tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

photos4

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> sciences ésotériques Catégorie >>> PHOTOS-Sous forum
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 30 Déc - 02:48 (2009)    Sujet du message: photos4 Répondre en citant














































داخل الضريح الحسيني‏










































































































































jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Dim 10 Juin - 22:33 (2012); édité 3 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Mer 30 Déc - 02:48 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 4 Avr - 04:40 (2010)    Sujet du message: photos4 Répondre en citant



















































jnoun735



jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 12 Mai - 17:35 (2010)    Sujet du message: رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي منسية في القدس Répondre en citant

مدخل قبر رابعة العدوية





شهيدة العشق الإلهي منسية في القدس

 أسامة العيسة من القدس: تحظى المتصوفة رابعة بنت إسماعيل العدوية، بشهرة كبيرة، وأصبحت رمزا، للعشق الإلهي، ويطلق عليها شهيدة هذا العشق، وصورت أفلام ومسلسلات حول تلك التي انتقلت من أسلوب حياة متهتك، إلى آخر منذور إلى الله، الذي لم يكن لغيره مكانا في قلبها ومشاعرها.وجمع عنها أبيات شعرية، ما زالت تشكل مع أشعار أخرى لكبار المتصوفة، مرجعا لفهم بعض جوانب الصوفية.واستوحى كثير من الشعراء والأدباء سيرتها، في أعمالهم الأدبية.وتكاد سيرة رابعة معروفة، ويطلق عليها (أم الخير)، فهي ولدت في البصرة وكانت مولاة آل عتيك بنفس المدينة، وتختلط السيرة بأساطير وكرامات، مثل تلك التي لصقت برموز الصوفية، ومن أشعارها المعروفة على نطاق واسع:أحبك حبين حب الهوى وحبًّا لأنك أهلٌ لذاكا
فأمَّا الذي هو حبُّ الهوى فشُغلِي بذكرك عمَّن سواكا
وأمَّا الذي أنت أهلٌ له فكشفُك لي الحُجبَ حتَّى أراكا
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي ولكن لك الحمد في ذا وذاكا
وهي التي خاطبت الذات الإلهية:
عرفت الهوى مذ عرفت هواك وأغلقت قلبى عمن عداك
وقمت أناجيك يا من ترى خفايا القلوب ولسنا نراك



قـلـبي يُـحـدثُني بـأنك مُـتلفي .. روحـي فِداك ، عرَفت أم لم تعرفِ
لـم أقضِ حق هواك إن كنت الذي .. لـم أقـض فيه أسى ، ومثلي من يفي
مـا لي سوى روحي ، وباذل نفسه .. فـي حب من يهواه ، ليس بمسرفِ
فـلئن رضـيت بها ، فقد أسعفتني .. يـا خيبة المسعى ، إذا لم تسعفِ !
يـامانعي طـيب المنام ، وما نحي .. ثـوب الـسقام بـه ووجدي المتلف
فـالوجد بـاقٍ ، والوصال مما طلي .. والـصبر فـانٍ ، والـلقاء مسوفي
واسأل نجوم الليل : هل زار الكرى .. جـفني ، وكيف يزور من لم يعرفِ
لا غـزو إن شحت بغمضٍ جفونها .. عـيني ، وسـحت بالدموع الذرف
وبـما جرى في موقف التوديع من .. ألـم الـنوى ،شاهدت هول الموقف
أن لـم يـكن وصـل لديك فعد به .. أملي وما طل ، إن وعدت ، ولا تفي
فـالمطل مـنك لدي ، إن عز الوفا .. يـخلو كـوصلٍ من حبيب مسعف
فـلـعل نـار جـوانحي بـهبوبها .. أن تـنـطفي ، وأود أن لا تـنطفي
يـا أهـل ودي أنتم أملي ، ومن .. نـا داكـم يـا أهـل ودي قد كفي
عـودوا لـما كـنتم عليه من الوفا .. كـرما ، فـإني ذلـك الـخل الوفي
لا تحسبوني ، في الهوى ، متصنعاً .. كـلفي بـكم خـلق بـغير تـكلفِ
أخـفـيتُ حُـبكمُ فـأخفاني أسـىً .. حـتى ، لعمري ، كدت عني أختفي
وكـتـمتهُ عـنّـي فـلـو أبـديته .. لـوجدته أخـفى من اللطف الخفي
دع عنك تعنيفي ، وذق طعم الهوى .. فـإذا عـشقت ، فـبعد ذلـك عنف
برح الخفاء بحب من لو ، في الدجى .. سـفر الـلثام ، لقلت يا بدر اختفِ
وإن كـتفى غـيري بـطيف خياله .. فـأنا الـذي بـوصاله ، لا أكـتفي
لو قال تيهاً : قف على جمر الغضا .. لـو قـفت مـمتثلاً ، ولـم أتوقف
لا تـنكروا شغفي بما يرضي ، وإن .. هـو بـالوصال ، عـلي لم يتعطف
غلب الهوى ، فأطعت أمر صبابتي .. مـن حيث فيه عصيت نهى معنفي
كــل الـبدور إذا تـجلى مـقبلاً .. تـصبو إلـيه ، وكـل قـد ٍ أهيف
إن قـلت : عـندي فيك كل صبابةٍ .. قال : الملاحة لي ، وكل الحُسن في
كـملت مـحاسنة فـلو أهدى السنا .. لـلبدور ، عـند تمامه ، لم يخسفِ
وعـلى تـفنن ، واصـفيه بحسنه .. يـفنى الـزمان ، وفيه مالم يوصفِ
ولـقد صـرفت لحبه ، كلي ، علي .. يـد حسنه ، فحمدت حسن تصرفي
يـا أخت سعدٍ ، من حبيبي ، جئتني .. بـرسـالـةٍ أديـتـها بـتـلطفِ
فـسمعت مـالم تسمعي ونظرت ما .. لـم تـنظري ، وعرفت مالم تعرفي







وعلى هذا المنوال، عبرت بشعرها عن حالة العشق الإلهي، وأدى إلى تقلبات لديها وجعلها قلقة دائما ونقل عن خادمتها عبدة بنت أبي شوّال قولها " كانت لرابعة أحوال شتى: فمرة يغلب عليها الحب، ومرة يغلب عليها اليأس، وتارة يغلب عليها البسط، ومرة يغلب عليها الخوف".
وقادها سعيها للتحقق في هذا العشق، إلى القدس، أولى القبلتين، وعاصمة الأنبياء والأديان، وعاشت، مثيرة جدلا بين معاصريها، لم ينته حتى الان، وفي القدس ماتت وكان عمرها 40 عاما.
وفي مكان ما على جبل الزيتون (الطور)، المطل على مدينة القدس، من جهة الشرق، ترقد رابعة الان، في قبر يكاد يكون منسيا، لا يسترعي الانتباه، ولا يعرف الكثير من الفلسطينيين، بان رفات أم الخير، شهيدة العشق الإلهي، يرقد بينهم


يقول ذو النون في الوجد الإلهي :

أموتُ و ما ماتت إليك صبابتي **** ولا قضيتُ من صدق حبك أوطاري
مناي المنى كلُّ المنى أنتَ لي منىً **** وأنت الغِنى كلُّ الغِنى عند اقصاري
و أنتَ مدى سؤالي و غايةُ رغبتي **** وموضعُ آمالي و مكنونُ اضماري
تحمَّلَ قلبي فيك ما لا أبثُّه وإن **** طال سُقمي فيكَ أو طال إضراري
و بين ضُلوعي منكَ مالكَ قد بدا**** ولم يبدُ باديه لأهلٍ و لا جارِ
و بي منكَ في الأحشاءِ داء مُخامر**** فقد هدَّ منِّي الركنَ و انبثَّ إسراري
ألستَ دليلَ الركب إن هم تحيروا****ومنقذَ من أشفى على جرفٍ هاري
فنلني بعفو منك أحيا بقربهِ ****أغثني بيسرٍ منك يطرد إعساري





رابعة العدوية قالت :

كلهم يعبدون من خوف ونار **** ويرون النجاة حظاً جزيلا
ليس لي في الجنان والنار حظ **** أنا لا أبتغي سواك بديلا












قبر رابعة العدوية


الاسعدية


يقع قبر رابعة العدوية في ما يشبه الحوش، يكاد يكون غريبا، من حيث تعدد استخداماته، وهو مكون من مبان متلاصقة، يطلق عليه اسم الزاوية الاسعدية، التي كانت مركزا للصوفيين في منطقة القدس، وتنسب إلى مفتى الإمبراطورية العثمانية (اسعد أفندي بن سعد الدين حسن حيان التبريزي).وأمر اسعد التبريزي، الذي وصف بأنه من أعلام عصره، ببنائها، خلال زيارة له إلى القدس، وتشرف على الزاوية عائلة مقدسية عريقة هي عائلة العلمي، ويوجد في المكان قبر جد العائلة الشيخ محمد بن عمر العلمي، الذي تولى الإشراف على الزاوية، وتوفي عام 1628م، وتولت ذريته من بعده هذه المهمة، وتعتبر ذلك تشريفا له، وحافظت على ذلك طوال عقود، مثلما فعلت عائلات مقدسية أخرى حافظت على الأدوار التي أسندت لأجدادها في تاريخ المدينة المقدسة.ويتردد أن مؤسس الزاوية الشيخ محمد، هو من سلالة النبي محمد، من خلال حسن بن فاطمة، وانه جاء إلى القدس من جبل العلم في المغرب.وفي يوما ما اعتبرت الزاوية الاسعدية أعظم زوايا الصوفيين في القدس، الذين كانت لهم زوايا أخرى متعددة، ما زالت موجودة، ولكن ضعف الطرق الصوفية في فلسطين، لا تجعل الأضواء مسلطة عليها.وفي سنوات سابقة كانت تشهد هذه الزوايا جلسات للذكر مساء كل خميس، ورقص للدراويش، وموسيقى دينية، وقراءة أوراد القران، ومدائح لله ورسوله.
ويذكر الدكتور توفيق كنعان في كتابه الذي صدر عام 1927 بالإنجليزية، عن دار نشر لوزاك في لندن وحمل عنوان (الأولياء والمزارات في فلسطين) بعض مهام هذه الزوايا.
يقول كنعان بان من أهم الأوراد التي تتلى في هذه الزوايا "ورد المحيا الذي ينفذ في الأيام العشرة الأخيرة من رمضان".
ويشير إلى أن الهدف الأساسي من هذه الزوايا كان إطعام الفقراء وإيوائهم، وهو الأمر غير الموجود حاليا.
والان عندما يدخل الزائر من باب الزاوية الاسعدية يجد أمامه باحة صغيرة، تؤدي إلى مسجد، وبجانب باب المسجد يوجد باب يؤدي إلى مسكن عائلة العلمي.
وبالإضافة إلى المسجد والزاوية، يوجد في المكان (كنيسة الصعود) وهي كنيسة صغيرة، ذات أهمية بالغة لدى الطوائف المسيحية، باعتبارها، في مكانها على قمة جبل الزيتون، المكان المفترض الذي صعد فيه السيد المسيح إلى السماء.
وتتولى الحفاظ على الكنيسة عائلة فلسطينية، ترتب كل ما يتعلق بها، وتفسح المجال للطوائف المسيحية المختلفة كل حسب تقويمه، للاحتفال بعيد الصعود




أحب الرجل فتاته كما أحب الصوفى ربه ، وغرق كلاهما فى الشوق إلى لقاء الحبيب ولكن الفتاة وافاها أجلها فبنى لها الحبيب قبرا وكتب على القبر

أيا معشـر العشـاق بالله خبِّروا****إذا اشتد عشقٌ بالفتى كيف يصنعُ

ومر الصوفى على القبر فقرأ ماكتبه الرجل ثم كتب

 تحته يُدارِى هَــواهُ ثم يَكتُم سِـرَّه*****مخــافةَ عُـذَّالٍ عـليهِ يُشنِّعُوا


ومر العاشق فقرأ ثم كتب


وكيف يُدارِى والهَوى قاتلُ الفتى ****وفى كــل يَـومٍ قلبـه يَتقطّعُ


ومر الصوفى فقرأ ثم كتب


ومَن لم يجد صبراً لكتمـانِ سِرِّه****فليس له عندى سِوَى الموت أنفعُ


ومر العاشق فقرأ ثم كتب


سَمِعنـا أطعنـا ثم مُتنـا فبلَّغُوا****سَلامِى علَى مَن كَان بِالوَصل يمَنعُ


ثم مات العاشق وبقى العشق للحى الذى لا يموت


أم الخير

تستقطب كنيسة الصعود الصغيرة أعداد كبيرة من السياح والأجانب، بعكس قبر رابعة العدوية، الذي يقع في مكان أسفل الزاوية الاسعدية.
ولزيارة قبر العدوية، لا بد من الدخول إلى الزاوية الاسعدية، والاستئذان من عائلة العلمي، قرعت جرس المنزل، وأعطتني إحدى نساء العائلة مفاتيح القبر، معتذرة من عدم وجود احد من الرجال أو الأولاد لمرافقتي.
أخذت المفاتيح المتعددة، وقصدت قبر شهيدة العشق الإلهي، والذي يدخل إليه بطرقة ضيقة نسبيا، تفضي إلى باب صغير منخفض، يعلوه قوسا حجريا.
ويؤدي هذا الباب إلى غرفة كبيرة تستخدم للصلاة، مفروشة بالسجاد، وفيها محراب، وفجوات في الجدران يستخدمها البعض، على الأغلب، للصلاة بشكل فردي ومنعزل، حيث الخشوع، الذي يشجع عليه أجواء المكان.
وعموما فان عمارة المكان تشبه عمارة باقي الأضرحة والمزارات المتعددة في فلسطين، ولكنها متسعة لأنها كانت تستقطب المجموعات الصوفية.
ويوجد في الغرفة الكبيرة ذات المحراب، بئر ماء، هناك أحاديث عديدة عن مذاقه الجيد، ويتوسطها درج صغير، يتكون من اثنتي عشر درجة محفورة في الصخر الصلب، يؤدي إلى ما يشبه المغارة أو الكهف، أو الغرفة الصغيرة، وفيها يقع قبر رابعة العدوية، الذي يرتفع أكثر من متر عن الأرض، وحوله أمكنة للصلاة والجلوس والخشوع، ومنها ما يمكن اعتباره غرفة صغيرة جدا، يقال أنها كانت تقيم فيها صلاتها وابتهالاتها ومناجاتها للذات الإلهية.
ويجلل القبر الذي يرتفع عن الأرض ويشبه القبور التي تغص بها المقامات في فلسطين، رداء اخضر، كتبت عليه آيات قرآنية.
وضريح رابعة هذا استقطب اهتماما كبيرا من الباحثين الأجانب، الذين زاروا الأراضي المقدسة في السابق، وبعضهم قدم اسما غير صحيح لها مثل (راحبا) و(رحبيت).
والمثير، في ضريح رابعة، انه مثل كثير من المزارات والمقامات في فلسطين، مقدس من أتباع الديانات الثلاث: المسلمون يقدسونه لكونه قبر رابعة أم الخير، والمسيحيون يقدسونه باعتباره قبر قديسة تدعى (بيلاجيا) كان اسمها في السابق مارجريتا وتوفيت عام 457م، أما اليهود فيعتبرون أن التي ترقد في الضريح النبية خلدا، وهي إحدى نساء العهد القديم.
والأشد إثارة انه يمكن أن تكون قصص النساء الثلاث متشابهة من حيث أن كل واحدة عاشت فترة ضياع ثم التوبة والانقطاع إلى الإله.
وأسرعت بالخروج كي لا أزعج رابعة التي ترقد في ضريحها، بعيدا عن رغبات أتباع الديانات المختلفة، متذكرا ما ينسب إليها من آبيات تخاطب فيها الذات الإلهية:
راحتي يا إخوتي في خلوتي وحبيبي دائماً في حضرتي
لم أجد لي عن هواه عوضا وهواه في البرايا محنتي
حيثما كنت أشاهد حسنه فهو محرابي، إليه قبلتي



القلب يقودنا لانقوده





Citation:
 لبّيكَ لبّيكَ يا سرّي و نجوائـــي
 لبّيك لبّيك يا قصدي و معنائـي
 أدعوك بلْ أنت تدعوني إليك

 فهـلْ ناديتُ إيّاك أم ناجيتَ إيّائـــي
 يا عين عين وجودي يا مدى هممي
 يا منطقي و عباراتي و إعيائـي
 يا كلّ كلّي يا سمعي و يا بصري
 يا جملتي و تباعيضي و أجزائي
 يا كلّ كـلّي و كلّ الكـلّ ملتبس
 و كل كـلّك ملبوس بمعنائــي

يا من به عُلقَتْ روحي فقد تلفت وجدا
 فصرتَ رهينا تحت أهوائي
أبكي على شجني من فرقتي وطني طوعاً و يسعدني بالنوح أعدائـي
أدنو فيبعدني خوف فيقلقنــي شوق تمكّن في مكنون أحشائـي
فكيف أصنع في حبّ كَلِفْتُ به مولاي قد ملّ من سقمي أطبّائـي
قالوا تداوَ به منه فقلت لهـم يا قوم هل يتداوى الداء بالدائـي
حبّي لمولاي أضناني و أسقمني فكيف أشكو إلى مولاي مولائـي
اّني لأرمقه و القلب يعرفـه فما يترجم عنه غير ايمائـــي
يا ويحَ روحي من روحي فوا أسفي عليَّ منّي فإنّي اصل بلوائـــي
كانّني غَرق تبدو أناملــه تَغوثُّاً و هو في بحر من المـاء
وليس يَعْلَم ما لاقيت من احدٍ إلا الذي حلَّ منّي في سويدائـي
ذاك العليم بما لاقيت من دنفٍ و في مشيئِتِه موتي و إحيائــي
يا غاية السؤل و المأمول يا سكني يا عيش روحي يا ديني و دنيائي
قُلْ لي فَدَيْتُكَ يا سمعي و يا بصري لِمْ ذا اللجاجة في بُعدي و إقصائي
إِن كنتَ بالغيب عن عينيَّ مُحْتَجِباً فالقلب يرعاك في الأبعاد و النائي


jinniya736






http://sidihamza-ch.xooit.com/image/42/d/0/1/photo-imam-ali1-1fd51f6.jpg.ht…




التلبيه للحلاج للقراءة عن رابعة :


شهيدة العشق الإلهي لمولانا ع الرحمن بدوي ....(هنا)... والشكر لأخينا إبراهيم فهو من تكفل بعمله سابقا ..
رابعة العدوية في محراب الحب الالهي لمأمون غريب (هنا)..للاستماع
 ..

مع التحية



الإمام الشافعي رضي الله عنه وعنا
إليك إله الخلق أرفع رغبتي وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما
ولما قسا قلبي وضاق مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما
فلولاك لم يصمد لإبليس عابد فكيف وقد أغوى صفيك آدما
فياليت شعري هل أصير لجنة أهنا وأما للسعير فأندما
فلله در العارف الندب إنه تفيض لفرط الوجد أجفانه دما
يقيم إذا ما الليل مد ظلامه على نفسه من شدة الخوف مأتما
فصيحا إذا ما كان في ذكر ربه وفيما سواه في الورى كان أعجما
ويذكر أياما مضت من شبابه وما كان فيها بالجهالة أجرما
فصار قرين الهم طول نهاره أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما
يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتي كفى بك للراجين سؤلا ومغنما
ألست الذي غذيتني وهديتني ولا زلت منانا على ومنعما
عسى من له الإحسان يغفر زلتي ويستر أوزاري وما قد تقدما
تعاظمني ذنبي فأقبلت خاشعا ولولا الرضا ما كنت يارب منعما
فإن تعف عني تعف عن متمرد ظلوم غشوم لا يزايل مأتما
وإن تنتقم مني فلست بآيس ولو أدخلوا نفسي بجرم جهنما
فجرمي عظيم من قديم وحادث وعفوك يأتي العبد أعلى وأجسما
حوالي فضل الله من كل جانب ونور من الرحمن يفترش السما
وفي القلب إشراق المحب بوصله إذا قارب البشرى وجاز إلى الحمى
حوالي إيناس من الله وحده يطالعني في ظلمة القمر أنجما
أصون ودادي أن يدنسه الهوى وأحفظ عهد الحب أن يتلثما
ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منى تلاحق خطوي نشوة وترنما









تقول سيدتي رابعة العدوية رضي الله عنها وعنك وعنا
أحبك حبين حب الهوى
 وحب لانك أهل لذاكا
 فأما الذي هو حب الهوى
 فشغلي بذكرك عمن سواكا
واما الذي انت اهل له
 فكشفك لي الحجب حتى اراكا فما الحمد في ذا ولا ذاك لي
ولكن لك الحمد في ذا وذاكا







الحلاج مرة أخرى




لي حبيبٌ أزور في الخلـوات حاضر غائب عن اللحظات
 ما تراني أصغي إليه بسمــع ٍ كي أعي ما يقول من كلمات
كلمات من غير شكل ولا نطق و لا مثل نغمة الأصــوات
فكأنّـي مخاطب كنت إيــًّاه على خاطري بذاتي لذاتــي
حاضـر غائب قريب بعيــدٌ وهو لم تحوه رسوم الصفات
هو أدل من الضمير إلى الوهم و أخفى من لائح الخطـرات

الحلاج مرة أخرى


















التصوف الإسلامي بين التأثر والتأثير ـــ د.محمد عباسةبدأ التصوف الإسلامي حركة زهدية ولجأ إليه جماعة من المسلمين تاركين ملذات الدنيا سعياً للفوز بالجنة، واقتداء بالنبي وصحابته في الزهد، ثم تطور وأصبح نظاماً له اتجاهات عقائدية وعقلية ونفسية وسلوكية. ومن مظاهر الزهد: الإكثار من الصوم والتقشف في المأكل والملبس، ونبذ ملذات الحياة والتجرد عن ضروراتها. إلا أن الزهد في الإسلام لا يعني هجر الدنيا وترك العمل، فالإسلام دين وسط واعتدال لا يدعو للرهبانية والتطرف([1]).والتصوف نزوع ذاتي تأملي يعتمد على خيال الفرد وتجربته وذوقه ويهتم على الخصوص بالنفس وصفاتها. ظهر المصطلحعندالمسلمين في القرن الثاني للهجرة، أما قبل ذلك فكان الصوفي يسمى زاهداً، لأن التصوف ظهر في مرحلة من مراحل تطور الزهد.إن الصوفية الذين سلكوا طريق التصوف كانوا ملمين بالعلوم الدينية مما يمكنهم من الرد على انتقادات خصومهم، وحتى لا يتعرضوا للانحراف إذا ما تصوفوا مع جهل([2]). ويرتبط التصوف بالمجاهدات والرياضات النفسية، ويصب جل اهتمامه على الروح. والطريقةالصوفية تنقسم إلى مواقف هي المقامات والأحوال. المقام والحال اصطلاحان يستخدمها الصوفي للدلالة على مكانته في الطريقة الصوفية وما يأتيه من رحمة الإله
المقام: هو مقام الإنسان فيما يقام فيه من عبادات. وأما الحال: فهي ما يتعرض لـه القلب عفوياً من سمات الرحمة الإلهية. والأحوال
مواهب ظرفية وإذا دامت تحولت إلى مقامات مكتسبة. من الأحوال: المراقبة، والقرب، والمحبة، والخوف، والرجاء، والشوق،
والأنس، والطمأنينة، والمشاهدة، واليقين. ومن المقامات: التوبة، والورع، والزهد، والفقر، والصبر، والرضا، والتوكل
ارتبط التصوف بالفلسفة، فاهتم الصوفية بعلوم المكاشفة ومعرفة الله، وكان ذو النون المصري (245 هـ ـ 859م) أول من أدخل
العرفانية في التصوف الإسلامي. وجاء أبو زيد البسطامي (ت 270هـ ـ 875م) بنظرية الفناء، أي فناء الإنسان عن نفسه لا شعورياً
بذاته مع الله. ثم تطورت هذه النظرية إلى الحلول والاتحاد مع الله على يد الحسن بن المنصور الحلاج (ت 309 هـ ـ 922م) أي حلول
الذات الإلهية في المخلوقات، واتحاد طبيعة الإنسان في الطبيعة الإلهية حتى تصبح حقيقة واحدة
ومن الصوفية من زعم أنه عرج إلى السماء كما عرج الرسول e، ومن أشهرهم أبو يزيد البسطامي الصوفي المعروف بشطحاته، الذي
عرج بواسطة سلم روحي([4]). والشطح هو كل ما خرج عن المألوف والقوانين الفقهية، لذا يعتبر هذا السلوك من البدع وهو منبوذ
عند الفقهاء
اختلف الصوفيون المسلمون حول علاقة الإله بالكون، فريق قال بوحدانية الله وأنه خالق الكون. وفريق آخر يرى أن العالم لم يخلق
من العدم بل وجد من البداية، والكون هو صفات الذات الإلهية أي مظهر الله الخارجي، وتسمى هذه النظرية بوحدة الوجود. "وبناء
على هذا المذهب تتجلى الألوهية في البشر، ويعتبر محمد الإنسان الكامل"([5])

وذهب الصوفية من أنصار نظرية وحدة الوجود إلى أن الإنسان يتحد مع الله، أما الذين قالوا بتوحيد الله وأنّه خالق العالم فأنكروا فكرة
الاتحاد به، "ولكنهم قالوا بالفيض من الله أو بالقرب منه، وتعرف هذه اللحظة عندهم بلحظة الوصول أو الفناء"
نسج الشاعر الصوفي قصائده على منوال الشعراء العذريين، فردد أشعارهم مستخدماً لغة الحب ورموز المحبين بالطريقة نفسها التي
يستخدمها شعراء بني عذرة في تغزلهم بمحبوباتهم، بحيث لا نستطيع التمييز بين ما يتغنى فيه الشاعر الغزلي بالحب الإنساني وما يتغنى
فيه الشاعر الصوفي بالحب الإلهي. وقد فضلوا مذهب العذريين لأنهم وجدوا فيه الوسيلة المثلى التي من خلالها يمكنهم التعبير عن
أشواقهم وأحوالهم، ولأنهم يقدسون الحب أيضاً.
ونظراً لجمال بلاد الأندلس وجناته الفاتنة تأثر الصوفيون الأندلسيون بمناظر الطبيعة وبهاء عناصرها الحية والجامدة، فمجدوها للتعبير
عن مشاعرهم الصوفية وأشواقهم للقاء الخالق لما فيها من دلالة على عظمة الله وقدرته. فراح الشعراء الصوفيون يشخصون
عناصر الطبيعة ويستلهمون من أصنافها صفات الذات الإلهية على غرار ما ذهب إليه الشعراء الغزليون في حبهم الإنساني.
والحب الصوفي ظاهره طبيعي وباطنه روحاني. فالحب الروحاني يتمثل في الزهد والتجرد من طيبات الحياة سعياً للفناء في الذات
الإلهية. والشاعر الذي يعتنق هذا الحب الروحاني الأفلاطوني يهب نفسه كلها لله ولا يرغب في شيء آخر سوى الله، فهو يقوم بهذه
المجاهدات ليس حباً في الجنة ولا خوفاً من النار. يريد الصوفي لنفسه التي بذلها لله وحده، "أن تموت موتاً عذباً محترقة بالشوق
الحار إلى الاتحاد به"([7]). قالت رابعة العدوية: "ما عبدته خوفاً من ناره، ولا حباً لجنته، فأكون كأجير السوء، بل عبدته حباً لـه
وشوقاً إليه"([8]). ويرحب الشاعر الصوفي بما يلاقيه من عناء وسوء حظ لاعتقاده أن هذا كله من الله
أما الفقهاء والمتكلمون فقد أنكروا على الصوفية استخدامهم بعض الألفاظ والمصطلحات التي جرت على ألسنة الشعراء الغزليين
كالغرام والعشق والخمر والكأس والوصل وغيرها، كما حرموا تشبيه الله بـ "ليلى" و"نعمى" وغيرهما من محبوبات العذريين، وقد
اعتبروا ذلك خروجاً عن الشريعة وتمرداً على أحكامها. فحب الله عند رجال الدين يتمثل في عبادته وطاعته لا عشقه والهيام به كما
يحدث عند الشعراء الغزليين
غير أن الحب الإلهي عند شعراء الصوفية يعتمد على الرموز والمصطلحات ولا تدرك معانيه إلاَّ بالتأويل. وكان أول شعر ورد فيه
ذكر صريح للحب الإلهي قد تضمنته مقطوعة شعرية مشهورة نسبها المؤرخون إلى رابعة

العدوية المرأة الصوفية:



أحبك حبين، حب الهوى وحباً لأنك أهل لذاك
فأما الذي هو حب الهوى فشغلي بذكرك عمن سواك
وأما الذي أنت أهل لـه فكشفك للحجب حتى أراك
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي ولكن لك الحمد في ذا وذاك
كانت رابعة (ت 185هـ ـ 801م) أمة معتقة، تعزف على الناي، وظلت عازفة عن الزواج، وأمضت حياتها الطويلة متعلقة بالحب الإلهي
([10]). نشأت هذه الجارية بالبصرة فقيرة محرومة من أبسط ضرورات الحياة فانجرفت إلى عالم المجون واللهو، وبعد استفاقتها
اعتزلت الدنيا ومتاعها وعكفت على نفسها تكفر عما اقترفته في حياتها من إثم، فبذلت نفسها كلها لله. رفعت عنصر الحب بمعناه
الحسي إلى حب إلهي، فاصطبغ توسلها إلى الله بصبغة الحب والرغبة في الاتصال بالمحبوب الأعلى([11]). بلغ صيتها أصقاع العالم
الأوربي في العصور الوسطى من خلال كتاب "حياة القديس لويس" الذي ألفه جوانفيل (Joinville)، وعدّوها أكبر قديسة في تاريخ أولياء أهل السنة([12]).
وكان أبو العتاهية (ت 212 هـ ـ 827م) هو أيضاً قد انغمس في بداية حياته في المجون والله قبل أن ينقطع للعبادة والتنسك والزهد.
إلا أن حبه الفاشل لـ "عتبة" هو الذي دفعه إلى الزهد والتصوف. فكان يستلهم من حبه لـ "عتبة" فيجد فيه تعويضاً لحرمانه. ترك
أبو العتاهية شعراً غزيراً في الزهد.
ويرى الحلاج (309هـ ـ 922م) أن الله هو الحب وأن الإنسان صورة لذاته، يعاني من شدة حبه لله وتعلقه به، إلى أن يصل إلى الاتحاد
بالإرادة الإلهية. ومن المرجح أن مذهب الحلاج من خلال أفكاره كان حلولياً وقد أنكر عليه جموع علماء الإسلام هذا المسلك. ولفظة
الحلول تقابل عقيدة التجسد المسيحية
وكان الحلاج قد ورث هذا المذهب عن أستاذه الجنيد، وقد اتهم من قبل السلطات السياسية والدينية في بغداد بالزندقة والإلحاد بسبب
غلوه في أدائه، فأعدم. "ذلك أن تصوره للاتحاد بالله، وكذلك أفكاره عن الرسالة والكرامات التي كان يظهرها، كل هذه الآراء جعلت
الأوساط الصوفية والفقهية والسياسية تدينه"([14]). أما سبب إعدامه فيرجع إلى أنه قال: "أنا الحق" وهذا يعد كفراً وزندقة لأن
الحق هو الله، فأفتى القاضي بقطع رأسه ونفذ الخليفة هذا الحكم. وقد عارض بعض الصوفية إعدامه معتقدين أن الحلاج قال هذا
الكلام وهو في غيبوبة. أما "لويس ماسينيون" الذي كرس حياته في دراسة الحلاج فقد جعله من أكبر شهداء الرأي، ولم يفرق هذا
المستشرق الفرنسي بين الرأي والزندقة
أما الغزالي (ت 505هـ ـ 111م) صاحب "إحياء علوم الدين" فقد عمل على جعل التصوف مقبولاً لدى السلطة والفقهاء المتشددين
في أحكام الشريعة([15]). ويرى الغزالي أن معرفة الحقيقة إنما تأتي عن طريق الإيمان والقلب وليس العقل. وهو يعتقد أن استخدام
العقل في البحث عن الحقيقة الإلهية راجع للشك وضعف الإيمان، وهو بذلك يحاول تجميد العقل وحصر التفكير مما جعل طبقات العامة
 الذين كان يكتب من أجلهم ـ يحاربون دعاة العقل من فلاسفة ومتصوفة
ومن أشهر صوفيي بلاد الإسلام محيي الدين بن عربي (ت 638 هـ ـ 1240م) صاحب نظرية وحدة الوجود. فهو يرى أن العالم وجد
قبل أن يخلق تماماً كالأفكار التي تولد في ضمير الإنسان قبل تجسيدها. بمعنى آخر أن الأشياء لم تخلق من العدم. ويرى أيضاً أن
الطبيعة هي المظهر الخارجي للذات الإلهية. أما الإنسان فهو العالم الصغير الذي تتحد في ذاته جميع صفات الله([16]). فوجود
المخلوقات عنده عين وجود الخالق لا فرق بينهما من حيث الحقيقة([17]). ومن هنا يتجلى بوضوح تأثير الأفلاطونية الحديثة
والمسيحية في فلسفة ابن عربي والصوفية، والنظرية الأفلاطونية الحديثة انتقلت إلى الشرق بوساطة النصارى السريان. وقد
أثار عليه مذهبه في وحدة الوجود سخط الفقهاء المتشددين كما ثاروا على الحلاج من قبل.
وردت فكرة وجود الوجود والاتحاد بالذات الإلهية عند ابن عربي في عديد من موشحاته، ومنها هذا الموشح الذي مطلعه:

تدرع لاهوتي بناسوتي وحصل موسى اليم تابوتي
فمن قال عني إنني العبد
وقد صح أني الملك الفرد
قرب عليم غره الجحد
فانظر عزتي فيك وتثبيتي على عرش تنزيهي عن القوتي

غير أن ابن عربي لم يذهب مذهب الحلاج في نظرية الحلول، فهو يصرح بأن الحلول ليس شبيهاً بوصول الجسم بالجسم، أو العرض
بالعرض، أو العلم بالمعلوم، أو الفعل بالمفعول. بل الوصول أو الاتحاد متخيلاً أكثر من حقيقياً، فالصوفي يشاهد محبوبه بالقرب منه
على نحو واضح كأنه يشاهده حقاً بعينيه، ويشعر بلذة الوصول بتجربة ألطف وأعذب من الوصال الجسماني([19])

 أما وحدة الوجود

عنده فليست هي الوحدة المطلقة التي وردت عند بعض الفلاسفة، وكل ما قيل عن محيي الدين بن عربي من تكفير وتجريم هو مجرد
اتهام افتراء ممن لا يطيقون سماع كلمة حب أو عشق في مذهب الصوفية والفلاسفة.
وكان متصوفة الإسلام قد تبنوا النظرية الأفلاطونية المحدثة ومذهب التطهير في المسيحية ومذهب القديس أوغستين الجزائري في
اللطف الإلهي. والتطهير عند ابن عربي ثلاث مراتب: تزكية النفس، وتصفية القلب، وتجلية الروح. "وللوصول إلى المرتبة الأولى
لابد من التوبة وقهر الأهواء، وللوصول إلى المرتبة الثانية لابد من الخلوة والذكر، وللوصول إلى الثالثة يكفي الإيمان الصوفي
الذي يفتح أبواب الروح للإلهامات العلوية"([20]).
ولابن عربي في وحدة الأديان مذهب لا يختلف كثيراً عن مذهب الحلاج، وذهب إلى أن العبادة هي أن ينظر العبد إلى جميع الصور
على أنها حقيقة الإله. غير أن وحدة الأديان عنده لها تأويلات ورموز ولا تعني خروجه على الشريعة. فهو يرى أن الصوفي يجد
الله في كل الأديان:

ألا يا حمامات الأراكة والبان ترفقن لا تضعفن بالشجو أشجاني
لقد صار قلبي قابلاً كل صورة فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان وكعبة طائف وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنّى توجهتْ ركائبه فالحب ديني وإيماني

لكن محيي الدين بن عربي لم يقصد كل الأديان، فمن خلال هذه الأبيات يتجلى بوضوح أن الأديان التي يعتبرها كلها وسائط
لحب الذات الإلهية هي أديان أهل الكتاب، وهي اليهودية، والمسيحية، بالإضافة إلى الإسلام. ذلك أن هذه الأديان الثلاثة في
نظر ابن عربي،
خلاصتها دين واحد، تطور عبر العصور إلى أن استقر في الإسلام. ولهذا فإن المسيحي أو اليهودي الذي يعتنق الإسلام لا يغير
حقاً من دينه

صنف ابن عربي كتباً كثيرة ما بين منظوم ومنثور، من أهمها "الفتوحات المكية"، و"فصوص الحكم" الذي مزج فيه التصوف
بالفلسفة، و"ترجمان الأشواق"، وهو ديوان شعر جسد فيه معاني الحب الإلهي، ولجأ في الكثير من مصنفاته إلى الرمز تجنباً
لانتقادات الفقهاء ممن يستثقلون تأويل كلامه. ومع ذلك اتهمه أهل الظاهر بالكفر والإلحاد، "فكان من أشدهم ابن تيمية وابن
حجر العسقلاني وإبراهيم البقاعي الذي صنف في ذلك كتابين أحدهما "تنبيه الغبي على تكفير ابن عربي"، والثاني "تحذير
العباد من أهل العناد وبدعة الإلحاد"([23]). على أن الكثير من أهل العلم والتنوير قد أنصفوه وتأولوا كلامه تأويلاً مقبولاً.
عمل ابن عربي على نشر الموشحات الصوفية في بلاد المشرق، بحيث تعرف المشارقة على الموشحات الأندلسية من خلال
"الديوان الأكبر" الذي نظمه ابن عربي في الشام. أما ديوانه الأول وهو "ترجمان الأشواق" فقد وضعه في رحاب مكة المكرمة،
التي أقام فيها وتعلق بحب "نظام" الفتاة الحسناء التي فتنته وهي ابنة أبي شجاع الأصفهاني إمام الحرم المكي.
وكان ابن عربي أول من نظم الموشحات الصوفية في الأندلس وأدخل عليها الرموز والمعاني الدينية. وحبه لـ "نظام" الملقبة
بـ "عين الشمس" ـ وكانت متصوفة هي أيضاً ـ قد زاد من لوعة الشاعر، مما أضفى على موشحاته نوعاً من العذوبة والرقة.
وقد عارض ابن عربي في موشحاته الصوفية بعض الوشاحين الغزليين المشهورين في الأندلس أمثال ابن زهر وابن بقي
وغيرهما.
أما ابن سبعين (ت 669هـ ـ 1270م) فهو من كبار متصوفة الأندلس([24]). وقد تعددت آراء الناس فيه فوقره البعض وكفره
البعض الآخر([25]). وتجول في الأماكن نفسها التي مر بها ابن عربي من قبله، ومنهجه في التصوف لا يختلف عن منهج
صاحب "الفتوحات". ولابن سبعين تسميات مخصوصات في كتبه وهي نوع من الرموز([26]).
وقد انتشر صيت ابن سبعين في أوربا في عصره، فذكره البابا وتحدث عنه حيث قال: "إنه ليس للمسلمين اليوم أعلم بالله
منه([27]). ولما أراد فردريك الثاني صاحب صقلية استيضاح بعض المسائل الفلسفية، انتُدب ابن سبعين للرد عليها. جاء
في الإحاطة: "ولما وردت على سبتة المسائل الصقلية، وكانت جملة المسائل الحكمية، وجهها علماء الروم تبكيتاً للمسلمين
، انتدب إلى الجواب عنها، على فتى من سنه، وبديهة من فكرته"
وبفضل مدارس الترجمة والتقاء علماء النصارى بالمسلمين بالأندلس وتجوالهم ببلاد المغرب انتقلت عناصر الصوفية الإسلامية
باختلاف مذاهبها إلى الغرب المسيحي في القرون الوسطى وتأثر بها عدد من المدرسيين واللاهوتيين والقساوسة في إسبانيا
وفرنسا وإيطاليا؛ ومن أبرزهم رايموندو مارتين ورايموندو لوليو وألفونسو العاشر الملقب بالعالم وكاهن هيتا ودانتي أليغييري
وغيرهم.
كان رامون لول (Ramon Lull) (1232هـ ـ 1316م) في القرون الوسطى أحد الفلاسفة والصوفيين المسيحيين الكبار في أوربا
نظم الشعر على طريقة شعراء التروبادور الروفنسيين الذين اشتهروا بالحب الكوتوازي المستلهم من الحب العذري. وقد ألف كتباً
ورسائل للدفاع عن النصرانية بالبراهين والحجج، كما استخدم في طريقته العناصر الإسلامية والأساليب العربية لمجادلة المسلمين
كان رامول لول يعشق الله والمسيح، وأمضى حياته متنقلاً بين البلدان مثلما فعل ابن عربي وابن سبعين من قبله وغيرهما ممن أحبوا
الله وتنقلوا بين المغرب والمشرق. تعلم اللغة العربية على يد عبد مسلم مدة تسع سنوات، فأجادها حتى أنه ألف بها بعض كتبه، منها
كتاب "التأليف والتوحيد" وكتاب "التأمل في الله" وكتاب "الكافر والعارفون الثلاثة"، ثم ترجمها إلى الكتالانية، بحيث كان لا يعلم من
اللاتينية شيئاً. استخدم رامون لول في فلسفته الأسلوب الغامض، وجاء بمنهج جديد لم تألفه الفلسفة الأوربية، وحرص على ألا يذكر
مصادر مذهبه
رغم إعجابه بالمسلمين واحترامه لهم إلا أنه لم يستطع فهم عقيدة الإسلام فعمل طيلة حياته على التبشير في الأندلس والمغرب محاولة
منه تمسيح المسلمين. كان يعلم صغار الرهبان اللغة العربية ومعارف المسلمين ومناهجهم، لكي يستطيعوا تحويل المسلمين عن دينهم
بالحجة المقنعة([29])
كان رامون لول من المسيحيين القلة الذين عرفوا الدين الإسلامي، ورغم عدم إيمانه بهذا الدين إلا أنه حاول أن يظهر التقارب بين
الأديان ودعا إلى التحاور مع الآخر، ولعل كتابه "الكافر والعارفون الثلاثة" أبرز دليل على ذلك. في كتاب "الكافر" يحاور رجل لا يعرف
الله، ثلاثة علماء مسيحياً ويهودياً ومسلماً، يستمع لآرائهم وحججهم في إيمانهم، ليخلص في الأخير إلى أن هناك حقائق مشتركة بين
هذه الأديان وكلها تصب في توحيد الله. غير أن ابن عربي قد سبقه إلى وحدة الأديان.
ويقول رامون لول في ختام كتاب "الكافر" على لسان أحد الحكماء الثلاثة دون ذكر عقيدته: يجب علينا أن نفترق على التسامح وعلى
كل واحد منا أن يستفيد من نقاشنا هذا. هل يعجبكم أن نتقابل مرة كل يوم في هذه الغابة ونتناقش بمنهج العقل حتى نتوصل إلى إيمان
واحد، فليس لنا سوى إله واحد. لا ينبغي أن يفرقنا اختلافنا في الإيمان، أو نحارب بعضنا بعضاً ونتقاتل لأن هذه الحرب تمنع الناس
من الاتفاق على عبادة واحدة
من خلال طرحه لتعاليم العقيدة الإسلامية على لسان العارف الشرقي في كتاب "الكافر والعارفون الثلاثة"، يظهر أن رامون لول كان
واسع الإطلاع على مبادئ الإسلام وعادات المسلمين([31]). وقد ألف لول ـ الذي كان يعلم الكثير عن الشعر الأوكسيتاني ـ هذا الكتاب
لمعارضة قصيدة المناظر الحوارية أو "لعبة الاقتراح" (Partimen) الغزلية التي اشتهر بها شعراء التروبادور في القرون
الوسطى؛ فأسلوب الحوار وطبيعة الموضوع الذي يبنى على النقيض ونهاية الكتاب التي تركت دون إجابة، كل ذلك جاء على
منوال القصيدة البروفنسية
درس لول الفلسفة الإسلامية واطلع على آثار ابن سينا والفارابي بالعربية، كما درس "تهافت الفلاسفة" للإمام الغزالي، وترجم
رسالته الشهيرة "مقاصد الفلاسفة" نظماً باللغة الكتالانية([32]). وقد تأثر رامون لول بالغزالي في نبذ الفلسفة العقلانية، وهو
أيضاً لا يرى للعقل دوراً في حب الله ومعرفة الحقيقة إلا الإيمان. كما انتقد الفلاسفة الذين قالوا بأزلية الكون وقدمه
وفي كتاب "الحبيب والمحبوب"، وهو الفصل الأخير من كتابه "بلانكرنا"، يتحدث رامون عن التصوف الإسلامي والمتصوفة، كما
أن عنوان الكتاب نفسه جاء على الطريقة الصوفية عند المسلمين.
يحتوي الكتاب على شطحات وحكايات لها نظائر في كتب التصوف الإسلامي. وقد استخدم فيه ألفاظاً ومصطلحات سبقه إليها محيي
الدين بن عربي، على الرغم من الرجلين يختلفان في بعض المبادئ كوحدة الوجود وقدم العالم. إلا أن لول لم يوضح تماماً موقفه من
وحدة الوجود، فجاء أسلوبه غامضاً حول هذه المسألة نظراً لتأثره بمنهج الغزالي وإعجابه بمذهب ابن عربي
يرى لول أن العشق الإلهي لا ينبغي أن يلهمه خوف من عذاب جهنم ولا رجاء لنعم الجنة، بل يلهمه ذكر كمال الله([33]). وإذا عدنا
إلى رابعة العدوية نجدها قد قالت هذا الكلام نفسه منذ أربعة قرون قبل رامون لول. وفي كتاب "التأمل في الله" يشير لول إلى أنه
استخدام أسلوب الدعاء الذهني والمناجاة على الطريقة الإسلامية([34]). كما استخدم عناصر الشعر الكورتوازي في رسائله
الصوفية، تماماً كما فعل الصوفيون العرب الذين استخدموا عناصر الحب العذري في نظمهم الصوفي
قال لول بفصل الرجال عن النساء في الكنائس([35]) مستحسناً طريقة المسلمين في المساجد؛ ودعا المسيحيين أن يضعوا اسم
المسيح على رأس رسائلهم، كما يضع المسلمون البسملة والصلاة على النبي([36]). وفي مقدمة كتابه "أسماء الله المائة" يعبر
بوضوح عن رغبته في أن تمارس الكنائس يومياً إنشاد أسماء الله المائة، على نحو ما يقرأ المسلمون القرآن جماعة في المساجد
وأسماء الله من بين الأوراد التي يرددها المسلمون([37]). لقد تأثر في أسماء الله الحسنى بابن عربي الذي تحدث عنها بإسهاب
في ختام كتابه "الفتوحات المكية".
يقول لول في كتاب "الحبيب والمحبوب" أنه وجد الناس في جانب من بلاد البربر يحكون هناك أن الأتقياء يرتلون الأناشيد عن الله
والحب، ويسيحون ببر الدنيا، يعانون المسكنة وأعمالاً أخرى كثيرة، وأن هؤلاء الصوفية أو المرابطين تعودوا أن يرسلوا بعض
الأمثال والحكم القصيرة التي يتطلبها أسلوبهم، ويضيف لول: إنه ألف كتابه طبقاً لهذا المنهج([38]). ولم يبق شك في تأثره
بالمسلمين بعد أن صرح بنفسه أنه ألف كتابه على منوال كتب الصوفية المسلمين.
لقد عرف رامون لول في عصره عدداً من المتصوفة المسلمين الأندلسيين والمغاربة كابن سبعين وابن هود المتقشف وأبي الحسن
الششتري صاحب الموشحات والأزجال الصوفية وأبي مدين والعفيف التلمساني وغيرهم كما سمع برابعة العدوية وقرأ للإمام
الغزالي وغيره، غير أنه أعجب كثيراً بمحيي الدين بن عربي فتأثر بمذهبه
كما تأثر دانتي أليغييري (1265 م ـ 1321م) أيضاً في "الكوميديا الإلهية" و"الحياة الجديدة" بابن عربي ورسالة "الإسراء
والمعراج". فالصور التي رسمها دانتي لتمثيل الجنة والنار والمطهر تتفق وما رسمه ابن عربي في كتاب "الفتوحات المكية" وأن
كثيراً من الأوصاف والتعريفات اتي جاءت في "الكوميديا" اقتبسها دانتي من رسالة "المعراج". لقد ثبت أن إحدى صور المعراج
النبوي قد ترجمت من العربية إلى القشتالية والفرنسية واللاتينية بأمر من الملك ألفونسوا العاشر سنة 1260م. ويبدو "أن هذه
العناصر قد نقلها برونيتو لاتيني أستاذ دانتي، وكان على علم تام بالثقافة العربية"([39]). لقد ذكر عبد الرحمن بدوي في كتابه
([40]) (S) مشابهات عديدة في التفاصيل بين كتاب "المعراج" الذي يشرح عروج الرسول محمد  وبين "الكوميديا الإلهية" للشاعر
الإيطالي الكبير دانتي أليغييري
ولم يختلف دانتي عن رامون لول في عدائه للإسلام والرسول الكريم وذلك ظاهر من خلال الأبيات التي وردت في "الكوميديا" حول
الرسول وعلي([41]). وكلاهما سلك طريق الغموض في مذهبه، وهو الطريق نفسه الذي يتمثل في الأسلوب الغامض
(trobar clus) عند التروبادور والرمز عند العذريين والمتصوفة. أما "بياترتشي" التي تزوجت غيره، فقد تأثر دانتي في حبه
لها بحب التروبادور البرونفسيين الذين تأثروا بالعذريين من خلال الأدب العربي في الأندلس. كما تأثر دانتي أيضاً في حبه الغامض
بغزليات
ابن عربي الصوفية في "نظام" الأصبهانية التي فتنته عندما كان مقيماً بمكة المكرمة وقد استخدم الرمز الصوفي في ديوانه
"ترجمان الأشواق".
وفي الأخير ينبغي أن نشير إلى أن التصوف نشأ في كنف الإسلام ولم يكن وليداً لمصادر أجنبية كما يزعم بعض المستشرقين،
أما التأثر ببعض التيارات الخارجية فقد ظهر في مرحلة من مراحل تطور التصوف الإسلامي. وذهب ابن خلدون في "المقدمة"
إلى أن ظهور الصوفية راجع إلى أنه قد تفشى اللهو والانغماس في ملذات الدنيا في القرن الثاني الهجري وانقطع كثير من
الناس عن أمور الدين، فعكف الأتقياء على العبادة باسم الصوفية والمتصوفية([42])، وهذا دليل آخر على أن التصوف
الإسلامي نشأ على كتاب الله وسنة رسوله.
والتأثر ليس عاملاً سلبياً وإنما يتحقق بفضل المطالعة والمثاقفة والتفتح على الآخر. وليس من علم أو فن لا يتطور إلا بالاحتكاك
والتأثر. أما الذين انحرفوا عن أصالة التصوف الإسلامي وجرفتهم تيارات غريبة عن عقيدة الإسلام، فهم قلة وقد انتقدهم العلماء والفقهاء.
والعرفان الصوفي مجاهدة وذوق لا يشترك فيه كافة الناس، لذلك لجأ الصوفي في نظمه ونثره إلى الرمز وترك التأويل للعارفين،
حتى يخفي عن العامة ما لا يفهمون. والصوفية إذا ما أخطأوا فلم يكن في نيتهم الإساءة للدين الإسلامي الحنيف، فكل العارفين
يصيبون
يخطئون، أما أن يتهموا بالكفر والجهل بسبب حبهم المفرط لله، فهذا هو الجهل نفسه.
وكما رأينا، فالتصوف الإسلامي باختلاف مذاهبه أثر تأثيراً فعالاً في اللاهوتيين والمدرسيين المسيحيين في القرون الوسطى،
وقد استفاد من مبادئه الصوفيون الغربيون في تهذيب عقائدهم وإصلاح مجتمعاتهم، وألفوا كتباً ورسائل لنشر أفكارهم
المصادر والمراجع:
1 ـ ابن عربي حياته ومذهب أسين بلاسيوس، ترجمة عبد الرحمن بدوي، وكالة المطبوعات ـ دار القلم، الكويت ـ بيروت 1979.
2 ـ الإحاطة في أخبار غرناطة: لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة 1973.
3 ـ الإسلام في إسبانيا: لطفي عبد البديع، مكتبة النهضة المصرية، ط 2، القاهرة 1969.
4 ـ التصوف منشأه ومصطلحاته: أسعد السحمراني، دار النفائس، بيروت 1987.
5 ـ الشرق في مرآة الغرب: برند فايشر، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر 1983.
6 ـ الشعر الصوفي: عدنان حسين العوادي، دار الرشيد للنشر، بغداد 1979.
7 ـ المقدمة: ابن خلدون، ط 7، بيروت 1989.
8 ـ الوحدة المطلقة عند ابن سبعين: محمد ياسر شريف، دار الرشيد للنشر، بغداد 1981.
9 ـ تاريخ الفكر الأندلسي: أنخل جنثالث بالنثيا، ترجمة حسين مؤنس، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة 1955.
10 ـ تراث الإسلام: جوزيف شاخت وكليفورد بوزورث، ترجمة حسين مؤنس وآخرين، عالم المعرفة،
ط 3، الكويت 1998.
11 ـ تراث الإسلام: جوزيف شاخت وكليفورد بوزورث، ترجمة حسين مؤنس وآخرين، عالم المعرفة، ط3، الكويت 1998.
12 ـ ترجمان الأشواق: ابن عربي، دار صادر، بيروت 1961.
13 ـ دراسات أندلسية: مكي الطاهر أحمد، دار المعارف، القاهرة 1980.
14 ـ دراسات في الحضارة الإسلامية: م. م. شريف، ترجمة أحمد شلبي، مكتبة النهضة المصرية، ط 2، القاهرة 1966.
15 ـ دور العرب في تكوين الفكر الأوربي: عبد الرحمن بدوية، وكالة المطبوعات ـ دار القلم، ط 3، الكويت ـ بيروت 1979.
16 ـ ديوان ابن عربي، دار الكتب العلمية، بيروت 1996.
17 ـ ديوان ابن عربي، دار الكتب العلمية، بيروت 2001.
18 ـ عنوان الدراية فيمن عرف من العلماء في المئة السابعة ببجاية: أبو العباس أحمد الغبريني، تحقيق رابح بونار، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر 1981.
19 ـ قوت القلوب: أبو طالب المكي، المطبعة المصرية، القاهرة 1932.
20 ـ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب: المقري، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى، بيروت 1955.
21 – Alighieri, Dante: La divine comédie, traduit par Henri Longnon, Editions Bordas, Paris 1989.
22- Lulle, Raymond: Le livre du gentil et des trios sages, traduit par Dominique de Courcelles, Editions de l'Eclat, paris 1992.




















jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Lun 30 Aoû - 14:05 (2010); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 30 Aoû - 13:54 (2010)    Sujet du message: photos4 Répondre en citant




Citation:
 لبّيكَ لبّيكَ يا سرّي و نجوائـــي لبّيك لبّيك
يا قصدي و معنائـي

أدعوك
 بلْ أنت تدعوني إليك
 فهـلْ ناديتُ إيّاك أم ناجيتَ إيّائـــي
 يا عين عين وجودي يا مدى هممي
 يا منطقي و عباراتي و إعيائـي
 يا كلّ كلّي يا سمعي و يا بصري
 يا جملتي و تباعيضي و أجزائي
 يا كلّ كـلّي و كلّ الكـلّ ملتبس
 و كل كـلّك ملبوس بمعنائــي
يا من به عُلقَتْ روحي فقد تلفت
وجدا فصرتَ رهينا تحت أهوائي
أبكي على شجني من فرقتي وطني
 طوعاً و يسعدني بالنوح أعدائـي
أدنو فيبعدني خوف فيقلقنــي
 شوق تمكّن في مكنون أحشائـي
فكيف أصنع في حبّ كَلِفْتُ به
 مولاي قد ملّ من سقمي أطبّائـي
قالوا تداوَ به منه فقلت لهـم
 يا قوم هل يتداوى الداء بالدائـي
حبّي لمولاي أضناني و أسقمني
 فكيف أشكو إلى مولاي مولائـي
اّني لأرمقه و القلب يعرفـه
 فما يترجم عنه غير ايمائـــي
يا ويحَ روحي من روحي فوا
 أسفي عليَّ منّي فإنّي اصل بلوائـــي
كانّني غَرق تبدو أناملــه
 تَغوثُّاً و هو في بحر من المـاء
وليس يَعْلَم ما لاقيت من احدٍ
 إلا الذي حلَّ منّي في سويدائـي
ذاك العليم بما لاقيت من دنفٍ
و في مشيئِتِه موتي و إحيائــي
يا غاية السؤل و المأمول يا سكني
 يا عيش روحي يا ديني و دنيائي
قُلْ لي فَدَيْتُكَ يا سمعي و يا بصري
 لِمْ ذا اللجاجة في بُعدي و إقصائي
إِن كنتَ بالغيب عن عينيَّ مُحْتَجِباً
 فالقلب يرعاك في الأبعاد و النائي


jinniya736




التلبيه للحلاج للقراءة عن رابعة :




شهيدة العشق الإلهي لمولانا ع الرحمن بدوي ....(هنا)... والشكر لأخينا إبراهيم فهو من تكفل بعمله سابقا ..رابعة العدوية في محراب الحب الالهي لمأمون غريب (هنا)..للاستماع
 ..مع التحية



الإمام الشافعي رضي الله عنه وعنا
إليك إله الخلق أرفع رغبتي وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما
ولما قسا قلبي وضاق مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما
فلولاك لم يصمد لإبليس عابد فكيف وقد أغوى صفيك آدما
فياليت شعري هل أصير لجنة أهنا وأما للسعير فأندما
فلله در العارف الندب إنه تفيض لفرط الوجد أجفانه دما
يقيم إذا ما الليل مد ظلامه على نفسه من شدة الخوف مأتما
فصيحا إذا ما كان في ذكر ربه وفيما سواه في الورى كان أعجما
ويذكر أياما مضت من شبابه وما كان فيها بالجهالة أجرما
فصار قرين الهم طول نهاره أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما
يقول حبيبي أنت سؤلي وبغيتي كفى بك للراجين سؤلا ومغنما
ألست الذي غذيتني وهديتني ولا زلت منانا على ومنعما
عسى من له الإحسان يغفر زلتي ويستر أوزاري وما قد تقدما
تعاظمني ذنبي فأقبلت خاشعا ولولا الرضا ما كنت يارب منعما
فإن تعف عني تعف عن متمرد ظلوم غشوم لا يزايل مأتما
وإن تنتقم مني فلست بآيس ولو أدخلوا نفسي بجرم جهنما
فجرمي عظيم من قديم وحادث وعفوك يأتي العبد أعلى وأجسما
حوالي فضل الله من كل جانب ونور من الرحمن يفترش السما
وفي القلب إشراق المحب بوصله إذا قارب البشرى وجاز إلى الحمى
حوالي إيناس من الله وحده يطالعني في ظلمة القمر أنجما
أصون ودادي أن يدنسه الهوى وأحفظ عهد الحب أن يتلثما
ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منى تلاحق خطوي نشوة وترنما











تقول سيدتي رابعة العدوية رضي الله عنها وعنك وعنا
أحبك حبين حب الهوى
 وحب لانك أهل لذاكا
 فأما الذي هو حب الهوى
 فشغلي بذكرك عمن سواكا
واما الذي انت اهل له


فكشفك لي الحجب حتى اراكا
فما الحمد في ذا ولا ذاك لي
ولكن لك الحمد في ذا وذاكا





الحلاج مرة أخرى





لي حبيبٌ أزور في الخلـوات حاضر غائب عن اللحظات
 ما تراني أصغي إليه بسمــع ٍ كي أعي ما يقول من كلمات
كلمات من غير شكل ولا نطق و لا مثل نغمة الأصــوات
فكأنّـي مخاطب كنت إيــًّاه على خاطري بذاتي لذاتــي
حاضـر غائب قريب بعيــدٌ وهو لم تحوه رسوم الصفات
هو أدل من الضمير إلى الوهم و أخفى من لائح الخطـرات

الحلاج مرة أخرى










jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> sciences ésotériques Catégorie >>> PHOTOS-Sous forum Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo