، ص 156 = نفس المصدر السابق : ابن عساكر : ( تاريخ دمشق ) : ج/ 42 2590
وفي السياق التطهيري أورد العلامة المجلسي رواية شملت تحديد النفوس والأزواج في القبول الالهي :
[ فقل تعالوا ندع أبناء نا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين ) فيما رواه الامام الحسن والحسينعليهما الصلاة والسلام :
” فأخرج رسول الله صلى الله عليه وآله من الأنفس معه أبي ، ومن البنين أنا وأخي ، ومن النساء أمي فاطمة من الناس جميعا فنحن أهله ولحمه ودمه ونفسه ونحن منه وهو منا ” …
وقد قال الله تعالى :
) إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهر كم تطهيرا )
فلما نزلت آية التطهير جمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله أنا وأخي وأمي وأبي فجللنا ونفسه في كساء لام سلمة خيبري ، وذلك في حجرتها وفي يومها فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وهؤلاء أهلي وعترتي فاذهب عنهم الرجسوطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة رضي الله عنها :
أدخل معهم يا رسول الله ؟ قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : [ يرحمك الله أنت على خير وإلى خير أرضاني عنك !
ولكنها خاصة لي ولهم ]
العلامةالمجلسي : ( بحار الأنوار ) : الجزء : 10 ، ص 141 ، الوفاة : 1111 ،المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ، تحقيق : يحيى العابديالزنجاني ، عبد الرحيم الرباني الشيرازي ، الطبعة : الثانية المصححة ، سنةالطبع : 1403 – 1983 م ، الناشر : مؤسسة الوفاء – بيروت – لبنانكما جعل الأبوة في النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعلي عليه السلام ناقشناه من زاوية موضوعنا وليس من زاوية تاريخية وإشكاليات التناقض التاريخي ..
وفي تعرضنا لأزواج النبي صلى الله عليه وآله تحدثنا عن مقام الوحدة النفسية في الوجهتين بلا افراط أو تفريط وليس في الوجهتين خلاف أن نفس النبي صلى الله عليه وآله وسلم هم ذريته وأزواجه بلا فصام بين كلية المصطلح القرآني والحديثي .. وهو ما ذكرناه في هذه الصفحات ..
حيث ورد قوله تعالى :
{ خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ }
[ سورة النساء : الآية : 1 ، الأعراف : 189 ، الزمر : الآية 6]
جاءت بعدد فردي توحيدي ثلاث مرات لبيان قدسية الطهر الالهي في
النفس الأولى كما بيناه في رسالتنا وهي النفس الأولى المخلوقة وفي رسالتنا البيان الجلي لهذا المكنون ..
ولبيان خصائص الثورة النفسية المحمدية وعدم التماس منها سوى من بوابة التقديس والتطهير لا من بوابة محاكمة أزواج سيد الخلق
صلى الله عليه وآله وسلم .. !!!
وفتح ملفات لهن لمحاكمة بيت النبوة بغطاء الدفاع عنهم عليهم السلام..
وهذا التماس السوداوي بغلاف الدفاع عن بيت النبوة لا يزج بصاحبه سوى بالمخالفة للنبي والقرآن . .
وفي القرآن البيان لنور الحالة :
قال تعالى :
{ وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُممِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِنَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَتَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } الأعراف73
{ وَيَاقَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِيأَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ} : هود64
{ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ } الشعراء156
وبالمقارنة في آيات
{ خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا }
والتي وردت ثلاث مرات .. كذلك عدم المساس
{ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ }
وردت ثلاث مرات فردية لتحصين الحالة النورانية ..
وهكذا عندما مس الامام علي عليه السلام وابن النبي صلى الله عليه وآله وسلم الامام الحسين عليه السلام بسوء لم تر الأمة الخير بعدها ولا زالت تتمرغ في الدم والسوء ..
وكذلك تسلط ووطأة المجرمين والظالمين ..
والناقة الرمزية هي خصوصية بيت النبيين .. والقرآن نازل
في بيوت النبوة ويقرأ مساحة خصائصها ؟؟
والصلاةالمحمدية الكاملة تدفع بقلوبنا نحو التطهير ومناط القبول لا بد من مساسها بروح التطهير المحمدي الكاملة ، وأن مساس حالة الطهر المحمدية بالسوء لايفتح عند الله سوى باب النقمة والبلاء ليتحول
الابتلاء من حالة [ خير لكم ] الى حالة [ شر لكم ]
{ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ } : النور11
فإذاكان هذا الحال في الأزواج ووصفهن قرآنيا بالأمهات وهن رضي الله عنهن لسن كلهن من الذرية والنسل الهاشمي أوالمحمدي الأدنون والأقربين ..
فكيف الحال بذات النبوة والعترة في عالم الكمال النوراني والأبوي ..
وهذا دليل ناصع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو أبو المؤمنين .. والأئمة عليهم السلام وهم عمق الآل المصلى عليهم في كل صلاة هم الآباء الحقيقيين لجموع الأمة المحمدية المرحومة .. وهذا ما شرحناه مفصلا وكاملا في دراستنا المنشورة :
[ قراءة في مصطلح الأمة في القرآن الكريم : نشر في موقع أمة الزهراء : على شبكة الانترنت سابقا ـ وسننشره بمشيئة الله تعالى قريبا ]فإذا ثبت مقام الأبوة جوار النبوة والولاية مع تمام المحبة وجب الجلال والشكر في الأمر القرآني للوالدين الأعظمين محمد وعلي عليهما السلام والصلوات [ أبوا هذه الأمة ] ..
ولايجوز في شريعتنا الغراء تقديم الآباء من النسب المباشر في مقام الأولويةعلى النبوة والعترة وإلا فسدت روحية وفلسفة الصلاة الكاملة
قال النبي صلى الله عليه وآله سلم :
[ لو أن عبدا عبد الله سبحانه بين الركن والمقام ألف عام ثم ألف عام ، ولميقل بحب أهل البيت أكبه الله على منخريه في النار ، لا يؤمن أحد حتى أكونأحب إليه من نفسه ، وتكون عترتي أحب إليه من عترته ، ويكون أهل بيتي أحب إليه من أهل بيته ، ويكون ذاتي أحب إليه من ذاته . ]
[ المر عشي ، السيد : ( شرح إحقاق الحق) ، الجزء : 24 ، ص 253 ، الوفاة : 1411 ، تحقيق : اهتمام : السيد محمود المرعشي ، الطبعة : الأولى ، سنةالطبع : 1411، المطبعة : مطبعة الخيام – قم = روته كتب الحديث الأخرىالمعتبرة وآخرون قالوا بضعف الحديث كإسناد رواية وليس طعنا في المتن ][ عن زهرة بن معبد عن جده قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فقال :
والله لأنت يا رسول الله أحب إلى من كل شئ إلا نفسي فقال النبي صلى اللهعليه وسلم لا يؤمن أحدكم حتى أكون عنده أحب إليه من نفسه فقال عمر فلانتالآن والله أحب إلى من نفسي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الآن ياعمر]
ابن حنبل ، الإمام احمد : ( مسند احمد ) ، الجزء : 4، ص 233 ، الوفاة : 241 ، الناشر : دار صادر – بيروت – لبنان
[ لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهلي أحب إليه من أهله وعترتي أحب إليه من عترته وذاتي أحب إليه من ذاته . رواه الطبراني في الأوسط والكبير ] .. [ لا يؤمن الرجل حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين .
رواه الطبراني في الأوسط
الهيثمي : ( مجمع الزوائد ) ، الجزء : 1 ، ص 88 ، الوفاة : 807 ، سنة الطبع : 1408 – 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان = الطبراني: ( المعجم الأوسط ) ، الجزء : 6 ، ص 95 ، الوفاة : 360 ، المجموعة : مصادرالحديث السنية ـ القسم العام
تحقيق : قسم التحقيق بدار الحرمين ، سنة الطبع : 1415 – 1995 م ، الناشر : دار الحرمين للطباعة والنشر والتوزيع = والرواية موجودة بالنص في كتاب : بحارالأنوار ، العلامة المجلسي ، الجزء : 67 ، ص 25 ، الوفاة : 1111 ، المجموعة : مصادرالحديث الشيعية ـ القسم العام ، تحقيق : السيد إبراهيم الميانجي ، محمدالباقر البهبودي ، الطبعة : الثالثة المصححة سنة الطبع : 1403 – 1983 م ،الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت – لبنان[ والذي نفسي بيده لا يؤمنن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه ، وأبويه ،وأهله ، وولده ، والناس أجمعين وقيل : إن أصحاب رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم قالوا : ما ينبغي لنا أن نفارقك ، فإنا لا نراك إلا في الدنيا ، وأما في الآخرة ، فإنك ترفع فوقنا بفضلك ، فلا نراك ! فنزلت الآية ، عنقتادة ، ومسروق بن الأجدع . المعنى : ثم بين سبحانه حال المطيعين فقال : ( ومن يطع الله ) بالانقياد لأمره ونهيه ، ( والرسول ) باتباع شريعته والرضابحكمه ،
( فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم )
في الجنة . ثم بين المنعم عليهم فقال : ( من النبيين والصديقين ) يريد أنه يستمتع برؤية النبيين والصديقين ]
الطبرسي، الشيخ علي : ( تفسير مجمع البيان) ، الجزء : 3، ص 126 ، الوفاة : 548 ،تحقيق : تحقيق وتعليق : لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1415 – 1995 م ، الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت – لبنان
وفي هذا المنحى الهام قد فصلناه في كتابنا الهام : أهل البيت : الولاية ، التحدي ، المواجهة ، تحت الطبع ..
ونضيف على كلام الشيخ الطبرسي رحمه الله بالقول :
بل معهم وكان في درجتهم تحت القبة الخضراء تحت عرش الرحمن ..
فمن ” أحب قوم حشر معهم “
وهنانرغب في الولوج الوصالي إلى الفصل بالقول الفصل أن الصلاة الكاملة عبرالصلوات المفروضة إنما هي بوابة العرفان والعشق الالهي الالهي ، ونوال قممالمحبة الالهية عبر بوابة الحب المحمدي ..
وهو ما فصلته قرائتنا ..
وفي هذا السياق الجلالي التعظيمي وهو أصل الشريعة الغراء تنقل حركة الشكرالالهي للخلق على آل النبي محمد عليهم الصلاة والتسليم .. و .. صلاة الله على نبيه – صلى الله عليه وآله وسلم – فسِّرت بثنائه عليه عندالملائكة، وصلاة الملائكة عليه فسِّرت بدعائهم له، فسَّرها بذلك أبوالعالية، كما ذكره عنه البخاري في صحيحه، في مطلع باب :
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } .
وقال البخاري في تفسير صلاة الملائكة عليه بعد ذكر تفسير أبي العالية، قال ابنعباس : يصلون : يُبرِّكون ، أي يدعون له بالبركة .
الكتاب : فضل الصلاة على النبي وبيان معناها وكيفيتها وشيء مما ألف فيها : عبد المحسن بن حمد العباد البدر : ج1/ 4 ـ11 ] = ابن حجر : ( فتح الباري) ، الجزء : 8
،ص 409 ، الوفاة : 852 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ،المطبعة : دار المعرفة للطباعة والنشر بيروت – لبنان ، الناشر : دارالمعرفة للطباعة والنشر بيروت = المباركفوري : ( تحفة الأحوذي ) ، الجزء : 2 ، ص 498 ، الوفاة : 1282 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1410 – 1990 م
الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان ]فلا يضيع منا نوال البقاء في حالة الشاكرين والسكن حول قبة النبوة تحت العرش المقدس ..
بإيثارالجدل البغيض ونضيع القصور المعدة لتارك الجدل الذي يورث الشك والبغضاءويبقي عنصر المؤامرة الحقير في وسط بيت النبوة !! فاستيقظي يا أمة محمدعليه الصلاة في الثقلين وأكثروا
من الصلاة والسلام على نبيكم وعترته بلا تفريط سوء فتأخذكم الحسرة ..
[ وقال الحافظ : ( وقال الحليمي في الشعب : معنى الصلاة على النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – تعظيمه ، فمعنى قولنا :
اللهم صل على محمد: عظم محمداً، والمراد: تعظيمه في الدنيا بإعلاء ذكره،وإظهار دينه، وإبقاء شريعته ، وفي الآخرة بإجزال مثوبته، وتشفيعه في أمته، وإبداء فضيلته بالمقام المحمود ، وعلى هذا فالمراد بقوله تعالى:
{ صَلُّوا عَلَيْهِ }
: ادعوا ربكم بالصلاة عليه) انتهى.
ونضيف تكرما على الشيخ الحليمي رحمه الله اذا كانت الصلاة على محمد صلى الله عليه وآله وسلم تعظيما وإجلالا ..
فبماذا يفهم في كل صلواتنا على محمد وآل محمد عليهم السلام …
أليس لهم تعظيما مع نبيهم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ..والسؤال التالي أوتوماتيكيا كيف تقولون يا فقهاء عصركم بجواز الصلاة على آل محمد في العمر مرة واحدة !!
وملايين المسلمين يصلوا على آل محمد في كل صلاة لهم ..
فترفع أعمالهم بالقبول وبحق النبي وآله تزكى وتختم ..
وأما نحن ذراري النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم المدخرين في آخر الزمان نريد أن نجعلها عروتنا وطعامنا وكساؤنا وخبزنا اليوم تعظيما وجلالا لإلهنا القدوس وجلالا لنبينا المقدس صلى الله عليه وآله وسلم وعترته المطهرين من الذنوب ووجاء الطهر القلوب .. نريد من الآخر …
أن نعشق الجدة خديجة وأمنا الحقيقية فاطمة الزهراء وزينب والأميرعلي والسبطين ..
وكذانريد أن نعشق عائشة وحفصة وأم سلمة وحبيبة الزهراء عليها السلام أسماء بنت عميس عليها السلام عاشقة آل محمد المطهرين .. ومن لا يريد أن يعشق معنا هذا الكوكتيل الاصطفائي المطهر الخالص فهذا أمره معلق به و بالشفاعة .. واليوم خمروغدا أمر .. وحب نساء النبي واجب مقدس بقداسة نبينا …وإني وعزة الهي الأعظم لم أنطق حرفا إلا وجدي الأقدس يختم عليه فويل للمكذبين بفضلنا آل محمدعليهم السلام ..
وويل للمكذبين حديثنا ونحن المحدثون الحقيقيون في الأمة ..
فإن سطرتم هذه الشهادة الالهية في منتدياتكم وقوارع قلوبكم عقيدة فزتم وان كذبتم .. وحذفتم شهادتنا فأني الشاهد من نبيى وروحي حتى النخاع وأبي النبي في كل ذرة من مكوناتي ..
وغدا سأشهد جوار العرش المقدس وأضع إصبعي الشاهد
في حلق كل مكذب ..
اللهم خلف رسولي وحبي الأقدس أكرر دعواتي :
اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد
[ روى ابن كثير وكذا عشرات المراجع الحديثية قوله صلى الله عليه وآله وسلم :
[ أنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب ]نفس المصدر السابق : ابن حجر : ( فتح الباري) ، الجزء : 11 ، ص 131 ، الناشر : دار المعرفة للطباعة والنشر بيروت – لبنانثم أليس الصلاة الكاملة التي لا انفصام لها هي مقام التشريف الالهي لهم علىامتداد الخليقة وهل كانت الصلوات قبل نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم بدون ذكرهم اللهم في علمنا لا !! وان كان الجواب جدلا : بلا كما وعاظ السلاطين فنقول :
كيف دعا أبونا آدم عليه السلام ربه المتعالي بالغفران بحق محمد وآل محمد عليهم السلام .. وكيف دعا بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي فتاب عليه ]السيوطي : ( الدر المنثور ) ج1/146 ،147 ، الناشر : دار المعرفة للطباعة والنشر – بيروت – لبنان = المستدرك على الصحيحين : ج 2/ 672 ، رقم 4228، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الأولى ، 1411 – 1990 = مثله في : سبيلالهدى والرشاد : المجلد 1/86[ وفي الحديث إن ابن عباس قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه قال سأل بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلاتبت علي فتاب عليه ]الشوكاني : ( الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ) ، ج 1/ 394 ، الناشر : المكتب الإسلامي – بيروت ، الطبعة الثالثة ، 1407= القندوزي : ( ينابيعالمودة لذوي القربى ) :
الجزء : 1، ص 288 ، رقم 4 ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1416 ، المطبعة : أسوه ، الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر = العلامة الحلي : ( نهج الحقوكشف الصدق ) : ص 179 ، الوفاة : 726 ، تحقيق : تقديم : السيد رضا الصدر / تعليق : الشيخ عين الله الحسني الأرموي ، سنة الطبع : ذي الحجة 1421 ،المطبعة : ستارة – قم الناشر : مؤسسة الطباعة والنشر دار الهجرة – قم = توسعت في هذا الموضوع في كتابي المنشور بعنوان : ( خلق الله آدم عليهالسلام من أجل محمد وآله عليهم السلام والصلوات ) ، نشر سابقا على موقعأمة الزهراء وسينشر قريبا بمشيئة الله تعالى ..وقال العلامة ابن القيم في كتابه  جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام ) في معرض الكلام علىصلاة الله وملائكته على رسوله – صلى الله عليه وسلم – وأمر عباده المؤمنين بأن يصلوا عليه بعد أن رد أن يكون المعنى: الرحمة والاستغفار قال: ( بلالصلاة المأمور بها فيها ـ يعني آية الأحزاب ـ هي الطلب من الله ما أخبربه عن صلاته، وصلاة ملائكته، وهي: ثناء عليه، وإظهار لفضله وشرفه، وإرادةتكريمه وتقريبه؛ فهي تتضمن الخبر والطلب، وسمى هذا السؤال والدعاء منا نحنصلاة عليه لوجهين :
أحدهما : أنه يتضمن ثناء المصلي عليه ، والإشادة بذكر شرفه وفضله، والإرادة والمحبة لذلك من الله، فقد تضمنت الخبر والطلب ] .
المقريزي : ( إمتاع الأسماع ) ، الجزء : 11 ، ص 165 ، الوفاة : 845 ، تحقيق : تحقيقوتعليق : محمد عبد الحميد النميسي ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1420 – 1999 م ، الناشر : منشورات محمد علي بيضون ، دار الكتب العلمية – بيروت – لبنانوالوجه الثاني : أن ذلك سمي صلاة منا لسؤالنا من الله أن يصلي عليه، فصلاة الله عليه : ثناؤه لرفع ذكره وتقريبه ، وصلاتنا نحن عليه : سؤالنا الله تعالى أن يفعل ذلك به )) انتهى .] ..وهكذا انبرت حركة التأويل المزعومة للتعظيم لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم وترك التعظيم والصلاة لأهل بيته عليهم السلام .. ؟؟
وخذلوا المسلمين بتأويلاتهم الفاسدة .. حينما قالوا المراد بالتطهير في سورة الأحزاب المقصود به أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا سواهما وهذا لعمري تأويل مغرض ومخالف للقرآن والتفسيرواللغة والنص كما أشرت مسبقا في رسالتي .. وكأن حديث الكساء الذي يملأ ألوف الكتب والمصادر نسوه أنسى الله ذكرهم في العالمين .. !!فلا أحد ينكر فضل نساء النبي سوى أعمى ومبغض للثقلين ..
والأحاديث في الحشرواضحة أن أزواجه معه عليه وعليهن الصلاة والتسليم وعظمهن الله بتعظيمه صلى الله عليه وآله وسلم ..
[ أنتن على خير ] [ أنتي معي في الجنة ]
وهل أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النار لعمري هذا التأويل الذي زحف عليه الباغضون لمحمد وآل محمدلا سواهم !!هو الذي أثار البغضاء على نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
حين استخدم البغاة العبث في القرآن والتأويل ذريعة لتحريف القرآن من خلال تأويله الباطل .. !!وهنا لا نغفل بالمطلق وكما كل أهل العلم أن أئمة آل البيت عليهم السلام لمينكروا فضل الأزواج رضي الله عنهن .. والإشكال ليس في الابتلاء الحادث في قلب بيت النبوة فهذا عهد عهدناه عن نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ولكن الاشكال في تأويلات ابتلاءات بيت النبوة وفق رؤية استهوائية شيطانية :
“إن أهل بيتي سيلقون بعدي تشريدا وتطريدا وتقتيلا ” ..
فهم أشد أهل الأرض ابتلاء وتشريدا وتطريدا وتقتيلا وملاحقة وتنكرا لفضلهم .. ولكن أيضا الاشكال في الأقلام المسمومة عبر القرون وهي تتلقى العلوم عن المستشرقين والباغضين والمفسدين التاريخيين من الكتاب غير الأعلام وهم أسوأ من أن يذكروا مع الأعلام .. ؟؟
وهل بقى أمام الأمة ومؤرخيها مساحة وفسحة لأن يطهروا كتبهم من هذا الافساد المكرس على بيت النبوة .. أم ينتظرون أوان خليفة الله تعالى الذي قد اقترب .. واني والله أبشرهم بعذاب حين نزول خليفة الله المهدي عليه السلام !!.
لم يشهد التاريخ ولا مثله أبد وأنا عبد الله المكذب حتما سأكون عليهم يوم المحاكمة من الشاهدين !!
وفتحت قرآن ربي الساعة لأرى التوافق على هذه العبارة فجائني الخبر كما حسن ظني الدائم بالله تعالى :
[ سورة لقمان : الآيات : 20 ــ 24 ]
وفي شروح هذه الآيات والله العبرة والعبرة
وفي كل ساعة في دروسي المتنقلة أؤكد ما علمنيه جدي المقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم : بالصبر وأقول مكررا ما قلته
في رسالتي المنشورة على شبكة الانترنت بعنوان :
” يوم الغدير وثقافة الخليفة الالهي القادم “
أن آل النبي صلوات الله عليهم هم أهل البلايا فلا تقحموا ذواتكم في بلواهم ولن تقدروا على شيء ولا تحملوا ذواتكم محملهم فتفتنوا في دينكم .. دعوا حفصة ودعوا عائشة أمرهما مع ربهما ورسولهما ..
والله لا أرى فيمن يقحم ذاته وبرأسه في قلب بيت النبوة إلا أحمق غادرا لبيت النبوة .. وشامتا ..؟؟
وطريق جهنم مملؤة بالنوايا الحسنة … !!
ومرة أخرى فمن يكذبني فليشهد على ذاته أن عائشة رضي الله عنها ليست أمه وغدا يقف بين يدي الرحمن يجادل عن نفسه في غياب الشفاعة!!
أو كما يصنع بعض الجهلة المتألهين في كتبهم في محاكمة زوجة وأزواج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم !!
فكفانا جدلا من عمق التاريخ ولنغرق سويا في باب التوبة ننهل من طهرهم وقدسيتهم آبائنا وأجدادنا وعشاقنا بعشقنا لإلهنا القدوس ونحن لن ولن نحابي أحدا ..
جاء في التوراة الموسوية :
[ ان الله لا يحابي أحدا ... ]
وبارك الله في الشيخ التسخيري من علماء الأمة الذي قال على الملأ :
[ إن عائشة هي أمنا ] …
فلتغطيك الشفاعة يا شيخ تسخيري ان كنت حقا ما قلت من الآباء والأجداد والأمهات .. فقد فزت إنشاء الله فوزا عظيما “
وعزة الله الأعلى العظيم ما طيب قلبي على السيدة عائشة رضي الله عنها .. بعد كل مطالعاتي التاريخية .. سوى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهويحثني في زياراته ألا أحمل على أزواجه شيئا ..
وبعدها استيقظت ولم أجد في السيدةعائشة رضي الله عنها ..
سوى الحب الذي أوجبه علي ربي ورسولي وقرآن ربي ….وإلا فأين أضع وجهي حين أخفي قلمي وهو سر الله تعالى في قلبي من بركات دعوات نبيي صلى الله عليه وآله وسلم ..
ولو تحدثت عميقا لكل ما سمعت لقال بعض السامعون مجنون وازدجر !!
وها أنا أتواصل رغم علمي الأكيد بالسخرية والتكذيب من الكثير ..
وظني أنه قد اقترب الوعد الحق وموعدنا يوم الزينة ..
{ قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى } طه59
وأن أوان صعود السفينة المهدوية العتروية قد أوشكت ..
فليجهز كل الصادقون والصديقون ذواتهم للصعود ..
وفي الأمرالمرتقب فكرة الخلاص وصعود سفينة النجاة ……
{ وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْمِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ } : هود38
ومتواصل في رسالتي رغم القسوة رأفة في الأمة المحمدية في تبيان حقائق كمال التطهير والصلوات انه شامل كامل ..
والذي يحضر مقام نزول الرحمة .. لا يسعه سوى أن يكون رحيما بأمة جده صلى الله عليه وآله وسلم ..
فلتتسع أحبابي الرحمة الالهية قلوبكم وعشقكم على بيوت النبي وشفيعكم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..
ولتسارعوا بالتوبة ليستغفر لكم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عند سريع الرضا الرحمن الذي على العرش استوي ..
[ هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ]
فكيف بأزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهن بنص القرآن أمهاتنا وأمهات المؤمنين .. فلا يزج أحدا ذاته في الخلاف والابتلاء لنسف القرآن فتكب الأمة جموعا جموعا في النار وبئس القرار !!
فإذا أقر المسلمون أنهن رضي الله عنهن أمهات المؤمنين وجب التقدير والاجلال لهن كرامة
للتقدير الالهي في الخلق والاصطفاء والابتلاء..
وأن أي إيذاء للنبي صلى الله عليه وآله وسلم في القرآن يوجب بجلاء اللعنة الأبدية ..
{ إِنَّالَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِيالدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً } الأحزاب57
اللهم إني قد بلغت ما سمعت وما وعيت .. اللهم فأشهد وغدا واقف جوار جدي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم يوم المحشر العظيم لأشهد بالحق إني قد بلغت الأمانة .. ولاأريد في رسالتي المخصوصة في موضوعها .. الدخول في مزيد من الجدل الغريق !! وأنا ادعوا بدعاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأنبياء عليهم السلام :
اللهم امنحني السكينة كما منحتني الصبر واجعلني نعم العبد انه أواب
{ وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ
إِنَّهُ أَوَّابٌ}ص44
فلنشتغل بوقتنا في الصلاة على نبينا ولتسكنا روحه وروحانيته قبل أن تذهب الفتنة أعمالنا علينا حسرات !!
والاختلاف إخوتي يزهق الروح ويؤجج في القلب نفث الشيطان وتضيع الروح فيضيع منا الوصال والله تعالى هو الملك الحق المبين يقول :{ أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَيُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَعَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فاطر8فكيف نغضب النبي ونجرح قلبه الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث في أزواجه .. ثم نلهث خداعا لذواتنا نطلب من الامام الحجة سليل النبي القرب والتوسل وقضاء الحوائج .
وأي إمام عادل سيقبل حزن جده !!.
وعزة الله الأعظم ستتذكرون حديثي غدا أو بعد في موقف الامام الحجة القاسي منلاعني نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولن يتفاجأ أحد بالغيب فيخسرالدنيا والآخرة ..
فإني عبد لله يا قومي .. فإني عبد لله يا قومي . .. أكررها بلا كلل…
إني أرى مالا ترون ولا أزكي نفسي فالنفس أمارة بالسوء ..
فلا يستهوينكم الشيطان بالسوء وكونوا إلا ما رحم ربي ..{ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّمَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } : يوسف53
إن المنتديات والمواقع والحروب المذهبية ستزول والمواقع والدفاتر والبحوث الصفراء الغلول تزول .. ولا يبقى لنا سوى الله تعالى ورسوله الشفيع الأقدس … !!
كفوا عن بيوت النبي فلا تضمروا فيها الافك و لا تغالوا فيهم ..
ولا تغتالوا فيها الحق والحقيقة ولا تفتروا على الله الكذب !!
وكونوا مع الله وأمة الوسط ….
وأقول لأصحاب السطوة على المواقع والمنتديات الذين يجيدوا حذف الرسائل احذروا
النار النار النار .. يا عباد الله !!!
هذا وبالله تعالى التوفيق والسداد ..{ فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ
بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ 
 
 --غافر-44-
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وصلى الله عليه وعلى آله الطاهرين المنتجبين






صلوات تيجانــــــــــية



اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الفَاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ و الخَاتِمِ

لِمَا سَبَقَ نَاصِرِ الحَقِّ بِالحَقِّ و الهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ المُسْتَقِيمِ

و عَلَى آلِهِ


حَقَّ قَدْرِهِ و مِقْدَارِهِ العَظِيمِ"
اللَّهُمَّ صَلِّ و سَلِّم عَلَى عَيْنِ الرَّحْمَةِ الربَّانِيَةِ
و اليَاقُوتَةِ المُتَحَقِّقَةِ الحَائِطَةِ بمَرْكَزِ الفُهُومِ و المَعَانِي،
وَنُورِ الأَكْوَانِ المُتَكَوِّنَةِ الآدَمِي
صَاحِبِ الحَقِّ الرَبَّانِي البَرْقِ الأَسْطَعِ
بِمُزُونِ الأَرْبَاحِ المَالِئَةِ لِكُلِّ مُتَعَرِّضٍ مِنَ البُحُورِ و الأَوَانِي،
وَنُورِكَ اللاَّمِعِ الَّذِي مَلَأْتَ بِهِ كَوْنَكَ الحَائِطَ بِأَمْكِنَةِ المَكَانِي،
اللَّهُمَّ صَلِّ و سَلِّم عَلَى عَيْنِ الحَقِّ
الَّتِي تَتَجَلَّى مِنْهَا عُرُوشُ الحَقَائِقِ
عَيْنِ المَعَارِفِ الأَقْوَمِ
صِرَاطِكَ التَّامِّ الأَسْقَمِ،
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى طَلْعَةِ الحَقِّ بِالحَقِّ
الكَنْزِ الأَعْظَمِ إِفَاضَتِكَ مِنْكَ إِلَيْكَ،
إِحَاطَةِ النُّورِ المُطَلْسَمِ،
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ صَلَاةً تُعَرِّفُنَا بِهَا إِيَّاهُ ...
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ،
وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ،
وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ








صلاة لسيدى عبد الغني النابلسي
رضي الله عنه





اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَتَكَ الْقَدِيمَةَ الأَزَلِيَّةَ.
الدَّائِمَةَ الْبَاقِيَةَ الأَبَدِيَّةِ. الَّتِي صَلَّيْتَهَا فِي حَضْرَةِ عِلْمِكَ الْقَدِيمِ.
الَّذِي أَنْزَلْتَهُ بِمَلاَئِكَتِكَ فِي حَضْرَةِ كَلاَمِكَ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ.
فَقُلْتَ بِاللِّسَانِ الْمُحَمَّدِيِّ الرَّحِيمِ.
إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتُهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ وَخَاطَبْتَنَا بِهَا مَعَ السَّلاَمِ. تَتْمِيماً لِلإِكْرَامِ مِنْكَ لَنَا وَالإِنْعَامِ.
فَقُلْتَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً.
فَقُلْتُ امْتِثَالاً لأَمْرِكَ. وَرَغْبَةً فِيمَا عِنْدَكَ مِنْ أَجْرِكَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ . صَلاَةً دَائِمَةً بَاقِيَةً إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.
حَتَّى نَجِدَهَا وِقَايَةً لَنَا مِنْ نَارِ الْجَحِيمِ
.




وَمُوَصِّلَةً لأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا مَعْشَرَ الْمُؤْمِنِينَ
إِلَى دَارِ النَّعِيمِ وَرُؤْيَةِ وَجْهِكَ الْكَرِيمِ يَا عَظِيمُ
















jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Dim 28 Sep - 17:05 (2014)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> منتدى الفقراء البوتشيشيين اللدين مشاربهم من حب ال البيت (ص)Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo