tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الطريقة القادرية البودشيشية1

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 5 Oct - 02:29 (2009)    Sujet du message: الطريقة القادرية البودشيشية1 Répondre en citant














http://sidihamza.us/retreats/index.p...&id=5&Itemid=2

http://sidihamza.us/retreats/index.php?option=com_content&view=category…






ما السر في تقديم الاستغفار في الورد؟             
 
 
تقديم الاستغفار في الورد يغسل القلب من الأكدار و الأوزار فيتهيَّأ لقبول ما يرد عليه من الأنوار الناشئة عما بعده من الأذكار و في تقديم الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم على الهيللة سر لطيف و هو كنس بقايا الأدران الباقية في قلب الإنسان من الأكدار، فيتهيأ لحمل ما تنتجه الهيللة من الحقائق و اللطائف و الأسرار و المعارف المفاضة من الحضرة الإلهية بوساطة الحقيقة الأحمدية على الأرواح النورانية و الأشباح الظلمانية و في ذلك أيضا لطائف علية و أسرار خفية يعلمها أهل الذوق من أهل العشق و الشوق             
 
 .. إن طريقتنا مبنية على التسليم المطلق لأهل الله، مع اعتقاد جميل في كل واحد منهم حيا كان أو ميتا وخصوصا من الشيخ الحي القطب والوارث السر والنور المحمدي سيدي الحاج حمزة القادري البوتشيشي (ص).، مع ترك زيارة الإستمدادمن الاولياء الاموات , فالاستمداد يكون من الشيخ الحي في عصره وزمانه, منهم وزيارة التعلق بهم،من الاولياء الاموات , فالاستمداد يكون من الشيخ الحي في عصره وزمانه وحسن الظن في سائر أهل لا إله إلا الله، والنفور من معاديهم، وترك مخالطة مؤذيهم بقدر الإمكان، فإن مجالسة المبغضين سم يسري، وهذا كله بعد القيام بالمفروضات أتم قيام ، وبالأخص الصلاة فهي عندنا في الطريقة الأساس الذي شيدت عليه، فالمحافظة عليها من آكد الشروط على المريد ، مع زيادة اعتناء بها في أدائها في وقتها جماعة، وهذا الأمر لا يحتاج فيه للوصية عليه لأنه مأمور به شرعا ، ولكن لابد من الحض عليه للقيام به قبل كل شيء، فالمريد  من أشد الناس محافظة على الصلاة وأركانها وأوقاتها جمعا وانفرادا، ولا يعد قادريا بوتشيشيا تجانيا إلا من أحرز على الإذن في تلك الأذكار (أي أذكار طريقة حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا ) ممن عنده التقديم الصحيح، والتلقين الصريح، كما تلقينا ذلك عن شيخنا العارف بالله سيدي ومولاي             
حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا ويسمى كدلك بامام الوقت              
طريقة شيخنا القطب حمزة القادري البوتشيشي، وهو الورد المعلوم الشريف، الذي هو من ترتيب سيد الوجود صلى الله عليه وسلم،             
 وهذا الورد هو لازم للطريقة  يتلوه صباحا ومساء.              
والوظيفة الشريفة              
وتقرأ مع الجماعة،              
ومن لوازم الطريقة ذكر الهيللة             
15.000             
 
 
 
