tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

فضل أهل البيت ومزاياهم

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie soufie
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mar 6 Oct - 16:50 (2009)    Sujet du message: فضل أهل البيت ومزاياهم Répondre en citant









فضل أهل البيت ومزاياهم 



فى وجوب محبتهم واتباعهم:
قال تعالى {قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة فـي القربى}.
قيل فـي المواهب:
المراد بالقربى من ينسب الى جده الأقرب عبد المطلب.
وقيل فـي الصواعق:
المراد بأهل البيت والآل وذوى القربى فـي كل ما جاء فـي فضلهم ـ مؤمنى بنى هاشم.
وجاء فـي التفسير:
لا أسألكم عليه أجرا أبدا، أى أنى لا أريد منكم أجر، ولكن أريد لكم الأجر وهو أن تودونى فـي قرابتى.
وروى مسلم والنسائى عن يزيد بن أرقم قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا فـي الناس فقال (أذكركم الله فـي أهل بيتى.ثلاثا). فقيل ليزيد بن أرقم: من أهل البيت؟ قال: من حرم الصدقة بعده. فقيل: من هم؟ قال: آل على، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل العباس.
وفى الصواعق أيضا:
المراد بالبيت فـي الآية، ما يشتمل بيت نسب النبى صلى الله عليه وسلم وبيت سكناه، فتشتمل الآية أزواجه عليه الصلاة والسلام. وهو ما ذكره الزمخشرى والبيضاوى. وروى جماعة من أصحاب السنن عن عدد من الصحابة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال (مثل أهل بيتى كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك)، وفى رواية (غرق)، وفى أخرى (زج فـي النار).
وفى رواية عن أبى ذر سمعته صلى الله عليه وسلم يقول (اجعلوا أهل بيتى منكم مكان الرأس من الجسد ومكان العينين من الرأس ولا تهتدى إلا بالعينين).
وعن زيد بن أرقم قال، قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا،فحمد الله وأثنى عليه، فقال (أيها الناس إنما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتينى رسول ربى عز وجل، يعنى الموت، فأجيبه وإنى تارك فيكم ثقلين، والثقل هو الشئ النفيس، كتاب الله فيه الهدى والنور فتمسكوا بكتاب الله عز وجل وخذوا به، وأهل بيتى. أذكركم الله فـي أهل بيتى. أذكركم الله فـي أهل بيتى.أذكركم الله فـي أهل بيتى). وفى رواية أخرى للإمام أحمد (إنى أوشك أن أدعى فأجيب وإنى تارك فيكم ثقلين، كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الأرض، وعترتى أهل بيتى، وإن اللطيف الخبير أخبرنى أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض يوم القيامة، فانظروا بما تخلفوننى فيهما). وقال تعالى {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}. روى عن سيدنا جعفر الصادق أنه قال: نحن حبل الله، أى المراد نحن أهل البيت حبل الله.
وروى الإمام الديلمى فـي مسند الفردوس مرفوعا: سميت فاطمة فاطمة لأن الله فطمها ومحبيها عن النار.
وأخرج السلفى عن محمد بن الحنفية فـي تفسير قوله عز وجل {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا} أنه قال: لا يبقى مؤمن إلا وفى قلبه ودا لعلىّ وأهل بيته.
وروى أنه صلى الله عليه وسلم قال (الزموا مودتنا أهل البيت فإنه من لقى الله عز وجل وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا، والذى نفسى بيده لا ينفع عبد عمله إلا بمعرفة حقنا).
وصح أن العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم شكا للرسول صلى الله عليه وسلم ما تفعل قريش من تعبيسهم فـي وجوههم، وقطعهم حديثهم عند لقائهم، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبا شديدا حتى احمرّ وجهه ودر عرق بين عينيه وقال (والذى نفسى بيده لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم لله ولرسوله).
وفى هذا المقام يقول سيدى الإمام فخر الدين رضى الله عنه:
لولا هواهم في القلوب وفى الحشا         ما ذاق قـلـب لـذة الإيـمـان
وأيضا يقول الإمام الشافعى رضى الله عنه:
يا آل بيت رسول الله حبكـم        فرض من الله في القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم        من لم يصل عليكم لا صلاة له
ولنا وقفة هنا أمام مقولة الإمام الشافعى رضى الله عنه وهو أنه أشار لنا بالبيتين السابقين أن حكم محبة آل بيت النبى صلى الله عليه وسلم فرض وعندما يقول الإمام الشافعى رضى الله عنه كلمة فرض ليس كأي إنسان آخر فهو واحد من أئمة المذاهب الأربعة ومعنى الفرض فـي مذهبه: هو مايثاب على فعله ويعاقب على تركه. فكأن الإمام الشافعى رضى الله عنه يريد أن يقول لنا أن آل بيت النبي محبتهم فريضة من الله عز وجل علينا وليست من النوافل التى إن فعلها الشخص أثيب على فعلها وإن لم يفعلها لا يعاقب عليها.
وروى الديلمى والطبرانى وأبو الشيخ وابن حبان والبيهقى مرفوعا أنه صلى الله عليه وسلم قال (لا يؤمن عبد حتى أكون أحب اليه من نفسه وتكون عترتى أحب اليه من عترته، وأهلى أحب اليه من أهله، وذاتى أحب اليه من ذاته). وقد ذكر المصطفى صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث فـي قريش أيضا منها (لا تذموا قريشا فتهلكوا ولا تخلفوا عنها فتضلوا ولا تعلموها وتعلموا منها فإنها أعلم منكم، لولا أن تبطر قريشا لأعلمتها بالذى لها عند الله عز وجل).
وروى الإمام أحمد فـي مسنده، أن النبى صلى الله عليه وسلم قال (النجوم أمان لأهل االأرض من الغرق وأهل بيتى أمان لأمتى من الفرق والإختلاف).
وفى رواية أخرى (إذا ذهب النجوم ذهب أهل السماء، وإذا ذهب أهل بيتى ذهب أهل الأرض).
وقال فـي ذلك سيدى الإمام فخر الدين رضى الله عنه:
نعت الأماجد كالنجوم ونورهـا       بهم اهتدى من ضل في الوديان







jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Mar 6 Oct - 16:50 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 7 Oct - 05:07 (2009)    Sujet du message: فضل أهل البيت ومزاياهم Répondre en citant

جاء فى تفسير البيضاوى لهذه الآية: أراد بالرجس الذنب، وبالتطهير التطهير منالمعاصى


وروى من طرق عديدة صحيحة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ومعه على وفاطمة وحسن وحسين، قد أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة وأجلسهما بين يديه، وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذ، ثم لف عليهم كساء، ثم تلا هذه الآية {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}. وقال اللهم هؤلاء أهل بيتى، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
وفى رواية : اللهم هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على إبراهيم، إنك حميد مجيد.
وروى أحمد عن أبى سعيد الخدرى قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (نزلت هذه الآية فى خمس، فى، وفى على، وحسن، وحسين، وفاطمة). وروى ابن أبى شيبة وأحمد والترمذى وابن جرير وابن المنذر والطبرانى والحاكم عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة إذا خرج الى صلاة الفجر يقول (الصلاة أهل البيت، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا). وفى رواية ابن مردويه عن ابى سعيد الخدرى، أنه صلى الله عليه وسلم جاء أربعين صباحا، الى باب فاطمة يقول (السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته، الصلاة يرحمكم الله، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
وقال بعض المفسرين: هذه الآية تدل على أن الله تعالى أشرك أهل البيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الآية التى تقول {ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر}، {ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم}. ونقل القرطبى عن ابن عباس فى قوله {ولسوف يعطيك ربك فترضى} أنه قال: رضى محمد صلى الله عليه وسلم أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار. وأخرج تمام والبزار والطبرانى وأبو نعيم أنه صلى الله عليه وسلم قال (إن فاطمة أحصنت فرجها، فحرم الله ذريتها على النار). وأخرج الطبرانى بسند رجاله ثقات أنه صلى الله عليه وسلم قال للسيدة فاطمة (إن الله غير معذبك ولا أحد من ولدك).
وأخرج بعضهم، عن الباقر فى تفسير قوله تعالى {أم يحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله} أنه قال: أهل البيت هم الناس فى الآية. وأخرج الطبرانى والدار قطنى مرفوعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أول من أشفع له من أمتى أهل بيتى، ثم الأقرب بالأقرب من قريش، ثم الأنصار، ثم من آمن بى واتبعنى من اليمن، ثم سائر العرب، ثم الأعاجم، ومن أشفع له أولا أفضل). وعن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أتت بإبنيها فقالت: يا رسول الله، هذان ابناك فورثهما شيئا، فقال صلى الله عليه وسلم (أما حسن فله هيبتى وسؤددى، وأما حسين فله جراءتى وجودى). وفى رواية أخرى (أما الحسن فقد نحلته حلمى وهيبتى، وأما الحسين فنحلته نجدتى وجودى). وذكر الفخر الرازى أن أهل البيت ساووه صلى الله عليه وسلم فى خمسة أشياء: فى الصـلاة علـيه وعليهم فى التشهد، وفى السلام (يقال فى التشهد: سلام عليك أيها النبى). وقال تعالى {سلام على آل يس}، وفى الطهارة قال تعالى {طه} أى يا طاهر وقال تعالى {ويطهركم تطهيرا}، وفى تحـريم الصـدقة، وفـي المحبـة، قال تعالى {فاتبعونى يحببـكم الله} وقال أيضا {قل لا أسألكـم عليه أجرا إلا المودة في القربى}.
وقوله تعالى {رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت} فالرحمة هى الإكرام لهم مستمرة الى يوم القيامة، فإن قال قائل الآية، لسيدنا إبراهيم عليه السلام، نقول نعم، إنما عادة الله تعالى أن يذكر من البيت أبرزه، وإن أبرز بنى إبراهيم عليه الصلاة السلام، إنما هو إسماعيل، وكان رسولا نبيا فى بنى إبراهيم، وقد قال صلى الله عليه وسلم (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريش من كنانة، واصطفى من قريش بنى هاشم، واصطفانى من بنى هاشم، فأنا خيار من خيار خيار).
ومما ورد أيضا فى فضل أهل البيت فى كتب السيرة وما رواه الإمام الشبلنجى فى كتابه نور الأبصار فى فضائل أهل بيت النبى المختار.












jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Mer 7 Oct - 17:06 (2009); édité 1 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Mer 7 Oct - 05:39 (2009)    Sujet du message: فضل أهل البيت ومزاياهم Répondre en citant




قال الإمام عبد الوهاب الشعراني في كتابه العهود المحمدية، وقد طلبت مرة أن أعمل لي شملة حمراء كالأحمدية فشاورت سيدي عليا الخواص، فقال إن قدرت تقوم بواجبها فالبسها، فقلت له وما واجبها؟ قال أن تمشي على قدم سيدي أحمد البدوي، قال: فقلت له لا أطيق فقال: فاترك ذلك ثم قال وعزة ربي إني جعلت في زيق جبتي شرموطا أحمر محبة في سيدي أحمد وأنا مستحي من الله تعالى في لبسه، وكذلك القول في لباس كل خرقة من الخرق، إن لم يمشي الإنسان  على قدم أصحابها وإلا فليتركها، وأين قدم الشيخ عبدالقادر الجيلي وسيدي أحمد الرفاعي، وسيدي إبراهيم الدسوقي مثلا من أقدام من يلبس خرقتهم اليوم، وقد رأيت خليفة سيدي أحمد البدوي وهو لابس عمامة سيدي أحمد، وبشت سيدي عبدالعال، وجهه مصفر كالذي له شهر ضعيف، فقلت له ما سبب هذا الاصفرار؟ فقال من هيبة صاحب العمامة والبشت، ثم قال والله إني لما ألبسهما أحس بأن عظمي ولحمي ذائب، هذا الكلام بمناسبة المولد الرجبي لسيدي أحمد
البدوي بمدينة طنطا محافظة الغربية بمصر المحروسة


دخل العركي المصوبني الكبير إلى الخلوة وبيده حبات من التمر وقرض السنط وقضى مدة طالت بالسنوات حصل فيها من الكرامة والشهود الكثير وحمل أمانة لاتقوى عليها الجبال، وكان لابد من وارث للأنوار والأسرار وجاءه الوارد بأن يذهب إلى السوق وينادى ياأم يوسف حتى ردت عليه صاحبة الحظوة في الدنيا والأخرة فقالت نعم ياسيدي الشيخ، فتزوجها وأنجبت له سيدي يوسف رضي الله عنهم، ولما اشتاق الحبيب للقاء حبيبه أوصى بالخلافة لولده.
ولما صعدت الروح إلى الرفيق الأعلى اختلف الناس في الخلافة وقالوا هذا الوارث صغير السن لايصلح للخلافة وحملوا الجثمان أبيه لمثواه ولكن ياللعجب فقد إمتلأ الجو(بالشره) - وهو نوع من القشور توجد داخل غلاف الذرة وهي رفيعة ودقيقة تتطاير في الجو - حتى انعدمت الرؤية وضل الذين يحملون الجثمان الطريق إلى المثوى، فوضعوا الجثمان وذهبوا يتحسسون مصدر الشره فوجدوا سيدي يوسف جالسا وقد خرج كل ذلك من فمه فبايعوه على الخلافة الذي جلس على ككره64 عاما ولذا سمي سيدي يوسف أبوشره، ومع الزيارة لمقامه في أبوحراز ومع نغمات المديح نقف أمامه في أدب واحترام ننتظر كرمه وعطفه.
أزهارٌ بين  أنهار
أسماء المصطفى صلى الله عليه وسلم -
والاسم الثالث هو (الماحي) أي الذي يمحو الأدران المعنوية من العقول والقلوب والأرواح والنفوس، والذي يمحو بفضل ربه وتوفيقه سيئات من يؤمن به ويتبعه، لأن الإيمان يجُب ما قبله ويقطع ما سبقه. وقيل هو الذي يمحو الكفر من جزيرة العرب، حتى لا يبقى فيها إلا دين الإسلام. وقد يكون المحو هنا بمعنى إظهار الإسلام على غيره بسواطع الأدلة ودوامغ البراهين، فيكون الإسلام مؤيداً بكل هذا، ولا يثبت أمام نوره ملة أخرى محرفة أو مشوهة، وقد يشير إلى هذا قول الله تبارك وتعالى: {هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا} سورة الفتح آية 28.



ويقول بعض العلماء: (ولم يمح الكفر بأحد كما محى به صلى الله عليه وسلم، فإنه بُعث وأهل الأرض كلهم كفار، ما بين عبّاد أوثان ويهود ونصارى، وعبّاد كواكب وعبّاد نار ودهرية ولا يعرفون رباً ولا معادا، وفلاسفة لا يعرفون شرائع الأنبياء ولا يقرون بها، فمحيت برسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى ظهر دينه على كل دين، وبلغ دينه ما بلغ الليل والنهار، وسارت دعوته مسير الشمس في الأقطار، فابتدأ صلى الله عليه وسلم يمحو الكفر من وقت مبعثه ولم يزل يمحوه مدة حياته، ثم اشتاق إلى لقاء مولاه فانتقل إلى دار الكرامة، وبقي نور ذاته في أمته، فلا يزال نوره يمحو الكفر بواسطة خلفائه في الأرض).
والاسم الرابع هو (الحاشر) والحشر هو الجمع، وقد قال الرسول عليه صلوات الله وسلامه: (أنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي) أي بعدي وعلى أثري، لأنه أول من تنشق الأرض عنه حين البعث، وقيل إن الحاشر معناه الجامع، أي الذي يجمع إليه الخلائق بفضله وجاهه، حيث لا يجدون من يجتمعون عليه أو يلجأون إليه سواه، فهم يقصدون كل مكان وناحية وجهة مقامه ومحله، يستظلون في ظل جاهه ويلوذون به، ويومئذ يظهر فضل النبي على سواه.
والاسم الخامس هو (العاقب) والعاقب في اللغة هو الذي يعقب غيره ويأتي بعده، والرسول صلى الله عليه وسلم هو العاقب، لأنه خاتم الأنبياء وآخر المرسلين، وهو الذي أتى بعد كل الأنبياء والمرسلين، ولا نبي بعده، وهذا الاسم كما يقول الإمام الجمل: من أكرم الأوصاف وأدلها على فضله العظيم، وذلك لأن الله تعالى أرسل الرسل يدعون الناس إلى العاقبة والعقبى الحسنة، وإلى كل ما يعقب الخير من أمور الدين والدنيا والآخرة، فبعث الله رسوله محمداً وجعله عاقباً وعقبى حسنة، فهو في نفسه يعقب كل خير، وفعل كل عقبى حسنة، وشد ظهور الأنبياء، وانتهى في عواقب الخيرات إلى تمامها، فدرجته فوق كل درجة.
صلاةً وسلاماً على النبي الكريم صاحب الأسماء الباهرة والصفات العاطرة، صلاةً وسلاماً عليه في الأولين والآخرين.
قال الإمام الصرصري رضي الله عنه:

  مبشِّراً بطالع السعد بخـير البـشـر          بالعربيِّ الهاشميِّ ذي الجبين الأزهـر
بالحاشر العاقب والشافع يوم المحشر       بالقُثَم الضحوك والقتّال مـاحي النكـرِ
بالرؤف الرحيم والمزمِّل الـمـد ثـِّر       وبالسراج الشاهد الهادي البشير المنذر



جاء فى تفسير البيضاوى لهذه الآية: أراد بالرجس الذنب، وبالتطهير التطهير من المعاصى. 
وروى من طرق عديدة صحيحة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ومعه على وفاطمة وحسن وحسين، قد أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة وأجلسهما بين يديه، وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذ، ثم لف عليهم كساء، ثم تلا هذه الآية {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}. وقال اللهم هؤلاء أهل بيتى، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
وفى رواية : اللهم هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على إبراهيم، إنك حميد مجيد.
وروى أحمد عن أبى سعيد الخدرى قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (نزلت هذه الآية فى خمس، فى، وفى على، وحسن، وحسين، وفاطمة). وروى ابن أبى شيبة وأحمد والترمذى وابن جرير وابن المنذر والطبرانى والحاكم عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة إذا خرج الى صلاة الفجر يقول (الصلاة أهل البيت، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا). وفى رواية ابن مردويه عن ابى سعيد الخدرى، أنه صلى الله عليه وسلم جاء أربعين صباحا، الى باب فاطمة يقول (السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته، الصلاة يرحمكم الله، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
وقال بعض المفسرين: هذه الآية تدل على أن الله تعالى أشرك أهل البيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الآية التى تقول {ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر}، {ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم}. ونقل القرطبى عن ابن عباس فى قوله {ولسوف يعطيك ربك فترضى} أنه قال: رضى محمد صلى الله عليه وسلم أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار. وأخرج تمام والبزار والطبرانى وأبو نعيم أنه صلى الله عليه وسلم قال (إن فاطمة أحصنت فرجها، فحرم الله ذريتها على النار). وأخرج الطبرانى بسند رجاله ثقات أنه صلى الله عليه وسلم قال للسيدة فاطمة (إن الله غير معذبك ولا أحد من ولدك).
وأخرج بعضهم، عن الباقر فى تفسير قوله تعالى {أم يحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله} أنه قال: أهل البيت هم الناس فى الآية. وأخرج الطبرانى والدار قطنى مرفوعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أول من أشفع له من أمتى أهل بيتى، ثم الأقرب بالأقرب من قريش، ثم الأنصار، ثم من آمن بى واتبعنى من اليمن، ثم سائر العرب، ثم الأعاجم، ومن أشفع له أولا أفضل). وعن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أتت بإبنيها فقالت: يا رسول الله، هذان ابناك فورثهما شيئا، فقال صلى الله عليه وسلم (أما حسن فله هيبتى وسؤددى، وأما حسين فله جراءتى وجودى). وفى رواية أخرى (أما الحسن فقد نحلته حلمى وهيبتى، وأما الحسين فنحلته نجدتى وجودى). وذكر الفخر الرازى أن أهل البيت ساووه صلى الله عليه وسلم فى خمسة أشياء: فى الصـلاة علـيه وعليهم فى التشهد، وفى السلام (يقال فى التشهد: سلام عليك أيها النبى). وقال تعالى {سلام على آل يس}، وفى الطهارة قال تعالى {طه} أى يا طاهر وقال تعالى {ويطهركم تطهيرا}، وفى تحـريم الصـدقة، وفـي المحبـة، قال تعالى {فاتبعونى يحببـكم الله} وقال أيضا {قل لا أسألكـم عليه أجرا إلا المودة في القربى}.
وقوله تعالى {رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت} فالرحمة هى الإكرام لهم مستمرة الى يوم القيامة، فإن قال قائل الآية، لسيدنا إبراهيم عليه السلام، نقول نعم، إنما عادة الله تعالى أن يذكر من البيت أبرزه، وإن أبرز بنى إبراهيم عليه الصلاة السلام، إنما هو إسماعيل، وكان رسولا نبيا فى بنى إبراهيم، وقد قال صلى الله عليه وسلم (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريش من كنانة، واصطفى من قريش بنى هاشم، واصطفانى من بنى هاشم، فأنا خيار من خيار خيار).
ومما ورد أيضا فى فضل أهل البيت فى كتب السيرة وما رواه الإمام الشبلنجى فى كتابه نور الأبصار فى فضائل أهل بيت النبى المختار.









الفقـه فـي الديـن
الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما عبد الله بشئ أفضل من الفقه فى الدين ولفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد، وألا لكل شئ عماد وعماد هذا الدين الفقه) وقال أيضا (ألا لكل شئ سنام وسنام هذا الدين الفقه) والسنم بالنسبة لكل شئ ذروته، وقال أيضا (خصلتان لا يكونان فى منافق حسن صمت وفقه فى الدين) وقال أيضا (الناس معادن كالذهب والفضة خيارهم فى الجاهلية خيارهم فى الإسلام إذا فقهوا). وقال سيدنا الإمام على كرم الله وجهه لتلميذه كميل بن زياد: (يا كميل بن زياد ألا إن القلوب أوعية وخيرها أوعاها يا كميل الناس ثلاثة عالم ربانى ومتعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجئوا إلى ركن وثيق). وقد أوصانا المصطفى صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله حينما قام خطيبا، فحمد الله ثم أثنى عليه ثم قال: (أيها الناس إنما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتينى رسول ربى عز وجل، يعنى الموت، فأجيبه وإنى تارك فيكم ثقلين كتاب الله فيه الهدى والنور فتمسكوا بكتاب الله عز وجل وخذوا به وأهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى، أذكركم الله فى أهل بيتى). رواه الإمام مسلم. وفى ذلك يقول الإمام فخرالدين: إلى القرآن ردوا كل قول     ففى القرآن تخليص الرقاب
وقال أيضا:
ومن ينسب إلى القرآن علمى      وأقـوالـى يفيـد ويستفيــد
وقال أيضا:
إذا لم يكـن لديكـم سبـيل         فالكتاب الكريم فيه الضياء
ولكى لا نقع فى المحظور أو الخوض فى القرآن لأن الفقهاء قد أوردوا هذه القاعدة: (القول بالرأى فى القرآن حرام) ولكى لا يتشاكل الأمر علينا ينبغى أن نتعلم ثلاثة علوم لكتاب الله تعالى قبل التكلم فيه ألا وهى:العلم بأسباب النزول، الناسخ والمنسوخ، المتشابه والمحكم.
 وفى هذا الصدد تحدث الإمام النيسابورى الواحدى عن ابن عباس أن الإمام على كرم الله وجهه دخل ذات مرة المسجد الجامع بالكوفة فرأى رجل يلتف حوله الناس يسألونه فيجيب ولكنه خلط الحابل بالنابل والأمر بالنهى والحظر بالإباحة، فقال له الإمام على: يا هذا، أتدرى أسباب النزول؟ قال: لا. قال: أتدرى الناسخ والمنسوخ؟ قال: لا. قال: أتدرى المتشابه والمحكم؟ قال: لا.
فقال الإمام: اذهب فإن مثلك لا يصلح أن يخطب فينا، وفى رواية أخرى قال له: هلكت وأهلكت، ثم قال له: ما اسمك؟ فقال: عبد الرحمن بن أبى دأب، فقال الإمام: بل أنت أبا اعرفونى، وأخذ بأذنه وفتلها، وقال له: لا تقصن فى مجلسنا هذا بعد اليوم. وما روى عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: أعجب أن هذه أمة إلهها واحد وكتابها واحد ونبيها واحد وقبلتها واحدة، كيف يختلفون؟ فقال له ابن عباس: نحن قوم نزل فينا القرآن فإن تكلمنا فيه تكلمنا بأسباب نزوله، ولكن يأتى بعدنا أقوام يفسرون القرآن بألسنتهم ولغتهم فيختلفون فيه فيضرب بعضهم رقاب بعض.
وأخيرا ماحكى عن الإمام الشافعى عندما ذهب للتعلم على يد الإمام مالك فقال له الإمام مالك: ماذا تعلم عن القرآن؟ فقال الشافعى: أحفظ كتاب الله وأعلم أسباب نزول الآيات متى نزلت وفيمن نزلت وأين نزلت، وأعلم ناسخها فأعمل به وأعلم منسوخها فأحيد عنه، وأعلم المحكم والمتشابه، وأعلم العام الذى أريد به الخاص، والخاص الذى أريد به العام، وحفظت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من عشرة آلاف حديث أعلم مواطنها الناسخ والمنسوخ منها، فقبله الإمام مالك تلميذا ليتعلم الفقه بقوله (الآن قبلناك تلميذا عندنا). ونسوق بعض الأمثلة لكل علم من هذه العلوم لإبراز أهميته فى التفقه فى الدين بادئين بعلم أسباب النزول.. والبقية تأتي.




jnoun735

















jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie soufie Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo