tariqa qadiriya boudchichiya.ch Forum Index tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   SearchSearch   MemberlistMemberlist   UsergroupsUsergroups   RegisterRegister 
 ProfileProfile   Log in to check your private messagesLog in to check your private messages   Log inLog in 

ماللقادرية من احزاب واوراد وادعية وصلوات

 
Post new topic   Reply to topic    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Forum Index >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> الفتوحــات الإلــهية و الفيوضات الربانية Sous forum
Previous topic :: Next topic  
Author Message
jnoun735
Administrateur


Offline

Joined: 28 Sep 2009
Posts: 1,944
madagh

PostPosted: Wed 18 Nov - 13:53 (2009)    Post subject: ماللقادرية من احزاب واوراد وادعية وصلوات Reply with quote





jnoun735






نحن معك سيدي عطية في اي قرار تتخده وافضالك علينا لن ننساها في حياتنا ومماتنا ونحن لك من الشاكرين , وادكرني عند ربك

اللهم... يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، أن تبسط على سيدي عطية من بركاتك ورحمتك ورزقك

اللهم... ألبسه العافية حتى يهنئ بالمعيشة، واختم له بالمغفرة حتى لا تضره الذنوب...
اللهم... أكفيه كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْه إياها، برحمتك يا أرحم الراحمين...
اللهم... لا تجعل له ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلافرجته، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولهما فيها صلاح إلا قضيتها..
اللهم.... ولا تجعل له حاجة عند أحد غيرك...
اللهم... وأقر أعينه بما يتمناه لنا في الدنيا..
اللهم... إجعل أوقاته بذكرك معمورة...
اللهم... أسعده بتقواك...
اللهم... إجعله في ضمانك وأمانك وإحسانك...
اللهم... أرزقه عيشاً قاراً، ورزقاً داراً، وعملاً باراً...
اللهم... أرزقه الجنة وما يقربهما إليها من قول أوعمل، وباعد بينه وبين النار وبين ما يقربه إليها من قول أوعمل...
اللهم... إجعله من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، المنيبين لك...
اللهم... واجعل أوسع رزقه عند كبر سنه وإنقطاع عمره ..
اللهم... واغفر له جميع ما مضى من ذنوبه ، واعصمه فيما بقي من عمره ، وارزقه عملاً زاكياً ترضى به عنه ...
اللهم... تقبل توبته ، وأجب دعوته ...
اللهم... إنا نعوذ بك أن ترده إلى أرذل العمر...
اللهم... واختم بالحسنات أعماله ...
اللهم... وأعنا على بره حتى يرضى عنا فترضى...
اللهم... أعنا على الإحسان إليه في كبره ...
اللهم... وارضه علينا...
اللهم... ولا تتوافه إلا وهو راضيا عنا تمام الرضى...
اللهم... أعنا على خدمته كما ينبغي له علينا...
اللهم... اجعلنا بارين طائعين له ....
اللهم... أرزقنا رضاه ، ونعوذ بك من بعده بعده عنا ...
اللهم... أرزقنا رضاهما ونعوذ بك من بعده عنا ...
اللهم... أرزقنا رضاهما ونعوذ بك من بعده عنا ...
اللهم... أغفر له ، وارحمه ...
اللهم... جازه بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواً وغفرانا...
اللهم... إني أسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وآله وصحبه، وأستعيذ بك من شر ما إستعاذ به محمد صلى الله عليه وآله وصحبه...
اللهم... ارزقه مغفرتك، بلا عذاب وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب...
اللهم... ارزقه زهو جنانك، وشربة من حوض نبيك، وأسكنه دار تضيء بنور وجهك...
اللهم... إجعلنا معه ممن يورثون الجنان، ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان...
اللهم... حرم وجهه عن النار، وأسكنه الفردوس الأعلى بغير حساب
...

سيدي عطية الفاتحة لوالديك رحمهم الله

 



 










jnoun735



jinniya736



jinniya737
نسب المحبة أقرب الأنســاب +خالٍ عن الأغراض والأسبـابِ

ومتى تدنست المحبة بالسِّـوى + حجبتك عنك كسائر الحُجــابِ

يا أيها العدم الذي هو ظاهــر + بوجود غيب غائب فـي الغابِ

خلص محبتك التي هي فيك من + دعوى الوجود تفز بفتح البـابِ

لاتدَّعي ما لم يكن لك تفتضـح + يوم اللقا في حضرة الأحبـابِ

هيهات أين محبـة القـوم الألى + شربوا الكؤوس وخمرة الأكوابِ

وتعلقوا بالغيب لا بـتـقـلـق + منهم به فلهـم أعـز جـنـابِ

إن المحبة إن صَفَت فحقيـقـة + مكنونة فـيـهـا ألـذ شـرابِ

وبها النفوس هي القلوب تقلَّبت + من صحوها للمحـو كالدولابِ

سلمان من آل النبي بها كـمـا + سلمان منَّا< قالها بـصـوابِ

فتحققوا بشرابها صـرفـاً بـلا + مزجٍ يعيد شرابها كســـرابِ

فإذا حرك قلوبنا وارد استفتحنا باب ربنا واستأذناه وسألناه الفهم في كلامه فنتكلم في ذلك الوقت بقدر ما يفتحه على قلوبنا. فسلموا لنا تسلموا فإننا فخارة فارغة والعلم علم الله تعالى. وكان يقول: فيض الربوبية إذا فاض أغنى عن الاجتهاد، فإن صاحب الجهد قاصر ما لم يقرأ في لوح المعاني سر عطاء القادر. فقد يعطي المولى من يكون قاصراً ما لم يعط أصحاب المحابر.






الفيوضات الربانيه في الماثر و الاوراد القادريه 

http://www.al-mostafa.info/data/arab...le=i000797.pdf

click 24 للتحميل









jnoun735

أوراد الأيام للإمام الجيلاني رضي الله عنه

ورد يوم الجمعة


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


اللهم اني اسألك بعظيم قديم كريم مكنون مخزون اسمائك ، وبأنواع أجناس أنفاس رقوم نقوش انوارك ، وبعزيز اعزاز عز عزتك ، وبحول طول جول شديد قوتك ، وبقدر مقدار اقتدار قدرتك ، وبتأييد تحميد تمجيد عظمتك ، وبسمو نمو علو رفعتك وبحيوم قيوم ديموم دوام ابديتك ، وبرضوان غفران امان مغفرتك ، وبرفيع بديع منيع سلطانك ، وبصلاة سعاة بساط رحمتك ، وبلوامع بوارق صواعق عجيج هجيج رهيج وهيج بهيج نور ذاتك ، وببهر قهر جهر ميمون ارتباط وحدانيتك ، وبهدير تيار أمواج بحرك المحيط بملكوتك ، وباتساع انفساح ميادين برازخ كرسيك ، وبهيكليات علويات روحانيات أملاك عرشك ، وبالأملاك الروحانيين المديرين لكواكب افلاكك ، وبحنين أنين تسكين المريدين لقربك ، وبخضعات حرقات زفرات الخائفين من سطوتك ، وبآمال نوال أقوال المجتهدين في مرضاتك ، وبتحمد تمجد تهجد تجلد العابدين على طاعتك ، وبتخضع تخشع تقطع مرائر الصابرين على بلوائك ياأول ياآخر ياظاهر ياباطن ياقديم يامقيم اطمس بطلسم بسم الله الرحمن الرحيم شر سويداء قلوب أعدائنا وأعدائك ، ودق أعناق رؤس الظلمة بسيوف نمشات قهر سطوتك ، واحجبنا بحجبك الكثيفة عن لحظات لمحات ابصارهم الضعيفة بحولك وقوتك ، وصب علينا من انابيب ميازيب التوفيق في روضات السعادات آناء الليل واطراف نهارك ، واغمسنا في أحواض سواقي مساقي بر برك ورحمتك ، وقيدنا بقيود السلامة عن الوقوع في معصيتك ياأول ياآخر ياظاهر ياباطن ياقديم يامقيم ، ياقادر يامولاي يالطيف ياخبير ، اللهم ذهلت العقول وانحصرت الأفهام وحارت الأوهام وبعدت الخواطر وقصرت الظنون عن إدراك كنه كيفية ما ظهر من مبادي عجائب أنواع قدرتك دون البلوغ إلى تلألؤ خطاب لمعان بروق شروق اسمائك ياالله(ثلاثاً) ياأول ياآخر ياظاهر ياباطن ياقديم يامقيم يانور ياهادي يابديع ياباقي ياذاالجلال والإكرام لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث ياغياث المستغيثين أغثنا ، لا إله إلا أنت برحمتك ارحمنا ، اللهم محرك الحركات ومبدىء نهايات الغايات ومخرج ينابيع قضبان قصبات النباتات ، ومشقق صم جلاميد الصخور الراسيات المنبع منها ماء معينا للمخلوقات المحيي بها سائر الحيوانات والنباتات والعالم بما اختلج في صدورهم من أسرارهم وأفكارهم وفك رمز نطق اشارات خفيات لغات النمل السارحات ومن سبحت وقدست وعظمت ومجدت وكبرت وحمدت لجلال جمال كمال إعظام عزك وجبروتك ملائكة السبع السموات اجعلنا اللهم يا مولانا في هذا العام وفي هذا الشهر وفي هذه الجمعة وفي هذا اليوم وفي هذه الساعة وفي هذا الوقت المبارك ممن دعاك فأجبته وسألك فأعطيته وتضرع اليك فرحمته والى دارك دار السلام أدنيته وقربته جد علينا بفضلك ياجواد(ثلاثاً) عاملنا بما أنت أهله ولا تعاملنا بما نحن أهله إنك أهل التقوى وأهل المغفرة ياأرحم الراحمين ياالله(ثلاثاً) ياأول ياآخر ياظاهر ياباطن ياقديم يامقيم يانور ياهادي يابديع ياباقي ياذاالجلال والإكرام لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث ياغياث المستغيثين أغثنا ، لا إله إلا أنت برحمتك يا أرحم الراحمين ارحمنا أسألك اللهم أن تصلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وأن تقضي حوائجنا ياالله ياالله ياالله . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

.

ورد يوم السبت


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


اللهم يامن نعمه لا تُحصى وأمره لا يُعصى ونوره لا يُطفى ولطفه لا يخفى يامن فلق البحر لموسى وأحيا الميت لعيسى وجعل النار برداً وسلاماً على إبراهيم عليهم الصلاة والسلام صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واجعل لي من أمري فرجاً ومخرجاً ، اللهم بتلألأ نور بهاء حجب عرشك من اعدائي احتجبت وبسطوة الجبروت ممن يكيدني تحصنت وبحول طول جول شديد قوتك من كل سلطان تحصنت وبديموم قيوم دوام ابديتك من كل شيطان استعذت وبمكنون السر من سر سرك من كل هم وغم تخلصت يا حامل العرش عن حملة العرش يا شديد البطش يا حابس الوحش احبس عني من ظلمني واغلب من غلبني كتب الله لأغلبن انا ورسلي ان الله قوي عزيز الله أكبر الله أكبر الله أكبر وأعز مما أخاف وأحذر أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو ممسك السموات السبع أن تقع على الأرض إلا بإذنه من شر عبدك ( فلان ) وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجن والإنس اللهم كن لي جاراً من شرهم جلَّ ثناؤك وعز جارك وتبارك اسمك ولا إله غيرك ، تفعل ما تشاء وأنت على كل شيء قدير وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ



ورد يوم الأحد


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


هو الله الذي لا إله إلا هو الجميل الرحمن الرحيم اللطيف الحليم الرؤوف العفو المؤمن النصير المجيب المغيث القريب السريع الكريم ذوالجلال والإكرام ذوالطول والإنعام ، رب اكسني من جمال بديع الأنوار الجمالية ما يدهش الباب الذوات الكونية فنتوجه إلى حقائق المكونات توجه المحبة الذاتية الجاذبةإلى شهود مطلق الجمال الذي لا يضاده قبح ولا يقطع عنه إيلام واجعلني مرحوما من كل راحم بحكم العطف الحُبي الذي لا يشوبه انتقام ولا ينقصه غضب ولا يقطع مدده سبب وتول ذلك بحكم أبدية وارثيتك إلى غير نهاية تقطعها غاية يارحيم هو الرحيم رباه رباه غوثاه ياخفياً لا يظهر ياظاهراً لا يخفى لَطُفَتْ أسرار وجودك الأعلى فتُرى في كل موجود وعلت أنوار ظهورك الأقدس فبدت في كل مشهود فأنت الحليم المنان بالرافة والعفو السريع بالمغفرة مأمن الخائفين نصير المستغيثين القريب بمحو جهات القرب والبعد عن عيون العارفين ياكريم ياذاالجلال والإكرام سلامٌ قولاً من ربٍّ رحيم . وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .



ورد يوم الاثنين


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


هو الله الذي لا إله إلا هو الحليم الرحيم الفعال اللطيف الولي الحميد الصبور الرشيد الرحمن رب أذقني برد حلمك علىَّ حتى أبتهج به في عوالمي فلا أشهد في الكون إلا ما يقتضي سكوتي ورضائي فإنك الحق وأمرك الحق وأنت الحليم الرحيم رب أشهدني مطلق فاعليتك في كل مفعول حتى لا أرى فاعلاً غيرك لأكون مطمئناً تحت جريان أقدارك منقاداً لكل حكم ووجودٍ عَيْنِيِّ وغيبي وبرزخي يانافخاً روح أمره في كل عين اجعلني منفعلاً في كل حال لما يحوِّلُني عن ظلمات تكويناتي وألحق فعلي وفعل الفاعلين في أحدية فعلك وتولني بجميل حميد اختيارك لي في جميع توجهاتي وأَفْنِ مني إرادتي وصبرني وسددني وارحمني واصحبني يالطيف العناية بِمَعِيَّةٍ خاصةٍ منك وحققني بقربك الذي لا وحشة معه يارحمن ياسلام . وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .


ورد يوم الثلاثاء


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


إلهي ما أحلمك على من عصاك وما أقربك ممن دعاك وما أعطفك على من سألك وما أرأفك بمن أَمَّلَكَ من ذا الذي سألك فحرمته أو التجأ إليك فأسلمته أو تقرب منك فأبعدته أو هرب إليك فطرته لك الخلق والأمر ، إلهي أتراك تعذبنا وتوحيدك في قلوبنا وما اخالك تفعل ولئن فعلت أتجمعنا مع قوم طالما بغضناهم لك فبالمكنون من أسمائك وما وارته الحجب من بهائك أن تغفر لهذه النفس الهلوع وهذا القلب الجزوع الذي لا يصبر لِحَرِّ الشمس فكيف يصبر لحر نارك ياحليم ياعظيم ياكريم يارحيم اللهم إنا نعوذ بك من الذل إلا لك ومن الخوف إلا منك ومن الفقر إلا إليك ، اللهم كما صنت وجوهنا أن تسجد لغيرك فصن أيدينا أن تمتد بالسؤال لغيرك لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين وأنت أرحم الراحمين . وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .

ورد يوم الاربعاء


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


إلهي عَمَّ قِدَمُكَ حَدَثِي ولا أنا وأشرق سلطان نور وجهك فأضاء هيكيل بشريتي فلا سواك فما دام مني فبدوامك وما فنى عني فبرؤيتي إليك وأنت الدائم لا إله إلا أنت اسألك بالألف إذا تقدمت وبالهاء إذا تأخرت وبالهاء مني إذا انقلبت لاماً أن تفنيني بك عني حتى تلتحق الصِّفَةُ بالصِّفَةُ وتقع الرابطةُ بالذالت لا إله إلا أنت ياحيُّ ياقيومُ ياذاالجلال والإكرام . وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .



ورد يوم الخميس


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


" اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ . الم . اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ . وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ " . اللهم إني أسألك ياالله ياالله ياالله بما سألك سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ياودود ياودود ياودود ياذاالعرش المجيد ، يامبديء يامعيد ، يا فعالاً لما يريد ، اسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك وبقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك وبرحمتك التي وسعت كل شيءٍ علماً لا إله إلا أنت يامغيث أغثنا(ثلاثاً) اللهم إني أسألك يالطيفاً قبل كل لطيفٍ ويالطيفاً بعد كل لطيفٍ ويالطيفاً لطفت بخلق السموات والأرض أسألك يارب كما لطفت بي ظلمات الأحشاء الطف بي في قضائك وقدرك وفرج عني من الضيق ولا تحملني ما لا أطيق بحرمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وابي بكر الصديق رضي الله عنه يالطيف(ثلاثاً) الطف بي بخفي خفي خفي خفي لطفك الخفي الخفي الخفي إنك قلت وقولك الحق " اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ " وحسبنا الله ونعم الوكيل . وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .



jnoun735

ماللقادرية من احزاب واوراد وادعية وصلوات

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين واله وصحبه اجمعين.
وضع سيدي الغوث الاعظم عبد القادر الجيلاني رضى الله عنه الكثير من الاوراد والاحزاب والادعية تركها لابنائه ومريديه ليتوجهوا بها الى الله اناء الليل والنهار فاحببت ان اورد اليكم اسماء احزابه واوراده وصيغ صلواته والتي نقلتها اليكم من كتاب سلطان الاولياء عبدالقادرالجيلاني لسيدي احمد شهاب الدين الزوى القادري وكتاب الفيوضات الربانية لسيدي اسماعيل البغدادي وغيرها من كتب السادة القادرية وهي هذه:-
اولا:- الاحزاب
1- حزب الابتهال ( وهو ورد الصبح يقراء مرة واحدة بعد صلاة الصبح).
2- حزب السريانية (وهو ورد الظهريقراء مرة واحدة بعد صلاة الظهر).
3- حزب فتح البصائر(وهو ورد العصريقراء مرة واحدة بعد صلاة العصر).
4- حزب الفتحية (وهو ورد المغرب يقراء مرة واحدة بعد صلاة المغرب).
5- حزب التمجيد (وهو ورد العشاء يقراء مرة واحدة بعد صلاة العشاء).
6- حزب الاشراق (ورد الاشراق يقراء عند الشروق).
7- حزب القهر(وهو وظيفة التحصين الشريفة يقراء صباحا ومساءا ثلاث مرات).
8- حزب التوحيد (ويعرف بحزب الرد يقراء كل يوم مرة واحدة بعد صلاة العشاء).
9- حزب الوسيلة (ورد يومي يقراء مرة واحدة في اليوم ويفضل ان يكون وقت السحر).
10- حزب النور(وهو حزب النور وقضاء الحوائج يقراء مرة صباحا ومرة مساءا).
11- حزب الليل (يقراء في الثلث الاخير من الليل).
12- حزب البسملة الشريفة (وهو ورد دعوة البسملة يقراء كل يوم مرة واحدة بعد صلاة المغرب).
13- حزب الالف القائم( يعرف بورد دعوة الجلالة).
14- حزب التوسل( ويعرف بحزب التشهد).
15- الحزب الصغير.
16- الحزب الكبير.
17- حزب النصر الصغير.
18- حزب النصر الكبير.
19- حزب الحفظ الصغير.
20- حزب الحفظ الكبير.
21- الحزب الاعظم.
22- حزب الاستغفار.
23- حزب الاسرار.
24- حزب الاستخفاء.
25- حزب التودد.
26- الحزب العظيم المبارك.
27- حزب الفتح.
28- حزب المودة والتسخير.
29- حزب الجلالة.
ثانيا:- صيغ الصلوات
1- الصلاة الكبرى.
2- الصلاة الوسطى.
3- الصلاة الصغرى (وتعرف بالصلاة السابقية).
4- الصلاة النعوتية.
5- صلاة التجلي.
6- الصلاة اللاهوتية (وتعرف بصلاة كنز الوجود).
7- صلاة حياة الروح.
8- صلاة الكبريت الاحمر.
9- صلاة الاكسير الاعظم.
10- صلاة الكنز الاعظم (وتعرف بصلاة القطب المعظم).
11- صلاة بشائر الخيرات.
12- صلاة حل العقد (وتعرف بصلاة السلطان عبدالقادر الجيلاني).
13- الصلوات العشر ذوات الخيرات.
بالاظافة الى العديد من صيغ الصلاة على الرسول صل الله عليه وسلم للشيخ بدون اسماء.

ثالثا:- الاوراد والادعية
1- اوراد الانفس السبعة واذكارها وتوجيهاتها.
2- اوراد الايام.
3- دعاء اتمام اوراد الايام.
4- اوراد الليالي.
5- دعاء اتمام اوراد الليالي.
6- ورد دعوة البسملة.
7- ورد دعوة الفاتحة.
8- ورد المسبعات العشر.
9- ورد الفتوح.
10- اوراد الكريم.
11- دعاء المحبة والتسخير.
12- دعاء النصر.
13- دعاء الاختتام.
14- دعاء السيف.
15- دعاء اول ليلة من رجب.
16- دعاء ليلة النصف من شعبان.
17- دعاء ختم القران العظيم.
18- دعاء المجلس.
19- مناجاة السحر.
20- مناجاة الشيخ عبد القادر الجيلاني.
21- المناجاة العظيمة.
22- دعاء صلاة الغداة وصلاة العصر.
23- دعاء ختم الاوراد والاحزاب.
بالاظافة الى العديد العديد من الاوراد والادعية للشيخ بدون اسماء.
ملاحظة((بعض الاحزاب لسيدي عبدالقادر الجيلاني رضى الله عنه والتي لم اطلع عليها بعد وهي حزب الاخلاص- حزب قوت القلوب-الحزب السيفي(غير الحزب السيفي للامام علي كرم الله وجهه)- ))).







قال الإمام عبد الوهاب الشعراني في كتابه العهود المحمدية، وقد طلبت مرة أن أعمل لي شملة حمراء كالأحمدية فشاورت سيدي عليا الخواص، فقال إن قدرت تقوم بواجبها فالبسها، فقلت له وما واجبها؟ قال أن تمشي على قدم سيدي أحمد البدوي، قال: فقلت له لا أطيق فقال: فاترك ذلك ثم قال وعزة ربي إني جعلت في زيق جبتي شرموطا أحمر محبة في سيدي أحمد وأنا مستحي من الله تعالى في لبسه، وكذلك القول في لباس كل خرقة من الخرق، إن لم يمشي الإنسان على قدم أصحابها وإلا فليتركها، وأين قدم الشيخ عبدالقادر الجيلي وسيدي أحمد الرفاعي، وسيدي إبراهيم الدسوقي مثلا من أقدام من يلبس خرقتهم اليوم، وقد رأيت خليفة سيدي أحمد البدوي وهو لابس عمامة سيدي أحمد، وبشت سيدي عبدالعال، وجهه مصفر كالذي له شهر ضعيف، فقلت له ما سبب هذا الاصفرار؟ فقال من هيبة صاحب العمامة والبشت، ثم قال والله إني لما ألبسهما أحس بأن عظمي ولحمي ذائب، هذا الكلام بمناسبة المولد الرجبي لسيدي أحمد
البدوي بمدينة طنطا محافظة الغربية بمصر المحروسة








الدعاء المغني - حزب الوسيلة

 
هذا الدعاء من الدعية العظيمة ، وله من الأسرار والفضائل الكثير ، وهو مجرب وتستحب قراءته بعد الدعاء السيفي . وهو دعاء مشهور عند السادة الصوفية ، لكن الكثير ممن يقرؤونه ينسبونه لسيدنا أويس القرني رضي الله عنه ويسمى بالدعاء المغني . لكني بحثت كثيراً لعلي أجد هذه النسبة لسيدنا أويس رضي الله عنه لكني لم أجدها ، بينما وجدت هذا الدعاء العظيم بين أدعية السادة القادرية ، وهو ينسب لسيدي الشيخ عبدا القادر الجيلاني رضي الله عنه ويسمى حزب الوسيلة ، وهو مشهور عندهم . فقد جاء ذكره في كتاب الأوراد القادرية ، وفي كتاب السفينة القادرية للشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ، وفي كتاب الفيوضات الربانية للحاج إسماعيل القادري ، وكل من ذكره نسبه للشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه . لكن وإن اختلفت النسبة فالدعاء عظيم ومبارك ، وكل من قرأه وعمل به رأى الخير واليمن والبركة ، ورأى الفتح والصلاح فيه ، وهو ورد يومي يقرأ مرة واحدة في اليوم ويفضل أن يكون بعد الدعاء السيفي وهذا هو الدعاء :

بسم الله الرحمن الرحيم  
 
وصلى الله على سيدنا مُحَمَّدٍ ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُواتَسْلِيماً ) . اللهم صل على سيدنا محمد وبارك وسلم ، وصلى الله على مَجْمَعِ كماله ومحيط نواله ومحضر إنزاله بسيدنا محمدٍ وآله . إلهي بك أستغيث فأغثني وبك استعنت فأعني . وعليك توكلت فاكفني يا كافي اكفني المهمات من أمر الدنيا والآخرة يا رحمن الدنيا والآخرة ، ويا رحيمهما ، إني عبدك ببابك فقيرك ببابك ، سائلك ببابك . ذليلك ببابك . ضعيفك ببابك ، أسيرك ببابك ، مسكينك ببابك ، يا أرحم الراحمين ، ضعيفك ببابك يا رب العالمين الطامع بباك ، يا غياث المستغيثين مهمومك ببابك يا كاشف كرب المكروبين أنا عاصيك ببابك ، يا طالب المستغفرين المُقِرُ ببابك ، يا غافراًللمذنبين المعترف ببابك يا أرحم الراحمين ، الخاطئ ببابك يا رب العالمين ، الظالم ببابك يا أمان الظالمين ، البائس ببابك ، الخاشع ببابك . ارحمني يا مولاي وسيدي .إلهي أنت الغافر وأنا المسيء وهل يرحم المسيء إلا الغافر . مولاي ، مولاي إلهي أنت الرب وأنا العبد وهل يرحم العبد إلا الرب مولاي ، مولاي إلهي أنت المالك وأنا المملوك وهل يرحم المملوك إلا المالك مولاي ، مولاي إلهي أنت العزيز وأنا الذليل وهل يرحم الذليل إلا العزيز مولاي ، مولاي إلهي أنت القوي وأنا الضعيف وهل يرحم الضعيف إلا القوي مولاي ، مولاي أنت الرازق وأنا المرزوق وهل يرحم المرزوق إلا الرازق مولاي ، مولاي إلهي أنا الضعيف وأنا الذليل وأنا الحقير ، وأنت الغفور وأنتالغافر وأنت الحنان وأنت المنان ، وأنا المذنب وأنا الخائف وأنا الضعيف . إلهي أسألك الأمان الأمان في القبور وظلمتها وضيقتها ، إلهي أسألك الأمان الأمان عند سؤال منكر ونكير وهيبتهما ، إلهي أسألك الأمان الأمان عند وحشة القبر وشدته ، إلهي أسألك الأمان الأمان ( فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَة) إلهي أسألك الأمان الأمان ( يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ) ، إلهي أسألك الأمانالأمان يوم (زلزلت الأرض زلزالها) ، إلهي أسألك الأمان الأمان ( يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلَّ لِلْكُتُبِ ) إلهي أسألك الأمان الأمان (يوم تشقق السماء بالغمام) ، إلهي أسألك الأمان الأمان ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَالأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) إلهي أسألك الأمان الأمان ( يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ و يقول الكافر يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً ) ، إلهي أسألك الأمان الأمان ( يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ )، إلهي أسألك الأمان الأمان يوم ينادي المنادي من بطن العرش أين العاصون وأين المذنبون وأين الخاسرون هلموا إلى الحساب ، وأنت تعلم سري وعلانيتي فاقبل معذرتي ،وتعلم ما في نفسي فاغفر لي ذنبي ، وتعلم حاجتي فأعطني سؤلي ، إلهي آهٍ من كثرة الذنوب والعصيان . آهٍ من كثرة الظلم والجفاء . آهٍ من نفسي المطرودة . آهٍ من نفسي المطبوعة على الهوى . آهٍ من الهوى . آهٍ من الهوى أغثني يا مغيث ،ثلاثا) أغثني عند تغير حالي . اللهم أنا عبدك المذنب المخطئ أجرني من النار يا مجير يا مجير يا مجير ، اللهم إن ترحمني فأنت أهل لذلك ، وإن تعذبني فأنا أهل لذلك ، يا أهل التقوى ويا اهل المغفرة فارحمني(يا أرحم الراحمين، ثلاثا) يا خير الناظرين ويا خير الغافرين حسبي الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير حسبي الله وحده برحمتك يا أرحم الراحمين ، وصلى الله على سيدنا ومولانامحمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين . سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّالْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِرَبِّ الْعَالَمِينَ .




jnoun735



ليس التصوف لبس الصوف ترقعه*** ولا بكاءك إن غنى المغنونا  
إن التصوف أن تصفو بلا كــــدر *** وتحفظ الأخــــلاق والدينـــا  

أ) مـــالهم :  
 
التصوف الإسلامي : هو الدين الخالص والنية الخالصة لله التي قامت على مبدأ تحقيق العبودية وتعظيم الربوبية وتحقيق عمارة البواطن بالمعارف والأسرار والرضا والتوكل والإخلاص وعمارة الظواهر بالعبادة والورع والتقوى ومتابعة النبي صلي الله عليه وسلم وآله في أقواله وأفعاله . وهذا ما كان عليه النبي صلي الله عليه وسلم وآله وأصحابه من التحقق بالدين ظاهراً وباطناً ، ورسوخاً في مراتب الدين الثلاث ( الإسلام والإيمان والإحسان ) الواردة في الحديث الصحيح الذي يرويه عمر بن الخطاب ، وليس المراد من المسلم الموحد أن يعبد الله على حرف والحرف على التفسير الأول هو العلة وعلى التفسير الثاني الذي نحن بصدده هو الطرف والجانب أي أن تعبد الله على واحد وهو الظاهر فقط أو الباطن فقط وهذا خروج عن جادة التوحيد الخالص ، إذ من كان باطنياً فقط كان زنديقاً شيطاناً لرفضه الشريعة والحكمة، ومن كان ظاهرياً فقط كان فاسقاً لخلو عبادته من الصدق والإخلاص


ثم بعد ذلك أختلط المسلمون بغيرهم ودخلت الفلسفات الأجنبية واللغات الأجنبية فهب رجال الدين الإسلامي لحمايته والدفاع عنه ، فقام كل باختصاصه يدون ويؤلف ويكتب ... وكان للصوفيين دور في ذلك .. يقول الدكتور محمد الزحيلي في كتابه (تعريف عام بالعلوم الشرعية) وقد كان للصوفية والتصوف والمتصوفة، أو ما يعرف بالطريقة شأن في التاريخ الإسلامي. كما كان لها دور بارز في الدعوة الإسلامية وانتشار الإسلام في بعض القارات والبلاد ، كالطريقة السنوسية في أفريقيا، والطرق المختلفة في جنوب السودان وغرب أفريقيا، كما كان للتصوف ونظرياته ومبادئه اهتمام خاص لدى بعض المستشرقين وعلماء الغرب.
ويتابع الزحيلي قائلاً : ولا يزال للتصوف أثر واضح في كثير من البلاد الإسلامية ، كما يعتبر صورة مشرقة في نظر بعض المسلمين لنشر الإسلام اليوم ودخول بعض الغربيين عن طريقه إلى الإسلام ، لأنه يغطي زوايا حساسة ومهمة في حياة الأفراد، ويلبي الخَوَاء الروحي والنفسي الذي يعيشه الغربي في حياة الفكرية وحضارته المادية.
 
أصول علم التصوف ومسائله: هذا العلم الهام له أصول ومرتكزات، بينها كثير من العلماء في كتبهم التي تحدثت عن التصوف ومبادئه .
وقد أجمل أصوله الشيخ محمد أمين الكردي في مؤلفه القيم (تنوير القلوب) بقوله: وأصول التصوف خمسة:
1ـ تقوى الله في السر والعلانية، وتتحقق بالورع والاستقامة.
2ـ واتباع السنة في الأقوال والأفعال. ويتحقق بالحفظ وحسن الخلق.
3ـ والإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار، ويتحقق بالصبر والتوكل.
4ـ والرضا عن الله في القليل والكثير، ويتحقق بالقناعة والتفويض.
5ـ والرجوع إلى الله في السراء والضراء، ويتحقق بالشكر في السراء والالتجاء إليه في الضراء.


أقوال علماء الاسلام في التصوف :

- مالك رحمه الله تعالى يقول الإمام مالك رحمه الله تعالى:"من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقق" المصدر: حاشية العلامة علي العدوي على شرح الامام الزرقاني على متن العزيه في الفقه المالكي. وشرح عين العلم وزين الحلم للامام ملا علي قاري-


 الإمام الشافعي رحمه الله تعالى قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى:" صحبت الصوفية فلم استفد منهم سوى حرفين، وفي رواية سوى ثلاث كلمات:
قولهم: الوقت سيف إن لم تقطعه قطعك.
قولهم: نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.
وقولهم: العدم عصمة" .
المصدر : "تأييد الحقيقة العلية" للامام جلال الدين السيوطي.



- وقال الشافعي أيضا:" حبب إليّ من دنياكم ثلاث: ترك التكلف، وعشرة الخلق بالتلطف، والاقتداء بطريق أهل التصوف" المصدر:"كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الأحاديث عل ألسنة الناس" للامام العجلوني-


أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى كان الإمام رحمه الله تعالى قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله رحمه الله تعالى:" يا ولدي عليك بالحديث، وإياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلاً بأحكام دينه ". فلما صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي، وعرف أحوال القوم، أصبح يقول لولده: " يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فانهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة" المصدر: "تنوير القلوب" للعلامة الشيخ أمين الكردي. -

 الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله تعالى "ولقد علمت يقينا أن الصوفية هم السالكون لطريق الله تعالى خاصة وأن سيرتهم أحسن السيرة وطريقتهم أصوب الطرق وأخلاقهم أزكى الأخلاق...ثم يقول ردا على من أنكر على الصوفية وتهجم عليهم: وبالجملة فماذا يقول القائلون في طريقة طهارتها - وهي أول شروطها- تطهير القلب بالكلية عما سوى طاعة الله تعالى ، ومفتاحها الجاري منها مجرى التحريم من الصلاة استغراق القلب بالكلية بذكر الله، وآخرها الفناء بالكلية في الله". -

 العلامة جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى يقول " أن التصوف في نفسه علم شريف وأن مداره على اتباع السنة وترك البدع،والتبري من النفس وعوائدها وحظوظها وأغراضها ومراداتها واختياراتها، والتسليم لله ، والرضى به وبقضائه، وطلب محبته، واحتقار ما سواه .. وعلمت أيضا أنه قد كثر فيه الدخيل من قوم تشبهوا بأهله وليسوا منهم، فأدخلوا فيه ما ليس منه، فأدى ذلك إلى إساءة الظن بالجميع، فوجه أهل العلم للتمييز بين الصنفين ليعلم أهل الحق من أهل الباطل، وقد تأملت الأمور التي أنكرها أئمة الشرع على الصوفية فلم أر صوفيا محققا يقول بشيء منها، وإنما يقول بها أهل البدع والغلاة

الصوفية

- " أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ " سورة الملك

علم الأشياء قبل وجودها ثم أوجدها على حد ما علمها ، فلم يزل عالما بالأشياء لم يتجدد له علم عند تجرد الأشياء أتقن الأشياء وأحكمها بعلمه ، يعلم الكليات والجزئيات على الإطلاق ، فهو عالم الغيب والشهادة فتعالي عما يشركون ، فعال لما يريد فهو مريد للكائنات في عالم الأرض والسموات ، لم تتعلق قدرته تعالى بإيجاد شئ حتى أراده ، كما أنه سبحانه ما أوجده حتى علمه ، إذ يستحيل أن يريد سبحانه وتعالى ما لم يعلم ، أو يفعل المختار من ذلك الفعل ما لا يريده ، كما يستحيل أن توجد هذه الحقائق من غير حي ، كما يستحيل أن تقوم الصفات بغير ذات موصوفة بها . فما في الوجود طاعة ولا عصيان ، ولا ربح ولا خسران ، ولا عبد ولا حر ، ولا برد ولا حر ، ولا حياة ولا موت ، ولا حصول ولا فوت ، ولا نهار ولا ليل ، ولا اعتدال ولا ميل ، ولا بر ولا بحر ، ولا شفع ولا وتر ، ولا جوهر ولا عرض ، ولا صحة ولا مرض ، ولا فرح ولا ترح ، ولا روح ولا شبح ، ولا ظلمه ولا ضياء ، ولا أرض ولا سماء ، ولا تركيب ولا تحليل ، ولا كثير ولا قليل ولا غداة ولا أصيل ، ولا بياض ولا سواد ، ولا سهاد ولا رقاد ، ولا ظاهر ولا باطن ، ولا متحرك ولا ساكن ، ولا رطب ولا يابس ، ولا قشر ولا لب ، ولا شئ من جميع المتضادات المختلفة والمتماثلات ، إلا وهو مراد للحق تعالى ، وكيف لا يكون مراداً له وهو أو جده ؟ . فكيف يوجد المختار ما لا يريد ؟ . لا راد لأمره ، ولا معقب لحكمه ، يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء ويضل من يشاء ، ويهدي من يشاء ، ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن . لو اجتمع الخلائق كلهم على أن يريدوا شيئاً لم يرد الله تعالى لهم أن يريدوه ما أرادوه ، أو أن يفعلوا شيئاً لم يرد الله إيجاده وأرادوا ما فعلوه ولا استطاعوا ولا أقدرهم عليه ، فالكفر والإيمان والطاعة والعصيان من مشيئته وحكمته وإرادته ، ولم يزل سبحانه وتعالى موصوفاً بهذه الإرادة أزلاً والعالم معدوم ، ثم أوجد العالم من غير تفكر ولا تدبر ، بل أوجده عن العلم السابق ، وتعيين الإرادة المنزهة الأزلية القاضية على العالم بما أوجدته عليه من زمان ومكان وأكوان وألوان فلا مريد في الوجود على الحقيقة سواه إذ هو القائل سبحانه :- " وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا " سورة الإنسان
أنه تعالى كما علم ما خلق ، وأراد فخص ، وقدر فأوجد ، كذلك سمع ورأى ما تحرك وسكن ، ونطق في الورى ،من العالم الأسفل والأعلى ولا يحجب سمعه البعد ، فهو القريب ، ولا يحد بصره القرب ، فهو البعيد ، يسمع كلام النفس في النفس ، وصوت المماسة الخفية عند اللمس ، يرى السواد في الظلماء والماء في الماء ، لا يحجبه الامتزاج ، ولا الظلمات ، ولا النور وهو السميع البصير . تكلم سبحانه ، لا عن صمت متقدم ولا سكوت متوهم ، بكلام قديم ازلي كسائر صفاته من علمه وإرادته وقدرته ، كلم به موسى عليه الصلاة والسلام ، سماه التنزيل والزبور والتوراة والإنجيل والقرآن ، من غير تشبيه ولا تكييف إذ كلامه تعالى بغير لهاة ولا لسان كما ان سمعه من غير أصمخة ولا آذان ، كما أن بصره من غير أعين ولا أجفان كمت أن إرادته من غير قلب ولا جنان ، كما أن علمه من غير أضطرار ولا نظر في برهان كما أن حياته من غير بخار تجويف قلب حدث عن امتزاج الاركان كما أن ذاته لا تقبل الزيادة ولا النقصان
فسبحانه سبحانه من بعيد دان ، عظيم السلطان عميم الإحسان جسيم المتنان ، كل ما سواه فهو عن وجود فائض وفضله وعدله الباسط والقابض ، أكمل صنع العالم وابدعه حين أوجده واخترعه ، لا شريك له في ملكه ولا مدبر معه فيه إن أنعم فنعم العبد فذلك فضله ، وإن أبلى فعذب فذلك عدله لم يتصرف في ملك غيره فينسب إلى الجور والحيف ولا يتوجه عليه من سواه حكم فيتصف بالجبر لذلك والخوف ، كل ما سواه فهو تحت سلطان قهره ومتصرف عن إرادته وامره ، فهو الملهم نفوس المكلفين للتقوى والفجور ] أي لتعمل بالتقوى وتجتنب الفجور أو تقوم عليها الحجة بالعلم بما تفعل [ . فهو المتجاوز عن سيئات من شاء هنا وفي يوم النشور لا يحكم عدله في فضله ولا فضله في عدله لقدم صفاته كلها ، وتنزهها عن الحدوث .
أخرج العالم قبضتين ، وأوجد لهم منزلتين ، فقال : هؤلاء للجنة ولا أبالي وهؤلاء للنار ولا أبالي ولم يعترض عليه معترض هناك إذ لا موجود كان ثم سواه فالكل تحت تصرف أسمائه ، فقبضة تحت أسماء بلائه وقبضة تحت أسماء آلائه ، لو أراد سبحانه أن يكون العالم كله سعيداً لكان ، أو شقياً لما كان في ذلك من شان لكنه سبحانه لم يرد ذلك فكان كما أراد فمنهم الشقي ومنهم السعيد ، هنا وفي يوم الميعاد ، فلا سبيل إلى تبدي ما حكم عليه القدم وقد قال تعالى في حديث فرض الصلاة :" هي خمس وهي خمسون "
أنت أنسي وهمتي وسروري ** أبى القلب أن يحب سواكا

عزيزي وهمتي ومرادي ** طال شوقي متي يكون لقاكا

ليس سؤالي من الجنان نعيم ** غير أني أريد أن ألقاكا


- قال تعالى : " مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ "
وذلك لحقيقة عميت عنها البصائر ولم تعبر عنها عليها الأفكار ولا الضمائر إلا بوهب إلهي ووجود رحماني ، لمن أعتنى الله به من عباده ، وسبق له ذلك في حضرة إشهاده ، فعلم حين أعلم أن الألوهية أعطت هذا التقسيم ، وإنها من دقائق القديم فسبحان من لا فاعل سواه ، ولا موجود بذاته إلا إياه .

و لنأخذ مثالا على ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية:
- قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى ص369/8 يصف الجنيد وعبد القدر الجيلاني بأنهم أئمة الصوفية :-

بيان لبس ابن تيمية الخرقة الصوفية :
من كلام الأخ: يونس حديبي العامري

قد يبدوا هذا القول غريبا بعض الشيء وخاصة بمن تعلق بأقوال الشيخ ابن تيمية المناقضة بقول لبس الخرقة الصوفية المسندة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولسنا هنا في معرض إثبات اتصال السند،فإنه واضح وضوح الشمس في كبد السماء، ويكفي الرجوع إلى المظان الخاصة بإثبات ذلك، وانظر هنالك، مثلا بحوث العلامة الحافظ السيوطي رحمه الله، وكذا الشيخ سيدي الحافظ العلامة الغماري، في بيان انتساب الصوفية للإمام علي عليه السلام وبيان إثبات سماع الإمام حسن من الإمام علي عليه السلام.
انتسب الشيخ ابن تيمية للطريقة القادرية لمؤسسها العلامة القطب سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ومما يشهد بذلك دفاع ابن تيمية الكثير على القطب سيدي عبد القادر الجيلاني وتأويل عباراته كما هو موجود في مجموع فتاويه في مسألة القدر وتأثير الأرواح وقوله بشطحات الصوفية وكذا ذكرها الشيخ ابن القيم وذكر بعض طلاسم ابن تيمية الذي عجز الشيخ ابن القيم ورغم منزلته العظيمة عند الحنابلة أن يحل طلاسمه بل فوضها وسلم له قوله كما في المدارج!!؟ وكذا تسليم قول شيخ الإسلام الهروي الصوفي بقوله بوحدة الوجود والإتحاد كما يسميها المخالف؟!!وبعد هذا تجده ينكر على الكثير من العلماء القائلين بما قال به شيخه!! وهذا المبحث يطول ونحن في معرض الإثبات لا الرد..
 

لقد حكى الشيخ ابن عبد الهادي(ت 909) أن ابن القيم وابن تيمية لبسا الخرقة وأنه بين ابن تيمية وبين الشيخ القطب الجيلاني ثلاث شيوخ هم محل إجلال عند ابن تيمية ابن قدامة وابن قدامة وابن قدامة وهم شيوخ المدرسة الحنبلية وأثنى عليهم في كثير من فتاويه.
وقد قام دارس والباحث في المدرسة الحنبلية المستشرق جورج المقدسي ذو الأصل اللبناني في مقالات منشورة عام 1970 بعنوان "ابن تيمية صوفي من الطريقة القادرية"
".... وفي كتاب ليوسف بن عبد الهادي الحنبلي سماه بدء العلقة بلبس الخرقة
وذكر فيها –أي ابن عبد الهادي- ابن تيمية في سلسة الطريقة مع غيره من شيوخ الحنابلة.
وسلسلة الخرقة تنازليا هي:

*عبد القادر الجيلاني 561 هـ
*أبو عمر ابن قدامة 607 هـ
*موفق الدين ابن قدامة620 هـ
*ابن أبي عمر ابن قدامة 682 هـ
*ابن تيمية 728 هـ
*ابن القيم 751هـ
 

ثم ذكر كلاما مهما جدا وهو نقل عن ابن تيمية نفسه (....وقال ابن تيمية في المسائل التبريزية …. مخطوطة دمشق الظاهرية : " لبست الخرقة المباركة للشيخ عبد القادر وبيني وبينه اثنان " . ) .
مع العلم أنه ذكر أن أبو عمرو وموفق الدين لبسا الخرقة هما الاثنان من عند سيدي عبد القادر الجيلاني على ما ذكره الحافظ العلامة ابن رجب الحنبلي رحمه الله.
والشيخ ابن عبد الهادي هذا هو غير تلميذ ابن تيمية المعروف صاحب صارم المنكي(والصواب المنكيء إرشاد من العنوان) وهو صاحب عقيدة حشوية كابن عبد الهادي الأول لكي لا نقول بان الرجل ينسب لابن تيمية خلاف الواقع لأن العقيدة واحدة والمنهج واحد فتفهم ومما يزيد بيانا ووضوحا قوله أي الشيخ يوسف ابن عبد الهادي في نفس مبحثه ناقلا عن ابن ناصر الدين :
(( وأحد طرقها التي بها نقلت إلينا ولله الحمد وصلت الطريقة التي أشار إليها بقية العلام وأحد مشايخ الإسلام تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية رحمه الله قال:وقد كنت لبست خرقة التصوف من طرف جماعة من الشيوخ من جملتهم الشيخ عبد القادر الجيلي وهي أجل الطرق المشهورة.

 
وقال مرة: فأجل الطرق طريق سيدي عبد القادر الجيلي رحمة الله عليه.اهـ
فانظر رحمك الله تعالى إلى قوله!!؟؟ -وهي أجل الطرق المشهورة وقارن بينه وبين ما يقوله أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب في أتباع هذه الطريقة المباركة!!
ونذكر هنا الخلاصة التي ذكرها سيدي العلامة محمد الحافظ التيجاني في مجلة طريق الحق ص17 سنة 1396 الصادرة في شهر رجب سند ابن تيمية في الفقه الحنبلي والطريقة القادرية :
(( ..... لذلك أحببنا نشر هذا السند ليتضح ذلك لمن أراد الإنصاف , قال الإمام محمد بن محمد بن سليمان الرودانى في ص 130 ظهر سلسلة الفقه الحنبلي أخذته مع الطريقة القادرية إذنا عن قدوة الحنابلة في زمانه علما وعملا أبى عبد الله محمد بدر الدين البلبانى الصالحى وكتب لي سلسلته فقال أروى الفقه والطريقة القادرية وغيرهما مما يجوز لي وعنى روايته عن شيخ الإسلام الشهاب بن على الوفائى المفلحى ,عن شرف الدين موسى بن سالم الحجاوى وعن القاضي برهان الدين بن مفلح , وهما عن والده نجم الدين بن مفلح , عن والده القاضي برهان الدين صاحب الفروع ,عن جده شرف الدين , عن عبد الله بن مفلح والشيخ تقي الدين بن تيميه والأول عن جده قاضى القضاة جمال الدين المردوى عن التقى سليمان بن حمزة , والثاني عن شمس الدين بن أبى عمر عن عمه موفق الدين بن قدامة , وهو والتقى بن حمزة عن قطب المذهبين مولانا الشيخ عبد القادر الكيلانى , عن الإمام محفوظ أبى الخطاب عن القاضي أبى يعلى ,عن مولانا الحسن بن حامد , مولانا أبى بكر عبد العزيز , محمد بن محمد الخلال , عن أبى بكر المرزوى , عن الإمام المبجل أبى عبد الله احمد بن محمد بن حنبل عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , أي إن ابن تيمية اخذ الطريقة القادرية والعلوم والفقه عن موفق الدين بن قدامة عن مولانا الشيخ عبد القادر الكيلانى رضي الله عنه " أهـ باختصار فانظر!!.

 
والذي لا سبيل لردّه لانه واضح في كتابه هو سند الحافظ الذهبي!! السلفي كما يقول المخالف فقد جاء في سير أعلام النبلاء الجزء 22 / 377 :
((..ألبسني خرقة التصوف شيخنا المحدث الزاهد ضياء الدين عيسى بن يحيى الانصاري بالقاهرة ، وقال : ألبسنيها الشيخ شهاب الدين – أي السهروردي الصوفي المعروف - بمكة ، عن عمه أبي النجيب)) فلتنظر الوهابية في أمر هؤلاء المبتدعة على ميزانهم الشرعي!!...  






ونختم الآن بعالم آخر لطالما رأيت استدلالهم به فأقول هو العالم العلامة الشيخ الحافظ المحدث ابن الصلاح رحمه الله وعنا به قال الحافظ العلامة المجتهد السيوطي الشاذلي رضي الله عنه في تأييد الحقيقة العلية ص 13 :
((..قال ابن الصلاح و لي في لبس الخرقة اسناد عالي جدا ألبسني الخرقة أبو الحسن المؤيد بن محمد الطوسي قال أخذت الخرقة من أبي اللأسعد هبة الرحمن ابن أبي سعيد عبد الرحمن بن أبي القاسم القشيري قال أخذت الخرقة من جدي ابي القاسم و هو أخذها من أبي علي الدقاق و هو أخذها من أبي القاسم ابراهيم بن محمد بن حمويه النصراباذي و هو أخذها من ابي بكر دلف بن جحدر الشبلي و هو أخذها من الجنيد و هو أخذها من السري السقطي و هو أخذها من معروف الكرخي و هو أخذها من داود الطائي و هو أخذها من حبيب العجمي و هو اخذها من الحسن البصري و هو أخذها من على بن أبي طالب و هو اخذها من النبي صلى الله عليه و سلم .
قال ابن الصلاح : ((..وليس بقادح فيما أوردناه كون لبس الخرقة غير متصل إلى منتهاه على شرط أصحاب الحديث في الأسانيد فإن المراد ما تحصل به البركة والفائدة باتصالها بجماعة من السادة الصالحين،))  

 

[ و أما أئمة الصوفية و المشايخ المشهورون من القدماء مثل الجنيد بن محمد و أتباعه و مثل الشيخ عبد القادر و أمثاله فهؤلاء من أعظم الناس لزوماً للأمروالنهي و توصية بإتباع ذلك و تحذيرا من المشي مع القدر كما مشى أصاحبهم أولئك و هذا هو الفرق الثاني الذي تكلم فيه الجنيد مع أصحابه و الشيخ عبد القادر كلامه كله يدور على إتباع المأمور و ترك المحظور والصبر على المقدور ولا يثبت طريقاً تخالف ذلك أصلا لاهو ولا عامة المشايخ المقبولين عند المسلمين و يحذر عن ملاحظة القدر المحض بدون إتباع الأمر و النهي ... الى آخر كلامه
- وقال ابن تيمية في مجموع الفتاوى ص353/12
[ومثل ابن سبعين وأمثاله ممن أظهر التصوف على طريقة هؤلاء فهو يأخذ معانيهم يكسوها عبارات الصوفية ، والصوفية العارفون يعلمون وأن شيوخ الصوفية الكبار كالفضيل بن عياض وابراهيم ابن أدهم وأبى سليمان الدارانى وعمرو بن عثمان الشبلى والجنيد ابن محمد وسهل بن عبدالله التسترى وأبى عبدالله محمد بن خفيف الشيرازى ونحوهم ، كانوا من أعظم الناس ]

- يقول حجة الإسلام أبو حامد الغزالي «إن التكفير هو صنيع الجهال، ولا يسارع إلى التكفير إلا الجهلة، فينبغي الاحتراز من التكفير ما وجد الإنسان إلى ذلك سبيلا، فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة، المصرحين بقول: «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، خطأ. والخطأ في ترك ألف كافر أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم. والوصية: أن تكف لسانك عن أهل القبلة ما أمكنك، ما داموا قائلين «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، غير مناقضين لها. والمناقضة: تجويزهم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعذر أو غير عذر، فإن التكفير فيه خطر، والسكوت لا خطر فيه!».

- ويقول الإمام محمد عبده «إنه إذا صدر قول من قائل يحتمل الكفر من مائة وجه، ويحتمل الإيمان من وجه واحد، حُمل على الإيمان، ولا يجوز حمله على الكفر».

ندعووك بالأربعة *** والكتب الأربعـة  

والفقهاء السبعـة *** وأقطابنا الأربعة  

أوتــاد الأرض *** في القبل الأربعة  

الأبدال والنقبــة *** العشرة في أربعة  


ويقول البرعي عن الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله:


هو القطب والغوث الكبيـر هو الذي *** أفاض على الأكوان بالبحر والسيل  

وعند ظهور الحال يخطو على الهوى *** ويظهـر شيئاً ليس يدرك بالعقـل  

بأكفان من قـد مـات إن كتب اسمه *** يكون له ستراً من النار والهـول  

وكــل ولي عنـقه تحـت رجـله *** بامر رسول الله يا لها من رجـل  

ينوب عن المختار في حضرة العـلا *** ويحكم بالإحسان والحـق والعدل  
 
 
 
حجة الإسلام العارف بالله سيدي الشيخ محمد الحافظ التجاني
(1315 هـ - 1398 هـ)
بقلم
أحمد محمد الحافظ
العارف بالله تعالى الشيخ محمد الحافظ التجانى
 
 

نسبه ومولده :
هو رضى الله عنه المحدث الشيخ محمد الحافظ بن عبد اللطيف بن سالم.
ولد عام خمسة عشر وثلاثمائة و ألف هجرية في ربيع الثاني في بلدة كفر قورص مركز أشمون بإقليم المنوفية من أعمال الديار المصرية. وهو شريف حسيني من جهة أبيه، يتصل نسبه بسيدنا الحسن من جهة جدته لأبيه : فأنها من آل سيدي الشيخ سليم السباعي صاحب المسجد المعروف بالسبتية بمصر القاهرة، أما أمه فمن بنى رزاح فصلة سيد عمر بن الخطاب من بنى عدى بن كعب وأمها شريفة من آل الخطيب النازلين ببني رزاح.
 


نشأته :
يقول الشيخ محمد عال بن فتى شيخ الإسلام بموريتانيا : لقد نشأ شيخنا الحافظ بين أبوين كريمين عفيفين حريصين على تربيته وتعليمه أحسن تربيه وتعليم، وقد ظهر عليه أثر ذلك ولله الحمد، والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه.
وهل ينبت الخطي إلا وشيجة
وتغرس إلا في منابتها النخل
كان يعيش متواضعاً زاهداً لا يمتاز عن جلسائه ومريديه، يجلس ولا مجلس، يدخل على الأمراء بلباسه الذي يلبسه مع الفقراء لا يتصنع لأحد بالغاً ولا تأخذه في الله لومة لائم، لا يقر على مكر، ولا يتواضع لغنى لغناه، ولا يقبل لهدية إلا ممن علم صدقه ويكافئه عليها تأسياً بجده فإنه كان يقبل الهدية ويكافئ عليها ولما في ردها من كسر خاطر مهديها، وهو لا يقابل أحداً بما يسوئه، وهو من حسن الخلق والكرم بالمكانة آلتي لا تدرك. لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه ما أنفقت شماله. متأدب بآداب السنة مجانب كل بدعة وضلالة، ولا يظن كل أصحابه انه أحب إليه من غيره ويبش في وجوههم كلهم. يرحم صغيرهم ويوقر كبيره ويعظمهم بالمواعظ آلتي تنشق لها الحجارة لأن كل قول يخرج عليه كسوة القلب الذي خرج منه فما خرج من القلب بصدق نية دخل القلب وما خرج من اللسان لا يجاوز الآذان أ هـ.
 


ملبسه :
حسن الهندام سليم الذوق جميل المنظر نظيف ظريف معتم بعمامة بيضاء كانه تاج الوقار قد لفها فوق رأسه ودار بطرفها تحت الحنك وأرسلها وراءه وارخى طرفها وسدلها بين كتفيه كالمغاربة وهو السنة.
يقول الحاج عبد الله ناوى وسمعت منه ان عمامته تشبه عمامة ركاب الخيل وهى أنسب للجهاد أ هـ.
روى أن الرسول عمم بيديه سيدنا عبد الرحمن بن عوف وسدلها بين كتفيه حدثني الشيخ عبد الحفيظ عثمان : سألته عن عمامة النبي فقال لي عمامتنا أشبه بعمامة الشيخ . وقد وجدت في كتب السيرة ما يؤيد ذلك.
ولقد شهد له العدو على غير قصد منه بكثرة الأعوان وهذه كرامة جلية واضحة لأن الله تعالى إذا أحب عبداً سخر له من ينشر ذكره ومآثره طوعاً أو كرها بقصد منه وبلا قصد فأي ضلال لأي بهتان بعد ما تبين الحق بأجلى بينا وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا وإن الشياطين ليوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم.
ورغم إنكار المنكرين واعتراض المعترضين على الشيخ وكل يجود بما عنده فالشيخ لا يجزئ بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح وراثة محمدية وهداية ربانية.
 


اشتغاله بالعلم :
حبب إليه الاشتغال بطلب العلم منذ نعومة أظفاره ، فقرأ القرآن الكريم واللغة والتفسير والفقه والحديث والأصول وغيرها على كبار علماء عصره، وصحب الكثيرين من العلماء وكان يلازم العالم حتى يحصل على كل ما معه من العلم ويدخل مكتبته فلا يخرج منها إلا بعد أن يقرأ جميع ما فيها مما لم يسبق له قراءته. وقد وهبه الله - فضلاً منه - ذاكرة عجيبة وحافظة واعية على شدة ذكاء فكان لا يسمع شيئاً ولا يقرأ شيئاً إلا حفظه ووعاه كأنما أورثه الله حال سيدنا أبى هريرة :يقول سيدنا أبى هريرة قلت يا رسول الله إني أسمع منك حديثاً كثيراً أنساه. قال : أبسط رداءك. فبسطته، قال : فغرف بيديه ثم قال : ضمه. فضممته، فما نسيت شيئاً بعده رواه البخاري ومسلم والترمذي.
و أفاض الله عليه من العلم اللدني ما أفاضه على أكابر أوليائه وهو فى سنة المبكرة ، وحدثنا الشيخ إبراهيم المرسى رحمه الله أن أحد السادة العلماء من أساتذة الأزهر الشريف وهو الشيخ محمد المصيلحي خليل إمام وخطيب مسجد الأمير الماس الحاجب بالحليمة الجديدة كان يجلسه على حجرة فى صحن الأزهر ويقول : من أراد أن يسأل عن شئ فليسأل هذا الفتى الصغير. فيفيض الله عليه من العلوم ما تقر به أعين السادة العلماء والطلاب مع اندهاشهم من سعة علمه مع صغر سنه أ هـ.
وكان من حرصه فى البحث عن كتب السنة، أنه إذا رأى فى اى مكتبة مخطوطاً من المخطوطات النادرة فإنه يحرص على اقتنائها إما بنقلها أو بتصويرها مهما كلفه ذلك من جهد ومال. ويحاول أن يطبع ما يستطيع طبعه منها.
فقد زار في عام 1325 هـ مكتبة عكا بمسجد الجزار ووجد بها مجموعة أثرية عجيبة نادرة للحافظ ابن أبي لدنيا رحمه الله تعالى، كتبت في القرن السادس الهجري. فطلبها من صاحب الفضيلة مفتى عكا وقاضيها الشرعي شيخ الديار الفلسطينية وعالهما الأوحد الشيخ عبد الله الجزار لينقلها ويسعى في طبعها فأذن له ونقلها واطلع عليها بعض السادة علماء السنة المحمدية وأعجبوا بها و أشاروا عليه أن يقدمها لدار الكتب بمصر ليحتفظوا لديهم بنسخة منها تؤخذ بالتصوير الشمسي، فقدمها إليهم على أن تكون له نسخة أخرى منها، فتم ذلك، وحاول أن يقوم بطبعها بعض أهل الطباعة، فحالت دون ذلك ظروف، فقام هو بنشر كتاب من هذه المجموعة وهو كتاب "من عاض بعد الموت".
كما انه وجد كتاب "المطالب العالية فى زوائد المسانيد الثمانية" للحافظ بان حجر، مخطوطاً فى مكتبة المدينة المنورة. فقام بنسخه واستغرق ذلك مدة أربع سنوات مدة وجوده فى موسم الحج.
وحصل من دار الكتب المصرية على نسخة مصورة من كتاب "الجامع الأزهر" للحافظ المناوي جمع فيه كل ما تيسر له جمعه من أحاديث النبي في وقته. كان شيخنا يتمنى أن يتيسر له طبع هذا الكتاب خدمة للسنة النبوية المطهرة.
وحقق قسماً من الجامع الكبير للحافظ السيوطي الذي يطبعه الآن مجمع البحوث الإسلامية – وكتب له مقدمة في سنة الرسول وتدوينها وترجمة للحافظ السيوطي والتعريف بالجامع الكبير. ورأى مجمع البحوث أن يطبع الجزء الأول من هذه المقدمة الخاص بسنة الرسول في كتاب مستقل وقام فعلاً مجمع البحوث بطبعة والجزء الخاص بترجمة الحافظ السيوطي نشرة في أول أجزاء الجامع الكبير.
وكذلك حقق الأحاديث الضعيفة في سنن الترمذي – ولم يطبع.
وكذلك عمل تحقيقات وتعليقات على كتاب مصباح الزجاجة في ضم الزيادة إلى سنن ابن ماجة للحافظ الأباصيري – ولم تطبع أ هـ.
 


رياضته ومجاهدته :
يقول الشيخ عبد الله نادى إمام وخطيب المسجد الكبير بالعدلية شرقية :كان في بدايته كثير التقشف والزهد والرياضة والمجاهدة. نهى النفس عن الهوى و جاهدها بكبح جماحها وكبدها مشاق الرياضة طريق السير في الوصول حتى قويت روحانيته وصارت نفسه مطمئنة راضية مرضية وهداه الحق سبيل الرشاد كما قال تعالى ) والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سلبنا وإن الله لمع المحسنين( ، وجدّ في الحزم والعزم والتشمير ولم يأل جهداً ولم يدخر وسعاً في جده واجتهاده وكان ولا يزال يذكر الله وذكر كثيراً وعمر أوقاته بالعابدة والطاعة وكثرة السهر في الذكر والأوراد والبحث والتنقيب في دقائق العلوم والمعارف وحبب إليه العالم والعبادة فيسر الله عليه بأنوار المعرفة وصفاء اليقين طريق الوصول فنزحت عنه الأغيار وحلت الأنوار والأسرار.
فقد جاهد في الله النفس و الهوى والدنيا والشيطان فهداه الله سبيل الرشاد فكان من الذين وصلوا باجتهادهم إلى مقام الإحسان وهو أعلى مقامات الدين. وهنالك الفتح المبين. قد لزم الخوف والرجاء وسار بهم إلى الله شمر عن ساعد الجد وسل سيف العزم والحزم وركب جواد المجاهد بالصبر والرياضة والصوم وبذل في ذلك جهده دابة التقوى والزهد والورع والاستقامة والرياضة لا يتلكم فيما لا يعنيه. انكب على مطالعة العلم لاسيما التصوف ودرس أفتى وأنقطع إلى الله انقطاعاً كلياً حتى لم يبق في قلبه سعه لغيره ولا يسمح في مجلسه لأحد بالخوض في الأعراض أو ينم أو يغتاب أو يتفوه بما لا يعنى، وراحته سهره وقيامه الليل فهو السباق في الخير وممن يستبقون الخيرات الذين سارعوا إلى مغفرة من ربهم ومن المجاهدين للنفس وهو الجهاد الأكبر كما قال "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ألا وهو جهاد النفس" ما معناه .. وهو ممن يسبحون الليل والنهار لا يفترون راقبوا مولاهم كانوا قليلاً من الليل ما يهجون بالأسحار هم يستغفرون قال تعالى )وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى( وذلك بقطع العلائق والعوائق وخلع العادات وترك الأغيار ومن علو الهمة الإخلاص في الامتثال والخدمة والأدب، يأخذ بالأحوط تمسك بالكتاب والسنة وترسم خطى المحققين من سلف الأمة أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان وتبتل إليه تبتيلاً وصار على قدم الصدف والمجاهدة لم يتبع الهوى إنما صار في طريق لهدى. أ هـ.
 


اشتغاله بالذكر:
وكما حبب إليه الاشتغال بطلب العلم وتدريسه، كذلك إليه الاشتغال بالذكر والعبادة وسلوك طريق الصوفية فكان من صغره كثير الذكر يقوم الليل ويصوم النهار ولا يفطر إلا على لقمة صغيرة من الخبز الجاف. وسلك عدة طرق كالطريقة الخلوتية وكانت طريقة أجداده والنقشبندية والشاذلية والبيومية. واشتغل بأذكار هذه الطرق حتى حصل على أعلى مقاماتها وأجيز من كبار مشايخها في إعطائها وتلقينها وهكذا بلغ من كثرة ذكره أنه كان يذكر على السرير مع والدته رحمها الله تعالى فكانت كلما تستيقظ تجده مشغولاً بالذكر وكانت تخاف عليه فتطلب منه أن يريح نفسه وينام قليلاً وربما اشتدت عليه في بعض المرات، فلم تشعر إلا وكأن النار قد اشتعلت في السرير وهو يذكر جالساً في وسط النار فقالت له: اذكر ما شئت و اسهر ما شئت لا أعارضك ولا أطلب منك شيئاً بعد الآن. وقد لبس الخشن من الثياب وتجرد من الدنيا وانقطع في الخلوات والصحراء للذكر والعبادة وظهرت عليه آثار الفتح في صغره.
 


جلسات الفكر والمراقبة :
وقد تولى تربية الخلق في هذه الطريقة المحمدية وربى فيها بخلوة وبغير خلوة وتتلمذ له كثير من السادة العلماء من المشرق والمغرب وأذنهم وأجازهم. ومرجع الشيخ في ذلك حديث النبي أعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال فكر ساعة خير من عبادة سبعين سنة
وكان كثيراً من ما يجعل فى دروسه فى المساجد ليلاً جلسة مراقبة فيأمر بأن تطفأ أنوار المسجد وتغلق أبوابه وشبابيكه ويأمر الناس أن يجلسوا كهيئة جلوس التشهد فى الصلاة ويغموا أيعنهم ولا يشتغلوا بذكر ولا بغيره وإنما يراقبون الله عز وجل وانه سبحانه يسمعهم ويراهم : استحضر فى قلبك أن الله يسمعك ويراك وأنه سبحانه حاضر لديك ناظر إليك قادر عليك، وهكذا يستمر فى هذه الجلسة ربع ساعة أو أكثر ويقول لهم : إذا اشتعل الفكر بشيء آخر غير المراقبة فأطرد ذلك الخاطر وراقب الله فيسمع البكاء والنشيج من الحاضرين حتى إذا أتم الجلسة أمر بإضاءة الأنوار. وكان يأمر أحبابه وتلاميذه بهذه المراقبة دائماً فى بيوتهم ليلاً وعلى انفراد ويقول : إن هذه الجلسات للمراقبة إذا أستمر عليها الإنسان فإنه يتعود أن تكون صلاته واذكاره كلها بحضور قلب، وهذه بداية الفتح - لاحرمنا الله من هذا الفضل.
وقد حدثنى جدى الشيخ على الماحى قال : كنت أحد ثلاثة ادخلهم مولانا الشيخ محمد الحافظ الخلوة وكان الثانى الشيخ عبد العزيز الأباجير والثالث الحاج فريد مرسى عثمان وكلهم فتح عليهم ولله الحمد.
 


شيوخه في العلم :
قرأ القرآن على الشيخ عبد الله حماده والشيخ سليمان البنا بروية حفص وقرأ بعضه على الشيخ خليل الجناينى عن الشيخ متولى شيخ القراء بمصر، وقرأ اللغة على الشيخ يوسف الكومي والشيخ محمد المهدى والشيخ إسماعيل الإسلامبولى، وصحب الشيخ عبد المنعم قاسم الفقيه المالكى و أخذ التفسير عن الشيخ يوسف الدجوى، وصحب الشيخ محمد ماضى الرخاوي وكان علامة الأصول فى الأزهر فى وقته، والشيخ السكندرى، ولازم الشيخ سلامة العزامي القضاعتي الشافعي إمام عصره فى سائر العلوم الدينية والفنون، وكفاه القراءة عن جميع تلاميذه مدة مصاحبته له.
 


شيوخه في التربية :
كان قبل تقيده بالطريقة التجانية أخذ عدة طرق وأجيز فيها كالخلوتية آلتي كانت طريقة أجداده والنقشبندية والشاذلية فكان ذلك سبباً فى دخوله فى الطريقة التجانية أخذها عام ثمان وثلاثين وثلاثمائة وألف هجرية الموافق 1919 ميلادية وكان سنه إذ ذاك 22 عاماً تقريباً، وقد أخذ الطريقة التجانية أولاً عن الشريف سيدى الشيخ أحمد السباعي البقاري من أولاد أبى السباع الكائنين بحوز مراكش، وهم شرفاء حسنيون، سكن مصر وتوفى بالكتامية بجوار بير شمس من قرى مديرية المنوفية بمصر وهو أخذ عن سيدي الشيخ أحمد التجانى الشنقيطي عن سيدي الحاج الحسين الافراني عن سيدي العربي بن السائح بسنده، وكذلك أخذ عن الشيخ بدر سلامة مؤلف النفحة الفضلية والهداية المحمدية، وهو عن سيدى أحمد التجانى الشنقيطي، ومن أسانيده سيدي الشيخ السباعي والشيخ بدر، الشريف سيدي محمد بن أحمد الدرداني المتوفى بالمغرب الأقصى.
وقد أخذ أيضاً عن الشيخ مدكور الطصفاوى عن سيدي البشير الزيتوني عن سيدي إبراهيم الرياحي عن الشيخ التجانى ، وقد أخذ مباشرة عالياً عن شيخ شيوخه السيد أحمد التجانى الشنقيطي المتقدم ذكره وصحبه وقرأ عليه كتابه الفتوحات الربانية و أجازه فيه بخط يده على نسخة منه، وكذلك على غيره من مؤلفاته، واختصه بصلاة الفاتح بنية الاسم الأعظم وكذلك أخذ عن سيدي عبدالمالك بن العلمي العارف بالله والدال عليه بحاله ومقاله وكان سفيرا بين دار الشيخ وجميع الأحباب نائباً عنهم في الشروط والأسباب.
وكانت خالته تحت مولانا البشير وكان آية من آيات الله في السر والبركة والكشف والتقوى والاستقامة، وكان يحب شيخنا الشيخ محمد الحافظ محبة خاصة، إذن له في كل ما عنده وكان لا يعطى إذناً ولا إجازة غالباً مادام في الديار المصرية إلا بواسطة شيخنا الحافظ ويقول "الأسد يغار على عرينه" وقال له ما قال الشيخ التجانى للحاج على حرازم براده : من كان يطلب منا شيئاً فيطلبه من فلان ما قاله قلناه ومن أذنه أذناه.
وكذلك اخذ عن الشيخ العالم العلامة المحدث المقدم البركة الشيخ ألفا هاشم بن حمد بن سيعد الفوتى بن اخى صاحب الرماح توفى بالمدينة المنورة عام تسع وأربعين وثلاثمائة وألف عن سبع وستين سنة، وأذن كل منهم للآخر ما عنده وتبادلا الثياب والمسابح.
وكذلك أخذ عن مولانا صفوة قطب الأقطاب محمد الكبير بن سيدى البشير التجانى واطلق له فى الإذن والتقديم الإطلاق العام، وفاز منه بالضمان فغار بعض الإخوان من ذلك فقال لهم سيدنا محمد الكبير : "والله مازدت على أن نفذت ما برز من الحضرة" أو كلاماً هذا معناه، وقال له وكتب : قد اتخذنا الخير الأمثل الشيخ محمد الحافظ التجانى حبيباً لنا فى الدارين و لا ينفصل عنا بذنب ولا ينقطع عنا بعمل.
وقد أخذ ايضاً عن الشيخ السيد العارف بالله العالم العامل والشيخ الكامل القاضى سيدى احمد سكيرج ذى التآليف العديدة المفيدة، والتى بلغت مائة وأربعين مؤلفاً.
وكان بعض الأخوان يراه نسخة منه ويقول :
والله والله والله العظيم ومن
أقام حجته للخلق برهاناً
إن الذي قلت بعض ممن محاسنه
مازدت إلا لعلى زدت نقصانا
وقد اخذ أيضاً من سلالة القطب المكتوم وختم الولاية المعلوم سيدى محمود بن سيدى البشير التجانى أخى سيدى محمد المتقدم ذكره، وكذلك أخذ عن سيدى محمد بن الغازى الرباطي وسيدي محمد النظيفى السوسي المراكشي صاحب الخريدة والتأليف المفيدة الشاهدة على قدمه فى الطريقة، ومعرفته فيها توفى عام سبع وستين عن نحو مائة سنة إلا سنتين.
وكذلك أخذ عن الشيخ الدرديري الخليفة واد دوليب عن والده عن سيدي عمر بن سعيد وعن الشيخ المولد فال : والسيد إبراهيم بن محمد المختار الشنقيطي التشيتي، وكذلك أخذ عن الحاج بلقاسم بوكابو الوهراني، وكذلك أخذ عن الشريف عبد المنعم محمد المدفون بأم سعدون عن سيدي محمد الغالي مباشرة، وكذلك أخذ عن الشيخ مبشر بن سيدي عمر بن سعيد الفوتي، وعن الشيخ إبراهيم الخزامي عن الشريف طاهر الحمادي عن السيد محمد بن المختار الشنقيطي عن السيد السقاف عن الشيخ التجانى .
 


شيوخه في الحديث :
و أما شيوخه في الحديث فمذكورين في إجازته لرفيقة فى الدعوة إلى الله فضيلة الشيخ عبد المجيد خليل الشريف والذى أجازني بما أجازه به والدي الشيخ محمد الحافظ.
أخذ موطأ الإمام مالك إمام دار الهجرة عن إمام المحدثين العلامة محدث المغرب الأقصى الرحالة الشيخ محمد عبد الحي الكتاني بسنده إلى رسول الله ، وله فيه طريق أخرى عن السيدة الصالحة آمة الله ابنة الحافظ الكبير الشيخ عبد الغنى الدهلوي عن أبيها بسنده إلى رسول الله , ويروي صحيح البخاري عن العلامة محدث المغرب محمد عبدالحي المتقدم ذكره بسنده إلى رسول الله ، ويروى كتب السنة والتفسير والفقه من طريق إمام دار الحديث بدمشق الشام شيخ المحدثين بالمشرق الشيخ بدر الدين الحسيني عن الشيخ إبراهيم السقا عن الشيخ الأمير الصغير ن الشيخ الأمير الكبير عن شيوخه الذين حواهم ثبته المعروف (ثبت الأمير).
ويروي السنة المحمدية وعلومها من فقه وتفسير وغير ذك عن شيخنا السيد محمد عبد الحي الكتاني وعن الشيخ محمد الصادق الرياحي التونسي حفيد شيخ الإسلام سيدي إبراهيم الرياحي عن العلامة الشيخ الطيب النيفر عن العلامة الشيخ الماحي الدارفوري المتوفى قرب المدينة المنورة وهو عن شيخنا علامة زمانه سيدي أحمد بن ماجه التجانى الشريف الحسيني وهو عن الشيخ سيدي محمود الكردي وهو عن شيخ الإسلام الشيخ الحفني، ويروى عن الشيخ الحفني بسند آخر عن الشيخ بد الزهيري الخلوتي المتوفى بطنطا سنة 1363 عن خمسين ومائة سنة وستة أيام عن والده الشيخ بدر عن شيخ الإسلام عبد الله الشرقاوي عن الشيخ الحفني.
ويروي كتب السنة وغيرها عن العلامة الشيخ ألفا هاشم والشيخ محمد عبد الباقى الأنصارى كلاهما عن الشيخ صالح الظاهرى وثبته وثبت الشيخ محمد عبد الباقى مطبوعان. ويروي عن المحدث الشيخ عبد الستار الصديقى الحنفى الهندى المتوفى بمكة المكرمة عنه مباشرة ويروى عنه وعن المحدث صالح الشيخ عبد اله الغازى الهندى المكى عن العلامة الشيح حسين بن السيد محمد الحسينى المكى، ويروى عن الشريف العلامة الواصل الكامل الشيخ محمد خفاجى الدمياطى والشريف السيد كمال الدين القاوقجى ثبت والده العلامة الإمام العارف السيد الشيخ ابى المحاسن القاوقجى وهو مطبوع أيضاً. أ هـ.
 


شهادة الأمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود :
كتب الشيخ محمد الحافظ التجانى مقدمة لكتاب جمع الجوامع الذي يطبعه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الآن وقد أعجب الدكتور عبد الحليم محمود بهذه المقدمة ورأى طبعها في كتاب خاص وأسماه سنة الرسول وكتب له مقدمة يثنى فيها على الشيخ فيما يلي :
والشيخ محمد الحافظ حينما يكتب فى الحديث إنما يكتبه بصفته عالماً بالحديث رواية ودراية من الطراز الأول وهو فى هذا المجال من الرجال المعدودين فى الشرق الإسلامى كله أ هـ. قلت وعندما انتقل الشيخ إلى الرفيق الأعلى نعاه على صفحات الجرائد قائلاً : انعى إلى العالم الإسلامى شيخ المحدثين فى عصره الشيخ محمد الحافظ التجانى رحمه الله واسعة وأسكنه فسيح جناته أ هـ. وما كنا نعرف هذا اللقب من قبل ولكن لا يعرف الرجال إلا الرجال.
 


دروس وعظة :
أما حلقات دروسه في زاويته أو في زياراته المتتابعة للأقاليم المختلفة بمصر وغيرها فكانت حلقات عامة يحضرها العلماء وغيرهم وكثيراً ما حاول بعض سادتنا العلماء أن يمتحنوه فيجتمع العدد الكبير منهم وكل واحد قد أعد سؤالا في المواضيع المختلفة من التوحيد أو الفقه أو التفسير أو الحديث أو غير ذلك من علوم الشريعة ثم عندما يبدأ الدرس بقوله الذي رواه البخاري عن ابن مسعود : إن احسن الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدى هدى محمد وشر الأمور محدثاتها. وفى رواية وكل محدثه بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. ثم يقول. نفتتح الدرس بالأسئلة فيبدأ أحدهم بسؤال ثم يسأل الشيخ هل من أسئلة أخرى فيذكر الثاني سؤاله وهكذا حتى يتم عددهم. ثم يبدأ الشيخ ويذكر السؤال الأول ويجيب عليه والثاني الثالث وهكذا حتى تتم الأسئلة والإجابة عليها ويقوم بعد ذلك هؤلاء السادة فيقبلون يده ويعظمونه ويتبركون به وقد تكررت مقل هذه الحالة كثيراً في بلاد شتى وكانت سبباً في ذيوع صيته وشهرته العلمية في سائر البلاد.
وقد حرص إلى آخر حياته المباركة على تدريس العلم فقد شهدت زاويته المباركة حلقات دروسه تمتد إلى ما بعد منتصف الليل بكثير ثم يواصل هو السهر في القراءة والمطالعات والذكر ويصلى الفجر ولا ينام إلا بعد الشروق وكان وهو مريض فى المستشفى يأخذ الكتب معه ويقرأ عليه الإخوان ويقول إنني استشفى بالعلم.
وكانت آخر حلقات دروسه بالزاوية طلبه كليات الطب وغيرها وقد طلبوا أن يقرؤوا عليه كتاباً من كتب الحديث ويختار هو الكتاب الذي يقرؤونه عليه فأشار عليهم موطأ الإمام مالك فشرعوا يقرؤون عليه كل يوم جمعة لليلة السبت بعد العشاء وكان ذلك في الشهور الأخيرة من حياته المباركة فكان أحدهم يقرأ وهو يشرح لهم ما يحتاج إلى شرح ويبين له أوجه الخلاف في المذاهب في بعض الأحكام ودليل كل مذهب من السنة. كما كان كل منهم يسأل ما بدا له وهو يجيبهم إجابات مقنعة بالأدلة وهو في غاية الجهد والمشقة ويستمر الدرس ثلاث ساعات أو أكثر وإذا طلبنا منهم التخفيف عن الشيخ وأنه يكفيهم ساعة واحدة كان الشيخ رحمه الله يجيبهم ولا يردهم ولم ينقطع الدرس إلا في الأسبوع الأخير الذي توفى فيه .
وكان يرى إلزام الناس برأي أو مذهب معين فإن هذا لا يمكن تحقيقه، فقد اختلف أصحاب رسول الله في الفتاوى وكانوا أحباباً واختلف التابعيون ومن تبعهم كذلك، وإنما الممكن عملياً أن تجتمع الأمة الإسلامية على تحريم ما أجمعت المذاهب على تحريمه وترك الخلاف في الفروع كل على حسب رأيه واجتهاده فلا نكفر بعضنا بعضاً في الأمور الخلافية مادامت لا تصطدم مع أصول الدين وعقائده فلا نكفر أهل القبلة بذنب، وبهذا نستطيع أن نجمع كلمة الأمة الإسلامية، وأما تكفير المسلمين في غير العقائد فهذا لا يستفيد منه إلا أعداء الإسلام. لأن الحاكم المسلم إذا كفر المسلم مسلماً فإنه يستحل دمه وهكذا يقتل المسلمون بعضهم بعضاً باسم الإسلام، والإسلام من عملهم هذا بريء. وكل فرقة تقوم بتكفير المسلمين في غير العقائد إنما هي أثر من آثار الخوارج، وهم أول من كفر المسلمين ليستحلوا بذلك دمهم. وقد حاول التقريب بين الشيعة وأهل السنة ولكنه لم يجد الاستعداد عند من اجتمع بهم من علماء الشيعة للاستجابة لذلك.
يقول الشيخ محمد عال بن فتى الشيخ الإسلام بموريتانيا : وتراه حلو الفكاهة لين الجانب. يمزح ولا يقول إلا الحق يبين الحق للناس في قالب أدبي عادى لا ينكره إلا مكابر. وما كان برهانه في نفسه لا يحتاج فيه إلى استدلال فإذا وضحه شرحه حتى يستوي في معرفته العالم والجاهل فإذا تكمن من قلوبهم سلموا وأذعنوا له، فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة، وهذا من مقتضى قول تعالى ادع سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إبقاء للخصم لئلا ينفر فيبطل المقصود من إقامة الحجة، ويقول لو خاصمنا المنكرين وشاتمناهم لم نبلغ مقصودنا من إقامة الحجة عليهم، ومجاملة الخصم ولو كان مبطلا أنجع من مدابرته لقوله تعال للكفار : و إنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين.
وقال عنه الشيخ محمد السيد التجانى من علاء محافظة الشرقية كتابة غاية الأماني في مناقب وكرامات أصحاب الشيخ سيدي أحمد التجانى المطبوع سنة 1373 هـ.
هو علامة الزمان الذي لا نظير له في الأقران خزانة الأسرار العرفانية وترجمان الطريقة التجانية. غواص بحار المعارف لاقتناء الطرائف وخائض لجج البحار الزاخرات. لصيد جواهر الدرر الغاليات. شيخ الشيوخ في علمي المعقول والمنقول. من له القدم الراسخ في الفروع والأصول. سيدنا ومولانا وحبيبنا السيد محمد التجانى المصري . من خاصة الخاصة من أصحاب سيدنا إمام فاضل، عالم جليل عالم كامل.
له اليد الطولي في فنون شتى سيما الحديث النبوي الشريف فإنه قد حفظ الأحاديث المصطفوية من رواتها الثقات الأثبات. ومن مصادرها المتنوعة الجهات. فهو بحق (الحافظ) للسنة الكريمة بهجتها ونورها، وللشريعة الغراء أقوالها وأحكامها جعل معظم أوقاته لا لعبادة الله عز وجل فحسب، بل للدعوة إليه والإرشاد لما ينفع العباد يوم العرض عليه. كثير الأسفار للجهات النائية من الأقطار لهذه الغاية السامية المقدار.
لو رأيته في حال إرشاده وإلقاء محاضراته وعظاته رأيت الهداية والتوفيق لكل السامعين والحاضرين أ هـ.
 


نفحة من توحيد العارفين :
كيف نفهم كلام القوم واصطلاحاتهم ؟
إن مالا يصح الإيمان إلا به يشترك فيه جميع المؤمنين ويتفاوتون فيما وراء ذلك وهذا الذي قال الله تعالى فيه ليزدادوا إيماناً مع إيمانهم ومن هنا كان الناس في الأيمان والتسليم تتفاوت مراتبهم حسب الإجمال والتفصيل ودقة المشاهدة واختلاف المشارب وقد سمعنا أن الكامل يرى الله في كل شئ كما نسمع إن قوماً يرون هذا القول ربما كان ضرباً من الحلول والحق سبحانه ومنزه عنه باتفاق فإذا علمنا قصد العارفين في قولهم هذا فقد زال الإبهام فظهور علم العالم في الكتاب أوضح و أجلى وأثبت من الورق والمدد فليس من المعقول أن الورق والمداد كتب العلم بلا عالم.
فمصدر العالم عالم لا الورق ولا المداد وهذا أمر ضروري يقيني لا يتطرق إليه احتمال وإن شئت فقل ظهور العالم في الكتاب أظهر من الكتاب وظهور الصورة في المرآة أوضح فيه بصور الصورة فإن الصورة إنما ظهرت وقامت بالأصل لا بنفسنا وهذا أمر يقيني كذلك ولا احسبني في حاجة إلى بيان أن الحق سبحانه منزه عن المحسوسات وشبهها فليس المراد قطعاً ما يمت إلى الصورة بسبب وإنما المراد المعنى الذي أفاضه الحق فإنه سبحانه السميع البصير الحي العليم وظهرت آيات كماله في الخلق فجعل منها به حياً وبه عليماً وبه سميعاً وبه بصيراً فإذا قلنا إن الحق هو الظاهر في الكائنات وإن ظهوره أوضح من الكائنات فهذا حق لأن العالم الذي كتب الكتاب ما كتبه بنفسه ولكن الله هو الذي علمه أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ فالواجب الذي له الوجود الذاتي هو سبحانه الظاهر إن شئت فقل علم ظهر أو قل ظهرت ذاته بعلمها وقدرتها فهذا اختلاف في التعبير والحقيقة واحدة:
عبارتنا شتى وحسنك واحد
وكل إلى ذاك الجمال يشير
ومن الناس من رأى الكائنات فوقف عندها ورأى أنها الفاعل بذاتها وهذا لا شك فى كفره وفى ظلمته وضلاله ولا حجة له.
والمؤمن من يتجاوزها ولا ينظر إلا إلى مصدرها الحق فلا يرى الكون إلا كتاباً ما كتب نفسه وإنما هو أثر الكتاب هو علم العالم هو ظهور للعالم يعلم فيه وهو مجلي للذات بوصف من أوصافها وهذا معنى ظهور الحق في ثياب التشبيه ودع من يتصور في كلامهم رضى الله عنهم ما لا يخطر ببالهم من التصورات الأرضية آلتي هي أشد المحالات استحالة عندهم ودوام هذا المشهد أعظم من الذكر باللسان فإن صاحب هذا المشهد كله ذكر لأنه فرح بقرب الحق بل قل بقيومية الحق ومن دام شهوده لقيومية الحق وسريان المدد الإلهي فكيف لا يفرح قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون وأي ذكر يوازي هذا الذكر أن يرى ذكره بال وشكره بالله ووجوده بالله حتى شهوته بالله يرى فيها نعمة الله ورحمة الله وإحسان الله وهناك من الأطفال من حمل كلام الشيخ الأكبر سيدنا محي الدين على غير وجهه.
في قوله إن من أعظم مشاهد التوحيد رؤية الحق حال الملامسة بين الرجل والمرأة نعم من أعظم التوحيد أن تنسب النعمة إلى المنعم الحقيقى والزواج نعمة "وفى بضع أحدكم صدقة" وليس من السهل ان ينسى الإنسان بشريته حال مخالطته لحله شاكراً لربه إنعامه عليه أن ابعده عن الحرام وأنعم عليه بالحلال وزاده نعمة بذكره وشكره هذا فمن رأى ربه المنعم فى جميع أحواله حتى فى الحال التى تتغلب الحيوانية على الناس فيها. لا انه عبد امرأته فهو تصور من لا مجال له فى هذا الوادى.
 


رحلاته بمحافظات مصر :
وقد رحل إلى كل محافظات مصر وطاف مركزها وقراها مراراً كثيرة، ونشر العلوم فيها بخطبة ودروسه واجتمع عليه العلماء والطلاب قرأ البخاري في مجالس عمله أكثر من أربعين مرة قراءة ودراسة.
وكان وهو يلقى خطبة الجمعة أو يلقى عظة أو درساً كأنما هو الغيث المنهمر من عالم الغيب من العلم المكنون الذى يفيضه الله على قلوب أحبابه.
علم لم يسبق أن قرأه أحد فى كتاب أو سمعه من عالم فيأخذ بألباب مستعمية وعقولهم وقلوبهم.
وقد شغف بالعلم وحبب إليه الاشتغال بحديث رسول الله وتدريسه فكان يقول أن من منن الحق تبارك وتعالى على أن علق قلبي بكتب السنة المطهرة والبحث عنها والتفتيش عليها خلال سياحاتي أ هـ.
فقرأ الحديث ودرس علم الرواية وحال الرواة وحصل على إجازة الحديث من دار الحديث بدمشق ومن كبار علماء الحديث فى المشرق والمغرب.
 


رحلاته إلى البلاد العربية :
وكما رحل إلى كل المحافظات القطر المصرى ومراكزها وقراها وخطب فيها وألقى الدروس والوعظ، رحل الحجاز ما يقرب من ثلاثين مرة أو أكثر. وكان غالباً آخر من يخرج من الحجاج من الحرمين وكانت أول رحلة له عام 1346 هجرية وكانت فى فصل الصيف وكان لا يقوى على تحمل الحر ويحتاج إلى الماء الكثير فى وضوئه وغسله، فكان من بركته أن يسر الله له الماء أينما حل.
ورحل إلى فلسطين والشام وبيت المقدس مراراً, وإلى السودان ثماني مرات وطاف مديرياته ومراكزه وقراه وكانت إحدى رحلاته للسودان بعد أن حج عام 1379 هـ ومكث 3 شهور بالحجاز توجه بعدها للسودان مباشرة زار فيها شرق السودان وشماله وكردفان والجنينة ونيالا وغرب السودان إلى الفاشر وبلاد النوبة وكان في عزمه في تلك الرحلة زيارة نيجيريا وقد وصلته موافقة حكومة نيجيريا على الزيارة ولكنه قرر تأجيل السفر بسبب مرضه فعاد إلى القاهرة بعد أن أمضى ثمانية أشهر في الحجاز والسودان.
ورحل إلى المغرب وتونس أكثر من مرة، وأول مرة زار فيها المغرب كان سنة 1356 هـ و ألقى الوعظ والإرشاد أينما حل وشرح الأربعين النووية في رمضان في تلك الرحلة في زاوية الشيخ سيدي أحمد التجانى بفاس من غير مطالعة أو مراجعة من كتاب كما أخبر بذلك سيدي إدريس العراقي علامة المغرب ومستشار الملك الحسن الثاني وإمامه في صلاة الجمعة بالمسجد العتيق.
وآخر رحلاته الكبير في عام 1388 هـ – 1968م حيث حضر موسم الحج 1387 ثم واصل الرحلة إلى السودان ثم إلى دول غرب وشمال أفريقية زرا فيها إحدى عشر جولة وطاف بها واجتمع بعلمائها ومكث في هذه الرحلة إحدى عشر شهراً وعاد منها من تونس إلى لبنان والحجاز ثم السودان ثم عاج إلى مصر. وحج بعد ذلك عامي 1392 و 1393 وكان في عزمه القيام برحلة أخرى سنة 1394 يزور فيها المغرب واستعد لذلك ولكن ألم به المرض من ذلك الوقت إلى أن وافاه الأجل ولقى ربه تبارك وتعالى.
واجتمع في هذه الرحلات سواء فى الحجاز أو غيره بعلماء العالم الإسلامى الذى سمعوا به وسعوا إلى ملاقاته، وانتفع به من شاء الله تعالى من المسلمين وقد انتشرت إجازته فى الحديث الشريف وفى الطريق فى سائر البلاد.
وكان من عادته أن يعود من رحلاته بالحقائب ملأى بالكتب النادرة التى يجدها فى البلاد التى يزورها وفى الحجاز حتى أسس مكتبته التى تعد من أكبر المكتبات الخاصة فى المشرق.
وتوثقت الصلة بينه وبين علماء المسلمين من سائر الأقطار لكثرة اجتماعه بهم في مواسم الحج – فكان منزله بمكة أو المدينة المنورة كأنه زاويته بمصر تؤمه العلماء والطلاب ليلاً ونهاراً إما لمناقشة ما يهم المسلمين أو مناقشة بعض المشكلات الدينية أو للأخذ عنه والتلقي والسماع منه أو الاستفهام عن حديث أو تفسير أو حكم شرعي مع سهر بالليل متواصل مع زائريه وإكرام لهم جميعاً بما تيسر من المأكل أو المشرب فكان بينته كخلية النحل وكان المطوف الحاج أمين سرحان رحمه الله كثيراً ما ينكر على الزائرين وجود الشيخ مع انه مطوفه الخاص ومحبه ولم يشأ أن يغيره إلى مطوف آخر لأن الناس تعلم أنه دائماً ينزل عنده. وكان منزله في المدينة المنورة في منزل سيدي اللقاني رحمه الله تعالى وكان معروفاً للجميع.
ساح كثيراً فى الأقطار واطلع على معظم المكتبات كمكتبة الحرم المكى وكتبة الحرم المدنى ومكتبة رواق مظهر بالمدينة المنورة أمام البقيع وقد مكثت مع فضيلته ليلة كاملة حتى الصباح يقرأ مخطوطات الجامع الأزهر.
وعندما زار القدس تصفح كتب مكتبة عكا بمسجد الجزار ومكتبة دار الحديث بدمشق ومكتبة الشيخ الكتاني بالمغرب ومكتبة القرويين بفاس وغيرها .. عدا مكتبات مصر. وقد يمكث الأيام والليالى المتوالية فى هذه المكتبات يطلع على ما لم يسبق له الإطلاع عليه وقد طوى الله له الزمن فيقرأ فى الزمن اليسير ما تحتاج قراءته إلى شهور وقد يطلع على كتاب بأكمله فى وقت لا تظن أبداً انه قرأ نصفه أو ربعه فضلاً عنه كله فتسأله عن شئ فه فيجيبك ويبين لك موضعه من الكتاب وهو لا يمل القراءة أبداً وينسى نفسه وطعامه مادام يشتغل بالمطالعة ولا يتركها إلا لأداء الفرائض.
 


من آثاره العلمية :
كان له أثره الظاهر في المجتمع سواء في وعظه وإرشاده في البلاد والقرى التي يزورها وهو لم يشغل في حياته أي منصب رسمي و لم يقبل ذلك، وكان جل اهتمامه نشره العلم في سائر الزوايا التي أنشأها بين المريدين والأحباب وعامة المسلمين مع الحرص على التمسك بالشرع فأسس بذلك مدرسه عالمية منهاجها التمسك بما أمر الله به من أداء الفرائض والبعد عن المحرمات ظاهراً وباطناً والتقرب إلى الله بالنوافل مع البعد عن الدعوى ومظاهر الرياء فأسس جيلاً كاملاً على أعلى درجة ممكنة من التمسك بالكتاب والسنة علماً وعملاً وحالاً وسلوكاً لا دعاوي ولا شعارات ولا مفاخرة. وحفظ على المسمين عقيدتهم بعد أن انتشر المبشرون والملحدون وأعداء الإسلام وتنشطا في الدعوة لهدم الإسلام.
كما أنه أرسى قواعد التصوف الحق – علم تهذيب الأخلاق – تزكية النفس – على قواعده الشرعية الأصلية آلتي هي ذروة التمسك بالكتاب والسنة والتي كان عليها السلف الصالح رضوان الله عليهم جميعاً ونفي كل ما خالف الشرع في ظاهره وباطنه. وقد وهبه الله من فضله ما شاء الله له من علم فياض وذوق وجداني رفيع وخلق محمدي، مع الزهد و التقوى والورع فكان مفخرة الإسلام والمسلمين، و أعاد إلى أذهاننا ما قرأناه عن أولئك الأئمة العظام وما تحلو به من المكارم بع أن ظننا أن ذلك الصنف لا يمكن أن يوجد في زماننا، قال " مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أمر آخره" رواه الترمذي عن أنس، ورواه عن عمار : أحمد والبزار والطبراني. وقال ابن حجر في الفتح: هو حديث حسن له طرق قد يرتقى بها إلى الصحة.
وما من جماعة فى مصر قامت على الكتاب والسنة تدعو الناس إلى الخير إلا وكان له رحمه الله فيها يد، إما مباشرة أو بطريق غير مباشر.
وقد حث تلاميذه على طلب العلم. وما من زاوية أنشأها فى بلاد القطر إلا قام بها مكتبة ليطلع أبناؤه فنجد أحد تلاميذه الذين تقيدوا بعهده فى الطريق، قد تقتحمه العين. ولكن إذا تكلم تجده فقيهاً فى دينه عالماً بفرائض عباداته. ومن كان منهم أمياً طلب إليه تعلم القراءة والكتابة والجلوس مع العلماء ليفقه فى أمور دينه وهكذا كان حريصاً كل الحرص على طلب العلم ونشره بين أتباعه ومريديه.
ولقد كانت له رحمه الله ورضى الله عنه يد في إنشاء جماعة الإخوان المسلمين في بادئ الأمر فإنه كان يرى أن تكون هناك دعوة عامة للإسلام بصرف النظر عن الدعوات الخاصة وكانت للأستاذ المرحوم الشيخ حسن البنا رحمه الله صلة قوية بالشيخ من قبل أن يبدأ نشاط الجماعة، ثم قامت الجماعة وأنشئت وكان مولانا الشيخ بثاقب نظره وبصيرته النافذة يرى أن لا تشتغل الجماعة بالسياسة الحزبية بل تدعو للعمل بالكتاب والسنة بين جماهير الأمة وتترك كلا على مذهبه السياسي الذي يعتنقه. فإذا اقتنعت جماهير الأمة برأي وانضمت إليها فإنها في الانتخابات سينتخبون الأقرب للعمل بمبادئهم من نفس حزبهم السياسي. وبالتدريج سيكون في المجلس النيابي أعضاء من جميع الأحزاب إما من الجمعة أو من المقتنعين برأيها أو من مؤيديها. وهكذا سيأتي اليوم الذي يصبح فيه أغلبية النواب من سائر الِأحزاب من أنصار الجماعة، وسيأتي اليوم الذي يطب فيه البرلمان العمل بالكتاب والسنة، ويضع التشريعات اللازمة لذلك. أما إذا اشتغلت الجماعة بالسياسة، ودخلت الانتخابات فإن الأحزاب وغيرها ممن الجماعات والهيئات آلتي تحارب الإسلام علناً أو في الخفاء أو التي تخشى على نفوذها منه؛ ستتعاون ضدها وتحاربها وتعمل على إسقاط مرشحيها بكل الوسائل. أ هـ. قلت وهذا ما حدث لهذه الجماعة كما توقع الشيخ الحافظ وكما قال رسول الله "اتقوا فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله".
ولقد سأله أحد أبنائه الطلبة فى أواخر العشرينات عن المذهب السياسية المعاصرة إذ ذاك فى مصر فكتب إليه شارحاً وجهة نظر كل حزب من الأحزاب التى كانت قائمة.
وقد ذكر الشيخ عبد الرحمن أحمد البنا ابن الشيخ الساعاتى خادم السنة النبوية الشريفة فى مقدمة الجزء 23 من كتاب الفتح الربانى لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل لشيباني يوضح مجهود مولانا الحافظ فى هذه الموسوعة الكبرى لما له من باع طويل فى خدمة السنة النبوية والمشرفة ما نصه :
ولما كان العمر غير مضمون، والتأجيل في واجب مقدمة السنة النبوية الشريفة غير محمود فقد رؤيا تكوين لجنة من أبناء الشيخ (عبد الرحمن ومحمد وجمال) مع بعض خدام الحديث وقد تطوع للعمل بهذه اللجنة العالمان الفاضلان الأستاذ حامد إبراهيم والأستاذ محمد الحسيني العقبي وشارك فيها فضيلة الإمام المحدث الشيخ محمد الحافظ التجانى، ومضت، على بركة الله فى عملها حتى اتمت بفضل الله الجزء الثالث والعشرين، وقد قام بتخريج أحاديثه الأستاذ محمد الحسينى العقبى وبالشرح أبناء الشيخ وبالمراجعة الأستاذ حامد إبراهيم وفضيلة الشيخ محمد الحافظ التجانى.
وكان قبل أن يملى تفسيره يطلب إحضار التفاسير كلها الموجودة عنده في مكتبة الزاوية التجانية وتقرأ عليه وبعد الانتهاء منها يبدأ في إملاء تفسيره فلا يوجد فيه مما قرء عليه من التفاسير الأخرى شئ، فيقول له تلميذه الخاص مولانا الحاج عبد المجيد الشريف : فيم إذاً كل هذا التعب يا سيدنا الشيخ ؟ فيقول "حتى لا نكتب شيئاً يتعارض مع ما ذهبوا إليه".
ومجلة طريق الحق أصدرها منذ ثمانية وعشرين عاماً نشر فيها تفسيره وفيها من مقالاته وتحقيقاته فى شتى فروع علوم الشريعة حديث وفقه وتوحيد ودفاع عن الصوفية أهل الحق أينما كانوا وفيها الفتاوى الكثيرة فى الرد على ما كان يصل إليه من أسئلة من سائل الأقطار.
وكما كان له برنامج "الدين القيم" تذيعه له الإذاعة. تكلم فيه عن عقيدة التوحيد – ثم أركان الإسلام.
وكانت تصل إلى الإذاعة أيضاً أسئلة من البلاد الإسلامية المختلفة فيما يختص بالتصوف عامة أو بالطريق وكانت الإذاعة تحولها إليه للرد عليها. وتنشر الرد بإذاعة غرب أفريقيا أو شرق أفريقيا، وللطريقة التجانية هناك انتشار واسع.
بعد وفاة الشيخ حولنا إصدار المجلة بشتى الطرق وبمعاونة الأستاذ سيد أبو دومه والأستاذ أسامه غيث بجريدة الأهرام وقد بذلا معنا جهدهما بصدق وإخلاص أملاً في الحصول على ترخيص لإعادة إصدار مجلة طريق الحق الإسلامية إلا أنها باءت بالفشل حيث رفض المجلس الأعلى للصحافة الموافقة على إعادة إصدارها نظراً لوفاة صاحب امتيازها وهو مولانا الشيخ الحافظ .
ثم أبدى السادة أصحاب دار غريب للطباعة في عمل موسوعة إسلامية ميسرة إضافة للمكتبة الإسلامية فقمنا بجمع مقالات الشيخ بمجلة طريق الحق وقسمناها ثمانية أقسام تحت مسمى الدين القيم وقضايا العصر وستصدر تباعاً بمشيئة الله.
وله كذلك ورحمة رحمة واسعة ترتيب تخريج أحاديث الإحياء – فإن الحافظ مرتضى الزبيدي رحمه الله شرح الإحياء وخرج أحاديثه وجمع مع تخريجه تخريج الحافظ العراقي لهذه الأحاديث أيضاً.
وكذلك خرج أحاديث جواهر المعانى وطبع بمجلته - طريق الحق - جزء منه ولم يكمل.
وله ايضاً تحقيقات وتعليقات على بعض استدراكات الحافظ الذهبى على كتاب المستدرك للحاكم النيسابوري أبان فيها عن صحة الأسانيد التى ذهب الحافظ الذهبى إلى تضعيفها وقد رقم الأحاديث بالأجزاء الأربعة بمكتبته العامرة وقد وصلت 7513 (سبعة آلاف وخمسمائة وثلاثة عشر حديثاً). ولم يكمل.
وكتاب الطبقات الكبرى لابن سعد – المترجم لهم في الطبقات مذكورة أسماؤهم حسب تتابع العصور فقام بترتيب الأسماء حسب حروف المعجم وأوضح أمام كل اسم رقم الصفحة والجزء من كتاب الطبقات المترجم له فيه بحيث يسهل على الباحث العثور على الاسم الذي يرغب في معرفة ترجمته.
وله تحقيقات وتعليقات على فصوص الحكم لابن العربي – ولم يكمل وعمل فهرساً لكنز العمال يسهل معرفة مكان الحديث من هذا الكنز الثمين لم يطبع.
- قدم لكتاب : الكفاية في علم الرواية – للخطيب البغدادي - في التعريف بالكتابة وبمؤلفه.
- كما قدم لكتاب : عمدة القارى بشرح صحيح البخارى طبعة الحلبى.
- وقدم لكتاب : الجامع الكبير للحافظ السيوطي في التعريف به وبجامعه، طبعها مجمع البحوث الإسلامية فى أول أجزاء الجامع الكبير.
ومن مآثره الخالدة تفسير القرآن الكريم الذي نشره في مجلته -طريق الحق - وقد أتم تفسير سورة الفاتحة وسورة البقرة ثم الأجزاء الستة الأخيرة من القرآن الكريم بدأها من آخر القرآن آخر الأجزاء الثلاثين إلى أول الجزء الخامس والعشرين وهو تفسير لا نظير له ولله الحمد يشهد له بمكانته العلمية وتحقيقه الراسخ، وما وهبه الله من فيضه الخاص الذي يفيضه على خاصته من خلقه.
إن أكبر اثر له وأجل خدمة خدمها لحديث رسول الله ترتيبه مسند لإمام أحمد بن حنبل على حروف المعجم وسماه (ترتيب وتقريب مسند الإمام أحمد). بحيث أصبح الاستدلال على أي حديث في المسند وكان البحث عن أي حديث فيه عملاً شاقاً يقتضي أن تقرا أحاديث مسند الصحابي بأجمعها لتعثر على الحديث. فجزاه الله على خدمة حديث رسول الله خير الجزاء - وكان في عزمه طبع هذا الكتاب ولكن وجد أن تكاليف طبعه باهظة فلم يتيسر له ذلك.
وكذلك من أجل خدماته للسنة المطهرة ترتيب كتاب (ذخائر المواريث في الدلالة على مواضع الحديث) للنابلسي. رتبه كذلك على حروف المعجم مما سهل الاستدلال على أي حديث فيه لفائدته العظمى لطلاب البحث عن حديث رسول الله . وقد كان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف يرغب في طبعه في عهد الدكتور عبد الحليم محمود أرسل فعلاً بعض الكتبة من المجلس الأعلى للشئون الإسلامية لنقل المخطوط ولما تقلد الدكتور عبد الحليم محمود مشيخة الأزهر توقف الكتبة عن الحضور وإكمال العمل.
ويقول الشيخ محمد عال بن فتى شيخ الإسلام بموريتانيا : وهو من حسن الخلق وتحمل أذى الناس بالمكان الذي لا يعمله إلا من مارسه، وقد هدى الله به كثيرين في جميع الأقطار حتى ترجمت رسائله في الإسلام باللغات الأجنبية وكانت سبباً في دخول الإسلام فيهم، كنت أسمع به قبل لقائنا لبعد صيته فأظنه من المتقدمين فإذا هو من أترابنا - معناه أكبر من سنه. رحل إلى السودان خمس مرات والحجاز ثماني مرات وفلسطين وسوريا وتونس والجزائر و مراكش من المغرب الأقصى ولقى بها الكثير من العلماء والصالحين أ هـ.
 


أثره في المجتمع :
وكان رحمة الله تعالى المدافع عن كتاب الله تعالى وسنة رسوله وكان السبب في إيقاف ترجمة القرآن الكريم ترجمة رسمية.
ففي إحدى السنوات كان هناك اتجاه إلى ترجمة القرآن الكريم أثارته إحدى السيدات الإنجليزيات في دهاء وخبث - خدمة للإسلام ونشره كما تدعى - وهو في الحقيقة قضاء على القرآن الذي يربط العالم الإسلامي وتفريق لكلمة المسلمين - وكان كلاهما مع أحد السادة كبار العلماء وكتبت الجرائد والمجلات في ذلك بين مؤيد ومعارض وكان اجتماع من هيئة السادة كبار العلماء بالأزهر – ومن ضمنهم مولانا الشيخ يوسف الدجوي رحمه الله – ووافقوا على ترجمة معاني القرآن الكريم، ثم قابل مولانا الشيخ يوسف الدجوي شيخنا الحافظ وأخبره بموافقة اللجنة على ترجمة معاني القرآن الكريم. فقال له سيدنا : خدعوك يا مولانا كما خدع عمر بن العاص أبا موسى الأشعري رضى الله عنهما فقال له وكيف كان ذلك ؟ قال : إن ترجمة أي كتاب لا تكون أبداً ترجمة حرفية وإنما هي ترجمة للمعاني أما الترجمة الحرفية فلا معنى لها حيث إن القرآن الكريم لا يمكن ترجمته حرفياً فأقر الشيخ رحمه الله بأن خدع وغرر به فذهب في اليوم التالي وأعلن عدم موافقته وشطب توقيعه بالموافقة فألغى المشروع.
كما كان أيضاً سبباً في عدم الموافقة على قانون الأحوال الشخصية في إحدى الوزارات فقد شكلت لجنة لفحص هذا القانون وكان مما أقرته الموافقة على عدم تعدد الزوجات وكان من ضمن أعضاء هذه اللجنة الأستاذ المرحوم الشيخ حسن البنا فقابل سيدنا وأخبره بذلك فقال له سيدنا : يا أستاذ حسن أتحلونه حراماً وتحرمونه حلالاً. فاقتنع الأستاذ البنا وذهب وألغى موافقته على المشروع فلم يصدر المشروع إذ ذاك.
 


جهاده ضد الاستعمار الإنجليزي :
ويعود الشيخ عبد المجيد الشريف بذاكرته إلى عام 1919م فيقول:
رغم اشتغال الشيخ بالذكر والعبادة لم ينسه ذلك الجهاد في سبيل الله بالسلاح عندما يدعو الأمر إلى ذلك فقد كان أحد القادة في ثورة سنة 1919 في مصر ضد الإنجليز وحاربهم بشدة وكان من قواد إحدى المعارك في أسيوط ضدهم وذكر لنا على الطبيعة في مكان المعركة، الخطأ الفني الذي وقعوا فيه ولولا هذا الخطأ لما بقى الإنجليز في أسيوط حيث فتح الإنجليز الكوبري وبهذا انقسم الثوار على جانبي النيل وقد قبض عليه الإنجليز وأودعوه أحد السجون . قال لي : أدخلوني غرفة السجن وما كنت أشعر إذ ذاك – وكان حاله حال المغلوب على أمره من كثرة الأذكار حال من غلب عليه الوجد فلا يشعر بشيء، حال من غلبت الروحانية فيه على المادة – وكان المعروف عن هذا السجن إن الذي يدخله لا يخرج منه – فدخلت وأغلقوا بابا الغرفة علي وبقيت ماشياً في الغرفة إلى أن خرجت من الجانب الآخر أ هـ، وقد كان أمامهم ولم يروه كما أخبرني بذلك شيخنا .
 


دفاعه عن التصوف الحق :
قام بالفرائض علماً وعملاً، وظاهراً وباطناً وتقرب إليه سبحانه بالنوافل حتى بلغ مقام المحبوبية عند الحق تبارك وتعالى. فكان الحق سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به، وتولى الحق عز وجل شأنه، وأحاطه برعايته الخاصة، وأنساه نفسه، وشغله بذاته العلية فأصبح لا يسمع ولا يبصر ولا يحس إلا بربه عز وجل، ربط الله على قلبه حتى فنيت إرادته في إرادة مولاه – وغمره بالنور، فاستشف الحقيقة من وراء أستارها.
وكان المدافع عن الصوفية الحقة وعن رجال التصوف الإسلامي إعلام الإسلام وهو علماء التزكية علماء التربية. وأوضح أنهم حملوا إلينا علوم الشريعة كتاب الله تعالى وحديث رسول الله والفقه والتفسير واللغة والتوحيد وغير ذلك فإنه ما من علم من هذه العلوم إلا وسنده فيه الكثير من رجال الصوفية – حتى أن الشيخ ابن تيميه نفسه سنده في العلوم الشرعية عن الشيخ عبد القادر الجيلاني - وهم الذين شاركوا أهل العلوم الظاهرة في علومهم، فمنهم أهل اللغة وأهل الفقه والمحدثين والمتكلمين والقراء والمفسرين وزادهم ربهم على الجميع الشهود الذي لم يدركه غيرهم فهم أعلم الناس بدين الله وهو صفوة الله من خلقه رضى الله عنهم.
وقد بين شيخنا الحافظ أن وحدة الوجود آلتي يقول بها هؤلاء القوم إنما يعنون بها إن الله وحده سبحانه وتعالى هو المنفرد بالوجود الحق، الوجود الذاتي، لم يكتسبه من غيره الغني عما سواه الذي يفتقر إليه كل ما عداه ، وإن كل ما سواه وجوده تابع لوجود الحق له ليس له وجود من ذاته حيث لم يوجد نفسه إنما أوجده الله، ولا وجود له بنفسه فإنه لا يقوم بذاته وإنما هو قائم بالله، ولا وجود له بنفسه فإنه لا يستطيع التصرف في ذاته وإنما هو لله يصرفه كيف يشاء، فليس من ذاته ولا بذاته ولا لذاته، فليس بالوجود الحقيقي. ولولا إيجاد الحق له لما كان له وجود فهو من الله بالله لله.
كما أوضح ان وحدة الوجود الهندوسية لم يختلف المسلمون فى بطلانها سواء فى ذلك السلف أو الخلف من الفقهاء والمحدثين والصوفية والمتكلمين والقراء والمفسرين وأن من اعتقدها فهو كافر بالله خارج عن الإسلام.
وبين أن الطرق الصوفية وإن تعددت، لا تعتبر فرقاً متعددة، وإن الذين أرادوا تطبيق قوله تعالى إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شئ عليهم إنما أرادوا تطبيق ما نزل في الكافرين عليهم, وهذا من جهلهم وسوء فهمهم وافترائهم على الله بتنزيل كلامه الشريف على غير موضعه. فإن الخلاف بين فقهاء المذاهب الإسلامية أوسع بكثير من الخلاف بين أهل الطرق، إذ خلاف الفقهاء في الحلال والحرام والصحة والبطلان في أركان الدين من صلاة وصيام وزكاة وحج وفى المعاملات، وهذا الخلاف بين المذاهب لم يضرهم في دينهم لأنهم ما قصدوا إلا متابعة الشارع وبذلوا جهدهم وحكموا بما أراهم الله وأداهم إليه اجتهادهم فلم يهدموا أصلاً من أصول الدين ولا خرجوا عن قواعده. والخلاف بين أهل الطرق هو كلا خلاف، فعقيدتهم واحدة هي عين العقيدة آلتي عليها كافة المسلمين المتمسكين بالكتاب والسنة من آهل السنة والجماعة. وحلالهم واحد وحرامهم واحد. فهم في ذلك حكمهم كحكم أهل المذاهب وينحصر خلافهم في الأولى، وخلاف الأولى أو الأقرب إلى السير. وأن الطرق الحقه هي مدارس أخلاقية لتهذيب النفوس وترويضها عملياً على الطاعة، وأنه إذا انتسب إلى الصوفية من ليس بصوفي ونشر الباطل بن الناس بهذه الدعوى فإن ذلك لا يضر الصوفية الحقه ولا يضر إلا صاحبه. ولابد أن ينكشف أمر هؤلاء الذين ينسبون أنفسهم للصوفية يوماً ما.
فكان على عقدية أهل السنة والجماعة المتفق عليها وعمل على أساس هذه العقيدة وأفاض الله عليه من فضله فطهر ظاهره وباطنه، ووقف بين يدي الحق سبحانه منزهاً عن كل سوء، طاهر الظاهر والباطن لا يمد يده إلى ما لا يحبه المولى جل شأنه وغسل باطنه من الحرام و أكله وشربه وسماعه ومن مواجهته والنظر إليه والتفكير فيه فضلاً عن العزم عليه أو السعي له ومن إيذاء الغير حتى عاداته لا تكون إلا بنية صالحة فيها رضاء الحق عز شأنه لا شهوات نفسه.اقتداء بالمصطفى فيأكل ويشرب ويتزوج ويلبس ويتصدق بنيته . يأخذ ما يأخذ عن الله، وينفقه في سبيل الله، رزقه الله منتهى الإخلاص في العمل كل همه الإقتداء به في أخلاقه ومعاملاته لا في ظاهره فحسب، وكان كثيراً ما يقول: الله لا تجعلنا كالقبور المزوقة، وتخلق في نفسه بأخلاق الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين، وأفاض الله عليه من الأسرار والكمالات والمشاهد حتى وصل إلى الذروة.
 


حقيقة الشطح عند القوم :
فى تقريظه لكتاب الشطحات السكيرجية لفضيلة العلامة الشيخ أحمد سكيرج التجانى قاضى مدينة سطات بالمغرب الأقصى :
قال السيد محمد الحافظ التجانى لا زال مشمولاً بالعون الرباني: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد الفاتح الخاتم وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فشهود الجلال وصولته وذوق الجمال ونشوته لا مناص من الإنصباغ بأثرهما وظهور هذا الأثر على من لاحت مجالي الجمال والجلال عليه، وسواء أسميت الجلال جلال الجمال أو قلت عنه هو الجلال الصرف. كما أن من لم تلدغه لواذع الهيام لا يمكنه تقدير ما يقوم بالهائمين كمن ولد فاقد السمع لا يدرك ما يدرك السميع من الأصوات ومدلولاتها ومحاسنها ولا تنفعل نفسه الانفعال المعلوم. فكذلك من لم يكن له في هذا الشأن قدم ولقد صح عنه أنه قال: الله افرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض دويه مهلكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه فوضع رأسه فنام نومة فاستيقظ وقد ذهبت راحلته فطلبها حتى إذا أشتد عليه الجوع والعطش قال: أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت فأستيقظ فإذا راحلته عنده وعليها زاده وشرابه فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح فالله أشد فرحاً بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده.
وان نقله للصورة كما وقعت لأبلغ تعبير عن شدة فرح الرجل التي خرجت به طور العقل وسلطانه إلى الدهشة الصرفة حتى صار مأخوذا مشدوها لا يعي ما يقول وهو معذور فيما يقول ولا أحسب من ينصف يرى أن رد الناقه لصاحبها وعليها طعامه وشرابه مهما كان فيهما من حياة وغبطة يكون دون انكشاف الحقيقة عن عين البصيرة حتى يجد نفسه، والمحجوب قد ضل نفسه دون التحقق بالسعادة في عين اليقين حيث لا حجاب ولا ستار عن حقائق المعرفة الشهودية بالله وبفضل الله وبجمال الله وبكمال الله حيث الأنس الذي تقصر عنه العبارة حيث الحب الذي هو حب الله الحنان المنان الملك الذي الكمال كماله حيث الغيبة في سبحات الرحمة وإن عبد ذاق حسوة من )وحنان من لدنا وزكاة( فكانت فوق طوقه فطاش لبه وذهل عقله لمعذور، وكيف وقد عذره الله سبحانه ورسوله قال ابن القيم في شرحه لمنازل السائرين للحافظ الهروي المفسر في منزل الرجاء في الجزء الثاني : وهذه الشطحات أوجبت فتنة على طائفتين من الناس إحداهما حجبت عن محاسن هذه الطائفة ولطف نفوسهم وصدق معاملاتهم فأهدروها لأجل هذه الشطحات و أنكروها غاية الإنكار وأساءوا الظن بها مطلقاً وهذا عدوان وإسراف. فلو كان من أخطأ أو غلط ترك جملة، و أهدرت محاسنه لفسدت العلوم والصناعات والحكم وتعطلت معالمها. والثانية حجبوا بما رأوه محاسن القوم وصفاء قلوبهم وصحة عزائمهم، وحسن معاملتهم عن عيوب شطحاتهم، ونقصانها فسحبوا عليها ذيل المحاسن وأجروا عليها حكم القبول والانتصار، وهؤلاء معتدون مفرطون، والطائفة الثالثة وهم أهل العدل والأنصاف الذين أعطوا كل ذي حق حقه، وأنزلوا كل ذي منزلة فلم يحكموا للصحيح بحكم السقيم المعلول ولا المعلول السقيم بحكم الصحيح أ هـ وقال في باب الجمع حين تكلم على الذين تخطفهم لوائح شهود الجمع، وهذا قد يعرض للصادق أحياناً، فيعلم انه غالط فيرجع إلى الأصل ويحكم العلم على الحال وفى مثل هذا الحال قال أبو يزيد (سبحاني وما في الجبة إلى الله) ونحو ذلك أ هـ.
فالمحققون لا يؤاخذون أهل الغلبة فيما وضح لهم نبوه عن الأصول واليوم نرى لوناً من الشطح العاقل الذي يرعاه الميزان الشرعي في غيبته وحضوره، شطح العارف سيدي أحمد سكيرج التجانى حيث يحمل لنا صور الوجد والفقد والإلهام والخطاب والنعيم العذاب، والهيام والكلام والفرق والجمع والسمو والتدلي والدلال والجلال والشؤون والشجون والرنة والحنين والمعرفة البينة والتوحيد الرباني والنفس الأقدسي وشتى المعارف والأذواق والفهوم والحكم والعلوم. ولا يتوقف فيها من عرف اصطلاح القوم. أما من لم يكن له من معرفة شدوهم نصيب فعليه أن يذهب إلى الخمائل حيث يستمع شدو الطير إذا حنت إلى مغناها أو عادت إليه وليسأله سبحانه أن يفتح أذن قلبه ويرزقه الفهم حتى يعلمه ظواهر منطق الطير في عاطفته المرسلة ويفقهه في لغة الأرواح المعذبة والمنعمة في قيدها وإطلاقها إذ ذاك يقطع أن نور الشريعة مسرحهم ومغداهم ومرتعهم ومقامهم هو روحهم وهو غذاؤهم وحياتهم حيثما كانوا وكيفما كانوا في حضرة الكون أو في حضرة الحق عز وجل.
وأسأله سبحانه أن يفهمنا ويفقهنا فى الدين وأن يذيقنا أحققنا به لا بغير وصلى الله على سيدنا محمد النبى الأمى وعلى آله وصحبه وسلم.
 


من كراماته :
أما الخوارق والكرامات العامة كشفاء مريض استعصى مرضه، أو البركة في الطعام القليل ليكفى العدد الكثير، أو إجابة الدعاء أو التوسعة في الرزق، لمن أراد الله له ذلك، فما من أحد من أتباعه إلا ووقعت معه حادثة أو عدة حوادث من ذلك.
لنذكر هنا واقعة حصلت ببلبيس عام 1921 فقد ألقى محاضرة أذهلت الناس فتقدم بعدها إليه أحد الأشخاص وقال له :إني أرى في وجهك آثار الخصوصية وإن لدى ابنه أختي مريضة بمرض أعيى كبار الأطباء وعجزوا عن معالجتها ومن آثار هذا المرض أن أغمضت عيناها فلا تستطيع فتحها ولا أن يفتحها أحد وتقلصت يدها وهى على صدرها فلا تستطيع لها حراكاً وشلت حركتها وطال الأمد عليها. فذهب سيدنا ومن معه إلى منزلها وطلب رؤيتها ثم طلب سجادة للصلاة وضعت له في غرفة ليس أحد ووقف على السجادة والمرآة أمامه والكل ينظر من أعلى النافذة ثم رفع يديه ودعا بما شاء الله ثم مد يديه فإذا بها تفتح عينها وتبسط يديها وإذا بالمنزل يرتج بالتكبير والتهليل والزغاريد ويخرج سيدنا بالفتاة يمسح بجبته يدها من آثار اللحم المتآكل لطول المدة وعدم الحركة، و ألتزمه الناس بالتقبيل والدعاء والتبرك به فكان يقول: لا تقطعوني عن الله فغن الله هو الفاعل المختار وهو الشافي لا غيره ولنتوجه جميعاً بشكره.
وفى موسم الحج عام 1952م كان مولانا الشيخ الحافظ مسافراً إلى الحج بطريق البحر وكان مسافراً معه مقدم التجانيين بالعريش الشيخ رضوان محمد رحمه تعالى وغيره وكان في وداعهم بالسويس كثير من الإخوان من العريش وغيرها، فسأل أحد هؤلاء المودعين من أهل العريش سيدنا وقال له: يا سيدي أريد أن يتوب الله على من ارتكاب الفاحشة فإني لا أقوى على التغلب على نفسي وكان صادقاً في طلب التوبة. فكتب له سيدنا سورة من قصار السور من آخر جزء عم وقال احتفظ بهذه السورة معك دائماً فإنك إن شاء الله تعالى تحفظ من المعصية ببركة القرآن مادامت معك. ثم قامت الباخرة بالحجاج وعاد المودعون وسافر كل منهم إلى وجهته، فهذا السائل سولت له نفسه بعد ذلك ارتكاب الفاحشة وكان لا يزال بالسويس، فتوجه إلى أحد بيوت الدعارة وكانت لا تزال موجودة معترف بها رسمياً وذلك من آثار الاحتلال الإنجليزي للبلاد. فلما فتح باب المنزل، بهت ووقف في غاية الدهشة والذهول، فقد رأى كان سيدنا واقف أمامه في المنزل يقول له: ما جاء بك يا فلان؟ فرجع ولم يتكلم، فنادته المرأة ، مالك؟ ما شأنك؟ لماذا رجعت؟ فلم يكلمها، وقال في نفسه: لعل الشيخ لم يسافر في الباخرة ولعله لا زال بالسويس، ثم سافر إلى بور سعيد وراودته نفسه هناك فتوجه لتلك البيوت وعندما فتح له الباب ليدخل ذهل ورأي المنظر السابق في السويس، وأغلق الشيخ الباب في وجهه فشج رأسه وسال دمه فخرج ونادته المرأة ما بالك؟ قال لا شيء ومشى لسبيله يمسح الدم عن وجهه، ثم سافر للعريس وبعد ذلك وعلى الكثبان الرملية القريبة من ساحل البحر بين العريش ورفح قابلته إعرابية وراودها عن نفسها، فما شعر إلا وكان الشيخ بملابس الإحرام واقف أمامه على الكثيب. فقال تبت يا سيدي، وقد حدث هذا الشخص بهذا الذي حصل له وبما أكرمه الله به من الحفظ من المعصية ببركة القرآن وبركة الشيخ
وفى إحدى رحلات الشيخ بالمحافظات عام 1927م لإلقاء الخطب والدروس والوعظ ذهب معه أحد أحبابه وتلاميذه وهو الشيخ حافظ توفيق رحمه الله - وهو من كبار مقدمي الطريقة - ذهب معه إلى بور سعيد وطلب سيدنا من الشيخ حافظ توفيق أن يخطب الجمعة فى مسجد آخر غير المسجد الذي سيخطب هو فيه. أخبرنا مولانا الشيخ عبد الحميد الشريف قال: قال الشيخ حافظ رحمه الله وقفت على المنبر في المسجد التوفيقي وليس في رأسي أي كلام وما كنت مستعداً لهذا الموقف فشعرت كأن تياراً يمر من مؤخرة رأسي إلى الأمام فانطلقت في الخطابة وهذا التيار مستمر طول الخطبة وكأنه هو الكلام الذي أخطب به. ثم يقول: ثم فجأة وقف التيار فتوقفت عن الخطابة ثم عاد فعدت للخطابة حتى أكملتها وصليت بالناس. وبعد الصلاة التف الناس حولي للتبرك والدعاء وطلبوا منى إلقاء درس، فطلبت منهم أن ينتظروا قليلاً حتى يأتي شيخي يلقي عليكم الدرس فإنه صلى في المسجد العباسي وسيحضر الآن. ولما حضر شيخنا جلس وألقى الدرس وأقبلت الناس عليه. ثم أخبرته بما حصل لي أثناء الخطبة، قال : لما طالت الخطبة وكان بعض المصلين يجلسون في الشمس خارج المسجد ولا يسمعون الخطبة فتلكم أحدهم وطلب اختصار الخطبة فتوقفت عن الخطابة لأصغى للمتكلم ثم عدت للخطابة. وكأن الحق سبحانه وتعالى أسمع الشيخ حافظ توفيق خطاب شيخه في المسجد الآخر ليخطب به أ هـ وتلك كرامة للشيخ وتلميذه.
قال سيدنا عمر بن الخطاب وهو يخطب على منبر رسول الله وفي مسجده الشريف في المدينة المنورة. يا سارية الجبل يا سارية الجبل. وسارية قائد جيوش المسلمين بنهاوند، فسمع سارية صوت سيدنا عمر وعمل بما أشار عليه وانتصر المسلمون، والعلماء وورثة الأنبياء.
وفى سنة 1927 علم أن في دمياط إحدى الفرق آلتي تنشر الضلال بين المسلمين وتبلبل أفكارهم فأراد أن ينزل إليها ولم يعلم بوجهته أحد وطلب أن لا يصحبه أحد في سفره وكان الشيخ حافظ توفيق رحمه الله حريص على أن يعرف وجهته كي يصحبه فركب معه القطار على أن ينزل بالزقازيق وكلنه طلب مد تذكرته لآخر خط السكة الحديد حتى يستطيع أن ينزل في أي محطة ينزل فيها الشيخ رحمه الله. فلما وصلا دمياط نزلا وكانا لا يعرفان فيها أحداً فتوجها للمسجد – وكانت عادته أنه إذا نزل أي بلد أو قرية أن يبدأ بالمسجد سواء كان نهاراً أو ليلاً ولما عرفوا مسجد الفرقة التي يقصدها ذهبا إليه- ناظرهم سيدنا وطال النقاش وامتد أياماً وكانوا كثيراً عندما تقام عليهم الحجة في أمر ينكرون أنهم يقولون به فأراد سيدنا أن يضع حداً لهذه المراوغة فطلب أن تكون الإجابة كتابة – واجتمع عليه الخلق لسماع المناقشة ولم يكن أحد يستضيفهم فكانوا يخرجون بعد المناقشة لمكان مبيتهم في وقت متأخر ويصعب عليهم الحصول على الطعام. ثم قال سيدنا للشيخ حافظ: يا شيخ حافظ أرى أن تتركني بمفردي في هذه البلدة وتسافر أنت حتى لا أشعر أنى أعتمد على أحمد بعد الله. فإذا بقيت بمفردي بين هذه الطائفة في هذه البلدة واعتمدت على الله تعالى، أرجو أن ينصرني الله عليهم، ثم غرف الشيخ غرفة من نقود بكلتا يديه، وأعطاها له فودعه الشيخ حافظ وعاد لبلده، واستمرت المناظرة بين الشيخ وهذه الطائفة إلى أن نصره الله عليهم وأقروا بخطئهم واستغفروا ربهم وكذلك من تبعهم من أهل دمياط، وبعد ذلك أقاموا له الحفلات الضخمة، وأقاموا له نزهة كبيرة في البحر، واشتد تنافسهم في دعوته لزيارتهم في منازلهم، وخطب لهم في عدة مساجد، وقضى الله إذ ذاك على تلك الطائفة.
وذكر الشيخ محمد السيد التجاني في كتابة غاية الأماني ص 123 ما يلي:
وأنى على ما شاهدته عن سيدي الحافظ التجانى ، أنه لا يجب سماع مدح نفسه ولا ذكر شئ من كراماته الحسية، إلا أنه بلغني من الثقات الآتي، ليعلم من لم يكن يعلم من هو شيخنا الحافظ قال: بينما كان الشيخ الحافظ في نافلة في حجة بمسجد الخيف فاجأته سيدة من شنقيط بقولها: أنت القطب لأنني سألت عنه شيخي فأجابني بأنك تجدينه أول من تلقين بمسجد الخيف، وأول من لقيني أنت، إذاً أنت القطب، فأجابها شيخنا الحافظ بقوله: (أما الحقيقة فهذا مقام ما وصلته ولا قاربته ولكنى قبلت البشرى، عسى أن يؤهلنا الله لفضله).
وحسبنا أن نذكر من كراماته المعنوية أن كل من حضر مجلس وعظه وإرشاده لا يفارق مكانه حتى يكون قد امتلأ قلبه أمناً وإيماناً وتصديقاً وحبا وشغفاً لعمل الخير والرجوع إلى الله تعالى عاملاً على مرضاته والتقرب إليه.
ويكفيه التفاف الخلق حوله من كل الأقطار والمحبة الكامنة له في كل القلوب وهداية الكثيرين من المعرضين على يديه الكريمتين الطاهرتين فضلاً على انتشار الطريقة التجانية في كل الجهات ما قرب منها وما بعد بنفحاته المسكية العطرة. فحسبه هذا، وحسبنا أن الله عز وجل جعل من حظنا وحظ الآلاف المؤلفة من أتباعه أن نظفر بمحبته وصحبته أ هـ.
 


أراء العلماء فيه :
قال فضيلة الشيخ عبد الحميد خليل الشريف –رحمه الله- يصف شيخه:
هو الإمام الجليل، العارف الكامل، والعالم الرباني، العلامة شيخ علماء الحديث، وشيخ الصوفية- علماء التزكية- في مشارق الأرض ومغاربها الشيخ محمد الحافظ بن عبد اللطيف بن سالم التجاني الشريف الحسيني . الذي ظهرت عليه آثار وعلمناه من لدنا علما وحناناً من لدنا وزكاة من حداثة سنه، فكان المدافع عن كتاب الله تعالى وعن سنة رسوله، بخطبه أولا ومواعظه التي كانت توقظ وتهز المشاعر يلقيها في المساجد والمحافل في سائر البلاد والقرى، ثم بمؤلفاته. مع الاتباع الكامل للمصطفى ، في ظاهره وباطنه وحركاته وسكناته. كما تصدى للمبشرين وللملاحدة وللفرق الضالة فهدى الله به أقواماً كثيرة.
اصطفاه الله تعالى ورباه من صغره ولتصنع على عيني واصطنعتك لنفسي فخلع عنه أثواب النقص، وأفاض عليه حلل الكمال، من علم وحكمة وحلم ورحمة وكرم وعفة وعدل وصفح وإيثار وتحمل أذى وتواضع وهكذا كل أخلاق الكمال بما يليق بمقام العبودية الصادقة. أ هـ .
ويقول الدكتور شكري السيد الخلوي الأستاذ بجامعة الجزائر:
لقى ربه راضياً مرضياً على أحسن حال يرجى من خليفة الشيخ الأكبر نحو طريقته وأتباعه ومريديه، وأسرته وذويه، وعشيرته الأقربين، كما لقى ربه على أحسن حال يرجى من عالم إسلامي كبير بين العلم بالعمل، والحال والمقال، والهمة والمقام نحو إخوانه المسلمين في الأنحاء المتفرقة من هذه المعمورة.
وهو نموذج صادق لتطبيق المنهج المحمدي الكامل في أقواله وأفعاله مع الخاصة والعامة، بسلوك إسلامي جذاب، يقدم للمسلم صورة حقيقية حية لما كان عليه المؤمنون الذين كانوا مع النبي في الصدر الأول في حياتهم الخاصة والعامة.
لقد عرفت كثيرا من العلماء العاملين وسمعت بهم، ولكنه يفوقهم بهذا السر الأبهر الذي خول له الجمع بين علمي الظاهر والباطن، والهداية والكرامة،والأدب الرباني، والقرب والتسليم، ودوام الذكر والحضور، فكان بهذا الاستحضار أسهل معاصريه طريقا إلى الله، وأقربهم أشواطاً في دارج السير إلى الله، ومع ذلك كان ممتنع النظير إذا قل من تجده قد منح هذه المنح ومن الله تعالى عليه بهذه المنن.
لم أجد له نظيراً في معاملاته مع عامة الناس، ومع إخوانه من العلماء، ومع مريديه وأتباعه: لأنه مع علو قدره لا يترك لنفسه حكماً، إذ يجعل المنهج المحمدي الموروث هو أساس سلوكه مع هؤلاء وهؤلاء، فمع صبره على طلب الحقيقة الخالصة وتواضعه الجم لا يبلغ شأوه غيره في جمعة بين هذه الصفات وبين علمه اللدني الغزير .
في نظرته إلى مريده تربية روحية عالية، وفى صمته مواعظ بالغات وواردات يستلهمها من في مجليه، وعند كلامه يحدث كلاً بما يناسبه حديثاً من القلب إلى القلب فيه شفاء لما في الصدور وأمن واطمئنان.
لم يكل عن الدعوة إلى الله تعالى والذود عن حياض أهل الحق بلسان حاله أو مقاله، في ليله ونهاره، ورحله وترحاله.
أما غيرته على السنة المحمدية فحدث عنها ولا حرج، عنده من الإجازات في روايات الحديث النبوي الشريف ما هو ثابت ومقرر، وعلمه بحديث رسول الله وتخريجه، شهد به العلماء المعاصرون حتى اعتبروه أول متقن لهذا الفن بينهم، وإماماً للمحدثين في هذا العصر من دونهم.
كم دبج بقلمه رسالات وكتباً يدافع فيها عن (رسول الإسلام ورسالته الجامعة) وعن أهل الحق العارفين بالله السادة الصوفية بأسلوب يعتني بلباب الحقائق وثقة بالله تعالى لا تلقى بالا للمتعالمين أصحاب الأهواء والبدع، معتمداً في ذلك على صريح الكتاب والسنة وما عليه السلف الصالح والتابعون بإحسان أ.هـ .
ويقول الشيخ محمد عال بن فتى شيخ الإسلام بموريتانيا:
فهو العالم العلامة، والدراكة الفهمامة، فلا عار على من وصفه بالقطبانية ولا ملامه، حامل أنوار وأسرار الطريقة الجامع بين الشريعة والحقيقة. ممن جمع بين الحسنيين والشرفين الديني والطيني . محدث الصوفية وصوفي المحدثين وهو لسانهم القاطع حجج المنكرين بالبراهين. أديب الصوفية وصوفي الأدباء في الإنشاء لو أدركه لاستضاء به صبح الأعشى، وهو فقيه الصوفية وصوفي الفقهاء فأين لأترابه إلى مبدئه الانتهاء، ظاهره مع الخلق وباطنه مع الحق، كلامه يقرع القلوب قبل الآذان وتنشق له الجلاميد والجدران.
وإذا تكلم في الحقائق مرة بهر العقول، كلام عبد صالح فهو إذا تكلم في الحقيقة جاء بما يبهر العقول مما لا يوجد عند من تقدمه من أهل النقول، وإنما هو فيض رباني ومدد روحاني فتراه في خطبه يتلقف الحكمة من الحضرة الربانية، فينطق بها كما هي ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيراً كثيراً فهو المدافع عن الكتاب والسنة وطرق الصوفية في مشارق الأرض ومغاربها بالخطب والمؤلفات، في المناظرات والمراسلات، ففتح الله به أعيناً عمياً، وآذاناً صماً، وقلوباً غلفاً كالحجارة أو أشد قسوة فهدي من هدى به للإسلام والإيمان والإحسان، وتمادي على ضلالته من سبقت له سابقة الخسران. فهو ولله الحمد ، من له الإذن الخاص في التربية كما شوهد ذلك منه وشهد به معاصروه مع أن المعاصرة هي أكبر حجاب، قال الشاعر،
ترى الفتى ينكر فضل الفتى لؤماً وبغضاً فإذا ما ذهب
لج به الحرص على نكتة يكتبها عنه بماء الذهب
وقد ذكر الدكتور / عمر مسعود الأستاذ بالجامعة الإفريقية العالمية بالسودان في كتاب حياة الشيخ يوسف بقوي ما نصه:
الشيخ الإمام وحيد الدهر وفريد العصر العلامة الحجة المتقن والدراكة البحاثة المشارك، المتفنن، خاتمة الحفاظ وشيخ المحدثين في عصره، الشيخ محمد الحافظ بن عبد اللطيف بن سالم التجاني المصري .
قال لي شيخنا الشيخ يوسف بقوي التجانى بالسودان:
" ما رأت عيناي أكمل من الشيخ محمد الحافظ ".
وفال لي مرة: " استفدنا من آدابه وألفاظه وأحواله، الشيء الكثير. أ. هـ.
وقال عنه الشيخ عيد الجليل قاسم: في كتاب المنار الهادي: وجزى الله خيراً كل من أسهم في إبرازه أو شارك في جمعه وإخراجه أو ساعد على نشره وتعميمه، وأخص بالشكر الكبير والثناء الأعظم مولانا العالم العارف بالله حجة زمانه في السنة المحمدية فضيلة مولانا الشيخ " الحافظ التجاني" فله سني العمل في تخريج أحاديث سيد البشر.
 

من مؤلفاته :.
- كتاب الحق في الحق والخلق- في التوحيد فريد في نوعه.
- كتاب سبيل الكمال- رسالتان إلى ألمانيا في الإسلام- وترجمت بالألمانية ونشرت بألمانيا.
- كتاب رسول الإسلام ورسالته الجامعة.
- كتاب رد أوهام القاديانية في قوله تعالى: (وخاتم النبيين).
- عدة رسائل (6رسائل) في فنون مختلفة-في التوحيد- والتصوف- والرد على المنكرين على أهل الحق وتراجم لبعض الصالحين وعلاج علل المجتمع الإسلامي.
- كتاب أهل الحق العارفون بالله السادة الصوفية.
- كتاب سلطان الدولة التجانية بغرب أفريقيا الحاج عمر بن سعيد الفوتي وجهاده مع الكفار.
- كتاب سنة الرسول - طبعة مجمع البحوث الإسلامية.
- كتاب رد أكاذيب المفترين على أهل اليقين.
- كتاب علماء التزكية هم أعلم الناس بالكتاب والسنة- وهو عبارة عن ثلاث رسائل في الرد على المنكرين على أهل الحق- والصحبة الروحية لرسول الله .
- رؤية النبي في اليقظة.
- كتاب الإنصاف في رد الإنكار على الطريق.
- التعليق على الإفادة الأحمدية.
- كتاب قصد السبيل في الطريقة التجانية.
- كتاب أصفي مناهل الصفاء في مشرب خاتم الأولياء.
- كتاب فصل المقال فيما يرفع الإذن في الحال.
- كتاب شروط الطريقة التجانية.
- كتاب مجموع الأوراد في الطريقة التجانية.
- الإسراء يقظة بالروح والجسد.
- رسالة في فضل ليلة النصف من شعبان.
- رسالة في الحج والعمرة.
- التوفيق بين الطوائف الإسلامية المعاصرة في الأصول.
- معنى قوله تفترق أمتي على ثلاث سبعين فرقه أ هـ.
- الحد الأوسط بين من أفرط ومن فرط.
مقتطفات من فتاويه في القضايا المعاصرة:
أولاً: تحديد العدد في الذكر من السنة
قال : " أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل" رواه البخاري ومسلم.
ومن البين، أن من داوم على قدر من الذكر، لابد أن يكون معلوماً محدوداً. ولذلك قال: " وإن قل" فمن صلى عشرين ركعة في ليلة، وعشراً في ليلة أخرى وأربعاً في غيرها مثلاً. فالأربع التي داوم عليها، هي أحب الأعمال إلى الله، والقدر الذي لم يداوم عليه، عمل محبوب فقط، ومن داوم على أربع من أول الأمر، فقد أتى العمل الأحب إلى الله عز وجل. وهذا التحديد، موكول إلى كل عامل، بحسب ما يرى، ما لا يشق عليه والناس في ذلك تتفاوت استطاعتهم. قال:
" اكلفوا من الأعمال ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا" رواه البخاري في الصحيح.
فوكل كلا إلى طاقته وهو بها أعرف.فمن حدد لنفسه قدراً من العبادة تسهل المداومة عليه، وداوم عليه بالفعل، فقد نص على أنه قد جاء بأحب الأعمال إلى الله عز وجل. ومن وافقت طاقته طاقة أخ له فعمل مثل عمله مختاراً، فلا حرج عليه، فالأمر واسع. ولا ينبغي أن يلتفت إلى من خالف المصطفى، وزعم أن مثل هذا التحديد ممنوع، فهو خطأ مردود. وإنما البدعة مالا إذن للشارع فيه. وهذا قد جاء الإذن فيه من الشارع. والحجة كلام المعصوم،، لا كلام سواه. وأخرج مسلم في صحيحه، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله : " من نام عن حزبه من الليل أو عن شيء منه، فقرأه ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل".
وفى هذا الحديث الشريف، الحض على قضاء ما عود المرء نفسه من العبادة، حتى تنصبغ نفسه بحب المثول في حضرة مولاه سبحانه.
 


ثانياً: إصلاح المجتمع الإسلامي:
إن للأمم كالفرد صحة وسقما ورفعة وانحطاطا وعزا وذلا وكما أن الجسم تعتريه أمراض يحتاج فيها إلى طبيب يصف لها الدواء فكذلك الأمم سواء بسواء فمن المستطاع أن تمثل الأمة بفرد فإذا رأيت رجلاً لا يستطيع أن يجد وسائل الحياة كمطعم أو مشرب. أو حبس عنه الهواء الصالح أو اعتراه مرض أو أصيب بعارض خارجي أو كان لا يقوى على الدفاع عن نفسه وهو بين وحوش ضارية فإننا نعلم أنه ميت لا محالة، فإذا حصل على قوته وسلم من الأعراض الداخلية والخارجية وتوفرت لديه وسائل الدفاع عن نفسه استطاع أن يعيش فلتكن الأمم كذلك.
 


طبقات الأمة:
ويصح أن تقسم الأمة إلى طبقات: علماء وأمراء وأغنياء وعامة فالعلماء أخص وظيفة لهم بيان أحسن الوجوه في تنظيم الأمم. والأمراء ينفذونه والأغنياء يساعدون بمالهم والعامة بأجسامهم.
 


الحكم العادل:
القانون الساري عليها من أميرها إلى حقيرها هو قانون العدالة الصرفة الكتاب والسنة وليس فيه استثناء بوجه من الوجوه فلا أحد فوقه بحال.
 

الحاكم الطبعي:
الحاكم فيها يشعر كل فرد من الأمة أنه أب أو أخ أكبر يقدر محسنهم قدره ويكافئه على إحسانه ويؤدب مسيئهم بما يصلحه يحبهم ويحبونه ويرون فيه الأمير الطبعي بحيث لو لم يكن أميراً وقامت بينهم خصومه يرتضونه حكماً من داخل نفوسهم لما يعلمون من سداد رأيه ونزاهته ومع ذلك لا يستبد برأيه ولا يستقل بهواه يستشيرهم وينزل على الرأي الصائب منهم لا يستنكف أن يطرح في الحق رأيه لرأيهم يقاسمهم العواطف فيفرح لأفراحهم ويحزن لبأسائهم يرون منه الصديق ولا الرقيق لسيده يحرص عليهم أكثر من حرصه على حياته يكون أول من يفدي أمته بنفسه وأهله وماله ولا يترك سبيلاً مشروعاً لتقويتها حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها ومراعاة مصالحها.
 


علماء الدين والدنيا الأمناء العاملون:
علماء الدين في سائر فروع العلوم من حكمة وطب ورياضة وأخلاق واجتماع من كونيات و جسمانيات وروحانيات كل يخدم المجتمع بأقصى وسعة لا يدخر من جهده فى سبيل النفع العام. ولا تظن أن الإسلام حصر العلم في الشئون الفقهية أو التوحيد فما ترك شأناً من الشئون إلا وقد حث عليه ويجب شرعاً وجوباً كفائياً إذا قام به البعض سقط عن الكل وإلا أثم الجميع.
 


ثالثاً: الإسلام دعوة الحق
الأمم الأجنبية قسمان: مستعمرون وغير مستعمرين.
أما المستعمرون فهم أعداء لنا ديناً ودنيا، وقد استعمرونا وأرادوا أن نرضى بالأمر الواقع، ولكنا لم نستسلم لهم، لأننا نرى أنهم على باطل، وهذا سر نفرتنا منهم ويزيد في هذا أننا نبغضهم لاعتدائهم علينا بغير أي وجه من الحق.
وهم يرون أن العقبة في عدم استسلامنا لهم هو الدين.
الرسول دعا للإسلام بالسلم، وكان في كل حروبه مدافعاً، والرسول ، لم يبدأ أحداً بالعدوان، وإنما أعداء الإسلام هم الذين بدؤوا بالعدوان.
تآمرت قريش على قتله، فهاجر، فمازالوا يؤلبون عليه القبائل، ويعتدون عليه، إلى أن هاجموه في البلاد التي هاجر إليها، وعقد بينه وبينهم صلحاً فنقضوه وهو يقف موقف المدافع. وهذا حق لا يختلف فيه اثنان من عقلاء العالم.
ودعا رؤساء الدول التي تحيط به، والزعماء الذين حوله بالحسنى فكتب دعوة سلمية، وأرسل رسولاً يحمل كتاباً إلى كسرى، وإلى قيصر، وإلى النجاشي، وإلى المقوقس، وإلى من حولهم من قواد العرب وملوكهم، فمزق كسرى كتاب النبي ، وأرسل إلى عامله في اليمن أن يقبض على محمد ويأتيه به.
وأسلم النجاشي ورد رداً حسناً، وكتب إليه المقوقس رداً حسناً ولم يسلم، وجرد قيصر جيشاً هاجم بع بلاد العرب، وبدأ بالحرب.
مهاجمة أوربا للمسلمين في بلادهم، وحربهم للإسلام:
ثم فكرت أوربا في القرن الثامن عشر في احتلال بلادنا، و قتسمونا بينهم، كأنما يقتسمون مزارع أجدادهم وتراثهم، وأخذوا يهاجمون بلاد الإسلام، وانتشر عدوانهم من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي وأرادوا تحطيم نفسية المسلمين بشن غارات على الإسلام خصصوا لها دعاة للتضليل أسموهم " المبشرين" وتخصص منهم قوم لدراسة علوم الإسلام وأسموهم "مستشرقين" وبذلوا لهم الأموال الطائلة لهدم الروح المعنوية لنفسية المسلمين.
وقد سمم المضللون عقولاً في كل بلد إسلامي وتركوا آثاراً سيئة في قلوب أولئك الذين أثرت عليهم دعايتهم.
واجب المسلمين نحو دينهم:
فيجب أن تقتلع الجذور التي وضعوها في بعض الضعاف في التفكير وفى الدين ممن تأثروا بهم، لأن هؤلاء هم المعول والداء الذي يسرى في جسد الأمة الإسلامية، وهم المثبطون لكل دعاية إسلامية، في بلاد الإسلام، كما أنهم هم أعداء كل نشاط إسلامي يخدم الدعوة الإسلامية وهؤلاء وأمثالهم ممن تثقف بثقافة الغرب، ووقع في حبائل المستعمرين، هؤلاء شر على المسلمين من المستعمرين.
ويجب أيضاً أن يتخصص قوم في رد الشبهات التي أصلها دعاة الاستعمار وأذنابهم، فإن أولئك الدعاة بين رجلين- مأجور يريد أن يستحق أجره بأي وجه من الوجوه ولا حرج عنده في الكذب والتضليل، وهو يعلم أنه كاذب مضلل، أو رجل مقلد، يتعصب لنحلته كما طبع عليها لأن الدين عنده-فيما يزعمون- فوق العقل.
 


إيجاد مراكز للدعوة الإسلامية:
ولابد من إيجاد مراكز الدعوة الإسلامية في كل بلد يراد أن يدعي أهله إلى الإسلام وأن تدرس الطرق التي تلائم كل جهة. فإن لكل قطر خصائص غير خصائص القطر الآخر، وسبلاً للتفهيم يتأثر بها، والآفاق في المعرفة مختلفة.
ومما هو أصل في الدعوة تثقيب الدعاة ثقافة خاصة للدعاية بحيث يطلعون على تاريخ الدعوات الإسلامية، وما يعيب به أعداء الإسلام المسلمين، وكيف يردون عليها بالتي هي أحسن، فإن النقاش والجدل يحتاج إلى ثقافة خاصة وإلى توسع في الفهم.
ومما ينبغي، أن ينفر من كل بلد من البلاد قوم يثقفون تثقيفاً خاصاً لتدفع بهم بلادهم ففي البلاد البدائية يحسن أن تقوم المراكز بتثقيفهم في أقطارهم أو قريباً من أقطارهم لأنهم إن عاشوا في وسط زخارف المدنية ومباهجها وشهواتها، يخشى عليهم أن ينزلقوا فيها، فلا يصلحون لأن يكونوا قدوة صالحة يقتدي بهم غيرهم ولكن المفروض أن تهيأ لهم البيئة الصالحة بعيداً عن الانزلاق في الشهوات.
 


وضع الكتب المبسطة عن الإسلام:
ومن الطرق المستحسنة أن توضع كتب مبسطة في العقائد، بعيدة عن الأساليب المنطقية والاصطلاحات الفنية، وإذا وضعت في أسلوب قصصي كان ذلك أفضل، وكذلك في العبادات مع بيان الحكم والحكمة، وينبغي أن تخلو هذه الكتب من الاختلافات الفقهية.
ولينظر إن كان القطر الذي ترسل إليه هذه الكتب أهله شافعية، فيوضع في فقه الشافعي خاصة، وهذا المذهب منتشر في شرق أفريقيا وأما في غرب أفريقيا فهم جميعاً على مذهب الإمام مالك، وفى البلاد التي ينتشر فيها المذهب الحنفي كذلك، أو المذهب الحنبلي.
وينبغي أن يكتب هذا باللغة العربية. ويوضع هذا في أعلى الصحيفة ثم تقسم الصحيفة تحت هذا الأصل إلى قسمين، يترجم الأصل العربي إلى اللغة الوطنية التي ترسل إليها تلك الكتب، ويوضع ترجمة للغة الإفرنجية السائدة في ذلك القطر في القسم الثالث.
وليراع في وضع هذه الكتب تجنب الخلافات التي تثير الفتن والشقاق بين المسلمين، وليبين في كل كتاب من كتب الفقه ما أجمع عليه الفقهاء في كل مسألة في العقائد والفروع.
مثال ذلك: أجمع العلماء في الوضوء على غسل الوجه، وغسل اليدين إلى المرفقين، وأن يسمح الرأس، وإن اختلفوا في كون الواجب بعضه أو كله، وغسل الرجلين إلى الكعبين، وذهب الشافعي إلى وجوب النية والترتيب. وذهب إلى أن الواجب في مسح الرأس مطلق البعضية فلا يذكر من الخلاف إلا ما لابد من ذكره. مما لا يثير فتنة ولا حقداً، لأن الغرض جمع كلمه المسلمين، وتقريب شقة الخلاق بينهم.
 


الدعوة في البلاد الأوربية:
وأما الدعوة إلى الإسلام في البلاد الأوربية، فلابد من دراسة منطقية واسعة ودراسة الطرق التي يستعملها أعداء الإسلام في الدعاية، فإننا لا نستطيع أن نتغلب على عدونا إلا بمعرفة خططه وأساليبه التي ينشرون بها الباطل ثم نقتبس من هذه الخطط والأساليب ما يصلح لنشر الحق وإيضاحه.
ويجب تبيان الحكمة فيما يستفظعه النصارى من تعدد الزوجات والحملة الشعواء التي أثارها أعداء الإسلام على زواج النبي .
ولم يكن في البلاد التي نشأ فيها النبي قانون يحرم تعدد الزوجات، بل كان هذا مباحاً، فأي عيب يعاب به رجل إذا فعل أمراً تبيحه الدولة، وكان هذا التعدد مباحاً في تاريخ الإنسانية قبل أن يحدده بعض المشرعين فى النصرانية. كل من كان قبل المسيح في العالم، كان برى تعدد الزوجات ويفعله. والأنبياء والكهنة وأهل الدين من اليهود كانوا يفعلونه، وقد فعله إسرائيل وإبراهيم وداود وسليمان، وفى مشارق الأرض ومغاربها، شمالها وجنوبها.
على أننا إذا بحثنا زواج النبي ، نجد أنه كان مضحياً في كل زواج من زواجه، ولنضرب لذلك مثلاً، خديجة ، تزوجها في سن خمس وعشرين وكانت هي في سن الأربعين، ومكث معها لم يتزوج غيرها ستاً و عشرين سنة، فكان سنها إذ ذاك ستاً وستين سنة وكان سنه إحدى وخمسين سنة فقضي معها زهرة شبابه لم يتزوج عليها، وفات الكهولة بإحدى عشرة سنة.
فأي شهوانية في إضاعة شبابه مع عجوز جاوزت سن اليأس بمراحل،فلا قانون يمنعه من تعدد الزوجات، ولا عرف، ولا ضرورة.
فقول الذين يعيبونه باطل مردود، وخصوصاً إذا كان زواجه يوثق الصلة بينه وبين مختلف القبائل حتى تتركز دعوة الحق فيهم.
وكذلك قطع اليد، فإننا إذا بحثنا ذلك، نجد أنه ضرورة من ضرورات حفظ الأمن في المجتمع.
وإذا كان التشريع يقدر النجاح فيه بالتجربة كالطب، والذي يخرج للسرقة فيه الاستعداد للقتل، إما أن يقتل أو يقتل في كثير من الأحيان، فإذا أحصينا جرائم القتل التي نتجت عن السرقة نجد منها حوادث كثيرة فإذا قطعنا عدداً قليلاً من الأيدي المجرمة، ونتج عن ذلك إبقاء كثير من الأرواح البريئة، كان في ذلك الفعل نجاح عظيم، و إذا وازنا بين بشاعة القتل وعدد القتلى، وبراءة الكثير من هؤلاء القتلى، وقلة المقطوعة من الأيدي الآثمة.
فإذا وضعت كتيبات تشرح مثل هذه الأمور التي ينتقدها أعداء الإسلام وقد يفهمونها، كان ذلك من أحسن ما يدعى به إلى الإسلام، لأنه إزالة للعقبات التي تمنع كثيرين منهم من البحث عن الإسلام وفهم محاسنه.
 


وكذلك التدرج في الدعوة:
قال كان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس كافة فكل تشريع سبق رسول الله ، فهو تشريع إقليمي يختص بفئة مخصوصة، فتشريع التوراة،لا يلائم إلا بنى إٍسرائيل، ونزل إليهم خاصة.
وليس في الأناجيل الموجودة بين أيدينا تشريع، وإنما هي مواعظ وحض على الخير واجتناب الشر جملة- وإنما هي تاريخ حياة المسيح عليه السلام وهذه المواعظ توجد في ثنايا ذلك التاريخ.
وكان التشريع على لسان كل رسول ينزل لإصلاح قومه في زمانهم، فكان ثم تدرج في التشريع، وليس هناك تشريع كامل متكامل صالح لكل زمان ومكان إلا ما جاء به رسول الله خاتم المرسلين، ورسول الله لم يذم أحداً من الأنبياء، وإنما أثنى عليهم وأمر أمته بالإقتداء بهم في أخلاقهم ودعواتهم إلى الحق.
وإذا فرضنا أن دولة أصدرت تشريعاً يلائم زمناً، ثم تغيرت شئون الدولة بما يقتضي تشريعاً آخر، وأصدر أولو الأمر تشريعاً جديداً فيه الإصلاح الذي يقتضيه ذلك الزمن، ثم جاء ما يقتضي تغيير هذا التشريع بما يصلح للأمة، فلا يعقل أن يتمسك أحد بالتشريع الأول ويترك التشريع الأخير الذي يلائم الظروف الواقعة في ذلك العصر.
فإذا كان الأنبياء جميعاً، إنما هم سفراء عن الله عز وجل يرسلهم الحق سبحانه لإصلاح مجتمعهم بما يلائمه، والكل من عند الله، فلابد من اتباع التشريع الأخير الذي جاء به السفراء عن الله عز وجل يشرح هذا المعنى ويفصل وتقام عليه البراهين، ومثال ذلك: أحل زواج الأخت في عصر من العصور، وزواج بنت الأخ وبنت الأخت، ثم تبين أن هذا مما يضعف النسل فنسخ في الشريعة الأخيرة، وكان الربا مباحاً- وهو نوع من الاغتصاب والسرقة فحرم في التشريع الأخير.
 


وضع كتب في محاسن وسماحة الإسلام، وأخلاقه وسجاياه:
ثم أيضاً توضع كتب في محاسن الإسلام وسماحته، من المساواة ومناداة الرسول الأعظم بأنه لا فضل لأحد على أحد إلا بما يتجمل به من مكارم ونفع للإنسانية، وكذلك العدل الذي يتناول الأمة بأجمعها، حتى بين الرسول وأعز الناس عنده بل دعوته ليقتص منه من كان يرى أنه له عنده مظلمة، وحاشاه .
وكذلك الصبر، وتحمل الأذى والشجاعة، والإيثار، ومعاملة الأعداء أحسن معاملة وحسبك أنه قال لألد أعدائه أذهبوا فأنتم الطلقاء، وكانوا يرون أنه سينتقم منهم اشد الانتقام، كل هذا مع التبتل والالتجاء إلى الله في جميع أحايينة، والحرص على إيصال الخير للعالم.
وإذا كان أعلم الناس بالإنسان بطانته، وأهله، وألصق الناس به زوجته، فقد قالت السيدة خديجة رضي الله عنها: " والله ما كان الله ليخزيك أبداً. إنك لتصل الرحم، وتقرى الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق".
ومن ذلك إعلانه عندما قال الناس إن الشمس قد كسفت لموت إبراهيم، فخطب فيهم وقال": إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته".
وهذه من الآيات المعنوية الكبرى، فإن من يدعي النبوة بغير حق يلتمس الأسباب التي تؤيد دعواه، أما هو فحاشاه أن يدخل في دعوته غيـر الحـق، فلما أشاع الناس ذلك كان من الممكن أن يترك تلك الإشاعة تـمر، ولكنه لم يرض بذلك، وأبى أن يدخل في دعوة الحق شيئاً من غير الحق بوجه ما، تلك أخلاقه وسجاياه ، ينبغي أن تشرح ويكتب تاريخ حياته حتى يعرفها الأعداء، وأساس ذلك كله: توفير المادة للإنفاق على هذا المشروع. فإن دعاة الباطل لهم ميزانية من أضخم الميزانيات، ينفقون منها بسخاء، على القائمين بدعايتهم الباطلة، بينما المسلمون يضنون، ويتمحلون الأعذار، التي يعلم الله أنها أعذر يمكن التغلب عليها إذا وجدت النفوس السخية، وإنما هي أعذار أمرها الشح المطاع، والهوى المتبع، وعدم النخوة والاهتمام.
 


رابعاً: عالمية الدعوة
كان الشيخ يقول: أرى أن المسلم أوسع من أن يتقيد بسياسة محلية فإن الكرة الأرضية بحذافيرها كتاب مفتوح له فيجب أن يتخذ سياسة عالمية واسعة النطاق ،أ.هـ هذا كان رأيه وهكذا كانت تربيته لتلاميذه.
وقد عمل على تقنين الشريعة الإسلامية بمعرفة أصدقائه وأحبائه وتلاميذه من مصر والسودان وغيرهما وكان يأمل أن يجد الحكومة التي تستطيع أن تعمل بها في أي بلد. وقد كادت أن تنجح هذه الفكرة وتعمل بها حكومة السودان في وقت من الأوقات.
وكان له في السودان صلات قوية بزعمائه وعلمائه وسائر طوائفه الدينية وقد حدثني الشيخ محمد الحبيب دق السوداني أن الشيح كان له اثر ملموس في تقرير مصير السودان واستقلاله، يعرف ذلك أهل السودان، وفيما يلي نتعرض إلى جوانب أخرى من حياته المباركة.
 


مناظراته مع العلماء والمستشرقين وأهل الكتاب:
وكان المبشرون والمتآمرون على الإسلام قد نشطوا نشاطاً ملحوظاً في أيام الاحتلال الإنجليزي للبلاد وخصوصاً في أوائل القرن التاسع عشر لذلك قرأ كتب أغلب الديانات وناقش أصحابها في عقر دارهم، وأقام عليهم الحجة. كما ناقش المبشرين وغيرهم وكان السبب المباشر في مغادرة كبير المبشرين الأمريكان المدعو الدكتور/ زويمر للقطر المصري عندما جاء مصر زائراً في سنة 1930 وخطب في الأزهر الشريف وفى بعض البلاد فتصدى له الشيخ رحمه الله ورضى الله عنه في احتفال كبير أقيم لهذا المبشر ببلبيس بمحافظة الشرقية أقامته له الكنيسة و حضره مدير الإقليم وكبار الموظفين وكبار رجال الدين المسيحي ودعي سيدنا لحضوره فاشترط أن يكون له حق الرد عليه. وحضر زويمر وألقى كلمته في المسيحية والدعوة إليها وكان بيده الإنجيل يلوح به ويقول هذا هو الكتاب المقدس فنهض الشيخ للرد عليه- فقال له ما معناه: إن كتابنا القرآن الكريم. وسنة نبينا وأحكام شرعنا نقلها إلينا الأئمة الثقات بأسانيد متصلة إلى النبي ليس بسند واحد متصل وإنما بأسانيد متعددة وبعضها بلغ حد التواتر لا يرقي إليها الشك. وعلم الرواة وحالهم ودراسة أحوالهم علم انفرد به الإسلام وهو مفخرة من مفاخر الإسلام. أما التوراة والإنجيل- أي إنجيل- فليس هناك أي سند واحد متصل إلى من نزلت عليه سواء سيدنا موسى أو سيدنا عيسى عليهما السلام. وأوضح له تاريخ كل إنجيل منها: وبين له أن أول إنجيل معترف به بينه وبين سيدنا عيسى عليه السلام. كذا من السنين ولا سند له يتصل بسيدنا عيسي عليه السلام وبين واضع هذا التاريخ وبين سيدنا عيسى عليه السلام زمن كبير جداً فهذا التاريخ وقائعه غير ثابتة بالسند الصحيح المتصل إلى سيدنا عيسى، وأني أتحداك أن تذكر لنا سنداً واحداً مسلسلاً متصلاً إلى سيدنا عيس عليه السلام لأي إنجيل منها فلا يمكن أن يثبت علمياً أو تاريخياً أن هذا الإنجيل هو بنفسه الذي نزل على سيدنا عيسي عليه السلام ولم يدخله التغيير والتبديل- فلم يستطع زويمر أن يرد على ذلك. ثم قال له سيدنا: This books are bilt upon darkness sess أي هذه الكتب بنيت على الظلام ولما لم يرد زويمر قال سيدنا بأعلى صوته في الحفل الكبير: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله فردد الحاضرون في هذا الاحتفال من المسلمين وكثير من المسيحيين الشهادة بصوت مرتفع ارتجت له أفئدة رجال الأمن – فقال له زويمر: أهذا هو كرم الضيافة؟ فرد عليه سيدنا : إن من إكرام الضيف أن نبين له وجه الحق، ولا نتركه في ظلام الجهل، فإن ذلك خيانة، أو كلاماً هذا معناه. فنزل زويمر من على منصته في حالة هياج الناس والنطق بالشهادتين، وغادر مكان الاحتفال من باب خلفي، واختفى عن الأنظار وغادر القطر المصري بعد ذلك. وكان يتكلم باللغة العربية وناقشهم باللغتين الإنجليزية والفرنسية وبعد ذلك سألت راهبات الكنيسة الذين حضروا المناقشة عن الشيخ وأين ينزل فعلموا أنه ينزل في دار قريبة من الكنيسة ووعدوه برد زياراته وعندما زاروه سألوه هل تعلمت في فرنسا أو إنجلترا أو أمريكا لأنه ينطق لغتهم ويتكلم بها أحسن منهم وهم أهلها- فأجاب بالنفي .فسألوه من أين تعلمتها قال: علمني الله، قالوا: فهل لنا إلى ذلك سبيل؟ قال: نعم، أدخلكم الخلوة في ذكر وفكر فترة من الزمن تخرجون بعدها تتكلمون بكل لسان بشرط أن تعتنقوا الإسلام أولاً. قالوا: لا نستطيع اعتناق الإسلام دعنا فيما نحن فيه لنعيش. وشكروه على حسن محاضرته وعمق علمه.
وعندما ذهب إلى القدس قابل في أحد معابد اليهود بالقدس كبار الأحبار والكهان وكان كاهنهم الأكبر يسمى عمران وتناقش معهم في الذبيح وبين لهم أنه إسماعيل عليه السلام فقال له الكاهن الأكبر: الذي عندنا في التوراة: إنه إسحاق، فقال له سيدنا : إن النص الذي في التوراة (ثم خذ ولدك وحيدك إسحق) فأقره الكاهن على ذلك. فقال: إذا كان الذبيح إسحق فإن إسحق لم يكن وحيد أبيه بل كان قبله إسماعيل فأقر الكاهن بذلك فقال سيدنا: إذا لابد أن تكون كلمة إسحق" زائدة أو تكون كلمة "وحيدك" هي الزائدة فأقر الكاهن. فقال له: ننظر من الذي زاد إحدى هاتين الكلمتين ولمصلحة من؟ وللنظر من الذين عندهم التوراة؟ هي ليست عند العرب حتى يزيدوا فيها وإنما هي عند اليهود، فلابد أن تكون الزيادة بمعرفتهم، فزادوا كلمة إسحق ليثبتوا أنه الذبيح، ولكنهم ناقضوا أنفسهم فإن كلمة وحيدك هي الأصل وهو إسماعيل، ولم يكن إذ ذاك إسحق قد ولد. فلم يحر الكاهن جواباً، فقال أحد الكهنة إسحق هو وحيده في المحبة. فسأل سيدنا كاهنهم الأكبر عمران وقال له: بالله عليك يا عمران هل كان إسحق وحيده في المحبة ولم يكن يحب إسماعيل؟ وقال: لا والله إنه كان يحب إسماعيل.
وناقش أحد كبار النصارى في طهارة السيدة مريم العذراء وبراءتها وقال له سيدنا: هل تستطيع أن تثبت طهارتها من كتابكم فإن كتابكم لا يحمل هذا المعنى أبداً وذكر له جملة من الإنجيل يفهم منها ذلك- فسكت. فقال له سيدنا: إن الإسلام هو الذي برأ ساحتها وحيثما ارتفعت راية الإسلام حملت معها براءة السيدة العذراء وطهارتها فوجب عليكم معشر النصارى أن تخلدوا ذكرى سيدنا محمداً الذي كان سبباً في إظهار براءتها وطهارتها.
وفى بورسعيد قابل بعض المطارنة و الرهبان بالكنيسة الإنجيلية وتناقش معهم في المسيحية وأخبرهم بتاريخ كل إنجيل من الأناجيل الموجودة وبين لهم أن بينها وبين سيدنا عيسى عليه السلام مدداً طويلة تفوق المائتي عام وليس هناك أي سند واحد متصل بسيدنا عيسى عليه السلام لأي إنجيل منها وتحداهم أن يجدوا له أي سند متصل فطلبوا منه إعطاءهم مهلة للبحث عن ذلك فأعطاهم مهلة سنة كاملة ولم يستطيعوا أن يجدوا أي سند متصل وهكذا بين لهم أن أناجيلهم هذه مؤلفات أشخاص كلاً باسمه وليس هو الكلام الذي صدر من فم سيدنا عيسى عليه السلام أو الذي أوحي إليه.
وهكذا كل مناقشاته مع أهل الكتابين يقيم الحجة عليهم من نفس كتابهم ولقد كان يقيم المناظرات والمناقشات معه كثيراً.
قبس من وصايا الشيخ الحافظ :
- (مما يعين على التوبة أكل الحلال، والصوم، وقيام الليل وملازمة المساجد، والصحبة الصالحة، وأعظمها تذكر عظمة الله سبحانه، وحمل النفس على الحياء منه عز شأنه).
- (رأس البر الأدب مع الحق تبارك وتعالى، وأقله أن يقف من الشرور موقفاً سلبياً فلا يعصى الله أصلا).
- ( نعم الله على عباده لا تحصى ونعمته تعالى على آبائهم نعمة عليم، والمنة على الأصل منة على الفرع).
- ( لا يصح أن يكون حرص المؤمن على الشكر لمعروف الخلق دون حرصه على الشكر الخالق تبارك وتعالى).
- (التقوى وصف جامع لكل خلق حميد).
- (الأمر بالإحسان إلى اليتيم يشمل اليتيم الغنى لأنه فقد حنان الوالد واليتيم الفقير كذلك).
- يستجاب الدعاء في مكة المكرمة في مواضع عديدة: في الطواف- عند الملتزم- تحت الميزاب- في البيت- عند زمزم- على الصفا- عند المروة- في المسعى- خلف المقام- في عرفات- في مزدلفة- في منى - عند الجمرات.
- أوصيكم بالقرآن والعلم والعمل بقدر الطاقة.
- وعليكم بمطالعة كتب الطريقة ولا تنسوا أنفسكم في الشريعة وكلما ختم أحدكم حزبه في القرآن يقول: "الله إني عبدك وابن عبدك وأبن أمتك في قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي".
 



وصيته :
ووصيتي لنفسي ولإخواني ولمن أحب إخلاص العبودية للحق تبارك وتعالى أن يعلم وأن تمحيص العبودية لله، هو الولاية الحقة، وما دام بقلبك حب لظهور كرامتك، فهو علة، وكل علة أقل ما فيها القطعية عن جناب الله عز وجل، فاخرج من الأكوان إلى المكون، وانتقل من الحادث إلى القديم، وأسلم نفسك لله يفعل بك ما يشاء، وميز الحق من الباطل، واعلم أن إسلامك نفسك، إما أن يكون لله، فتكون أسلمت نفسك لله حقاً، وإلا فقد أسلمت نفسك لنفسك، واعلم أن الحق إذا خلق فيك الطاعة، ففقد خلق فيك الاستسلام له، وإن خلق فيك المعصية، فقد خلق فيك الاستسلام لنفسك، ولله الحجة عليك، فما أجرى على يديك إلا ما تستحق أن يخلق لك، ولله المنة في كل ذلك، فقد سترك في المعصية لتشاهد بره في الستر، وأمهلك لتشاهد حلمه في الإمهال، وأيقظ همتك للتوبة لتشاهد كرمه الفياض في دلالتك عليه، ويقلبها منك، ثم يجازيك عليها حتى كأنها صدرت عنك، فإذا كانت هذه بعض النعم عليك في المعصية، وهى لا تقدر، فما بالك بنعمه عليك سبحانه في الطاعة وغيرها، فضع النعم في مواضعها، فهي أمانة لله عندك، وكان الأحرى بك أن تلتمس أعضاءً غير التي خلقها لك الحق لتعصيه بها، فليس من المروءة أن تستعمل نعمته في ما لا يرضيه ولا تأمن مكر الله عز وجل ولو بشرت بالجنة واعلم أن اتكالك في المعصية على رحمة الحق، أمن من مكر الله تبارك شأنه، وقد قال تعالى: فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ولا يدخل حضرة الأمن- فيكون ممن قال الحق عز وجل فيهم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون- إلا من استدام خوفه، وتوالت رهبته من الله تعالى، فاتهم نفسك حتى وهى في الطاعة فلعل فيها للشياطين مدخل، وللأغيار مجال، وحسبك معصية أن تحتجب بطاعتك عمن خلقها لك، والرجاء طبع في النفوس، وسر ذلك، تجلى الحق على العرش وما تحته، وبالمجلي لرحماني، وما كتب عز وجل على نفسه: كتب ربكم على فنسه الرحمة فاجهد في الخوف، حتى يتساوى لديك هو والرجاء، واعمل لله شكراً، بحيث لو تحققت أنك من أهل الجنة، أو أيقنت أنك من أهل النار، لم يكن ذلك مغيراً لما أنت عليه من القيام بحقوق العبودية لسيدك: جل وجهة ، وعز جاهه…
وأول الوصول، خلع العادة، فإذا لم تتغير منك العادة، فلتعلم انك محروم منه سبحانه إذ لم تقم له مقام التوبة الصادقة، قال تعالى: ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون فإذا تفضل الله عليك، نشلك من غيره إليه، ودلك به عليه، وإن من الأسباب الداعية إلى التوبة، والوصول إلى التمكين الحق، أن تتوضأ قبل دخول الوقت، وتنتظره في بيت من بيوت الله عز وجل، للدخول إلى حضرته، والإفضاء بحاجات الروح لدى عزته، فإن ذلك من أنجع الأدوية، الصارفة القلب إلى الله عز شأنه، القاهرة للروح على الإنابة والإخبات إليه تبارك وتعالى، ولتكن راحتك فى الله لا في سواه، بحيث تكتفي بإقامة الحق لك بين يديه لحظة، عن النفس والنفيس، والأقارب والخلان، والأحباب، والأخدان، والراحة والجاه، والعافية والحياة، لا لشيء مما يتبع لك من النعم، سوى أن ذلك حق وكمال، وحسبك هو جزاء عليه، فهو الفردوس الأعلى والنور الأجلى، وغيره مضيعة وقطعية، كم يكون شكرك له عز وجل، إذا آنسك به هنيهة وقربك منه لمحة، فما بالك لو دامت لك الوصلة، وبانت عنك الغصة.
وإن عز عليك انقياد نفسك إليك، فأكثر من تلاوة قوله تعالى: حسبنا الله ونعم الوكيل وسورة النصر إذا جاء نصر الله والفتح* ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً * فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا وإن الصلاة والسلام على رسول الله ، كفيلة للعبد بسائر المقاصد، الدنيوية والأخروية، متى ذكرت مع الأدب الكامل، إجلالاً وتعظيماً لله ولرسوله ،فإن الصلاة على رسول الله، ، لا ترد على أية حال، من كل من قضى له بالإسلام، وصح عنه عليه الصلاة والسلام: " من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه عشراً " وقد قال تعالى: هو الذي يصلى عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور.
وإذا لم تستطع أن تحب في الله، فأحب أحباب الله، فحبيب الحبيب حبيب، وحبيب العدو عدو، وإذا فاتك جلوسك مع الحق، فاجلس مع من يجالس الحق، فالمرء على دين خليله، وقد صح عنه عليه الصلاة والسلام: " إنما الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة رواه الشيخان عن أبى موسى رضى الله تعالى عنه، وليكن حبك لهم لله، فقد روى مالك بإسناد صحيح وابن حبان في صحيحة عن أبى إدريس الخولاني قال: دخلت مسجد دمشق فإذا فتى براق الثنايا، وإذا الناس معه، فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه، فسألت عنه، فقيل هذا معاذ بن جبل، فلما كان من الغد هجرت ، فوجدته قد سبقني بالتهجير، ووجدته يصلى، فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت له: والله أنى لأحبك لله، فقال: آلله؟ فقلت: آلله، فقال: آله ، فأخذ بحبوه ردائي فجذبني إليه فقال: أبشر فإنس سمعت رسول الله يقول: قال الله تبارك وتعالى " وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في وللمتباذلين في".
واعلم يا أخي.. أن كتاب الله عز وجل، جماع الحقائق، والشفاء النافع، والعصمة والنجاة، والنور والحياة، والحق والكمال، وثبت عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت عن رسول الله : " كان خلقه القرآن" وقد قال تعالى: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله، ويفهم في معنى كان خلقه القرآن أنه قد انطبق عليه كل ما اثني الله عليه في الكتاب، فهو القرآن السائر، ونور الألباب وهدى البصائر، والاتباع الحق، والاقتداء الصدق، وعليك يا أخي أن تكون كذلك في ظاهرك وباطنك، ولا تنظر حراماً، ولا تسمع حراماً ولا تشم ولا تذوق ولا تبصر ولا تمس حراماً، ولا تنطق بحرام، ولا تكشف عورتك على حرام، ولا تسعى إلى حرام، وعمّر ذلك كله بما يحبه الله منك ويرضى به عنك، وأكثر من ذكر الله عز وجل، بجميع أنواعه، كقراءة القرآن، والصلاة على رسوله ولا يجولن في باطنك غير الحق عز جاهه، ولا يخطرن على قلبك سواه جل شأنه، وليكن مقصودك الحق، فما فات، ومن وجد الله شيء.
لكل شئ إذا فارقته عوض .. وليس الله إن فارقت من عوض
واعلم أن من أحل الله به فضله، لن ينزعه عنه، والأمور بخواتيمها، واعلم أن كل لحظة تمر علك غير ثابت الوصلة بالله يصدق عليك بنوع ما، إطلاق قوله تعالى: (ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا) فمن اهتدي بهدى الرسول فقد اهتدى، ومن التمس الهدى في غيره فقد اعتدي، قال تعالى لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة وقد بين الرسول أحسن البيان وأجلى التبيان، ولا يفهم أهل الحق من التأسي به، إلا أن يكون كما كان عليه الصلاة والسلام، خلقه القرآن، في محبة الله عز وجل، ومحبته عليه الصلاة والسلام، ومؤثراً لهما كما قال ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود إلى الكفر كما يكره أن يقذف في النار، ومفهوم هذا أن يحب الرسول، أكثر من نفسه ومن أهله، والجنة وما فيها فاسلك يا رعاك الله نهج المصطفى وحسبك قعوداً، ولا تجعل سوى الحق لك مقصوداً، وعلى ذلك كان الرعيل الأول ما عدل فيهم أحد عن الأثر وما تحول، واعلم أن هذا هو المراد في أمره تعالى بالاعتصام بالكتاب، وقد بينه الرسول بالحال والمقال، فمن نحا نحوه حسن منه الحال والمقال قال تعالى: قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدى به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم وقال أيضاً عز وجل: وأنزلناه عليك الكتاب تبيانا لكل شئ وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين . صدق الله العظيم.
 


من أذكاره :
ومن أدعيته : يا من أظهر الجميل، وستر القبيح، ولم يؤاخذ بالجريرة، ولم يهتك الستر، ويا عظيم العفو، ويا حسن التجاوز، ويا واسع المغفرة ، ويا باسط اليدين بالرحمة، ويا سامع كل نجوى ، ويا منتهى كل شكوى، ويا كريم الصفح، ويا عظيم المن، ويا مقيل العثرات، ويا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها، يا ربي ويا سيدي ويا مولاي ويا غاية رغبتي، أسألك أن لا تشوه خلقتي ببلاء الدنيا ولا بعذاب النار. أ.هـ.
 

ومن أدعيته حزب البحر والحزب السيفي ومن دعائه:
"اللهم ألف بين قلوبنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبيل السلام ونجنا من الظلمات إلى النور وجنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا وأزواجنا وذرياتنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم واجعلنا شاكرين لنعمك مثنين عليها وقابليها أتممها علينا، يا أكرم الأكرمين ويا رجاء السائلين".
رب قنعني بما رزقتني وبارك لي فيما أعطيتني حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت.
أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك سبحانك، أنت كما أثنيت على نفسك، لا أحصي ثناء عليك، اللهم إني أسلمت نفسي إليك، وفوضت أمري إليك وألجأت ظهرت إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.
 

مقتطفات من أشعاره :
من قوله وهو في حال الفناء وهو كحال السكران الذي أسكره الوجد و هيمان في حب مولاه وحب رسول الله وقد غلبه الوجد والشوق.
خذوا فؤادي وروحي والحشا وذروا وجدي بكم إنه روح به أبقي
كي لا أكون سوى حب لكم بكم الله أكبر ما أصفى وما أنقي
وقال أيضاً:
وقد عجب الجميع لسطو حال وعند بدايتي خضت البحارا
وقد وقف القساور دون سيري ولى خبب سريع ما يجارى
ولو بحنا بسر الذات جهرا لخالونا مجوساً أو نصارى
ودون شهودنا ماتت فحول أذيبوا عندما وصلوا الجوارا
عن أبى هريرة قال: حفظت من رسول الله صلي الله عليه وسلم وعاءين: فأما أحدهما فبثثته فيكم، وأما الآخر فلو بثثته قطع هذا البلعوم – رواه البخاري.
كما قال :
لو قطرة مما شربت وضعتها فوق القلوب لأسلم الكفار
أو جذوة من نار وجد حشاشتي فوق الجبال لأحرقتها النار
يا روح ذوبي في الحبيب صبابة بالموت تحي السادة الأخيار
يا روح غاب الكون في غيب الخفا وبدا الحبيب وزالت الأستار
 


الوداع الأخير:
كانت الأمة الإسلامية هم الشيخ وشغله الشاغل في حياته وهاهو في اللحظات الأخيرة يستعد لتسليم الأمانة وقد وفى لله وحفظ العهد إلى الرمق الأخير، وقد أخبرني الحاج عبد الحليم إبراهيم أن الشيخ في مرضه الأخير طلب منه ورقة وقلماً وقال اكتب (استودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم لنا ولكم وللمسلمين) ثم وقع عليها .
وفاته :
توفى منتصف ليلة الاثنين 29 جمادى الآخر 1398 هـ الموافق 5 يونيه سنة 1978م.
رحمة الله رحمة واسعة وجعل مقره في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
 
 





 
 
أصابِعُنا لآليءٌ من نورنخطُّ بها على الثَّرى عِزُّنا وفي السماءِ كرامتُنا  




jnoun735 
 



قال الإمام عبد الوهاب الشعراني في كتابه العهود المحمدية، وقد طلبت مرة أن أعمل لي شملة حمراء كالأحمدية فشاورت سيدي عليا الخواص، فقال إن قدرت تقوم بواجبها فالبسها، فقلت له وما واجبها؟ قال أن تمشي على قدم سيدي أحمد البدوي، قال: فقلت له لا أطيق فقال: فاترك ذلك ثم قال وعزة ربي إني جعلت في زيق جبتي شرموطا أحمر محبة في سيدي أحمد وأنا مستحي من الله تعالى في لبسه، وكذلك القول في لباس كل خرقة من الخرق، إن لم يمشي الإنسان على قدم أصحابها وإلا فليتركها، وأين قدم الشيخ عبدالقادر الجيلي وسيدي أحمد الرفاعي، وسيدي إبراهيم الدسوقي مثلا من أقدام من يلبس خرقتهم اليوم، وقد رأيت خليفة سيدي أحمد البدوي وهو لابس عمامة سيدي أحمد، وبشت سيدي عبدالعال، وجهه مصفر كالذي له شهر ضعيف، فقلت له ما سبب هذا الاصفرار؟ فقال من هيبة صاحب العمامة والبشت، ثم قال والله إني لما ألبسهما أحس بأن عظمي ولحمي ذائب، هذا الكلام بمناسبة المولد الرجبي لسيدي أحمد
البدوي بمدينة طنطا محافظة الغربية بمصر المحروسة



دخل العركي المصوبني الكبير إلى الخلوة وبيده حبات من التمر وقرض السنط وقضى مدة طالت بالسنوات حصل فيها من الكرامة والشهود الكثير وحمل أمانة لاتقوى عليها الجبال، وكان لابد من وارث للأنوار والأسرار وجاءه الوارد بأن يذهب إلى السوق وينادى ياأم يوسف حتى ردت عليه صاحبة الحظوة في الدنيا والأخرة فقالت نعم ياسيدي الشيخ، فتزوجها وأنجبت له سيدي يوسف رضي الله عنهم، ولما اشتاق الحبيب للقاء حبيبه أوصى بالخلافة لولده.
ولما صعدت الروح إلى الرفيق الأعلى اختلف الناس في الخلافة وقالوا هذا الوارث صغير السن لايصلح للخلافة وحملوا الجثمان أبيه لمثواه ولكن ياللعجب فقد إمتلأ الجو(بالشره) - وهو نوع من القشور توجد داخل غلاف الذرة وهي رفيعة ودقيقة تتطاير في الجو - حتى انعدمت الرؤية وضل الذين يحملون الجثمان الطريق إلى المثوى، فوضعوا الجثمان وذهبوا يتحسسون مصدر الشره فوجدوا سيدي يوسف جالسا وقد خرج كل ذلك من فمه فبايعوه على الخلافة الذي جلس على ككره64 عاما ولذا سمي سيدي يوسف أبوشره، ومع الزيارة لمقامه في أبوحراز ومع نغمات المديح نقف أمامه في أدب واحترام ننتظر كرمه وعطفه.
أزهارٌ بين أنهار
أسماء المصطفى صلى الله عليه وسلم -
والاسم الثالث هو (الماحي) أي الذي يمحو الأدران المعنوية من العقول والقلوب والأرواح والنفوس، والذي يمحو بفضل ربه وتوفيقه سيئات من يؤمن به ويتبعه، لأن الإيمان يجُب ما قبله ويقطع ما سبقه. وقيل هو الذي يمحو الكفر من جزيرة العرب، حتى لا يبقى فيها إلا دين الإسلام. وقد يكون المحو هنا بمعنى إظهار الإسلام على غيره بسواطع الأدلة ودوامغ البراهين، فيكون الإسلام مؤيداً بكل هذا، ولا يثبت أمام نوره ملة أخرى محرفة أو مشوهة، وقد يشير إلى هذا قول الله تبارك وتعالى: {هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا} سورة الفتح آية 28.

ويقول بعض العلماء: (ولم يمح الكفر بأحد كما محى به صلى الله عليه وسلم، فإنه بُعث وأهل الأرض كلهم كفار، ما بين عبّاد أوثان ويهود ونصارى، وعبّاد كواكب وعبّاد نار ودهرية ولا يعرفون رباً ولا معادا، وفلاسفة لا يعرفون شرائع الأنبياء ولا يقرون بها، فمحيت برسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى ظهر دينه على كل دين، وبلغ دينه ما بلغ الليل والنهار، وسارت دعوته مسير الشمس في الأقطار، فابتدأ صلى الله عليه وسلم يمحو الكفر من وقت مبعثه ولم يزل يمحوه مدة حياته، ثم اشتاق إلى لقاء مولاه فانتقل إلى دار الكرامة، وبقي نور ذاته في أمته، فلا يزال نوره يمحو الكفر بواسطة خلفائه في الأرض).
والاسم الرابع هو (الحاشر) والحشر هو الجمع، وقد قال الرسول عليه صلوات الله وسلامه: (أنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي) أي بعدي وعلى أثري، لأنه أول من تنشق الأرض عنه حين البعث، وقيل إن الحاشر معناه الجامع، أي الذي يجمع إليه الخلائق بفضله وجاهه، حيث لا يجدون من يجتمعون عليه أو يلجأون إليه سواه، فهم يقصدون كل مكان وناحية وجهة مقامه ومحله، يستظلون في ظل جاهه ويلوذون به، ويومئذ يظهر فضل النبي على سواه.
والاسم الخامس هو (العاقب) والعاقب في اللغة هو الذي يعقب غيره ويأتي بعده، والرسول صلى الله عليه وسلم هو العاقب، لأنه خاتم الأنبياء وآخر المرسلين، وهو الذي أتى بعد كل الأنبياء والمرسلين، ولا نبي بعده، وهذا الاسم كما يقول الإمام الجمل: من أكرم الأوصاف وأدلها على فضله العظيم، وذلك لأن الله تعالى أرسل الرسل يدعون الناس إلى العاقبة والعقبى الحسنة، وإلى كل ما يعقب الخير من أمور الدين والدنيا والآخرة، فبعث الله رسوله محمداً وجعله عاقباً وعقبى حسنة، فهو في نفسه يعقب كل خير، وفعل كل عقبى حسنة، وشد ظهور الأنبياء، وانتهى في عواقب الخيرات إلى تمامها، فدرجته فوق كل درجة.
صلاةً وسلاماً على النبي الكريم صاحب الأسماء الباهرة والصفات العاطرة، صلاةً وسلاماً عليه في الأولين والآخرين.
قال الإمام الصرصري رضي الله عنه:

مبشِّراً بطالع السعد بخـير البـشـر بالعربيِّ الهاشميِّ ذي الجبين الأزهـر
بالحاشر العاقب والشافع يوم المحشر بالقُثَم الضحوك والقتّال مـاحي النكـرِ
بالرؤف الرحيم والمزمِّل الـمـد ثـِّر وبالسراج الشاهد الهادي البشير المنذر

جاء فى تفسير البيضاوى لهذه الآية: أراد بالرجس الذنب، وبالتطهير التطهير من المعاصى.
وروى من طرق عديدة صحيحة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ومعه على وفاطمة وحسن وحسين، قد أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة وأجلسهما بين يديه، وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذ، ثم لف عليهم كساء، ثم تلا هذه الآية {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}. وقال اللهم هؤلاء أهل بيتى، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
وفى رواية : اللهم هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على إبراهيم، إنك حميد مجيد.
وروى أحمد عن أبى سعيد الخدرى قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (نزلت هذه الآية فى خمس، فى، وفى على، وحسن، وحسين، وفاطمة). وروى ابن أبى شيبة وأحمد والترمذى وابن جرير وابن المنذر والطبرانى والحاكم عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة إذا خرج الى صلاة الفجر يقول (الصلاة أهل البيت، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا). وفى رواية ابن مردويه عن ابى سعيد الخدرى، أنه صلى الله عليه وسلم جاء أربعين صباحا، الى باب فاطمة يقول (السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته، الصلاة يرحمكم الله، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
وقال بعض المفسرين: هذه الآية تدل على أن الله تعالى أشرك أهل البيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الآية التى تقول {ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر}، {ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم}. ونقل القرطبى عن ابن عباس فى قوله {ولسوف يعطيك ربك فترضى} أنه قال: رضى محمد صلى الله عليه وسلم أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار. وأخرج تمام والبزار والطبرانى وأبو نعيم أنه صلى الله عليه وسلم قال (إن فاطمة أحصنت فرجها، فحرم الله ذريتها على النار). وأخرج الطبرانى بسند رجاله ثقات أنه صلى الله عليه وسلم قال للسيدة فاطمة (إن الله غير معذبك ولا أحد من ولدك).
وأخرج بعضهم، عن الباقر فى تفسير قوله تعالى {أم يحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله} أنه قال: أهل البيت هم الناس فى الآية. وأخرج الطبرانى والدار قطنى مرفوعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أول من أشفع له من أمتى أهل بيتى، ثم الأقرب بالأقرب من قريش، ثم الأنصار، ثم من آمن بى واتبعنى من اليمن، ثم سائر العرب، ثم الأعاجم، ومن أشفع له أولا أفضل). وعن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أتت بإبنيها فقالت: يا رسول الله، هذان ابناك فورثهما شيئا، فقال صلى الله عليه وسلم (أما حسن فله هيبتى وسؤددى، وأما حسين فله جراءتى وجودى). وفى رواية أخرى (أما الحسن فقد نحلته حلمى وهيبتى، وأما الحسين فنحلته نجدتى وجودى). وذكر الفخر الرازى أن أهل البيت ساووه صلى الله عليه وسلم فى خمسة أشياء: فى الصـلاة علـيه وعليهم فى التشهد، وفى السلام (يقال فى التشهد: سلام عليك أيها النبى). وقال تعالى {سلام على آل يس}، وفى الطهارة قال تعالى {طه} أى يا طاهر وقال تعالى {ويطهركم تطهيرا}، وفى تحـريم الصـدقة، وفـي المحبـة، قال تعالى {فاتبعونى يحببـكم الله} وقال أيضا {قل لا أسألكـم عليه أجرا إلا المودة في القربى}.
وقوله تعالى {رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت} فالرحمة هى الإكرام لهم مستمرة الى يوم القيامة، فإن قال قائل الآية، لسيدنا إبراهيم عليه السلام، نقول نعم، إنما عادة الله تعالى أن يذكر من البيت أبرزه، وإن أبرز بنى إبراهيم عليه الصلاة السلام، إنما هو إسماعيل، وكان رسولا نبيا فى بنى إبراهيم، وقد قال صلى الله عليه وسلم (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريش من كنانة، واصطفى من قريش بنى هاشم، واصطفانى من بنى هاشم، فأنا خيار من خيار خيار).
ومما ورد أيضا فى فضل أهل البيت فى كتب السيرة وما رواه الإمام الشبلنجى فى كتابه نور الأبصار فى فضائل أهل بيت النبى المختار.







الفقـه فـي الديـن


الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما عبد الله بشئ أفضل من الفقه فى الدين ولفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد، وألا لكل شئ عماد وعماد هذا الدين الفقه) وقال أيضا (ألا لكل شئ سنام وسنام هذا الدين الفقه) والسنم بالنسبة لكل شئ ذروته، وقال أيضا (خصلتان لا يكونان فى منافق حسن صمت وفقه فى الدين) وقال أيضا (الناس معادن كالذهب والفضة خيارهم فى الجاهلية خيارهم فى الإسلام إذا فقهوا). وقال سيدنا الإمام على كرم الله وجهه لتلميذه كميل بن زياد: (يا كميل بن زياد ألا إن القلوب أوعية وخيرها أوعاها يا كميل الناس ثلاثة عالم ربانى ومتعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجئوا إلى ركن وثيق). وقد أوصانا المصطفى صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله حينما قام خطيبا، فحمد الله ثم أثنى عليه ثم قال: (أيها الناس إنما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتينى رسول ربى عز وجل، يعنى الموت، فأجيبه وإنى تارك فيكم ثقلين كتاب الله فيه الهدى والنور فتمسكوا بكتاب الله عز وجل وخذوا به وأهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى). رواه الإمام مسلم. وفى ذلك يقول الإمام فخرالدين: إلى القرآن ردوا كل قول ففى القرآن تخليص الرقاب
وقال أيضا:
ومن ينسب إلى القرآن علمى وأقـوالـى يفيـد ويستفيــد
وقال أيضا:
إذا لم يكـن لديكـم سبـيل فالكتاب الكريم فيه الضياء
ولكى لا نقع فى المحظور أو الخوض فى القرآن لأن الفقهاء قد أوردوا هذه القاعدة: (القول بالرأى فى القرآن حرام) ولكى لا يتشاكل الأمر علينا ينبغى أن نتعلم ثلاثة علوم لكتاب الله تعالى قبل التكلم فيه ألا وهى:العلم بأسباب النزول، الناسخ والمنسوخ، المتشابه والمحكم.
وفى هذا الصدد تحدث الإمام النيسابورى الواحدى عن ابن عباس أن الإمام على كرم الله وجهه دخل ذات مرة المسجد الجامع بالكوفة فرأى رجل يلتف حوله الناس يسألونه فيجيب ولكنه خلط الحابل بالنابل والأمر بالنهى والحظر بالإباحة، فقال له الإمام على: يا هذا، أتدرى أسباب النزول؟ قال: لا. قال: أتدرى الناسخ والمنسوخ؟ قال: لا. قال: أتدرى المتشابه والمحكم؟ قال: لا.
فقال الإمام: اذهب فإن مثلك لا يصلح أن يخطب فينا، وفى رواية أخرى قال له: هلكت وأهلكت، ثم قال له: ما اسمك؟ فقال: عبد الرحمن بن أبى دأب، فقال الإمام: بل أنت أبا اعرفونى، وأخذ بأذنه وفتلها، وقال له: لا تقصن فى مجلسنا هذا بعد اليوم. وما روى عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: أعجب أن هذه أمة إلهها واحد وكتابها واحد ونبيها واحد وقبلتها واحدة، كيف يختلفون؟ فقال له ابن عباس: نحن قوم نزل فينا القرآن فإن تكلمنا فيه تكلمنا بأسباب نزوله، ولكن يأتى بعدنا أقوام يفسرون القرآن بألسنتهم ولغتهم فيختلفون فيه فيضرب بعضهم رقاب بعض.
وأخيرا ماحكى عن الإمام الشافعى عندما ذهب للتعلم على يد الإمام مالك فقال له الإمام مالك: ماذا تعلم عن القرآن؟ فقال الشافعى: أحفظ كتاب الله وأعلم أسباب نزول الآيات متى نزلت وفيمن نزلت وأين نزلت، وأعلم ناسخها فأعمل به وأعلم منسوخها فأحيد عنه، وأعلم المحكم والمتشابه، وأعلم العام الذى أريد به الخاص، والخاص الذى أريد به العام، وحفظت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من عشرة آلاف حديث أعلم مواطنها الناسخ والمنسوخ منها، فقبله الإمام مالك تلميذا ليتعلم الفقه بقوله (الآن قبلناك تلميذا عندنا). ونسوق بعض الأمثلة لكل علم من هذه العلوم لإبراز أهميته فى التفقه فى الدين بادئين بعلم أسباب النزول.. والبقية تأتي.





jnoun735



 
 













من جوامع الكلم النبوية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 

(لا يلـدغ المؤمن من جحر واحـد مـرتيـن)
(إن المنبت لا أرضاً قطع ولا ظـهـراً أبقى).
(الـمـؤمـن مـــرآة أخــــيـــه).
(الدال عـلـى الخــيـر كــفــاعـلـه).
(حصنوا أموالـكـم بــالـــزكـــاة).
(صدقة السـر تـطــفئ غـضــب الله).
(الدنيا سجن المؤمن، وجنـة الكرـافــر).
(الـعـلـمـاء ورثــة الأنـبــيــاء).
(الـحـكـمـة ضـالـة الـمــؤمــن).
(حفت الجنة بالمكارة، وحفت النار بالشهوات).
(الظلم ظـلـمـات يـوم الـقـيـامـة).
(لا إيـمـان لـمـن لا أمــانـة لـه).
(أد الأمانة لمن إئتمنك، ولا تخن من خانك).
(مـا عــال مــن اقــتــصــد).
(الحـيـاء شـعـبـة مـن الإيـمـان).
(أشكركـم لله، أشـكـركـم لـلـنـاس).
(إن الله رفيق، يحب الرفق في الأمر كله).
(قـل آمـنـت بـالله، ثـم اسـتـقـم).
(يسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا).
(مـن لا يــرحــم لا يــرحــم).
(المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده).
(روحوا قلوبـكم سـاعـة فـسـاعـة).
و من حكم الإمام علي رضي الله عنه
المرء مخبوء تحت لسانه.
الناس من خوف الذل في الذل.
الناس أعداء ما جهلوا.
رأي الشيخ خير من مشهد الغلام.
احتج لمن شئت تكن أسيره، واستغن عمن شئت تكن نظيره،
وأحسن لمن شئت، تكن أميره.
لا ترجون إلا ربك، ولا تخافن إلا ذنبك.
لو كشف الغطاء ما ازددت إلا يقينا.
الناس نــــيام فإذا ماتوا انتبهوا.
من عذب لسانه، كثر إخوانه.
بالبر، يستعبد الحر.
بشر مال البخيل بحادث، أو بوارث.

17
وأخبرني الشيخ أبوعبدالله بن الحاج قال أخبرني الشيخ أبوزكريا يحيى البلنسي قال صحبت الشيخ أبا الحسن الشاذلي رضــي الله عنه ثم سافرت إلى الأندلس، فقال لي الشيخ أبوالحسن عند وداعي إياه. إذا وصلت إلى الأندلس فاجتمع بالشيخ أبي العباس بن مكنون. فإن أبا العباس بن مكنون اطلع على الوجود وعرف حيث هو ولم يطلع الـناس علي أبي العباس فيعلمون حيـث هو. قال فلما جئت إلى الأندلس جئت إلى الشيخ أبي العباس بن مكنون. فحين وقع بصره علي، قال لي ولم يعرفني قبل جئت يا يحيى الحمد لله على اجتماعك بقطب الزمان يا يحيى الذي أخبرك به الشيخ أبوالحسن، لا تخبر به أحداً. وأخبرني رشيد الدين بن الــرايس قال تخاصمت أنا وبعض أصحاب المشايخ فأتيت إلى الشيخ أبي الحسن فذكرت مقاولتنا له فقال الشيخ كنت تقول له أنا رباني القطب ومن رباه القطب رباه أربعون بدلاً. وأخبرني والدي رحمه الله قال دخلت على الشيخ أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه فسمعته يقول: والله لقد تسألوني عن المسألة لا يكون لها جواب فأرى الجواب مسطراً في الدواة والحصير والحائط، وأخبرني بعض أصحابنا قال قال الشيخ أبوالحسن يوماً والله إنه لينزل عليَّ المدد فأرى سريانه في الحوت في الماء.. والطائر في الهواء.. وكان الشيخ أمين الدين جبريل حاضراً فقال للشيخ أبي الحسن. فأنت إذاً القطب فأنت إذاً القطب؟ فقال الشيخ أبوالحسن أنا عبدالله. أنا عبدالله. وأخبرني بعض أصحابنا قال قال الشيخ أبوالحسن الشاذلي والله ما ولى الله ولياً إلا وضع حبه في قلبي قبل أن يوليه، ولا رفض عبداً إلا وألقى الله بغضه في قلبي قبل أن يرفضه. وأخبرني بعض أصحابنا قال لما رجع الشيخ أبوالحسن من الحج، أتى إلى الشيخ الإمام عز الدين بن عبدالسلام قبل أن يأتي منزله، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم يسلم عليك قال فاستصغر الشيخ عز الدين نفسه أن يكون أهلاً لذلك قال. فدعي الشيخ عز الدين إلى خانقات الصوفية بالقاهرة وحضر معه الشيخ محيي الدين بن سراقة وأبوالعلم ياسين أحد أصحاب الشيخ العارف بالله محيي الدين بن عربي فقال الشيخ محيي الدين ابن سراقة للشيخ عز الدين ليهنكم ما سمعنا يا سيدي والله إن هذا لشيء يفرح به أن يكون في هذا الزمن من يسلم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الشيخ عز الدين الله يسترنا فقال الشيخ أبوالعلم ياسين اللهم افضحنا حتى يتبين المحق من المبطل ثم أشاروا للقوال أن يقول وهو من البعد بحيث لا يسمع ما دار بينهم فكان أول ما قال صدق المحدث والحديث كما جرى وحديث أهل الحق ما لا يفترى فقام الشيخ عز الدين، وطـاب وقته وقام الجميع لقيامه.
وأخبرني الفقيه مكين الدين الأسمر رضي الله عنه. قال سمعت مخاطبة الحق فقلت له يا سيدي كيف كان ذلك؟ فقال كان في الاسكندرية بعض الصالحين صحب الشيخ أبا الحسن. ثم كثر عليه ما سمعه منه من العلوم الجليلة والمخرقات. فلم يسع ذلك عقله فانقطع عن الشيخ أبي الحسن رضي الله عنه فإذا ليلة من الليالي وأنا أسمع أن فلاناً دعانا في هذا الوقت بست دعوات. فإن أراد أن يستجاب له فليوال الشيخ أبا الحسن الشاذلي. دعانا بكذا دعانا بكذا. حتى عينت لي الست دعوات. قال ثم انفصل الخطاب عني فنظرت إلى المتوسط في ذلك الوقت فعرفت الوقت الذي كان ذلك الرجل دعا فيه ثم أصبحت فذهبت إلى ذلك الرجل. فقلت له دعوت الله البارحة بست دعوات. دعوته بكذا إلى أن عددت له الست دعوات. فقال نعم، فقلت له أتريد أن يستجاب لك. قال ومن لي بذلك فقلت له قيل لي إن أراد أن يستجاب له فليوال الشيخ أبا الحسن الشاذلي. وسمعت شيخنا أبا العباس يقول: كان الشيخ قد قال لي إن أردت أن تكون من أصحابي فلا تسأل من أحد شيئاً. فمكثت على ذلك سنة. ثم قال لي إن أردت أن تكون من أصحابي. فلا تقبل من أحد شيئاً. فكان إذا اشتد الوقت عليَّ أخرج إلى ساحل بحر الاسكندرية ألتقط ما يرميه البحر بالساحل من القمح حين يرفع من المراكب فأنا يوماً على ذلك وإذا عبدالقادر النقاد وكان من أولياء الله يفعل كفعلي فقال لي اطلعت البارحة على مقام الشيخ أبي الحسن فقلت له وأين مقام الشيخ؟ فقال عند العرش. فقلت له: ذاك مقامك تنزل لك الشيخ فيه حتى رأيته. ثم دخلت أنا وهو على الشيخ. فلما استقر بنا المجلس. قال الشيخ رضي الله عنه رأيت البارحة عبد القادر النقاد في المنام. فقال لي أعرشي أنت أم كرسي. فقلت له: دع عنك ذا الطينة أرضية والنفس سماوية، والقلب عرشي، والروح كرسي، والسر مع الله، بلا أين، والأمر يتنزل فيما بين ذلك، ويتلوه الشاهد منه. وقدم بعض الدالين على الله إلى الاسكندرية فقال الشيخ مكين الدين الأسمر هذا الرجل، يدعو الناس إلى باب الله. وكان الشيخ أبوالحسن يدخلهم على الله. وقال الشيخ أبو العباس رضي الله عنه. كنت مع الشيخ أبي الحسن بالقيروان. وكان شهر رمضان. وكانت ليلة جمعة وكانت سبعة وعشرين. فذهب الشيخ إلى الجامع، وذهبت معه. فلما دخل الجامع وأحرم، رأيت الأولياء يتساقطون عليه، كما يتساقط الذباب على العسل، فلما أصبحنا وخرجنا من الجامع قال الشيخ ما كانت البارحة إلا ليلة عظيمة.
وكانت ليلة القـدر، ورأيت الرسول صلى الله عليـه وسـلم وهو يقول يا علي طهـر ثيابك من الدنس تحظ بمـدد الله في كل نفس. قلت يا رسول الله وما ثيابي؟ قال: أعلم أن الله قد خلع عليك خمس خلع خلعة المحبة وخلعة المعرفة وخلعة التوحيد وخلعة الإيمان وخلعة الإسلام. فمن أحب الله هان عليه كل شيء. ومن عرف الله، صغر لديه كل شيء. ومن وحد الله، لم يشرك به شيء.
ومن آمن بالله أمن من كل شيء، ومن أسلم لله، ما يعصيه. وإن عصاه اعتذر إليه، وإن اعتذر إليه، قبل عذره، ففهمت حينئذ معنى قوله عز وجل {وثيابك فطهر} وقال الشيخ أبوالعباس رضي الله عنه جُلْتُ في ملكوت الله فرأيت أبا مدين متعلقاً بساق العرش. وهو رجل أشقر أزرق العينين. فقلت له: ما علومك وما مقامك؟ فقال: أما علومي فأحد وسبعون علماً، وأما مقامي فرابع الخلفاء، ورأس السبعة الأبدال. قلت له فما تقول في شيخي أبي الحسن الشاذلي، قال زائد عليَّ بأربعين علماً، هو البحر الذي لا يحاط به. وأخبرني بعض أصحابنا. قال: قيل للشيخ أبي الحسن من هو شيخك يا سيدي؟ فقال: كنت أنتسب إلى الشيخ عبد السلام ابن بشيش. وأنا الآن لا أنتسب لأحد. بل أعوم في عشرة أبحر. خمسة من الآدميين: النبي صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وخمسة من الروحانيين، جبريل، وميكائيل، واسرافيل، وعزرائيل، والروح الأكبر. وأخبرني ولده سيدنا ومولانا الإمام العارف شهاب الدين أحمد. قال قال الشيخ عند موته، والله لقد جئت في هذا الطريق بما لم يأت به أحد. ومن الأمر المشهور أنه لما دفن بحميثرا وغسل من مائها كثُر الماء بعد ذلك وعذب حتى صار يكفي الركب إذا نزل عليه. ولم يكن قبل ذلك كذلك. وكتب إلي الشيخ أبوعبدالله بن النعمان رضي الله عنه. أبياتاً يوصيني فيها بالشيخ أبي العباس رضي الله عنه منها:
عطاء إله العرش في الثغر أحمد سررت به الصحب فالله أحمـد
ثم يقول في الشيخ أبي العباس رضي الله عنه:
ووارث علم الشاذلي حقيقـة وذلك قطب فاعلموه وأوحـد
رأيت له بعد الممات عجائبـا تدل على من كان للفتح يجحد
فالذي عني الشيخ أبوعبدالله بقوله رأيت له بعد الممات عجائباً أن الماء حلى فوق ما كان وكثُر لما غُسِّل منه وأخبرني بعض أصحابنا، قال قال الشيخ، قيل لي ما على وجه الأرض مجلس في الفقه، أبهى من مجلس الشيخ عز الدين بن عبدالسلام، ولا على وجه الأرض مجلس في علم الحديث أبهى من مجلس الشيخ زكي الدين عبدالعظيم، ولا على وجه الأرض مجلس فـي علم الحقائق أبهى من مجلسك. وقال الشيخ أبوالعباس رضي الله عنه لما نزلت بتـونس حين أتيت من مرسيه، وأنا إذ ذاك شاب فسمعت بذكر الشيخ أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه، فقال لي رجل تمضي بنا إليه؟ قلت حتى أستخير الله فنمت تلك الليلة. فرأيت كأني أصعد إلى رأس جبل فلما علوت فوقه رأيت هنالك رجلاً عليه برنس أخضر وهو جالس وعن يمينه رجل وعن يساره رجل فنظرت إليه فقال لي عثرت على خليفة الزمان. قال: فانتبهت. فلما كان بعد صلاة الصبح، أتاني الرجل الذي دعاني إلى زيارة الشيخ. فسرت معه فلما دخلنا على الشيخ، رأيته على الصفة التي رأيته فوق الجبل. قال فدهشت. فقال لي عثرت على خليفة الزمان ما اسمك فذكرت له اسمي ونسبي. فقال لي رفعت إليَّ منذ عشرة أعوام. وقال الشيخ أبوالعباس رضي الله عنه لما قدمنا من المغرب إلى الإسكندرية، نزلنا عند عمود السواري، من ظاهرها وكان وصولنا عند اصفرار الشمس، وكانت بنا فاقة وجوع شـديد، فبعث لنا رجل من عدول الاسكندرية طعاماً، فلما قيل للشيخ عنه قال: لا يأكل أحد منه شيـئاً، فبتنا على ما نحن عليه من الجـوع، فلما كان عند الصبح صلى بنا الشيخ وقال: مدوا السمـاط، وأحضروا ذلك الطعام، ففعلنا، وتقدمنا فأكلنا، فقال الشيخ رضي الله عنه: رأيت في المنام قائلاً يقول لي: أحل الحلال ما لم يخطر لك على بال. ولا سألت فيه أحداً من النساء والرجال.
 



jnoun735
 
 




 
تعريف مفهوم التوسل 

 
الحمد لله الذي جعل نوراً ليهتدى به في ظلمات الجهالة، فلولا العلم لضل الناس طريق الحق والاستقامة، لذا فإن المولى تبارك وتعالى يرفع أهل العلم درجات لأنهم صاروا مصابيح الهدى وكواكب الدجى ينيرون الطريق لطالبي المعرفة.
وهذه رسالة إلى كل من يدعى أنه يعلم كل شيء. ولكل من يدعي أنه يعرف كل شيء، وإلى كل من يدعى الصواب في كل شيء، نقول لكل هؤلاء وغيرهم تواضعوا، فقد غلقتم على أنفسكم بهذا القول باب العلم والمعرفة، وتذكروا قول من قال: (تواضع لرب العرش علّك ترفع، فما خاب عبد للمهيمن يخضع، وداوى قلبك بذكر الله فإنه لأشفى دواء للقلوب وأنفع)، وحقاً إن ذكر الله ينور القلوب فإذا استأثرت القلوب، أصبحت وعاءاً نقياً، ومحلاً طاهراً لنفائس العلوم، فبغير هذا النور ترى المدعين يتخبطون في ظلمات الجهل والإنكار والاستهانة بغيرهم من حملة العلم والمعرفة، فعلي كل من يطلب العلم والمعرفة تطهير قلبه وتزكيه نفسه وترك المعاصي أولاً فهذه كلها عوائق في طريق طلب العلم وتحصيله، ورحم الله أمامنا الشافعي حيث قال: (شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني بترك المعاصي، وأخبرني بأن العلم نور، ونور الله لا يُهدى لعاصي)، ومن المعوقات أيضاً أن كل من عنده شيء من العلم أو قليل من العلم يكتفي بذلك ويتوقف عن طلب العلم، وهذا خطأ كبير!. فقد قال رسولنا المعلم صلوات الله عليه: (أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد)، فمن هذا الحديث يجب أن يكون الإنسان دائماً وأبداً في طلب العلم أو طلب الزيادة من العلم، كما قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم {وقل رب زدني علما}، علماً بأنه أعلم خلق الله على الإطلاق، ولكن الله طلب منه صلوات الله عليه أن يطلب المزيد، لأن العلم لا يقف عند حد، لذا فهو صلوات الله عليه يُرغب كثيراً في طلب العلم، فيقول: (ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع)، وقال صلى الله عليه وسلم (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين)، وغير ذلك كثير، ومن المعوقات لطالب العلم أن يظن أنه بلغ من العلم ما جعله فوق غيره ولا أحداً أعلم منه، وهذا خطأ كبير، لقول الله عز وجل {وفوق كل ذي علم عليم} فهيا يا طالب العلم، أطلب العلم من منابعه الطيبة الطاهرة من أهل النسب الشريف والاعتقاد الصحيح بأهل القلوب الصافية ممن ثبتت لهم الأمانة وثبتت لهم الكرامة، وأجمعت الأمة على صدق ما قالوه وفعلوه، سواء كانوا من أهل التفسير أو الفقه أو أهل القرآن أو أهل الذكر والسير إلى الله، أو أهل الحديث، فلكل صنف من أصناف هذه العلوم أئمة معتمدين ومذكورين ومشكورين يُقتدى ويُهتدى بهم، فإ اقتدينا بهم سلكنا أسلم طريق، لما عندهم أوضح الأدلة وأبلغ بيان وساطع البرهان، والدين كله علم وعمل ودليل وبرهان ولأجل هذه المبادئ السامية.
وعندما كثُر، الإنكار والاعتراض في أيامنا على كثير من أمور الدين بغير دليل ولا حجة فقد نهض بعض أفراد هذه الأمة بعون الله وتوفيقه بأعداد رسائل فيها مسائل تهم أمور المسلمين، فيها الدليل من كتاب الله وسنة رسوله، وإجماع الأمة أو قول صحابي أو قول إمام معتمد، لأجل وحدة الصف، وتنقيه الفتاوى مما علق بها من شوائب، وإصلاح ما فسد، وإقامة من هدمه، وإحياء لتعاليم هذا الدين العظيم السمحة، وعلى الله قصد السبيل وهو ولي التوفيق.
ومن الموضوعات التي تحتاج التصحيح والتنقيح والفهم الصحيح موضوع التوسل، فأهل الإنكار منهم من يقول أن التوسل شرك، ومنهم من يقول أن التوسل بالعمل الصالح فقط، ومنهم من يقول ليس هناك توسل وهكذا اعتراضات كثيرة، بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير، وما لنا في الدين يا إخوانا إلا قول الله أو قول الرسول فمن لم يأت على قوله أو إدعاءه بدليل من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا إلتفات لقوله، لذا نشرع بعون الله وتوفيقه أولاً وآخراً في الحديث عن هذا الموضوع وأدلته من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وها هي الأدلة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار والله الموفق.
المفهوم الأول: أن التوسل هو أحد طرق الدعاء وباب من أبواب التوجه إلى الله سبحانه وتعالى، فالمقصود الأصلي الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى، والمتوسل به إنما هو واسطة ووسيلة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، ومعناه أيضاً هو السبب الذي يوصلك إلى المسبب.
المفهوم الثاني: أن المتوسل ما توسل بهذه الواسطة إلا لمحبته لها واعتقاده أن الله سبحانه وتعالى يحبها.
المفهوم الثالث: أنه يجب على المتوسل أن يختار في توسله الرسل والأنبياء والأولياء أهل الفضل والمحبة والعمل الصالح والمقبول عند الله.
المفهوم الرابع: يُشرع التوسل بأسماء الله الحسنى وبالأعمال الصالحة كلها، وإعلم أن من توسل بشخص ما فهو لأنه يحبه، إذ يعتقد صلاحه وولايته وفضله تحسيناً للظن به، أولاً لأنه يعتقد أن هذا الشخص محب لله سبحانه وتعالى يُجاهد في سبيله، أو لأنه يعتقد أن الله تعالى يحبه كما قال الله تعالى {يحبهم ويحبونه}، أو لإعتقاده هذه الأمور كلها في الشخص المتوسل به، وإذا تدبرت الأمر وجدت أن هذه المحبة وذلك الاعتقاد من عمل المتوسل لأنه اعتقاده الذي انعقد عليه قلبه فهو منسوب إليه ومسؤول عنه ومثاب عليه، وكأنه يقول: ( يا رب إني أحب فلاناً وأعتقد أنه يحبك وهو مخلص لك ويجاهد في سبيلك، وأعتقد أنك تحبه وأنت راض عنه، فأتوسل إليك بمحبتي له وبإعتقادي فيه أن تفعل كذا وكذا)، ولكن أكثر المتوسلين يتسامحون في التصريح بهذا الأمر مكتفين بعلم من لا تخفي عليه خافية في الأرض ولا في السماء يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، فمن قال: (اللهم إني أتوسل إليك بنبيك)، هو ومن قال: (اللهم إني أتوسل إليك بمحبتي لنبيك) سواء بسواء، لأن الأول ما أقدم على هذا إلا لمحبته وإيمانه بنبيه، ولولا المحبة له والإيمان به ما توسل به، وهكذا يقال في حق غيره صلى الله عليه وسلم من أولياء الأمة.
 

حينما تقرأ كتب الصوفية القدامى، تجد أشياء لايمكن لأى إنسان أن يتصورها، فقد كانت آدابهم شديدة وصعبة، كما كان لكل مرشد عدد محدود، ولا يستطيع أن يضم مريداً جديداً إلا بعد أن يتخرج أحد المريدين الذين يخدمون الخلوة. وبعد ظهور أسيادنا الأقطاب الأربعة، تحملوا متاعب الموضوع كله، وأصبح التصوف سهلاً وميسورا، لأنهم المتخصصون فـي مجال التصوف، والقصة كلها تبدأ، حينما استظلَّ سيدنا النبى وهو عائد من إحدى الغزوات فنزلت عليه الآية: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا} العنكبوت 69 سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم اهتز، وأسيادنا الصحابة سألوه، فقرأ الآية وقال رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ، فقالوا: وما الجهاد الأكبر يارسول الله؟ قال جهاد النفس ، إذن جهاد النفس أعظم عند الله من الجهاد فـي سبيله، وللمتأمل... لماذا سمى جهاد النفس أو الجهاد فـي الله بالجهاد الأكبر؟، يجب أن نقارن بين الجهاد الأصغر والأكبر، فـي نظام الجهاد لابد من قائد، والقائد هو العم المرشد فـي التصوف، ولابد من خيول هذه الخيول تمثل بالهمة.... لأن القلب إذا انشغل بالدنيا يصبح فـي (هم)، وإذا اتبع إبليس أصبح فـي (هوى)، وإذا انشغل بما قاله الله ورسوله أصبح فـي (همة) (وعلو الهمة من الإيمان)، ولابد من سيوف وحراب فكان الاسم (الله)، والحرب ما بين الهوى والروح، هذا ملك وهذا ملك، وهذا مدعى ألوهية وهذا مدعى ألوهية، وإذا كان لابد للملك من وزراء، فالروح وزيره التوحيد وجنوده الملائكة، والهوى وزيره النفس وجنوده الأباليس. ولابد للمحارب من درع فكانت الأوراد والأحزاب، وفى طريقتنا نقول (مريد عنده همة عالية، الأساس والفواتح والأوراد المربوطه، وذكر الليل، والمراقبة إذن لابد له من تحصين يكون له بمثابة الدرع ألا وهو الحزب السيفى

أما قوله سبحانه تعالى {إن كل نفس لما عليها حافظ} الطارق 4، فهذا هوالحفظ العام لجميع الصنف البشرى، أما قوله سبحانه تعالى {لكل أواب حفيظ} ق 32، فالإياب يعنى الرجوع، فالله تبارك وتعالى خلق الصنف البشرى فـي الملأ الأعلى، ثم أنزلهم إلى الملأ الأدنى، ثم فتح لهم السكة للرجوع إليه مرة ثانية وهذا هو الإياب، وعليه عندما يكون المريد فـي السير (الإياب أو الجهاد الأكبر) تقوم ملائكة الحفظ معه لايفارقونه إلا
بوصوله.

ولا تلتفت للغير يوما فكل ما سوى الله غير
فإتخذ ذكــره حصنــاً
إتخذ ذكــره حصنــ

وبعد الإشارة إلى الجهاد الأكبر والسير إلى الله، فكيف أصبح التصوف سهلا؟ نقول مثلا... مولانا الشيخ ذكر بالاسم الله وورده فـي 60 سنة، وربنا سبحانه وتعالى أوعد وقال {إن اللذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة} فصلت 30، إذن نزول الملائكة مؤكد ولابد منه، فإذا مولانا الشيخ أعطى ذكر الاسم لـ(على)، فلابد أن (على) سيورده فـي 30 سنة، لأن كل الأسلحة والجواهر التى حصل عليها مولانا الشيخ سيعطيها لـ(على)، لنفرض أن (على) أعطى ذكر الإسم لـ(محمد)، فلابد أنه سيعطيه كل الأسلحة والجـواهر التى أعطاها له مولانا الشيخ وأيضاً التى حصل عليها، فلابد أن(محمد) سوف يصل فـي 15 سنة،(محمد) هو الآخر أعطاه لـ (سيد)،(سيد) أعطاه لـسيد....وأخيراًهناك الكثير من الأسرار الموقوفة على الذكر فـي 7 أيام أو فـي 14 يوما، وأعلى شئ 70 يوم.
الحمد لله الذى خلق الخلق وأحصاهم عددا ورزقهم فلم ينسى منهم أحدا فكان أعظم وأجل ما رزقهم به أن بعث فيهم النبيين مبشرين ومنذرين حتى لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وصلى الله على سيدنا محمد الرحمة المهداه خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين وسلم.
لما كانت دعوة النبى صلى الله عليه وسلم هى الخاتمة والباقية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها منحه الحق سبحانه وتعالى المصطفين الأخيار من آل بيته الكرام إجابة لدعوته صلى الله عليه وسلم جعلت عمرى محدودا وعمر إبليس ممدودا فمن لهذه الأمة من بعدى فأجابه الحق سبحانه وتعالى {ولقد آتيناك سبعا من المثانى والقرآن العظيم} وأمر عباده بإتباع هؤلاء بقوله سبحانه محذرا {ومن يتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى} الآية ويكرر المسلمون فى صلاتهم علمهم بهذا الأمر الإلهى بل ويسألون الله تبارك وتعالى التوفيق إلى ذلك بقوله {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم} فكان ينبغى على كل مسلم أراد لنفسه الرشاد وقصد أن يسلك سبيل الهدى أن يستمسك بهم فهم حبل الله المتين والعروة الوثقى لا انفصام لها وهم سفن النجاة للعباد مصداقا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (آل بيتى كسفينة نوح من تعلق بها نجا ومن تركها هلك) وقوله أيضا صلى الله عليه وسلم (إلزموا مودتنا أهل البيت فإنه من لقى الله وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا والذى نفس محمد بيده لا ينفع عبد عمله الا بمعرفة حقنا) وهم بذلك وسيلة العباد للتغلب على القواطع عن المهيمن التى قيل عنها:


إنى منيت بأربع يرمـيـنـنى + بالنبل من قوس لـه تـوتيـر
إبليس والدنيا ونفسى والهوى + يارب أنت على الخلاص قديـر

وقال سيدى رضى الله عنه:

والقاطعات عن المهيمن أربع + بئس البضاعة عيرهن نفيـر

فاعلم أيها الأخ الفاضل أن النفوس هى نفس واحدة وتسمى باعتبار صفاتها المتكثرة بأسمائها المختلفة كما أخبر الحق سبحانه وتعالى عنها فى مواطن متعددة فى القرآن الكزيم قال سبحانه وتعالى على لسان سيدنا يوسف {وما أبرئ نفسى إن النفس لأمارة بالسوء} فمن هنا سميت بالنفس الأمارة وقال أيضا {لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة} فسميت باللوامة وقال أيضا {ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها} فسميت هذه بالملهمة وقال تعالى {يا أيتها النفس المطمئنة} فعرفت هذه بالمطمئنة {إرجعى إلى ربك راضية} فسميت بالراضية (مرضية) فسميت المرضية كما أخبر سبحانه وتعالى بقوله {فطرة الله التى فطر الناس عليها لاتبديل لخلق الله ذلك الدين القيم} وسميت هذه النفس بالكاملة.
وبيان ما تقدم أيها الأخ الكريم أن النفس تسمى باعتبار صفاتها المتكثرة ولكن من حيث ذاتها فهى نفس واحدة أعنى بها النفس الناطقة وهى القلب قال تعالى {ذلك لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد} فليس المراد بالقلب قطعة اللحم وإنما المراد به اللطيفة الربانية الغير مدركة والتى أشار إليها القرآن فى أكثر من موضع {إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور}، {أفلم يسيروا فى الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها وأذان يسمعون بها} وقال محذرا {ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا} هذه اللطيفة الربانية تدنست بالميل الى الشهوات فتلاقت مع النفس الشهوانية وهى الروح الحيوانى أو الروح البهيمى فهذه الروح ظاهرة فى الحيوانات بل انها تسرى فى كل كائن حى ولا نستطيع تمييزها بين الخلق الا بالصورة البشرية .







jnoun735 
 
 




http://www.radiosamaa.info/index.php?option=com_content&view=article&am…

ذكر الحبيب

الإنشـــاد والسَمـاع





قال تعالى: {يزيد فى الخلق ما يشاء إن الله على كل شىء قدير} قال بن كثير نقلاً عن الإمام الزهرى وابن جريج فى قوله تعالى: {يزيد فى الخلق ما يشاء}: يعنى حسن الصوت. ورواه عن الزهرى البخارى فى الأدب المفرد، وقال القرطبى فى تفسير الآية: إنه حسن الصوت كما ذكر بن كثير عن الزهري، وإلى هذا المعنى ذهب أكثر المفسرين كالنسفى والبيضاوى والخازن وغيرهم انتهى كلام القرطبى.
ولقد استدل القائلون بإباحة الغناء بكثير من الأدلة من القرآن الكريم منها: قال تعالى: {يزيد فى الخلق ما يشاء إن الله على كل شيء قدير} قال بن كثير نقلاً عن الإمام الزهرى وابن جريج فى قوله تعالى: {يزيد فى الخلق ما يشاء}: يعنى حسن الصوت. ورواه عن الزهرى البخارى فى الأدب المفرد، وقال القرطبى فى تفسير الآية: إنه حسن الصوت كما ذكر بن كثير عن الزهرى، وإلى هذا المعنى ذهب أكثر المفسرين كالنسفى والبيضاوى والخازن وغيرهم،وعن سيدنا أنس: (أن النبي صلى الله عليه وسلمفى سفره وكان غلام يحدو بهن يقال له أنجشة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير) قال أبو قلابة: يعنى شفعه النساء (الشيخان)، وعن سيدنا أنس بن مالك أيضاً قال: (كان للنبي صلى الله عليه وسلم حادٍ يقال له أنجشة وكان حسن الصوت، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (يا أنجش رويدك لا تكسر القوارير)،قال قتادة: يعنى ضعفه النساء، وقال الحافظ ابن حجر في شرح البخارى: (قال ابن بطَّال: القوارير كناية عن النساء اللاتى على الإبل التى تساق حينئذ، فأمر عليه الصلاة والسلام الحادى بالرفق بالحداء، لأنه يحث الإبل حتى تسرع، فإذا أسرعت لم يؤمن على النساء السقوط، وإذا مشت رويداً أمن على النساء السقوط... إلى أن قال: نقل ابن عبد البر الاتفاق على إباحة الحداء، وفى كلام بعض الحنابلة خلاف فيه ومن منعه محجوج بالأحاديث الصحيحة، ويلتحق بالحداء هنا الحداء للحجيج المشتمل على التشوق إلى الحج يذكر الكعبة وغيرها من المشاهد ونظيره ما يحرّض أهل الجهاد على القتال، وعن سيدنا أبى موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: (يا أبا موسى لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود) البخاري،وعن عامر بن سعد قال: دخلت على قرظة بن كعب وأبى مسعود الأنصارى فى عرس وإذا جوار بغنين، فقلت: أى صاحبا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أهل بدر يُفعل هذا عندكم؟... فقالا: اجلس إن شئت فاستمع معنا، وإن شئت فاذهب، فإنه قد رخّص لنا فى اللهو عند العرس) النسائي، وعن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار، فقال نبى الله: (يا عائشة ما كان معكم لهو؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو).
وفى رواية شريك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني؟ قالوا: نعم، قال: ماذا تقول؟ قيل له نقول:

آتيــناكم... آتينــاكـم + فحيـونا نحييـــكــم
ولولا الذهب الأحمـــر + لم نحلل بـواديـكـــم
ولولا الحنطة السـمـراء +
ما سمنت عـذاريـكــم






في الأبواب السابقة ثبت لنا استحباب الجهر بالذكر والذكر بالاسم المفرد الله.. ومن المعلوم أن الجهر في الذكر يكون غالباً في حلق الذكر، وحلق الذكر يحرص عليها الصوفية وهذا عمل يحبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وقد أورد الإمام النووي في مقدمة كتابه (الأذكار) ما نصه: اعلم أنه كما يُستحب الذكر يستحب الجلوس في حلق أهله، وقد تظاهرت الأدلة على ذلك، وسترد في مواضعها إن شاء الله تعالى، ويكفي في ذلك حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا. قالوا: وما رياض الجنة يا رسول الله: قال: حلق الذكر، فإن لله تعالى سيارات من الملائكة يطلبون حِلق الذكر. فإذا أتوا عليهم حفوا بهم).
وروينا في صحيح مسلم. عن معاوية أنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على حلقة من أصحابه فقال: ما أجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله تعالى ونحمده على ما هدانا للإسلام ومن به علينا، قال: الله ما أجلسكم إلا ذاك؟ قالوا: والله، ما أجلسنا إذا ذاك، قال: أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله تعالى يُباهي بكم الملائكة، قال الإمام النووي في شرح الحديث: إن هذا الحديث يدل على:
1) أن السادة الصحابة رضي الله عنهم أقاموا مجالس الذكر من تلقاء أنفسهم بعد ما علموا مافيها من خير.
2) أن فعلهم هذا يؤكد أن مجالس الذكر سنة حسنة وإلا ما فعلوها، لما أقرهم عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
4) أن من مقاصد مجالس الذكر أنها صورة عملية للاعتراف بفضل الله صاحب الهداية والتوفيق والمنة، وروينا في صحيح مسلم أيضا.
عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يقعد قوم يذكرون الله تعالى إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله تعالى فيمن عنده).

وقال الإمام النووي على صحيح مسلم قوله: (إن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة معناه يظهر لهم ويريهم حسن عملكم ويثني عليكم عندهم، وأصل البهاء الحسن والجمال، وفلان يباهي بما له أي يفخر ويتجمل بهم على غيرهم ويظهر حسنهم)، وقد قال الإمام فخر الدين: (أما حلقةالذكر فقد جاءت في كتاب الله تعالى والسنة المطهرة، أما الكتاب العزيز ففي قوله تعالى {والذاكرين الله كثيراً والذاكرات} بطريق الجمع في كل الآي كما يؤخذ من بيان حضرة من أسند الله تعالى إلى حضرته البيان والتبيين من قوله الشريف ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله عز وجل يذكرون الله إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده وفي قوله صلى الله عليه تعالى عليه (إن لله ملائة يلتمسون أهل الذكر فإذا حلقة تداعوا إليها هلموا إلى حاجتكم حتى يبلغوا العنان) الحديث تقدم بطول قريباً فراجعه غير أن هذه الرواية عند البخاري أيضاً فإذا وجدوا حلقة تداعوا إليها ومن قوله الشريف صلى الله تعالى عليه وسلم حين دخل مسجده فوجد حلقتين حلقة علم وحلقة ذكر فجلس في حلقة العلم وقال: (إنما بعثت معلما) وقدمنا قريباً الحديث القدسي من قوله صلى الله تعالى عليه وسلم عن رب العزة أنه قال: (من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ومن ذكرني في ملأٍ ذكرته في خير من ملئه) والمراد بالملأ الجماعة وهي لا تكون إلا حلقة أو مستطيلة وهي هيئة الحلقة أيضاً وغير ذلك كثير وفي هذا القدر كفاية خشية الإطالة فحلقة الذكر ثابتة بالكتاب والسنة والإجماع فمن ينكر ذلك فهو بعيد عن هذا أي الكتاب والسنة والإجماع، فمن هنا يظهر أن المجالس التي يجتمع فيها المسلمون لذكر الله تعالى مجالس يباهي الله تعالى بها ملائكته.. وكما أن موضوع الجهر بالذكر تعددت فيه الأقوال فإن موضوع الحركة في الذكر تردد كثيراً على ألسنة المسلمين بين الإباحة والتحريم وفي الباب التالي نتناول أقوال العلماء الأجلاء في الحركة في الذكر.
لو كان آدمُ ربرَّنـا ذا زلــة أو ضل ما استخلفته استخلافا
قال الشيخ الآلوسي في تفسير قوله تعالى: {إني جاعلٌ في الأرض خليفة}: إنَّ الخليفةَ هو آدم عليه السلام وهو أبو الخلفاء إلى أن أفضت كرامة الله سبحانه وتعالى إلى الخليفة الأكبرمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلَّم وتعالى وبهِذا الخليفة جُمِعت الأضدادُ، وكمُلتِ النشأة، وظهر الحق ولم تزلْ تلك الخلافة في الإنسانِ الكامل إلى قيام الساعة، ومتى ما فارق هذا الإنسان العالَم مات العالَم لأنه به قوامه فهو العِماد المعنوي للسماء. قال الإمام علي كرَّم الله وجهه في صفة خلق آدم عليه السلام (ثمَّ جمع سبحانه وتعالى من حَزْنِ الأرض وسَهْلها، وعذْبها وسَبْخها تُربةً سَنَّها بالماء حتى خَلَصَت، ولاطَها بالبِلَّة حتى لَزَبَت، فجَبَلَ منها صورةً ذاتَ أحناءٍ ووصول، وأعضاءٍ وفصول: أجْمدَها حتى استمْسَكت، وأصلَدها حتى صَلْصَلَتْ، لوقتٍ معدودٍ وأجلٍ معلوم، ثمَّ نفخَ فيها من روحِه فمثُلتْ إنساناً ذا أذْهانٍ يُجيلها، وفِكَرٍ يتصرَّف بها، وجَوارحَ يختدِمُها، وأدَواتٍ يُقلِّبها، ومَعرفةٍ يفرِّق بها بين الحقِّ والباطل، والأذواق والمَشام، والألوان والأجناس، مَعجوناً بطينةِ الألوان المختلفة، والأشياء المؤتلفة، والأضداد المُتعادية، والأخلاط المتباينة، من الحَرِّ والبَرد، والبِلَّةِ والجُمود، والمَساءَةِ والسرور، واسـتأدى اللهُ سبحانه وتعالى الملائكةَ وديعتَه لديهم، وعَهْدَ وصيَّتِه إليهم، في الإذعانِ بالسجودِ له، والخُنوعِ لتَكرِمته)
وقال الشيخ الآلوسي في تفسير قوله تعالى {وعلَّم آدم الأسماء كلَّها} بعد أن ذكر جميع أقوال المفسِّرين: والحقُّ عندي هو ما عليه أهل الله تعالى وهو الذي يقتضيه منصب الخلافة وهو أنها أسماء الأشياء علوية أو سفلية، جوهريَّة أو عرضية ويقال لها أسماء الله تعالى عندهم ثمّ قال (في توبة آدم عليه السلام وقبول مولاه له:إن قبول توبة آدم كان على سبيل التفضُّل والترحُّم وأن الله تعالى سبقت رحمته غضبه، فيرحم عبده في عينِ غضبه كما جعل هبوط آدم سبب ارتفاعه، وبعده سبب قُربه فسبحانه من توَّابٍ ما أكرمه ومن رحيم ما أعظمه) وقال الإمام عليٌّ كرَّم الله وجهه في توبة آدم عليه السلام(ثمَّ بسط له سبحانه وتعالى في توبته، ولقَّاه كلمة رحمته، ووعده المردَّ إلى جنَّته)
وقال الشيخ رضي الله عنه:

علا فوقَ الفهومِ مُرادُ ربِّــي + خلافتُه من البشـرِ السـويّ
فأوَّل قبلة السُّجَّـــادِ طيـنٌ + عليهِ أَشعَّـةُ النــورِ العليّ
تولَّــتْه العناية بعد جهــل + علـى عِلمٍ فأنعِمْ مـن ولي







jnoun735








فى هذا الموضوع سوف تجد



كل ما يحتاجه جهازك بعد تنصيبك لنسخة جديدة
من برامج

ملتميديا صوت+فيديو
برامج حمايه
متصفحات
مسرعات تحميل
برامج الشات
برامج فك الضغط
وغيرها من البرامج المهمة والتى يحتاجها الكثير منا


الموضوع سوف يكون متجدد لاضافة الاصدارات الجديدة للبرامج الموجودة بالموضوع




نبدأ بعرض البرامج





برامج الملتميديا
الصوتيات+ الفيديو



نبدأ بالميديا بلاير الغنية عن التعريف
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Windows Media Player12



اقوى برامج الصوتيات بلا منازع نسخة بروفيشنال مرفق معها كى جين التسجيل
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Winamp.Pro



من افضل البرامج فى الصوتيات ويستخدمه العديد حول العالم
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

RealPlayer.Gold



عملاق اخر بكل المقاييس به مميزات عديدة وصيغ متعدده ويحتاجه العديد من
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

JetAudio



نأتى الى البرامج المتخصصة فى الفيديوهات



افضل برنامج على الاطلاق الكوداك الغنى عن التعريف ببميزات رائعه
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

K-Lite Codec Pack



برنامج غنى عن التعريف وبه مزايا واضافات تجعلك تتحكم تحكم كامل فى ملف التشغيل
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

BS.Player



عملاق تشغيل ملفات الملتيميديا
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
VLC Media Player



برنامج اخر متميز وبه اضافات رائعة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

GOM Player



برامج الحماية



أبدأ بالعملاق ومرعب الفيروسات باحدث اصدار مرفق معه سيريلات وباتش
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

ESET Smart Security/ESET NOD32



القوة الضاربة ووحش الفيروسات
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Kaspersky



اسطوانة تجميعية للوحش الروسى الكاسبر
يمكنك تحميلها من هنا

Kaspersky AiO 2009



احد افضل البرامج ويعشقه العديد لقوته ومميزاته العديدة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Avira AntiVir Premium




McAfee



البيتديفندر عملاق اخر ويفضل البعض منا
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Bit Defender Total Security



قاهر الفيروسات وملفات التروجن والعديد من المزايا فى هذا العملاق
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Avast AntiVirus



برنامج avg برنامج متميز وله عشاقه
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

AVG



النورتون غنى عن التعريف ويعتبر اقوى البرامج فى مجاله ومن اقدمها ايضا
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Norton Internet Security



عملاق حمايه جهازك من ملفات التجسس وازالتها تماما من حاسوبك
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Ad-Aware



اداة رائعة من الشركة العملاقة لازالة الفيروسات
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

NOD32 On-Demand Scanner



اداة رائعة ايضا من شركة افيرا لازالة الفيروسات
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Avira AntiVir Removal Tool



المتصفحات



نبدأها بالمتصفح الرسمى من شركة مايكروسوفت احدث اصدار مضاف اليه مميزات رائعة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Internet Explorer 8



صاروح التصفح وافضل برنامج بلا منازع
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Mozilla Firefox



متصفح غنى عن التعريف ويفضله الكثير عن الموزيلا
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Opera



المتصفح الجديد من شركة جوجل
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Google Chrome



متصفح جديد يتميز بالسرعة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

IQ Browser



مسرعات التحميل



نبدأها بالعملاق بلا منازع واللى مفيش جهاز مش عليه داونلود منجر
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Internet Download Manager



ترتيبا يأتى هذا العملاق ايضا بقوته الخارقة فى تسريع وتنظيم عملية التحميل
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Download Accelerator Plus

برامج التورنت



عملاق تحميل ملفات التورنت
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

BitComet



من اقوى البرامج ويفضله العديد
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

utorrent



لتسريع خطوط الانترنت بشكل عام وزيادة سرعه المتصفح
برنامج جدير بالتجربة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

cFosSpeed



متخصص فى تسريع خطوط dsl
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

DSL.Speed




برامج الشات



اشهر برنامج محادثة فى العالم ويستخدمه الملاييييين
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Yahoo! Messenger



برنامج المسنجر الغنى عن التعريف
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Windows Live Messenger



من افضل برامج الشات نقاءا فى الصوت والصورة ويمكن من خلاله
اجراء مكالمات تليفونية من خلال كروت شحن
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
Skype



الاى سى كيو برنامج متخصص فى مجاله به غرف تشات متعدده

يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

ICQ



برنامج جديد يتميز بنقاء فى الصوت والصورة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

OoVoO



برنامج يتيح لك الدخول الى حساباتك فى برامج الشات
Messenger + Yahoo Messenger + ICQ
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
Digsby



برنامج رائع لمعرفه مين اوف لين على ا لياهو :msn-wink:
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

BuddyCheck



برامج فك الضغط



افضل برامج فك وضغط الملفات بكل سهولة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

WinRAR



المتميز فى التعامل مع الملفات المضغوطة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

WinZip



برامج الصيانة



افضل برنامج فى مجاله به مميزات واضافات مهولة
حيث يمكنك بالبرنامج عمل صيانة شاملة للهارد ديسك والرام
ويمكنك من التعديل على خصائص الويندوز واضافة شاشات دخول وثيمات
والعديد والعديد
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

TuneUp Utilities



الشامل فى تحسين اداء الجهاز وتنظيفه وتسريع البرامج والانترنت
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
Auslogics Boost Speed



لتصليح الاخطاء الموجودة بالسيستم
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Error Repair Professional



العملاق الصغير فى تنظيف جهازك
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

CCleaner



لصيانة شاملة للجهاز من الشركة العملاقة اشامبو
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Ashampoo WinOptimize



البرامج الاضافية



اشهر برنامج لنسخ الملفات بصيغ متعددة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Nero



برنامج جميل جدااا لتسريع عملية نقل الملفات على الجهاز
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Copyhandler



برنامج مهم لتشفير ملفاتك
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Folder Lock



لقراءة الملفات التى بصيغة pdf
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Foxit Reader



لازالة البرامج من جذورها
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Perfect Uninstaller



عملاق استعادة الملفات المحذوفة
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
Recover My Files



لعمل اسطوانات وهمية
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

DAEMON Tools



برامج لتجميل الويندوز
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا

Seven Remix XP



افضل البرامج فى تحويل شكل الويندوز تمامااااا
يمكنك تحميل احدث اصدار من هنا
WindowBlinds






Google




















: ذكر الحبيب  ذكر الحبيب  الحركة فـي الذكر- التمايل



الحركة في الذكر أمر تناوله علماء الإسلام ما بين الإباحة والتحريم والتقييد بشروط وما زال للعلماء تضاد في فتواهم للآن ولكن الحركة في الذكر لها أدلة وشواهد كثيرة من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأقوال العلماء الأجلاء

ذكر الحبيب
 
 
أدلة الحركـة فـي الذكـر






قال الألوسي في تفيسره (روح المعاني) عند قوله تعالى {الذين يذكرون الله قياما وقعوداً وعلى جنوبهم}. بعد كلام طويل ما نصه: وعليه فيحمل ما حُكي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما وعروة بن الزبير وجماعة رضي الله تعالى عنهم من أنهم خرجوا يوم العيد إلى المصلى فجعلوا يذكرون الله تعالى فقال بعضهم: أما قال الله تعالى {يذكرون الله قياما وقعوداً} فقاموا يذكرون الله تعالى على أقدامهم على أن مرادهـم بذلك التبرك بنوع موافقة للآية في ضمن فرد من أفراد مدلولها ويقول العلامة الكتاني في كتابه (التراتيب الإدارية) الجزء الثاني غاية الرقص (الحركة في الذكر) عند القوم ذكر من قيام وهو مشروع بنص القرآن الكريم {يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم} والتمايل والاهتزاز منقول عن الصحابة.
فقد روى أبو نعيم عن الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى أنه قال كان أصحاب رسـول الله إذا ذكروا الله تمايلوا كما تتمايل الشـجرة بالريح العاصف إلى أمام ثم تراجع إلى وراء،يتضح لنا من كلام العلامة الشيخ عبد الحي الكتاني أن التمايل وقت ذكر الله كان ظاهراً في زمن صحابة رسول الله أما من ينكر على الذاكرين حالهم واهتزازهم فإنما ينكر عليهم شيء ورد على ألسنة العلماء وقام بعمله صحابة رسول الله.
وللحركة في الذكر شواهد كثيرة في السنة النبوية الشريفة قال رسول الله: (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا، قالوا: وما رياض الجنة؟ قال: حلق الذكر) رواة الترمذي وأحمد. ولمعرفة معنى قوله (ارتعوا) نرجع لقوله تعالى: {أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون}، قال الإمام الطبري عند تفسير الآية: حدثنا محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: {أرسله معنا غدا يرتع ويلعب} يقول: يسع وينشط- حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، قال: قال ابن عباس: {يرتع ويلعب} قال: يلهو، وينشط، ويسعى حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: {أرسله معنا غدا يرتع ويلعب} قال: ينشط، ويلهو - حدثنا الحسن بن محمد، قال: ثنا عبد الوهاب، عن سعيد، عن قتادة، بنحوه- . حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة: {يرتع ويلعب} قال: يسعى، ويلهو ....، عن سيدنا بن عباس رضي الله عنهما أن النـبي قال وهو في قبة له يوم بدر: (أنشـدك عهدك ووعدك اللهم إن شئت لن تعبد في الأرض أبدا) فأخذ أبو بكر بيده وقال: (حسبك يا رسول الله ألححت على ربك) فخرج صلى الله عليه وسلم وهـو يثب بالدرع وهو يقول: (سـيهزم الجمع ويـولون الدبر بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمـر) وهـذا الحديث أخرجه الإمام البخاري والإمام وأحمد كما أورده بن كثير في تفسيره ..
قال فيه الشيخ يوسف خطار محمد من علماء الشام في كتابه (الموسوعة اليوسفية في بيان أدلة الصوفية) ما نصه: الشاهد فيه جواز قراءة كلام الله سبحانه وتعالى في حالة الوثب وهو الظفر والقفز فجواز ذكر الله تعالى في هذه الحالة من باب أولى. وعن السيدة عائشة رضي الله عنها رأيت رسول الله يوماً على باب حجرتي والحبشة يلعبون في المسجد .. إلى أن قالت وهو يقول: دونكم يا بني أرفدة حتى إذا مللت قال: حسبك قلت نعم، قال: فاذهبي. البخاري.
سبب تعدد الطرق الصوفيةدائماً وأبداً يلح هذا السؤال على الناس ألا وهو لماذا تتعدد الطرق الصوفية ما دام الهدف واحد؟ وهنا تأتي الإجابة على صيغة سؤال، لماذا تتعدد المذاهب والشرع واحد؟! اعتقد أنه إذا تأملنا ملياً في هذه الدنيا وفي طبائع الناس نجد أن لكل إنسان صفات مختلفة عن الآخر أي أن الدين لا بد له التعامل مع جميع أنواع الناس بمختلف أجناسهم وسايكلوجياتهم على أساس أنهم ليسوا بآلات ذات صفات موحدة ومحددة تعمل على نظام مشترك، فنجد أن لو بالموضوع نوع من التشويش فمن باب أولى كان يجب لأئمة المذاهب الأربعة الاتفاق على وضع مذهبي واحد يحكم الشريعة الإسلامية. لذا نرى أن التعدد في أمر واحد ليس معناه الاختلاف على أساسه فكل الصوفيين هم أهل الطريق والكل يريد الوصول إلى الله لكن لكل واحد منهم مسلك مختلف عن الآخر لكن الهدف هو الله سبحانه وتعالى، والأصل في هذا الموضوع يرجع إلى قصة حدثت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم (يحكى أن رجل في عهد نبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه تشاجر مع زوجته حتى وصل الموضوع إلى الإنفصال، فقال لها: أنت طالق إلى حين، ثم بعد ذلك أراد مراجعتها فتساءل بينه وبين نفسه كيف يمكن إرجاعها؟ فذهب إلى سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه وحكى له ما حدث بينه وبين زوجته، فرد عليه سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه لا يمكن لك إرجاعها، فاحتار الرجل في أمره، فقطع عليه حيرته سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فحكى له الرجل ما حدث بينه وبين زوجته من دون أن يذكر لقاءه بسيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه، فقال له سيدنا عمر: يمكنك مراجعتها بعد ستة أعوام وستة شهور، فتعجب الرجل من أمره، وقطع عليه تعجبه لقاءه بسيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه فسرد عليه الرجل قصته من دون ذكر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال له سيدنا عثمان: يمكنك مراجعتها بعد سنة، فارتاب الرجل في أمره، وقطع عليه ارتيابه لقاءه بسيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه فقص عليه ما حدث من دون ذكر الصحابة الأجلاء، فسأله سيدنا علي: طلقتها منذ متى؟ فرد عليه الرجل: منذ أول أمس، فقال سيدنا علي: تجوز لك من أمس. فغضب الرجل من كل تلك الردود فحملها كلها وذهب بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: يا رسول الله أتكون بين ظهرانينا ودينك يمزق، فسأله النبي الكريم: لماذا تقول هذا يا رجل؟ فحكى له ما حدث بينه وبين الصحابة الأجلاء رضوان الله عليهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أذهب وآتي بهم، فلما أتوا بين يديه، سأل رسول الله بدءاً سيدنا أبوبكر رضي الله عنه: فيما استنادك على قولك يا أبابكر، فقال: قوله تعالى {هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً}، فقال له رسولنا الكريم: صدقت يا أبابكر، فالتفت إلى سيدنا عمر رضي الله عنه قائلا: وفيما استنادك أنت على قولك يا عمر، فقال: قوله تعالى {ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين}، فقال له رسولنا الكريم: صدقت يا عمر، ثم سأل بعد ذلك سيدنا عثمان رضي الله عنه قائلا: وما دليلك على قولك يا عثمان، قال قوله تعالى {تأتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون}، فرد عليه قائلا: صدقت يا عثمان، ثم ختم سؤاله بسيدنا علي كرم الله وجهه قائلا: وأنت يا علي ماذا كان استنادك، فقال له سيدنا علي: قوله تعالى {سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون} ثم قال رسولنا الكريم: صدقت يا علي، ثم التفت إلى الرجل وقال له: يا أخا العرب أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم خصوصا عليكم بكتاب الله وعترتي اهل بيتي هم ورثتي وليس افضل منهم من بعديصلى الله على نبينا الأمي الذي بقوله أجاز لنا التعددية في الآراء وفتح لنا الرحمة من أوسع أبوابها، لكي يستطيع كل إنسان الاقتداء بمن يحب من الصحابة الأجلاء وكذا الحال مع المذاهب الأربعة يستطيع أي إنسان اتباع ما يناسبه من المذاهب، فكيف لنا هنا أن ننسى أولياء الله الصالحين وأصحاب الطرق الصوفية الكرام فغايتهم واحدة وطريقتهم الوصول إلى هذه الغاية تختلف حسب الزمان والمكان فأصبح الذكر حرفتهم وأصبحت العلاقة بينهم علاقة محبة وترابط روحي فاعتصموا بحبل الله واخلصوا له الدين حتى وصلوا إلى أول مقامات الإحسان جميعاً فكان وما زال تعاملهم مع بعضهم البعض كالأخوة كما في قوله تعالى: {إنما المؤمنون أخوة} فكان النسب هنا نسب جسد ودم بل نسب روحي يرحم الكبير الصغير ويوقر الصغير الكبير فأصبحوا كالعقد لا ينفرط نظامه ولا يذهب أمنه وسلامه، سلامٌ قولاً من رب رحيم، وسلامٌ عليهم وعلى أنبيائنا أجمعين.
غدا اللب في سفر يقيم بحسنــه **** وقد عزت الأوصاف والوجه سافر


(1) حسن وجهه
كان صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس أزهر اللون، ليس بأبيض أمهق (1) ولا أدم (2) (بياضه إلى السمره)، مشرب بحمره وكان أحسن الناس وجها، وأحسنهم خلقا وكان وجهه كالقمر والشمس، وكان مستديرا، أبيض مليح الوجهه، إذا سر تبرق أسارير وجهه، فيستنير، كأنه قطعة قمر، وكان يعرف ذلك منه، وما رئى شيىء أحسن منه صلى الله عليه وسلم كأن الشمس تجرى فى جبهته، وكان أشد حياءاً من العذراء فى خدرها، وإذا كره شيئاً عرف فى وجهه.وكان صلى الله عليه وسلم عظيم العينين، أهدب الأشفار (3)، مشرب العينين حرة، أشكل (4) أسود الحدقه، أدعج (5)، أكحل العينين.دقيق الحاجبين، سابغهما، أزج أى (مع تقوس ووصول إلى أخر العينين) أقر غير قرن، أبلج، بينهما عرق يدره الغضب.مفاض الجبين واسعه، أغرأجلى كأنه يتلألأ، وكان العرق فى وجهه كالؤلؤ.وكان أسيل الخدين سهلهما، أقنى (6) الأنف، ظليع (7) الفم، أفلج (8) الأسنان أشنبها (9) حسن الثغر، براق الثنايا، إذا ضحك كاد يتلألأ.وكان كثير شعر اللحية، أسوده، ذا لحية عظيمة حسنة كادت تملأ نحره، إذا تكلم فى نفسه، عرف ذلك من خلفه بأضطرابها من عظمتها.وأما شاربه، فكان صلى الله عليه وسلم بحقيه (10) وأما شعره صلى الله عليه وسلم، فليس يجعد (11) قطط (12) ولا سبط (13) رجل أسود اللون، يبلغ شحمه أذنيه، وأحياناً منكبيه، وأحياناً إلى أنصاف أذنيه، وأحياناً بين أذنيه وعاتقه، فيكون فوق الجمة (14)، ودون الوفرة (15)، وأحياناً يجعله أربع غدائر أو ضفائر، وكان يسدله، ثم فرق بعد.
المعاني
(1)الأمهق: شديد البياض وخال من بعض الحمرة وذلك كريه المنظر لما يوهمه من البرص معناه أنه صلى الله عليه وسلم كان أبيض بياضا فيه حمرة ونور
(2)الأدم: أصله أدم فأبدلت فاه الكلمة ألفا، والأدمة: شدة السمرة ومعناه لم يكن شديد السمرة مما يثبت أن بياضه فيه حمرة.
(3)الأشفار:حرف جفن الذى يثبت عليه الشعر
(4) أشكل: أى بياض العينين شىء من حمرة وهو محمود محبوب.
(5)أدعج: شدة سواد العين فى شدة بياضها
(6) أقنى:طول الأنف ورقة أرنبته مع حدب فى وسطه
(7)ضليع: عظيمة أو واسعة والعرب تمدح عظم الفم وتذم صغره
(8) أفلج: فرجة ما بين الثنايا والرباعيات.
(9) أشنبها: الشنب البياض والبريق والتحديد فى الأسنان
(10) يحفيه: يبالغ فى قصه.
(11) جعد: متلو لايسترسل (متلف)
(12) قطط: شدة الجعودة كشعر الزنوج.
(13) سبط: السبوط الإمتداد الذى ليس فيه تعقد
(14) جعة: شعر الراس إذا وصل إلى المنكبين.
(15) الوفرة: شعر الرأس إذا وصل إلى شحمه الأذن.

التبرك







التبرك بنخامته وماء وضوئه صلى الله عليه وسلم
روي البخاري بسنده أن عروة جعل يرمق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بعينه، قال: (فوالله ما تنخم النبي نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمرهم إبتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلموا أخفضوا أصواتهم عنده وما يحدون إليه النظر تعظيماً له)، فرجع عروة إلي أصحابه فقال: (أي قوم ! والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر وكسري والنجاشي، والله إن رأيت (أي ما رأيت) ملكاً قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم محمدا، والله إن يتنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمرهم إبتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلموا أخفضوا أصواتهم عنده وما يحدون إليه النظر تعظيماً له) (رواه البخاري في كتاب الشروط - باب الشروط في الجهاد وفي فتح الباري جـ 5 ص 230).
روي النسائي عن طلق بن على قال: (خرجنا وفداً إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعناه وصلينا معه وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا فإستوهبناه من فضل طهوره)، فدعا بماء فتوضأ وتمضمض ثم صبه لنا في إدواه وأمرنا فقال لنا: (إخرجوا فإذا أتيتم أرضكم فإكسروا بيعتكم وإنضحوا مكانها بهذا الماء وإتخذوها مسجدا)، قلنا: (إن البلد بعيد والحر شديد والماء ينشف)، فقال: (مدوه من الماء فإنه لا يزيده إلا طيبا) (رواه النسائي)
أخرج البخاري أنه روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج بالمهاجرة فأتي وضوء فتوضأ فجعل صلى الله عليه وسلم الناس يأخذون من فضل وضوئه يتمسحون به.
التبرك بمكان صلى فيه صلى الله عليه وسلم
أخرج الإمام البخاري والإمام مسلم في صحيحيهما عن عتبان بن مالك رضي الله عنه، وهو ممن شهد بدرا، قال: (كنت أصلى لقومي بني سالم وكان يحول بيني وبينهم واد، وإذا جاءت الأمطار فيشق على إجتيازه قِبَل مسجدهم فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له: (إني أنكرت بصري وإن الوادي الذي بيني وبين قومي يسيل إذا جاءت الأمطار فيشق على إجتيازه فوددت أنك تأتي في بيتي مكاناً أتخذه مصلي)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سأفعل) فغدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا أبو بكر رضي الله عنه بعد ما إشتد النهار وإستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذنت له فلم يجلس حتى قال: (أين تحب أن أصلى في بيتك؟)، فأشرت إلي المكان الذي أحب أن يصلي فيه، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر وصففنا ورائه فصلي ركعتين ثم سلم وسلمنا حين سلم).
هذا الحديث يدل بوضوح على أن عتبان بن مالك قد علم حق العلم أن المكان الذي يقف فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي ويركع ويسجد ويذكر إسم الله مكان يملؤه الطهر ويملؤه النور وتملؤه البركة.
وأيضاً روي البخاري عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن إمرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببردة منسوجة فقالت: (نسجتها بيدي لأكسوكها، أي لأكسوها لك)، فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم (أي البردة) محتاجاً إليها فخرج إلينا صلى الله عليه وسلم وإنها إزاره (أي غطاؤه)، فقال فلان: (إكسنيها يا رسول الله، ما أحسنها)، فقال صلى الله عليه وسلم: (نعم)، فجلس النبي صلى الله عليه وسلم في المجلس ثم رجع فطواها ثم أرسل بها إليه، فقال له القوم: (ما أحسنت !، لبسها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها ثم سألته وقد علمت أنه لا يرد سائلا)، فقال (أي الصحابي): (إني والله ما سألته لألبسها، إنما سألته لتكون كفني)، قال سهل: (فكانت كفنه)، فهذا الصحابي الجليل قد عرف أن الثوب الذي مس الجسد الشريف له بركة وله نفع في الدنيا والآخرة وعلى الأخص إذا جعله كفنه.
التبرك بمكان فم النبي صلى الله عليه وسلم
روي الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أم سليم وفي البيت قربة معلقة فشرب من فيها (أي من فم القربة) وهو نائم، قال أنس: (فقطعت أم سليم فم القربة فهو عندها)، والمعني أن أم سليم قطعت فم القربة الذي هو موضع شربه صلى الله عليه وسلم وإحتفظت به في بيتها للتبرك بأثر النبي صلى الله عليه وسلم. (رواه الطبراني والإمام أحمد).وللحديث بقية




قوت القلوب
والقواطع الأربعة - الأنفس - الدنيا - الشيطان - الهوى - لا يمكن الفصل بينهم فهم أربعة من حيث التميز ولكن عملهم متصل فيما بينهم دون انفصال وانما وقع التميز لفعلهم مدى خطورة الأمر الذي كلفنا به المرشد الوجيز إلى حضرة العزيز- فالإنفاق كما هو وسيلة لمحاربة الدنيا كذلك هو وسيلة لمحاربة الشيطان الذي هو أحد القواطـع الأربعة والذي يأمرنا بالبخل ويلقي في روعنا أننا لو أنفقنا فسوف نصاب بالفقر - ولذا قال الحق سبحانه وتعالى في كتابة الكريم {الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم}، وعن سيدنا ابن مسعود رضي اله عنه قال:قال رسول الله صلى الله وعليه آله وسلم: إن للشيطان لمة بابن آدم وللملك لمة- فأما لمة الشيطان فايعاز بالشر وتكذيب بالحـق وإمالته وإيعاز الملك بالخير وتصـديق بالحق فمن وجد ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله ومن وجد الأخرى فليتعوذ الشيطان ثم قرأ {الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا} ابن كثير وقال صلى الله عليه وآله وسلم: إن إبليس يبعث أشد أصحابه وأقوى أصحابه إلى من يصنع المعروف في ماله. (الجامع الصغير).
وجاء في وصايا مولانا الشيخ رضي الله عنه التي هي دستورنا حتى لا نخشى فقر الدنيا والآخرة




كـل مـن يـأتـي فـقـيـرا *** عندنـا يـضـحي غـنـيــا

يا مريدي رضاي في ذكرك الله *** يا مريدي خزائن الله عـنـدي

وأعلم أن الكرم والجود والسخاء من الصفات الممدوحة التي يجب أن نتحلى بها لأنهم سبب لمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وسبب للرضا ولذا قال رسول الله صلى الله عليه آله وسلم: ثلاثة يحبهم الله عز وجل: رجل قام من الليل يتلو كتاب الله ورجل تصدق صدقه يمينه يخفيها من شماله ورجل كان في سريه فانهزم أصحابه فاستقبل العدو. (الجامع الصغير).
وأخرج ابن عساكر عن أنس رضي الله عنه قال: أول خطبة خطبها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال فيها: يا أيها الناس إن الله قد اختار لكم الإسلام دينا فأحسنوا صحبة الإسلام بالسخاء وحسن الخلق - ألا إن السخاء شجره من الجنة وأغصانها في الدنيا فمن كان منكم سخيا لا يزال متعلقا بها حتى يورده الله الجنة - ألا أن اللؤم شجره في النار وأغصانها في الدنيا فمن كان منكم لئيما لا يزال متعلقا بها حتى يورده الله في النار. قال مرتين:السخاء في الله- السخاء في الله. (حياة الصحابة للكاندهلوى)، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: الجنة دار الأسخياء. (الجامع الصغير).
ولقد نال الكرم والجود والسخاء نصيبا وافرا في أقوال سيدي رضي الله عنه حيث قال مادحا الكرام والأسخياء بدءاً بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
كرم بلا كم ولا كيـفـيـة **** كف كريم أرضه وسـمـاه
وقال رضي الله عنه مادحاً سيدتنا السيدة فاطمة الزهراء البتول رضي الله عنها:
وأخذت من كرم الكريمة ما به **** أصبحت مأمولاً وطالت بـاع
وقال رضي الله عنه مادحاً سيدنا ومولانا الأمام الحسين رضي الله عنه:
قل يا أبا الإكرام هذى حالتي **** أنت الرجا المأمول أنت أمام
وقال رضي الله عنه مادحاً شيخنا أبا العينين رضي الله عنه:
فأنا ابن سيد سادتي وأمينـه **** الصائم المتصدق الـقـوام
وقال رضي الله عنه مادحاً شخصه الكريم:
تعهد تانى بالرعاية والـقـرى **** فصرت كريما والكرام بحانتي
وقال رضي الله عنه مادحا شيخنا ومولانا الشيخ رضي الله عنه:
بجود كريم حيث عم عطاؤه **** ولكنه يختص أهل البقيـة
وقال رضي الله عنه مادحاً أل البيت الطيبين الطاهرين رضي الله عنهم أجمعين:
وأل بيت كريم السوح عترته ***** أبناؤه اخوتي والله كافيـنـا
وقال رضي الله عنه يحثنا على السير على درب الكرام:
فكن يامريدى للكرام مـقـلـدا **** فليس أمان في جناح البعوضة




وَلِي نَظْمُ دُرٍتجسيم الرسوم
الحمد لله الذي برأ فصوَّر ثم خلق وقدَّرفتبارك الله أحسن الخالقين والصلاة والسلام على حبيبه ومصطفاة المخلوق في أجمل صورة وأفضل وصف وأجل طبع عليه وعلى آله من الله أجمل صلاة وأكمل تسليم، إن المتأمل في عالم الرسوم والجسوم يجد أن الإنسان حاول أن ينقل للأذهان رسوم ماكان من سابق الزمان وسالف العصر والأوان فحاول أن يشخص على الحوائط ماكان من إنس وحيوان ثم سرح بفكره خارج إمكان المكان فصور الملك والجان بتخيل عقل وشطح جنان وكان التصوير طولا وعرضا ثم ظهر البعد الثالث واستخدام الظلال والألوان،ولكن المتأمل في الصور التي وردت في شراب الوصل يجد تصويرا بل تجسيدا لا للأجسام بل للمراتب والأخلاق والطباع.
ففي قوله:
من كان في هذا المقام يرى معي ***** صديق هذا النور فوق الحاجب
وهذا تصوير للمستحيل إذ أن العين لاترى مافوق الحاجب لأن الحاجب للعين هو مستوى النظر ويحجب ما فوق ذلك ولكن الشيخ رضي الله عنه يستخدم الممكن في التعبير عن المستحيل وهو أبلغ من الكناية والاستعارة والتشبيه لأن في هذا الوصف ليس هنا مشبه ولامشبه به ليخفي هذا فتكون استعارته مكنية أو يخفي ذاك فتكون استعارته تصريحية بالرغم من أنه مقام رؤية لارتبة توهم في الأوصاف والأنعات كما أن استخدام الإيحاء في القول قد يكون إشارة يخطئها البعض ويصيبها الآخر ولكن قارئ البيت لايشك مطلقا في أن المقصود بالوصف هو سيدنا أبوبكر الصديق، لأنه ما احتمل قط فراق النبي في الحياة الدنيا حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم لبيته للراحة أو النوم ظل أبو بكر يطوف حول البيت حتى يخرج الحبيب فيكون أول من يلقاه، وفي إحدى الجلسات سأله النبي الكريم ماذا تحب من الدنيا يأبوبكر؟ فقال الصديق: أحب من الدنيا ثلاث جلوسي بين يديك وإدامة النظر إليك وإنفاق مالي عليك ولذا صوَّر الشيخ كل هذه المعاني في الشطرة الثانية في عجز البيت بأن سيدنا أبوبكر مازال ملازما للحبيب ليس فقط في حياته الجسدية بل في أعلى المراتب النورانية والأعجب من هذا الشطر الأول الذي جاء على شكل التورية الذي أخبر الشيخ عن وجوده في هذا المقام في قوله يرى معي ولكن القارئ لاينتبه لأنه لم يقل أنا في هذا المقام أرى الصديق مع الحبيب ولكنه شغل القارئ بحسن بيانه والتفاته للمديح لسيدنا أبو بكر أكثر من انشغاله بحال الواصف ووجوده وهي تورية من نوع عجيب ماعرفته البلاغة من قبل ورسم تشبيه ماعرفته ريشة فنان أنظر إلى هذا البيت الذي أراد صاحبه المبالغة في التشبيه حيث يصف فيقول:
دقت فرقت فكأنما خمر **** بلا قدح أو قدح بلا خمر
فكلمة كأن فد أفسدت التشبيه بالتجسيد للقدح والخمر مع أن الشاعر قد أراد عكس ذلك ولكن الشيخ في هذا البيت قدرقى فوق البلاغة في خفاء ولم لا وهو القائل والخفاء روادي أن الخفاء يراوده عن نفسه وهو لا يستعصم فهو مراده وتقف البلاغة حائرة وتراود فتاها ولكن إذا أراد البلاغة كان حاله هو حال السيدة سكينة بنت الإمام الحسين رضي الله عنهم إذا تزينت بالدر قال القائل إنما لبست الدر لتفضحه فما أجمل الوصف وأجل الواصف.
 


jnoun735





نفحات نبوية


بعـض كرامـاته ومعـجزاته
صلى الله عليـه وسلـم

روى الترمذي والدارمي وبن كثير في البداية والنهاية عن أبي ذرالغفاري رضي الله عنه قال: (قلت يارسول الله كيف علمت أنك نبى حتى استيقنت؟ قال: يا أبا ذر أتانى ملكان وأنا ببعض بطحاء مكة فوقع أحدهما إلى الأرض وكان الآخر بين السماء والأرض، فقال أحدهما لصاحبه:أهو هو؟ فقال: نعم. قال: فزنه برجل. فرجحته.ثم قال: زنه بعشرة. فرجحتهم. ثم قال: زنه بمائة فرجحتهم. قال: زنه بالف.فرجحتهم. قال صلى الله عليه وسلم:كأنى أنظر إليهم يُنثَرونَ علىَّ من خفة الميزان.فقال أحدهما لصاحبه: لو وزنته بأمته كلها لرجحها.) هذه هي المثلية في أوضح معانيها.





الإسراء والمعراج - من أكبر معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

باب مناغاته للقمر
وهو فـي مهده

أخرج البيهقي والصابوني في المأتين والخطيب وابن عساكر في تاريخيهما عن العباس بن عبد المطلب قال قلت يا رسول الله دعاني إلى الدخول في دينك امارة لنبوتك رأيتك في المهد تناغي القمر وتشير إليه باصبعك فحيث اشرت اليه مال قال إني كنت احدثه ويحدثني ويلهيني عن البكاء واسمع وجبته حين يسجد تحت العرش. قال البيهقي تفرد به أحمد بن إبراهيم الجيلي وهو مجهول وقال الصابوني هذا حديث غريب الإسناد والمتن.


باب كلامه فـي المهد

قال الحافظ ابو الفضل بن حجر في شرح البخاري في سير الواقدي أن النبي تكلم اوائل ما ولد وذكر ابن سبع في الخصائص ان مهده كان يتحرك بتحريك الملائكة وأن أول كلام تكلم به أن قال الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا.


استسقت به قريش وهو غلام



اخرج ابن سعد وابن ابي الدنيا والبيهقي والطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق عن مخرمة بن نوفل عن امه رقيقة بنت صيفي وكانت لدة عبد المطلب قالت تتابعت على قريش سنون جدبة أقحلت الجلد وأدقت العظم فبينما أنا نائمة أو مهومة إذا هاتف يصرخ بصوت صحل يقول يا معشر قريش إن هذا النبي المبعوث منكم قد أظلتكم ايامه وهذا أبان مخرجه فحي هلا بالحياء والخصب ألا فانظروا رجلا منكم وسيطا عظاما جساما أبيض أوطف الأهداب سهل الخدين أشم العرنين له فخر يكظم عليه وسنة يهدي اليه فليخلص هو وولده وولد ولده وليهبط إليه من كل بطن رجل فليشنوا من الماء وليمسوا من الطيب ثم ليستلموا الركن وليطوفوا بالبيت سبعا ثم ليرتقوا أبا قبيس فليستسق الرجل وليؤمن القوم فغثتم ما شئتم إذا قالت فأصبحت مذعورة قد اقشعر جلدي ووله عقلي واقتصصت رؤياي فقمت في شعاب مكة فما بقي بها أبطحي إلا قالوا هذا شيبة الحمد وتتامت إليه رجالات قريش وهبط إليه من كل بطن رجل فشنوا من الماء ومسوا من الطيب واستلموا وطافوا ثم ارتقوا أبا قبيس حتى إذا استووا بذروة الجبل قام عبد المطلب ومعه رسول الله غلام قد أيفع أو كرب فقال عبد المطلب اللهم ساد الخلة وكاشف الكربة انت عالم غير معلم ومسؤول غير مبخل وهذه عبداؤك وإماؤك بعذرات حرمك يعني أفنية حرمك يشكون إليك سنتهم أذهبت الخف والظلف اللهم فامطرن غيثا مغدقا ومريعا فما راموا حتى انفجرت السماء بمائها.



درت له العجفاء



أخرج الطيالسي وابن سعد وابن أبي شيبة والبيهقي وأبو نعيم عن ابن مسعود قال كنت غلاما يافعا ارعى غنما لعقبة بن ابي معيط بمكة فأتى عليَّ رسول الله وأبو بكر وقد فرا من المشركين فقالا يا غلام عندك لبن تسقينا قلت إني مؤتمن فقالا هل عندك من جذعة لم ينز عليها الفحل بعد قلت نعم فأتيتهما بها فاعتقلها أبو بكر وأخذ رسول الله الضرع فمسحه ودعا فحفل الضرع فأتاه أبو بكر بصخرة مقعرة فحلب فيها ثم شرب هو وأبو بكر وسقاني ثم قال للضرع اقلص فقلص فعاد كما كان.



باب نبع الماء من الأرض



قال ابن سعد اسحاق بن يوسف الأزرق حدثنا عبد الله بن عوف عن عمرو بن سعيد أن أبا طالب قال كنت بذي المجاز مع ابن اخي يعني النبي فأدركني العطش فشكوت إليه فقلت يا ابن اخي قد عطشت وما قلت له ذلك وأنا أرى ان عنده شيئا إلا الجزع قال فثنى وركه ثم نزل فقال يا عم أعطشت قلت نعم فأهوى بعقبه إلى الأرض فإذا بالماء فقال اشرب يا عم قال فشربت أخرجه ابن عساكر وله طريق آخر أخرجه الخطيب.



باب انشقاق القمر



قال الله تعالى {اقتربت الساعة وانشق القمر} اخرج الشيخان عن انس قال إن أهل مكة سألوا رسول الله ان يريهم آية فأراهم انشقاق القمر مرتين وأخرج الشيخان عن ابن مسعود قال انشق القمر بمكة على عهد رسول الله شقتين فقال رسول الله اشهدوا وأخرج الشيخان عن ابن مسعود قال انفلق القمر ونحن مع رسول الله فصار فرقتين فرقة من وراء الجبل وفرقة دونه فقال رسول الله اشهدوا. وأخرج الشيخان عن ابن مسعود قال انشق القمر على عهد رسول الله فرقتين فرقة فوق الجبل وفرقة دونه فقال رسول الله اشهدوا وأخرج البيهقي عن ابن مسعود قال رأيت القمر منشقا شقتين مرتين بمكة قبل مخرج النبي شقة على أبي قبيس وشقة على السويداء فقالوا سحر القمر فنزلت {اقتربت الساعة وانشق القمر} واخرج البيهقي وأبو نعيم عن ابن مسعود قال انشق القمر بمكة حتى صار فرقتين فقال كفار اهل مكة هذا سحر يسحركم به ابن ابي كبشة انظروا السفار فان كانوا رأوا مثل ما رأيتم فقد صدق وإن كانوا لم يروا ما رأيتم فهو سحر سحركم به فسئل السفار وقدموا من كل وجه وقالوا رأينا وأخرج الشيخان عن ابن عباس ان القمر انشق على زمان رسول الله واخرج مسلم عن ابن عمر ان القمر انشق فلقتين فلقة من دون الجبل وفلقة من خلف الجبل.



باب عصمته اياه من ابي جهل وما ظهر فيها من المعجزات



أخرج مسلم عن أبي هريرة قال قال ابو جهل هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم فقيل نعم فقال واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته أو لأعفرن وجهه في التراب فأتى رسول الله وهو يصلي ليطأ على رقبته فما فاجأهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه فقيل له ما لك قال إن بيني وبينه خندقا من نار وهولا وأجنحة فقال رسول الله لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا وأنزل الله {كلا إن الإنسان ليطغى} إلى آخر السورة وأخرج ابن اسحاق والبيهقي وأبو نعيم عن ابن عباس قال قال أبو جهل يا معشر قريش إن محمدا قد أتى ما ترون من عيب ديننا وشتم آبائنا وتسفيه احلامنا وسب آلهتنا وإني اعاهد الله لاجلسن له غدا بحجر فإذا جلس في صلاته فضخت به رأسه فليصنع بعد ذلك بنو عبد مناف ما بدا لهم فلما اصبح أخذ حجرا ثم جلس وقام رسول الله يصلي وقد غدت قريش فجلسوا في أنديتهم ينظرون فلما سجد رسول الله احتمل أبو جهل الحجر ثم أقبل نحوه حتى اذا دنا منه رجع منبهتا منتقعا لونه مرعوبا قد يبست يداه على حجره حتى قذف الحجر من يده وقامت إليه رجال من قريش فقالوا ما بك قال لما قمت به إليه عرض لي دونه فحل من الإبل والله ما رأيت مثل هامته ولا قصرته ولا أنيابه لفحل قط فهم ان يأكلني فقال رسول الله ذاك جبرئيل لو دنا مني لأخذه وأخرج البخاري عن ابن عباس قال قال ابو جهل لئن رأيت محمدا يصلي عند الكعبة لأطأن على عنقه فبلغ النبي ذلك فقال لو فعل لأخذته الملائكة أعيانا.



غلبت الروم



أخرج البيهقي عن ابن شهاب قال كان المشركون يجادلون المسلمين وهم بمكة يقولون الروم اهل كتاب وقد غلبتهم الفرس
وأنتم تزعمون انكم ستغلبون بالكتاب الذي أنزل على نبيكم فسنغلبكم كما غلبت فارس الروم فأنزل الله {ألم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين} قال ابن شهاب فأخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أنه لما نزلت هاتان الآيتان ناحب ابو بكر بعض المشركين قبل ان يحرم القمار على شيء إن لم تغلب فارس في سبع سنين فقال رسول الله لم فعلت فكل ما دون العشر بضع فكان ظهور فارس على الروم في تسع سنين ثم أظهر الله الروم على فارس زمن الحديبية ففرح المسلمون بظهور أهل الكتاب.



باب التي عميت من المسلمات ورد عليها بصرها



أخرج البيهقي عن عروة أن أبا بكر أعتق ممن كان يعذب في الله سبعة منهم الزنيرة فذهب بصرها وكانت ممن يعذب في الله فتأبى إلا الإسلام فقال المشركون ما أصاب بصرها إلا اللات والعزى فقالت كلا والله ما هو كذلك فرد الله عليها بصرها.


أخبر بقتل أبو جهل



وأخرج البخاري والبيهقي عن ابن مسعود قال انطلق سعد بن معاذ معتمرا فنزل على أمية بن خلف بن صفوان وكان أمية إذا انطلق إلى الشام فمر بالمدينة نزل على سعد فقال أمية لسعد انتظر حتى إذا انتصف النهار وغفل الناس انطلقت فطفت قال فبينما سعد يطوف إذا أتاه أبو جهل فقال من هذا الذي يطوف بالكعبة فقال سعد بن معاذ انا سعد فقال أبو جهل أتطوف بالكعبة آمنا وقد آويتم محمدا وأصحابه، فقال أمية لسعد لا ترفع صوتك على أبي الحكم فإنه سيد أهل هذا الوادي فقال له سعد والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت لأقطعن عليك متجرك بالشام فجعل أمية يقول لسعد لا ترفع صوتك ويسكته فغضب سعد فقال دعنا عنك فإني سمعت محمدا يزعم أنه قاتلك قال إياي قال نعم قال والله ما يكذب محمد إذا حدث فرجع إلى امرأته فقال أما تعلمين ما قال أخي اليثربي قالت وما قال قال زعم انه سمع محمدا يزعم أنه قاتلي قالت فوالله ما يكذب محمد فلما خرجوا لبدر وجاء الصريخ قالت له امرأته اما علمت ما قال لك أخوك اليثربي قال فإني إذا لا أخرج فقال له أبو جهل إنك من أشرف أهل الوادي فسر معنا يوما او يومين فسار معهم فقتل.



عصمته من الناس



عن الضحاك بن عثمان وعبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر وغيرهم قالوا بلغ رسول الله أن جمعا من غطفان من بني ثعلبة بن محارب بذي أمر قد تجمعوا يريدون أن يصيبوا من أطراف رسول الله معهم رجل منهم يقال له دعثور ابن الحارث فخرج رسول الله في أربعمائة وخمسين رجلا ومعهم أفراس فهزمت منه الأعراب فوق ذروة من الجبال ونزل رسول الله ذا أمر وعسكر به وأصابهم مطر كثير فذهب رسول الله لحاجته فأصابه ذلك المطر فبل ثوبه وقد جعل وادي أمر بينه وبين أصحابه ثم نزع ثيابه فنشرها لتجف وألقاها على شجرة ثم اضطجع تحتها والأعراب ينظرون فقالت لدعثور وكان سيدها وأشجعها قدأمكنك محمد وقد انفرد من أصحابه حيث ان غوث بأصحابه لم يغث حتى تقتله فاختار سيفا من سيوفهم صارما ثم اقبل حتى قام على رسول الله بالسيف مشهورا فقال يا محمد من يمنعك مني اليوم قال الله ودفع جبرئيل في صدره فوقع السيف من يده فأخذه رسول الله وقام على رأسه وقال من يمنعك مني قال لا احد وأنا أشهد ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله لا أكثر عليك جمعا أبدا فأعطاه سيفه ثم أدبر ثم أقبل فقال والله لأنت خير مني فقال رسول الله أنا أحق بذلك منك فأتى قومه فقالوا أين ما كنت تقوله والسيف في يدك قال قد كان والله ذلك رأيي ولكني نظرت إلى رجل أبيض طويل فدفع في صدري فوقعت لظهري وعرفت أنه ملك وشهدت أن محمدا رسول الله وجعل يدعو قومه إلى الاسلام.



إطعام الجيش



أخرج الواقدي وأبو نعيم عن جابر بن عبد الله قال لما أراد النبي غزوة ذات الرقاع جاء علبة بن زيد الحارثي بثلاث بيضات اداحي فقال يا رسول الله وجدت هذه البيضات في مفحص نعام فقال دونك يا جابر فاعمل هذه البيضات فعملتهن ثم جئن بهن في قصعة فجعلت أطلب خبزا فلا اجده فجعل رسول الله وأصحابه يأكلون من ذلك البيض بغير خبز حتى انتهى إلى حاجته والبيض في القصعة كما هو ثم قام فأكل منه عامة اصحابه ثم رحلنا مبردين
واخرج البخاري عن جابر بن عبد الله قال إنا يوم الخندق نحفر فعرضت كدية شديدة فجاءوا إلى النبي هذه كدية عرضت في الخندق فقال أنا نازل، ثم قام وبطنه معصوب بحجر ولبثنا ثلاثة أيام لا نذوق ذواقا فأخذ النبي المعول فضرب فعاد كثيبا أهيل فقلت يا رسول الله إئذن لي إلى المنزل ففعل فقلت لامرأتي رأيت بالنبي شيئا ما كان في ذلك صبر فعندك شيء قالت عندي شعير وعناق فذبحت العناق وطحنت الشعير حتى جعلنا اللحم في البرمة ثم جئت النبي فقلت طعيم لي فقم انت يا رسول الله ورجل أو رجلان قال كم هو فذكرت له قال كثير طيب قال قل لها لا تنزع البرمة ولا الخبز من التنور حتى آتي فقال قوموا فقام المهاجرون والأنصار فلما دخل على امرأته قال ويحك جاء النبي بالمهاجرين والأنصار ومن معهم قالت هل سألك قلت نعم فقال ادخلوا ولا تضاغطوا فجعل يكسر الخبز ويجعل عليه اللحم ويخمر البرمة والتنور إذا اخذ منه ويقرب إلى أصحابه ثم ينزع فلم يزل يكسر الخبز ويغرف حتى شبعوا وبقي بقية قال كلي هذا وأهدي فإن الناس أصابتهم مجاعة أخرجه البيهقي وزاد في آخره فلم نزل نأكل ونهدي يومنا أجمع.





مكان تفجر الماء بين أصابع النبي (ص) بعد العودة من غزوة تبوك فارتوى منه الجيش



عامر يرحمه الله



أخرج الشيخان عن سلمة بن الاكوع قال خرجنا مع رسول الله إلى خيبر فسرنا ليلا فقال رجل من القوم لعامر بن الأكوع الا تسمعنا من هنيهاتك وكان عامر رجلا شاعرا فنزل يحدو بالقوم يقول: اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا فاغفر فداء لك ما اقتفينا وثبت الأقدام إن لاقينا فقال رسول الله من هذا السائق قالوا عامر قال يرحمه الله قال رجل من القوم وجبت يا رسول الله هلا امتعتنا به قال فلما تصاف القوم تناول عامر سيفه ليضرب به ساق يهودي ويرجع ذباب سيفه فأصاب ركبته فمات منه.



باب الآية في سمعه الشريف



اخرج الترمذي وابن ماجة وأبو نعيم عن أبي ذر قال قال رسول الله إني أرى ما لا ترون واسمع ما لا تسمعون أطت السماء وحق لها ان تئط ليس فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته ساجد لله وأخرج ابو نعيم عن حكيم بن حزام قال بينما رسول الله في أصحابه إذ قال لهم تسمعون ما اسمع قالوا ما نسمع من شيء قال إني لأسمع أطيط السماء وما تلام ان تئط ما فيها موضع شبر إلا وعليه ملك ساجد او قائم.


باب الآية في صوته وبلوغه حيث لا يبلغه صوت غيره



أخرج البيهقي وأبو نعيم عن البراء قال خطبنا رسول الله حتى اسمع العواتق في خدورهن وأخرج أبو نعيم عن بريدة قال صلى النبي يوما ثم انفتل فنادى بصوت أسمع العواتق في أجواف الخدور.
وأخرج ابو نعيم عن ابي برزة قال خرج علينا رسول الله بالهاجرة العلياء فخطبنا بصوت يسمع العواتق في خدورهن وأخرج البيهقي وأبو نعيم عن عائشة ان النبي جلس يوم الجمعة على المنبر فقال للناس اجلسوا فسمعه عبد الله بن رواحة وهو في بني غنم فجلس في مكانه.
واخرج ابن سعد وابو نعيم عن عبد الرحمن بن معاذ التيمي قال خطبنا رسول الله بمنى ففتحت أسماعنا وفي لفط ففتح الله أسماعنا حتى إن كنا لنسمع ما يقول ونحن في منازلنا واخرج ابن ماجة والبيهقي عن أم هانيء قالت كنا نسمع قراءة النبي في جوف الليل عند الكعبة وأنا على عريشي.



باب الآية في عرقه الشريف



أخرج مسلم عن أنس قال دخل علينا رسول الله فقال عندنا فعرق وجاءت امي بقاروة فجلست تسلت العرق فاستيقظ النبي فقال يا ام سليم ما هذا الذي تصنعين قالت هذا عرق نجعله لطيبنا وهو أطيب الطيب واخرج من وجه آخر عن انس ان النبي كان يأتي ام سليم فيقيل عندها فتبسط له نطعا فيقيل عليه وكان كثير العرق فكانت تجمع عرقه فتجعله في الطيب والقوارير فقال يا أم سليم ما هذا قالت عرقك أدوف به طيبي واخرج أبو نعيم من طريق محمد بن سيرين عن أم سليم قالت كان رسول الله يقيل عندي على نطع فإذا عرق أخذت سكا فعجنته بعرقه وأخرج الدارمي والبيهقي وأبو نعيم عن جابر بن عبد الله قال كان في رسول الله خصال لم يكن في طريق فيتبعه أحد إلا عرف انه قد سلكه من طيب عرقه او عرفه ولم يكن يمر بحجر ولا شجر إلا سجد له وأخرج ابن سعد وأبو نعيم عن أنس قال كنا نعرف رسول الله إذا اقبل بطيب ريحه.



باب الآية في طوله



اخرج ابن أبي خيثمة في تاريخه والبيهقي وابن عساكر عن عائشة قالت لم يكن رسول الله بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد وكان ينسب إلى الربعة إذا مشى وحده ولم يكن على حال يماشيه أحد من الناس ينسب إلى الطول إلا طاله رسول الله ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما فإذا فارقاه نسب رسول الله إلى الربعة وذكر ابن سبع في الخصائص ذلك وزاد أنه كان إذا جلس يكون كتفه أعلى من جميع الجالسين.



باب الآية في أنه لم يكن يرى له ظل



اخرج الحكيم الترمذي عن ذكوان ان رسول الله لم يكن يرى له ظل في شمس ولا قمر قال ابن سبع من خصائصه ان ظله كان لا يقع على الأرض وأنه كان نورا فكان إذا مشى في الشمس أو القمر لا ينظر له ظل قال بعضهم ويشهد له حديث قوله في دعائه واجعلني نورا.



باب الآية فـي دمه



اخرج البزار وأبو يعلى والطبراني والحاكم والبيهقي عن عبد الله بن الزبير انه اتى النبي وهو يحتجم فلما فرغ قال يا عبد الله اذهب بهذا الدم فاهرقه حيث لا يراك أحد فشربه فلما رجع قال يا عبد الله ما صنعت قال جعلته في أخفى مكان علمت انه مخفي عن الناس قال لعلك شربته قلت نعم قال ويل للناس منك وويل لك من الناس فكانوا يرون أن القوة التي به من ذلك الدم.

باب الآية في شعره الشريف



اخرج سعيد بن منصور وابن سعد وأبو يعلى والحاكم والبيهقي وأبو نعيم عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه ان خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك فطلبها حتى وجدها وقال اعتمر رسول الله فحلق رأسه فابتدر الناس جوانب شعره فسبقتهم إلى ناصيته فجعلتها في هذه القلنسوة فلم أشهد قتالا وهي معي إلا رزقت النصر



الإستسقاء به



اخرج ابن عساكر في تاريخه عن جلهمة بن عرفطة قال قدمت مكة وهم في قحط فقالت قريش يا ابا طالب اقحط الوادي وأجدب العيال فهلم واستسق فخرج ابو طالب ومعه غلام كأنه شمس دجن تجلت عنه سحابة قتماء وحوله أغيلمة فأخذه ابو طالب فألصق ظهره بالكعبة ولاذ بإصبعه الغلام وما في السماء قزعة فأقبل السحاب من ها هنا وها هنا واغدق وأغدودق وانفجر له الوادي وأخصب البادي والنادي ففي ذلك يقول أبو طالب:



وأبيض يستسقي الغمام بوجهه * ثمال اليتامى عصمة للأرامل
يلوذ به الهلاك من آل هاشـم * فهم عنده فـي نعمة وفواضل



معرفة اليهود له وهو صبي



أخرج ابو نعيم من طريق ابن عون عن عمرو بن سعيد قال جاء يهود إلى أبي طالب يشترون منه متاعا فدخل عليهم النبي وهو غلام فلما بصروا به تركوا ما كانوا فيه وخرجوا هاربين فقال أبو طالب لرجل عنده اذهب فعارضهم من موضع كذا وكذا فإذا لقوك فاضرب بإحدى يديك على الأخرى وقل رأيت العجب كل العجب وانظر ماذا يردون عليك فذهب ففعل فقال اليهود وأي عجب رأيت قد رأينا نحن أعجب مما رأيت قال وأي شيء رأيتم قالوا رأينا الساعة محمدا يمشي على وجه الأرض.



باب ما وقع في اسلام عمرو بن عبد القيس



اخرج ابن شاهين من طريق حسين بن محمد حدثنا ابي حدثنا جبير بن الحكم العبدي عن صحار بن العباس ومزيدة ابن مالك في نفر من عبد القيس قالوا كان الأشج أشج عبد القيس صديقا لراهب ينزل بدأرين فلقيه عاما فأخبره ان نبيا يخرج بمكة يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة بين كتفيه علامة يظهر على الاديان ثم مات الراهب فبعث الاشج ابن اخت له يقال له عمرو بن عبد القيس وهو على ابنته امامة بنت الأشج فأتى مكة عام الهجرة فلقي النبي ورأى صحة العلامة فأسلم وعلمه النبي الحمد لله واقرأ باسم ربك وقال له ادع خالك إلى الإسلام فرجع وأخبر الاشج الخبر فأسلم الأشج وكتم اسلامه حينا ثم خرج في ستة عشر رجلا فقدم المدينة فخرج النبي في الليلة التي قدموا في صبيحتها فقال ليأتين ركب من قبل المشرق لم يكرهوا على الإسلام لصاحبهم علامة فقدموا وكان قدومهم عام الفتح وذكره ابن سعد في طبقاته.



أنذر الكفار بالقتل



وأخرج ابو نعيم من طريق عروة حدثني عمرو بن عثمان بن عفان عن عثمان بن عفان قال أكثر ما نالت قريش من رسول الله أني رأيته يوما يطوف بالبيت وفي الحجر ثلاثة جلوس عقبة بن أبي معيط وأبو جهل وأمية بن خلف فلما حاذاهم اسمعوه بعض ما يكره فعرف ذلك في وجه رسول الله وصنعوا مثل ذلك في الشوط الثاني والثالث فوقف وقال أما والله لا تنتهون حتى يحل الله عقابه عاجلا قال عثمان فوالله ما منهم رجل إلا وقد أخذه أفكل يرتعد ثم انصرف إلى بيته وتبعناه فقال أبشروا فإن الله مظهر دينه ومتم كلمته وناصر دينه إن هؤلاء الذين ترون ممن يذبح الله بأيديكم عاجلا فوالله لقد رأيتهم ذبحهم الله بأيدينا.


باب دعائه على ابن ابي لهب






أخرج البيهقي وأبو نعيم من طريق أبي نوفل بن أبي عقرب عن أبيه قال أقبل لهب بن أبي لهب يسب النبي فقال النبي اللهم سلط عليه كلبك قال وكان أبو لهب يحتمل البز إلى الشام ويبعث بولده مع غلمانه ووكلائـه ويقول إن ابني اخاف عليه دعــوة محـمد فتـعاهدوه فكانوا إذا نزلوا المنزل ألزقوه إلى الحائط وغطوا عليه الثياب والمتاع ففعلوا ذلـك به زمانا فجاء سبع فتله فقتله فبلغ ذلك أبا لهب فقال ألم أقل لكم إني أخاف عليه دعوة محمد.

تأخرت الشمس

اخرج أبو نعيم عن عروة قال قالت قريش لرسول الله لما اخبرهم بمسراه إلى بيت المقدس أخبرنا ماذا ضل عنا وأتنا بآية ما تقول فقال رسول الله ضلت منك ناقة ورقاء عليها بز لكم فلما قدمت عليهم قالوا انعت لنا ما كان عليها ونشر له جبرئيل ما كان عليها كله ينظر إليه فأخبرهم بما كان عليها وهم قيام ينظرون فزادهم ذلك شكا وتكذيبا وأخرج البيهقي من طريق إسباط بن نصر عن إسماعيل بن عبد الرحمن قال لما أسري برسول الله واخبر قومه بالرفقة والعلامة في العير قالوا فمتى تجئ قال يوم الأربعاء فلما كان ذلك اليوم أشرفت قريش ينظرون وقد ولى النهار ولم تجئ فدعا النبي فزيد له في النهار ساعة وحبست عليه الشمس فلم ترد الشمس على أحد إلا على رسول الله يومئذ وعلى يوشع بن نون حين قاتل الجبارين.



باب ما وقع في عرضه نفسه على القبائل من الآيات



أخرج البيهقي من طريق ابن شهاب وموسى بن عقبة قالا كان رسول الله يعرض نفسه على قبائل العرب في كل موسم فعرض نفسه على ثقيف فلم يجيبوه فرجع فاستظل بحائط وهو مكروب وفي الحائط عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة فلما رأياه أرسلا إليه غلاما لهما يدعى عداس وهو نصراني من أهل نينوى فلما جاءه قال له رسول الله من أي أرض أنت قال من أهل نينوى قال من مدينة الرجل الصالح يونس بن متى قال وما يدريك من يونس بن متى قال أنا رسول الله والله اخبرني خبره فخر عداس ساجدا لرسول الله وجعل يقبل قدميه فلما أبصر عتبة وشيبة ما يصنع غلامهما سكتا فلما أتاهما قالا ما شـأنك سجدت لمحمد وقبلت قدميه ولم نرك فعلته بأحد منا قال هذا رجل صالح أخبرني بشيء.


من وحي علموا عني
جنـة الأسـمـاء الإلـهـيـة



سؤال: ان لله تسع وتسعين اسما من احصاها دخل الجنة هل المسافر الى الله يمر على الـ 99 اسم. او يقف عند اسم معين؟ الشيخ: لأ هو مسافر يقف كيف. سؤال: انا اقصد هل بيترك الاسم الذي بيذكر به ؟ الشيخ: لأ لأ.. ما بتركه يكون في اسمه الاولاني بيذكر به طول عمره لكنه مسافر من الاسم ده الي الاسم ده الي الاسم ده (نضر الله وجه الراحل المترحل) مسافر سافر من الاسم ده الي الاسم ده، الباب بتاع الاسم الثاني، مقفول ولغايه ما بفتحوا له الباب يكون في موطن حيرة. ما بين كل اسم واسم حيرة، لغاية ما يروح لموطن الاسم فينال حظه منه، ثم يروح للاسم الثاني. والثالث والرابع. والتسعة والتسعين، يقولون:


لولاك ماشافني ربــع ولا طلل * ولا سعت بي الى نحو الحي قدم
وما المنازل لولا أن تحل بـهـا * وما الديار وما الاطلال ما الخيم


سؤال: يعني يا مولانا يأخذ من كل اسم الهي نصيبه ؟ الشيخ: ايوة لغاية ما يصل إلى الاسم الصبور سؤال: اخذ من الاسم الرحمن نصيبه؟ الشيخ: ايوة، سؤال: {الرحمن فاسأل به خبيراً} هل الخبير في موطن الاسم الرحمن؟ الشيخ: الاسم الرحمن في العرش والخبير يوصلك للاسم.
سؤال: هو الظاهر والباطن وهو الاول والاخر ما المقصود ب هو ؟ الشيخ: الاسم الله وليس الذات العليه، هو الظاهر والباطن وهو الاول والآخر. {ولله الاسماء الحسني} الاسماء الالهيه كلها مضافة لله. في نعمة الإيجاد والامداد ما فيش الا الاسم الله. وغير كدة ما في. انت موجود وده موجود بنعمة الإيجاد والامداد في الوجود بالاسماء الالهيه.
سؤال: وبالنسبة للاسم المميت ؟ الشيخ: يمر علي الاسم المميت ويتعلم منه كيف يموت. وهكذا كل الاسماء. سؤال: في الجنة بعض الأسماء لن تكون موجودة. مثل المميت والمذل كيف سينهي الاسم المميت.الشيخ: ما فيش موت هناك. الاسم المميت يدخل في الاسم القهار ؟سؤال: وما معني الاسم الجبار؟ الشيخ: الحياء مش المنتقم.الحياء يشوف المكسور ويجبره.
سؤال: يقولون يا مولانا بذكر الله تزداد الذنوب وتطمس البصائر والقلوب
كيف الواحد بذكر يزداد ذنوب؟ الشيخ: انت اصلك مش فاهم. هو بتكلم عن المشاهدة. انت في امكانك تذكر ربنا وانت شايفه ؟ لأطبعا بعد المشاهدة ببطل. ما فيش ذكر بيكون في الحمد الاول. وبعدين في حمد الحمد وبعدين في الشكر وبعدين في شكر الشكر يذكر يقول أيه ؟



 

 
أولويات الأمس واليوم

قال علقمة رضى الله عنه: (قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم وانا سابع سبعه من مؤمن فكلمناه فأعجبه كلامنا فقال من انتم؟ قلنا مؤمنون، فقال لكل شئ حقيقة فما حقيقة ايمانكم؟ قلنا خمسة عشره خصلة، خمسة أمرتنا بها وخمسة أمرنا بها رسولك وخمسة تخلقنا بها فى الجاهلية ونحن عليها إلى الآن، أما التى أمرتنا بها، أن نؤمن بالله، أن نؤمن بملائكته، أن نؤمن بكتبه، أن نؤمن برسله، أن نؤمن بالقدر خيره وشره.
أما التي أمرنا بها رسولك،أن نشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأن سيدنا محمد عبده ورسوله، نقيم الصلاة، نؤتى الزكاة، نصوم رمضان، حج البيت من استطاع اليه سبيلا.أما التى تخلقنا بها فى الجاهلية، الشكر عند الرخاء، الصبر عند البلاء، الصدق فى مواطن اللقاء، والرضا بمر القضاء، وترك الشماته للأعداء.
فقال عليه الصلاة والسلام: فقهاء ـ ادباء. كادوا أن يكونوا على ماأشرفنا عليه من خصال. ثم يقسم علقمة ويقول فقال عليه الصلاه والسلام انا اوصيكم بخمسه خصال ليكتمل خصال الخير
لا تجمعوا مالا تاكلون ولاتبنوا مالاتسكنون ولا تأنسوا ماغداً عند ترحلون واتقوا الله الذى عليه تقدمون واليه ترجعون وارغبوا فيما اليه تصيرون وفيه تخلدون.)
هذه نصائح الحبييب للقوم المؤمنين ولكن ماذا عنا وعن تفكيرنا وأولوياتنا في هذه الأيام أكلنا وشرابنا وملبسنا صار همنا أكبر بكثير من احتياجاتنا بل إن أحدنا يعيش مع أسرته في يسر ورخاء يرعى أولاده ويؤنس زوجته ثم يفكر في السفر إلى دولة بترولية ليبني له مسكنا ليؤجره ولايسكنه بل قد يظل هذا المكان مغلقا بالسنين لتسكنه الهوام والجنة ويكون وبالا على ساكنه من بعد،وإذا عرض المسكن للإيجار لا يراعي ظروف الآخرين ويتقي الله بل يغالي ليتقي خوفه من الفقر الذي جعله الله بين عينيه واستأنس بغناه الظاهر الذي هو لامحالة راحل عنه، ورغب في الدنيا أكثر من رغبته في الجنة.
هذه هي أولويات اليوم التي تتنافى مع نصائح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي ما نطق عن الهوى بل إن نطقه هو الحق المبين الذي لو اتبعناه لربحنا خير الدنيا والآخرة،ويقول سيدي الشيخ رضي الله عنه في هذا المضمار:

فكن يامريدي للكرام مقــــلدا * فليس أمـان في جناح البعوضة

فإن جنحت للسلم فاجنح لسلمهـا * وإن جمحت فالذكر عين الحماية




jnoun735





jinniya737



لن تغرق سفينة الحيـــــاآة في بــحر من اليــأس
طالمــاآ هناك مجداف أسمه الأمل
































 





jnoun735


Back to top
Visit poster’s website ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







PostPosted: Wed 18 Nov - 13:53 (2009)    Post subject: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Back to top
Display posts from previous:   
Post new topic   Reply to topic    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Forum Index >>> الطريقة القادرية البودشيشية طريقة صوفية مغربية حية قادرية النسب تيجانية المشربCatégorie >>> الفتوحــات الإلــهية و الفيوضات الربانية Sous forum All times are GMT + 1 Hour
Page 1 of 1

 
Jump to:  

Portal | Index | Xooit.com free forum | Free support forum | Free forums directory | Report a violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group

Thème réalisé par SGo