إن وجد إخوانا، و إلا ذكرها وحده،             
 
الرد على منتقدي             
إمكانية الإلهام لغير الأنبياء             
عليهم السلام              
قال تعالى مخاطبا لموسى عليه السلام: "و لقد مننا عليك مرة أخرى إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى"ه و أم موسى ليست من الأنبياء و مع ذلك أوحى الله لها و لولا تحققها بما أوحى به إليها ما ألقت فلذة كبدها في اليم و لا خاطرت به في ذلك الخطر و قد عملت بمقتضى الإلهام فنجا طبق الوعد الصادق، و منه ما وقع للخضر مع موسى عليه السلام فإن الخضر ليس بنبي ... و لا شك أن الأمر الذي حمله على فعل ما فعله هو من قبيل الوحي و الإلهام "و ما فعلته عن أمري"ه و لم يُنكره موسى عليه السلام ... و ذلك يقع للأولياء و لا ينكره إلا الأغبياء و من راجع كتب القوم وجدها مملوءة بمكالمة الحق لهم و لولا أنها غير ممكنة ما طلبها أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه فقال في حزبه الكبير و هب لنا مشاهدة تصحبها مكالمة.  هذا و قد اختلف العلماء في حجية الإلهام، و الأرجح عند الفقهاء أنه ليس بحجة إذ لا ثقة بخواطر غير المعصوم و عند الصوفية حجة ممن حفظه الله في سائر أعماله الظاهرة و الباطنة، و قد أدب الحق سبحانه و تعالى أمة النبي صلى الله عليه و سلم بما ينبغي الاتصاف به من حسن الظن و البقاء على الحياد من سوء الظن في المرشدين بمثل قوله جل ذكره مخبرا عن المعتقد في سيدنا موسى عليه السلام حيث قال لقومه:" إن يك كاذبا فعليه كذبه و إن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم"  ومن لطائف المكالمة ما تقر به العيون و يتم بها السر المصون و منها ما هو مختلق تظهر عليه إمارات الانتحال و لا يُقبل بحال لقرائن كما وقع للعارف الكبير مولانا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه فقد سمع وجبة في الفضاء فرفع رأسه فرأى في الهواء امرأة في أبهج الحلى و هاتف يخاطبه و يقول يا عبد القادر قد أبحنا لك الفواحش فقال مجيبا له اخسأ يا لعين إن الله لا يأمر بالفحشاء فغابت عنه تلك الصورة الخلابة و لم ينخدع بذلك الخطاب الذي تحقق به ببرهان العلم الحقاني.             
الفرق بين خطاب             
النبي صلى الله عليه و سلم              
و خطاب الولي              
الأول يكون بواسطة الملك أو بلا واسطة أو بالرؤيا الصادقة أو بالنفث في الروع و كل ذلك يُسَمَّى وحيا و كلاما يُنْسَبُ إلى الله حقيقةً و من أنكر ما عُلِمَ من الدين بالضرورة كَفَرَ، و الثاني شيء يُلْقَى في القلب يُثْلَجُ له الصدر و هو المسمى حديثا و إلهاما لقوله صلى الله عليه و سلم: "لقد كان فيما قبلكم من الأمم محدَّثون فإن يك في أمتي أحد فإنه وصيي واخي الامام علي ( ص)" و في رواية البخاري "يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء             
فالنبي صلى الله عليه وسلم هو مَن رتَّبَ له أذكارها، وضمن لأهلها ما ضمنه من الوصول إلى حضرة الله تعالى من طريقها، وكما لا يخفى فالصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم هي أقرب الطرق إلى الله تعالى.             
الرد على منتقدي             
تبشير أهل الله لأحبابهم              
تبشير أهل الله لأحبابهم إنما هو ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم، فتصدر عنهم مقالات يفرح بها المعتقد و يقدح لها المنتقد، فالأول يفتح له في فهمها بحيث لا يرى بها بأسا و يطأطئ لها رأسا فلا يفهم إلا صوابا و لا يقول إلا صوابا، و الثاني لا يفتح في ذلك عينه و لا يسمع إلا ما يحول سوء الظن بين المتكلم بذلك و بينه فلا يفهم إلا ما اعتاده و لا يقول في ذلك بخرق العادة و لو تنزل من علوه قليلا لسمع ما سمعه غيره و فهم ما لا يفوته خيره.  ، قال حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا  رضي الله عنه: أخبرني سيد الوجود صلى الله عليه و سلم يقظة لا مناما (البرهان على إمكانية رؤية النبي صلى الله عليه و سلم يقظة لا مناما موجود في كتابنا إزاحة الستار عما في الطريقة القادرية البوتشيشية التجانية من أسرار)ه قال لي أنت من الآمنين و كل من رآك من الآمنين إن مات على الإيمان، فشرطية الموت على الإيمان تدل على أن المراد بالأمن في دار الأخرى و ليس المراد به الأمن الدنيوي الذي يتخوف على صاحبه... و أول شروط الطريقة أداء الصلوات المفروضة على الوجه الأكمل، و لا شك أن من عمل على هذا الشرط فهو محرر من النار بمقتضى "فأما الذين آمنوا و عملوا الصالحات فهم في الغرفات آمنون"ه، و هذا كله من الوعد الصادق للمصدق به. (الصراط المستقيم في الرد على مؤلف النهج القويم)ه ثم إن المنتقد عندما يترامى على انتقاد ما أعد الله سبحانه و تعالى لأهله فكأنه يقول: من الواجب على الحق أن يحصر الحساب في حد محدود، تعالى مولانا عما تكيفه العقول الناقصة             
الذكرلا يذكر إلا بإذن خاص من الخواص،              
ومن أهم شروط الطريقة القادرية البوتشيشية المحافظة على الصلوات في وقتها، إذ أن الأَوْلَى القيام بالمفروضات أتم قيام ، وبالأخص الصلاة، ثم بعد ذلك يُفتح باب الاجتهاد في النوافل.              
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه سبحانه وتعالى: ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنتُ سمْعَه الذي يسمع به، و بصره الذي يبصر به"              
وفي رواية: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورِجله التي يمشي بها، ولئِنِ استعاذني لَأُعِيذَنَّهُ، ولئن سألني لَأُعْطِيَنَّه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله، تردُدِي عن نفس المؤمن يكره الموت، وأنا أكره مَسَائَاتَه.              
وقد سئل سيدنا الشيخ سيدي حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا رضي الله عنه عن معنى هذا الحديث كما جاء في الجزء الثاني من كتاب "الجامع لدرر العلوم الفائضة من بحار القطب المكتوم"، للعلامة سيدي محمد بن المشري السباعي الحسني رضي الله عنه، فأجاب سيدنا الشيخ رضي الله عنه:              
 
معناه أن العبد يتقرب إلى الله بالنوافل، والنوافل هو ما زاد على الفرائض المعلومة، وأفضل النوافل التي يُتقرب بها إلى الله تعالى، الذّكر والصلاة والصوم بشروطه، فهو أعظم النوافل وأحبِّها إلى الله تعالى.              
قال: لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه. والمراد بالنوافل ها هنا، بقيام روحها في السلوك. وروح الأعمال في السلوك: هو عملها خالصة لله، لا لحظ عاجل أو آجل؛ بل يريد الخروج بها إلى الله محضا من جميع حظوظه وشهواته ومتابعة هواه، فالعبد في هذه المرتبة، بمنزلة الشخص الملطخ بالنجاسة، وتلك النجاسة شديدة الاتصال بذاته، فهو يسعى في إزالة النجاسة عن ذاته، ليخرج إلى الله طاهرا مطهَّرا. فلا شك أن صاحب هذه الحالة، وهو الملطخ بالنجاسة، لا يلتفت للعمل بالثواب بل يشتغل بتطهير نفسه.              
فلا شك أن الروح وَلَعَتْ بالبُعد عن الله تعالى، واتخذت ولُوعها وطنا ومسكنا، وصعُب على العبد التخلص من هذه الورطة، فأراد تخليص نفسه مما تعلقت به، فإن مرتبة الروح في هذه تسمّيها الصوفية: الغُراب، لا بياض فيها أصلا بوجه من الوجوه، وهو في غاية البعد عن الله تعالى، فنوافل العبد في هذه الحيثية هي الرجوع بالتقرب إلى الله تعالى بالأعمال الصالحات لله محضا، لا لطلب الثواب، فهو في ذلك سَاعٍ لتطهير روحه، مما استوطنته من الولوع بغير الله تعالى، فيأخذها بالمجاهدة والمكابدة، والقمع عن هواها، ومناولة المألوفات والشهوات.              
والمُعين له على هذه المجاهدة هو الذكر على أصله، فإنه لا تَخَلُّص للعبد من ورطته إلا الصفاء، الذي يدخل به إلى الحضرة الإلهية القدسية، ولا يكون ذلك إلا بفيض الأنوار من حضرة القدس. وفيض الأنوار أكبر ما يأتي به الذكر، فإنه لا يزال العبد يتعاهد أوقات ذِكره، ثم يستريح والأنوار تُقْدَحُ في قلبه وقت الذكر، ثم تنتقل لعدم استقرارها فيه، لكن وُرودها عليه، يعمل في روحه شيئا من الصفاء، فإنها كانت أولا تُقْدَحُ، ثم تَنتقل إلى حالة أخرى، تمكث في القلب قدر الدقيقتين أو الثلاثة، ثم تنتقل إلى حالة أخرى، ثم تمكث في القلب قدر ساعة.              
ثم تنتقل فلا يزال حالةً بعد حالةٍ حتى تستقر الأنوار في قلبه، فتُكسبه حالة لم يعهدها من نفسه، من القوة على الذكر، والحنين إلى الوقوف بباب الله، وتَوَجُّعِ القلب من مخالطة الخلْق، وما يشاهده من تخليطاتهم، ثم لا يزال العبد باستمراره مع الذكر، إلى أن تخرج به الأنوار، إلى استغراق أوقاته في الذكر آناء الليل وأطراف النهار، فيجِد في روحه اكتسابا لم يعهده من الرضى بقضاء الله تعالى، والصبر للبلايا، وعدم الانزعاج منها، والتوكل على الله تعالى في نفقاته وأمورها، والبُعد عن التكالُب عن الدنيا واكتسابها.              
ثم لا يزال به الأمر حتى يطمئن بذكر الله، فإذا اطمأن القلب بذِكر الله تعالى، بحيث يصير الذكر له وطنا لا يقدر على التخلف عنه ولو لحظة، ذاق باكورة أهل التحقيق، ولمعت له لوامع من أحوال الخاصة العليا، ويشهد في نفسه من القرب إلى الله تعالى أمرا عظيما، ويجد في قلبه من العلوم الإلهية أمرا جسيما فهناك يتجرد من كل مخيط ومحيط، وأحرَمَ بالبراءة من كل ما سوى الله وصلى على الأكوان صلاة الجنازة، ودخل على الله من باب المراقبة، يفتش في جميع مقاصده، فلا يجد في نفسه قصدا غير الله تعالى.... إلخ..              
               
تصديق أهل الله ولاية             
التصديق نفسه ولاية و صاحبه لا تحصل له نكاية حيث أنه في حرز الحماية لكونه يحسب من زمرة أهل الله. (من الرسائل)ه فمن كان من أهل التصديق عد من الذين أعطوا الربوبية حقها من سعة الفضل، و ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، و من استعظم الثواب المدعو به أهل هذه الطريقة التجانية فقد استنقص الفضل الإلهي الذي لا حد له و لا حصر. (من الرسائل)ه إن المنتقد الذي يتبادر إلى الإنكار على أهل الله سبحانه و تعالى دون الإحاطة بأدلة الشريعة كلها و دون المعرفة بجميع لغات العرب التي احتوت عليها الشريعة، إنه لفي خطر شديد، ذلك أن من عادى لله وليا فقد آذنه بحرب من الله و رسوله، و "قد عُلِمَ من أحوال أهل الله أنهم فيما بينهم على قلب رجل واحد كل من ترامى على واحد منهم كانوا عليه لبدا و أخرجوه من حضرتهم مطرودا و هذا أمر بينهم لا زال و لن يزال مطردا"ه. (الصراط المستقيم في الرد على مؤلف النهج القويم)ه و قد أجاد الشاعر: إذا ألقاك فهمك في مهاوي *** فليتك ثم ليتك ما فهمت (الصراط المستقيم في الرد على مؤلف النهج القويم)ه إلا أنه ينبغي الاهتمام ببعض المسلمين الذين لم يذوقوا من طعم التصديق لأهل الله، بالتمني لهم بالتوفيق للتوبة عما اقترفوا من غير شعور منهم فيما آذوا به من يحارب عنه مولاه، و قليل من اهتم بمثل هذا القصد الأحمدي بالتمني للمسلمين ما لهم يحمد، فنسأل المولى أن يسلك بنا مسالك النجاة دنيا و أخرى و يجعل السعي من العمل المشكور و يعظم للجميع به أجرا آمين. (من كتاب الشمائل  القادرية البوتشيشية  )ه نفعنا الله بسائر الأولياء و العارفين فإنا نعتقدهم و نحبهم " و من أحب قوما حشر معهم"ه حقق الله لنا الدخول في عدادهم في الدنيا و الآخرة. آمين. ( و قد روى الطبراني مرفوعا: "إن شريعتي جاءت على ثلاثمائة و ستين طريقا ما سلك أحد طريقة منها إلا نجا"ه و لا ينكر على العارفين بالله من الشيوخ الدالين عليه إلا راض عن نفسه، و لأن تصحب جاهلا لا يرضى عن نفسه خير لك من أن تصحب عالما يرضى عن نفسه، و أصحاب الرأي كلهم راضون عن أنفسهم يحكمون برأيهم و هم مع مقلديهم في ذلك سواء لأنهم لا يرون الحق إلا معهم و أما غيرهم فهو عندهم على ضلال و هم في ضلال مبين.              
 
الطريقة القادرية البوتشيشية التجانية             
طريقة جمال              
 وجلال             
لقد أسست طريقتنا القادرية البوتشيشية التجانية (على تقوى من الله و رضوان)ه بما منح الله مؤسسها من صدق المعاملة مع مولاه و كمال محبته في رسول الله صلى الله عليه و سلم و أركانها المشيدة إنما هي في ملازمة الورد و الوظيفة و ذكر الجمعة بعد المحافظة على الصلوات في أوقاتها و القيام بالمأمورات و ترك المنهيات بقدر الطاقة ، و أما ما يتعلق بكرامات الشيخ رضي الله عنه و فضل طريقته فإنه أمرٌ خارج عن شروط الطريقة و الطريقة إنما هي ذكر على الحقيقة و ما زاد على ذلك فهو فضل أو فضول، فالفضل لا ينبغي أن يُذكر إلا لأهله و الفضول بتداخل غير أهلها فيها. (كشف البلوى في رد الفتوى المنشورة على مجلة التقوى)ه و اعلم أن الشيخ حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا رضي الله عنه لم يأمر أصحابه باعتقاد ما يخالف اعتقاد أهل الحق بل أمرهم بأن يزنوا كل ما يبلغهم عنه بميزان الشريعة و أمرهم بأن يأخذوا من ذلك ما وافق الشرع و أن يطرحوا كل ما خالفه. (كشف البلوى في رد الفتوى المنشورة على مجلة التقوى)ه و اعلم أن طريقتنا المحمدية القادرية البوتشيشية التجانية طريقة جمال، و أذكارها كلها جمالية ، إلا ما كان من الحزب السيفي و حزب البحر،وغيرها من الاوراد والاحزاب العامة والخاصة الجلالية لتقوية المريد الضعيف ولازالة الخوف من كيانه حتى يرتقي الا درجة : لا يخاف لومة لائم ولا جن ولا شيطان ولا مريد بل يزيل عنه دلك كله ويصبح يخاف من الله وحده ومن خاف الله خافته جميع المخلوقات او احبته واحترمته . فإن التجلي على ذاكرهما أو ذاكر واحد منهما بالملازمة يقضي بالجلال الذي  يقدر المريد في طريقتنا على حمله و لو قرأ ذلك لغير تحصيل خاصية من فضله. (الجواهر المنتشرة في الجواب عن الأسئلة الإحدى عشرة)ه كما أن "طريقتنا غير مبنية على نية تحصيل الخاصية، و لا على السلوك فيها على ما جرى عليه مريدوا التربية في طرق الصوفية، بل طريقتنا طريقة شكر كما هو معروف بين أهلها". (الجواهر المنتشرة في الجواب عن الأسئلة الإحدى عشرة)ه و هي طريقة ذات فتوحات ربانية و مقامات إحسانية و مواجد عرفانية مفاضة على أصحابها من الحضرة المحمدية ببركة الشيخ سيدي حمزة القادري البوتشيشي قائد وامام الاقطاب الاولياء في وقتنا رضي الله عنه... و لقد كادت ولايته أن تعد من الحق المقطوع به حتى عند غير الأصحاب و الإخوان.             
كفوا عن أهل             
لا إله إلا الله لا تكفروهم بذنب              
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "كفوا عن أهل لا إله إلا الله لا تكفورهم بذنب فمن أكفر أهل لا إله إلا الله فهو إلى الكفر أقرب" (كشف البلوى في رد الفتوى المنشورة على مجلة التقوى)ه إن كلام أهل الله يدق فهمه عن الأعلام فضلا عن العوام. (كشف البلوى في رد الفتوى المنشورة على مجلة التقوى)ه و قد كتب بعض الناس إلى الإمام  أن في بلدنا كثير البدع و أنه ألف لهم كلاما أو كتابا في الرد عليهم، فكتب إليه  يقول له: "إن ظننت ذلك بنفسك خفت أن تزل فتهلك، لا يرد عليهم إلا من كان ضابطا عارفا بما يقول فهم لا يقدرون أن يعرجوا عليه فهذا لا بأس به و أما غير ذلك فإني أخاف أن يكلمهم فيخطئ فيمضي على خطئه أو يظفروا منه بشيء فيزدادوا تماديا على ذلك" فهذا الذي قاله الإمام  هنا يتنزل في حق كل من يخاف منه أن لا يقوم بحق المرافعة و هو قصير الباع فيفتح عليه أبوابا يعسر عليه سدها في وجه المنتقد فتخور قواه و ينتصر عليه في تأييد هواه فلا يزداد بذلك من انتقد عليه إلا بغضا و لا يرجع إلى الحق إن ظهر له في جانب المدافع عن حمى الحق إلا إذا أراد الله به خيرا و كان انتقاده لا غرض له سوى بيان الحق. (كشف البلوى في رد الفتوى المنشورة على مجلة التقوى)ه و رضي الله عن الشيخ  فإنه لم يقصر من إخلاص النصيحة للمسلمين حيث يقول إياكم أن تتبادروا إلى الإنكار على قول مجتهد أو تخطئته إلا بعد إحاطتكم بأدلة الشريعة كلها و معرفتكم بجميع لغات العرب التي احتوت عليها الشريعة و معرفتكم بمعانيها و طرقها فإذا أحطتم بها كما ذكرنا و لم تجدوا ذلك الأمر الذي أنكرتموه فيها فحينئذ لكم الإنكار و الخير لكم و أنى لكم بذلك             
الرد على منتقدي             
كون ذكر معين من كلام الله القديم              
قال بعض المنتقدين ما معناه: ما لم يكن مذكورا بين دفتي المصحف لا يقال عنه أنه من كلام الله، نجيب هؤلاء: فأين الصحف التي نزلت على آدم و شيت و غيرهما من الأنبياء عليهم السلام؟ أين التوراة أين الإنجيل أين الزبور؟من اسماء سريانية وعبرانية وهي مترجمة باللغة العربية لفهمها : وفهمناها سليمان (ص).  اعلم أن كلام الله تعالى القديم غير محصور في الكتب المنزلة لكون الله سبحانه و تعالى متكلما دواما و استمرارا و كلامه تعالى خارج عما تصوره العقول لأن القديم لا يدرك كنهه الحادث فجل الله تعالى ذاتا و صفاتا و أسماء أن يشبهه شيء و كل ما يخطر في خيالك فربنا مخالف لذلك "ليس كمثله شيء و هو السميع البصير             
 الخ ... الخ في لقاء اخر في باحة الفردوس الروحاني النوراني الاعلى .              
ان شاء الله تعالى             
 
             
 
    
         
 
             
 




jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Lun 5 Oct - 02:29 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo