tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT....

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> سيدي حمزة - سيدي جمال - سيدي منير
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 2 Avr - 18:11 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant







HADRA SOUFI DARQAWA  - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT....




HADRA SOUFI DARQAWA  BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT....




HADRA SOUFI DARQAWA BASSIRIYA  - Qadiriya BOUDCHICHIYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT....









































































































jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Dim 19 Juin - 08:50 (2016); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Sam 2 Avr - 18:11 (2016)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 2 Avr - 19:35 (2016)    Sujet du message: imara amdah DHYKRAYATES Répondre en citant






imara amdah  DHYKRAYATES







http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35356


http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35356





Groupe Zawya Boutchichiya










سورة طه كامله بصوت القارئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد

















قصيدة طلع النهار على القمر لسيدي عبد الرحمن المجذوب من مشاهير أولياء المغرب
postcontent restore a écrit:
بسم الله الرحمن الرحيم 
قصيدة طلع النهار على القمر { القصيدة باللهجة المغربية}
من كلام سيدي عبد الرحمن المجدوب رضي الله عنه ونفعنا ببركه


طلع النهار على القمر ******* وما بقى إلا ربي
الناس زارت محمد ******* و نا اسكن لي قلبي 
طلع النهار على قلبي ******* حتى نضرته بعنيا 
أنت دليلي ياربي ******* أنت أولى مني بيا 
غيبت نظري في نظره ******* وفنيت عن كل فاني
حققت ما وجدت غيره ******* وامسيت في حالي هاني 
الناس قالت بدعي ******* و أنا طريقي منجورة 
إذا صفيت مع ربي ******* العبد ما منه ضرورة 
النور طالع يتلألأ ******* من قبة العربي الأمجد
خليتنا في ذي الحالة ******* واسبيتنا يا محمد 
الواقفين على زمزم ******* خلوني نروى منه 
أحبيبنا يا مـحـمـد ******* سلطانا يا ما حنه
إذا نشوفك يا الأمجد ******** نصيب راحة في نفسي 
لولا حبيبنا محمد ******** ما كان عرش ولا كرسي
الحب منك ما هو لي ******* أنت الحبيب اللي نهوى 
أحبيبنا يا محمد *** ** نار حبك ما لها دوا 
قلبي مولع مزلع ****** مجذوب لاش تلوموني 
الله يا ربي مولاي ******** أهل المحبة فاتوني 
لا محبة إلا بوصول ******** ولا وصول إلا غالي
و لا شراب إلا مختوم ********* ولا مقام إلا عالي 
أهل المحبة قالولي******* إذا بلاك الله بها 
راه مقامها عالي غالي ******* أهل الكتب حارو فيها 
من لامني في نار الحب ******* نبيع له يشري مني 
نبيع له بيع المحتاج ********* و إذا جرب يعذرني 
مجذوب ما ناشي مجنون ******** غير الأحوال اللي بيا 
انظرت في اللوح المحفوظ ******* والسابقة سبقت ليا 
إذا قريت علم الأوراق ********* حد حلاوته في لساني 
وإذا قريت علم الأذواق******** يسكن لي في كناني 
القاريين علم الأوراق ********* في قلبكم مايتمرشي
قوموا اذكروا يا حماق ******* وتشلهدو النبي القرشي
أنا راقد في منامي******** واهل الله وقفوا عليا 
قالوا لي قم يا النايم******* تذكر الله الدايم
اذكر الله و أنت ماشي لا تلهيك مسالة
تحيي القلب الراشي بذكرك الجلالة 
 
 




 
 
 
signature restore a écrit:
اللهم اكرمنا بكرمك 

وجد علينا بلطفك
 
وهدنا إليك و خلصنا لك
 
و أغرفنا في بحار محبتك
 
و ادخلنا حصن معرفتك

حتى نقوم بك لا بغيرك

وحتى لا نسكن لسواك



يا واهب الجود والإحسان



الأمر أمرك والفضل فضلك

والعبد عبدك

يا رب ضاقة السبل إلا سبيلك
 
و ليس فيب القلب غيرك

 
 
 


 
 
 
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون



لهذه القصيدة ذكريات رائعة عندي


فما أحلاها وما أسناها عندما 
كنا نسمعها في حضرات 
ففيها الأنس والحبور والتحنان
وفيها التجلي والفناء والعرفان




بشراكم خلاني
قصيدة لسيدي العلاوي قدس الله سره 
 
 
 







الله



بشراكمُ خلاني 
 

 
 
 
بالقرب والتداني 
 

 
 
 
    
جمعكم في أمان 
 

 
 
 
ما دمتم في حزب  
 

 الله
 
 
    
بشراكمُ ساداتي 
 

 
 
 
بشراكم أحبتي 
 

 
 
 
    
بشرتكم بالآتي 
 

 
 
 
أنتم في رحمة الله 
 

 
 
 
    
جمعكم عين الرحمة 
 

 
 
 
جمعكم فيه حكمة 
 

 
 
 
    
ومَن حبكم سمى 
 

 
 
 
عليكم رضوان الله 
 

 
 
 
    
الرضى مع الرضوان 
 

 
 
 
والرحمة كذا الغفران 
 

 
 
 
    
أنتمُ حزب الرحمن 
 

 
 
 
أنتم أولياء الله 
 

 
 
 
    
طريقكم لا تغور 
 

 
 
 
محبكم لا يبور 
 

 
 
 
    
تالله لكم ظهور 
 

 
 
 
في جميع خلق الله 
 

 
 
 
    
وقفتم في بابه 
 

 
 
 
فنيتم في ذكره 
 

 
 
 
    
بشراكم بقربه 
 

 
 
 
أنتم في حضرة الله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
منكم سالك ومجذوب 
 

 
 
 
منكم حبيب ومحبوب 
 

 
 
 
    
عنكم زالت الحجب 
 

 
 
 
فيكم من وحد الله 
 

 
 
 
    
فيكم شموس الطريق 
 

 
 
 
فيكم رجال التحقيق 
 

 
 
 
    
منكم فاني وعاشق 
 

 
 
 
فيكم من عرف الله 
 

 
 
 
    
فيكم رجال الصدور 
 

 
 
 
فيكم أرباب الحضور 
 

 
 
 
    
من زالت عنه الستور 
 

 
 
 
لا يرى ما سوى الله 
 

 
 
 
    
بُشراه نال المنى 
 

 
 
 
بشراه حاز المعنى 
 

 
 
 
    
والله لقد كانا 
 

 
 
 
مقبولا في علم الله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
بشرني بدر البدور 
 

 
 
 
بالنصر مع الظهور 
 

 
 
 
    
محبنا في سرور 
 

 
 
 
محفوظا بلطف الله 
 

 
 
 
    
والله لقد قالا 
 

 
 
 
بأفصح المقالا 
 

 
 
 
    
نصرناك في الملا 
 

 
 
 
أنت في أمان الله 
 

 
 
 
    
بشرني روح الأستاذ 
 

 
 
 
البوزيدي ذو المدد 
 

 
 
 
    
إذ قال لي باجتهاد 
 

 
 
 
بعد أن قسمْ بالله 
 

 
 
 
    
محبكم في أمان 
 

 
 
 
مريدكم في ضمان 
 

 
 
 
    
أنتم عيون الرحمن 
 

 
 
 
بيدكم سر الله 
 

 
 
 
    
بيدكمُ المنشور 
 

 
 
 
لكم ترفع الستور 
 

 
 
 
    
أنتم أرباب الحضور 
 

 
 
 
أنتم أولياء الله 
 

 
 
 
    
أذن لكم بالتصريف 
 

 
 
 
في ذاك السر اللطيف
 

 
 
 
    
فيا حبذا التكليف 
 

 
 
 
بالرضى جزاه الله 
 

 
 
 
    
فيضنا من فيضه 
 

 
 
 
سرنا من سره 
 

 
 
 
    
فرعنا من أصله 
 

 
 
 
يا من لا يفهم معناه 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
في السر وفي الجهر 
 

 
 
 
خاطبتُ أهل السير 
 

 
 
 
    
فمن كان في عصري 
 

 
 
 
يأتنا يجد مناه 
 

 
 
 
    
نصحت كل العباد 
 

 
 
 
خصوصا أهل البلاد 
 

 
 
 
    
فمن كان في اجتهاد 
 

 
 
 
طالبا يريد الله 
 

 
 
 
    
يأتي ولو بالتجريب 
 

 
 
 
فله منا نصيب 
 

 
 
 
    
هذا مسلكٌ قريب 
 

 
 
 
أتانا من فضل الله 
 

 
 
 
    
ننصحْ له في الطريق 
 

 
 
 
يجعلني له رفيق 
 

 
 
 
    
نريه معنى التحقيق 
 

 
 
 
خالصا لوجه الله 
 

 
 
 
    
يوافقني في أيام 
 

 
 
 
لا نطلب منه أعوام 
 

 
 
 
    
فإن حصّل المرام 
 

 
 
 
يكون عبدا لله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
عندي للخلق الدوا 
 

 
 
 
عندي لمحو السوى 
 

 
 
 
    
لا نرجو به سطوة 
 

 
 
 
غنيٌّ بفضل الله 
 

 
 
 
    
أنا غني بالمقصود 
 

 
 
 
ما لي وما للجحود 
 

 
 
 
    
فلا نرى في الوجود 
 

 
 
 
متجلّي سوى الله 
 

 
 
 
    
تارةً فيه نفنى 
 

 
 
 
وبذا المعنى كنا 
 

 
 
 
    
تارةً به نغنى 
 

 
 
 
عن جميع خلق الله 
 

 
 
 
    
تارة يظهرْ عنّي 
 

 
 
 
يغيبني عن كوني 
 

 
 
 
    
من أنا ومن أيني؟ 
 

 
 
 
في تجلي ذات الله 
 

 
 
 
    
لولا الرسول المشهود 
 

 
 
 
لولا الحبيب المعبود 
 

 
 
 
    
لتهنا عن الحدود 
 

 
 
 
وبحنا بسر الله 
 

 
 
 
    
عليه المولى صلى 
 

 
 
 
وبالرضى تجلى 
 

 
 
 
    
على الصحابةْ جملة 
 

 
 
 
والآل ومن والاه 
 

 
 
 
    




 
 
 
 

بشراكم خلاني
قصيدة لسيدي العلاوي قدس الله سره 
 
 
 







بشراكمُ خلاني 
 

 
 
 
بالقرب والتداني 
 

 
 
 
    
جمعكم في أمان 
 

 
 
 
ما دمتم في حزب الله 
 

 
 
 
    
بشراكمُ ساداتي 
 

 
 
 
بشراكم أحبتي 
 

 
 
 
    
بشرتكم بالآتي 
 

 
 
 
أنتم في رحمة الله 
 

 
 
 
    
جمعكم عين الرحمة 
 

 
 
 
جمعكم فيه حكمة 
 

 
 
 
    
ومَن حبكم سمى 
 

 
 
 
عليكم رضوان الله 
 

 
 
 
    
الرضى مع الرضوان 
 

 
 
 
والرحمة كذا الغفران 
 

 
 
 
    
أنتمُ حزب الرحمن 
 

 
 
 
أنتم أولياء الله 
 

 
 
 
    
طريقكم لا تغور 
 

 
 
 
محبكم لا يبور 
 

 
 
 
    
تالله لكم ظهور 
 

 
 
 
في جميع خلق الله 
 

 
 
 
    
وقفتم في بابه 
 

 
 
 
فنيتم في ذكره 
 

 
 
 
    
بشراكم بقربه 
 

 
 
 
أنتم في حضرة الله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
منكم سالك ومجذوب 
 

 
 
 
منكم حبيب ومحبوب 
 

 
 
 
    
عنكم زالت الحجب 
 

 
 
 
فيكم من وحد الله 
 

 
 
 
    
فيكم شموس الطريق 
 

 
 
 
فيكم رجال التحقيق 
 

 
 
 
    
منكم فاني وعاشق 
 

 
 
 
فيكم من عرف الله 
 

 
 
 
    
فيكم رجال الصدور 
 

 
 
 
فيكم أرباب الحضور 
 

 
 
 
    
من زالت عنه الستور 
 

 
 
 
لا يرى ما سوى الله 
 

 
 
 
    
بُشراه نال المنى 
 

 
 
 
بشراه حاز المعنى 
 

 
 
 
    
والله لقد كانا 
 

 
 
 
مقبولا في علم الله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
بشرني بدر البدور 
 

 
 
 
بالنصر مع الظهور 
 

 
 
 
    
محبنا في سرور 
 

 
 
 
محفوظا بلطف الله 
 

 
 
 
    
والله لقد قالا 
 

 
 
 
بأفصح المقالا 
 

 
 
 
    
نصرناك في الملا 
 

 
 
 
أنت في أمان الله 
 

 
 
 
    
بشرني روح الأستاذ 
 

 
 
 
البوزيدي ذو المدد 
 

 
 
 
    
إذ قال لي باجتهاد 
 

 
 
 
بعد أن قسمْ بالله 
 

 
 
 
    
محبكم في أمان 
 

 
 
 
مريدكم في ضمان 
 

 
 
 
    
أنتم عيون الرحمن 
 

 
 
 
بيدكم سر الله 
 

 
 
 
    
بيدكمُ المنشور 
 

 
 
 
لكم ترفع الستور 
 

 
 
 
    
أنتم أرباب الحضور 
 

 
 
 
أنتم أولياء الله 
 

 
 
 
    
أذن لكم بالتصريف 
 

 
 
 
في ذاك السر اللطيف
 

 
 
 
    
فيا حبذا التكليف 
 

 
 
 
بالرضى جزاه الله 
 

 
 
 
    
فيضنا من فيضه 
 

 
 
 
سرنا من سره 
 

 
 
 
    
فرعنا من أصله 
 

 
 
 
يا من لا يفهم معناه 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
في السر وفي الجهر 
 

 
 
 
خاطبتُ أهل السير 
 

 
 
 
    
فمن كان في عصري 
 

 
 
 
يأتنا يجد مناه 
 

 
 
 
    
نصحت كل العباد 
 

 
 
 
خصوصا أهل البلاد 
 

 
 
 
    
فمن كان في اجتهاد 
 

 
 
 
طالبا يريد الله 
 

 
 
 
    
يأتي ولو بالتجريب 
 

 
 
 
فله منا نصيب 
 

 
 
 
    
هذا مسلكٌ قريب 
 

 
 
 
أتانا من فضل الله 
 

 
 
 
    
ننصحْ له في الطريق 
 

 
 
 
يجعلني له رفيق 
 

 
 
 
    
نريه معنى التحقيق 
 

 
 
 
خالصا لوجه الله 
 

 
 
 
    
يوافقني في أيام 
 

 
 
 
لا نطلب منه أعوام 
 

 
 
 
    
فإن حصّل المرام 
 

 
 
 
يكون عبدا لله 
 

 
 
 
    
 

 
 
 
    
عندي للخلق الدوا 
 

 
 
 
عندي لمحو السوى 
 

 
 
 
    
لا نرجو به سطوة 
 

 
 
 
غنيٌّ بفضل الله 
 

 
 
 
    
أنا غني بالمقصود 
 

 
 
 
ما لي وما للجحود 
 

 
 
 
    
فلا نرى في الوجود 
 

 
 
 
متجلّي سوى الله 
 

 
 
 
    
تارةً فيه نفنى 
 

 
 
 
وبذا المعنى كنا 
 

 
 
 
    
تارةً به نغنى 
 

 
 
 
عن جميع خلق الله 
 

 
 
 
    
تارة يظهرْ عنّي 
 

 
 
 
يغيبني عن كوني 
 

 
 
 
    
من أنا ومن أيني؟ 
 

 
 
 
في تجلي ذات الله 
 

 
 
 
    
لولا الرسول المشهود 
 

 
 
 
لولا الحبيب المعبود 
 

 
 
 
    
لتهنا عن الحدود 
 

 
 
 
وبحنا بسر الله 
 

 
 
 
    
عليه المولى صلى 
 

 
 
 
وبالرضى تجلى 
 

 
 
 
    
على الصحابةْ جملة 
 

 
 
 
والآل ومن والاه 
 

 
 
 
    



 
 
 
 
    

أججت في قلوبنا نار الشوق 









نار الحب قد أشعلت في قلبي ولبي 
 

 
 
 
    
من لي للصب لذي الهوى من طب وعجبي 
 

 
 
 
    
قم بنا لنيل المنى صاح راحي عيش الهني 
 

 
 
 
    
يا خلي البان خلي عنك عتبي 
 

 
 
 
    
مولاي مولاي 
 

 
 
 
    
يا خلي البان خلي عنك عتبي 
 

 
 
 
    
 
 
 
 
بارك الله تعالى لنا بكم 
مع خالص حبي وتقديري 
 
 
 































ماشاء الله ** تبارك الله


tiger’s 
















Mystical Properties:Business & commerce; healing & wellness; love & attraction; luck, fate & fortune; mercy & justice; protection & evasion









Mystical Properties:Business & commerce; gambling & lotteries; luck, fate & fortune




























































































































jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Jeu 14 Avr - 12:28 (2016); édité 4 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 00:50 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant






أيـــــــا مـــريــــد الله لسيدي أحمد ابن العلوي المستغانمي رضي الله عنه



القصيدة الشهيرة لسيدي أحمد ابن العلوي المستغانمي رضي الله عنه


 
أيـــــــا مـــريــــد الله  *** إنـعـد لــك قـولــي اصـغــاه

إذا تــفــهــم قـــولــــي 
 *** بـــــــه تـــصــــــــل لله

عـلـيــك يــــا مــريـــد 
 *** بــخــمــرة الـتــوحــيــــــد

وإن تــبغي الــمزيــد 
 *** فالـغـيـر عــنك انــســاه

فـاذكــر الاســـم الأعــظـم 
 *** واطـــوِ الـكــون تـغـنـم

وخـــض بــحــر الــقــدم 
 *** فــــــذاك بـــحـــر الله

وخـــض بـحــر الأنــــوار 
 *** والـمـعـنــى والأســرار

وافـنِ هــــذي الــديــار 
 *** يـبـلــغ قـلـبــك مــنـــاه

ولتـفـنـى فــــي الـمـعـبـود 
 *** تـذق مـعـنى الـشـهود

إذ لــيـــس ذا الـــوجـــود 
 *** إلا مــــــن نـــــور الله

الــمــلــك والـمـلــكــوت 
 *** كــــــذاك الــجــبـــروت

فـكــلــهــا نـــعــــوت 
 *** والــــــذات مــســمــــــــاه

فـغــب عــــن الـصـفــات 
 *** وافـنِ فـي ذات الـذات

هـــــــذي تــلــوّنـــات 
 *** مـــصـــيــــرهـــــــــــا لله

إلـــيــــه الـمـنـتــهــى 
 *** ومـــنـــه الـمــبــتـــدى

والآن قـــــــد بـــــــدا 
 *** والــكــون فــــي حُـــــلاه

لــــه الــكــون مـــــرآة 
 *** ومــظــهــر الــصــفــات

مـحـمــد نــــور الــــذات
 *** عــلــيــه صـــلــــى الله

والعلاوي يقول قولاً
 *** سيدي مقبول

تهيم به العقول
 *** تغيب في ذات الله

صلى عليك الله
 *** يا نور ذات الله

والآل والأصحاب
 *** ما دام ذكر الله 



 

 



 








jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 02:15 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant







دمعي مهطالْ من عيني مضَّها








دمعي مهطالْ من عيني مضَّها
 

 
 
يا برد الأصالْ سلمْ على طها
 

 
 
   
سلِّمْ عليهْ يا نسيم القربِ
 

 
 
واذكرْ إليهْ لوعتي وحبي
 

 
 
   
مولَّعْ بهْ وليس في كسبي
 

 
 
صبرٌ محالْ عن حضرة البها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   
نورُ الحبيبْ يا عاشقين يسلبْ
 

 
 
مَنْهُ لبيبْ إذ يراهْ يُجذبْ
 

 
 
   
أمرُ عجيبْ يدريهِ منْ يَقربْ
 

 
 
عند الوصالْ ذي المعنى يراها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   
خذْ السبيلْ يا مريدَ القربِ
 

 
 
واتبع دليلْ لحضرةِ العربي
 

 
 
   
أياكْ تميلْ عن مذهبِ الحبِ
 

 
 
تشربْ زلالْ من خمرة تٌسقاها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   
ساقي المُدامْ في حضرة القدس
 

 
 
طهَ الإمامْ عنِ المدامْ يُنْسي
 

 
 
   
فلا ملامْ إن قلتُ في كاسي
 

 
 
نورُ الجمال للأشيا غطَّها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   
جمالُ الذاتْ محمدُ الهادي
 

 
 
نورُ الصفاتْ كنزي واعتمادي
 

 
 
   
حالُ الممات جعلتهُ زادي
 

 
 
عند السؤالْ يقولْ أنا لها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   
يشفعْ تحقيقْ فيمنْ كان منِّي
 

 
 
على الطريق هكذا في ظنِّي
 

 
 
   
إني وثيقْ بالمصطفى حصني
 

 
 
عند المآلْ الرحمة نرْجاها
 

 
 
   
يا بَرْدَ الأصالْ سلمْ على طها
 

 
 
   
مالي سواهْ نرجوهُ في عسري
 

 
 
عظيم الجاه محمدٌ ذُخري
 

 
 
   
قلبي يهواهْ في مدة العمري
 

 
 
فضْلُه ما زالْ للأمة يغشاها
 

 
 
   
يا برد الأصال سلم على طها
 

 
 
   


  
 

الشيخ أحمد العلاوي رضي الله عنه 
 
 

 
 
 
 

 
 
 
 




jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 02:39 (2016)    Sujet du message: ليالي الجمال مع سيدي جمال.1 - 2 Répondre en citant

TOMBEAU DE SAYYIDI ASCHAYKH ARRABBANI  SIROUN MIN ASRARI BO93ATI MANTAQATI AL MADAGH  MOULAY LHAJ LMOKHTAR ALQADIRI ALBOUDCHICHI (S)













ليالي الجمال مع سيدي جمال.1






















مُريدًا بَادِرْ بِقَلْبٍ حَاضِرْ 
 

 
لِسَانٍ ذَاكِرْ بِقَوْلِكَ اللهْ 
 

 
  
جَاهِدْ تُشَاهِدْ كُلَّ الفَوَائِدْ 
 

 
سِرُّ الأَمَاجِدْ فِي ذِكْرِكَ الله 
 

 
  
شَوَّشْ لي بَالي حُبُّ الْمَوَالي 
 

 
أَهْلُ الكَمَالِ عَرَّفُونِي الله 
 

 
  

رَوَّحْ يَا حَادِي بِذِكْرِ اسْيَادِي 
 

 
جَذْبُوا فُؤَادِي لِحَضْرَةِ الله 
 

 
  
صِرْتُ مُوَحِّدْ وَ اللهُ شَاهِدْ 
 

 
إِنِّنِي سَاجِدْ فِي حَضْرِةِ الله 
 

 
  
سَاجِدْ وَقَائِمْ إِنَّنِي هَائِمْ 
 

 
أَيُّهَا الّلاَئِمْ لَسْتَ تَدْرِي الله 
 

 
  

إِنْ شِئْتَ تَدْرِي تَعْرُجْ وَ تَسْرِي
 

 
خُذْ عَنِّي سِرِّي بِهِ تَلْقَى الله 
 

 
  
إِنني عَارِفْ بِذِى اللَّطَائِفْ 
 

 
أَيُها الخَائفْ أَدنُ تَرَى الله 
 

 
  
إِنَّنِي وَاحِدْ فِي ذِي الْمَشَاهِدْ 
 

 
لَسْتُ بِجَاحِدْ عَنْ مُرِيدِ الله 
 

 
  
مَنْ لا يَرْضَانَا مَحْرُومْ هَوَانَا 
 

 
هُوَ فِي عَنَا حَتَّى يَلْقَى الله 
 

 
  
أَحْبَابِي حَازُوا وَثُمَّ امْتَازُوا 
 

 
فُزْنَا وفَازُوا بِقُرْبِنَا الله 
 

 
  
صَرَّحْ يَا رَاوِي بِاسْمِ العَلاَوِي 
 

 
بَعْدَ الدَّرْقَاوِي خَلَّفَهُ الله 
 

 
  
نَشْكُرْ فُؤَادِي نِلْتُ مُرَادِي 
 

 
صَرَّحْ وَنَادِي بِحَمْدِكَ الله 
 

 
  
قَلْبِي يَا قَلْبِي افْهَمْ عَنْ رِبِّي 
 

 
احْفِظِ لي حِبِّي هُوَ هُوَ الله 
 

 
  

قَلْبِي لاَ تَغْفَلْ عَظِّمْ وَبَجِّلْ 
 

 
أَيَّاكَ تَعْجَلْ تَفْشِي سِرَّ الله 
 

 
  
كَتْمُ الحَقَائِقْ حِفْظُ الوَثَائِقْ 
 

 
حُسْنُ العَلاَئِقْ بِحَضْرَةِ الله 
 

 
  

صَلِّ وَجَدِّدْ وَلاَ تُقَيِّدْ 
 

 
عَلَى الْمُمَجَّدْ رَسُولَ الله 
 

 
  
سَلِّمْ وَبَارِكْ عَنْ كُلِّ سَالِكْ 
 

 
بَعْدَ المُبَارِكْ لِحَضْرَةِ الله 
 

 
  



 
 
اذ ذكّرنا بكلام سيدي احمد ابن مصطفى العلاوي بنقل قصيدته المشهورة مريدا بادر 
نفعنا الله بجواهر معانيها و رزقنا حسن تطبيق توجيهاتها الحسية و المعنوية
آمين 

 











فائدة: 
 



أَحْبَابِي حَازُوا وَثُمَّ امْتَازُوا 
 

 
فُزْنَا وفَازُوا بِقُرْبِنَا الله
 

 
  
 
 
كان الشيخ سيدي محمد السايح يسمِّع بها :



أَحْبَابِي حَازُوا وانتُمْ امْتَازُوا 
 

 
فُزْنَا وفَازُوا بِقُرْبِنَا الله 
 

 
  
 
 
كذاك:



كَتْمُ الحَقَائِقْ حِفْظُ الوَثَائِقْ 
 

 
حُسْنُ العَلاَئِقْ بِحَضْرَةِ الله
 

 
  
 
 
سمعناه يقرأ بها:



كهف الحَقَائِقْ حِفْظُ الوَثَائِقْ 
 

 
حُسْنُ العَلاَئِقْ بِحَضْرَةِ الله
 

 

 
 
  
 
 
 مع  العلم أنه كان يحفظ القصائد سماعا من فيه شيخه و يرددها في المجامع لا من الصحف والذي كان يقرأ به الشيخ له وجه معتبر بليغ والذي في الديوان له وجه معتبر بليغ، والله أعلم 
 







jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Mar 5 Avr - 23:16 (2016); édité 2 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 03:01 (2016)    Sujet du message: رسالة من الحسن البصري إلى عمربن عبدالعزيز(رضى الله عنهما) - كتاب بغية المستفيد في شرح منية المريد Répondre en citant

 كتاب بغية المستفيد في شرح منية المريد




http://www.4shared.com/office/9mOjmRaY/____.html




اضغط هنا
https://fr.scribd.com/doc/148386664/بغية-المستفيد-لشرح-منية-المريد-pdf
http://www.4shared.com/office/9mOjmRaY/____.html
http://www.4shared.com/office/9mOjmRaY/____.html

كتاب يستحق القراءة مرات ومرات 

رضي الله عنه مؤلفه ومحققه ومن قام بنشره 









رسالة من الحسن البصري إلى عمربن عبدالعزيز(رضى الله عنهما)


إن الدنيا حلم والآخرة يقظة والموت متوسط ونحن في أضغاث أحلام من حاسب نفسه ربح ومن غفل عنها خسر ومن نظر العواقب نجا ومن أطاع هواه ضل ومن حلم غنم ومن خاف سلم ومن اعتبر أبصر ومن أبصر فهم ومن فهم علم ومن علم عمل فإذا ذللت فارجع وإذا ندمت فاقلع وإذا جهلت فاسأل وإذا غضبت فأمسك.
...............رضي الله عنهما.................... 
















jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Mar 5 Avr - 23:50 (2016); édité 4 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 03:06 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant


























jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 18:09 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant












سقتبي كأسها * قصيدة *
 
بسم الله الرحمان الرّحيم





قصيدة * في وصف الولاية *





جذبتني بحســن ضوء وجههــا *** سقتني كأسهـا مـــــن عتيـق الخمــــر
غيبتني عنـــي بســـر التـجــلــي***  لـكعبــة الحــق فاســجـــد وكـــبـــــر
تحسبها غيري ولسـت ســواها *** فــي قاب قوسين لـــــم أرى غيــــري
هيّ عين ذاتي وشمس صفاتي *** ومظـهـر وجودي في شفعي ووتـري
كــــلام قديـم صفــات من ذاتي*** يـلـوح مــــــن صـــفـاء كـوكــب درّي
فواتـح السّور تعــرف باسـمي *** والسّــبع الـمـثـانــي حقيقـة أمــــــــري
هامت بها الارواح قبل الكروم*** المشكاة والمصباح والزّيت من نوري
اسرار حدثـت من رموز الفكر*** بالـصهباء تجـلّت لقـــائــــد الـخيـــــــر
رب صلى علــى روح الـوجـود *** الايـة الــكبـــرى مــــــرأة النـظــــر
والال والاصحاب بدور الـكـمال *** والائـمة الكــــرام خـواص الـبشـــر
                     ****************
وصلّى الله على
  سيدنا محمد وعلى اله وصحبه 
 وسلم
-هذو قصيدة للعارف الصمداني الولي الكامل سيدي محمد با لقائد الهبري في وصف أقصى درجة في الولاية ووصف حضرة الله. رحمه الله وقدس سره
الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا حبيب الله الف صلاة والف سلام









تِهْ غَراماً فللغَرامِ رِجالُ للامام الرواس قدس الله سره







بسم الله والصلاة والسلام على سيدى رسول الله




























تِهْ غَراماً فللغَرامِ رِجالُ



وابْكِ ما شئتَ يومَ قومُكَ شالُوا



وتمَلْمَلْ يومَ الوَداعِ كئيباً



رُبَّما عهدَهُمْ عَليكَ أطالُوا



وتجرَّدْ عن طَوْرِ كونِكَ فيهِمْ



إنَّما هذه البَرايا ظِلالُ



واحْكمِ الوُدَّ بالهُيامِ دَواماً



ما بأَمرِ الهُيامِ قيلٌ وقَالُ



طهِّرِ القلبَ إنْ أَردْتَ هَواهُمْ



رُبَّ قولٍ ترُدُّهُ الأَفعَالُ



لا تكنْ في الغَرامِ رَبَّ لِسانٍ



دونَ قلبٍ فللهَوى أهْوَالُ



كم أُناسٍ طَغى الغَرامُ عليهِمْ



ورَماهُمْ فزُحْزِحوا إذْ قالوا



اكْتِمِ السِّرَّ ما قدرتَ وحاذَرْ



إنْ تكنْ كلَّ حظِّكَ الأَقْوَالُ



إنَّ في العاشِقينَ منَّا رِجالاً



هُمْ رِجالٌ شَكْلاً ومعنًى جِبَالُ



صارَعَتْهُمْ أَحوالُهُمْ فاسْتَقَرُّوا



بثَباتٍ وزالتِ الأَحْوَالُ



حقِّقِ الذَّوقَ واتبَعِ الإثْرَ واخْلِصْ



وتمكَّنْ فللوَغى أَبْطَالُ



عربَدَ القومُ عندَ نهلَةِ كأسٍ



واسْتُميلوا مع الشَّرابِ فمالُوا



وشرِبْنا الكُؤُسَ حتَّى تناهَتْ



وكأنَّ الشَّرابَ ماءٌ زُلالُ



هذه عِتْرَةُ الإِمامِ الرِّفاعِيِّ



وهو مولًى عن النَّبيِّ مِثَالُ



أَسَدُ القومِ فردُهُمْ مُقْتَداهُمْ



سابِقُ العارِفينَ أيَّانَ طالُوا



ذو البَراهينِ شيخُهُمْ وفَتاهُمْ



مَنْ ببُرْهانِهِ يُحَلُّ العِقَالُ



الإِمامُ السَّامي الجَنابِ المُفَدَّى



والَّذي حولَ بابِهِ الآمَالُ



علَّمَتْنا أحْوالُهُ سيرَةَ الصِّدْ



قِ عِياناً ونِعْمَتِ الأَحْوَالُ



حَيْدَرِيُّ الأَسرارِ سَبَّارُ غايا



تِ المَعالي قَوَّالُها الفَعَّالُ



سيِّدُ الأَولِياءِ قُطْبُ رَحاهُمْ



والَّذي سَحَّ من يَدَيهِ النَّوَالُ



كم أفاضَ الرَّحمنُ فيه شُؤناً



ضُرِبَتْ في أَخْبارِها الأَمْثَالُ



عرَّفَتْنا أَخلاقُهُ سيرَةَ الشَّا



رِعِ ذَوْقاً يا نِعْمَ تلكَ الخِصَالُ



إنَّ أهلَ القُلُوبِ في كلِّ فجٍّ



هُمْ عَلَيْهِ حتَّى القِيامَ عِيَالُ





_________________
طريق القوم حلة عز وفخر من تسربلها كانت له نسب يغنى عن النسب








jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 22:10 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant




Al Imam Al MO3addam wa Annour Al Motalssam Al90tb Syyidi Jamalouddin Alqadiri Albouthichi (Qaddassallaou assrarahou wa nafa3ana bihi ) Amines ya waliyya assali7ines







سألتك يا جبار يا سامع الندا (( لسيدي عبد القادرالجيلاني))
 



سألتك يا جبار يا سامع الندا ويا حاكم أحكم في الذي قد تجبرا
فأنت الذي ترجى لدفع مضرتي وأنت مغيث من دعاك من الورى
سألتك بالإسم العظيم فمن بغى علي امتحنه بالعماء فلا يرى
أجب دعوة المظلوم يشكو مصيبة كسير الجناح لا نصير له يرى
فإن لم يقع غيث فما وجه حيلتي وأين الفرار من عدو تجورا
فيا عالم النجوى ويا سامع الندا ويا مستغاث أهلكن من تجبرا
فكل مصاب يستغاث بمثله وإني لا أشكو لغيرك ما جرى
فكيف يخيب من بقلبه قد دعا وأمرك في القرآن يتلى على الورى
فأنت المغيث والنصير على العدا وقولك حق لا خلال ولا أمترا
بطه مع الفرقان والبقر قبلها وسبح مع الأنفال مع سورة برا
ويس مع حم كل مع النسا وبالأنبياء المرسلين ومن قرا
  
 
 

 
دعاء عظيم القدر
 


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الامي و على آله و صحبه و سلم
اللهم يا كثير الخير يا دائم المعروف
اللهم يا كثير الخير يا دائم المعروف
اللهم يا كثير الخير يا دائم المعروف
اجبر كسر قلب عبدك الملهوف
يا بر يا رحيم يا رؤوف
اللهم أنمني على فراش رحمتك يمنك و أحرسني بحارس حفظك و صونك وردني برداء الهيبة و أجلسني على سرير العظمة متوجا بتاج البهاء و أضرب علي سرادقات الحفظ و أنشر علي لواء العز و يسر لي الرزق و أملأ باطني خشية و رحمة و ظاهري عظمة و هيبة و ملكني ناصية كل جبار عنيد و شيطان مريد و أعصمني من الخطأ و الزلل و أيدني في القول و العمل .

اللهم إني أسألك بك و بما اشتملت عليه ذاتك مما لا يعلمه أحد سواك أن تصلي على سيدنا محمد اللهم صلي على الذات المحمدية اللطيفة الاحدية شمس سماء الاسرار و مظهر الانوار و مركز مدار الجلال و قطب فلك الجمال اللهم بسره لديك و بسيره اليك أمن خوفي و أقل عثرتي و أذهب حزني و حرصي و كن لي وخذني إليك مني و ارزقني الفناء عني و لا تجعلني مفتونا بنفسي محجوبا بحسي و اكشف لي عن كل سر مكتوم يا حي يا قيوم وأكنفني بلطف ترتاح إليه أرواح الأولياء وتنبسط له نفوس السعداء فلك المجد الاوسع و الملك الاجمع اللهم إني أسألك بكل إسم سبق في علمك إنك لا تمنع من السؤال به طالبا و لا ترد من سأل به خائبا أسألك أن تقضي حاجتي فيما أريد و أن تصحبني بحسن العاقبة إنك تعلم ما أريد لك مقاليد الامور و أنت على كل شيء قدير

اللهم إني أسألك و أتوسل إليك ببسم الله الرحمن الرحيم أن تفيض علي من ملابس أنوارك ما يرد عني أبصار الاعداء خاسئة أيديهم خاسرة و أن تكسوني في كل ما أحاول بهجة منك تشخص لها ابصار الناظرين وتسر بها أسرار العارفين إنك أنت علام الغيوب ومعلمها و كاشف الأسرار و مفهمها فلك الحمد والمدح و بيدك الخير و الفتح اللهم صلي على أنبياءك و المرسلين وملائكتك المقربين و أوليائك الصالحين و على أهل طاعتك أجمعين وبلغهم سلامنا وبلغنا شفاعتهم بسؤالنا وأمنيتنا

آمين و بسر الفاتحة 






المناجات لسيدي احمد العلاوي 1
 








المناجات

للإمَام الأعظمْ المَشهُور
بتلقين الإسْم الأعظم

مــَولانا أبي العَباس سَيدي
احمـــد بن مُصْطــَفى العــلاوي المسْتغانِمـي



بِســـــــْمِ اللهِ الرَّحْمـــــَنِ
الرَّحِيـــــــم


إِلهِي أَسألُكَ بِأَعَزِّ مَنْ نَاجَاكَ
وَأَفْضَلِ مَنْ دَعَاكَ أَنْ تُمْطِرَ عَلَى قَلْبِي شَآبِيبَ عَطْفِكَ
وَسَحَائِبَ رِضَاكَ وَتُلْقِيَ فِيهِ حَلاَوَةَ ذِكْرِكَ وَتُيقِظَهُ
مِنْ غَفَلاتِهِ حَتَّى لا يُشَاهِدَ سِوَاكَ وَتُثَبِّتَهُ عَلَى
طَاعَتِكَ وَتُقَوِّيهِ عَلَى تَقْوَاكَ، يَا مَنْ تَحَسَّنَتِ الأشْيَاءُ
بِبَهَاءِ جَمَالِكَ الأقْدَسِ وَازْدَهَتْ بِظُهُورِ سَنَاكَ، آتِنَا
كِفْلاً مِنْ رَحْمَتِكَ وَارْزُقْنَا نُورًا نَمْشِي بِهِ تَنْجَلِى
أمَامَهُ تَكَاثُفُ الظُّلُمَاتِ وَتَتَّضِحُ بِهِ مَنَاهِجُ السَّعَادَةِ
وَسُبُلُ الخَيِْرَاتِ وَاغْفِرْ لَنَا مَا مَضَى وَلإخْوَانِنَا
المُؤْمِنِينَ وَوَفِّقْنَا فِيمَا هُوَ آتٍ، بِحَقٍّ.

بِســـــــْمِ اللهِ الرَّحْمـــــــَنِ
الرَّحِيـــم




"يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَآمِنُوابِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ
رَحْمَتِــهِ وَيَجْعـــَلْ لَكـــُمْنُورًا تَمْشـــُونَ بِهِ وَيَغْفــِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفــُورٌ رَحِيـــــمٌ"


"وللهِ الأسْمَــاءُ الحُسْنَى فادْعُوهُ بِها وذرُوا الذين
يُلْحِدُونَ فِيأسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ ما كانُوا
يَعْمَلُون"


"وَلا تَكُونُوا كالذِينَنَسُوا اللهَ فَأنْسَاهُمُ أنْفُسَهُم أولئِكَ هُمُ الفاسقون.. لايَسْتَوِي أصْحَابُ النَّارِ و أصْحَابُ الجَنَّةِ أصْحَابُ الجنَّةِ
هُمُالفَائِزُونَ.لَوْ أَنْزَلْنَا
هَذَا القُرْآنَ علَى جَبَلٍلَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا
مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللهِ وَتِلْكَالأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ
لَعَلَّهُم يَتَفَكَّرُونَ.هو الله الذي لا إلـه إلا هو عالم الغيب و الشهادة هو
الرحمان الرحيـم. هُوَاللهُ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ
هُوَ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلاَمُالمُؤمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ
الجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ سُبْحَانَاللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ.. هُوَ اللهُ
الخَالِقُ البَارِئُ المُصـــَوِّرُلــهُ الأسْمــَاءُ الحُسْنَى
يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِوَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيـــمُ."


وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبـــُونَ..
وَفِي ذِكْرِهِ رَاغِبُونَ.


"إنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ إذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ
قُلُوبُهُمْوَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمُ
آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىرَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ."


تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذِي لا يَمُوتُ
أبَدًا.


"الحَمــــْدُ للهِ الذِيلــَمْ يَتَّخــــِذْ وَلـــَدًا
وَلَمْ يَكــُنْ لـَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْيَكـُنْ لَهُ وَلِـيٌّ مِنَ
الذُّلِّ وَكَبـِّرْهُ تَكْبِيـرًا"


اللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالحَمْدُ للهِ كَثِيرًا
وَسُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَ أصِيلاً. سُبْحَانَ الذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ
شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ.. سُبْحَانَكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ
كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ. سُبْحَانَكَ لا يُحْصِي ثَنَاءَكَ
عَلَيْكَ إلاَّ أنْتَ. سُبْحَانَكَ لاَ يُوَحِّدُكَ حَيْثُ كُنْتَ إِلاَّ
أنْتَ. سُبْحَانَكَ لا يُدْرِكُكَ كَيْفَ أَنْتَ إلاَّ أنْتَ. سُبْحَانَكَ لاَ
يَعْرِفُكَ حَيْثُ أَنْتَ إلاَّ أنْتَ. سُبْحَانَكَ لاَ يَعْلَمُكَ أيْنَ
كُنْتَ إِلاَّ أنْتَ. سُبْحَانَ رَبِّنَا رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا
يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى المُرْسَلِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ
العَالَمِينَ.


"الحَمـــْدُ للهِالـذِي خَلَقَ السَّمـَاوَاتِ وَالأَرْضَ
وَجَعـَلَ الظُّلُمــَاتِ وَالنــُّورَثُـمَّ الذيـنَ كَفـَرُوا بِرَبــِّهِمْ
يَعــْدِلــُونَ..أإلَهٌ مــَعَ اللهِ تَعــَالَى
اللهُ عَمــَّا يُشـــْرِكــُونَ"


لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ أَعْلَى مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ
إِلاَّ اللهُ أَغْلَى مِنْ كَلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ أَطْيَبُ مِنْ
كُلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ أَقْرَبُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. لاَ
إِلَهَ إِلاَّ اللهُ أَكْبَرُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ
أَظْهَرُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَيْسَ كَمِثْلِهِ
شَيْءٌ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَيْسَ قَبْلَهُ شَيْءٌ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ
اللهُ لَيْسَ بَعْدَهُ شَيْءٌ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَيْسَ
فَوْقَهُ شَيْءٌ.


لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَيْسَ تَحْتَهُ شَيْءٌ.
لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَيْسَ مَعَهُ شَيْءٌ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ
شَرِيكَ لَهُ لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.


لاَ قَدِيرَ إِلاَّ اللهُ.
لاَ مُرِيدَ إِلاَّ اللهُ. لاَ
سَمِيعَ إِلاَّ اللهُ. لاَ بَصِيرَ إِلاَّ اللهُ. لاَ عَلِيمَ إِلاَّ اللهُ. لاَ
رَحِيمَ إِلاَّ اللهُ. لاَ حَسِيبَ إِلاَّ اللهُ. لاَ رَقِيبَ إِلاَّ اللهُ. لاَ بَاطِنَ
إِلاَّ اللهُ. لاَ ظَاهِرَ إِلاَّ اللهُ. لاَ كَائِنَ إِلاَّ اللهُ. لاَ
مَوْجُودَ إِلاَّ اللهُ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فِي الأَرْضِ وَ
السَّمَاوَاتِ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فِي النَّوْمِ وَاليَقَظَاتِ. لاَ
إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فِي المَحْيَا وَ المَمَاتِ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ
اللهُ فِي الصَّحْوِ وَالسَّكَرَاتِ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فِي العَمْدِ
وَالهَفَوَاتِ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فِي جَمِيعِ اللَّحَظَاتِ. لاَ
إِلَهَ إِلاَّ اللهُ عَلىَ سَائِرِ الحَالاَتِ.


اللَّهُمَّ يَا مَنْ أَلْهَمْتَنَا النُّطْقَ
بِلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ تَقَبَّلْ مِنَّا الإيمَانَ بِلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ.
اللَّهُمَّ يَا مَنْ عَصَمْتَ دِمَاءَنَا وَ أَمْوَالَنَا بِلاَ إِلَهَ
إِلاَّ اللهُ اعْصِمْ مِنَّا الإيمَانَ بِلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ.
اللَّهُمَّ يَا مَنْ عَرَّفْتَنَا بِفَضْلِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ
اجْعَلْنَا مِنْ أَهْلِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ. قُلْتَ:


"وَذَا النـُّونِ إذْ ذَهـَبَ مُغَاضـِبًا فَظـَنَّ أَنْ لَنْ
نَقـْدِرَعَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلـُمَاتِ
أَنْ لاَ إِلـَهَ إلاَّ أَنْتَسُبْحَـانــَكَ إنِّي كُنْتُ مـِنَ
الظَّالِمِينَ.. فَاسْتَجَبْنـَا لـَهُوَنَجَّيْنـــَاهُ مـِن الغــَمِّ
وَكــَذَلِكَ نُنــْجِي المُؤمِنِين"َ


فَهَا أَنَا نَادَيْتُكَ مِنْ ظُلُمَاتِ
النَّفْسِ وَمَا اسْتَوْلَى عَلَيَّ مِنَ الحِسِّ أَنْ لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ
سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ. لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ
سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الجَاهِلِينَ. لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ
سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الخَاطِئِينَ. لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ
سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الهَالِكِينَ. فَاسْتَجِبْ لِي كَمَا
اسْتَجَبْتَ لِذِي النُّونِ يَا مَنْ أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ
يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ. وَهَلْ تَرَى أنَّ يُونُسَ أَحْوَجُ إِلَى
الرَّحْمَةِ مِنْ غَيْرِهِ لاَ وَاللهُ فَمُصِيبَةُ المُذْنِبِينَ أَشَدُّ
مِنْ مُصِيبَتِهِ فَصِرْنَا بِهَذَا أَفْقَرَ الوَرَى وَقَدْ قُلْتَ:"إِنَّمــــَا الصَّدَقـَاتُ
لِلْفُقـــــَرَاءِ"


إِلَهِي إِنْ كَانَ العَفْوُ
مِنْكَ وَقْفًا عَلَى
المُسِيئِينَ فَقَدْ اسْتَوْجَبْنَاهُ. وَ إِنْ كَانَ لِلْمُحِسِنِينَ فَلَمْ يَظْهَرْ
مَعْنَاهُ.


اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَنْتَ العَفُوُّ وَ
العَفْوُ لاَ يَظْهَرُ إِلاَّ مَعَ الجَرَاءَةِ. وَأَنْتَ المُحْسِنُ وَالإِحْسَانُ
لاَ يَظْهَرُ إِلاَّ مَعَ الإسَاءَةِ. وَ هَا نَحْنُ قَدْ ظَهَرَ مِنَّا مَا
نَحْنُ أَهْلُهُ فَلَمْ يَبْقَ إلاَّ أَنْ يَظْهَرَ مِنْكَ مَا أَنْتَ
أَهْلُهُ." فَوَرَبِّ
السَّمــــَاءِ وَالأَرْضِ إنَّــهُ لَحــَـقٌّ مِثـــــْلَ مَا أنَّكـــــُمْتَنْطِقــُونَ"


اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ فِي رَحْمَتِكَ مَا
هُوَ ذُخْرٌ لِلمُذْنِبِينَ فَإنَّنَا اسْتَوْدَعْنَاكَ ذَخِيرَتَنَا
يَا مَنْ لاَ تَضِيعُ عِنْدَهُ الوَدَائِعُ.


إِلَهِي إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي أُحِبُّ
التَّوْبَةَ وَالتَّوَابِينَ
لَمَّا عَلِمْتُ أَنَّكَ تُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَتُحِبُّ المُتَطَهِّرِينَ. وَلَكِنْ
خَشِيتُ إِنُ قُلْتُ تُبْتُ إِلَيْكَ نَقَضْتُ تَوْبَتِي كَمَا هُوَ مِنْ طَبْعِي
وَعَادَتِي. فَإِنْ كَانَ ذَالِكَ لاَ يَمْنَعُنِي الوُقُوفَ عِنْدَ
بَابِكَ وَ الإعْتَمَادَ عَلَى جُودِكَ وَكَرَمِكَ فَهَا أَنَا
تُبْتُ إِلَيْكَ إِنْ وَفَّقْتَنِي وَرَجَعْتُ إِلَيْكَ إِنْ رَضِيتَنِي. وَ
كَيْفَ لاَ تَقْبَلُنِي وَقَدْ قُلْتَ وَأَنْتَ أَصْدَقُ
القَائِلِينَ:


"إِنَّمــَاالتَّوْبَةُ عَلَى اللهِ للذِينَ
يَعْمَلــُونَ السُّــوءَ بِجَهَالــَةٍ ثُمَّيَتُــوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ
فَأُولَئـِكَ يَتــُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ"


فَاجْعَلْنَا اللَّهُمَّ مِنْ أَفْرَادِهِمْ
فَقَدْ صَحَّ اعْتِرَافُنَا إِلَيْكَ بِالعِصْيَانِ فَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ
الإمْتِنَانُ مِنْكَ بِالغُفْرَانِ. إلَهِي أوَ لَيْسَ قَدْ أَنْزَلْتَ فِي
كِتَابِكَ عَلَى مَنْ قَدْ حَازَ الشَّرَفَ: قُلْ للذِينَ كَفَرُوا إِنْ
يَنْتَهُوايُغْفَرْ لَهْمْ مَا قَدْ سَلَفَ.. فَرَضِيتَ عَنْهُمْ بِمُجَرَّدِ النُّطْقِ
بِكَلِمَةِ الإخْلاَصِ فَإِنْ كَانَ هَذا نَعْتُكَ فَقَدْ تَحَقَّقَ الخَلاَصُ لأنَّنَا آمَنَّا بِهَا
إيمَانًا وَكَرَّرْنَاهَا
مِرَارًا وِهِيَ عَلَى مَا هِي عَلَيْهِ قَاطِعَةٌ لِلشِّرْكِ مِنْ أَصْلِهِ
وَإِنَّنَا وَإِنْ عَصَيْنَاكَ فَمَا كَفَرْنَاكَ وَ إِنْ خَالَفْنَاكَ فَمَا جَحـَدْنَاكَ.


"رَبَّنــــَا آمَنــَّابِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنــــَا
الرَّســــُولَ فَاكْتُبْنــــَا مـــَعَالشَّاهــــِدِينَ"


"رَبَّنـــَا إنَّكَ مَنْ تُدْخــــِلِ النَّارَ فَقَدْأَخْزَيْتـــَهُ وَمَا لِلظَّالِمِيـــنَ مِن أَنْصــــَارٍ"


"رَبَّنَــــا إنَّنَاسَمِعْــــنَا مُنَادِيًا يُنَادِي
لِلإِيمــــَانِ أَنْ آمِنــــُوا بِرَبِّكـــــُمْفَآمَنــَّا رَبَّنَــــا فَاغْفــــِرْ
لَنَا ذُنُوبَنَــا وَكَفــــِّرْ عَنـَّاسَيِّئَاتِنــــَا وَتَوَفَّنــــَا
مــَعَ الأبـــــْرَار"ِ


إلَهِي إنَّكَ أمَرْتَنَا بِالسُّؤَالِ
وَتَكَفَّلْتَ لَنَا بِالنَّوَالِ فهَا نَحْنُ سَألْنَاكَ كَمَا أَمَرْتْنَا فَاسْتَجِبْ
لنَا كَمَا وَعَدْتَنَا. أوَ لَيْسَ قَدْ قُلْتَ فِي مُحْكَمِ
القُرْآنِ:" أجِيبُدَعْوَةَ الداعي إذَا دعاني" إلَهِي فَإنْ كَانَتْ إجَابَتُكَ
لِلمُطِيعِينَ فَمَنْ ذَا الذِي
يُجِيبُ المُسِيئِينَ


"
أمَّنْ يُجِيبُالمُضْطَرَّ إذَا دَعَاه" إذَا لَمْ يُجِبِ الكُرِيمُ عَبْدَهُ فيَا
شَقَاوَةَ المُذِنِبِينَ فَقَدْ
ضَاعَ حَظُّهُمْ مِنَ اللهِ لَوْلاَ أَنْ قُلْتَ: "وَلاَ تَيــْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللهِ"


إلَهِي فَقَدْ أَخْرَسَتِ المَعَاصِي
لِسَانِي وَأَظْلَمَتِ الغَفَلاتُ جَنَانِي و إلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ
الخَاسِرِينَ.. وإنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ أنَّ الذُّنُوبَ لَمْ تُبْقِ لِي
جَاهًا عِنْدَكَ وَلاَ يَدًا مَعَكَ لِمَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِكَ وَضَيَّعْتُ
مِنْ حَقِّكَ فَكَمْ مِنْ تَوْبَةٍ عَقَدُّتُهَا ثُمَّ نَقَضْتُهَا
وَكَمْ مِنْ مَعْصِيَةٍ تَجَنَّبْتُهَا ثُمَّ اقْتَرَفْتُهَا فَكَانَ
عَفْوُكَ عَلَيَّ بِقَدْرِ جَرَاءَتِي عَلَيْكَ. وَهَا أنَا أسْتَغْفِرُكَ
مِمَّا كَانَ مِنَ الذُّنوُبِ وَمَا يَكوُنُ اعْتِمَادًا عَلَى
قَوْلِكَ: وَمَا كَانَ اللهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ.. اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ مُخَالَفَةٍ
وَمَعْصِيَةٍ وَ أَتَبَرَّأُ لَكَ مِنْ سَائِرِ أَفْعَالِي وَأَفْعَالَ الأشْقِيَاءِ
لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَ إيَّايَ.. فَيَا
سُبْحَانَكَ مَا أَلْطَفَكَ بِي وَمَا أقَلَّ حَيَائِي مِنْكَ وَلَكِنْ
فِعْلُكَ مَعِي كَمَا تَرْضَاهُ هُوَ الذِي صَيَّرَ فِعْلِي مَعَكَ
كَمَا تَرَاهُ. فَجُودُكَ الغَزِيرُ هُوَ الذِي عَوَّدَنِي
التَّقْصِيرُ. فَكَمْ عَصَيْتُكَ فَأَكْرَمْتَنِي. وَكَمْ بَارَزَتُكَ
فَأمْهَلْتَنِي وَمَعَ هَذَا كُلَّمَا سَألْتُكَ أعْطَيْتَنِي. فَجُودُكَ
المَدِيدُ هُوَ الذِي أنْسَانِي بَطْشَكَ الشَّدِيدُ. إلَهِي لاَ تُؤَاخِذْنِي
بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أمْرِي عُسْرًا


"رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إنْ
نَسِينَا أوْ أخْطَأنَا رَبَّنَا وَلاَتَحْمِلْ عَلَيْنَا إصْرًا كَمَا
حَمَلْتَهُ عَلَى الذِينَ مِن قَبْلِنَارَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا
لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّاوَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا
أنْتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَىالقَوْمِ الكَافِرِينَ "


"رَبَّنَا لاَ تُزِغْ
قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْهَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ
لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الوَهَّابُ.".

 
 


المناجات 2

للإمَام الأعظمْ المَشهُوربتلقين الإسْم الأعظم

مــَولانا أبي العَباس سَيدي
احمـــد بن مُصْطــَفى العــلاوي المسْتغانِمـي


بِســـــــْمِ اللهِ الرَّحْمـــــَنِ الرَّحِيـــــــم



اللَّهُمَّ إنَّكَ أعْطَيْتَنَا الإيمَانَ
قَبْلَ السُّؤَالِ وَهُوَ أعَزُّ شَيْءٍ تَكَرَّمْتَ عَلَيْنَا بِهِ وَ الكَرِيمُ
لاَ يَرْجِعُ فِي هِبَتِهِ وَ المَوْصُوفُ لاَ يَتَخَلَّفُ عَنْ وَصْفِهِ.
اللَّهُمَّ أنْتَ الشَّاهِدُ عَلَى دِينِي وَإيمَانِي وَأنْتَ الشَّاهِدُ
عَلَى إسْلاَمِي وَإحْسَانِي وَأنْتَ الشَّاهِدُ عَلَى قَلْبِي
وَلِسَانِي

"رَبَّنَا أتْمِــــمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِــــرْ لَنَا
إنَّكَ عَلَى كــُلِّ شـــــَيْءٍ قَدِيــــرٌ"

إلَهِي فَهَلْ فِي العَالَمِينَ مَنْ هُوَ
أَحْوَجُ لِلرَّحْمَةِ مِنِّي فَوَحَقِّ ذَاتِكَ وَنُورِ وَجْهِكَ إنَّ
افْتِقَارِي إلَيْكَ بِقَدْرِ غِنَاكَ عَنِّي فَإنِّي مُسْتَوْجِبٌ
الرَّحْمَةَ مِنْكَ بِالفَرْضِ.

"كَتـــَبَ رَبُّكـــــــُم عَلَى نَفْســـــــِهِ الرَّحْمــــــَةَ"

فَإنْ كَانَتْ رَحْمَتُكَ لِلمُسِيئِينَ
فَقَدْ اسْتَوْجَبْنَاهَا بِإسَاءَتِنَا وَإنْ كَانَتْ لِلمُحْسِنِينَ فَقَدْ
فَاتَتْنَا بِشَقَاوَتِنَا وَلَوْلاَ أنْ بَقِيَ رَجَاؤُنَا فِيكَ
وَحُسْنُ التَّوَكِّلِ
عَلَيْكَ

"وَمَنْ يَتـــَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهــُوَ حَسْبـــــــُهُ"

"وَعَلَى اللهِ فَلْيَتـَوَكـَّلِ المُؤْمِنـُــونَ"

إلَهِي إنِّي اسْتَعْظَمْتُ ذَنْبِي قَبْلَ
أنْ نُقْرِنَهُ بِعَفْوِكَ وَلَمَّا انْتَبَهْتُ وَجَدْتُّ الرَّحْمَةَ مِنْكَ
سَابِقَةً لِغَضَبِكَ، إلَهِي لَوْ أرَدْتَّ أنْ تُوحِشَنِي مِنْ مَقَامِكَ
لَمَا أطْلَعْتَنِي عَلَى كَرَمِكَ وَأيُّ كَرَمٍ أعْظَمُ مِنْ قَوْلِكَ فِي
بَعْضِ كَلاَمِكَ:

"مَا غَضِبــْتُ عَلَى أحــَدٍ
كَغَضــَبِي عَلـَى مَنْ أذْنَبَ ذَنْبـًا فَاسْتَعْظَمــَهُ فِي جَانِبِ كَرَمــِي"

فَعَلِمْتُ أنَّهُ لاَ يَنْبَغِي لِلمُؤمِنِ
أنْ يَسْتَعْظِمَ شَيْئًا هُوَ مُحْتَقَرٌ لَدَيْكَ بِالنَّظَرِ لِكَرَمِكَ
وَجُودِكَ وَهَذا مَعَ الخَشْيَةِ مِنْكَ وَالإنَابَةِ إلَيْكَ وَإلاَّ لَمَا
اسْتَطَاعَ المُذْنِبُ الوُقُوفَ بَيْنَ يَدَيْكَ.

فَيَا لَلْعَجَبِ كَيْفَ يَتَسَنَّى لِيَ أنْ
أعْصِيكَ وَأنَا فِي حَضْرَتِكَ أمْ كَيْفَ نُبَارِزُكَ بِمُا أفَضْتَهُ
عَلَيَّ مِنْ آلائِكَ أمْ كَيْفَ نَسْألُكَ مِنَ النِّعَمِ مَا رُبَّمَا
نَصْرِفُ جُلَّهُ فِي مُخَالَفَتِكَ. فَهَلْ يَحْسُنُ مِنَ العَبْدِ الآبِقِ
أنْ يَسْألَ مِنْ مَوْلاَهُ الإعَانَةَ عَلَى الطَّرِيقِ أمْ يَصِحُّ مِنَ
العَاصِي أنْ يَسْألَ مِنْ مَوْلاَهُ مَا يَتَقَوَّى بِهِ عَلَى
المَعَاصِي فَوَحَقِّكَ مَا تَجَرَّأنَا عَلَى عِصْيَانِكَ ظَنًّا مِنَّا
بِعَجْزِكَ وَلَكِنْ جُودُكَ المُدِيدُ هُوَ الذِي أنْسَانَا بَطْشَكَ
الشَّدِيدَ فَحِلْمُ السَّيِّدِ هُوَ الذِي يَقْضِي بِإسَاءَةِ العَبِيدِ.

إلَهِي فَإنْ كَانَ الحِلْمُ مِنْ أخَصِّ
أوصَافِكَ أزَلاً وَفِي الآبَادِ فَهَلْ يَصِحُّ تَخَلُّفُهُ مِنْكَ فِي
المَعَادِ. إلَهِي لَمَا أطْلَعْتَنِي عَلَى أنَّ الكُلَّ بِقَضَائِكَ وَقَدَرِكَ
عَلَّمْتَنِي أَنْ نَشْتَكِي مِنْكَ إِلَيْكَ إِذْ لامَلْجَأَ مِنْكَ
إِلا إِلَيْكَ وَإِنِّي أُشْهِدُكَ عَلَى مَا فِي قَلْبِي وَأَنْتَ
خَيْرُ الشَّاهِدِينَ.
إِنَّ الظَّنَّ فِيكَ جَمِيلٌ وَأَنْتَ حَسْبُنَا وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَإِنْ مَعَ تَفْرِيطِي فِي
جَنْبِكَ وَتَقْصِيرِي فِي حِقِّكَ. إِلَهِي لَوْلا إسَاءَتِي لَمْ يَظْهَرْ مِنْكَ
الإحْسَانُ وَ لَوْلا مَعْصِيَتِي لَمْ يَظْهَرْ مِنْكَ الغُفْرَانُ.
فَالْمُخَالَفَةُ مِنِّي هِيَ التِّي أَظْهَرَتْ مَا أَبْطَنَتْهُ المُوَافَقَةُ
مِنْ غَيْرِي. إلَهِي إِنَّكَ كَلَّفْتَنِي إِصْلاحَ قَلْبٍ مِنِّي
وَأَنْ أَجْمَعَهُ عَلَيْكَ وَكَيْفَ تُكَلِّفُنِي إصْلاحَ شَئٍ هُوَ
بِيَدِكَ. فَوَحَقِّكَ لَوْ مَلَكْتُهُ سَاعَةً لَرَدَدْتُّهُ إلَيْكَ وَلَوْ
صَرَّفْتَنِي فِيهِ لَحْظَةً لَجَمَعْتُهُ عَلَيْكَ فَهَا هُوَ تَحَقَّقَ
مِنِّي التَّقْصِيرُ وَأَنْتَ عَلَى جَمْعِهِ إذَا تَشَاءُ قَدِيرٌ. إلَهِي
إنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ جَرَاءَتِي عَلَيْكَ وَتَقْصِيرِي فِي حَقِّكَ
كَمَا أَنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ أَنَّ الجَرَاءَةَ مَنِّي لَمْ تَبْلُغْ
إلَى حَدِّ الإشْرَاكِ بِكَ وَلا إلَى الافتراء عَلَيْكَ وإنْ
فَاتَتْنِي الطَّاعَةُ لَمْ يَفُتْنِي الإيمَانُ بِكَ وَلا الافتقار
إلَيْكَ.

"رَبِّ إني لِمــَا أَنْزَلــــْتَ إلَيَّ مِنْ خَيـــــْرٍ
فَقِيــــــرٌ".

وَأَنْتَ بِالإجَابَةِ جَدِيرٌ كَمَا أَنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَئٍ قَدِيرٌ. إلَهِي فَإنْ خِفْتُكَ فَمِنْ حَقِّي لأنَّكَ
مُقْتَدِرٌ عَظِيمٌ وَإنْ رَجَوْتُكَ فَمِنْ صِدْقِي لأنَّكَ حَلِيمٌ
كَرِيمٌ. إلَهِي فَأيُّ خَيْرٍ فَاتَنِي إنْ كُنْتُ بِكَ عَارِفًا وَأَيُّ
فَضْلٍ أَعْوَزَنِي إنْ صِرْتُ مِنْكَ خَائِفًا. فَيَا لَلْعَجَبِ أَمَعَ
الخَوْفِ العِصْيَانُِ وَمَعَ المَعْصِيَةِ الغُفْرَانُ فَهَذَا هُوَ حَدُّ
الفَضْلِ وَمُنْتَهَى الإمْتِنَانِْ. إلَهِي فَبِحَقِّ عِزِّكَ إلا مَا
تَعَطَّفْتَ عَنْ ذُلِّي وَبَحَقِّ عِلْمِكَ إلا مَا صَفَحْتَ عَنْ جَهْلِي أَوَ
لَيْسَ ذَكَرْتَ مِنْ نَعْتِ العُلَمَاءِ:

"وَ إذَا خَاطَبــــَهُم الجَاهِلُــــونَ قَالــُوا ســــَلامًا."

وَقَدْ سَمِعْتَ مِنِّي الخِطَابَ
فَأَسْمِعْنِي مِنْكَ الجَوَابَ. إلَهِي إنْ نَظَرْتَ إلَى فِعْلِي مَقَتَّنِي وَإنْ
نَظَرْتَ إلَى وَصْفِى عَذَرْتَنِي فَالفِعْلُ عَنِّي مُنْقَطِعٌ
وَالوَصْفُ مِنِّي مُتَّبَعٌ فَهَلْ تُعَامِلْنِي بِالعَرَضِ
الزَّائِلِ أَمْ بِالوَصْفِ الحَاصِلِ فَحَسْبُكَ مِنَ العَاصِي مَا
يُكَابِدُهُ مِنْ ذُلِّ المَعَاصِي. إلَهِي عَزَمْتُ عَلَيْكَ
بِأَعَزِّ الوَسَائِطِ إليْكَ وَبِحَقِّكَ عَلَيْكَ إلاَّ مَا صَفَحْتَ عَنْ
جَهَلِي وَلا تَزِدْنِي ذُلاًّ عَلَى ذُلِّي.

"أَشْكُـــو بثـي وَحُزْنِــــي إلَى اللهِ.."

"أَشْكـــــُو ضَعْفــــِي وَ غُبْنـــــِي إلَى اللهِ".

"وَأُفَـوِّضُ أَمــْرِي إلَـى اللهِ إنَّ اللهَ بَصِيـــــرٌ
بِالعِبــــــَاد"ِ.

إلَهي فَهَلْ يَلِيقُ بِكَ أنْ تُقَبِّحَ
وَجْهًا كَانَ لَكَ ساجِدًا أمْ تُعَذِّبَ بَدَنًا كَانَ لَكَ عَابِدًا أمْ تَحْرِقَ
لِسَانًا كانَ لَكَ ذَاكِرًا أَمْ تَطْمِسَ بَصَرًا كانَ لَكَ ناظِرًا
أمْ تُؤْلِمَ
قَلْبًا كانَ بِكَ عارِفًا أمْ تَطْرُدَ عَبِدًا كانَ مِنْكَ خائِفًا. فَإنْ كانَ ذلِكَ
ما يَقْتَضِيهِ العَدْلُ فَقَدْ يُنَازِعُهُ الفَضْلُ وَالوَاقِعُ
مِنْكَ وَ الأنْسَبُ
أنَّ الرَّحْمَةَ سَابِقَةٌ لِلغَضَبِ.

إلَهِي وِتِلْكَ الرَّحْمَةُ لا تَشْمَلُنِي
وَالحَالَةُ أَنَّهَا وَسِعَتْ كُلَّ شَئٍ وَحَتَّى لَوْ قُلْنَا أنَّكَ
كَتَبْتَهَا لِلمُتَّقِينَ فَهَلْ لا يَكُونُ مِنْهَا حَظٌّ
لِلمُؤْمِنِينَ الذِّينَ أنَا مِنْ أفْرَادِهِمْ.

إلَهِي إنَّكَ أتْحَفْتَنِي بِالإيمَانِ
وَامْتَحَنَْتَنِي بِالعِصْيَانِ فَهَلْ تُعَامِلْنِي بِمَا امْتَحَنْتَنِي
أمْ تُجَازِينِي بِمَا امْتَحَنْتَنِي فَكُلُّ ذَلِكَ سَائِغٌ مَعْقُولٌ
وَمِنْكَ لَذِيذٌ مَقْبُولٌ إنْ كانَ لا يَطْرُدْنَا مِنْ بَابِكَ وَ لا
يَمْنَعْنَا مِنْ خِطِابِكَ.

إلَهِي إنَّكَ أَوْجَبْتَ عَلَيْنَا إغَاثَةَ
المَلْهُوفِ وَأَنْتَ أَوْلَى بِالإغَاثَةِ مِنَّا

"إنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لــــَرَؤُفٌ رَحِيــــــمٌ".

فَأَدْرِكْنَا بِنُصْرتِكَ فَإِنَّ
الذُّنُوبَ كَادَتْ تَقْطَعُنَا عَنْ بَابِكَ وَتَمْنَعُنَا التَّعَرُّضَ لِنَفَحَاتِكَ
فَيَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلُ هَذَا وَكُنْتُ نِسْيًا مَنْسِيًّا.

إلَهِي إنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ أَنَّ
مَقَامِي لَمْ يَبْلُغْ عِنْدَكَ جَاهًا نَرْتَضِيهِ وَلا قَدَّمْتُ مِنْ أَعْمَالِي
فِعْلا نَرْتَضِيهِ إِلا مُجَرُّدَ التَّوْحِيدِ فَإنِّي شَاهِدٌ عَلَى وحدانيتك
وَأَنْتَ خَيْرُ الشَّاهِدِينَ.
إلَهِي تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وََلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ. إلَهِي كَيْفَ
أَتَشَفَّعُ إلَيْكَ بِشَهَادَتِي وَأَنْتَ الذِّي اسْتَشْهَدْتَنِي أَمْ
كَيْفَ أَتَقَرَّبُ إلَيْكَ بِعِبَادَتِي وَأَنْتَ الذِّي اسْتَعْبَدْتَنِي
أمْ كَيْفَ أَتَوَسَّلُ لَكَ بِذِكْرِي وَأَنْتَ بِهِ
أَكَرْمَتَنِي. كَفَانِي مِنَ الجَزَاءِ أَنْ صَيَّرْتَنِي لأعْمَلَ أَهْلا
قَبِلْتَهُ مِنَّي أمْ لَمْ تَقْبَلْ فَأَنَا عَبْدُكَ عَلَى كُلِّ حَالٍ
وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَاسْتَطَعْتُ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا
وَلا ضُرًّا إلا مَا شَاءَ اللهُ.

إلَهِي إنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ مَيْلِ
قُلُوبِنَا إلَيْكَ وَحُنُوِّهَا عَلَيْكَ وَإنْ لَمْ تَجْتَمِعْ بِكَ
فَأَنْتَ عَلَى جَمْعِهَا إذَا تَشَاءُ قَدِيرٌ. فَاجْمَعْهَا
اللَّهُمَّ عَلَيْكَ يَا جَامِعَ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ.
إلَهِي وَ إنْ كَانَتِ الذُّنُوبُ مِنَّا شَنِيعَةً فَإنَّنَا مَا نَوَيْنَا
بِهَا القَطِيعَةَ فَاجْعَلْهَا مِنَّا اللَّهُمَّ هَفَوَاتٍ فَقَدْ جَاءَ
عَنْ نَبِيِّكَ: إنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّات.

إلَهِي إنَّكَ أَمَرْتَنَا بِالعَفْوِ
عَمَّنْ ظَلَمَنَا وَإنَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَأَنْتَ أَوْلَى بِالعَفْوِ
مِنَّا

"وَ إنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمَْنَا لَنَكُونَنَّ
مِنَ الخَاسِرِينَ."

إلَهِي إنْ كَانَتِ أَفْعَالِي الحِسَانُ لا
تَأثِيرَ لَهَا فِي الإتِّصَالِ فَكَيْفَ يَكُونُ مَا سَاءَ مِنْهَا سَبَبًا
فِي الإنْفِصَالِ.
إلَهِي مَا عَبَدَكَ العَابِدُونَ مَهْمَا عَبَدُوا وَ لاعَرَفَكَ العَارِفُونَ مَهْمَا عَرَفُوا
وَلا وَحَّدَكَ المُوَحِّدُونَ مَهْمَا وَحَّدُوا وَلا وَصَفَكَ الوَاصِفُونَ مَهْمَا
وَصَفُوا وَكَيْفَ يُدْرِكُ المَوْجُودُ كُنْهَ مَنْ أَوْجَدَهُ أَمُ كَيْفَ
يُوَفِّي العَابِدُ
حَقَّ مَنْ اسْتَعْبَدَهُ فَسُبْحَانَ مَنْ حَكَمَ الغَيْبَ عَلَى الشَّهَادَةِ فَالظَّاهِرُ غَيْبٌ
وَالغَيْبُ شَهَادَةٌ. إلَهِي إنَّكَ أَمَرْتَنِي بِالتَّوْحِيدِ وَ أَنْ أكُونَ عَلَى
ذَلِكَ شَهِيدٌ وَكَيْفَ يُوَحِّدُكَ مَنْ لا وُجُودَ لَهُ مَعَ
التَّوْحِيدِ أمْ كَيْفَ يُوَحِّدُكَ وَأنْتَ عَلَى كُلِّ شَئٍ شَهِيدٌ. إلَهِي
كَيْفَ نُوَحِّدُكَ وَالتَّوْحِيدُ هُوَ الذِي أَسْقَطَنِي أمْ كَيْفَ لا
نُوَحِّدُكَ وَالتَّوْحِيدُ هُوَ الَّذِي اثْبَتَنِي. أمْ كَيْفَ
نَعْرِفُكَ وَأنْتَ البَاطِنُ الذِي لا تَتَكَيَّفُ أمْ كَيْفَ لا
نَعْرِفُكَ وَ أَنْتَ الظَّاهِرُ فِي كُلِّ شَئٍ تَتَعَرَّفُ أمْ كَيْفَ
نَجِدُكَ وَالوِجْدَانُ مِنْكَ بَعِيدٌ أمْ كَيْفَ لا نَجِدُكَ وَأَنْتَ
أَقْرَبُ إِلَيْنَا مِنْ حَبْلِ الوَرِيدِ. إلَهِي كَيْفَ تَخْفَى وَ أَنْتَ
الظَّاهِرُ أمْ كَيْفَ تَغِيبُ وَأَنْتَ الحَاضِرُ أمْ كَيْفَ تُعْصَى وَ
أَنْتَ القَاهِرُ. سُبْحَانَكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا
أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ مِنْ ثَنَائِي عَلَيْكَ أَنْ حَيَّرْتَنِي
فِيكَ.

اللَّهُمَّ زِدْنِي فِيكَ تَحَيُّرًا
وَاجْعَلْ حَظَّنَا مِنْكَ حَظًّا مَوْفُورًا وَاغْنِنَا بِكَ عَنِ العَالَمِينَ.
اللَّهُمَّ إنْ كَانَ فِي أَحْبَابِكَ مَنْ أَغْنَيْتَهُ عَنِ السُّؤَالِ مِنْكَ
فَإِنِّي لا أَسْأَلُكَ الغِنَى بِكَ عِنْكَ إنَّمَا أسْألُكَ
الغِنَى بِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ. اللَّهُمَّ إنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ
أنِّي لا أحِبُّ السُّؤَالَ مِنَ الخَلْقِ وَ لا أُحِبُّ مَنْ
يَسْألُهُمْ وَلَكِنَّ الحَوَائِجَ أمْلَتْنَا إلَيْهِمْ فَاجْعَلْ
اللَّهُمَّ حَوَائِجَنَا كُلَّهَا إلَيْكَ وَاجْمَعْ هَمَّنَا
عَلَيْكَ حَتَّى لا يَكُونَ رَجَاؤُنَا إلا إليْكَ وَلا يَقَعُ نَظَرُنَا
إلا عَلَيْكَ. اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَإِلَيْكَ
أَنَبْتُ وَعَلَيْكَ
اعْتَمَدْتُ. اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبَدْكَ عَلَى
كُلِّ حَالٍ وَ إِنِّى عَلَى
عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ. اللَّهُمَّ
افْعَلْ بِنَا مَا أنْتَ أَهْلُهُ وَلا تَفْعَلْ بِنَا مَا نَحْنُ أهْلُهُ.
اللَّهُمَّ اعْصِمْ مِنَّا البَصَرَ وَالبَصِيرَةَ وَطَهِّرْ مِنَّا
الفُؤَادَ وَالسَّرِيرَةَ وَقِنَا اللَّهُمَّ شَرَّ أنْفُسِنَا وَلا تُؤَاخِذْنَا
بِذُنُوبِنَا.

"وَلَوْ يُؤَاخـِذُ اللهُ النَّاسَ بِظُلْمـِهِمْ مَا تَرَكَ
عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ.".

"وَإنَّ رَبَّكَ لـَذُو مَغْفــِرَةٍ للنَّاسِ عَلَى ظُلْمـــِهِمْ.".

"رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا
وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَّنَ مِنَ الخَاسِرِينَ"..

اللَّهُمَّ إنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مِحْنَةً
فَلا تَجْعَلْهَا فِي دِينِنَا وَإنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مُصِيبَةً فَلا
تَجْعَلْهَا فِي قُلُوبِنَا وَ إنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا فِتْنَةً فَلا
تَجْعَلْهَا فِي آخِرَتَنَا وَإنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مَعْصِيَةً فَلا
تَجْعَلْهَا عَاقِبَةَ أمْرِنَا.

اللَّهُمَّ إنِّى لا أَسْأَلُكَ دَفْعَ مَا
تُرِيدُ وَ لَكِنِّى أسْأَلُكَ التَّأْيِيدَ فِيمَا تُرِيدُ. اللَّهُمَّ
إنِّى أَسْأَلُكَ أنْ تُسْلِمَنَا لِلقَدَرِ وَأنْ تُسْلِمَ القَدَرَ
إِلَيْنَا حَتَّى لا نَتَعَجَّلَ مَا أَجَّلْتَ وَلا نَتَأَجَّلَ مَا
عَجَّلْتَ.

"إنَّ اللهَ يَفْعــــَلُ مَا يُرِيــــدُ".

اللَّهُمَّ لا تُلْهِمْنَا مَالا يَنْفَعُنَا
وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لا يَرْحَمُنَا وَلا تَكِلْنَا إِلَى أَنْفُسِنَا

"وَمَا أُبــَرِّئُ نَفْســـِي إِنَّ النَّفـْسَ لأمــــَّارَةٌ
بِالســـُّوءِ إِلا مَا رَحــــِمَ رَبِّي."

اللَّهُمَّ كُنْ لِي نَاصِرًا وَمُجِيرًا
وَاجْعَلِ العَقْلَ مِنِّى وَزِيرًا." كَيْ
نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا إنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا."


اللَّهُمَّ قَلَّتْ حِيلَتِى وَضَعُفَتْ
قُوَّتِى وَكَلَّتْ عَزِيمَتِى


"إِنِّي وَهـــَنَ العَظْــمُ مِنِّي وَاشْتــَعَلَ الرَّأْسُ
شَيْبًا وَلَمْ أَكـــُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقــِيًّا."


وَهاَأنَا أَسْتَمِدُّ الإعَانَةَ مِنْكَ
عَلَى دَوَامِ اليَقِينِ فَإِنِّى خَشِيتُ أَنْ يَطْرُقَهُ مَا يُضْعِفُهُ فِيمَا
بَقِيَ مِنَ السِّنِينَ.


"رَبِّ إِنـــِّي مسّـني الضــــُّرُّ وَأنْتَ أَرْحـــَمُ
الرَّاحِمِيــــنَ."


رَبَّنَا لا تَفْتِنَا وَلا تَجْعَلْنَا
فِتْنَةً لِلقَوْمِ الظَّالِمِينَ اللَّهُمَّ إني اسْتَوْدَعْتُكَ ديني وإيماني
وأدخلني بِهِمَا في
الصَّالِحِينَ.


"رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَئٍ قَدِيرٌ."


"رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ المُلْكِ وعلمتني مِنْ تَأْوِيلِ الأحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ أنْتَ وليي في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ توفني مُسْلِمًا وَ ألْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ."


اللَّهُمَّ اجْعل سيِئاتنا سيِئات مَنْ
أَحْبَبْتَ وَلا تَجْعَلْ حَسَنَاتِنَا حَسَنَاتِ مَنْ أَبْغَضْتَ
اللَّهُمَّ أكْرِمْنَا وَلا تُهِنَّا وَاعْطِنَا وَلا تَحْرِمْنَا وَزِدْنَا
وَلا تُنْقِصْنَا وَآثِرْنَا وَلا تُؤْثِرْ عَلَيْنَا وَاهْدِنَا وَاهْدِ
بِنَا وَأرْضِنَا وَارْضَ عَنَّا.


"وَرِضـــــْوَانٌ مــــِنَ اللهِ أَكْبــــَرُ ذَلِكَ هُوَ
الفَوْزُ العَظِيـــــــــــمُ."


اللَّهُمَّ لاتَفْتِنَّا فِى دِينِنَا وَلا
فِى دُنْيَانَا وَلا فِى مَمَاتِنَا وَلا في مَحْيَانَا وَلا تَجْعَلْنَا
فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ.
اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بِنِعَمِكَ وَجَنِّبْنَا مِنْ نِقَمِكَ.


"مَنْ يَهـْدِ اللهُ فَهــُوَ المهتـدي وَمَنْ يُضْــلِلْ فَلــَنْ
تَجـِدَ لـَهُ وَلِيـًّا مُرْشــِدًا"


اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا مِنَ العِلْمِ مَافِيهِ
كَفَايَةٌ وَمِنَ الفَهْمِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ العَقْلِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الصَّبْرِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ الحَزْمِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الحِفْظِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ الشَّوْقِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الذَّوْقِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ التَّوْفِيقِ
مَافِيهِ كِفَايَةٌ.


"وَمَا تَوْفِيقِىَ إلا بِاللهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ
وَإلَيْهِ أُنِيبُ."


اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا فِى
المَحْيَا وَفِى المَمَاتِ. اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا فِى جَمِيعِ
الحَالاتِ. اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا مِنْ شَرِّ المَخْلُوقَاتِ

"فَسَيَكْفِيـكَهُم اللهُ وَهُوَ السَّمِيــعُ العَلِيـــمُ."

"فَاللهُ خَيــْرٌ حِفْظًا وَهُوَ أَرْحــَمُ الرَّاحِمِــينَ".


اللَّهُمَّ أحيينا مَا كَانَتِ الحَيَاةُ
خَيْرًا لَنَا وَ أَمِتْنَا مَا كَانَ المَمَاتُ خَيْرًا لَنَا وَجَنِّبْنَا شَرَّ
أَنْفُسِنَا


إنَّ النَّفْسَ لأمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إلا
مَا رَحِمَ رَبِّى.


اعْتَصَمْتُ بِاللهِ مِنْ مَكَائِدِ
النَّفْسِ وَالشَّيْطَانِ اعْتَصَمْتُ بِاللهِ مِنْ شَيَاطِينِ الإنْسِ وَالجِنِّ
أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ عَذَابِ اللهِ أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ سَخَطِ اللهِ
أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ مَكْرِ اللهِ.


اللَّهُمَّ إنِّى أَعُوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ
عِقَابِكَ وَأَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ. أَعُوذُ
بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَاتِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وَشَرِّ
عِبَادِهِ وَمِنْ شَرِّ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرونِ.


اللَّهُمَّ إنِّى الْتَجَأتُ إلَى بَابِكَ
وَتَوَكَّلْتُ عَلَى كَرَمِكَ وَتحَصَّنْتُ بِأَسْمَائِكَ. بِسْمِ اللهِ قَبْلَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ
بَعْدَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ مَعَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ فِى كُلِّ شَئ بِسْمِ اللهِ
الذِي لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَئٌ فِى الأرْضِ وَلا فِى السَّمَاءِ وَهُوَ
السَّمِيعُ العَلِيمُ.


اللَّهُمَّ إني أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ
العَظِيمِ الأعْظَمُ وَهُوَ بِســـْمِ اللهِ الرَّحْمــَنِ الرَّحِيـــمِ الذي عَنَتْ لَهُ الوُجُوهُ وَخَشَعَت إلَيْهِ الأصْوَاتُ وَوَجِلَتْ مِن
خَشْيَتِهِ القُلُوبُ أنْ تُصَلِّى وَتُسَلِّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأنْ تَقْضِى حَاجَاتِنَا وَتُفَرِّجَ
كُرُبَاتِنَا وَتُقِيلَ عَثَرَاتِنَا وَتَغْفِرَ زَلاَّتِنَا وَتُثَبِّتَ
أَقْدَامَنَا وَتُبْلِجَ حُجَّتَنَا وَتُؤَيِّدَ أَتْبَاعَنَا
وَتُنْزِلَنَا وَإيَّاهُمْ مَنْزِلاً مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ
المُنْزِلِينَ.


اللَّهُمَّ احْرُسْنَا بِالْعَيْنِ التَّى
لاَ تَنَامُ وَاكْنُفْنَا بِالكَنَفِ الذِّي لاَ يُضَامُ وَأَدْخِلْنَا فِى
الحِصْنِ الذِى لاَ يُرَامُ وَاجْعَلْ عَاقِبَةَ أَمْرِنَا دَارَ
السَّلاَمِ. اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ لِعُمُومِ المُؤمِنِينَ فَقَدْ
ضَاقَتْ بِهِمُ الأسْبَابُ وَسُدَّتْ دُونَهُمُ الأبْوَابُ وَإلَيْكَ
المَرْجِعُ وَالمَآبُ يَا مَنْ يُرْتَجَى لِكَشْفِ الكُرُبَاتِ وَ
يَا مَنْ يُقْصَدُ عِنْدَ المُهِمَّاتُ.


"أَمَّنْ يُجِيبُ المُضْطَرَّ إذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ أَإِلهٌ مَعَ
اللهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ"


"لَقَدْ جَاءَكــُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكـــُمْ عَزِيــزٌ عَلَيْـــهِ
مَا عَنِتــُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكــُمْ بِالمُؤمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيــمٌ.
فَإنْ تَوَلَّــوْا فَقــُلْ حَســْبِيَ اللهُ لاَ إلــَهَ إلاَّ هــُوَ رَبُّ
العَرْشِ العَظِيـــمِ"


اللَّهُمَّ إنِّى أَسْأَلُكَ بِكُلِّ قَلْبٍ
وَلِسَانٍ أنْ تُصَلِّى وَتُسَلِّمَ عَلَى رَسُولِ الرَّحْمَةِ سَيِّدِ وَلَدِ
عَدْنَانٍ سَيِّدُنَا
وَمَوْلاَنَا مُحَمِّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ فِى كُلِّ
شَأْنٍ وَأَنْتَ كُلَّ يَوْمٍ
فِى شَأْنٍ فَالشُّئُونُ مِنْكَ لاَ تُعَدُّ وَالْمَدَدُ مِنْكَ لاَ يَنْفَدْ.


"قُلْ لَوْ كَانَ البحــْرُ مــِدَادًالِكَلِمَاتِ رَبِّـي لَنَفــِدَ البَحْرُ قَبْــلَ أَنْ تَنْفَــدَ
كَلِمَاتُ رَبِّى وَلَوْ جِئــْنَا بِمِثْلِـهِ
مــِدَدًا"


اللَّهُمَّ اجْعَلْ كَلِمَاتِكَ هَاتِهِ
لِلصَّلاةِ عَدَدًا وَرَحْمَتَكَ الوَاسِعَةَ لِلسَّلاَمِ مَدَدًا.


اللَّهُمَّ إِنِّى صَلّيْتُ عَلَى النَّبِيِّ
فَاسْتَغْرَقْتُ أَنْوَاعَ العَدَدِ وَاسْتَوْفَيْتُ أَصْنَافَ المَدَدِ
فَانْتَبَهْتُ فَوَجَدْتُ عَدَدَكَ لاَ يُعَدُّ وَمَدَدَكَ لاَ
يَنْفَدُ. اللَّهُمَّ إنِّى أسْأَلُكَ أنْ تُنْهِيَ العَدَدَ فِى الصَّلاَةِ
عَلَيْهِ فِيمَا لاَ يُعَدُّ وَالمَدَدَ فِيمَا لاَ يَنْفَدُ.


اللَّهُمَّ صَلِّى عَلَى سَيِّدِنَا
مُحَمَّدٍ وَ أعطه الوَسِيلَةَ وَالفَضِيلَةَ وَالدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ
وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الذي وَعَدْتَّهُ إنَّكَ لاَ
تُخْلِفُ المِيعَادَ.


اللَّهُمَّ عَظِّمْ شَأْنَ مُحَمَّدٍ
وَبَيِّنْ بُرْهَانَ مُحَمَّدٍ وَبَلِّجْ حُجَّةَ مُحَمَّدٍ وَوَضِّحْ
فَضِيلَةَ مُحَمَّدٍ وَتَقَبَّلْ شَفَاعَةَ مُحَمَّدٍ وَأَيِّدْ شَرِيعَةَ
مُحَمَّدٍ وَسَدِّدْ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَانْصُرْ أَتْبَاعَ مُحَمَّدٍ
وَقَوِّ أَشْيَاعَ مُحَمَّدٍ وَارْزُقْنَا مَحَبَّةَ مُحَمَّدٍ وَصَلِّ
اللَّهُمَّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ
وَأَشْيَاعِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَزْوِاجِهِ وَأًصْهَارِهِ
وَذُرَّيَّاتِهِ وَمُحِبِّيهِ وَأُمَّتِهِ إلَى يَوْمِ الدِّينِ وَعَلَيْنَا مَعَهُمْ
أَجْمَعِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ يَا رَبَّ العَالَمِينَ. وَآخِرُ
دَعْوَانَا أَنِ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ.


اللَّهُمَّ يَا مَنْ جَعَلْتَ الصَّلاَةَ
عَلَى النَّبِيِّ مَنَ القُرُبَاتِ أَتَقَرَّبُ إلَيْكَ بِكُلِّ صَلاَةٍ
صُلِّيَتْ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ النَّشْأَةِ إلَى مَا لاَنِهَايَةَ
لِلْكَمَالاَتِ.


المناجات 2

للإمَام الأعظمْ المَشهُوربتلقين الإسْم الأعظم

مــَولانا أبي العَباس سَيدي
احمـــد بن مُصْطــَفى العــلاوي المسْتغانِمـي


بِســـــــْمِ اللهِ الرَّحْمـــــَنِ الرَّحِيـــــــم



اللَّهُمَّ إنَّكَ أعْطَيْتَنَا الإيمَانَ
قَبْلَ السُّؤَالِ وَهُوَ أعَزُّ شَيْءٍ تَكَرَّمْتَ عَلَيْنَا بِهِ وَ الكَرِيمُ
لاَ يَرْجِعُ فِي هِبَتِهِ وَ المَوْصُوفُ لاَ يَتَخَلَّفُ عَنْ وَصْفِهِ.
اللَّهُمَّ أنْتَ الشَّاهِدُ عَلَى دِينِي وَإيمَانِي وَأنْتَ الشَّاهِدُ
عَلَى إسْلاَمِي وَإحْسَانِي وَأنْتَ الشَّاهِدُ عَلَى قَلْبِي
وَلِسَانِي

"رَبَّنَا أتْمِــــمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِــــرْ لَنَا
إنَّكَ عَلَى كــُلِّ شـــــَيْءٍ قَدِيــــرٌ"

إلَهِي فَهَلْ فِي العَالَمِينَ مَنْ هُوَ
أَحْوَجُ لِلرَّحْمَةِ مِنِّي فَوَحَقِّ ذَاتِكَ وَنُورِ وَجْهِكَ إنَّ
افْتِقَارِي إلَيْكَ بِقَدْرِ غِنَاكَ عَنِّي فَإنِّي مُسْتَوْجِبٌ
الرَّحْمَةَ مِنْكَ بِالفَرْضِ.

"كَتـــَبَ رَبُّكـــــــُم عَلَى نَفْســـــــِهِ الرَّحْمــــــَةَ"

فَإنْ كَانَتْ رَحْمَتُكَ لِلمُسِيئِينَ
فَقَدْ اسْتَوْجَبْنَاهَا بِإسَاءَتِنَا وَإنْ كَانَتْ لِلمُحْسِنِينَ فَقَدْ
فَاتَتْنَا بِشَقَاوَتِنَا وَلَوْلاَ أنْ بَقِيَ رَجَاؤُنَا فِيكَ
وَحُسْنُ التَّوَكِّلِ
عَلَيْكَ

"وَمَنْ يَتـــَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهــُوَ حَسْبـــــــُهُ"

"وَعَلَى اللهِ فَلْيَتـَوَكـَّلِ المُؤْمِنـُــونَ"

إلَهِي إنِّي اسْتَعْظَمْتُ ذَنْبِي قَبْلَ
أنْ نُقْرِنَهُ بِعَفْوِكَ وَلَمَّا انْتَبَهْتُ وَجَدْتُّ الرَّحْمَةَ مِنْكَ
سَابِقَةً لِغَضَبِكَ، إلَهِي لَوْ أرَدْتَّ أنْ تُوحِشَنِي مِنْ مَقَامِكَ
لَمَا أطْلَعْتَنِي عَلَى كَرَمِكَ وَأيُّ كَرَمٍ أعْظَمُ مِنْ قَوْلِكَ فِي
بَعْضِ كَلاَمِكَ:

"مَا غَضِبــْتُ عَلَى أحــَدٍ
كَغَضــَبِي عَلـَى مَنْ أذْنَبَ ذَنْبـًا فَاسْتَعْظَمــَهُ فِي جَانِبِ كَرَمــِي"

فَعَلِمْتُ أنَّهُ لاَ يَنْبَغِي لِلمُؤمِنِ
أنْ يَسْتَعْظِمَ شَيْئًا هُوَ مُحْتَقَرٌ لَدَيْكَ بِالنَّظَرِ لِكَرَمِكَ
وَجُودِكَ وَهَذا مَعَ الخَشْيَةِ مِنْكَ وَالإنَابَةِ إلَيْكَ وَإلاَّ لَمَا
اسْتَطَاعَ المُذْنِبُ الوُقُوفَ بَيْنَ يَدَيْكَ.

فَيَا لَلْعَجَبِ كَيْفَ يَتَسَنَّى لِيَ أنْ
أعْصِيكَ وَأنَا فِي حَضْرَتِكَ أمْ كَيْفَ نُبَارِزُكَ بِمُا أفَضْتَهُ
عَلَيَّ مِنْ آلائِكَ أمْ كَيْفَ نَسْألُكَ مِنَ النِّعَمِ مَا رُبَّمَا
نَصْرِفُ جُلَّهُ فِي مُخَالَفَتِكَ. فَهَلْ يَحْسُنُ مِنَ العَبْدِ الآبِقِ
أنْ يَسْألَ مِنْ مَوْلاَهُ الإعَانَةَ عَلَى الطَّرِيقِ أمْ يَصِحُّ مِنَ
العَاصِي أنْ يَسْألَ مِنْ مَوْلاَهُ مَا يَتَقَوَّى بِهِ عَلَى
المَعَاصِي فَوَحَقِّكَ مَا تَجَرَّأنَا عَلَى عِصْيَانِكَ ظَنًّا مِنَّا
بِعَجْزِكَ وَلَكِنْ جُودُكَ المُدِيدُ هُوَ الذِي أنْسَانَا بَطْشَكَ
الشَّدِيدَ فَحِلْمُ السَّيِّدِ هُوَ الذِي يَقْضِي بِإسَاءَةِ العَبِيدِ.

إلَهِي فَإنْ كَانَ الحِلْمُ مِنْ أخَصِّ
أوصَافِكَ أزَلاً وَفِي الآبَادِ فَهَلْ يَصِحُّ تَخَلُّفُهُ مِنْكَ فِي
المَعَادِ. إلَهِي لَمَا أطْلَعْتَنِي عَلَى أنَّ الكُلَّ بِقَضَائِكَ وَقَدَرِكَ
عَلَّمْتَنِي أَنْ نَشْتَكِي مِنْكَ إِلَيْكَ إِذْ لامَلْجَأَ مِنْكَ
إِلا إِلَيْكَ وَإِنِّي أُشْهِدُكَ عَلَى مَا فِي قَلْبِي وَأَنْتَ
خَيْرُ الشَّاهِدِينَ.
إِنَّ الظَّنَّ فِيكَ جَمِيلٌ وَأَنْتَ حَسْبُنَا وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَإِنْ مَعَ تَفْرِيطِي فِي
جَنْبِكَ وَتَقْصِيرِي فِي حِقِّكَ. إِلَهِي لَوْلا إسَاءَتِي لَمْ يَظْهَرْ مِنْكَ
الإحْسَانُ وَ لَوْلا مَعْصِيَتِي لَمْ يَظْهَرْ مِنْكَ الغُفْرَانُ.
فَالْمُخَالَفَةُ مِنِّي هِيَ التِّي أَظْهَرَتْ مَا أَبْطَنَتْهُ المُوَافَقَةُ
مِنْ غَيْرِي. إلَهِي إِنَّكَ كَلَّفْتَنِي إِصْلاحَ قَلْبٍ مِنِّي
وَأَنْ أَجْمَعَهُ عَلَيْكَ وَكَيْفَ تُكَلِّفُنِي إصْلاحَ شَئٍ هُوَ
بِيَدِكَ. فَوَحَقِّكَ لَوْ مَلَكْتُهُ سَاعَةً لَرَدَدْتُّهُ إلَيْكَ وَلَوْ
صَرَّفْتَنِي فِيهِ لَحْظَةً لَجَمَعْتُهُ عَلَيْكَ فَهَا هُوَ تَحَقَّقَ
مِنِّي التَّقْصِيرُ وَأَنْتَ عَلَى جَمْعِهِ إذَا تَشَاءُ قَدِيرٌ. إلَهِي
إنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ جَرَاءَتِي عَلَيْكَ وَتَقْصِيرِي فِي حَقِّكَ
كَمَا أَنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ أَنَّ الجَرَاءَةَ مَنِّي لَمْ تَبْلُغْ
إلَى حَدِّ الإشْرَاكِ بِكَ وَلا إلَى الافتراء عَلَيْكَ وإنْ
فَاتَتْنِي الطَّاعَةُ لَمْ يَفُتْنِي الإيمَانُ بِكَ وَلا الافتقار
إلَيْكَ.

"رَبِّ إني لِمــَا أَنْزَلــــْتَ إلَيَّ مِنْ خَيـــــْرٍ
فَقِيــــــرٌ".

وَأَنْتَ بِالإجَابَةِ جَدِيرٌ كَمَا أَنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَئٍ قَدِيرٌ. إلَهِي فَإنْ خِفْتُكَ فَمِنْ حَقِّي لأنَّكَ
مُقْتَدِرٌ عَظِيمٌ وَإنْ رَجَوْتُكَ فَمِنْ صِدْقِي لأنَّكَ حَلِيمٌ
كَرِيمٌ. إلَهِي فَأيُّ خَيْرٍ فَاتَنِي إنْ كُنْتُ بِكَ عَارِفًا وَأَيُّ
فَضْلٍ أَعْوَزَنِي إنْ صِرْتُ مِنْكَ خَائِفًا. فَيَا لَلْعَجَبِ أَمَعَ
الخَوْفِ العِصْيَانُِ وَمَعَ المَعْصِيَةِ الغُفْرَانُ فَهَذَا هُوَ حَدُّ
الفَضْلِ وَمُنْتَهَى الإمْتِنَانِْ. إلَهِي فَبِحَقِّ عِزِّكَ إلا مَا
تَعَطَّفْتَ عَنْ ذُلِّي وَبَحَقِّ عِلْمِكَ إلا مَا صَفَحْتَ عَنْ جَهْلِي أَوَ
لَيْسَ ذَكَرْتَ مِنْ نَعْتِ العُلَمَاءِ:

"وَ إذَا خَاطَبــــَهُم الجَاهِلُــــونَ قَالــُوا ســــَلامًا."

وَقَدْ سَمِعْتَ مِنِّي الخِطَابَ
فَأَسْمِعْنِي مِنْكَ الجَوَابَ. إلَهِي إنْ نَظَرْتَ إلَى فِعْلِي مَقَتَّنِي وَإنْ
نَظَرْتَ إلَى وَصْفِى عَذَرْتَنِي فَالفِعْلُ عَنِّي مُنْقَطِعٌ 
وَالوَصْفُ مِنِّي مُتَّبَعٌ فَهَلْ تُعَامِلْنِي بِالعَرَضِ
الزَّائِلِ أَمْ بِالوَصْفِ الحَاصِلِ فَحَسْبُكَ مِنَ العَاصِي مَا
يُكَابِدُهُ مِنْ ذُلِّ المَعَاصِي. إلَهِي عَزَمْتُ عَلَيْكَ
بِأَعَزِّ الوَسَائِطِ إليْكَ وَبِحَقِّكَ عَلَيْكَ إلاَّ مَا صَفَحْتَ عَنْ
جَهَلِي وَلا تَزِدْنِي ذُلاًّ عَلَى ذُلِّي.

"أَشْكُـــو بثـي وَحُزْنِــــي إلَى اللهِ.."

"أَشْكـــــُو ضَعْفــــِي وَ غُبْنـــــِي إلَى اللهِ".

"وَأُفَـوِّضُ أَمــْرِي إلَـى اللهِ إنَّ اللهَ بَصِيـــــرٌ
بِالعِبــــــَاد"ِ.

إلَهي فَهَلْ يَلِيقُ بِكَ أنْ تُقَبِّحَ
وَجْهًا كَانَ لَكَ ساجِدًا أمْ تُعَذِّبَ بَدَنًا كَانَ لَكَ عَابِدًا أمْ تَحْرِقَ
لِسَانًا كانَ لَكَ ذَاكِرًا أَمْ تَطْمِسَ بَصَرًا كانَ لَكَ ناظِرًا
أمْ تُؤْلِمَ 
قَلْبًا كانَ بِكَ عارِفًا أمْ تَطْرُدَ عَبِدًا كانَ مِنْكَ خائِفًا. فَإنْ كانَ ذلِكَ
ما يَقْتَضِيهِ العَدْلُ فَقَدْ يُنَازِعُهُ الفَضْلُ وَالوَاقِعُ
مِنْكَ وَ الأنْسَبُ
أنَّ الرَّحْمَةَ سَابِقَةٌ لِلغَضَبِ.

إلَهِي وِتِلْكَ الرَّحْمَةُ لا تَشْمَلُنِي
وَالحَالَةُ أَنَّهَا وَسِعَتْ كُلَّ شَئٍ وَحَتَّى لَوْ قُلْنَا أنَّكَ
كَتَبْتَهَا لِلمُتَّقِينَ فَهَلْ لا يَكُونُ مِنْهَا حَظٌّ 
لِلمُؤْمِنِينَ الذِّينَ أنَا مِنْ أفْرَادِهِمْ.

إلَهِي إنَّكَ أتْحَفْتَنِي بِالإيمَانِ
وَامْتَحَنَْتَنِي بِالعِصْيَانِ فَهَلْ تُعَامِلْنِي بِمَا امْتَحَنْتَنِي
أمْ تُجَازِينِي بِمَا امْتَحَنْتَنِي فَكُلُّ ذَلِكَ سَائِغٌ مَعْقُولٌ
وَمِنْكَ لَذِيذٌ مَقْبُولٌ إنْ كانَ لا يَطْرُدْنَا مِنْ بَابِكَ وَ لا
يَمْنَعْنَا مِنْ خِطِابِكَ.

إلَهِي إنَّكَ أَوْجَبْتَ عَلَيْنَا إغَاثَةَ
المَلْهُوفِ وَأَنْتَ أَوْلَى بِالإغَاثَةِ مِنَّا

"إنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لــــَرَؤُفٌ رَحِيــــــمٌ".

فَأَدْرِكْنَا بِنُصْرتِكَ فَإِنَّ
الذُّنُوبَ كَادَتْ تَقْطَعُنَا عَنْ بَابِكَ وَتَمْنَعُنَا التَّعَرُّضَ لِنَفَحَاتِكَ
فَيَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلُ هَذَا وَكُنْتُ نِسْيًا مَنْسِيًّا.

إلَهِي إنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ أَنَّ
مَقَامِي لَمْ يَبْلُغْ عِنْدَكَ جَاهًا نَرْتَضِيهِ وَلا قَدَّمْتُ مِنْ أَعْمَالِي
فِعْلا نَرْتَضِيهِ إِلا مُجَرُّدَ التَّوْحِيدِ فَإنِّي شَاهِدٌ عَلَى وحدانيتك
وَأَنْتَ خَيْرُ الشَّاهِدِينَ.
إلَهِي تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وََلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ. إلَهِي كَيْفَ
أَتَشَفَّعُ إلَيْكَ بِشَهَادَتِي وَأَنْتَ الذِّي اسْتَشْهَدْتَنِي أَمْ
كَيْفَ أَتَقَرَّبُ إلَيْكَ بِعِبَادَتِي وَأَنْتَ الذِّي اسْتَعْبَدْتَنِي
أمْ كَيْفَ أَتَوَسَّلُ لَكَ بِذِكْرِي وَأَنْتَ بِهِ
أَكَرْمَتَنِي. كَفَانِي مِنَ الجَزَاءِ أَنْ صَيَّرْتَنِي لأعْمَلَ أَهْلا
قَبِلْتَهُ مِنَّي أمْ لَمْ تَقْبَلْ فَأَنَا عَبْدُكَ عَلَى كُلِّ حَالٍ
وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَاسْتَطَعْتُ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا
وَلا ضُرًّا إلا مَا شَاءَ اللهُ.

إلَهِي إنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ مَيْلِ
قُلُوبِنَا إلَيْكَ وَحُنُوِّهَا عَلَيْكَ وَإنْ لَمْ تَجْتَمِعْ بِكَ
فَأَنْتَ عَلَى جَمْعِهَا إذَا تَشَاءُ قَدِيرٌ. فَاجْمَعْهَا
اللَّهُمَّ عَلَيْكَ يَا جَامِعَ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ. 
إلَهِي وَ إنْ كَانَتِ الذُّنُوبُ مِنَّا شَنِيعَةً فَإنَّنَا مَا نَوَيْنَا
بِهَا القَطِيعَةَ فَاجْعَلْهَا مِنَّا اللَّهُمَّ هَفَوَاتٍ فَقَدْ جَاءَ
عَنْ نَبِيِّكَ: إنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّات.

إلَهِي إنَّكَ أَمَرْتَنَا بِالعَفْوِ
عَمَّنْ ظَلَمَنَا وَإنَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَأَنْتَ أَوْلَى بِالعَفْوِ
مِنَّا

"وَ إنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمَْنَا لَنَكُونَنَّ
مِنَ الخَاسِرِينَ."

إلَهِي إنْ كَانَتِ أَفْعَالِي الحِسَانُ لا
تَأثِيرَ لَهَا فِي الإتِّصَالِ فَكَيْفَ يَكُونُ مَا سَاءَ مِنْهَا سَبَبًا
فِي الإنْفِصَالِ.
إلَهِي مَا عَبَدَكَ العَابِدُونَ مَهْمَا عَبَدُوا وَ لاعَرَفَكَ العَارِفُونَ مَهْمَا عَرَفُوا
وَلا وَحَّدَكَ المُوَحِّدُونَ مَهْمَا وَحَّدُوا وَلا وَصَفَكَ الوَاصِفُونَ مَهْمَا
وَصَفُوا وَكَيْفَ يُدْرِكُ المَوْجُودُ كُنْهَ مَنْ أَوْجَدَهُ أَمُ كَيْفَ
يُوَفِّي العَابِدُ
حَقَّ مَنْ اسْتَعْبَدَهُ فَسُبْحَانَ مَنْ حَكَمَ الغَيْبَ عَلَى الشَّهَادَةِ فَالظَّاهِرُ غَيْبٌ
وَالغَيْبُ شَهَادَةٌ. إلَهِي إنَّكَ أَمَرْتَنِي بِالتَّوْحِيدِ وَ أَنْ أكُونَ عَلَى
ذَلِكَ شَهِيدٌ وَكَيْفَ يُوَحِّدُكَ مَنْ لا وُجُودَ لَهُ مَعَ
التَّوْحِيدِ أمْ كَيْفَ يُوَحِّدُكَ وَأنْتَ عَلَى كُلِّ شَئٍ شَهِيدٌ. إلَهِي
كَيْفَ نُوَحِّدُكَ وَالتَّوْحِيدُ هُوَ الذِي أَسْقَطَنِي أمْ كَيْفَ لا
نُوَحِّدُكَ وَالتَّوْحِيدُ هُوَ الَّذِي اثْبَتَنِي. أمْ كَيْفَ
نَعْرِفُكَ وَأنْتَ البَاطِنُ الذِي لا تَتَكَيَّفُ أمْ كَيْفَ لا
نَعْرِفُكَ وَ أَنْتَ الظَّاهِرُ فِي كُلِّ شَئٍ تَتَعَرَّفُ أمْ كَيْفَ
نَجِدُكَ وَالوِجْدَانُ مِنْكَ بَعِيدٌ أمْ كَيْفَ لا نَجِدُكَ وَأَنْتَ
أَقْرَبُ إِلَيْنَا مِنْ حَبْلِ الوَرِيدِ. إلَهِي كَيْفَ تَخْفَى وَ أَنْتَ
الظَّاهِرُ أمْ كَيْفَ تَغِيبُ وَأَنْتَ الحَاضِرُ أمْ كَيْفَ تُعْصَى وَ
أَنْتَ القَاهِرُ. سُبْحَانَكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا
أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ مِنْ ثَنَائِي عَلَيْكَ أَنْ حَيَّرْتَنِي
فِيكَ.

اللَّهُمَّ زِدْنِي فِيكَ تَحَيُّرًا
وَاجْعَلْ حَظَّنَا مِنْكَ حَظًّا مَوْفُورًا وَاغْنِنَا بِكَ عَنِ العَالَمِينَ.
اللَّهُمَّ إنْ كَانَ فِي أَحْبَابِكَ مَنْ أَغْنَيْتَهُ عَنِ السُّؤَالِ مِنْكَ
فَإِنِّي لا أَسْأَلُكَ الغِنَى بِكَ عِنْكَ إنَّمَا أسْألُكَ 
الغِنَى بِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ. اللَّهُمَّ إنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ
أنِّي لا أحِبُّ السُّؤَالَ مِنَ الخَلْقِ وَ لا أُحِبُّ مَنْ
يَسْألُهُمْ وَلَكِنَّ الحَوَائِجَ أمْلَتْنَا إلَيْهِمْ فَاجْعَلْ
اللَّهُمَّ حَوَائِجَنَا كُلَّهَا إلَيْكَ وَاجْمَعْ هَمَّنَا
عَلَيْكَ حَتَّى لا يَكُونَ رَجَاؤُنَا إلا إليْكَ وَلا يَقَعُ نَظَرُنَا
إلا عَلَيْكَ. اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَإِلَيْكَ
أَنَبْتُ وَعَلَيْكَ
اعْتَمَدْتُ. اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبَدْكَ عَلَى
كُلِّ حَالٍ وَ إِنِّى عَلَى
عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ. اللَّهُمَّ
افْعَلْ بِنَا مَا أنْتَ أَهْلُهُ وَلا تَفْعَلْ بِنَا مَا نَحْنُ أهْلُهُ.
اللَّهُمَّ اعْصِمْ مِنَّا البَصَرَ وَالبَصِيرَةَ وَطَهِّرْ مِنَّا
الفُؤَادَ وَالسَّرِيرَةَ وَقِنَا اللَّهُمَّ شَرَّ أنْفُسِنَا وَلا تُؤَاخِذْنَا
بِذُنُوبِنَا.

"وَلَوْ يُؤَاخـِذُ اللهُ النَّاسَ بِظُلْمـِهِمْ مَا تَرَكَ
عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ.".

"وَإنَّ رَبَّكَ لـَذُو مَغْفــِرَةٍ للنَّاسِ عَلَى ظُلْمـــِهِمْ.".

"رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا
وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَّنَ مِنَ الخَاسِرِينَ"..

اللَّهُمَّ إنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مِحْنَةً
فَلا تَجْعَلْهَا فِي دِينِنَا وَإنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مُصِيبَةً فَلا
تَجْعَلْهَا فِي قُلُوبِنَا وَ إنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا فِتْنَةً فَلا
تَجْعَلْهَا فِي آخِرَتَنَا وَإنْ قَدَّرْتَ عَلَيْنَا مَعْصِيَةً فَلا
تَجْعَلْهَا عَاقِبَةَ أمْرِنَا.

اللَّهُمَّ إنِّى لا أَسْأَلُكَ دَفْعَ مَا
تُرِيدُ وَ لَكِنِّى أسْأَلُكَ التَّأْيِيدَ فِيمَا تُرِيدُ. اللَّهُمَّ
إنِّى أَسْأَلُكَ أنْ تُسْلِمَنَا لِلقَدَرِ وَأنْ تُسْلِمَ القَدَرَ
إِلَيْنَا حَتَّى لا نَتَعَجَّلَ مَا أَجَّلْتَ وَلا نَتَأَجَّلَ مَا
عَجَّلْتَ.

"إنَّ اللهَ يَفْعــــَلُ مَا يُرِيــــدُ".

اللَّهُمَّ لا تُلْهِمْنَا مَالا يَنْفَعُنَا
وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لا يَرْحَمُنَا وَلا تَكِلْنَا إِلَى أَنْفُسِنَا

"وَمَا أُبــَرِّئُ نَفْســـِي إِنَّ النَّفـْسَ لأمــــَّارَةٌ
بِالســـُّوءِ إِلا مَا رَحــــِمَ رَبِّي."

اللَّهُمَّ كُنْ لِي نَاصِرًا وَمُجِيرًا
وَاجْعَلِ العَقْلَ مِنِّى وَزِيرًا." كَيْ
نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا إنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا."


اللَّهُمَّ قَلَّتْ حِيلَتِى وَضَعُفَتْ
قُوَّتِى وَكَلَّتْ عَزِيمَتِى


"إِنِّي وَهـــَنَ العَظْــمُ مِنِّي وَاشْتــَعَلَ الرَّأْسُ
شَيْبًا وَلَمْ أَكـــُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقــِيًّا."


وَهاَأنَا أَسْتَمِدُّ الإعَانَةَ مِنْكَ
عَلَى دَوَامِ اليَقِينِ فَإِنِّى خَشِيتُ أَنْ يَطْرُقَهُ مَا يُضْعِفُهُ فِيمَا
بَقِيَ مِنَ السِّنِينَ.


"رَبِّ إِنـــِّي مسّـني الضــــُّرُّ وَأنْتَ أَرْحـــَمُ
الرَّاحِمِيــــنَ."


رَبَّنَا لا تَفْتِنَا وَلا تَجْعَلْنَا
فِتْنَةً لِلقَوْمِ الظَّالِمِينَ اللَّهُمَّ إني اسْتَوْدَعْتُكَ ديني وإيماني
وأدخلني بِهِمَا في
الصَّالِحِينَ.


"رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إنَّكَ
عَلَى كُلِّ شَئٍ قَدِيرٌ."


"رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ المُلْكِ وعلمتني مِنْ تَأْوِيلِ الأحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ أنْتَ وليي في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ توفني مُسْلِمًا وَ ألْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ."


اللَّهُمَّ اجْعل سيِئاتنا سيِئات مَنْ
أَحْبَبْتَ وَلا تَجْعَلْ حَسَنَاتِنَا حَسَنَاتِ مَنْ أَبْغَضْتَ
اللَّهُمَّ أكْرِمْنَا وَلا تُهِنَّا وَاعْطِنَا وَلا تَحْرِمْنَا وَزِدْنَا
وَلا تُنْقِصْنَا وَآثِرْنَا وَلا تُؤْثِرْ عَلَيْنَا وَاهْدِنَا وَاهْدِ
بِنَا وَأرْضِنَا وَارْضَ عَنَّا.


"وَرِضـــــْوَانٌ مــــِنَ اللهِ أَكْبــــَرُ ذَلِكَ هُوَ
الفَوْزُ العَظِيـــــــــــمُ."


اللَّهُمَّ لاتَفْتِنَّا فِى دِينِنَا وَلا
فِى دُنْيَانَا وَلا فِى مَمَاتِنَا وَلا في مَحْيَانَا وَلا تَجْعَلْنَا
فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ.
اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بِنِعَمِكَ وَجَنِّبْنَا مِنْ نِقَمِكَ.


"مَنْ يَهـْدِ اللهُ فَهــُوَ المهتـدي وَمَنْ يُضْــلِلْ فَلــَنْ
تَجـِدَ لـَهُ وَلِيـًّا مُرْشــِدًا"


اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا مِنَ العِلْمِ مَافِيهِ
كَفَايَةٌ وَمِنَ الفَهْمِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ العَقْلِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الصَّبْرِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ الحَزْمِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الحِفْظِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ الشَّوْقِ مَافِيهِ
كِفَايَةٌ وَمِنَ الذَّوْقِ مَافِيهِ كِفَايَةٌ وَمِنَ التَّوْفِيقِ
مَافِيهِ كِفَايَةٌ.


"وَمَا تَوْفِيقِىَ إلا بِاللهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ
وَإلَيْهِ أُنِيبُ."


اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا فِى
المَحْيَا وَفِى المَمَاتِ. اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا فِى جَمِيعِ
الحَالاتِ. اللَّهُمَّ اكْفِنَا مَا أَهَمَّنَا مِنْ شَرِّ المَخْلُوقَاتِ

"فَسَيَكْفِيـكَهُم اللهُ وَهُوَ السَّمِيــعُ العَلِيـــمُ."

"فَاللهُ خَيــْرٌ حِفْظًا وَهُوَ أَرْحــَمُ الرَّاحِمِــينَ".


اللَّهُمَّ أحيينا مَا كَانَتِ الحَيَاةُ
خَيْرًا لَنَا وَ أَمِتْنَا مَا كَانَ المَمَاتُ خَيْرًا لَنَا وَجَنِّبْنَا شَرَّ
أَنْفُسِنَا


إنَّ النَّفْسَ لأمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إلا
مَا رَحِمَ رَبِّى.


اعْتَصَمْتُ بِاللهِ مِنْ مَكَائِدِ
النَّفْسِ وَالشَّيْطَانِ اعْتَصَمْتُ بِاللهِ مِنْ شَيَاطِينِ الإنْسِ وَالجِنِّ
أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ عَذَابِ اللهِ أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ سَخَطِ اللهِ
أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ مَكْرِ اللهِ.


اللَّهُمَّ إنِّى أَعُوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ
عِقَابِكَ وَأَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ. أَعُوذُ
بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَاتِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وَشَرِّ
عِبَادِهِ وَمِنْ شَرِّ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرونِ.


اللَّهُمَّ إنِّى الْتَجَأتُ إلَى بَابِكَ
وَتَوَكَّلْتُ عَلَى كَرَمِكَ وَتحَصَّنْتُ بِأَسْمَائِكَ. بِسْمِ اللهِ قَبْلَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ
بَعْدَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ مَعَ كُلِّ شَئٍ بِسْمِ اللهِ فِى كُلِّ شَئ بِسْمِ اللهِ
الذِي لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَئٌ فِى الأرْضِ وَلا فِى السَّمَاءِ وَهُوَ
السَّمِيعُ العَلِيمُ.


اللَّهُمَّ إني أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ
العَظِيمِ الأعْظَمُ وَهُوَ بِســـْمِ اللهِ الرَّحْمــَنِ الرَّحِيـــمِ الذي عَنَتْ لَهُ الوُجُوهُ وَخَشَعَت إلَيْهِ الأصْوَاتُ وَوَجِلَتْ مِن
خَشْيَتِهِ القُلُوبُ أنْ تُصَلِّى وَتُسَلِّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأنْ تَقْضِى حَاجَاتِنَا وَتُفَرِّجَ
كُرُبَاتِنَا وَتُقِيلَ عَثَرَاتِنَا وَتَغْفِرَ زَلاَّتِنَا وَتُثَبِّتَ
أَقْدَامَنَا وَتُبْلِجَ حُجَّتَنَا وَتُؤَيِّدَ أَتْبَاعَنَا
وَتُنْزِلَنَا وَإيَّاهُمْ مَنْزِلاً مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ
المُنْزِلِينَ.


اللَّهُمَّ احْرُسْنَا بِالْعَيْنِ التَّى
لاَ تَنَامُ وَاكْنُفْنَا بِالكَنَفِ الذِّي لاَ يُضَامُ وَأَدْخِلْنَا فِى
الحِصْنِ الذِى لاَ يُرَامُ وَاجْعَلْ عَاقِبَةَ أَمْرِنَا دَارَ
السَّلاَمِ. اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ لِعُمُومِ المُؤمِنِينَ فَقَدْ
ضَاقَتْ بِهِمُ الأسْبَابُ وَسُدَّتْ دُونَهُمُ الأبْوَابُ وَإلَيْكَ
المَرْجِعُ وَالمَآبُ يَا مَنْ يُرْتَجَى لِكَشْفِ الكُرُبَاتِ وَ
يَا مَنْ يُقْصَدُ عِنْدَ المُهِمَّاتُ.


"أَمَّنْ يُجِيبُ المُضْطَرَّ إذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ أَإِلهٌ مَعَ
اللهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ"


"لَقَدْ جَاءَكــُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكـــُمْ عَزِيــزٌ عَلَيْـــهِ
مَا عَنِتــُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكــُمْ بِالمُؤمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيــمٌ.
فَإنْ تَوَلَّــوْا فَقــُلْ حَســْبِيَ اللهُ لاَ إلــَهَ إلاَّ هــُوَ رَبُّ
العَرْشِ العَظِيـــمِ"


اللَّهُمَّ إنِّى أَسْأَلُكَ بِكُلِّ قَلْبٍ
وَلِسَانٍ أنْ تُصَلِّى وَتُسَلِّمَ عَلَى رَسُولِ الرَّحْمَةِ سَيِّدِ وَلَدِ
عَدْنَانٍ سَيِّدُنَا
وَمَوْلاَنَا مُحَمِّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ فِى كُلِّ
شَأْنٍ وَأَنْتَ كُلَّ يَوْمٍ
فِى شَأْنٍ فَالشُّئُونُ مِنْكَ لاَ تُعَدُّ وَالْمَدَدُ مِنْكَ لاَ يَنْفَدْ.


"قُلْ لَوْ كَانَ البحــْرُ مــِدَادًالِكَلِمَاتِ رَبِّـي لَنَفــِدَ البَحْرُ قَبْــلَ أَنْ تَنْفَــدَ
كَلِمَاتُ رَبِّى وَلَوْ جِئــْنَا بِمِثْلِـهِ
مــِدَدًا"


اللَّهُمَّ اجْعَلْ كَلِمَاتِكَ هَاتِهِ
لِلصَّلاةِ عَدَدًا وَرَحْمَتَكَ الوَاسِعَةَ لِلسَّلاَمِ مَدَدًا.


اللَّهُمَّ إِنِّى صَلّيْتُ عَلَى النَّبِيِّ
فَاسْتَغْرَقْتُ أَنْوَاعَ العَدَدِ وَاسْتَوْفَيْتُ أَصْنَافَ المَدَدِ
فَانْتَبَهْتُ فَوَجَدْتُ عَدَدَكَ لاَ يُعَدُّ وَمَدَدَكَ لاَ
يَنْفَدُ. اللَّهُمَّ إنِّى أسْأَلُكَ أنْ تُنْهِيَ العَدَدَ فِى الصَّلاَةِ
عَلَيْهِ فِيمَا لاَ يُعَدُّ وَالمَدَدَ فِيمَا لاَ يَنْفَدُ.


اللَّهُمَّ صَلِّى عَلَى سَيِّدِنَا
مُحَمَّدٍ وَ أعطه الوَسِيلَةَ وَالفَضِيلَةَ وَالدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ
وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الذي وَعَدْتَّهُ إنَّكَ لاَ
تُخْلِفُ المِيعَادَ.


اللَّهُمَّ عَظِّمْ شَأْنَ مُحَمَّدٍ
وَبَيِّنْ بُرْهَانَ مُحَمَّدٍ وَبَلِّجْ حُجَّةَ مُحَمَّدٍ وَوَضِّحْ
فَضِيلَةَ مُحَمَّدٍ وَتَقَبَّلْ شَفَاعَةَ مُحَمَّدٍ وَأَيِّدْ شَرِيعَةَ
مُحَمَّدٍ وَسَدِّدْ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَانْصُرْ أَتْبَاعَ مُحَمَّدٍ
وَقَوِّ أَشْيَاعَ مُحَمَّدٍ وَارْزُقْنَا مَحَبَّةَ مُحَمَّدٍ وَصَلِّ
اللَّهُمَّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ
وَأَشْيَاعِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَزْوِاجِهِ وَأًصْهَارِهِ
وَذُرَّيَّاتِهِ وَمُحِبِّيهِ وَأُمَّتِهِ إلَى يَوْمِ الدِّينِ وَعَلَيْنَا مَعَهُمْ
أَجْمَعِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ يَا رَبَّ العَالَمِينَ. وَآخِرُ
دَعْوَانَا أَنِ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ.


اللَّهُمَّ يَا مَنْ جَعَلْتَ الصَّلاَةَ
عَلَى النَّبِيِّ مَنَ القُرُبَاتِ أَتَقَرَّبُ إلَيْكَ بِكُلِّ صَلاَةٍ
صُلِّيَتْ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ النَّشْأَةِ إلَى مَا لاَنِهَايَةَ


 العَالَمِيــنَ" 
 


لِلْكَمَالاَتِ.


"سُبْحــَانَ رَبِّكَ رَبِّ العــِزَّةِ عَمــَّا يَصِفــُونَ
وَسَــلاَمٌ عَلَى المُرْسَلِينَ وَالحَمــْدُ للهِ رَبِّ 
 
"سُبْحــَانَ رَبِّكَ رَبِّ العــِزَّةِ عَمــَّا يَصِفــُونَ
وَسَــلاَمٌ عَلَى المُرْسَلِينَ وَالحَمــْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيــنَ" 
 





 
 
 
 
 
 
 
 


























 
 




jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 3 Avr - 23:51 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant












دعاء الصالحين

اللهم لا تؤمنا مكرك ، ولا تنسنا ذكرك ، ولا تهتك عنا سترك ، ولا تجعلنا من الغافلين ، اللهم ابعثنا في أحب الساعات إليك حتى نذكرك فتذكرنا ، ونسألك فتعطينا ، وندعوك فتستجيب لنا ، ونستغفرك فتغفر لنا
اللهم لا تجعلنا بثناء الناس مفتونين ، ولا بالستر مغرورين ، اجعلنا ممن يؤمن بلقائك ، ويرضى بقضائك ، ويقنع بعطائك ، ويخشاك حق خشيتك.
اللهم من شغلنا عنك فاشغله بك. اللهم اجعلنا صالحين حتى نكون صالحين. ونعوذ بك من أمل يمنع خير العمل.
بموضعك في قلوب العارفين دلني على رضاك ، وأخرج من قلبي ما لا ترضاه ، وأسكن في قلبي رضاك.
اللهم إن كنت شهرتني في الدنيا لتفضحني في الآخرة فاسلبه عني. إلهي لولا الواجب من قبول أمرك لنزهتك من ذكري لذكرك. إلهي دعوت الخلق إليك بجهدي ، وقصرت نفسي بالواجب لك ، مع معرفتي بك وعلمي فيك ، فهبني لمن شئت من خلقك. اللهم إني أسألك باسمك الذي ابتدعت به عجائب الخلق في غوامض العلم ، يجود جلال جمال وجهك في عظيم عجيب تركيب أصناف جواهر لغاتها ، فخرت الملائكة سجدا لهيبته من مخافتك ، أن تجعلنا من الذين سرحت أرواحهم في العلى ، وحطت همم قلوبهم في معليات الهوى حتى أناخوا في رياض النعيم وشربوا بكأس العيش وخاضوا لجج السرور واستظلوا تحت فناء الكرامة
اللهم استر واجعل تحت الستر ما تحب ، فربما سترت على ما تكره
جمع الله همنا ، ولا شتت سرنا ، وقطعنا عن كل قاطع يقطعنا عنه ، ووصلنا إلى كل واصل يوصلنا إليه ، وجعل غنانا في قلوبنا ، وشغلنا به عمن سواه ، ورزقنا أدبا يصلح لمجالسته ، وأخرج من قلوبنا ما لا يرضى وأسكن فيها رضاه ، ودلنا عليه من أقرب الطرق

















jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 4 Avr - 00:11 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant

























jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 8 Avr - 14:12 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant





jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 8 Avr - 22:22 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant










JNOUN735






















































































jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 11 Avr - 12:52 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant






JNOUN735



tiger’s 


















Mystical Properties:Business & commerce; healing & wellness; love & attraction; luck, fate & fortune; mercy & justice; protection & evasion









Mystical Properties:Business & commerce; gambling & lotteries; luck, fate & fortune





































































































































JNOUN735



jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 11 Avr - 22:39 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant





































































































jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 11 Avr - 22:44 (2016)    Sujet du message: HADRA SOUFI DARQAWA BASSÈRIYYA - Qadiriya BOUDCHICHIYYA - Tijaniya - Schadhiliya _ Nassèriya - ECT.... Répondre en citant


















9èraât sourat yousouf  aschariffa al moubaraka
 3ala alkhatam  lmine 7asala 3alayhi 
wa man ba7ata wajada  wa sirrouhou fi jalbi almal 
wa najah attijara wa katrati al arzak  ect.....