tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> ۩۞۩-ساحة الدعوات والاوراد -۩۞۩» Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 9 Sep - 21:18 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant








بسم الله الرحمن الرحيم

وصلي الله علي سيدنا محمد الفاتح الخاتم وآله وصحبه وسلم , ورضي الله عن سيدنا ووسيلتنا إلي ربنا القطب المكتوم والبرزخ المحمدي المعلوم , إمام أهل الدائرة النوراني ومركز
 فلك المدد الرباني سيدي أحمد بن محمد التجاني الشريف الحسني رضي الله تعالي عنه وعننا به .. آمـــــــين ..

هذا توسل سيدي سلطان
 ولاة عصره الباز الأشهب عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه .



دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد


يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد


سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه(471 ـــ 561 هـ.)قال الذهبي في سير أعلام النبلاء في ترجمته: الشيخ عبد القادر، الشيخ الإمام العالم الزاهد العارف القدوة شيخ الإسلام علم الأولياء محيي الدين أبو محمد عبد القادر بن أبي صالح عبد الله بن جنكي دوست الجيلي الحنبلي شيخ بغداد، قال السمعاني كان عبد القادر من أهل جيلان إمام الحنابلة وشيخهم في عصره فقيه صالح دين خير كثير الذكر دائم الفكر سريع الدمعة تفقه على المخرمي وصحب الشيخ حماداً الدباس وكان يسكن بباب الأزج في مدرسة بنيت له مضينا لزيارته فخرج وقعد بين أصحابه وختموا القرءان فألقى درساً ما فهمت منه شيئاً وأعجب من ذا أن أصحابه قاموا وأعادوا الدرس فلعلهم فهموا لإلفهم بكلماته وعبارته.اهـ
 
يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد


يا من إليه المشتكى و إليه أمـر الخلق عائد
  
 
 
يا حي يا قيوم يـا صمد تنـزه عن مضادد

أنت العليم بما بليت به وأنت عليه شـاهـد


أنت المنـزه يا بديع الخلق عن ولد ووالــد


أنت الرقيب على العباد و أنت في الملكوت واحد


أنت المعز لمن أطاعك و المذل لكل جاحــد


إني دعوتك و الهموم وجيوشها قلبي تطـارد


فرج بحولك كربتـي يا من له حسن العوائـد


أنت الميسر والمسـبب و المسهل و المساعــد


يسر لنا فرجا قريبـا يا الهي لا تباعــــد


فخفي لطفك يستعان به على الزمن المعانــد


كن راحمي فلقد ايست من الأقارب و الأباعـد


وعلى العدا كن ناصري لا تشمتن بي الحواسـد


ثم الصلاة على النبــي والـه الغر الاماجــد


ما جن ليل أو سجى أو خر للرحمن سـاجـد







 
 
 
 



 سيدي عبد القادرالجيلاني رضي الله عنه ـ 1 
 
 
 
سلطان الأولياء وإمام الأصفياء، وأحد أركان الولاية الأقوياء الذين وقع الإجماع على ولايتهم عند جميع أفراد الأمَّة المحمَّدية من العلماء وغير العلماء وطريقته أعمُّ الطرق انتشارا وأكثرها مريداً وتابعا. 
 
 
 
نسبه الشريف 
 
 
 
هو أبو محمد عبد القادر محي الدين بن أبي صالح بن يحي الزاهد بن محمد بن داوود بن موسى بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام علم الإسلام سبط رسول الملك العلَّام صاحب الشرف المخلَّد ثاني أئمة أهل البيت سيِّدنا الحسن أبي محمد بن أسد الله الغالب علي بن أبي طالب كرم الله وجهه من زوجه سيدة نساء العالمين السيِّدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلَّم هكذا ساق نسبُه النسَّابة والمؤرخون. 
 
 
 
مولده وبلاده 
 
 
 
 ولد الشيخ عبد القادر رضي الله عنه في عام 740 هـ والمتواتر أنه من بلاد جيلان ويقال لها جيل وكيل وكيلان لذا يسمَّى بالجيلاني والكيلاني والجيلي والكيلي وموطن الشيخ عبد القادر من تلك البلاد بشتير وإليها نسبه الفيروزابادي وهكذا قال الإمام السيوطي رضي الله عنه وصرَّح في (آثار الأزهار) بنسبة الشيخ إلى بشتير بعدما صرَّح بأنَّه من بلاد جيلان وقال الشيخ الشطنوفي في كتابه (بهجة الأسرار) أنَّ الشيخ عبد القادر رضي الله عنه ولد في قريةٍ من بلاد جيلان تسمَّى (نيف) ويظهر أنَّ نيف في الموضع الذي يقال له بشتير في بلاد جيلان ويجوز أن يكون ولد في مكانٍ وتربَّي في غيره.وقال السيد محمد أبو الهدى الرفاعي في (قلادة الجواهر) أن مولد الشيخ بجيلان وهو منسوبٌ إلى جيل وهي وراء طبرستان وهناك ولد في(نيف) قريةٌ منها ويقال أنها أيضاً قريةٌ على شاطيء دجلة على مسيرة يومٍ من بغداد مما يلي طريق واسط وقيل الجيلاني نسبةً إلى جدِّه جيلان.والأرجح أنه تكون جِيل أو جيلان في بلاد العجم لأنه من هنا ظنَّ بعض من ليس له معرفةٌ بالأنساب أنه لم يكن من الأشراف ولكنَّ العلماء المحققين الذين ترجموا له أجمعوا على صحَّة نسبته إلى السبط الحسن رضوان الله عليه والشيخ عبد القادر رضي الله عنه جيلانيُّ الأصل بالإجماع ولو نسب إلى غير بلاده الأصلية لكان أولى البلاد به بغداد موطن هجرته وضريحه. 
 
 
 
صفته وشمائله 
 
 
 
كان ربعة القوام نحيف البدن عريض الصدر واللحية أسمر مقرون الحاجبين وكان ذا صوتٍ جهوري وسمتٍ بهيٍّ وقدرٍ علي وعلمٍ وفي، وكان صادق الفراسة قويَّ العزيمة والإرادة، عالي الهمَّة شديد التأثير بحاله ومقاله، وقد اشتهر عنه أنَّه كان يتكلَّم عن الخواطر ويعبِّر عمَّا أكنَّته السرائر وهذا ضربٌ من علومه اللدنيَّة، وكان يتوب في مجلس وعظه خلقٌ كثيرٌ لما لكلامه من التأثير واشتهر بذلك حتى أنَّ زاويته ضاقت بمن يحضر مجلس وعظه حتى اضطر إلى القراءة بالخلاء خارج بغداد فكان يجيئه الناس على الخيل والبغال والحمير يقفون بمدار المجلس كالسور وقال بعض المؤرخين أنه كان يحضر مجلسه نحوٌ من سبعين ألفاً يستمعون إليه، يسمعُه البعيد كما يسمعُه القريب قال الشيخ عبد الله النجَّاري البغدادي قال لي الشيخ عبد القادر عن ابتداء أمره (كُنت أُنهى وأُؤمر في النوم واليقظة وكان يغلب عليَّ الكلام ويزدحم في صدري فإن لم أتكلَّم أكاد أختنق فلا أقدر أن اسكت وكان يجلس عندي اثنان أو ثلاثة يسمعون كلامي حتى تسامع الناس بي وازدحم الخلق عليَّ فكنتُ اجلس في المصلَّى بباب الحلبة ثمَّ ضاق الموضع على الناس فحُمل الكرسيُّ إلى خارج البلد) وروي أنَّ الشيخَ كان إذا جلس على الكرسي لا يبصق ولا يتمخَّط ولا يقوم أحدٌ هيبةً له وكان إذا قام من الكرسيِّ قاموا لجلالته. 
 
 
 
عـلــومــه 
 
 
 
اشتغل بعلوم اللغة وآدابها على الشيخ علي بن يحي بن علي التبريزي حتى صار شاعراً وخطيباً من أفصح أهل عصره وأبلغهم، وأما العلوم الشرعيَّة من فروعٍ وأصولٍ ومعقول ومنقول فقد كان فيها من الطبقة العالية، وكان في أول أمره مُشتغلاً بالمذهب الشافعي فرأى الإمام أحمد رضي الله عنه في النوم يقول له: أدرك المذهب يا عبد القادر، وكان المذهب الحنبلي قد ضعف في العراق وكاد يمَّحي، فانبرى الشيخ  إلى الاشتغال به تعليماً وتأليفا حتى صار إمام الحنابلة، وقد تفقَّه الشيخ على أبي الوفاء بن عقيل وأبي سعيد المخرَّمي أو المخزومي وسمع الحديث عن أبي بكر أحمد بن المظفَّر ومن غيره ولبس الخرقة على يد القاضي أبي سعيد يعلى بن المبارك بن علي المخزومي ولقي جماعةً من أعيان زهَّاد زمانه واجتمع مع كبار العارفين ببلادالعجم والعراق وروى عنه أبو سعد السمعاني وعمر بن علي القرشي وولداه عبد الرازق وموسى والحافظ عبد الغني والشيخ الموفَّق ويحي بن سعد الله التكريتي، وقد أفرده رجالٌ من الصلحاء بكتبٍ مخصوصة ذكروا فيها مناقبه وأحواله الشريفة وما كان عليه من عظيم المنزلة ورفيع المرتبة، قالوا كان يتكلَّم في ثلاثة عشر علماً وكانوا يقرأون عليه في مدرسته درساً من التفسير ودرساً من الحديث ودرساً من الفقه ودرساً من الخلاف بين المذاهب، وكانوا يقرأون عليه في طرفي النهار التفسير وعلوم الحديث والمذاهب والخلاف والأصول والنحو، وكان يقرأ القرآن بالقراءات بعد الظهر وكان يفتي على مذهبي الشافعي والإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنهما، وكانت فتواه تعرض على العلماء في بلاد العراق فيُعجبون بها أشدَّ الإعجاب ويقولون: سبحان من أنعم عليه، وكانت له فطنةٌ في حلِّ المشكلات، رفع إليه سؤال في رجل حلف بطلاق الثلاث أنَّه لا بدَّ أن يعبد الله عبادةً ينفرد بها دون الناس لا يشاركه فيها أحد في وقتها، وسأل العلماء ليحلَّ يمينه فعجزوا فأجاب الشيخ عبد القادر على الفور: يأتي الرجل مكَّة ويُخلى له المطاف ليطوف فيه وحده. فبرَّ يمينه بذاك.  ولما اشتهر أمره في الآفاق اجتمع مائة فقيه من أذكياء بغداد فجمع كلُّ واحدٍ له مسائل واجتمع إليهم، فلمَّا استقرَّ بهم المجلس أطرق الشيخ فظهرت من صدره بارقةٌ من نور فمرَّت على صدور المائة فمحت ما في صدورهم، فبهتوا واضطربوا واعترفوا فجلس على الكرسي وأجاب الجميع عما أرادوا السؤال عنه وكان أبو الفتح الهروي يقول: خدمتُ الشيخ عبد القادر أربعين سنة فكان في مدَّتها يصلِّي الصبح بوضوء العشاء،وان كلَّما أحدث توضَّأ ثم صلى ركعتين وكان يصلِّي العشاء ويدخل خلوته ولا يدخل عليه أحد وقد اتــاه الخليــفة يريد الاجتماع به ليلا فلم يتيسَّر له الاجتماع به إلى الفجر.وقال الشيخ بن الأخضر: كنَّا ندخل على الشيخ عبد القادر في الشتاء وقوَّة برده، وعليه قميصٌ واحد، وعلى رأسه طاقيَّة والعرق يتصبَّب منه، وحوله من يروِّحه بمروحةٍ كما يكون في شدَّة الحر. 
 
 
 
طريقته في التصوُّف 
 
 
 
انتهت إلى الشيخ عبد القادر رضي الله عنه رئاسة التصوُّف في عصره وأذعن له القوم بالإمامة وقد صحب شيوخ الصوفيَّة منذ صغره واتَّصل في جيلان بأجلاَّء شيوخها وهاجر منها إلى العراق في سن الشباب وأشهر شيوخه في التصوُّف الشيخ حمَّاد الدبَّاس وقد لبس الخرقة من يد القاضي أبي سعيد المخرمي أو المخزومي وقد روي سيِّدي عبد القادر قصَّة لبسه الخرقة على يده: قال عاهدتُ ربي ألا آكلَ حتى أُطعَمَ وألا أشربَ حتى أُسْقى ومكثتُ زماناً على هذا حتى دخل عليَّ رجلٌ بطعامٍ وشراب فكدتُ أقع عليه من شدَّة الجوع ثمَّ ذكرتُ عهدي مع الله عزَّ وجلَّ فسمعتُ صارخاً من باطني ينادي: الجوع الجوع.فلم أرتعْ له فاجتاز بي الشيخ أبو سعيد المخزومي فسمع الصارخ فدخل عليَّ فقال: ما هذا يا عبد القادر قلت: هذا قلق النفس أما الروحُ فساكنة إلى مولاها عزَّ وجل. قال لي: تعال إلى باب الأزج، ومضى وتركني على حالي، فقلتُ في نفس ما أخرج من هذا إلا بأمرٍ:، فجاءني أبو العباس الخضر رضي الله عنه فقال لي: انطلق إلى أبي سعيد، فجئته فإذا هو واقفٌ على باب داره ينتظرني، فقال: يا عبد القادر، ألم يكفك قولي لك: تعال.، حتى أمرك الخضر بما أمرتك به، ثمَّ أدخلني داره فوجدتُ طعاماً مهيَّئا فجلس وأطعمني، ثمَّ ألبسني الخرقة بيده ولازمتُ الاشتغال عليه. وقيل أخذ الشيخ أبو سعيد المخزوميعن شيخه أبي الحسن الهكاري عن شيخه أبي الفرج الطرسوسيعن شيخه أبي الفضل عبد الواحد التميمي ، عن شيخه أبي بكرٍ الشبلي عن شيخه سيِّد الطائفة أبي القاسم الجنيد البغدادي ، عن شيخه السري السقطي ، عن شيخه معروف الكرخي عن شيخه داود الطائي، عن شيخه حبيب العجميعن شيخه الحسن البصري . ويروى عنه في مجاهدة نفسه العجب العجاب،قال : مكثتُ خمساً وعشرين سنةً سائحا متجرِّداً في براري العراق وخرابه أصلي العشاء بوضوء الصبح وأصلي العشاء ثمَّ استفتح بالقرآن وأنا واقف على رجلٍ واحدة ويدي في وتدٍ مضروبٍ في حائط حتى أنتهي إلى آخر القرآن في السحر. وقال في المنن: حكي عنه أنَّه قال: ما جلستُ للناس حتى سحتُ خمساً وعشرين سنةً في البراري،  وكنت آكل من نبات الأرض وأشربُ من الأنهار.وقال : نمتُ مرَّةً بإيوان كسرى في ليلةٍ باردةٍ فاحتلمت، فقمتُ فذهبتُ إلى الشطِّ واغتسلت، فوقع لي في تلك الليلة أربعين مرَّة وأنا اغتسل، ثمَّ صعدت إلى الإيوان خوف النوم ودخلتُ في ألف فنٍّ حتى استريح من دنياكم. كان فــي عصـره محترماً معظَّما مهيباً موقَّراً حتى أنَّ الخليفة العباسي كان يستـأذن عليه وقد استـأذن مرَّةً بعد صـلاة العشاء فلم يؤذن له لأنَّ الشيخ كان قد دخل الخلوة وكان متى دخلها لا يخرج لأجل أحدٍ ولم يكن يقوم لأحد من عظماء الدنيا،،إذا تحامى استياءَ أحد منهم يأمر بإدخاله في مكانٍ خال ثمَّ يكون هو الذي يدخلُ عليه حتى لا يقومَ له.. 
 
 
 
وكان يجالس الفقراء ويؤاكلهم ويجاملهم. وقد انتشرت طريقة الشيخ عبد القادر في جميع أقطار الدنيا في بلاد العرب وآسيا خاصَّةً الهند وفي أفريقيا وأوروبا ولأتباعه نشاطٌ كبير في الولايات المتَّحدة الأمريكية. 
 
 
 
مصنفات الشيخ عبدالقادر الجيلاني 
 
 
 
ذكر بعض من كــتب في مناقبـه أنَّه ألَّف كتباً مفيدة وليس بين الأيدي من هذه الكتب إلا الكتاب المعروف بـ الغنية)،  أما (الفــتح الربَّاني) (وفتوح الغيب) فهـما مما جمعه بعـض تلامذته من المواعظ التي كان يمليها على الناس ويقال إنَّ هناك مخطوطاً في تفسير القرآن ينـسب إليـه وهو نفيسٌ جدا وقيل إنَّ له كتاباً يسمىَّ (جلاء الخاطر في الباطن والظاهر) وكتاباً يسمى (جواهر الأسرار ولطائف الأنوار). 
 
 
 







  
 
 
 



 سيدي عبد القادرالجيلاني رضي الله عنه ـ 2 
 
 
 
كرامات الشيخ عبدالقادر
رضي الله عنه 
 
 
 
كراماته كثيرةٌ جداً قد ثبتت بالتواتر، وتناقلتها الأمَّة عن الأئمة وكرامات الشيخ عبد القادر تمتاز بإثبات علماء الحديث لبعضها وروي بعضها عن سيدي العزِّ بن عبد السلام وعن الحافظ بن تيمية المعروف بشدَّة الإنكار على المتصوِّفة قال: ما ثبتت كرامات وليٍّ بالتواتر إلا كرامات الشيخ عبد القادر الجيلي. والمراد بالتواتر هنا الأخبار المُثبتة كشجاعة عنترة العبسي وكرم حاتم الطائي. 
 
 
 
جملة من كراماته 
 
 
 
قيل مرَّت بالشيخ عبد القادر ثلاثة أحمالٍ للسلطان ومعها صاحب الشرطة فقال لهم الشيخ: قفوا، فأبوا، فقال للدواب: قفي ، فوقفت وأخذ من معها من الأعوان القولنج فضجوا، وتابوا واعتذروا للشيخ وانقلب الخمر خلاً ففتحوها فإذا هو خلٌّ.  ومنها أنه أتاه بعض الرافضة بقفَّتين مخيطتين، وقالوا: قل لنا ما فيهما فوضع يده على إحداهما وقال: في هذه صبيٌّ مقعد، ففتحت فوجدوه كذلك، فأمسك يده وقال له: قم، فقام يعدو.، ثمَّ وضع يده على الأخرى،فقال: فيها صبيٌّ لا عاهة به، ففتحت فإذا فيها ذلك،، فأمسك بناصيته، وقال له: اقعد، فصار مقعداً فتابوا عن الرفض وصاروا من جملة أتباعه.  جاء في جامع كرامات الأولياء أن الشيخ أبا المظفّر بن تميم التاجر جاء إلى الشيخ حمَّاد الدبَّاس رحمه الله تعالى في سنة 521 وقال له: قد جهَّزتُ لي قافلةً إلى الشام فيها بضاعةٌ بسبعمائة دينار، فقال له الشيخ : إن سافرتَ في هذه السنة قتلتَ وأخذ مالك، فخرج مغموما، فوجد الشيخ عبد القادر وهو يومئذ شاب فحكى له فقال له: سافر تذهب سالماً وترجع غانماً والضمان عليَّ، فسافر وباعها بألف دينار، ودخل بعض الأمكنة لحاجة فنسي الألف على رفٍّ فيها وأتى المنزل فنام، فرأى أن العرب قد انتهبتهم في قافلة وضربه أحدهم بحربةٍ فقتله فانتبه فزعاً وأحسَّ بالألم في عنقه، وتذكَّر الألف دينار فجرى مسرعاً فوجدها سالمةً، ورجع إلى بغداد فقال: أبدأ بالشيخ حماد فهو الأسنُّ والشيخ عبد القادر هو الذي صحَّ كلامه، فلقي الشيخ حماداً في سوق السلطان فقال له: إبدأ بعبد القادر فهو محبوب، وقد سأل الله فيك سبع عشرة مرَّةً حتى جعل ما قُدِّر عليك من القتل مناما، وما قُدِّر عليك من الفقر نسيانا.فجاء للشيخ عبد القادر فكاشفه بما كان قبل أن يبدأ حديثه. ومنها ما رواه الإمام اليافعي قال: حُكي أنَّ سيدي عبد القادر طلب من بعض الناس وديعةً كانت عنده لبعض الغائبين، فامتنع عن تسليمها إليه وقال له: لو استفتيتك في هذا ما أفتيتني بتسليمها إلى غير صاحبها، فلما كان بعد ذلك بزمنٍ يسير جاء كتابٌ من صاحبها يقول فيه: سلِّم الوديعة للشيخ عبد القادر فقد صارت للفقراء فسلَّمها له، فعاتبه الشيخ وقال له: أتتهمني في مثل هذا؟ 
 
 
 
وقال الإمام الشعراني: من كراماته رضي الله عنه أنَّه توضَّأ يوما فبال عليه عصفور، فرفع رأسه إليه وهو طائرٌ فسقط ميِّتاً، فغــسل الثــوب ثمَّ باعه وتصدَّق بثمنه وقال: هذا بهذا. 
 
 
 
ومنها أنه جاءه رجلٌ وهو في الخلاء وقد اجتمعت عليه الوحوش ومعه بقرةٌ عجفاء وسأل الشيخ  أن يدعو له الله حتى يبارك له فيها، فنظر الشيخ إلى أسدٍ وأشار إليه فنهض وافترس البقرة، فجزع صاحبها وقال إنما أتيته ليبارك فيها لا ليطعمها للأسد ولعبت به الظنون فأمره الشيخ بالانتظار فلبث قليلاً فجاء رجلٌ للشيخ عبد القادر وهو يسوق قطيعاً من البقر هديَّة للشيخ، فأشار للرجل وقال له: خذ هذه بارك الله لك فيها. فانصرف الرجل مسرورا. 
 
 
 
قال الهروي: بتُّ عنده ليلةً فوجدته في أوَّل الليل يصلي يسيراً، ثمَّ يذكر الله حتى يمضي الثلث الأوَّل فيقول: المحيط الربُّ الشهيد الحسيب الفعَّال الخلاق الخالق الباريء المصوِّر، فتتضاءل جثَّته مرَّةً وتعظم أخرى، ويرتفع في الهواء إلى أن يغيب عن بصري مرَّة، ثمَّ يصلِّ قائماً على قدميه يتلو القرآن إلى أن يذهب الثلثُ الثاني، وكان يطيلُ سجوده جدا، ثمَّ يجلس متوجِّهاً مشاهداً مراقباً إلى قريب طلوع الفجر، ثمَّ يأخذ في الا بتهال والدعاء والتذلل، ويغشاه نورٌ يكاد يخطف الأبصار، إلى أن يغيب عن النظر، قال: وكنتُ أسمع عنده: سلامٌ عليكم، سلامٌ عليكم وهو يردُّ السلام إلى أن يخرجَ لصلاة الفجر. 
 
 
 
من بديع كلامه 
 
 
 
الدنيا قيد الآخرة والآخرة قيدٌ عن ربِّ الدنيا والآخرة لا تأخذهما ولا تشتغل بهما إلا بعد الوصول إليه وإنما تصل إليه من حيثُ قلبك وسرُّك ومعناك، وأعرض عن الدنيا وأقبل على الآخرة، ثمَّ أعرض عن الآخرة وأقبل على الحقِّ سبحانه وتعالى، فإنهما يتبعانك تبعاً بالسير خلفك، تأتي الدنيا ومعها أقسامك منها تطلبك عند الآخرة فلا تجدك عندها، فتقول للآخرة: أين ذهبتِ به؟، فتقول لها الآخرة: أين ذهبتِ به؟، فتقول: ذهب إلى باب الملك وأنا في طلبه أيضا، ويقومان فيسرعان في السير خلفك، فيصلان إليك وأنت على باب الملك فتشكو الدنيا حالها إلى الملك، تشكو منك كيف تركتَ ودائعك وهي الأقسام المرتَّبة لك فيأتي الأمر منه إليك في حقِّها وأخذ الأقسام من يدها، وتأتيك الوصيَّة منه بالأخذ من الدنيا والنظر إلى الأخرى فترجع بينهما في صحبة الملائكة وأرواح النبيين عليهم السَّلام، فتقعد على دكةٍ بين الجنة والنار، بين الدنيا والآخرة، بين الخلق والحق، بين السبب والمسبِّب بين الظاهر والباطن بين ما يُعقل وبينما لا يُعقل، فيصير لك أربعة وجوه:وجهٌ تنظر به إلى الدنيا ووجهٌ تنظر به إلى الآخرة ووجهٌ تنظر به إلى الخلق ووجهٌ تنظر به إلى الخالق عزَّ وجل. 
 
 
 
ومن كلامه: أخرجوا الدنيا من قلوبكم إلى أيديكم فإنها لا تضرُّكم. 
 
 
 
ومنه: الاسم الأعظم أن تقول الله وليس في قلبك سواه.ولتكن رياضته في أدبه وخلوته بمناجاة ربِّه، ظاهره مع الخلق وباطنه للحق، وأهمُّ شيءٍ عنده نفع الخلق إعظاماً للحق، وليجعل مذاكرته لهم فيما يحببهم إلى ربِّهم، ويذكِّرهم بما نسوه من فضله، من مبدأ أمرهم إلى نهاية خطبهم، وأن يُبرز لهم فضائل نبيِّهم، وأنَّه السبب الموصول في هديهم، وأنه النور الذي انبثقت منه أشعة أنوارهم وظهرت من كنز حقيقته جواهر أسرارهم، كذلك يبدي لهم فضائل أهل بيت النبوَّة الذين أشرقت من مطالعهم شموس الاهتداء، وبزغت في سماء طوالعهم كواكب الاقتداء منهم غوث الله الأعظم، وبازه الطائر في حظيرة سرِّه الأكرم، وهو ملاذ هذه الطريقة وإمامها، وبه نشرت في الخافقين أعلامها، فالتمسُّك فيها أخذ بعزائم الشريعة فسر بها يا خاطب عروس الحقيقة، فإنها لنيل الوصل أقربُ طريقة واحذر خبايا النفس ودسائسها واستبدل طلب الأهوية بنفحا الأنس، ولا تنزل إلا وأنت على باب حضرة القدس واصغ لكلام سيِّدي عزالدين حسين: 
 
 
 
سر في السبـاسبِ واقطعِ البيداء         ودع القصور وخالــف الأهواء 
 
 
 
واطلب رفـيقاً في الطريق لـه به         خـبرٌ وخلِّ الجــهلَ والجهـلاءَ 
 
 
 
وأمط رِدا الأغـيـار عنك لتكتسي         من حُـلَّة التوحــيد فيه قــباءَ 
 
 
 
واركب مطايا الشوق غير مـعرِّس       إلا إذا حــــلَّ الحجـيجُ كـداءَ 
 
 
 
فاخلع هنا النعــلينِ نفسك والهوى       حـالاً عـــسى بمنىً تنال مُناءَ 
 
 
 
وعساك تنحرُ هَديَ نفسك للهـدى         فتكونُ نفــسك عن مناك فـداءَ 
 
 
 
وعساك أن تحظى بمنعرج اللـوى        فترى لجــيـش العاشـقين لواءَ 
 
 
 
وعسى يلوح لعَــينِ سرِّك بـارق       منه ترى ضوءَ النَّهـار عِـشـاءَ 
 
 
 
وعساك تنشقُ نفـحةَ الطيب التي         علَّــت فـكانـت للعلــيلِ دواءَ 
 
 
 
هي نفحةُ القُدسِ التـي في طـابة        طابت فأهــــدتْ للعبيرِ شـذاء 
 
 
 
وكان يقول: كونوا بوَّابين على باب قلوبكم، وأدخلوا ما يأمركم الله بإدخاله، وأخرجوا ما يأمركم الله بإخراجه، ولا تُخلوا الهوى قلوبكم فتهلكوا. 
 
 
 
وكان يقول: لا تظلموا أحداً ولو بسوء ظنِّكم فإنَّ ربَّكم لا يجاوز ظلم ظالم. 
 
 
 
وكان يقول: كلَّما جاهدتَ النفسَ وقتلتها بالطاعات كلَّما حييت وكلَّما أكرمتها ولم تنهها في مرضاة الله ماتت قال وهذا هو معنى حديث رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر. 
 
 
 
وله الأبيات العطرة الجارية مجرى الأمثال والتي بها سمِّي الباز الأشهب:
 
 
 
 
ما في المـنـاهلِ مَنـهلٌ مُستـَعذب       إلا ولي فــيه ألــــذُ وأطيـبُ 
 
 
 
أو في الوصـال مكـانةٌ مخصوصة       إلا ومنــزلتي أعــزُّ وأقــربُ 
 
 
 
وهبــتْ ليَ الأيَّـام رونق صفوها        فحلت مناهـــلُها وطاب المشرب 
 
 
 
 وغـدوتُ مخطـوباً لكـلِّ كريـمة         لا يهــتدي فيــها اللبيب ويخطب 
 
 
 
 أنا مـن رجال لا يخافُ جليـسُهم            ريبَ الزمـانِ ولا يرى ما يَرهـبُ 
 
 
 
 قومٌ لـهم فـي كـلِّ مجـدٍ رتبـة          علــويةٌ وبكـــلِّ جيـشٍ موكبُ 
 
 
 
 أنا بلـبلُ الأفـراحِ أمـلأ دوحـَها           طـــرباً وفي العلياءِ بازٌ أشهـبُ 
 
 
 
 أضحت جيوش الحب تحت مشيئتي            طــوعاً ومهمـا رمته لا يعـزبُ 
 
 
 
 أصبحـتُ لا أمـلاً ولا أمـنيّــَة           أرجـو ولا مـوعـودةً أتـــرقَّبُ 
 
 
 
 لا زلتُ أرتـعُ فـي ميادين الرضا            حتى وُهِــــبتُ مكانةً لا توهـبُ 
 
 
 
 أضحى الزمـانُ كحـلَّةٍ مرمـوقة            تزهو ونحنُ لها الطـراز المُذْهـبُ 
 
 
 
 أفلتْ شـموس الأوَّليـن وشـمسنا            أبداً على فلك العُلى لا تغــــربُ 
 
 
 
 رضـي اللـه تعالـى عـن سيِّدي الشيخ عبـد القادر الجيـلاني ونفعنـا بـه وبـوارثي مقامه الشـريف في مشـارق الدنيا ومغاربها وبسائر مشائخنا الصوفية نجوم الاهتداء وورثة النور المحمَّدي. 
 
 
 










يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد --- يا الله
يا من إليه المشتكى وإليه أمر الخلق عائد --- يا الله
يا حي يا قيوم يا صمد تنزه عن مضادد --- يا الله
أنت الرقيب علي العباد وأنت في الملكوت واحد --- يا الله
أنت المنزه يا بديع الخلق عن ولد ووالد --- يا الله 
أنت المعز لمن أطاعك والمذل لكل جاحد --- يا الله 
يسر لنا فرجا قريبا يا إلهي لا تباعد --- يا الله
كن راحمي فلقد يئست من الأقارب والأباعد --- يا الله
أنت الميسر والمسبب والمسهل والمساعد --- يا الله 
فرج بحولك كربتي يا من له حسن العوائد --- يا الله
فخفي لطفك يستعان به علي الزمن المعاند --- يا الله 
ثم الصلاة علي النبي وآله الغر الأماجد --- يا الله 
وعلى الصحابة كلهم ما خر للرحمن ساجد --- يا الله









يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم مثل البيت الذى يذكر الله فيه والذى لا يذكر الله فيه كمثل الحى والميت).(يقول الله تعالى أنا عند ظن عبدى بى وأنا معه إذا ذكرنى، فإن ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى وإن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه). 
 
 
 
(سبق المفردون، قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: الذاكرون الله كثيرا والذاكرات). 
 
 
 
(ألا أنبأكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها فى درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ذكر الله). 
 
 
 
(من أكثر من ذكر الله أحبه الله). 
 
 
 
(أذكروا الله حتى يقولوا مجنون). 
 
 
 
(مررت ليلة أسرى بى برجل مغيب فى نور العرش، قلت من هذا؟ أهذا ملك؟ قيل لا، قلت نبى؟ قيل لا، قلت من هذا؟ قال هذا رجل كان فى الدنيا لسانه رطب بذكر الله وقلبه معلق بالمساجد). 
 
 
 
سئل صلى الله عليه وسلم (أى العباد أفضل درجة عند الله يوم القيامة؟ قال: الذاكرون الله كثيرا، قيل:يا رسول الله ومن الغازى فى سبيل الله؟ قال: لو ضرب بسيفه فى الكفار والمشركين حتى ينكسر ويتخضب دما لكان الذاكرون الله أفضل منه). 
 
 
 
سأل رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (أى الجهاد أعظم أجرا؟ قال: أكثرهم لله تبارك وتعالى ذكرا، قال فأى الصائمين أعظم أجرا؟ قال أكثرهم لله تبارك وتعالى ذكرا، ثم ذكر لنا الصلاة والزكاة والحج والصدقة كل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أكثرهم لله تبارك وتعالى ذكرا، فقال أبو بكر رضى الله تعالى عنه لعمر رضى الله تعالى عنه: يا أبا حفص ذهب الذاكرون بكل خير، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل). 
 
 
 
(كان صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه). 
 
 
 
فى أقوال الأنبياء والمرسلين 
 
 
 
قال سيدنا عيسى عليه السلام: 
 
 
 
(يا معشر الحواريين كلموا الله كثيرا وكلموا الناس قليلا، قالوا: وكيف نكلم الله كثيرا؟ قال: اخلوا بمناجاته، اخلوا بدعائه) جامع العلوم والحكم 
 
 
 
وقال سيدنا موسى عليه السلام: 
 
 
 
(يارب أقريب أنت فأناجيك أم بعيد فأناديك؟ فأوحى الله إليه أنا جليس لمن ذكرنى، قال: يارب إنا نكون على حال نجلّك أن نذكرك عليها، قال: اذكرنى على كل حال) نزهة المجالس 
 
 
 
فى أقوال الصالحين والأولياء 
 
 
 
يقول سيدى أبو الدرداء رضى الله عنه فى جامع العلوم والحكم: 
 
 
 
(الذين لا تزال ألسنتهم رطبة من ذكر الله تعالى يدخل أحدهم الجنة وهو يضحك). 
 
 
 
ويقول أيضا رضى الله عنه فى نزهة المجالس: 
 
 
 
 (للذكر بداية وهى توجه صادق، وله توسط وهو نور طارق، وله نهاية وهو حال خارق، وله أصل وهو الصفا، وله فرع وهو الوفا، وله شرط وهو الحضور، وبساط وهو العمل، وخاصية وهو الفتح المبين). 
 
 
 
يقول سيدى أبو سعيد الخراز رضى الله عنه فى نزهة المجالس: 
 
 
 
(إذا أراد الله أن يوالى عبدا فتح له باب الذكر، فإذا استلذ بالذكر فتح عليه باب القرب ثم رفعه إلى مجالس الأنس ثم أجلسه على كرسى التوحيد ثم رفع عنه الحجاب وأدخله دار الفردانية وكشف عنه الجلال والعظمة، فإذا نظر الجلال والعظمة بقى بلا هو، فيصير فانيا بارئا عن دعاوى نفسه محظوظا لله). 
 
 
 
يقول سيدى ذا النون المصرى رضى الله عنه فى جامع العلوم والحكم: 
 
 
 
(من اشتغل قلبه ولسانه بالذكر قذف الله فى قلبه نور الإشتياق إليه). 
 
 
 
وذكر صاحب جامع العلوم والحكم أن أبو مسلم الخولانى رضى الله عنه كان كثير الذكر فرآه بعض الناس فأنكر حاله فقال لأصحابه (أمجنون صاحبكم) فسمعه أبو مسلم فقال له (لا يا أخى ولكن هذا دواء الجنون). 
 
 
 
سئل الشبلى رضى الله عنه عن قول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم أهل البلاء فاسألوا الله العافية) فقال: أهل البلاء هم أهل الغفلة عن ذكر الله. نزهة المجالس. 
 
 
 
ويقول سيدى عبد القادر الجيلانى رضى الله عنه: 
 
 
 

عقد النوائب والشدائد     يا من تحل بذكره 
 
 
 
 
 
 
 
ويقول القطب الكبير سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله عنه فى الجوهرة المضيئة: 
 
 
 

ولازم الذكر سرا كان أو علنا 
 
 
 
  
 
 
 
اسلك طريقى تعش فى نعمة وهنا 
 
 
 
 
 
 
 
ويقول الإمام فخر الدين رضى الله عنه قى ديوانه شراب الوصل: 
 
 
 

وإن جمحت فالذكر عين الحماية 
 
 
 
  
 
 
 
فإن جنحت للسلم فاجنح لسلمها 
 
 
 
 
 
 
 
كان المغيرة بن حكيم الصنعانى إذا هدأت العيون نزل إلى البحر وقام فى الماء يذكر الله مع دواب البحر. 
 
 
 
ذات مرة نام أحد المريدين عند سيدى إبراهيم بن أدهم رضى الله عنه فقال: فكنت كلما استيقظت من الليل وجدته يذكر فأغتم ثم أعزى نفسى بالآيه {ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء}. 
 
 
 
وكان لأبى هريرة رضى الله عنه خيط فيه ألف عقدة فلا ينام حتى يسبح بها. 
 
 
 
وكان خالد بن معدن يسبح أربعين ألف تسبيحة سوى ما يقرأ من القرآن، فلما مات وضع ليغسل فجعل يشير بإصبعه يحركها بالتسبيح. 
 
 
 
وقيل لعمير بن هانئ (ما ندرى لسانك يفتر، فكم تسبح كل يوم؟) فقال (مائة ألف تسبيحة إلا أن تخطئ الأصابع). 
 
 
 
وعن عبد الله بن عمر قال: أخبرنى أهل الكتاب أن هذه الأمة تحب الذكر كما تحب الحمامة وكرها،وإنهم أسرع إلى ذكر الله من الإبل إلى وردها يوم ظمئها. 
 
 
 

وأرواح المشتاقين لا تسكن إلا برؤيته 
 
 
 
  
 
 
 
قلوب المحبين لا تطمئن إلا بذكره 
 
 
 
 
 
 
 
قال الإمام الثورى رضى الله عنه: 
 
 
 

لكن بذاك يجرى على لسانى 
 
 
 
  
 
 
 
لا لأنى أنساك أكثر ذكرك 
 
 
 
 
 
 
 
وقال غيره: 
 
 
 

كما انتفض العصفور بلله القطر 
 
 
 
  
 
 
 
وإنى لتعرونى لذكراك هزة 
 
 
 
 
 
 
 
وقال بعضهم: 
 
 
 

وأبحت جسمى لمن أراد جلوس


وحبيب قلبى فى الفؤاد أنـيس 
 
 
 
  
 
 
 
ولقد جعلتك فى الفؤاد محدثى


فالجسم منى للجليس مـؤانس 
 
 
 
 
 
 
 
وهكذا نرى سلف هذه الأمة الصالح من العلماء والأولياء وحالهم ومريديهم مع الذكر والأوراد بأعداد بعينها، والذكر بطريقة وبهيئة بعينها، فهذا شأن العارفين بالله. 
 
 
 



معنى ورد: 


 
 
 
في (كتاب المديح) من حديث السري بن يحيى قال: حدثني المعتمر بن سليمان عن ليث بن أبي سليم عن الحسن عن أبي أمامة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ينفع بإذن الله تعالى من البرص والجنون والجذام والبطن والسل والحمى والنفس أن تكتب بزعفران أو بمشق - يعني المغرة - أعوذ بكلمات الله التامة وأسمائه كلها عامة من شر السامة والغامة ومن شر العين اللامة ومن شر حاسد إذا حسد ومن أبي فروة وما ولد). كذا قال، ولم يقل من شر أبي قترة. العين اللامة: التي تصيب بسوء. تقول: أعيذه من كل هامة لامة. وأما قوله: أعيذه من حادثات اللمة فيقول: هو الدهر. ويقال الشدة. والسامة: الخاصة. يقال: كيف السامة والعامة. والسامة السم. ومن أبي فروة وما ولد. وقال: ثلاثة وثلاثون من الملائكة أتوا ربهم عز وجل فقالوا: وصب بأرضنا. فقال: خذوا تربة من أرضكم فامسحوا نواصيكم. أو قال: نوصيكم رقية محمد صلى الله عليه وسلم لا أفلح من كتمها أبدا أو أخذ عليها صفدا. ثم تكتب فاتحة الكتاب وأربع آيات من أول "البقرة"، والآية التي فيها تصريف الرياح وآية الكرسي والآيتين اللتين بعدها، وخواتيم سورة "البقرة" من موضع "لله ما في السماوات وما في الأرض" [البقرة: 284] إلى آخرها، وعشرا من أول "آل عمران" وعشرا من آخرها، وأول آية من "النساء"، وأول آية من "المائدة"، وأول آية من "الأنعام"، وأول آية من "الأعراف"، والآية التي في "الأعراف" "إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض" [الأعراف: 54 ] حتى تختم الآية؛ والآية التي في "يونس" من موضع "قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين" [يونس: 81]. والآية التي في "طه] "وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى" [طه: 69]، وعشرا من أول [الصافات]، و"قل هو الله أحد" [الإخلاص: 1]، والمعوذتين. تكتب في إناء نظيف ثم تغسل ثلاث مرات بماء نظيف ثم يحثو منه الوجع ثلاث حثوات ثم يتوضأ منه كوضوئه للصلاة ويتوضأ قبل وضوئه للصلاة حتى يكون على طهر قبل أن يتوضأ به ثم يصب على رأسه وصدره وظهره ولا يستنجي به ثم يصلي ركعتين ثم يستشفي الله عز وجل؛ يفعل ذلك ثلاثة أيام، قدر ما يكتب في كل يوم كتابا. في رواية: ومن شر أبي قترة وما ولد. وقال: (فامسحوا نواصيكم) ولم يشك. وروى البخاري عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينفث على نفسه في المرض الذي مات فيه بالمعوذات فلما ثقل كنت أنفث عليه بهن وأمسح بيد نفسه لبركتها. فسألت الزهري كيف كان ينفث؟ قال: كان ينفث على يديه ثم يمسح بهما وجهه. وروى مالك عن ابن شهاب عن عروه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى قرأ على نفسه المعوذتين وتفل أو نفث. قال أبو بكر بن الأنباري: قال اللغويون تفسير "نفث" نفخ نفحا ليس معه ريق. ومعنى "تفل" نفخ نفخا معه ريق. قال الشاعر: 
 
 
 
فإن يبرأ فلم أنفث عليه      وإن يفقد فحق له الفقود

وقال ذو الرمة: 
 
 
 
ومن جوف ماء عرمض الحول فوقه           متى يحس منه مائح القوم يتفل

أراد ينفخ بريق. وسيأتي ما للعلماء في النفث في سورة الفلق إن شاء الله تعالى. ‏ 
 
 
 
روى ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره الرقي إلا بالمعوذات. قال الطبري: وهذا حديث لا يجوز الاحتجاج بمثله في الدين؛ إذ في نقلته من لا يعرف. ولو كان صحيحا لكان إما غلطا وإما منسوخا؛ لقوله عليه السلام في الفاتحة (ما أدراك أنها رقية). وإذا جاز الرقي بالمعوذتين وهما سورتان من القرآن كانت الرقية بسائر القرآن مثلهما في الجواز إذ كله قرآن. وروي عنه عليه السلام أنه قال: (شفاء أمته في ثلاث آية من كتاب الله أو لعقة من عسل أو شرطة من محجم). وقال رجاء الغنوي: ومن لم يستشف بالقرآن فلا شفاء له. 
 
 
 
.......وقال صلى الله عليه وسلم: (لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك ومن استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل)....... قال مالك: لا بأس بتعليق الكتب التي فيها أسماء الله عز وجل على أعناق المرضى على وجه التبرك بها إذا لم يرد معلقها بتعليقها مدافعة العين. ..... وقد روى عبدالله بن عمرو قال قال وسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا فزع أحدكم في نومه فليقل أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وسوء عقابه ومن شر الشياطين وأن يحضرون). وكان عبدالله يعلمها ولده من أدرك منهم، ومن لم يدرك كتبها وعلقها عليه. فإن قيل: فقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من علق شيئا وكل إليه). ورأى ابن مسعود على أم ولده تميمة مربوطة فجبذها جبذا شديدا فقطعها وقال: إن آل ابن مسعود لأغنياء عن الشرك، ثم قال: إن التمائم والرقى والتولة من الشرك. قيل: ما التولة؟ قال: ما تحببت به لزوجها. وروي عن عقبة بن عامر الجهني قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من علق تميمة فلا أتم الله له ومن علق ودعة فلا ودع الله له قلبا). قال الخليل بن أحمد: التميمة قلادة فيها عوذ، والودعة خرز. وقال أبو عمر: التميمة في كلام العرب القلادة، ومعناه عند أهل العلم ما علق في الأعناق من القلائد خشية العين أو غيرها أن تنزل أو لا تنزل قبل أن تنزل. فلا أتم الله عليه صحته وعافيته، ومن تعلق ودعة - وهي مثلها في المعنى - فلا ودع الله له؛ أي فلا بارك الله له ما هو فيه من العافية. والله اعلم. وهذا كله تحذير مما كان أهل الجاهلية يصنعونه من تعليق التمائم والقلائد، ويظنون أنها تقيهم وتصرف عنهم البلاء، وذلك لا يصرفه إلا الله عز وجل، وهو المعافي والمبتلي، لا شريك له. فنهاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عما كانوا يصنعون من ذلك في جاهليتهم. وعن عائشة قالت: ما تعلق بعد نزول البلاء فليس من التمائم. وقد كره بعض أهل العلم تعليق التميمة على كل حال قبل نزول البلاء وبعده. والقول الأول أصح في الأثر والنظر إن شاء الله تعالى. وما روي عن ابن مسعود يجوز أن يريد بما كره تعليقه غير القرآن أشياء مأخوذة عن العراقيين والكهان؛ إذ الاستشفاء بالقرآن معلقا وغير معلق لا يكون شركا، وقوله عليه السلام: (من علق شيئا وكل إليه) فمن علق القرآن ينبغي أن يتولاه الله ولا يكله إلى غيره؛ لأنه تعالى هو المرغوب إليه والمتوكل عليه في الاستشفاء بالقرآن. وسئل ابن المسيب عن التعويذ أيعلق؟ قال: إذا كان في قصبة أو رقعة يحرز فلا بأس به. وهذا على أن المكتوب قرآن. وعن الضحاك أنه لم يكن يرى بأسا أن يعلق الرجل الشيء من كتاب الله إذا وضعه عند الجماع وعند الغائط. ورخص أبو جعفر محمد بن علي في التعويذ يعلق على الصبيان. وكان ابن سيرين لا يرى بأسا بالشيء من القرآن يعلقه الإنسان. ‏انتهى تفسير القرطبي. 
 
 
 
.. عن الحارث بن مالك الأنصاري أنه مر برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له كيف أصبحت يا حارث قال أصبحت مؤمنا حقا فقال انظر ما تقول فإن لكل شيء حقيقة فما حقيقة إيمانك فقال قد عزفت نفسي عن الدنيا وأسهرت لذلك ليلي واطمأن نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزا وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها وكأني أنظر إلى أهل النار يتضاغون فيها فقال يا حارث عرفت فالزم ثلاثا "
 
 
 

  أورده الطبراني في الكبير ، كما أورده بن كثير في تفسير آية 4 سورة الأنفال.









المفاخر العلية في المائر الشاذلية 





وهل كتاب التفريد بضوابط قواعدالتوحيد وكتاب شفاء العليل في فضائل التهليل مطبوع أو مخطوط 
وهل يوجد كتاب تكلم عن فضل الهيللة باسهاب لقد سمعت أن البكري في شرحه لحزب النووي تكلم عنها 

المفاخر العلية في المائر الشاذلية


ص 147_152


وضع سيدى إبراهيم المواهبي الشاذلي في لا اله الا الله رسالة سماها :
كتاب ( التفريد بضوابط قواعدالتوحيد ) 
وسوف ندرج منها هنا ما ذكره في هيئة الذكر ومعنى الكلمة . قال في الجلوس للذكر التربع ، ونتيجته ، التمكن وسر دوام الوضوء هذا 
ظاهرا وأما باطنا فاشارة إلي التمكن بكمال اعتدال القابلية ، وأن وأن أحب جلس كالمتحي أي المتشهد حيث لا الم ، ثم الاعتماد باليدين علي الركبتين مع سدل الكمين ، لتقوى في ذلك علي الحركة الجامعة للقلب المشتت هذا ظاهر ، وأما باطنا فالاعتماد بيد الصدق والاخلاص علي حد مستندي الكتاب والسنة ، ليجتمع فيك خصائص الخواص ثم غمض العيون استعانة علي خلو الباطن من تصرف المحسوسات هذا ظاهرا . وأما باطنا فيغمض عين الظاهر والباطن عما سوى الظاهر والباطن ، ثم الأخذ بلا اله من الجانب الأيسر الذي هو مشكاه فتيله القلب النوراني المعنوى مارا بها من أسفل الصدر إلي الجانب الأيمن ، ثم إلي اعلاه راجعا حتى تصل إلي المأخذ الذي أخذ الله منه ، فيكون المأخذ هو المحط ، والمأخوذ ماتضمنه كلمة النفي ، والموضوع ما تضمنته كلمة الأثبات ، والنفي مصحوبك في ذهابك من أسفل الصدر وفي ايابك من أعلاه راجعا إلي المأخذ فتفارقه بالاثبات . وسر ذلك أن القلب برزخ بين العالم العلوى والسفلي ، ففي أخذك منه إلي أسفل الصدر اشارة إلي استيعاب العالم السفلي بلا اله ، ثم بها في دعواك إليه من أعلا الصدر استيعاب أيضا للعالم العلوى نافيا كل ماسوى معنى ( لا اله الا الله ) 
ومن الآداب الترتيل لها علي الدواب مالم يغلب وارد الذكر بحيث أن يقيد ذكرك بمجلس فيكون مختتمة كمفتتحة فنسلم بذلك من التشبيه بأهل الوجد فيها فأن الله ( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ) وتتمكن من حسن التأدية للآية كما أنزلت مع التمتع بمعرفة معناها مكررا في كل مرة لذوقك فانه المقصود من تلاوتها فافهم ومعانيها أي مايراد بها . أما للعموم فنفى الألوهية عما سواه تعالي ومعنى الاله عند أكثر المتكلمين المعبود بحق . وعند بعضهم : المستغنى عن كل ماسواه المفتقر إليه كل ماعداه ، فقولك لا اله الا الله ، لا اله معبود بحق الا الله . وأما للسالك فمعناها لا مقصود الا الله للمبتدى ، لأن مقتضاه الطلب ، أو لامعبود الا الله للمتوسط ، لأن مقتضاه الطلب ، أو لامعبود الا الله للمتوسط ، لأن مقتضاه العبادة ، أولا موجود الا الله للمنتهي ، لأن مقتضاه الفناء لما سوى الله والبقاء به قلت : ولهذا المنتهي أربع حالات : أما أن يكون في توحيد الأفعال فيكون المنفي بلا اله الا الله كل فاعل سوى الله ، أو في توحيد الصفات فيكون المنفى بها كل ما عداها أو في توحيد الذات فيكون المنفي بها كل ما سواها أو في توحيد المجمل باعتباره مفصلا فينفى عنه شهود الاجمال بشهود التفصيل . وصاحب هذه الأربعة : هو من لايشتبه عليه صحة المعتقد الحق علي وفق العلم الحق ، من حيث معرفة الواجبات لله والمستحيلات عليه والجائزات له ، ثم أن الطريق إلي ذلك صعب لعزة بيان المسلك وعزة وجود المسلك فيه بالحق ، لكثرة المدعين وغلطهم في الدين ، حبا للرياسة وتشبيها بأهل السياسة ، ونتائجها منها ما يكون مع عدم الملازمة فمعلوم شرعا ، ومنها ما هو بشرط الملازمة كانطباعها المثمر عند غلبه سكرات الموت والنوم والنطق بها طبعا ، والمكسب لمرآة القلب جلاها مما سوى الرب ، والاستعداد لقبول تجلياته من حيث مراتب اطراد القرب ، والمجالسة له تعالي علي بساط الأنس بروح قوله " أنا جليس من ذكرني " وهذا مقصود أهل الحضرة منها لا ماسواه مما تثمر لأطفال الطريق مما لم يخرج عن حضرة الكون ، لأن حجاب القلوب وجود صور ماسوى المحبوب ، وقولك الله هي كلمة صفا خلصها من شوائب النفي بالاثبات المحض لثبوت مدلولها أزلا وأبدا فتمحض فيها ثبوت وحدته تعالي . ولها حقوق وآداب ومعان 
واسرار أ هـ. ما نقلته من كلام سيدى إبراهيم المواهبي .
وقال بعض المشايخ الأجلاء في رسالة سماها : ( شفاء العليل في فضائل التهليل ) في آداب الذكر
 بلا اله الا الله ، أن يتوضا ، ويلبس 
طاهرا ، ويجلس في مكان طاهر كما للصلاة اعتناء بشأنها ، وينفرد عن الخلق 
ما استطاع ، ويتحري الأزمنة الشريفة يجعل ورد فيها كما بعد
 طلوع الفجر إلي طلوع الشمس ، وبعد العصر إلي غروبها أو ما يمكن منه من 
بعض ذلك ، وبين العشاءين والسحر يستقبل القبلة معرضا 
عما سوى الله تعالي ، وتفتتحها بسبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ثلاثا ، ثم
 يقول : ( اللهم أنت ربي لا اله الا أنت خلقتنى 
وأنا عبدك وأنا علي عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك 
من شر ماصنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي ، فاغفر لي
 فانه لايغفر الذنوب الا أنت ) ثلاثا ، ثم يقول : استغفر الله 
من جميع ماذكره الله قولا وفعلا وخاطرا وناظرا ثلاثا ، ثم يقول : اللهم صلي 
علي سيدنا محمد النبي الأمي وعلي آله
 وصحبة وسلم ثلاثا ، ثم يقول : ياغياث المستغيثين أغثنا ثلاثا ، ثم يقول : سبحان الملك
 القدوس الخلاق الفعال سبعاً ، ثم يقول مشيرا للخواطر الرديئة واضعا 
يده اليمنى علي القلب : ( أن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد وما ذلك علي الله بعزيز ) ثم 
يقول ناويا لتلاوة القرآن : أعوذ بالله من
 الشيطان الرجيم ( فاعلم أنه لا اله الا الله ) عشرا فصاعدا إلي ماشاء الله وكيفيته 
أن يبتدئ من جانبة الأيسر من تحت السرة
 وبمد لا النافية مدا طويلا ثم يبين الهمزة المكسورة ويظهرها من أقصي
 حلقه ويفتح هاء بسكن لطيف لاويا عنقه إلي عاتقه 
ناويا في ذلك نفي الآلهة الباطلة ونفي كل شئ سوى الله من جاه ومال
 ونساء وبنين ودينار ودرهم ومدح وذم ونحو
 ذلك ، ثم يقول : الا الله ويبين كسر همزة الاستثناء ويظهرها من أقصي حلقة مع
الضرب علي الطلب ، في الجانب الأيمن فوق  
النداء ، ويمد لفظ الجلالة مدا طويلا لطيفا ، ويستشعر في ذلك اثبات
 الحق جل جلاله بصفات الكمال مع التنزية عن صفات 
الحدوث والنقصان علي وفق العقيدة ، واذا لم يستشعر ذلك في قول
 لا اله الا الله فكأنه لم يقل لا اله الا الله ، لكن لايكن ذلك ، موجبا 
لترك الذكر وليداوم علي الذكر فان المداومة تستدعي : استحضار
 معناها في قلبه أن شاء الله تعالي ، فقد قال ابن عطاء الله في
 الحكم : لاتترك الذكر لعدم حضورك مع الله فيه ، لأن غفلتك عن
 وجود ذكره أشد من غفلتك مع وجود ذكره ، فعسى يرفعك من
 ذكر عن وجود غفله إلي ذكر مع وجود يقظة ، ومن ذكر مع وجود
 يقظة إلي ذكر مع وجود حضور ، ومن ذكر
 مع وجود حضور إلي ذكره مع وجود غيبة عما سوى 
المذكور ( وما ذلك علي الله بعزيز ) يقول فاذا أراد 
الفراغ من الذكر يقول بعده ( محمد رسول الله ) ثم يصلى 
علي النبي : اللهم خد منا وتقبل منا وافتح علينا أبواب لا اله الا الله كما فتحتها علي
 أهل لا اله الا الله ، نسألك يالا اله الا الله بحق لا اله الا الله أن تحيينا بلا اله الا الله ، وأن تميتنا 
علي لا اله الا اله ، وأن 
تحشرنا في زمرة من قال : لا اله الا الله ، وأن تنور قلوبنا بلا اله الا الله ، وأن
 توفقنا إلي اخراج دور معاني لا اله الا الله
 من بحر لا اله الا الله ، وان تزيل من قلوبنا أخلاق الشياطين ، وان تثبت
 في قلوبنا أخلاقا منك يارحمن ، وأن تهيئ أسرارنا
 لقبول لا اله الا الله ، وأن تصلي علي سيدنا محمد وعلي آله 
وصحبه وسلم تسليما كثيرا ، ثم تقول : اللهم 
أصلح الأمام والأئمة والراعي والرعية وألف بين قلوبهم في الخيرات ثلاثا ، ثم 
تقول ( ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا 
ربنا أنك رءوف رحيم – سبحان ربك رب العزة 
عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين ) ثم
 يقرأ الفاتحة مع الاخلاص ثلاثا مفتتحا بالصلاة   
ومختتما بها . ويهب ثواب ذلك لمشايخ الطريقة خصوصا لمن هو
 في سلسلته ، فيقول مثلا اللهم أني وهبت ثواب ذلك إلي
 روح سيدنا ومولانا الداعي إليك والدال عليك سيدى أبي الحسن الشاذلي
 وإلي أرواح الآخذ عنهم والأخذين عنه ، وفي صحيفة
 ممن كان سببا لاتصالنا في سلسلته وداعينا إلي طريقة
 استاذنا فلان ، ثم يدعو لهم بالمغفرة 
والرحمة ، فيقول : اللهم أغفر لهم وأرحمهم وتجاوز عن سيئاتهم ثلاثا ، ثم
 تقول : اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا
 ولمن توسل إلينا ولمن انتسب بنا ولمن احبنا ولمن أوصانا بالدعاء ، ولجميع
 المؤمنين والمؤمنات والمسلمين
 والمسلمات الأحياء منهم والأموات برحمتك يا أرحم الراحمين .
فاذا داوم علي ماذكرنا من مفتتحات الكلمة الطيبة 
ومختتما من رعاية معناها حصل له من فوائدها ونتائجها مالا يمكن تحريره
 بالبنان ولاتقريره باللسان : منها خلو
 الباطن من الميل إلي الدنيا الفانية ، وفراغ القلب من الثقة بها ، وتلك نعمة 
عظمى وشراب علي أسنى ومنها التوكل 
علي الله اعتمادا بضمان الله فيكون ساكنا عن الاضطراب عند تعذر
 الأسباب ثقة بمسبب الأسباب ، وهذه نعمة جليلة
 ومنة جسيمة . ومنها أغناء القلب لسلامته من فتن الأسباب ، فلا يعترض 
علي أحكام بلو ولا ولعل . ومنها حصول التقوى ، وهو
 الاجتناب عما ليس لله تعالي . ومنها المحبة ، وهو
 أعظم المقامات وأهم المهمات ؟ وطريق
 تحصيلها للسلوك وكثرة الذكر مع الشروط والآداب دائما ، مستقبلا
 مع الحضور كما مر بيانه اثنى عشر الفا كل
 يوم في ثلاثين الفا ثم سبعين الفا حتى تسقط الحركة اللسانية ويجري
 دون اختيار ثم يرجع إلي القلب ثم تنمحق الحروف
 ويبقي المعنى ، ثم يرتفع العدد ويصير حالة مستدامة ، وحينئذ تحدث 
محبة الله في قلب الذاكر فلا ينساه ثم 
يغيب عن جميع الأشياء ظاهرا وباطنا حيث عن النفس وصفاتها
 في المذكور ، وهو القرب ، ثم يغيب عن الذكر أيضا في شهود
 المذكور وهو الفناء ، ثم يحدث الصحو وهو البقاء ، ويشاهد ظهور
 النور والغفلة عن الشواغل ويصير من ملوك الدين والحمد لله رب العالمين أهـ.
وينبغى أيضا أن يكثر من الصلاة علي النبى
 والتجنب له فيراه مناما ، ويحصل له منه الارشاد والهداية ،ذلك من التقرب 
اليه الواسطة بين الحق والخلق ، وهو
 باب الله الاعظم ومنويحصل بذلك تسهيل الطريق لأنه أحب صيغ الصلاة
 عليه صلاة التشهد ، ويكفي أن يقال : اللهم صل علي 
سيدنا محمد وعلي آله وصحبة وسلم : وذكر بعض المشايخ 
أن من قال كل يوم خمسمائة مرة : اللهم صلي علي سيدنا محمد عبدك ونبيك 
ورسولك النبى الأمى وعلي آله وصحبة وسلم قامت له مقام الشيخ الواصل في التسليك أ هـ . 
واعلم أن ماتقدم في الآداب من طهارة
 المحل والوضوء والصلاة قبل الذكر ، وكذلك الأذكار التي قبله وبعده ليس
 شرطا في الذكر ، وانما ذلك علي وجه الكمال ، فلا ينبغى
 للشخص أن يترك الذكر توقفا علي وجود ذلك ، بل متى توجهت
 همته للذكر وأقبل قلبه عليه فليذكر علي أي وجه كان ، أما 
علي صورة ما تقدم وهو الأكمل أو بلاه ، لكن لابد من الاستحضار .
وأعلم أن الحاصل مما تقدم ، ترك جميع المنهيات ، وفعل الواجبات وما استطاع
 من المستجاب ، ومداومة الذكر مع استحضار معناه ، فهذا مبدأ الطريق  




من أسرار وفضائل كلمة لا إله إلا الله - العارف بالله الشيخ رجب ديب









من أراد السعادة في الدنيا والآخرة فعليه بكثرة ذكر الله




















لا إلاه إلاّ اللّه 
وتسمّى بالتّقوية



ثَبِّتْنَا يا رَبِّ بِقَوْلِهَا .  (ثلاثاً) .وَانفَعْنَا يا رَبِّ بِفَضْلِهَا . (ثلاثاً) .وَاجْعَلْنَا مِنْ خِيارِ أَهْلِهَا . (ثلاثاً) .آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .أَصْبَحْنَا ( أَمْسَينَا ) فِي حِمَاكَ يا مَوْلاَنَا ، مَسِّنَا (صَبِّحْنَا) فِي رِضَاكَ يا مَوْلاَنَا . (ثلاثاً) .آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .لاَ إلَهَ إلاَّ أَنتَ وَاحِدٌ رَبُّنَا يا مُجَمِّعْنَا اغْفِرْ ذَنْبَنَا .(ثلاثاً).آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .



أَعُوذُ بِالله مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ ، بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، الْحَمْدُ لله ، والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَى النَّبِيِّ وَمَنْ وَالاَهُ ، في مَبْدَأ كُلِّ أَمْرٍ وَمُنْتَهَاهُ ، وَلاَ إلَهَ إلاَّ الله الْحَيُّ الْقَيومُ ، وَسُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَلِيِّ الأَعْلَى الْوَهَّابُ


نَدْعُوكَ يا مَنْ هُوَ الله الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ : الرَّحْمَنُ . الرَّحِيمُ . الْمَلِكُ . الْقُدُّوسُ . السَّلامُ . الْمُؤمِنُ . الْمُهَيمِنُ . الْعَزِيزُ . الْجَبَّارُ .  الْمُتَكَبِّرُ . الْخَالِقُ .  الْبَارِىءُ . الْمُصَوِّرُ . الْغَفَّارُ . الْقَهَّارُ . الْوَهَّابُ . الرَّزَّاقُ . الْفَتَّاحُ . الْعَلِيمُ . الْقَابِضُ الْبَاسِطُ  .  الْخَافِضُ الرَّافِعُ  . الْمُعِزُّ الْمُذِلُّ . السَّمِيعُ . الْبَصِيرُ . الْحَكَمُ . الْعَدْلُ . اللَّطِيفُ . الْخَبِيرُ . الْحَلِيمُ . الْعَظِيمُ . الْغَفُورُ . الشَّكُورُ . الْعَلِيُّ .  الْكَبِيرُ . الْحَفِيظُ . الْمُقِيتُ . الْحَسِيبُ . الْجَلِيلُ . الْكَرِيمُ . الرَّقِيبُ . الْمُجِيبُ . الْوَاسِعُ . الْحَكِيمُ . الْوَدُودُ . الْمَجِيدُ . الْبَاعِثُ . الشَّهِيدُ . الْحَقُّ . الْوَكِيلُ . الْقَوِيُّ . الْمَتِينُ . الْوَلِيُّ . الْحَمِيدُ . الْمُحْصِي . الْمُبْدِىءُ . الْمُعِيدُ . الْمُحِيي الْمُمِيتُ . الْحَيُّ .  الْقَيومُ . الْوَاجِدُ . الْمَاجِدُ . الْوَاحِدُ . الصَّمَدُ . الْقَادِرُ .  الْمُقْتَدِرُ . الْمُقَدِّمُ الْمُؤَخِّرُ . الأَوْلُ . الآخِرُ . الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ  .  الوَالِي  . الْمُتَعَالِي  . الْبَرُّ . التَّوابُ . الْمُنتَقِمُ . الْعَفُوُ . الرَّءُوفُ . مَالِكُ الْمُلْكِ . ذُو الْجَلاَلِ والإكْرَامِ  . الْمُقْسِطُ . الْجَامِعُ  . الْغَنِيُّ  .  الْمُغْنِي  . الْمَانِعُ . الضَّارُ النَّافِعُ .  النُّورُ  .  الهَادِي  .  الْبَدِيعُ .  الْبَاقِي  . الْوَارِثُ . الرَّشِيدُ . الصَّبُورُ




الَّذِي تَقَدَّسَتْ عَن الأَشْبَاهِ ذَاتُهُ ، وَتَنَزَّهَتْ عَن مُشَابَهَةِ الأَمْثَالِ صِفَاتُهُ ، وَاحِدٌ لاَ مِن قِلَّةٍ ، وَمَوْجُودٌ لاَ مِنْ عِلَّةٍ  ، بِالبِّرِّ مَعْرُوفٌ ، وَبِالإحْسَانِ مَوْصُوفٌ ، مَعْرُوفٌ بِلاَ غَايةٍ ، وَمَوْصُوفٌ بِلاَ نِهَايةٍ ، أَوْلٌ بِلاَ ابْتِدَاءٍ ، وآخِرٌ بِلاَ انتِهَاءٍ ، لا ينْسَبُ إلَيهِ الْبَنُونُ ، وَلاَ يفْنِيهِ تَدَاولُ الأوقَاتِ ، ولا تُوهِنُهُ السُّنُونُ ، كُلُّ الْمَخْلُوقَاتِ قَهْرُ عَظَمَتِهِ ، وَأَمْرُهُ بِالْكَافِ وَالنُّونِ ، بِذِكْرِهِ أَنِسَ الْمُخْلِصُونَ ، وَبِرُؤيتِهِ تَقَرُّ الْعُيونُ ، وَبِتَوْحِيدِهِ ابْتَهَجَ الْمُوَحِّدُونَ .هَدَىَ أَهْلَ طَاعَتِهِ إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، وَأَبَاحَ أَهْلَ مَحَبَّتِهِ جَنّاتِ النَّعِيمِ ، وَعَلِمَ عَدَدَ أَنْفَاسِ مَخْلُوقَاتِهِ بِعِلْمِهِ الْقَدِيمِ ، وَيرَى حَرَكَاتِ أَرْجُلِ النَّمْلِ فِي جُنْحِ اللَّيلِ الْبَهِيمِ ، يسَبِّحُهُ الطَائِرُ في وَكْرِهِ ، وَيُمَجِّدُهُ الْوَحْشُ في قَفْرِهِ ، مُحِيطٌ بعَمَلِ الْعَبْدِ سِرِّهِ وَجَهْرِهِ ، وَكَفِيلٌ لِلْمُؤْمِنِينَ بتَأْييدِهِ وَنَصْرِهِ ، وتَطْمَئنُّ الْقُلُوبُ الْوَجِلَةُ بِذِكْرِهِ ، وَكَشْفِ ضُرِّهِ ،  (وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السّمَآءُ وَالأرْضُ بِأَمْرِهِ) ، أَحَاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلْماً ، وَغَفَرَ ذُنُوبَ الْمُسْلمِينَ كرَماً وحِلْماً (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السّمِيعُ الْبَصِيرُ)  .اللَّهُمَّ اكْفِنَا السُّوءَ بمَا شِئْتَ وَكَيفَ شِئْتَ ، إنَّكَ عَلَى مَا تَشَاءُ قَدِيرٌ ، يا نِعْمَ الْمَوْلَى وَيا نِعْمَ النَّصِيرُ ، غُفْرَانَكَ ربَّنَا وَإلَيكَ الْمَصِيرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .سُبْحَانَكَ لا نُحْصِي ثَنَاءً عَلَيكَ ، أَنتَ كَمَا أَثْنَيتََ عَلَى نَفْسِكَ ، جَلَّ وَجْهُكَ وَعَزَّ جَاهُكَ ، يفْعَلُ الله مَا يشَاءُ بِقُدْرَتِهِ ، وَيحْكُمُ مَا يرِيدُ بِعِزَّتِهِ ، يا حَيُّ يا قَيومُ ، يا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، يا ذَا الْجَلاَلِ وَالإكْرَامِ ، وَصَلَّى الله عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ .تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيتَ : يا رَبَّنَا . يا إلَهَنَا . يا مَوْلانَا . يا مَالِكُ . يا مُحِيطُ . يا قَدِيرُ . يا عَالِمُ . يا عَلاَّمُ . يا نَصِيرُ . يا شَاكِرُ . يا قَرِيبُ . يا سَرِيعُ . يا فَاطِرُ . يا قَاهِرُ . يا حَافِظُ . يا خَلاَّقُ . يا كافي . يا وَفِيّ . يا وَافِي . يا مَلِيكُ . يا وِتْرُ . يا أَكْرَمُ . يا أَحَدُ . يا فَرْدُ . يا بَادِىءُ . يا قَدِيمُ . يا دَائِمُ . يا قَائِمُ . يا أَبَرُّ . يا أَعَزُّ . يا أَعْلَى . يا حَنَّانُ . يا مَنَّانُ . يا دَيانُ . يا بُرْهَانُ . يا سُلْطَانُ . يا مُسْتَعَانُ . يا بَاهِرُ . يا غَالِبُ . يا سَيدُ . يا عَادِلُ . يا رَاشِدُ . يا جَمِيلُ . يا كَفِيلُ . يا مُبِينُ . يا مُنِيبُ . يا مُثِيبُ . يا مُنِيرُ . يا سَامِعُ . يا رَافِعُ . يا صَادِقُ . يا فَاتِحُ . يا قَاسِمُ . يا جَوَادُ . يا مُتَفَضِّلُ . يا مُحْسِنُ . يا مُعْطِي . يا مُغِيثُ . يا مُنْعِمُ . يا تَامُّ . يا مُدَبِّرُ . يا بَارُّ . يا أَبَرُّ . يا غَافِرَ الذَّنْبِ . يا قَابِلَ التَّوْبِ . يا شَدِيدَ الْعِقَابِ . يا ذَا الطَّوْلِ . يا رَفِيعَ الدَّرَجَاتِ . يا ذَا الْعَرْشِِ . يا ذَا الْفَضْلِ . يا ذَا الْمَعَارِجِ . يا ذَا الْقُوَّةِ . يا ذَا الرَّحْمَةِ . يا ذَا الْمَغْفِرَةِ . يا فَالِقَ الإصْبَاحِ . يا فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى . يا أَهْلَ التَّقْوَى . يا أَهْلَ الْمَغْفِرَةِ . يا رَبَّ الْمَشْرِقَينِ وَالْمَغْرِبَينِ. يا رَبَّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ . يا فَعَّالاً لِمَا يرِيدُ . يا رَبَّ الْعَالَمِينَ . يا مَالِكَ يوْمِ الدِّينِ . يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينََ . يا أَحْكَمَ الْحَاكِمِينَ . يَا أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ . يَا أَسْرَعَ الْحَاسِبِينَ . يَا خَيْرَ الْحَاكِمِينَ . يا خَيرَ الْغَافِرِينَ . يا خَيرَ الرَّازِقِينَ . يا خَيرَ الْفَاتِحِينَ . يا خَيرَ الْفَاصِلِينَ . يا خَيرَ النَّاصِرِينَ . يا خَيرَ الْوَارِثِينَ . يا خَيرَ الْمُنْزِلِينَ . يا خَيرَ الْمَاكِرِينَ . يا خَيرَ الرَّاحِمِينَ . يا من: (وَسِعَ كُرْسِيّهُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيّ الْعَظِيمُ). يا نِعْمَ الْمَوْلَى . وَيا نِعْمَ النَّصِيرُ  يا مَنْ لَمْ يلِدْ  ،  وَلَمْ يولَدْ  ،  وَلَمْ يكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ  ،  يا مَنْ لاَ ينسَى مَن ذَكَرَهُ  ، وَلاَ يخَيبُ مَن رَجَاهُ ، وَلاَ يكِلُ مَن تَوَكَّلَ عَلَيْهِ إلَى غَيرِهِ  ،  يا مُؤنِسَ كُلِّ وَحِيدٍ ، وَيا صَاحِبَ كُلِّ فَريد  ، وَيا قَرِيبًا غَيرَ بَعِيدٍ  ، يا مَنْ أَظْهَرَ الْجَمِيلَ وَسَتَرَ الْقَبِيحَ  ، يا مَن لاَ يؤَاخِذُ بالْجَرِيرَةِ  ، وَلاَ يهْتِكُ السِّتْرَ  ،  يا عَظِيمَ الْعَفْوِ ، يا حَسَنَ التَّجَاوُزِ  ،  يا وَاسِعَ الْمَغْفِرَةِ  ، يا باسِطَ الْيدَينِ بالرَّحْمَةِ  ،  يا صَاحِبَ كُلِّ نَجْوَى ، يا مُنتَهَى كُلِّ شَكْوَى ، يا كَرِيمَ الصَّفْحِ ، يا عَظِيمَ الْمَنّ ، يا مُبْتَدِىءَ  النِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقَاقِهَا ، يا رَبَّنَا ، وَيا سَيدَنَا ، وَيا مَوْلاَنَا ، وَيا غَايةَ رَغْبَتِنَا  ، يا مَن لَكَ الشَّرَفُ عَلَى كُلِّ شَرَفٍ ، وَلَكَ الْحَمْدُ عَلَى كُلِّ حَالٍ  ،  أَنتَ الأَوْلُ فَلَيسَ قبْلَكَ شَيءٌ ،  وَأَنتَ الآخِرُ فَلَيسَ بَعْدَكَ شيءٌ  ، وَأَنتَ الظَاهِرُ فَلَيسَ فَوْقَكَ شَيءٌ  ،  وَأَنتَ البَاطِنُ فَلَيسَ دُونَكَ شيءٌ ..أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِن سَخَطِكَ ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ ،  وأَعُوذُ بِكَ مِنكَ ، لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيكَ ، أَنتَ كَمَا أثْنَيتَ عَلَى نَفْسِكَ ، أسْألُكَ اللَّهُمَّ باسْمِكَ الأعْظَمِ ، وأَدْعُوكَ بأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمُ  ، أَنْ تُصِلِّيَ عَلَى عَبْدِكَ ونَبِيكَ ورَسُولِكَ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ  ، وَأَن تُعْطِيَهُ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ  ،  وَالْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ  ، إنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادُ  .اللَّهُمَّ إنِّي عَبْدُكَ ، وابنُ عَبْدِكَ ، وابْنُ أَمَتِكَ ، أنا فِي قَبْضَتِكَ ،  نَاصِيتِي بِيدِكَ  ،  مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيتََ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنزَلتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أو اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيبِ عِندَكَ  ،  أن تَجْعَلَ الْقُرآنَ الْعَظِِيمَ رَبِيعََ قَلْبِي  ، وَنُورَ بَصَرِي ، وَجَلاءَ حُزْنِي  ،  وذِهَابَ هَمِّي  ..يا نُورَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا زَينَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا جَبّارَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا عمَادَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، يا قَيومَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ،  يا ذَا الْجَلاَلِ وَالإكْرَامِ ..يَا صَرِيخَ الْمُسْتَصْرِخِينَ ، يا غِياثَ الْمُسْتَغِيثِينَ ، يا مُنتَهَى رَغْبَةِ الْعَابِدِينَ ، الْمُفَرِّجَ الْكَرْبِ عَن الْمَكْرُوبِينَ  ، الْمُرَوِّحَ الْغَمِّ عَن الْمَغْمُومِينَ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَّرِينَ  ، وَكَاشِفَ السُوءِ يا إلَهَ الْعَالَمِينَ ، يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.  ( اللَّهُمَّ اقْضِ حَاجَتِي وَأَنتَ بِهَا أَعْلَمُ ) ثلاثاًاللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلَامِ، وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا، وَأَبْصَارِنَا، وَقُلُوبِنَا، وَأَزْوَاجِنَا، وَذُرِّيَّاتِنَا، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ لِنِعْمِكَ مُثْنِينَ بِهَا عَلَيْكَ، قَابِلِينَ لَهَا، وَأَتِمِمْهَا عَلَيْنَا ثم يدعو بما شاء ..ثم يقول :اللَّهُمَّ اسْتَجِبْ لَنَا بِبَرَكَةِ ( بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ) الفاتحة
 
















دعاء الفرج لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره


يقرء قبل غروب شمس يوم الجمعة تستجاب 
بإذن اللّه وخاصّة المداومة ترى فرج اللّه سبحانه وتعالى









حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره









نَدْعُوكَ يا مَنْ هُوَ الله الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ : الرَّحْمَنُ . الرَّحِيمُ . الْمَلِكُ . الْقُدُّوسُ . السَّلامُ . الْمُؤمِنُ . الْمُهَيمِنُ . الْعَزِيزُ . الْجَبَّارُ .  الْمُتَكَبِّرُ . الْخَالِقُ .  الْبَارِىءُ . الْمُصَوِّرُ . الْغَفَّارُ . الْقَهَّارُ . الْوَهَّابُ . الرَّزَّاقُ . الْفَتَّاحُ . الْعَلِيمُ . الْقَابِضُ الْبَاسِطُ  .  الْخَافِضُ الرَّافِعُ  . الْمُعِزُّ الْمُذِلُّ . السَّمِيعُ . الْبَصِيرُ . الْحَكَمُ . الْعَدْلُ . اللَّطِيفُ . الْخَبِيرُ . الْحَلِيمُ . الْعَظِيمُ . الْغَفُورُ . الشَّكُورُ . الْعَلِيُّ .  الْكَبِيرُ . الْحَفِيظُ . الْمُقِيتُ . الْحَسِيبُ . الْجَلِيلُ . الْكَرِيمُ . الرَّقِيبُ . الْمُجِيبُ . الْوَاسِعُ . الْحَكِيمُ . الْوَدُودُ . الْمَجِيدُ . الْبَاعِثُ . الشَّهِيدُ . الْحَقُّ . الْوَكِيلُ . الْقَوِيُّ . الْمَتِينُ . الْوَلِيُّ . الْحَمِيدُ . الْمُحْصِي . الْمُبْدِىءُ . الْمُعِيدُ . الْمُحِيي الْمُمِيتُ . الْحَيُّ .  الْقَيومُ . الْوَاجِدُ . الْمَاجِدُ . الْوَاحِدُ . الصَّمَدُ . الْقَادِرُ .  الْمُقْتَدِرُ . الْمُقَدِّمُ الْمُؤَخِّرُ . الأَوْلُ . الآخِرُ . الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ  .  الوَالِي  . الْمُتَعَالِي  . الْبَرُّ . التَّوابُ . الْمُنتَقِمُ . الْعَفُوُ . الرَّءُوفُ . مَالِكُ الْمُلْكِ . ذُو الْجَلاَلِ والإكْرَامِ  . الْمُقْسِطُ . الْجَامِعُ  . الْغَنِيُّ  .  الْمُغْنِي  . الْمَانِعُ . الضَّارُ النَّافِعُ .  النُّورُ  .  الهَادِي  .  الْبَدِيعُ .  الْبَاقِي  . الْوَارِثُ . الرَّشِيدُ . الصَّبُورُ


المسبعات  العشر للإمام الخضر


من أشهر من رواها عنه الإمام الجزولي الشاذلي صاحب الدلائل ، والمسبعات من أوراد كل طريق شرعي بصفة عامة ، خصوصاً ( الشاذلية المحمدية ) ، وتقرأ لكل مناسبة تعبداً وتوجهاً إلى الله في قضاء الحاجات ورفع الدرجات ، ودفع النوازل ، وتحصيل درجات القرب من الله ، ويستحب أن تقرأ تمهيداً لجميع الأوراد المحمدية وغيرها ، وكل سورة أو صيغة تكرر سبع مرات .. وهي :


1) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)
[1:1] Au nom de Dieu, le Miséricordieux, le Clément. [1:2] Louange à Dieu, Seigneur des mondes, [1:3] le Miséricordieux, le Clément, [1:4] Roi du Jour du Jugement. [1:5] C’est Toi que nous adorons, et c’est de Toi que nous implorons le secours. [1:6] Guide-nous sur la voie droite, [1:7] la voie de ceux que Tu as comblés de bienfaits, non de ceux qui encourent Ta colère, ni des égarés.
2) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)
Au nom de Dieu, le Miséricordieux, le Clément. [114:1] Dis :  » Je prends refuge auprès du Seigneur des hommes, [114:2] Roi des hommes, [114:3]Dieu des hommes, [114:4] contre le mal du tentateur sournois [114:5] qui susurre le mal dans la poitrine des hommes, [114:6] contre les djinns et contre les hommes !  »
3) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)
Au nom de Dieu, le Miséricordieux, le Clément. [113:1] Dis :  » Je prends refuge auprès du Seigneur de l’aube [113:2] contre le mal de ce qu’Il a créé,  [113:3] et contre le mal de l’obscurité lorsqu’elle s’étend, [113:4] et contre le mal de celles qui soufflent sur les nœuds, [113:5] et contre le mal de l’envieux lorsqu’il envie « .
4) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ
Au nom de Dieu, le Miséricordieux, le Clément. [112:1] Dis :  » Lui, Dieu, est Un ! [112:2] Dieu est le Soutien universel ! [112:3] Il n’engendre pas et Il n’est pas engendré, [112:4] et Il n’a pas d’égal.  »
 5) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)
Au nom de Dieu, le Miséricordieux, le Clément. [109:1] Dis :  » O vous, les mécréants ! [109:2] Je n’adore pas ce que vous adorez, [109:3] et vous n’adorez pas ce que j’adore. [109:4] Et moi, je n’adorerai pas ce que vous avez adoré [109:5] pas plus que vous n’adorerez ce que j’adore. [109:6]
A vous votre religion, et à moi ma religion « .
6) سُبْحَانَ الله ، وَالْحَمْدُ لله ، وَلاَ إلَهَ إلاَّ الله ، وَالله أَكْبَرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .
Gloire à Allah, louange à Allah, pas de dieu si ce n’est Allah, Allah est Plus grand, pas de puissance ni de force en dehors d’Allah, l’Elevé, l’Immense !
7) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إبْرَاهِيمَ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إبْرَاهيمَ ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إبْرَاهِيمَ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إبْرَاهيمَ ، فِي الْعَالَمِينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .
Allâhumma prie sur Mohammed et sur la Famille de Mohammed comme Tu as prié sur Abraham et sur la Famille d’Abraham et bénis Mohammed et la Famille de Mohammed comme Tu as béni Abraham et la Famille d’Abraham dans les mondes. Tu es, en vérité, Digne de louanges, Glorieux !
8) اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ ، وَلأَصْحَابِ الْحُقُوقِ عَلَيَّ ، وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ، وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ ، الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ .
Allâhumma pardonne-moi ainsi qu’à mes parents, à ceux qui détiennent des droits sur moi, aux Croyants et aux Croyantes, aux Musulmans et aux Musulmanes, aux vivants parmi eux et aux morts !
9) اللَّهُمَّ افْعَلْ بِي وَبِهِمْ عَاجِلاً وآجِلاً فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا وَالآخِـرَةِ مَا أَنتَ لَهُ أَهْلٌ ، وَلاَ تَفْعَلْ بِنَا يَا مَوْلاَنَا مَا نَحْنُ لَهُ أَهْلٌ ، إنَّكَ غَفُورٌ حَلِيمٌ ، جَوَادٌ كَرِيمٌ ، رَءُوفٌ رَحِيمٌ .
Allâhumma agis (if’al) envers moi et envers eux, maintenant et à jamais, dans le Dîn, la vie présente et la vie future, selon ce dont Tu es Digne, et n’agis pas envers nous, ô notre Maître, selon ce dont nous sommes dignes ! Tu es Pardonneur, Clément, Prodigue, Généreux,  Bienveillant, Très Miséricordieux !
10) لاَ إلَهَ إلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ .
Pas de dieu si ce n’est Allah, sans associé, à Lui [appartiennent] le Royaume et la Louange, Il est Puissant sur toute chose !
ويختم بقوله  يَا عَالِمَ السِّرَّ مِنَّا ، لاَ تَكْشِفِ السِّتْرَ عَنَّا ، وَعَافِنَا وَاعْفُ عَنَّا ، وَكُن لَنَا حَيْثُ كُنَّا ، يَا كَرِيمُ يَا حَلِيمُ ).


المسبعات  العشر للإمام الخضر


1) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)2) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)3) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)4) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ 5) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)6) سُبْحَانَ الله ، وَالْحَمْدُ لله ، وَلاَ إلَهَ إلاَّ الله ، وَالله أَكْبَرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .7) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إبْرَاهِيمَ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إبْرَاهيمَ ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إبْرَاهِيمَ ، وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إبْرَاهيمَ ، فِي الْعَالَمِينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .8) اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ ، وَلأَصْحَابِ الْحُقُوقِ عَلَيَّ ، وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ، وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ ، الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ .9) اللَّهُمَّ افْعَلْ بِي وَبِهِمْ عَاجِلاً وآجِلاً فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا وَالآخِـرَةِ مَا أَنتَ لَهُ أَهْلٌ ، وَلاَ تَفْعَلْ بِنَا يَا مَوْلاَنَا مَا نَحْنُ لَهُ أَهْلٌ ، إنَّكَ غَفُورٌ حَلِيمٌ ، جَوَادٌ كَرِيمٌ ، رَءُوفٌ رَحِيمٌ .10) لاَ إلَهَ إلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ .ويختم بقوله يَا عَالِمَ السِّرَّ مِنَّا ، لاَ تَكْشِفِ السِّتْرَ عَنَّا ، وَعَافِنَا وَاعْفُ عَنَّا ، وَكُن لَنَا حَيْثُ كُنَّا ، يَا كَرِيمُ يَا حَلِيمُ ).
أَعُوذُ بِاللهِ السَّمِيعِ العَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ
أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُاللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ غَلَبَةِ الدَّينِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ .اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي ، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي سَمْعِي ، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي ، لاَ إلَهَ إلاّ أَنتَ .اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَالْفَقْرِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، لاَ إلَهَ إلاّ أَنتَ .اللَّهُمَّ أَنتَ رَبِّي ، لاَ إلَهَ إلاّ أَنتَ . خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ . أَعُوذُ بِكَ مِن شَرِّ مَا صَنَعْتُ . أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّّ وَأَبُوءُ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإنَّهُ لاَ يغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاّ أَنتَ .اللَّهُمَّ إنِّي أَمْسَيتُ مِنكَ فِي نِعْمَةٍ وَعَافِيةٍ وَسَتْرٍ ، فَأَتْمِمْ نِعْمَتَكَ عَلَيَّ وَعَافِيتَكَ وَسَتْرَكَ فِي الدُّنْيا وَالآخِرَة .اللَّهُمَّ مَا أَمْسَى بِي مِن نِّعْمَةٍ ، أَوْ بِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ ، فَمِنكَ وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ ، فَلَكَ الْحَمْدُ وَلَكَ الشُكْرُ .يا رَبِّي لَكَ الْحَمْدُ كَمَا ينْبَغِي لِجَلاَلِ وَجْهِكَ وَعَظِيمِ سُلْطَانِكَ .
رَضِيتُ بِالله تَعَالَى رَبّاً ، وَبِالإسْلاَمِ دِيناً ، وَبِسَيدِنَا مُحَمَّدٍ  نَبِيّاً وَرَسُولاً .سُبْحَانَ الله وَبِحَمْدِهِ ، عَدَدَ خَلْقِهِ ، وَرِضَا نَفْسِهِ ، وَزِنَةَ عَرْشِهِ ، وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ .أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ الله التَّامَّاتِ مِن شَرِّ مَا خَلَقَ .بِسْمِ الله الَّذِي لاَ يضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ .أَعُوذُ بِالله السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ .ه هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)سُبْحَانَ الله وَبِحَمْدِهِ ، سُبْحَانَ الله  الْعَظِيمِ .تَحَصَّنتُ بِذِي الْعِزَّةِ وَالْجَبَرُوتِ ، وَاعْتَصَمْتُ بِرَبِّ الْمَلَكُوتِ ، وَتَوَكَّلْتُ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لاَ يمُوتُ  » اصْرِفْ عَنَّا الأَذَى إنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ « .بٌس بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِلِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4) وآمنهم من خوف 3 مرّاتاللَّهُمَّ كَمَا أَطْعَمْتَهُمْ فَأَطْعِمْنَا ، وَكَمَا آمَنْتَهُمْ فَآمِنَّا ،  وَاجْعَلْنَا لَكَ مِنَ الشَّاكِرِينَ .



اغْفِرْ لَنَا مَا مَضَى وَأَصْلِحْ لَنَا مَا بَقِي ، بِحُرْمَةِ الأَبْرَارِ ، يا عَالِمَ الأَسْرَارِ . (ثلاثاً) .آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .يا عَالِمَ السِّرَّ مِنَّا ، لاَ تَكْشِفْ السِّتْرَ عَنَّا ، وَعَافِنَا وَاعْفُ عَنَّا ، وَكُنْ لَنَا حَيثُ كُنَّا . (ثلاثاً) .آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .يا مَوْلاَنَا يا مُجِيب ، مَن يرْجُوكَ لاَ يخِيب ، تَوَسَّلْنَا بِالْحَبِيب ، اقْضِ حَاجَتَنَا قَرِيب ، هَذَا وَقْتُ الْحَاجَات ، يا حَاضِراً لاَ يغِيب . (ثلاثاً) .آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) .الّلهُمّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ ، وبَارِكْ عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ . (عشراً).آمِينْ آمِينْ آمِينْ آمِينْ رَبَّ الْعَالَمِينَ . (ثلاثاً) . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ا(180) وَسَلَامٌ عَلَى لْمُرْسَلِينَ  (181 وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ    (182)












قصيدة اللُّطْفِيَّة
قصيدة اللُّطْفِيَّة


أياَ ربِّ بِلُطْفِكَ يا مُرْتَجَى أُلْطُفْ بِنَا وَ هَيِّءْ لَنَا فَرَجَا


سألناك يا ربِّ بالقُرآنِ و مَا فِيه و بالسَّبْعِ المَثَاِني


و بالّذي أتى به وبثّهُ وبجّلَ أَيَاتِهِ وَ حَبَّهُ


وأَمَرَ بِحُبِّنا القُرآنَا فكان أَطْيَب لَنا مِمّا كَان


انزّلتَهُ وَ بِجَمْعِهِ أَمَرتَا فَلْتَحْفِظهُ يا مولانا كما قُلتا


فقد حَاوَلَ الغَيْرُ على تَرْكِهِ وهل تَسْمَحْ يامولانا بِفِعْلِه


فلا نرضى بِتَرْكِنَا القُرآن لأنّه الدينُ مع الإيمانا


فَقَدْرُهُ عندنا لا يُسَاوِيهِ كُلُّ الوجودِ وما احْتَوَى عَلَيه


فالقُرآنُ هو عينُ الحقيقة والّشريعَة والعُروةُ الوَثِيقَة


أنتَ تَعْلَمْ بحُبِّنا القُرآنا وكيف حلَّ القَلبَ وَاللِّسَان


اَفامْتَزَجَ بِدَمِنا ولحمِنَا والعُروقِ والعِظام وما فينا


أيا رَبِّ بِحَقِّهِ لا تَفْجَأْنا في دينِنا يا ربَّنا لا تَفتِنّا


يا رَبِّ أِجْعَل لِدينِكَ فرجاَ إنّهُ واقِفْ بِبابِك يَرتجىَ


آوِ الغريبَ يا ربِّ لأِهلهِ قَدْ أَلَّمَ الفِراقُ بأحْبَابِهِ


أدْرِكْهُ يارَبِّ قبلَ وَفَاتِهِ وَ زِدْ لنا يا ربِّ في حياتِهِ


واجعل دِيَارَنَا دِيارًا أَمْنا واحْفِظناَ منْ كُلِّ مَكْرٍ ومِحْنَه


و أيِّدنا يا مولاناَ بِروحك ووَفِّقْنَا يا ربَّنا لأَِمْرِكاَ


وارحمْ مِنَّا الكبارَ والصِّغَارَ وَ أمَّنهُمْ فَتَراهُم حُيَارى


واصْلِحْ لنا دُنيانا مع الدين وَافْجِ كُرْبَ المَكروبِ و المِسْكِينِ


وَ اغْفِرْ ربِّ لمن دعا بِدعوانا وكُنْ لنَا و لجميعِ خِلاَّنا


وَانْهضْ بنا لشُهُودِ الجمالِ وَمَا لهُ مِن أسرارِ الكمالِ


وَ صَلِّ يَا ربِّ صَلاةً تَلِيقُ بالمُصْطَفَى وَ عَلَى الآلِ تَصْدُقُ


وَ صَحْبهِ وانْصارِه والتَّابِعينَ ثُمَّ الحمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِين

* 


 
 



































 
 
 
 




jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Lun 12 Sep - 17:56 (2016); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Ven 9 Sep - 21:18 (2016)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 12 Sep - 01:29 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




JNOUN735


عيد آلأضحى مبارك سعيد . نسألكم الدعاء


















































 
 
















jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 12 Sep - 18:49 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant





















































سورة المسد لإإبطال الأسحار مقرونة ببعض الآيات المحرقة للشّياطين والأرواح السّفلية الخبيثة ولها إستخدامات كثيرة
 ومنها تكتبها من غير أن يراك أحد و تمحيها وتسقيها للمسحور أو الملبوس أو المسكون أو الملموس 7 أيّام ويغتسل بها كذلك 7 أيّام من غير أن يراك أحد وتداوم 
على سورة المسد 7 أيّام وتقرء على الكتابة  سورة المسد 7 مرّات وتوكّّل كلّ
 مرّة وسوف ترى في رؤيا من عمل السّحر ويرجع السّحر إلى السّاحر ويُحرق العارض أو العوارض......إلخ .... بإذن اللّه المانع

الدّعاء 7 مرّات








الدّعاء 7 مرّات

اللهُمّ يا مُحْيي الرُفاتِ. ويا دافِعَ الآفاتِ. ويا واقيَ المخافاتِ. ويا كريمَ المُكافاةِ. ويا موئِلَ العُفاةِ. ويا وليّ العفْوِ والمُعافاةِ. صلّ على محمّدٍ خاتِمِ أنبِيائِكَ. ومبلِّغ أنبائِكَ. وعلى مصابيحِ أسرتِه. ومفاتيحِ نُصرتِه. وأعِذْني منْ نزَغاتِ الشياطينِ. ونَزواتِ السّلاطينِ. وإعْناتِ الباغينَ. ومُعاناةِ الطّاغينَ. ومُعاداةِ العادينَ. وعُدْوانِ المُعادينَ. وغلَبِ الغالِبينَ. وسلَبِ السّالِبينَ. وحِيَلِ المُحْتالينَ. وغِيَلِ المُغْتالينَ. وأجِرْني اللهُمّ منْ جَوْرِ المُجاوِرينَ. ومُجاوَرَةِ الجائِرينَ. وكُفّ عني أكُفّ الضّائِمِينَ. وأخرِجْني منْ ظُلُماتِ الظّالمينَ. وأدْخِلْني برحْمَتِكَ في عِبادِكَ الصّالِحينَ. اللهُمّ حُطْني في تُرْبَتي. وغُرْبَتي. وغيْبَتي. وأوبَتي. ونُجْعَتي. ورجْعَتي. وتصرُّفي. ومُنصَرَفي. وتقلّبي. ومُنقلَبي. واحْفَظْني في نفْسي. ونفائِسي. وعِرْضي. وعرَضي. وعدَدي. وعُدَدي. وسكَني. ومسْكَني. وحَوْلي. وحالي. وملي. ومآلي. ولا تُلحِقْ بي تغييراً. ولا تُسلّطْ عليّ مُغيراً. واجْعَلْ لي منْ لدُنْكَ سُلطاناً نَصيراً. اللهُمّ احرُسْني بعينِك. وعونِكَ. واخْصُصْني بأمنِكَ. ومنّكَ. وتولّني باختِيارِكَ وخيرِكَ. ولا تكِلْني إلى كِلاءَةِ غيرِك.
وهَبْ لي عافيَةً غيرَ عافِيَةٍ. وارْزُقْني رَفاهيَةً غيرَ واهيَةٍ. واكْفِني مَخاشيَ اللأوَاء. واكْنُفْني بغواشي الآلاء. ولا تُظْفِرْ بي أظفارَ الأعْداء. إنّك سميعُ الدُعاء




















JINNIYA 741



jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 12 Sep - 23:00 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




JNOUN735


الأسرار المخفيّة في الخواتم  الرّوحانيّة

حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره













إذا وجدنا الوقت سوف نشرح لكم 
هذا الباب وفيه سرّ من أسرار الغنى وجلب الأموال
 ومجرّّب صحيح وسوف نصحّحه ونكتفي بتصحيح
وتشكيل بعض الأسماء.وشكرا لكم على زيارة الموقع










باب أسرار أسماء أمّ موسى





حَضَقٌ أَهْلَلٌ 77 مرّة



يَاهَيَانُ 3333 مرّة  أو 7777 مرّة


مايفتح اللّه للنّاس من رحمة فلا ممسك لها 3 مرّات 


إذا تلوت الإسم 3333 مرّة
 
أو 7 مرّات إذا تلوت الإسم 7777 مرّة


يَا أَجْشَشَ بَشَ كَيْفَتُ 3516 مرّة












ٱكتب الخاتم وٱشرب منه بعد كلّ صلاة وٱغتسل به كلّ يوم ترى
 ما لا يراه غيرك من أسرار وهذا من أوّل أبوابه وتصاريفه


وهو هذا الخواتم السّليمانيّة واللآية الجليلة























ٱكتب إسمك وإسم الأم والأب في كلّ
 دائرة الميم وٱجعل معها
 شيئا من ثوبك الغالي الثمن
والخاتم
 وٱتلو الآية عدد
 أعدادهها << بما غفر لي ربّي وجعلني من آلمكرمين >> وتبخّر
 بالمسك 


وعند كلّ مرّة من قراءة الآية الكريمة تقول : اللّهمّّ إنّي أسئلك من خزائن فضلك 

فسوف
 يكرمك اللّه بالجاه والتّعظيم
 والكرم والإحترام .... إلخ .... بين مخلوقاته
 إن شاء اللّه . ثمّّ تجعله حرزا
 وتعلّقه حول عنقك ونكتفي
 بهذا القدر ومن جدّ وٱجتهد وجد وباللّه التّوفيق





JINNIYA736






jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mar 13 Sep - 16:54 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




JNOUN735



















































تصحيح الإسم لمقنجخض وليس لمقنجخص








لإبطال الأسحار الشّرب مع الإستحمام 


كلّ يوم
 ويرجع السّحر إلى السّاحر وينقلب عليه



وذكر الآية العظيمة 313 مرّة






































JINNIYA736



















jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Mer 14 Sep - 15:32 (2016); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mar 13 Sep - 18:03 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant










مخطوط مجموع اللطائف وينبُع الظرائف


التحميل من هنا

التحميل من هنا


التحميل من هنا











مخطوط ترتيب الدعوات في تخصيص الاوقات للبوني



التحميل من هنا

التحميل من هن


التحميل من هنا


التحميل من هنا


.



http://www.sendspace.com/file/yvvh34


http://www.sendspace.com/file/yvvh34









































jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 14 Sep - 16:13 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant







أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْ
























آيات الكشف شرب بعد كلّ صلاة
 وعلى الرّّيق كذلك الإغتسال والقراءة صباحا ومساء مرّة ، مرّة



الْغَيْبِ



الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ
وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ
وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ
يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ
ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ
ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ
عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ
سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا
جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا
الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَهُم مِّنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ
عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ
وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ
إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ
قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ
أَعِندَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى
هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ
قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ
عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا
وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ












jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 14 Sep - 16:56 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




أَللَّهُمَّ أَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلاَمِ
اللهم صل علي سيدنا محمد عدد ما جربه القلم في علم غيبك وما جربه الي يوم القيامة.



السلام عليكم يا أهل الخير هاذ سر عجيب بمن أراد أن يجد رزقا واسعا تذكر بعد كل صلاة 





اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة ترزقنا بها دراهم ومعاش وأموال كثيرة غير مقطوعة برحمتك يا أرحم الراحمين


اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة ترزقنا بها دراهم ومعاش وأموال كثيرة غير مقطوعة برحمتك يا أرحم الراحمين


 اللهم صل علي سيدنامحمد الذي اتيته السبع المثاني وجعلتهافاتحة الكتاب،وبينت له احكام في البقرة وفضلته علي آل عمران واحللت له من النساء ماطاب ومددت
له المائدة وآتيته الانعام وجعلت امته اعرف الامم والشهداء عليهم يوم ال الحساب والذي قلبت به التوبة،والذي ءخيته مع يونس عليه السلام واعطيت يوسف عليه السلام من جماله. والذي لوجهه يصمت ت الرعد ،وجعلت ابراهيم عليه السلام جده والذي لم يهلك قومه كما هلك اصحاب الحجر ،والذي ريقه شفاء كعسل النحل صاحب المعراج والاسراء، من هو للوجود كهف والذي اسمه طه وهو امام الانبياء وهو الاول وفي الحج ،الذي امن به المؤمنون وهو النور في الفرقان،الذي اعجز الشعراء والذي انتشرت رسالته انتشار النمل في الشعاب والذي ذكره خيرالقصص من عشش العنكبوت علي غاره ،وهزم الروم وفاقت حكمته لقمان واعطي سجدة المحامد واجتمع له الاحزاب وكان في ملكه سباء من جبلته علي الفطرة يا فاطر،هو يس الذي با لصافات مؤيد،واعجز المعاندين بص،هو امام اهل الزمر اهل الجنة،من غفرت له يا غافر، وفصلت له الايات بالشوري وال خرف والدخان، الشفيع للا مم الجاثية المذكور فيالاحقاف سيدنا محمد سر الفتح الساكن في الحجرات، الذي علم سرق، جنده الذاريات المخاطب بلا طور، اثبت من النجم،اضوا من القمر الذي له الرحمان يوم الواقعة شفاعه اقوي من الحديد بعد المجادلة ،في الحشر يوم الا متحان في الصف يومالجمعة ،يحرم منها المنافقون يومآلتغابن ،بالطلاق والتحريم الذي اختار العبودية علي الملك خلقه العظيم مذكور بنون، حق كحق الحاقة،السالك لجميع المعارج،من ي
سبقه في نبوته نوحا، ولم تقهره الجن،المزمل، المدثر،الملاذ يوم القيامة،خير البشر الانسان الكامل ،المؤيدبآلرسوالمرسلات فيصل النبا ، الذي يكرم الله المؤمنين من امته بالناشطات ويسلط علي الكافرين النازعات، المسلي بعبس. تولي، الذي لاجله الشمس كورت، ولبعثه السماء انفطرت،توعد المطففين،ولقيامه السماء انشقت، وقامت له البروج الخير الطارق الا علي ،مجلي الغاشية ،من نوره يظهر علي الفجر في البلد،والشمس تجري في جبينه،سكينةالليل وعزم الضحي، كن تنشرح النفوس بذكره،عددالتين والزيتون ،المودع سره في العلق ليلةالقدر،ذوالحجةالبينة يوم الزلزلة،خيرمن ركب العاديات ،الخاشع يوم القارعة،لم يفتن با لتكاثر، امام العصر المبرا من الهمزة. اللمزة،من ولدعام الفيل،من قريش، لم يمنع قط الماعون ،صاحب نهر الكوثر المحروم منه الكافرون يوم النصر، الذي تب الله يدي كل عدو له يتب ، الذي ذكره والصلاة عليه تمام الا خلاص، المعاذ برب الفلق والناس وعلي اله وصحبه. والتابعين لهم باحسان الي يوم الدين 









jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 14 Sep - 23:28 (2016)    Sujet du message: الأسرار المخفيّة في الخواتم الرّوحانيّة Répondre en citant









الأسرار المخفيّة في الخواتم الرّوحانيّة






 بعض سرّ من أسرار ذكر إسم اللّه يالطيف كلّ يوم ووقته
ومافيه من العجائب كتابة وشربا 
وحملا وذكرا ... للفرج والغنى والرّزق والزّبائن والمحبّة والزّواج
 والشّفاء وإخراج المسجون والصّرع 
والعلم اللحكمة ،إلخ...... وكلّ مما
 يخطر على بالك فيما يرضي اللّه ورسوله وشيخك















مُكْشَلْ هَتَيْجِ شَحْجَعَمَشَ وَدُودُ






وتكتب في الخانة الوسطى الخالية طلبك 





تنبيه
والذكر مع التّوكيل عقب العشرات أي العقود ثمّ المئات
 ثمّ الألاف مثلا : 4646 . التّوكيل بعد 6 ثمّ 10 ثمّ 10 وباقي
 العشرات إلخ... ثمّ المئات ثمّ الألاف




































كَيْفَشَجَككٌ
كَسْلَعٌ يَعْلسٌ فَعْكَلَمُ شَكَالٌ جَمْعَهَمٌ مَكْلَنٌ كَلَوْ


ومنها إذا كان لك عدوّ وتريد من اللّه
 أن لا يؤديك ذلك العدوّ فٱكتب سورة الطّور والأسماء 
الآتية وتجعلها في طاجين من حديد للطّبخ وتملأه ماء 
وتجعل فيه المكتوب مع التّوكيل وتمحوه ثمّ تدلك جميع 
جميع جسدك كلّ يوم وليلة 3 أيّام
 بلياليها وباقي الماء تسقيه 
له في الشّاي أو في أكل فلن يستطيع
 أن يؤذيك بقدرة اللّه ، فإن رأيت بأنّ اللّه صرفه عنك
 ورأيت الإجابة فٱحتفظ بالطّاجين ولا تضيّعه طول العمر
 فكلّ من أكل أو شرب من ذلك 
الطّاجين لن يؤذيك بمشيئة اللّه وحفظه. وهذا صورة الطّاجين






وتقرء الفاتحة والدّعاء بعد التّوكيل ففيهما سرّ كُنْ فَيَكُونْ
 بالحساب الحروف مع التّشكيل. ٱنتتهى وباللّه التوفيق .آمين


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم يا سيدي و مولاي، أسألك بإسمك الذى قامت به
 السموات والأرض، و أسألك بإسمك الذي هو
 أقوام الدين، و أسألك بإسمك 
الذي ترزق بها العالمين، و أسألك
 بإسمك الذي يحيي به الأموات، و أسألك 
بإسمك الذي إذا دعيت به أجبت، و إذا سئلت
 به أعطيت، رب جبريل و ميكائيل
 و اسرافيل و عزرائيل يا رب العالمين









تصحيح : لَمَقَنَجَخَضُ وليس لَمَقَنَجَخَصُ المكتوب في الصّورة
 وهذا السّرّ للرّجل العاقم
 والمرأة العاقمة فمن فهم سرّه ووأتقنه
 كتابة وشرب وٱغتسال كلّ يوم وحجاب يعلّق
 عند النّكاح والجماع ويسألوا اللّه 
بإسمه الخالق المصوّر الرّازق ودعاء
 خاصّ بالأسماء واللّه هو الشّافي
 فلا تيأسوا فلكلّ داء دواء . ٱجتهدوا وباللّه التّوفيق وهو
 على ما يشاء قدير . واللّبيب يفهم . نسألكم الدّعاء.وشكرا













JINNIYA736





jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 15 Sep - 02:37 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant





































رقيام غضيال برطاكيل سرناع عرشال عربود قوسع




























jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 15 Sep - 19:20 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




JNOUN735








وهذا خاتم الآية وتكتبها حوله وتقرؤها مرّة
 صباحا ومساء للعين والنّظرة والحسد
 والسّحر والشّرّ،، إلخ.... وتشرب منها 
وتغتسل كلّ يوم وتمسح جسدك
 كلّ ليلة مع الشّرب وتجعل حرزا حول العنق



























أَعُوذُ بِالله مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ ، بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، الْحَمْدُ لله ، والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَى النَّبِيِّ وَمَنْ وَالاَهُ ، في مَبْدَأ كُلِّ أَمْرٍ وَمُنْتَهَاهُ ، وَلاَ إلَهَ إلاَّ الله الْحَيُّ الْقَيومُ ، وَسُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَلِيِّ الأَعْلَى الْوَهَّابُ


نَدْعُوكَ يا مَنْ هُوَ الله الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ : الرَّحْمَنُ . الرَّحِيمُ . الْمَلِكُ . الْقُدُّوسُ . السَّلامُ . الْمُؤمِنُ . الْمُهَيمِنُ . الْعَزِيزُ . الْجَبَّارُ .  الْمُتَكَبِّرُ . الْخَالِقُ .  الْبَارِىءُ . الْمُصَوِّرُ . الْغَفَّارُ . الْقَهَّارُ . الْوَهَّابُ . الرَّزَّاقُ . الْفَتَّاحُ . الْعَلِيمُ . الْقَابِضُ الْبَاسِطُ  .  الْخَافِضُ الرَّافِعُ  . الْمُعِزُّ الْمُذِلُّ . السَّمِيعُ . الْبَصِيرُ . الْحَكَمُ . الْعَدْلُ . اللَّطِيفُ . الْخَبِيرُ . الْحَلِيمُ . الْعَظِيمُ . الْغَفُورُ . الشَّكُورُ . الْعَلِيُّ .  الْكَبِيرُ . الْحَفِيظُ . الْمُقِيتُ . الْحَسِيبُ . الْجَلِيلُ . الْكَرِيمُ . الرَّقِيبُ . الْمُجِيبُ . الْوَاسِعُ . الْحَكِيمُ . الْوَدُودُ . الْمَجِيدُ . الْبَاعِثُ . الشَّهِيدُ . الْحَقُّ . الْوَكِيلُ . الْقَوِيُّ . الْمَتِينُ . الْوَلِيُّ . الْحَمِيدُ . الْمُحْصِي . الْمُبْدِىءُ . الْمُعِيدُ . الْمُحِيي الْمُمِيتُ . الْحَيُّ .  الْقَيومُ . الْوَاجِدُ . الْمَاجِدُ . الْوَاحِدُ . الصَّمَدُ . الْقَادِرُ .  الْمُقْتَدِرُ . الْمُقَدِّمُ الْمُؤَخِّرُ . الأَوْلُ . الآخِرُ . الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ  .  الوَالِي  . الْمُتَعَالِي  . الْبَرُّ . التَّوابُ . الْمُنتَقِمُ . الْعَفُوُ . الرَّءُوفُ . مَالِكُ الْمُلْكِ . ذُو الْجَلاَلِ والإكْرَامِ  . الْمُقْسِطُ . الْجَامِعُ  . الْغَنِيُّ  .  الْمُغْنِي  . الْمَانِعُ . الضَّارُ النَّافِعُ .  النُّورُ  .  الهَادِي  .  الْبَدِيعُ .  الْبَاقِي  . الْوَارِثُ . الرَّشِيدُ . الصَّبُورُ

الَّذِي تَقَدَّسَتْ عَن الأَشْبَاهِ ذَاتُهُ ، وَتَنَزَّهَتْ عَن مُشَابَهَةِ الأَمْثَالِ صِفَاتُهُ ، وَاحِدٌ لاَ مِن قِلَّةٍ ، وَمَوْجُودٌ لاَ مِنْ عِلَّةٍ  ، بِالبِّرِّ مَعْرُوفٌ ، وَبِالإحْسَانِ مَوْصُوفٌ ، مَعْرُوفٌ بِلاَ غَايةٍ ، وَمَوْصُوفٌ بِلاَ نِهَايةٍ ، أَوْلٌ بِلاَ ابْتِدَاءٍ ، وآخِرٌ بِلاَ انتِهَاءٍ ، لا ينْسَبُ إلَيهِ الْبَنُونُ ، وَلاَ يفْنِيهِ تَدَاولُ الأوقَاتِ ، ولا تُوهِنُهُ السُّنُونُ ، كُلُّ الْمَخْلُوقَاتِ قَهْرُ عَظَمَتِهِ ، وَأَمْرُهُ بِالْكَافِ وَالنُّونِ ، بِذِكْرِهِ أَنِسَ الْمُخْلِصُونَ ، وَبِرُؤيتِهِ تَقَرُّ الْعُيونُ ، وَبِتَوْحِيدِهِ ابْتَهَجَ الْمُوَحِّدُونَ .هَدَىَ أَهْلَ طَاعَتِهِ إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ، وَأَبَاحَ أَهْلَ مَحَبَّتِهِ جَنّاتِ النَّعِيمِ ، وَعَلِمَ عَدَدَ أَنْفَاسِ مَخْلُوقَاتِهِ بِعِلْمِهِ الْقَدِيمِ ، وَيرَى حَرَكَاتِ أَرْجُلِ النَّمْلِ فِي جُنْحِ اللَّيلِ الْبَهِيمِ ، يسَبِّحُهُ الطَائِرُ في وَكْرِهِ ، وَيُمَجِّدُهُ الْوَحْشُ في قَفْرِهِ ، مُحِيطٌ بعَمَلِ الْعَبْدِ سِرِّهِ وَجَهْرِهِ ، وَكَفِيلٌ لِلْمُؤْمِنِينَ بتَأْييدِهِ وَنَصْرِهِ ، وتَطْمَئنُّ الْقُلُوبُ الْوَجِلَةُ بِذِكْرِهِ ، وَكَشْفِ ضُرِّهِ ،  (وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السّمَآءُ وَالأرْضُ بِأَمْرِهِ) ، أَحَاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلْماً ، وَغَفَرَ ذُنُوبَ الْمُسْلمِينَ كرَماً وحِلْماً (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السّمِيعُ الْبَصِيرُ)  .اللَّهُمَّ اكْفِنَا السُّوءَ بمَا شِئْتَ وَكَيفَ شِئْتَ ، إنَّكَ عَلَى مَا تَشَاءُ قَدِيرٌ ، يا نِعْمَ الْمَوْلَى وَيا نِعْمَ النَّصِيرُ ، غُفْرَانَكَ ربَّنَا وَإلَيكَ الْمَصِيرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِالله الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .سُبْحَانَكَ لا نُحْصِي ثَنَاءً عَلَيكَ ، أَنتَ كَمَا أَثْنَيتََ عَلَى نَفْسِكَ ، جَلَّ وَجْهُكَ وَعَزَّ جَاهُكَ ، يفْعَلُ الله مَا يشَاءُ بِقُدْرَتِهِ ، وَيحْكُمُ مَا يرِيدُ بِعِزَّتِهِ ، يا حَيُّ يا قَيومُ ، يا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، يا ذَا الْجَلاَلِ وَالإكْرَامِ ، وَصَلَّى الله عَلَى سَيدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ .تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيتَ : يا رَبَّنَا . يا إلَهَنَا . يا مَوْلانَا . يا مَالِكُ . يا مُحِيطُ . يا قَدِيرُ . يا عَالِمُ . يا عَلاَّمُ . يا نَصِيرُ . يا شَاكِرُ . يا قَرِيبُ . يا سَرِيعُ . يا فَاطِرُ . يا قَاهِرُ . يا حَافِظُ . يا خَلاَّقُ . يا كافي . يا وَفِيّ . يا وَافِي . يا مَلِيكُ . يا وِتْرُ . يا أَكْرَمُ . يا أَحَدُ . يا فَرْدُ . يا بَادِىءُ . يا قَدِيمُ . يا دَائِمُ . يا قَائِمُ . يا أَبَرُّ . يا أَعَزُّ . يا أَعْلَى . يا حَنَّانُ . يا مَنَّانُ . يا دَيانُ . يا بُرْهَانُ . يا سُلْطَانُ . يا مُسْتَعَانُ . يا بَاهِرُ . يا غَالِبُ . يا سَيدُ . يا عَادِلُ . يا رَاشِدُ . يا جَمِيلُ . يا كَفِيلُ . يا مُبِينُ . يا مُنِيبُ . يا مُثِيبُ . يا مُنِيرُ . يا سَامِعُ . يا رَافِعُ . يا صَادِقُ . يا فَاتِحُ . يا قَاسِمُ . يا جَوَادُ . يا مُتَفَضِّلُ . يا مُحْسِنُ . يا مُعْطِي . يا مُغِيثُ . يا مُنْعِمُ . يا تَامُّ . يا مُدَبِّرُ . يا بَارُّ . يا أَبَرُّ . يا غَافِرَ الذَّنْبِ . يا قَابِلَ التَّوْبِ . يا شَدِيدَ الْعِقَابِ . يا ذَا الطَّوْلِ . يا رَفِيعَ الدَّرَجَاتِ . يا ذَا الْعَرْشِِ . يا ذَا الْفَضْلِ . يا ذَا الْمَعَارِجِ . يا ذَا الْقُوَّةِ . يا ذَا الرَّحْمَةِ . يا ذَا الْمَغْفِرَةِ . يا فَالِقَ الإصْبَاحِ . يا فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى . يا أَهْلَ التَّقْوَى . يا أَهْلَ الْمَغْفِرَةِ . يا رَبَّ الْمَشْرِقَينِ وَالْمَغْرِبَينِ. يا رَبَّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ . يا فَعَّالاً لِمَا يرِيدُ . يا رَبَّ الْعَالَمِينَ . يا مَالِكَ يوْمِ الدِّينِ . يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينََ . يا أَحْكَمَ الْحَاكِمِينَ . يَا أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ . يَا أَسْرَعَ الْحَاسِبِينَ . يَا خَيْرَ الْحَاكِمِينَ . يا خَيرَ الْغَافِرِينَ . يا خَيرَ الرَّازِقِينَ . يا خَيرَ الْفَاتِحِينَ . يا خَيرَ الْفَاصِلِينَ . يا خَيرَ النَّاصِرِينَ . يا خَيرَ الْوَارِثِينَ . يا خَيرَ الْمُنْزِلِينَ . يا خَيرَ الْمَاكِرِينَ . يا خَيرَ الرَّاحِمِينَ . يا من: (وَسِعَ كُرْسِيّهُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيّ الْعَظِيمُ). يا نِعْمَ الْمَوْلَى . وَيا نِعْمَ النَّصِيرُ  يا مَنْ لَمْ يلِدْ  ،  وَلَمْ يولَدْ  ،  وَلَمْ يكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ  ،  يا مَنْ لاَ ينسَى مَن ذَكَرَهُ  ، وَلاَ يخَيبُ مَن رَجَاهُ ، وَلاَ يكِلُ مَن تَوَكَّلَ عَلَيْهِ إلَى غَيرِهِ  ،  يا مُؤنِسَ كُلِّ وَحِيدٍ ، وَيا صَاحِبَ كُلِّ فَريد  ، وَيا قَرِيبًا غَيرَ بَعِيدٍ  ، يا مَنْ أَظْهَرَ الْجَمِيلَ وَسَتَرَ الْقَبِيحَ  ، يا مَن لاَ يؤَاخِذُ بالْجَرِيرَةِ  ، وَلاَ يهْتِكُ السِّتْرَ  ،  يا عَظِيمَ الْعَفْوِ ، يا حَسَنَ التَّجَاوُزِ  ،  يا وَاسِعَ الْمَغْفِرَةِ  ، يا باسِطَ الْيدَينِ بالرَّحْمَةِ  ،  يا صَاحِبَ كُلِّ نَجْوَى ، يا مُنتَهَى كُلِّ شَكْوَى ، يا كَرِيمَ الصَّفْحِ ، يا عَظِيمَ الْمَنّ ، يا مُبْتَدِىءَ  النِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقَاقِهَا ، يا رَبَّنَا ، وَيا سَيدَنَا ، وَيا مَوْلاَنَا ، وَيا غَايةَ رَغْبَتِنَا  ، يا مَن لَكَ الشَّرَفُ عَلَى كُلِّ شَرَفٍ ، وَلَكَ الْحَمْدُ عَلَى كُلِّ حَالٍ  ،  أَنتَ الأَوْلُ فَلَيسَ قبْلَكَ شَيءٌ ،  وَأَنتَ الآخِرُ فَلَيسَ بَعْدَكَ شيءٌ  ، وَأَنتَ الظَاهِرُ فَلَيسَ فَوْقَكَ شَيءٌ  ،  وَأَنتَ البَاطِنُ فَلَيسَ دُونَكَ شيءٌ ..أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِن سَخَطِكَ ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ ،  وأَعُوذُ بِكَ مِنكَ ، لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيكَ ، أَنتَ كَمَا أثْنَيتَ عَلَى نَفْسِكَ ، أسْألُكَ اللَّهُمَّ باسْمِكَ الأعْظَمِ ، وأَدْعُوكَ بأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمُ  ، أَنْ تُصِلِّيَ عَلَى عَبْدِكَ ونَبِيكَ ورَسُولِكَ سَيدِنَا مُحَمَّدٍ  ، وَأَن تُعْطِيَهُ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ  ،  وَالْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ  ، إنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادُ  .اللَّهُمَّ إنِّي عَبْدُكَ ، وابنُ عَبْدِكَ ، وابْنُ أَمَتِكَ ، أنا فِي قَبْضَتِكَ ،  نَاصِيتِي بِيدِكَ  ،  مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيتََ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنزَلتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أو اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيبِ عِندَكَ  ،  أن تَجْعَلَ الْقُرآنَ الْعَظِِيمَ رَبِيعََ قَلْبِي  ، وَنُورَ بَصَرِي ، وَجَلاءَ حُزْنِي  ،  وذِهَابَ هَمِّي  ..يا نُورَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا زَينَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا جَبّارَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا عمَادَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ، يا قَيومَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ،  يا ذَا الْجَلاَلِ وَالإكْرَامِ ..يَا صَرِيخَ الْمُسْتَصْرِخِينَ ، يا غِياثَ الْمُسْتَغِيثِينَ ، يا مُنتَهَى رَغْبَةِ الْعَابِدِينَ ، الْمُفَرِّجَ الْكَرْبِ عَن الْمَكْرُوبِينَ  ، الْمُرَوِّحَ الْغَمِّ عَن الْمَغْمُومِينَ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَّرِينَ  ، وَكَاشِفَ السُوءِ يا إلَهَ الْعَالَمِينَ ، يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.  ( اللَّهُمَّ اقْضِ حَاجَتِي وَأَنتَ بِهَا أَعْلَمُ ) ثلاثاًاللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلَامِ، وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا، وَأَبْصَارِنَا، وَقُلُوبِنَا، وَأَزْوَاجِنَا، وَذُرِّيَّاتِنَا، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ لِنِعْمِكَ مُثْنِينَ بِهَا عَلَيْكَ، قَابِلِينَ لَهَا، وَأَتِمِمْهَا عَلَيْنَا ثم يدعو ب
ما شاء ..ثم يقول :اللَّهُمَّ اسْتَجِبْ لَنَا بِبَرَكَةِ ( بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ) الفاتحة








 
















محبّة قويّة ربّانية
 
تكتب الآية  عند شروق يوم الجمعة
 للجلب الرّجال للنّساء وهي ساعة الزّهرة ولجلب النّساء
 في ساعة المرّيخ من يوم الجمعة
 وتكتب إسم المطلوب وأمّه وأبيه للرّجال 
وإسم المطلوبة وأبيها وأمّها
 مع التّوكيل داخل الميم وهم أربعة ميمات 
تحتهم نقطة حمراء وتكون وحدك في خلوة وتذكر الآية 
 كلّ يوم وليلة عدد أعدادها 
وتوكّل عند المراتب أو العقود
 وتبخّر بالجاوي الأحمر وهذا الباب خطير
 وهو للتّقاة والنيّة الحسنة وللزّواج الحلال
 ثمّ تجعل الكتابة حرزا
وتعلّقه حول العنق ولا نستطيع الفصح أكثر
 من هذا عبر الإنترنيت ونقول
 لكلّ مجتهد نصيب . واللّه الموفّق لما فيه الخير. آمين
















تذكر يَا جَوَادُ 1000 مرّة كلّ يوم بعد أن تكتب
 الخاتم وتشرب منه وتغتسل به تفتح لك 
أبواب الأرزاق من كلّ جانب 
وهذا من إحدى أبواب تصاريفه . جرّب 
وٱدعو لنا فقط بالخير. وشكرا






JINNIYA736









jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 16 Sep - 19:04 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant




JNOUN735
أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْ




كتاب شموس الأنوار وكنوز الأسرار الكبرى لإبن الحاج المغربي


https://app.box.com/s/uswgo44a1nqrn28gcwqh






تبطيل سحر العيد 


لإبطال الأسحار الشّرب مع الإستحمام  
كلّ يوم 
 ويرجع السّحر إلى السّاحر وينقلب عليه 
وذكر الآية العظيمة 313 مرّة


 

ٱكتب الخاتم وٱشرب منه بعد كلّ صلاة وٱغتسل به كلّ يوم  











لا يفلح السّاحر حيث أتى















 سبحان الله ملءالمزان
 ومنتهى العلم مبلغ الرضى وزينة العرش 
لاملجاولامنجا من الله الا اليه 
سبحان الله عددكلمات ربنا التامات كلها
 اسألك السلامة برحمةك يا أرحم الرحمين 
ولا حولا ولا قوة الا با لله العلي العظيم 
و هو حسبى و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير
 و صلى الله على خير الخلقك محمد و آ له و صحبه أجمعين


اَللّهُمَّ اَنْتَ الْحَىُّ الَّذى لايُوصَفُ وَالاْيمانُ 
يُعْرَفُ مِنْهُ مِنْكَ بَدَتِ الاَْشْياءُ وَ اِلَيْكَ تَعُودُ فَما اَقْبَلَ
 مِنْها كُنْتَ مَلْجَاَهُ وَ مَنْجاهُ وَ ما اَدْبَرَ مِنْها
 لَمْ يَكُنْ لَهُ مَلْجَأٌ وَلامَنْجامِنْكَ اِلاّ اِلَيْكَ فَاَسْئَلُكَ بِلا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ 
وَ اَسْئَلُكَ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ وَ بِحَقِّ 
حبيبِكَ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ 
سَيِّدِ النَّبِيّينَ وَ بِحَقِّ عَلىّ خَيْرِ الْوَصِيّينَ
 وَ بِحَقِّ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِسآءِ الْعالَمينَ
 وَ بِحَقِّ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ اللَّذَيْنِ جَعَلْتَهُما سَيِّدَىْ شَبابِ اَهْلِ الْجَنَّةِ 
عَلَيْهِمْ اَجْمَعينَ السَّلامُ
 اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد
 وَ اَنْ تُرِيَنى مَيِّتى فِى الْحالِ الَّتى هُوَ فيها




أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ الَّتِي 
لَا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ ولَا فَاجرٌ مِنْ شّرِّ مَا خَلقَ، وبَرَأَ وذَرَأَ، ومِنْ شَرِّ
 مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وِمنْ شَرِّ
 مَا يَعْرُجُ فيهَا، ومِن شَرِّ مَا ذَرَأَ في الأَرْضِ ومِنْ شَرِّ
 مَا يَخْرُجُ مِنْهَا، وِمنْ شَرِّ
 فِتَنِ اللَّيْلِ والنَّهارِ، ومِنْ شَرِّ
 كُلِّ طارِقٍ إِلَّا طَارِقاً يَطْرُقُ بخَيْرٍ يَا رَحْمَنُ






وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ















اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ 
فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ
 كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ 
لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ
 وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ
 مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


لتقوية النّظر في العينين وجمال الوجه وتنويره تكتبها 
يوم الأحد عند الشّروق وتمحوها بماء المطر لأنّ اللّه سبحانه وتعالى
 قال << وأنزلنا من السّماء ماءً مُبَارَكاً >> وتضع 
في زجاجة 1لِتْرْ وتغسل عينيك ووجهك
 بالماء المبارك في الصّباح والمساء 











رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ


١٠٧٥ ١٠٨٢ ١٠٧٧
١٠٨٠ ١٠٧٨ ١٠٧٦
١٠٧٩ ١٠٧٤ ١٠٨١





 جلب الزّبون إلى أيّ بائع أو أيّ محلّ 
تكتب الآية أوّلا ثمّ 
الخاتم يوم الخميس عند الشّروق  وتدوّر الآية في كلّ جهة
 من الخاتم والمفروض
 يكتب على جلد ضبع إن وُجِدَ . البخور الجّاوي وتقرئ
 الآية 20 مرّة دبر كلّ صلاة وهو عدد كلّ كلمة في الآية 
مع الواو والخارج 20 عدد وَدُودُ و عدد بَدُوحٍ وبعد
 التّروحن بالقرائة ترى سرّ اللّه ولا شكّ مجرّب . نسألكم الدّعاء


يَا فَتَّاح يَا عَلِيم، يَا فَتَّاح يَا عَلِيم، يَا فَتَّاح يَا عَلِيم
اِفْتَحْ عَلَيْنَا فَتْحًا قَرِيبًا





تكتب طلبك في الخانة الفارغة من الجدول
 وتغتسل به 5 أيّام و تتوضئ به قبل كلّ صلاة 
مع الشّرب وتكتبه ثانيا وتعلّقه عليك حرزا حول العنق
 مع سبحة وتذكر بتلك السّبحة الأسماء على 
السّبحة والجدول 25 مرّة والدّعاء مرّة ثمّ تذكر الأسماء
 دبر كلّ صلاة 863 مرّة والدّعاء 5 مرّات
 وباللّيل تذكر الأسماء 4315 مرّة والدّعاء 25 مرّة والبخور
 عود ندّ أو كلّ ما له رائحة طيّبة وتداوم على الذكر لغاية ما 

ترى سرّ اللّه فإن داومت زادك من خزائن فضله
 والحمد والشّكر للّه على ذلك  



















jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 17 Sep - 00:14 (2016)    Sujet du message: دعاء سيدي عبدالقادر الجيلاني ـ يا من تحل بذكره عقد النوائب والشدائد -- حزب الرّزق لسيّدي أبي الحسن الشّاذلي قدّس اللّه أسراره Répondre en citant








فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ

« لَّا تُدْرِكُهُ ٱلْأَبْصَـٰرُ وَهُوَ يُدْرِكُ ٱلْأَبْصَـٰرَ ۖ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ »
كتاب شموس الأنوار وكنوز الأسرار الكبرى لإبن الحاج المغربي


https://app.box.com/s/uswgo44a1nqrn28gcwqh



https://app.box.com/s/uswgo44a1nqrn28gcwqh















jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Sam 15 Oct - 05:12 (2016); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 16 Oct - 00:56 (2016)    Sujet du message: سر للغنى والرفعة في الدولة مراتب آو غير ذلك. مجرب Répondre en citant






JINNIYA735


 حَمْصِيْصَالٍ ـ يقرأ (313) مرة




http://www.mediafire.com/file/nnt0j6pic1qgo2m/sirrr+argent_1.pdf




http://www.mediafire.com/download/nnt0j6pic1qgo2m/sirrr_argent_1.pdf




سر للغنى والرفعة في الدولة مراتب آو غير ذلك. مجرب 
من سنين عديدة والتصريف السهل نتركه للقارئ يفهمه والله الموفق





 هو بالحاء: ح مصيصال يقرأ (313) مرة ،   حمصيصال يقرأ (313) مرة،  حمصيصال يقرأ (313) مرة  وهو للغنى، يفتح الله
 لقارئه أبواب الغنى، إن كان تاجرا تروج
 تجارته، إن كان يقوم بتحضير دكتوراه وهي
 تجارته، إن كان يقوم بتحضير دكتوراه وهي ستساعده على الغنى سينجح فيها، إن كان يريد السفر
 للعمل بالخارج وفي هذا غناه
 تجارته، إن كان يقوم بتحضير دكتوراه وهي ستساعده 
على الغنى سينجح فيها، إن كان يريد السفر للعمل
 بالخارج وفي هذا غناه يرفقه الله لذلك، وهكذا، يفتح الله له كل باب يؤدي للغنى 





 حمصيصال يقرأ (313) مرة
 حمصيصال يقرأ (313) مرة

 حَمْصِيْصَالٍ ـ يقرأ (313) مرة









































jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 16 Oct - 01:43 (2016)    Sujet du message: يَا فَتَحَشَكْعَيْلَشَكْمَمَلَلَفَلَلَحَكْسَصَضَيْفَفَدَ Répondre en citant








JINNIYA736




الله يقضي بكل يسر ويرزق الضيف حيث كان


http://www.sendspace.com/file/vkvh1v




http://www.sendspace.com/file/rsiyba


يَا فَتَحَشَكْعَيْلَشَكْمَمَلَلَفَلَلَحَكْسَصَضَيْفَفَدَ




يَا فَتَحَشَكْ عَيْلَشَكْ مَمَلَلَ فَلَلَحَكْ سَصَضَيْفَ فَدَ


يَا فَتَحَشَكْ عَيْلَشَكْ مَمَلَلَ فَلَلَحَكْ سَصَضَيْفَ فَدَ













بسم الله الرحمـن الرحــيم بسم الله الدافـع القـهــار
دهــبــاجـــا أبــجــابـــبــــــــــــــــــــــا
ســــتـــتـــكـــنـــــســـغـــلــــتــكـــشــــلــــتــــكــنـــك


ليستخلفنهم
يستخلفنهم
ستخلفنهم
تخلفنهم
خلفنهم
لفنهم
فنهم
نهم
هم
م



.. قـصيدة ترتيب سور القرآن الكريــم ..
من أروع ما قرات … إبداع 

من قرئها كلّ يوم وشربا نال درجة 
الفائزين بالقرب وكلّ ما يسمع القرٱن
 أكرمه اللّه بحفظ كلام اللّه سمعا وكلّ
 ما يسمع شيا رسخ في ذهنه من غير نسيان ، إلخ
 بسم الله الرحمن الرحيم
بالحمد نبدأ كل فعل طيب ..
ثم الصلاة على ابن عبد منافِ

بقر لعمران وبعض نسائه ..
وموائد الأنعام بالأعرافِ

يارب أنفلني بتوبة يونس ..
هود ويوسف طاهرا الأطرافِ

بالرعد إبراهيم خاف بحجره ..
والنحل أسرى للكهوف يوافي

وبمريم العذرا وطه بعدها ..
أكرم بكل الأنبيا الأشرافِ

للحج يرنو المؤمنون لنوره ..
والذكر والأشعار فى إلحافِ

والنمل تقصص والعناكب حولها ..
والروم يا لقمان وهن تلافِ

لم يسجد الأحزاب من سبأ ولم ..
يَحْنِ الوجوه لفاطر الأسلافِ

يس والصافات صاد والزمر ..
يا غافر فصلت لي أوصافي

وتشاوروا فى زينة من زخرف ..
بدخانهم وجثوا على الأحقاف

ومحمد بالفتح جاء مبشرا ..
فى حجرة ألقى عليه بقافِ

بالذاريات الطور أشرق نجمه ..
قمرا من الرحمن ليس بخافِ

‍وقع الحديد ببأسه فتسمعوا ..
فى الحشر يمتحن الورى ويكافى

بالصف صف المؤمنون لجمعة ..
وأخو النفاق لغبنه متجافى

قد طلق الأخرى فحرم ربه ..
ملك الجنان عليه دون خلافِ

قلم به حقت معارج ربنا ..
نوحا كذاك الجن فى استشرافِ

وتزملت وتدثرت لقيامةِ ..
الإنسانِ تدعو المرسلات عرافِ

نبأ عظيم زاد فيه نزاعهم ..
عبسوا له متكوري الأعطافِ

وتفطرت أجسامهم من هوله ..
طففوا المكيال فى إسرافِ

وانشقت الأبراج بعد طوارق ..
سبح فإن الغاشيات توافى

فجر تألق فى البلاد وشمسه ..
نورا من بعد ليل فى اختلافِ

أضحى الضحى فاشرح فؤادك ..
دائما بالتين واقرأ ذاك قدر كافِ

بالبينات تزلزلت عادية ..
بقوارع ألهت عن الإسفافِ

بالعصر جاء يهمز فيله ..
وقريش فى صخب وفى إسفافِ

من يمنع الماعون ينحر نفسه ..
والكفر ولى بعد نصر شافى

تبت يدا من لا يوحد ربه ..
فلق الصباح وجاد بالألطافِ

عذ بالإله من الوساوس وادعه ..
يغفر لناظم هذه الأصدافِ

ثم السلام الطيب المتواصل ..
على خير الأنام وسيد الأشراف

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون




دَهـَـبــَاجــَـا أَبــَجــَابــَـبـــَـــــــــــــــــــا
سـَـــتـَــتـْــكــّ ـنــَـــسـْــغــَـلــَــتــَكَـــ شـَـــلـَـــتـُْـــكَـَ ـنـَــكَ


وَإِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 2 ver 117
خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 3 ver 59
وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 6 ver 73
إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 16 ver 40
سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 19 ver 35
إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 36 ver 82
فَإِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ sourate 40 ver 68






MEDIAFIRE أو صندوق الإسقاط DROPBOX






http://www.sendspace.com/file/vvcnla




يَا فَتَحَشَكْعَيْلَشَكْمَمَلَلَفَلَلَحَكْسَصَضَيْفَفَدَ





يَا فَتَحَشَكْ عَيْلَشَكْ مَمَلَلَ فَلَلَحَكْ سَصَضَيْفَ فَدَ


يَا فَتَحَشَكْ عَيْلَشَكْ مَمَلَلَ فَلَلَحَكْ سَصَضَيْفَ فَدَ






https://www.sendspace.com/file/vvcnla











http://www.sendspace.com/file/cmo14v






يَا فَتَحَشَكْعَيْلَشَكْمَمَلَلَفَلَلَحَكْسَصَضَيْفَفَدَ




يَا فَتَحَشَكْ عَيْلَشَكْ مَمَلَلَ فَلَلَحَكْ سَصَضَيْفَ فَدَ


https://www.sendspace.com/file/cmo14v



وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْض










وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ










jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> منتدي الدروس الروحانية >>> ۩۞۩-ساحة الدعوات والاوراد -۩۞۩» Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo