tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

محبة شيخنا لا تفارقنا ** انه من ال البيت والدكر حرفتنا

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie soufie
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 31 Juil - 06:50 (2010)    Sujet du message: محبة شيخنا لا تفارقنا ** انه من ال البيت والدكر حرفتنا Répondre en citant



لاَ ظَفرَ مَعَ بَغْيٍ، وَلاَ صِحَّةَ مَعَ نَهْمٍ، وَلاَ ثَنَاءَ مَعَ كِبْرٍ، وَلاَ صَدَاقَةَ مَعَ خِبٍّ، وَلاَ شَرَفَ مَعَ سُوءِ أَدَبٍ، وَلاَ بِرَّ معَ شُحٍّ، وَلاَ مَحَبَّةَ مَعَ هُزءٍ، وَلاَ قَضـَاءَ مَعَ عَدَمِ فِقْهٍ، وَلاَ عـُذْرَ مَعَ إِصرَارٍ، وَلاَ سِلْمَ قَلْبٍ مَعَ غِيبَةٍ، وَلاَ رَاحَةَ مَعَ حَسَدٍ، وَلاَ سُؤْدُدَ مَعَ انتِقـَامٍ، وَلاَ رِئَاسَةَ مَعَ عِزَّةِ نَفْسٍ وَعُجْبٍ، وَلاَ صَوَابَ مَعَ تَركِ مُشَاوَرَةٍ، وَلاَ ثَبـَاتَ مُلْكٍ مَعَ تَهَاوُنٍ) وتحتفل بلاد الملتان بذكرى عالمها وحكيمها في هذه الأيام حيث تنصب الموالد وتمتد الموائد ويجتمع محبي العلم والعلماء والأولياء من كل الأرجاء
قل لمن يفهم عني مـــــا أقول * قصر القول فذا شرح يطــــول
هو سر غامض من دونــــــه * ضربت والله أعناق الفحــــول
أنت لا تعـــــــرف إياك ولا * تدر من أنت ولا كيــف الوصول
لا ولا تدري صفات ركبـــــت * فيك حارت في خفاياها العقـــول
أين منك الروح في جوهرهــــا * هل تراها فترى كيف تجــــول
هذه الأنفاس هل تحصرهـــــا * لا ولا تدري متـــى منك تزول
اين منك العقل والفهــــــم إذا * غلب النوم فقل لي يا جهــــول
أنت أكل الخبز لا تعرفــــــه * كيف يجري منك أم كيـــف تبول
فإذا كانت طواياك التـــــــي * بين جنبيك كذا فيها خلــــــول
كيف تدري من على العرش استوى * لا تقل كيف استوى كيف النزول
كيف تجلى الله أم كيف يــــرى * فلعمري ليس ذا إلا فضـــــول
هو لا كيف ولا أين لــــــه * وهو رب الكيف والكيف يحــول
وهو فوق الفوق لا فوق لــــه * وهو في كل النواحي لا يــزول
جل ذاتا وصفاتا وسمــــــا * وتعالى قدره عما أقــــــول












فكن يا أخى على حذرمن وصايا سماحة شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة دام ظله1. على الإنسان أن يعمل ما يتحاش به الحسرة في يوم القيامة. 2. أدعو كل مؤمن أن يهتم بتأسيس فريق عمل يهتم بحل مشاكل الناس من حوله3. ينبغي للمؤمنين أن يتفرغوا في كل يوم أو ليلة ليراجعوا أنفسهم ويحاسبوها. 4. أوصي الأسرة المؤمنة بالتحلي بالأخلاق الطيبة5. إن المسؤولية الملقاة على عواتقكم _ يا فقراء _ ثقيلة جداً تجاه الشباب، لأنهم مستقبل البلاد6. إن شبابنا هم أمانة الله وآل البيت سلام الله عليهم في أعناقنا، فعلينا صيانة هذه الأمانة.
7. من أهم واجبات الجميع في الوقت الراهن نبذ الخلافات بأنواعها، ورص الصفوف.
:: حسّن خلقك واسع في قضاء حوائج الناس تضمن لنفسك السعادة في الدنيا والآخرة
:: اسع في قضاء حاجة أخيك يكن الله تعالى قاضياً لحاجاتك
:: إن الله تعالى رفع أهل البيت سلام الله عليهم تلك المنزلة الرفيعة، لخلقهم العظيم ولسعيهم في قضاء حوائج الناس. فلنتعلم منهم
:: المؤمن لا يخافه الناس
:: من الأعمال التي تُبقي ذكر الإنسان وتخلّده هي: ١. حسن الخلق مع جميع الناس. ٢. القيام بمشاريع خيرية كالاجتماع في الوظيفة البوتشيشية واستماع الدروس ومحبة ال البيت(ص) تُفيد المجتمع وتنفعه
:: عليكم بخير الأعمال وأفضلها وهي نشرالطريقة البوتشيشية علوم أهل البيت سلام الله عليهم.
:: ازدادوا تمسكاً بأهل البيت (عليهم السلام) قولاً وعملاً، تكن شفاعتهم لكم أقرب.
:: من الضروري على من يسعى لإقامة الدين أن يكون عالماً وعاملاً بعلمه.
:: ثلاثة أمور توفّق المرء في عمله: ١. لا للتحير ٢. لا لليأس .
:: إعمل لله عزوجل وتحمّل ما تلاقي من عراقيل ومصاعب ومتاعب وآلام ومشاكل يكن عملك تجارة مع الله تعالى، حيث وصفها عزّ من قائل بـ «تجارة لن تبور».
:: الدنيا ملأى بالمشاكل فتقبلوها ولا تهابوها ولا تجزعوا منها.
:: كل ما يملكه المرء وما هو تحت تصرفه وقدرته، سيزول وينتهيى، إلاّ ما كان لوجه الله تعالى فقط فهو الباقي.
:: أطلب العلم واعمل الخير تكن موفقاً من الله تعالى.
:: من أراد أن يحيى قلبه بطاعة الله عز وجل فعليه أن يتجنب أميال النفس وشهواتها.
:: على الإنسان أن يعلم ويؤمن بأن كل ما اعطاه الله تعالى هو للابتلاء. ولا يمكن تحصيل الجنة بدون ابتلاء.
:: على المرء أن ينتفع مما يراه من صور الابتلاء الإلهي في الدنيا.
:: إن مفاهيم الغدير يعني: حكومة الفضائل والمكارم، ودولة العدل والقسط، وكرامة الإنسان وسعادته ورغد العيش ورفاهه والرقي والتقدم والازدهار. فلنعمل لنشرها وتعميمها على البشرية المحرومة والمعذّبة هذا اليوم.
:: اسعوا في تطبيق إسلام رسول الله وإسلام أهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين على العالم ، نشرالطريقة البوتشيشية علوم أهل البيت سلام الله عليهم  فان في ذلك القضاء على الفقر والظلم وعلى كل أنواع الفساد والانحراف.
:: ليؤمن الإنسان بأن الله عز وجل حاضر في كل مكان.
:: إن محكمة الله تعالى هي محكمة عدل لا ظلم. ولكن هذا العدل يُخاف منه.
:: إن الميزان عند الله عز وجل بمثقال ذرة، كذلك محكمته عز وجل هي على المثقال من الذرة.
:: لكل فرد واجبات ومحرمات خاصة، فعليه أن يعلمها ويعمل بها.
:: لا تكن أخلاقك مغايرة لأخلاق أهل البيت سلام الله عليهم أجمعين.
:: عليكم استفراغ ما في الوسع في سبيل خدمة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم.
وفقراءالطريقة البوتشيشية
:: إن الدين الإسلامي المبينومحبة  مذهب أهل البيت سلام الله عليهم والطريقة البوتشيشية كله نور، فيجب تبليغه إلى كافة نقاط العالم، حتى يطرد النور الظلمات، وتنكشف العتمة التي تلف العالم.
:: علينا أن نصقل الفطرة السليمة التي عليها سائر الناس، عبر الاستفادة من أحاديث وروايات أهل البيت سلام الله عليهم، ذلك لأن هذه الفطرة موجودة عند كل إنسان، ولا يعوزها سوى قليل من العمل.
:: ليسع الإنسان أن يكون حسن الخلق مع أسرته وأقربائه وأصدقائه، ومجتمعه.
:: إن الله تعالى يحبّ من عبده أن يكون مشّاءً في تيسير أمور الناس، وحل مشاكلهم، بغض النظر عن الطالح أو الصالح منهم، المهم هو أن يسعى في طريق حل مشاكل الناس.
:: على كل مؤمن أن يعمل على إحياء ذكرى سيد الشهداء صلوات الله عليه، من خلال إقامة مجلس عزاء حسيني في اوراده البوتشيشية في بيته، لأن ذلك يندرج ضمن التوفيق والتسديد الإلهي.
:: علينا أن نؤمن اليوم بامكانية هداية، حتى أبناء المشركين، في عصرنا الراهن؛ فلنجلس معهم، ونبادلهم الأحاديث، ونوصل لهم الكتب، والكراسات؛ لأجل تغيير عقائدهم وأفكارهم وهدايتهم إلى الحق.
:: إن العالم يعيش اليوم بعيداً عن كلام أهل البيت صلوات الله عليهم، وهذا يحمّلنا مسؤولية مهمة وهي ضرورة إطلاع الناس على حقيقة كلامهم سلام الله عليهم، فكلامهم نور وأمرهم رشد، ولو علم الناس محاسن كلامهم لاتبعوهم.
:: أسعوا غاية سعيكم، لكي تكونوا من مصاديق (منّا أهل البيت)، واجهدوا أنفسكم أن لا تدعوا نعمة (منّا أهل البيت) تفلت من أيديكم.
:: أنا أقترح على الأخوة أن يخصصوا يومياً مدة خمس دقائق فقط يفكرون خلالها بمقدار العمل الخالص لخدمة أهل البيت صلوات الله عليهم، وأن يحاسب كل واحد منكم نفسه،
عن حجم الأعمال التي قدّمها في يومه السابق، لخدمة أهل البيت سلام الله عليهم،وفقراء الطريقة البوتشيشية وكم صبر على ذلك
:: يمكن للإنسان أن يصير متّقياً ومجتنباً للمحرمات إذا راعى أمرين:
1. أن يعزّز اعتقاداته بأصول الدين.
 ومحبة ال البيت(ص )،وفقراء الطريقة البوتشيشية
2. أن يجعل من نفسه قدوة وأسوة للناس، وذلك بالعمل الصالح. :: ينبغي على الإنسان أن يفكر ويتأمل قبل الإقدام على أي عمل، لأن في ذلك كثرة التوفيق وقلّة الحسرة.
:: ينبغي على الإنسان، قبل أن يدركه الموت، أن يصلح ما بينه وبين الله تعالى، وما بينه وبين عباد الله.
:: يجب على جميع المسلمين أن يتعلموا كلمات شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة (ص), ال البيت(ص )،وفقراء الطريقة البوتشيشية, و السيدة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها، ويعملوا بها وينشروها.
:: على الجميع أن يسعوا في العمل بما يلي:
1. الإلتزام بحسن الأخلاق.
2. التعامل إيجابياً مع مشاكل الناس.
3. تعميم الثقافة البوتشيشية و الحسينية في أوساط  فقراء الطريقة البوتشيشية الشباب.
:: يجب إبراز كل حقائق مظلومية السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها وتوضيحها للعالم من خلال الشعر والخطابة و...
:: إن الإمام صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف مطّلع على نوايا الجميع، لذلك يتعين علينا أن لا نَقْدِم على عمل يُسخط الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف.
:: يجب على العالِم أن يخدم الناس بقدر علمه.
:: يجب عليكم الإقتداء شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة و بأهل البيت سلام الله عليهم ، والتحلي بالأخلاق الإسلامية.
:: يجب على كل مسلم أن يستفرغ وسعه في نشر خطاب أهل البيت المعصومين الطاهرين، الذي هو خطاب الإسلام نفسه..
:: يتعين علينا بيان احكام و قوانين الاسلام  لجيل الشباب
 ومحبة ال البيت(ص
ومحبة شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة وفقراء الطريقة البوتشيشية
:: إن أعظم قيمة لنا عند الله تعالى يتحقق بمقدار ما ندافع عن أحكام الله وبمقدار ما ندافع عن أحكام الله وبمقدار ما نعمل بها ونطبّقها على واقع سلوكنا عملياً، وبمقدار ما نحفظ أحكام الله لكي نبلّغها إلى الإحيال القادمة، فلنسعى إلى ذلك.
:: لنرجع إلى القرآن الكريم ونطبّقه حرفيّاً على وضعنا المعاصر، يُنزل الله علينا بركات من السماء والأرض.
:: لنشمِّر عن ساعد الجدّ، ولنضع بعض أموالنا في خدمة المشاريع والمؤسسات الخيرية  البوتشيشية، فهذه هي الباقيات الصالحات.
:: لنراجع أنفسنا في كل موقف وعمل بدقة وننظر أنه كم هو لله وكم لأنفسنا.
:: إننا ينبغي أن لا نتعب أو نملّ ونضجر من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإن كانت الإستجابة قليلة والتأثير بسيط؛ فإن الله سيثيبنا على أتعابنا مهماً كانت النتيجة.
:: على كل فرد منّا سواء كان رجلاً أو إمرأة، شاباً أم شيخاً، أهل علم كان أو كاسباً، أن يحصل على ملكة تحصّنه من إرتكاب المحرمات أو التخلّف عن الواجبات، ثم عليه بتعليم الآخرين حسب مقدرته ومعرفته.
:: مادام المؤمن باذلاً عمره في سبيل الله سبحانه وتعالى. يعطي وقته وساعاته ودقائق حياته في طاعة الله مصليّاً أو صائماً أو حاجّاً و... فليخصص الحظ الاوفر للعلم، وأعني به العلم باصول الدين وأحكام الإسلام وأخلاق وآدابه
.الطريقة البوتشيشية
:: إن موضوع النيّة موضوع صعب ودقيق للغاية بحيث أن جمهرة عظيمة وكبيرة من الناس يدخلون جهنم – والعياذ بالله – لسوء نيّاتهم رغم أن أعمالهم – كما ورد في الروايات – كالجبال في ضخامتها. لذلك ينبغي لنا أن نطلب من الله توفير النيّة أي صيانتها من الأخطار ومن الشيطان والشهوات والتأثيرات المختلفة.
:: كلما أصبت بسيئة فابحث عن السبب لأن الله عادل لا يظلم أحد (وما ربك بظلام للعبيد). بل هو مبعث الاحسان والكرم. (ما أصابك من حسنة فمن الله)، أما السوء الذي يصيب الإنسان فمن نفسه، وكلما عَدَّلَ الانسان سيرته في الحياة قلّت اصابته بالسيئات.
:: إن كل من يهتم بمعتقداته ويعمل بها ويفضّلها على ما تشتهيه نفسه فسيكون مخلّداً وتكون كل أعماله نافعة ومفيدة.

اعلم أيها المريد أنه لا يمكنك الخلاص من أوحال النفس إلا بجهد شديد. فلا تتحول من مقام إلى مقام، إلا بخالص العبادة على الدوام، حتى تتبدل لحومك والجلود، بنشأة ممزوجة بأنوار مراقبة المعبود، فتثمر مِسْكِيَّات الأسرار والفلاح المنتشر، وينادي منادي التجلي هاهي في مقعد صدق عند مليك مقتدر، إذ المجاهدة الركن المهم الذي عليه المدار، وجماع الخير منوط بها في هذه الدار. ومن أجل ذلك قالوا: المجاهدة توجب المشاهدة، ومن لم تكن بداية محرقة، لم تكن له نهاية مشرقة، خصوصًا القيام في الأسحار على قدم السداد، فإنه ينابيع خِلَع القبول والرضوان وقضاء المراد، ولذا قالوا: كثرة النوم والغفلات، توجب الحرمان والحسرات، وجعلوا سهر الليل في الطاعة من أهم أركان الوصول، وقالوا: ما حُرِمُوا الوصول إلا من تضييع الأصول.
فعليك أيها الإنسان:
* بالمجاهدة العلية إذا أردت أن تثبت لك الإنسانية،
* بالمواظبة على أداء الأوراد، ولاسيما الذكر بالأسحار فإنه لك أعظم دواء وأجل زاد.
وغاية ما نقول: إنك أيها الصَّديق مأمور بفعل كل خير ومنهي عن كل شر، فإذا فعلت ذلك على وجه الاحتياط ناسب أن يطلق عليك اسم الإسلام والتصوف والتقوى؛ ولكن لا وصول لك إلى ذلك إلا بالتمسك بسنة رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم صفوة السيد المالك، ولذا قالوا: السعادة كل السعادة، في العمل ومحبة شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة وفقراء الطريقة البوتشيشية
ومحبة ال البيت(ص
فعليك بالعمل بها أيها المريد، في الحركات والسكنات وكل ما تريد، ولا تغتر بكثرة من يخالفها من الهالكين، فإنهم أخساء أشقياء استحوذت عليهم الشياطين، فلا تقتد بهم ولا تسمع مقالهم ولا تجتمع بهم واحذرهم ولو كانوا في صورة مشايخ الإسلام، وعليك 
محبة شيخنا القطب المحمدي سيدي الحاج حمزة وفقراء الطريقة البوتشيشية
ومحبة ال البيت(ص
 بسنة خاتم النبيين صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم، فإنهم هداة الأنام










مادة ( ش هـ ر الشهرفي اللغة

شَهْرٌ : جزء من اثني عشر جزءاً من السنة
الأشهر الحُرُم : ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب
في القرآن الكريم
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم (21) مرة بصيغ مختلفة منها قوله تعالى :
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً في كِتابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ والْأَرْضَ
في الاصطلاح الصوفي
الشيخ الأكبر ابن عربي
يقول : الشهر بالاعتبار الحقيقي : هو العبد الكامل
الشهر الحرام - الأشهر الحرم
الشيخ نجم الدين الكبرى
يقول : الشهر الحرام :
هو أيام الطلب والسير إلى الله حرام على الطالب فيها مخالطة الخلق وملاحظة ما سوى الحق
ويقول : اقتضت الحكمة الإلهية الأزلية أن يكون من الشهور يوم خلق السموات والأرض أربعة أشهر حرم أي يعظم انتهاك المحارم فيها بأشد مما يعظم في غيرها بل هي أشهر الطاعات والعبادات محرمة فيها الشواغل الدنيوية والحظوظ النفسانية على الطلاب وفيه إشارة إلى أن أيام الطالب وأوقات عمره ينبغي أن تصرف جملتها في الطلب فإن لم يتيسر له ذلك فثلثها وإلا فنصفها وإن لم يكن فمحرم صرف ثلثها في غير الطلب ولا يفلح من نقص من صرف الثلث شيئاً في الطلب إذ لا بد له من صرف بعض عمره في تهيؤ معاشه ومعاش أهله وعياله ومن استغنى عن هذا المانع فمحرم عليه صرف لحظة من عمره في غير الطلب وتوابعه
مسألة : الشهور وإشاراتها الى حال المريد
يقول الشيخ الأكبر ابن عربي :
المحرم : وهو للسنة محل الابتداء في معناه محرم على المريد ما كان فيه من الاعتداء
وفي صفر : يخلي أرضه من عشب المألوفات وشجر المخالفات ويقلبها بالمجاهدات
وفي ربيع الأول : ينبت في أرضه ربيع المعاملات
وفي ربيع الثاني : ينبت فيه ربيع الملاحظات وهي أول مبادئ التجلي ويعبر عنها أصحابنا : بالذوق
ثم في جمادي الأولى : يكون جموده على ما يرد عليه من الأسرار وفي الثاني جموده على ما يرد عليه من الأنوار
وفي رجب : تعظيم الواردات من حيث الواهب لا من حيث ذاتها : وهو مقام الفردانية فلا يكون فيه غير الحجة يحجبه فيلزمه أن يطرده أو يقاتله
وفي شعبان : تتشعب تلك الواردات في البرازخ لنعلم مقاماتها وأهلها : فهو موضع التفضيل
وفي رمضان : خرق العادات لثبوت الآيات : أما للنبوة أو للولاية على حسب مقامه في زمانه …
وفي شوال : رفع الحجب له عند الوصول عن أسرار العالم فيعرف كيف يهديهم ويدعوهم إلى الله
وفي ذي القعدة : قعوده للإرشاد والهداية
وفي ذي الحجة : حجه بهم من الأفعال إلى الصفات ومن الصفات إلى الذات بما يجب من التخلق والتحقق وهناك تبلغ الغايات وتتحد المشاهدات والغايات وتجتمع الهمم والإرادات من هنالك ابتدأ نشأة أخرى في الحضرات الإلهية
شهر جمادي الأولى والآخر ورجب
الشيخ الأكبر ابن عربي
شهر جمادي الأولى والآخر ورجب : إشارة إلى المشهد الأشمخ
شهر ذي الحجة
شهر ذي الحجة : إشارة إلى الإنبساط
شهر ذي القعدة : إشارة إلى البساط
شهر شعبان
الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني
يقول : شهر شعبان :
خمسة أحرف : شين وعين وباء وألف ونون
فالشين من الشرف والعين من العلو والباء من البر والألف من الألفة والنون من النور فهذه العطايا من الله تعالى للعبد في هذا الشهر وهو شهر تفتح فيه الخيرات وتنزل فيه البركات وتترك فيه الخطيئات وتكفر فيه السيئات وتكثر فيه الصلوات على محمد خير البريات وهو شهر الصلاة على النبي المختار
الشيخ الأكبر ابن عربي
شهر شعبان : إشارة إلى البرزخ
شهر شوال : إشارة إلى عين الماهية
شهر صفر : إشارة إلى التحلي والتحري
شهر محرم : إشارة إلى التحريم والتبري










__________________ترجمة سيدي الشيخ أحمد التيجاني نسبه الشريف رضي الله عنه

هو شيخ الطريقة، القطب المكتوم والختم المحمدي المعلوم الشريف العفيف أبو العباس سيدي أحمد بن الولي الشهير والعالم الكبير الأمام القدوة النبوي الأتباع، أبى عبدا لله، سيدي محمد، الملقب بابن عمر لشدته في دينه، بن المختار بن أحمد بن محمد بن سالم بن أبى العيد بن سالم بن أحمد الملقب "بالعلواني" بن أحمد بن على بن عبدا لله بن العباس بن عبدالجبار بن إدريس بن اسحق بن على زين العابدين بن احمد بن محمد النفس الزكية بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على بن أبى طالب كرم الله وجهه، من سيدتنا فاطمة الزهراء سيدة نساء أهل الجنة رضي الله عنها بنت سيد الوجود وقبلة الشهود سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. (نقلا عن الإفادة الأحمدية)
النشأة والدراسة في بيئة مفعمة بالورع والصلاح
ولد سيدي أحمد بن محمد التجاني عام 1737 ميلادية الموافق 1150هجرية بقرية عين ماضي مقر أسلافه المتأخرين. إذ انتقل جده الرابع، سيدي محمد ابن سالم، مع أسرته، من أحواز مدينة أسفي بالمغرب الأقصى إلى بني توجين أو تيجانه، وتزوج منهم وصار أولاده وأحفاده يعرفون بالتجانيين. فهم أخواله رضي الله عنه، غلبت إليه النسبة إليهم. أما نسبه الحقيقي فيرتفع إلى سيدي محمد النفس الركية بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب.
وكانت بلدة عين ماضي على قدر كبير من الأهمية العلمية، ذات بيئة مفعمة بالعلم والورع باعتبارها مركزا للمعرفة والولاية والصلاح منذ تأسيسها. وكان جل أفراد أسرة شيخنا، الذين يشكلون إحدى مكونات هذه البلدة العلمية، على مستوى رفيع من علمي الظاهر والباطن. وكان آباؤه وأجداده رضي الله عنهم من خيرة العلماء ولهم قدم راسخ في الولاية كجديه سيدي العلامة أحمد بن محمد، و سيدي الشيخ الولي المكين محمد بن سالم, الذي وفد أولا إلى عين ماضي واتخذها موطنا وتزوج من أهلها. وكان أبوه عالما ورعا متبعا للسنة مدرسا ذاكرا متعلقا بالله ولا تأخذه فيه لومة لائم. وكان له بيت في داره، لا يدخله أحد إلا لذكر الله.
نشأ، رضي الله عنه، بين أبويه الصالحين نشأة صالحة يؤدبانه ويلقنانه ويربيانه تربية أمثالهما من أهل البصائر. وكان حيثما يتحرك سيدي أحمد التجاني داخل هذه البلدة يجد نفسه بين أهل العلم والمعرفة وفي رعاية الفقهاء والصلحاء. وإذا خرج إلى المسجد والزاوية صار في رحاب أساتذة وعلماء مجندين لتلقين تلامذتهم ما يفيد ويقرب إلى الله من العلوم الإسلامية. فتربى سيدي أحمد التجاني في عفاف وصيانة وتقي وديانة، أبى النفس عالي الهمة زكى الأخلاق محروسا بالعناية محفوفا بالرعاية. فكان رضي الله عنه لا يعرف ما الناس فيه من العوائد وما نشؤوا عليه من الزوائد. وكان رضي الله عنه ماضي العزم شديد الحزم في أموره كلها.وكان إذا ابتدأ شيئا لا يرجع عنه. وما شرع في أمر قط إلا أتمه. تجنح همته إلى معالي الأمور ولا يرضى بسفسافها.
في ظل هذه الرعاية النموذجية وفى أحضان هذه الأسرة المحبة للعلم والصلاح نشأ سيدي أحمد التجاني كريم الأخلاق مقبلا على الجد والاجتهاد متمسكا بالدين وسنة المهتدين معظما عند الخاصة والعامة. وفى ظل هذه الظروف المطبوعة بالعناية المتميزة حفظ القرآن حفظا جيدا وهو أبن سبع سنوات، من رواية الأمام ورش تلميذ الأمام نافع، على يد الفقيه العلامة المقرئ سيدي محمد بن حمو التجاني الماضوى الذي تتلمذ بدوره في حفظ القرآن وقراءته على شيخه العارف بالله سيدي عيسى بوعكاز الماضوى التجاني. وكان رجلا صالحا مشهورا بالولاية. وبعد أن حفظ القرآن اشتغل سيدي أحمد التجاني بطلب العلوم الأصولية والفروعية والأدبية حتى رأس فيها وأدرك أسرار معانيها, يستوي عنده في اهتمامه المنقول والمعقول. واستمر في طلب العلم ببلاده حتى بلغ مرتبة أهلته للتدريس والإفتاء قبل أن يرحل رحلته الأولى إلى فاس. ثم ما لبث ، وهو في عين ماضي، أن مال إلى الزهد والانعزال والتأمل، وحبب إليه التعبد وقيام الليل حتى إذا بلغ سن الرشد زوجه والده من غير تراخ اعتناء بشأنه وحفظا وصونا لأمره، ومراعاة للسنة. وصار، رضي الله عنه، يدل على الله وينصح عباده وينصر سنة رسوله ويحيى أمور الدين وقلوب المؤمنين، وصار يضرب المثل به وبداره في إحياء السنة وأتباع المحجة البيضاء والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر. وحق له أن يسمى محيى الدين ومجدد ما أندرس واضمحل من إيمان المسلمين.
ولعل هذه المؤهلات هي التي جعلت سكان بلدة عين ماضي يوافقون بالإجماع على خلافة والده في رئاسة الزاوية رغم صغر سنه الذي كان يبلغ آنذاك ستة عشرة سنة. وهى المهمة التي مارس خلالها لمدة خمس سنوات تدريس القرآن والسنة وعلوم إسلامية أخرى.
رحلته الأولى إلى فاس، رضي الله عنه، وخروجه إلى الصحراء
لم يكتف سيدي احمد التجاني بالرصيد الفقهي والصوفي الذي حصل عليه بمسقط رأسه في المغرب الأوسط، فشد الرحال إلى مدينة فاس سنة 1758م الموافق 1171هجرية. وفاس هي المدينة الإدريسية ذات الأهمية العلمية والقداسة والرمز التاريخي والشحنة الروحية القوية. غادر سيدي أحمد التجاني عين ماضي، في أول رحلة له إلى مدينة فاس وهو في بداية عقده الثالث. وخلال المدة التي قضاها بها كان يحضر مجالس العلم ويحاور ويساجل كبار علماءها. إلا أن اهتمامه كان يبدو منصبا على الجانب الروحي أكثر من أي شيء آخر، يشهد على ذلك نوعية الأشخاص الذين التقي بهم وشد الرحال إليهم داخل المدينة وخارجها:
1. التقى في مدينة وزان بالعارف بالله الولي الكبير مولانا الطيب بن سيدي محمد بن مولاي عبدالله بن إبراهيم اليملحي، العلمي الوزاني، القائم آنذاك بأمور الطريقة بالزاوية الوزانية، خلفا لأخيه الشيخ مولانا التهامي الوزاني. وقد كان مولانا الطيب رضي الله عنه ذائع الصيت، تشد إليه الرحال. أذن له مولاي الطيب في تلقين ورده لكن امتنع سيدي أحمد التجاني لاشتغاله بنفسه رضي الله عنه .
2. وفي جبل الزبيب ببني وانجل، تعرف على العارف بالله سيدي محمد بن الحسن الوانجلي. قال لسيدي أحمد التجاني، لما ورد عليه وقبل أن يكلمه، أنك ستدرك مقام القطب الكبير أبي الحسن الشاذلي، وأشار إليه بالرجوع إلى بلده. واكتفى سيدي أحمد التجاني بالتبرك به دون الأخذ عنه.
3. التقى بمدينة فاس الولي الصالح سيدي عبدالله بن سيدي العربي بن أحمد بن محمد المعني الأندلسي من أولاد معن، وتكلم معه في عدة أمور ودعا له ثلاثا بأن يأخذ الله بيده.
4. أخذ الطريقة الناصرية على الولي الصالح أبى عبدالله سيدي محمد بن عبدالله التزانى، ثم تركها بعد حين.
5. أخذ الطريقة الصديقيه المنسوبة للقطب الشهير آبي العباس سيدي أحمد الحبيب بن محمد الملقب بالغمارى السجلماسي الصديقي، على يد من له الإذن فيها، ثم تركها بعد حين.
6. أخذ عن الولي الصالح الملامتي سيدي أحمد الطواش، نزيل تازة. فلقنه اسما وطلب منه لزوم الخلوة والوحدة مع الذكر والصبر حتى يفتح الله عليه، وأخبره بأنه سينال مقاما عظيما، فلم يساعده سيدنا على ذلك. فطلب منه أن يذكره من غير خلوة، فذكره سيدي أحمد التجاني مدة يسيرة ثم تركها.
7. أخذ الطريقة القادرية بفاس ممن كان له الإذن في ذلك، إلا أن سيدي أحمد التجاني ما لبث أن تخلى عنها.
هذه باختصار شديد هي حصيلة اللقاءات والاتصالات التي أجراها سيدي أحمد التجاني خلال رحلاته المذكورة إلى فاس ونواحيها في المجالين العلمي والروحي قبل العودة إلى الصحراء.
انتقل سيدي أحمد التجاني إلى بلد الأبيض في ناحية الصحراء حيث زاوية الشيخ الصديقي الشهير سيدي عبد القادر بن محمد الأبيض المعروف بسيدي الشيخ. فاختارها منزلا وقرارا وانقطع فيها للعبادة والتدريس والإفادة لمدة خمس سنوات، من أوائل سنة 1181 هجرية. جرد نفسه فيها من العلائق وقطعها عن العوائق وجمع نفسه على الذكر وإعمال الفكر حتى لاحت عليه مبادئ الفتح وبوار قه. وكانت تأتيه الوفود للزيارة والأخذ عنه، فكان يمتنع عن ذلك كل الامتناع ويقول كلنا واحد في الانتفاع، فلا فضل لأحد على الآخر في دعوة المشيخة إلا سوء الابتداع. وقد زار خلال هذه المدة بلدة عين ماضي مسقط رأسه ودار آبائه وأجداده.
حجه, رضى الله عنه، وزيارة النبي صلى الله عليه وسلم
ومن زاوية الشيخ بالصحراء ارتحل سيدي أحمد التجاني إلى تلمسان، مدينة الجدار، ثم غادرها عام 1772 ميلادية الموافق 1186 هجرية، قاصدا زيارة بيت الله الحرام وقبر نبيه عليه الصلاة السلام. فلما وصل إلى بلاد زواوة، أو ازواوى، سمع بالشيخ الأمام سيدي محمد بن عبد الرحمن الأزهري، ذا الصيت الواسع. فزاره وأخذ عنه الطريقة الخلوتية. ولما وصل تونس، في نفس السنة، لقي بعض الأولياء بها، منهم الولي الشهير سيدي عبد الصمد الرحوي. وقد أخبره شيخ هذا الولي، من خلال رسول خاص، بأنه محبوب. مكث سيدي أحمد التجاني سنة، ما بين مدينة تونس العاصمة ومدينة سوسة، فأفتى بها وأجاب على كثير من الأسئلة، ودرس عدة علوم وكتب، في مقدمتها كتاب الحكم. فذاع صيته وبلغ خبره إلى أمير البلاد. فطلب منه الإقامة بالديار التونسية للتدريس والإفادة من علومه، وأعطاه دارا وخصص له أجرة مهمة للعمل. غير أن سيدي أحمد التجاني، الذي كان وجدانه مشدودا إلى ما هو أطهر وأسمى، لما جاءه كتاب الأمير أمسكه وسكت وتهيأ من الغد للسفر بحرا لمصر. وبمجرد وصوله إلى مصر القاهرة، بحرا، التقى بشيخها الأكبر، في ذلك الوقت، سيدي محمد الكردي المصري دارا وقرارا العراقي أصلا ومنشأ، وجرت بينهما مذاكرات. فسأله الشيخ الكردي، بعد أيام، عن مطلبه، فأجابه سيدي أحمد التجاني بأن مطلبه هو الحصول على القطبانية العظمى. فقال له لك أكثر منها.
ومن مصر توجه إلى بيت الله الحرام. وكان وصوله إلى مكة في شهر شوال عام 1773م الموافق 1187 هجرية. فسمع بها بالشيخ أبي العباس سيدي أحمد بن عبدالله الهندي، الذي لم يكن له إذنا بملاقاة أحد. ورغم ذلك أخذ عنه سيدي أحمد التجاني علوما وأسرارا، بواسطة رسول خاص، من غير ملاقاته. وأخبره بما سيؤول إليه أمره وبشره بأنه سيرث أسراره ومواهبه وأنواره. وقبل موته في عشرين ذي الحجة عام 1187 هجرية أعطى سيدي أحمد التجاني سرا كبيرا، وأمره أن يذكره سبعة أيام ويعتزل الناس ليفتح الله عليه، لكن سيدي أحمد التجاني لم يعمل بذلك. وقد أخبره أيضا بأنه سيلتقي بالقطب السمان بالمدينة المنورة، وبشره أيضا بأنه سيبلغ مقام أبى الحسن الشاذلي، كما سبق أن أخبره بذلك سيدي محمد بن الحسن الوانجلي المتقدم ذكره. وبعد أن أكمل شعائر الحج وزيارة قبر جده سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، توجه إلى لقاء سيدي محمد بن عبد الكريم السمان. وخلال هذا اللقاء طلب من سيدي أحمد التجاني أن يدخل الخلوة عنده لمدة ثلاثة أيام فتعلل له سيدي أحمد التجاني لعذر قام به. وأذن له الشيخ السمان في جميع الأسماء وأخبره بأنه هو القطب الجامع، وبشره بنيل المرام والحصول على الأذن المطلق العام.
العودة من المشرق إلى المغرب والرحلة الثانية إلى فاس
عاد إلى القاهرة مع ركب الحجيج. وبمجرد وصوله ذهب لزيارة الشيخ الكردي والسلام عليه، تأدبا. فرحب به وطلب منه أن يعود لزيارته كل يوم. فامتثل لرغبته. وتطور هذا اللقاء اليومي بينهما إلى جلسات علمية ومناظرات. فكان الكثير من الحاضرين يطرحون خلالها ما أشكل عليهم من المسائل والقضايا، فكان يجيب عليها بكل كفاءة واقتدار. فذاع صيته بمصر، ووفد عليه الكثير من العلماء للاستفادة من علومه الغزيرة. ثم أذن له الشيخ محمد الكردي في الطريقة الخلوتية والتربية الروحية، فامتنع سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه. فقال له لقن الناس والضمان على. فقال له نعم. فكتب له الإجازة وسند الطريق.
عاد إلى تونس، ولم يمكث بها طويلا، وارتحل إلى تلمسان عام 1774 ميلادية، الموافق 1188هجرية. فقضى فيها حوالي ثلاث سنوات في العبادة والمجاهدة والدلالة على الله. وفي سنة في 1777 ميلادية، الموافق 1191هجرية عاد سيدي أحمد التجاني ثانية من تلمسان إلى فاس، قاصدا زيارة مولاي إدريس الأزهر. والتقى في هذه الرحلة بكاتبه وخازن أسراره سيدي محمد بن المشرى الحسنى السباعي السائحي التكرتى الدار. ومنذ التقائه به صار يؤم به الصلاة وبأهله، ويقوم مقامه في كتابة الأجوبة حتى سنة 1208 هجرية، الموافق 1794م، وهي السنة التي بدأ فيها سيدي أحمد التجاني القيام بالإمامة بنفسه امتثالا لأمر جده عليه الصلاة والسلام. وفى مدينة وجدة وهو قافلا إلى فاس التقى بسيدي علي حرازم برادة الفاسي لأول مرة، فتوجها معا إلى مدينة فاس. قال سيدي على حرازم برادة عن هذا اللقاء "كنت قد رأيت قبل هذا الوقت بعامين رؤيا تدل على صحبته والأخذ عنه. فبعد يومين أو ثلاثة تعرف إلى وذكر لي هذه الرؤيا بعينها وقد كنت نسيتها". خلال هذا اللقاء لقنه الطريقة الخلوتية وأسرارا وعلوما وأخبره بما يؤول إليه أمره من الفتح والتمكين. وبذلك يكون سيدي أحمد التجاني قد لقن هذه الطريقة أول ما لقنها لسيدي محمد بن المشرى وعلي حرازم برادة. وقد كانا عند حسن ظنه للتفاني الذي أظهراه في خدمة انتشار تعاليم الطريقة. وبعد زيارة ضريح مولاي إدريس أخبر خليفته علي حرازم برادة بأنه عازم على العودة إلى تلمسان، فودع خليفته في نفس السنة التي وصل فيها إلى فاس وطلب منه ملازمة العهد والمحبة وصدق التوجه الله.
مكث سيدي أحمد التجاني في تلمسان مدة ثم غادرها إلى قصر الشلالة وأبي سمغون، حيث ضريح الولي الصالح الذي سمي القصر باسمه.

إدراك الولاية والقطبانية بأبي سمغون بفضل العناية المحمدية
حل سيدي أحمد التجاني بقصر أبي سمغون سنة 1781/2 ميلادية، الموافق 1196هجرية وبه حصل له الفتح الأكبر والولاية العظمى التي صبر وصابر من أجل الوصول إليها. ويلاحظ أنه قبل حصول هذا الفتح تغيب عن قرية أبي سمغون مرتين لفترتين قصيرتين. فقد توجه في المرة الأولى إلى توات لزيارة العارف بالله سيدي محمد بن الفضيل، وهو من أهل تكورارين في توات الغربية. فأخذ كل واحد منهما عن الآخر بعض أسرار الطريق. أما في المرة الثانية فقد توجه إلى مدينة تازة. وبها التقى بصاحبه وتلميذه العارف بالله سيدي محمد بن العربي الدمراوي التازي، الذي كان يقوم بدور الوساطة في الأجوبة التي كان ينقلها له من الرسول صلى الله عليه وسلم في أول الأمر. إذ أنه عندما كان يجتمع به لم يكن يقوى على سؤاله مباشرة، تأدبا مع الحضرة الشريفة.
حصل لسيدي أحمد التجاني الفتح الأكبر بأبي سمغون منذ السنة الأولى التي أقام بها بعد رحيله من تلمسان عام 1196هجرية. فأذن له الرسول صلى الله عليه وسلم، يقظة لا مناما، بتربية الخلق على العموم والإطلاق، بعد أن كان فارا منهم. وعين له الورد الذي يلقنه، وهو مائة من الاستغفار ومائة من الصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم. وأذن له صلى الله عليه وسلم بتلقينه لكل من رغب فيه من المسلمين والمسلمات، بعد تحديد الشروط والتزام المريد بها. وفي رأس المائة عام 1200هجرية كمل له، صلى الله عليه وسلم، في الورد اللازم مائة من الكلمة المشرفة لا إله إلا الله.
وأخبره صلى الله عليه وسلم بأنه مربيه وكافله، وأنه لا يصله شئ من الله إلا على يديه وبواسطته، ولا منة لأحد من شيوخ الطرق عليه "فأنا واسطتك وممدك على التحقيق... فاترك عنك جميع ما أخذت من جميع الطرق والزم هذه الطريقة من غير خلوة ولا اعتزال عن الناس حتى تصل مقامك الذي وعدت به وأنت على حالك من غير ضيق ولا حرج ولا كثرة مجاهدة واترك عنك جميع الأولياء". وعملا بهذا الأمر المحمدي ترك سيدي أحمد التجاني جميع الطرق ولم يعد يطلب أي شئ من الأولياء. وهذا يدل على أهمية مرتبة الشيخ التجاني عند الله ورسوله كما أخبره بذلك سيد الوجود، لأن فتحه ووصوله كان على يديه صلى الله عليه وسلم. ومن كان فتحه وصوله على يديه كان أرفع قدرا وأعظم شأنا، كما هو معلوم عند أهل الطرق. ومنذ وقوع هذا الفتح والفيض بدأ يتكاثر على شيخنا ورود الأنوار والأسرار والترقيات في أبي سمغون والشلالة. وما أن اشتهر أمره وذاع خبره بين الناس حتى شرعت تتوافد عليه أعداد كثيرة من الخلق بغية الأخذ عنه والانتماء إليه والاستزادة مما كان يمدهم به في الحس والمعنى.
ثم انتقل من أبى سمغون, من بلاد الصحراء، في السابع عشر من ربيع الأول سنة 1213 هجرية، ودخل فاس في السادس من ربيع الثاني في العام نفسه, يرافقه خليفته سيدى على حرازم برادة.
وبعد أن ركز سيدي أحمد التجاني أسس الزاوية استمر في نشر الطريقة والأذن في الأوراد. فانطلقت الطريقة التجانية لتعم المغرب الأقصى بكاملها والصحراء والسودان الغربي. وقد برز سيدي أحمد التجاني شيخا عارفا بالله كرس حياته للتربية الروحية والأخذ بيد السالكين لترقيتهم إلى أعلى درجات القرب، خصوصا بعد هجرته إلى فاس للإقامة بها بصفة نهائية إلى لقي ربه في صبح يوم الخميس السابع عشر من شوال سنة 1230 هجرية، وله يومئذ ثمانون سنة، ودفن في فاس، رضي الله عنه وأرضاه.
لقد جمع إمامنا التجاني بين علو الهمة وحفظ الحرمة ونفوذ العزم. عمل في بدايته على تصحيح التوبة بشروطها، وحفظ الشريعة وحدودها. ونفى أرادته وقطع عن نفسه الحظوظ والعلائق، وانقطع إلى الله بمراعاة حقه، فانكشفت له الحقائق. عمل على نفى الرخص والتأولات، وشمر عن ساعد الجد، وكف نفسه عما لا يعنيه، وتمسك بالكتاب والسنة وما درج عليه سالف الأمة، وتوجه بكليته إلى مولاه، فكفاه عما سواه. أسس بنيانه أولا باشتغاله بعلم الحديث والقرآن، وتبحر في غرائب العلوم ودقائق الفهوم.
كان الشيخ رضي الله عنه من أعظم الأئمة في ممن أجمع العلماء على تعظيمه وتوقيره واحترامه من غير مدافع ولا منازع من أرباب الصدق، واليه انتهت رئاسة هذا الشأن في تربية السالكين وتهذيب المريدين. ولم يكن أحد قد بلغ ما بلغ. فهو، رضي الله عنه، شريف الخلاق، لطيف الصفات، كامل الأدب، جليل القدر، وافر العقل، دائم البشر، مخفوض الجناح، كثير التواضع، شديد الحياء، متبع أحكام الشرع وآداب السنة، محبا  لأهل  البيت سلام الله عليهم لأهل الصلاح والفضل، مكرما لأرباب العلم













فيك معانى تحار فيــه ++ أفكار أرباب ذى المعانى




حروفها العجم ليس تقرا ++ إلا لمعرب القلب والبيانى



ففى سمـاء الغيوب تبدو ++ أنوار أقمارها الحســانى



شمس علــم وبدر فهم ++ فـي فلك العقل يجريـانى


وأنت أم الكتاب ففيـها ++ جميع ماكان فـي المـكـان







ولكن يجب أن تفهم أن القصه كلها فـي الإنسان فمن أنت ومن أين أتيت واسمع لقول أحد الصالحين:

رأيت ربى بعـين قلبى * فقـلت لاشـك أنت أنت



أنت الذي حزت كل أين * بحيـث لاأيـن ثـم أنـت



فليس للأين منـك أيـن + فيعرف الأيـن أيـن أنت



وليس للكيف منك كيـف + فـيعـرف الكيف كيف أنت


أحطـت علـيَّ بكل شئ + فـكـل شـئ أراه أنـت

وفـي فنائى فنى فنـائى + وفـي فنـائى رأيت أنـت














باب مدينة العلم(الإمام علي بن أبي طالب ـ كرم الله وجهه)قال الإمام علىّ بن أبى طالب كرم الله وجهه: الحق تعالى ليس من شئ ولا فـي شئ ولا فوق شئ ولا تحت شئ إذ لو كان من شئ لكان مخلوقا، ولو كان فوق شئ لكان محمولا، ولو كان فـي شئ لكان محصورا، ولو كان تحت شئ لكان مقهورا.

قيل له: يا بن عم رسول اللة· أين كان ربنا وهل له مكان ؟ فتغير وجهه وسكت ساعة ثم قال: قولكم أين الله ؟ سؤال عن مكان وكان الله ولا مكان ثم خلق الزمان والمكان، وهو الآن كما كان دون مكان ولا زمان·
وتلا الآية:{يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبدى لكم تسؤكم.·وسئل أيضا :أين الله؟ قال: أين توجب المكان ولا مكان







et j oublie pas que t as supprimer un texte que j ai publié entre soufisme et  chiisme et je vais te faire une surprise . ca viendra le moment que je me deciderais.

فَلـَمْ تَنجُ إِلاَّ فِرْقَةٌ لِوُقُوفِهـــَا
 بِأَعْتَاب
 آلِ الْبَيْتِ
أَهْلِ الْحِمَايَــةِفَأَيُّ نَجَاةٍ

 فِي الْحَيَاةِ بِدُونِهـــِمْ إِلَيْهِمْ
يَسِيرُ الرَّكْبُ حــَجّاً وَعُمْرَةِ



فَلـَمْ تَنجُ إِلاَّ فِرْقَةٌ لِوُقُوفِهـــَا

بِأَعْتَابِ آلِ الْبَيْتِ أَهْلِ الْحِمَايَــةِ

 فَأَيُّ نَجَاةٍ فِي الْحَيَاةِ بِدُونِهـــِمْ

 إِلَيْهِمْ يَسِيرُ الرَّكْبُ حــَجّاً وَعُمْرَةِ









سر في السبـاسبِ واقطعِ البيداء +  ودع القصور وخالــف الأهواء

واطلب رفـيقاً في الطريق لـه به  +    خـبرٌ وخلِّ الجــهلَ والجهـلاءَ

وأمط رِدا الأغـيـار عنك لتكتسي  +     من حُـلَّة التوحــيد فيه قــباءَ

واركب مطايا الشوق غير مـعرِّس   +     إلا إذا حــــلَّ الحجـيجُ كـداءَ

فاخلع هنا النعــلينِ نفسك والهوى  +  حـالاً عـــسى بمنىً تنال مُناءَ

وعساك تنحرُ هَديَ نفسك للهـدى  +   فتكونُ نفــسك عن مناك فـداءَ

 وعساك أن تحظى بمنعرج اللـوى  +    فترى لجــيـش العاشـقين لواءَ
وعسى يلوح لعَــينِ سرِّك بـارق  +   منه ترى ضوءَ النَّهـار عِـشـاءَ

وعساك تنشقُ نفـحةَ الطيب   +  التي علَّــت فـكانـت للعلــيلِ دواءَ

هي نفحةُ القُدسِ التـي في طـابة   +       طابت فأهــــدتْ للعبيرِ شـذاء











أمسك عليك فلا تصاحب منكــرا *** إن التعاسة فى اصطحاب المنكرين

إحفظ لسانك لاـتبـادل جـاهـلا *** علما بجهلٍ واعرضن عن جاهلين

إحفظ فؤادك لا تحـقر عـالـمـا *** فى صدره قبس من النور المبين





فيا فضيحة من تزيا بزي الفقراء وخالف طريقهم. فيا أولادي جميعكم إنما كلامي مواعظ وتذكير وتحذير وترغيب لمن يتأدب



قلة معرفة أخلاق القوم من الحرمان ومحبة ال البيت(ص ) ،لأن خرق سياج الأدب معهم يؤدي إلى العطب، والباب مفتوح ما غلق إلا أن القوم واقفون بباب الله والجواب منادمات في الغيب بالغيب



مسالك روحية ومزاود قلبية وعبادات بدنية
كان ومازال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الجامع المانع للعقائد والعبادات والمعاملات فإن قسناه بالقرآن فقد كان قرآنا يمشي سيد من قرأ وتلا ورتل وإن أجرينا عليه الحديث فهو صاحبه وملقيه وإن ذهبنا إلى أبواب الفقه فهو الفقيه الأوحد الذي تتلمذ الصحابة الكرام على يديه وإن طرقنا باب الزهد والذكر والفكر فهو منار الذاكرين وترياق الزاهدين وهو بحق العالم العامل المعلم صلى الله عليه وسلم وقال الحبيب معلما (أقرأكم إبن أم عبد) وهو سيدنا عبد الله بن مسعود وبه ظهرت طبقة القراء للقرآن الكريم وتطورت علومه جمعا وترتيبا وتنقيطا وتشكيلا بجانب قراءته على الأحرف السبعة منها قراءة حفص وقراءة ورش وعمر الدوري على سبيل المثال ثم ظهرت أحكام التلاوة من المد والإضغام والغنة والوقف وغيرها.
وبعدها بدأ المسلمون في الإهتمام بالحديث النبوي الشريف فظهرت طبقة المحدثين الذين اهتموا بحفظ الأحاديث الشريفة وجمعها وعمل مجالس خاصة بالأحاديث وبرع الكثير في هذا المجال من أمثال سيدنا يحيي بن معين والإمام الأعمش وغيرهم ثم بدا التدوين على يد الإمام الزهري ثم كان علم المصطلح الذي بحث في الآحاد والمتواتر وما إلى غير ذلك من النصنيف
وبجانب هذا وذاك كان المهتمين بالفقه من المسائل الخاصة بالعبادات والمعاملات فبرزت طبقة جديدة ألا وهي طبقة الفقهاء الذين برع منهم بعد عصر الصحابة سيدنا سفيان الثوري وسيدنا سفيان بن عيينة والأئمة أبوحنيفة ومالك والشافعي وبن حنبل والأوزاعي رضوان الله عليهم أجمعين
ويأتي دور الذكر والصلاة على الحبيب الذي برع فيه أصحاب الحبيب وكان لسانهم رطبا بذكر الله وداوموا على الأوراد والأحزاب والتسبيح والتهليل والذكر فرادى وجماعات وظهر من يهتم بهذا السبيل من التابعين فكان الحسن البصري وداود الطائي ومعروف الكرخي والجنيد وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين وهم طبقة المتصوفة ثم ظهرت من بعدهم المدارس لأقطاب التصوف الذين ينتمي إليهم كل أرباب الطرق الصوفية بلا جدل وهم سيدي أحمد الرفاعي وسيدي عبد القادر الجيلاني وسيدي أحمد البدوي وسيدي ابو الحسن الشاذلى وسيدي إبراهيم الدسوقي رضي الله عنهم، فهم منارات الذاكرين وأعلام السالكين وهم أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبهم يهتدي من ضل في الوديان
وسوف نشرع في الكتابة عن كل الطرق الصوفية إن شاء الله اصولا وفروعا
وكل من رسول الله ملتمس غرفا من البحر أو رشفا من الديم
ورأينا أن نبدأ في مجلس عن سيد الشهداء مولانا الحسين من مجالس
القطب المحمدي ومجالس الاقطاب عليهم السلام

الا ان الاقطاب عددهم 124.000 على عدد الانبياء والمرسلين اولهم القطب ادمي تم القطب الشيتي تم القطب نوحي ووووالى غير دلك بالتسلسل عدد الانبياءوالمرسلين تم القطب الداودي والقطب السليماني والقطب العيسوي والقطب الموسوي, تم الحاكم عليهم واستادهم ومنه يستمدون العلوم وانوارالحضرات والقطب المحمدي هو خليفة رسول الله وامير المؤمنين سواءا كان في الظاهر اوفي الباطن . ولما يتحدث لياحد عن قطب من الاقطاب يجب معرفته اي قطب هو هل قطب اسماعيلي او ابراهيمي او شعيبي الى غير دلك وهدا من اختصاصنا لمعرفة الاقطاب ومنزلتهم واني لا اتبع ولا اتخد شيخا الا ادا كان قطبا محمديا وارثا السر والنور المحمدي واسال الله دائما ان يجعل دريتي واهلي من مريدين الاقطاب المحمديين الى اخر الزمان . امين يا ولي الصالحين
وسوف اتحفكم بمفامات الاولياء والاقطاب عند وجو د الوقت ومن لهم خبرة وعلوم طريق القوم فليتحفنا بما عنده من العلم واين وصل في علمه

س : من ناحية سيدنا ومولانا الامام الحسين شى لله كان مولانا إتكلم فى قصته فى عالم الارواح قبل الوجود، ومقامه فى الكون كله يامولانا وانه هو الميناء الاعظم ؟
مولانا الشيخ : ده أصلا رسميا، رجعنا برضه لسورة الرحمن، تبارك وتعالى يقول ﴿مرج البحرين يلتقيان﴾ والمروج طبعا معناه الامتزاج، وبعدين صلوات الله وسلامه عليه النور اللى عاوز يبثه فى الوجود إداه للسيدة فاطمة، وسيدنا على كرم الله وجهه عنده نور خاص لواحده، فيه حديث طويل العلماء بينتقدوه على انه حديث آحاد، لكنه عند الصوفية عمدة، مامعناه، لما نزلت الآيـة ﴿تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم﴾ النبى صلى الله عليه وسلم ساق سيدنا الحسن والحسين والسيدة فاطمة وسيدنا على، وغطاهم بعبايته وقعد فى الخلاء ينتظراليهود والنصارى علشان يدعوا ربنا جل وعلا على الكذاب، وبعدين النبى صلى الله عليه وسلم انتظر، انتظر، انتظر لما الشمس غربت، وهم ماجوش، قال نمشى، فقام رفع العباية لقى سيدنا جبريل قاعد معاهم، قال له : ياأخى ياجبريل الآية جاية كده، اللى دخلك مع دول مين ؟ قال له : والذى بعثك بالحق بشيرا ونذيرا يارسول الله فتشت السموات السبع والاراضين السبع فلم أجد أكرم على الله من هؤلاء فأحببت أن أكون معهم. ده معنى كلام سيدنا الحسين:
نحن أصحاب العبا خمستنا قد ملكنا شرقها والمغربين
نحن جبريل غدا خامسنـا ولنا الكعبة ثم الحرمـيـن











وبعدين رفع العباية، القصيدة بتاع سيدنا الحسين : قصيدة طويلة شوية بيقولوها فى الحضرة، وبعدين وهو نازل سأله أبوبكر قال له : يارسول الله الآية بتوضح ان انت تسوق زوجاتك وأولادك، انت سقت على وزوجته وأولاده، النبى صلى الله عليه وسلم قال (كنا نورين بين يدى القديم الازلى ومازلنا ننتقل من صلب طاهرالى رحم طيب حتى ظهر على فى أباطالب وظهرت فى عبدالله).المشايخ الصوفية كثيرين اعتمدوا ده، ابن حجرالعسقلانى واحد منهم، النسفى واحد، البيضاوى واحد، يعنى عند الصوفية الحديث ده معتمد ويعتبروه عمدة، والناس اللى حكموا ان ابوطالب ابوالامام على مؤمن موحد استدلوا بالحديث ده، نرجع لقصتنا وبعدين بنقول ان النوراللى النبى صلى الله عليه وسلم عاوزيبعثه فى ذريته أداه للسيدة فاطمة، سيدنا على كمان جاب النورالمختص به، فى جماع بتاع ليلة واحدة، فى ساعة واحدة، السيدة فاطمة حملت بسيدنا الحسن وسيدنا الحسين، اتولد سيدنا الحسن فى الأول، والنبى سماه حسن، ثم اتولد سيدنا الحسين وفيه اختلاف فى الروايات بعد شهر، وشهرين، لغاية ستة أشهر سماه الحسين، فكان الحسن هو نفس المحمود، أحواله كلها حسنة، حسين مشتقة من حسن باللغة، كمان محسن مشتقة من حسين، وبعدين سيدنا الحسن شى لله رضوان الله عليه واقف فى الترقيات، سيدنا الحسين ميناء يعنى كل السالكين لازم ينتهوا عنده (خلاص) ؟الاعجب والاغرب، قال صلى الله عليه وسلم (حسين منى وأنا من الحسين) حسين منى معروفة يعنى من أولادى، الغرابة فى أنا من الحسين، السالك يسلك، لما نقول دى برهانية، دى شاذلية، دى رفاعية، دى الاحمدية، دى قادريةوهلم جرا، كل السالكين، الصافى اللى كان ماشى بالسير الاقرب بيودوه لمولانا الحسين، اللى كان ملخبط شوية أو ناقص من حاله شوية بيضيفوه للسيدة زينب، فتكون السيدة زينب رئيس المجاذيب (أرباب الأحوال) على الاطلاق، ويكون مولانا الحسين رئيس السالكين من كل الطرق على الاطلاق، فالطرق اللى احنا شايفينها دى كلها أصلا بتاع سيدنا الحسين.وبعدين الغرابة، العجيب لما السالك يسلك، يترقى أولا عند المرشد، المرشد يرقيه لدخول الشيخ صاحب الطريقة، الشيخ صاحب الطريقة طبعا كل واحد بياخد عنه أدب، بياخد عنه علم، بياخد عنه تربية وتزكية لغاية ماتنتهى فى مولانا الامام الحسين، مولانا الحسين كمان بيربيه وينضفه ويزكيه ويهيئه، يدخله لرسول الله، الدخول لرسول الله مش معناه رؤية النبى، انما هو الدخول لمرتبة المعية اللى ظاهر فـى مفهوم الحديث (حسين منى وأنا من الحسين) حسين منى معروفة، وأنا من الحسين معناه ماممكن الدخول لمعيتى الا من باب مولانا الامام الحسين.يقول الرؤساء :سر منى حسين غيب مصون (ماحد بيتكلم فيه)سر منه أنا به مضـنون (ده نادر نادر نادر ماممكن يتعرف)تفهم الروح من الحديث من معالم هذا
سر أمر بدا به التكوين
الامر اللى بدا به التكوين طبعا نورالنبى صلى الله عليه وسلم، سر أمر بدا به التكوين، ومن غرابة احوال سيدنا الحسين، لما سيدنا ابراهيم عليه افضل الصلاة والسلام صمم انه يدبح ابنه سيدنا اسماعيل، قال ﴿يابنى إنى أرى فى المنام أنى أذبحك، فانظر ماذا ترى﴾ سيدنا اسماعيل قال له﴿ياأبت افعل ماتؤمر﴾ يعنى انت مانزل عليك وحى وأمرك ربنا انك تذبحنى، أنا شفت رؤية، ورؤية الانبياء صح، لكن لازم تأويل
الأول : اللى خلى سيدنا اسماعيل تفطن الموضوع اكثر من أبوه، ليه ؟ علشان نور النبـى صلى الله عليه وسلم انتقل من سيدنا ابراهيم فى سيدنا اسـماعيل نورالنبوة انتقل فى سيدنا اسحق قال ياأبت افعل ماتؤمر، سيدنا ابراهيم من شدة معرفته بالله صمم، قال
أنا شفت أذبحك يعنى أذبحك، روح مولانا الحسين تقدم للمولى تبارك وتعالى وقال (الهى وسيدى جدى ده أنا أفديه) ربنا جل وعلا قبله ده الأول
الثانى : سيدنا عبدالمطلب لما توارت معالم زمزم ندر ندر، قال : اذا انا فهمت موطن زمزم ندبح أحسن واحد فى أولادى، قامت زوبعة لفت حوالين الحرم، وأرته معالم زمزم، عاوز يبرر قسمه، أحسن أولاده هو سيدنا عبدالله أبوالنبى صلى الله عليه وسلم، وبعدين اختلفوا العرب، قالوا : ده أحسن أولادك ولانخليك تدبحه، فضلوا يفدوه من جمل الى جمل لغاية مابقوا 100 جمل
الصوفية قالوا : قيل للنبى صلى الله عليه وسلم (ياابن الذبيحين) قيل، فالفداء بتاع الذبيح الاول والذبيح الثانى كان مولانا الامام الحسين، ده اللى الشيخ بيقول فيه : وهو الوفى الأمين (وفى العهد بأمانة) اللى هو ايه ؟ اللى هو القتل، وبعدين فى الموضوع ده قالوا : تبارك وتعالى يقول ﴿وفديناه بذبح عظيم﴾ مابكبش، لأ، بذبح، يعنى بحاجة يذبحوه واللى يذبحوه ده عظيم، لما نشوف مثلا اللى فدى سيدنا اسماعيل وسيدنا عبد الله هو سيدنا الحسين، اذا يكون سيدنا الحسين هو المقصود بالتعظيم ده، يقول الرؤساء:
فداء نبى ذبح ذبح لـقـربـان وأين نواح الكبش من موت انسان
وعظمه الله العظيم عناية بـه أو بنـا لم أدر مـن أى مـيـزان
مش ممكن يكون كبش بدل من نبى خليفة رحمن، وبعدين لولا كده ماممكن يعنى سيدنا الحسين هو اللى عاوز يتقتل بنفسه، لولا كده، هم أولا نورالنبى ظاهر فيه (ظاهر) ؟
وبعدين تكملة الحديث لما نقول (حسين منى وأنا من الحسين) أنا من الحسين يعنى ماممكن الدخول لمعية الرسول الا من باب مولانا الامام الحسين، الا من باب مولانا الامام الحسين وسيدنا الحسين شى لله هو اللى بيدخل المريد الصافى للنبى صلى الله عليه وسلم للمعية، ماواحد يقول أنا شفت النبى كذا، شفت النبى كذا، لأ مش كده، ده اللى يكون النبى صلى الله عليه وسلم معاه ليل نهار مايفارقوش حتى بدون مؤاخذة لما عايز يروح زى الناس أو يروح لأهله يستأذن يقول : يارسول الله أنا عندى كذا، ده المعية اللى بيقولوا فيه :
ونحن معاه وهو معنا حقيقة على كل حال ذاك شرق ومغرب
ومنا به فيه نغوص لجوهـر نفيس على كل الانام مـغـيـب
ده نسميه مرتبة المعية، معية الرسول، ومعية الرسول ماممكن الا من باب مولانا الحسين
وبعدين لفظ المدينة (مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم) المدينة الظاهرية هى سكن النبى صلى الله عليه وسلم اللى هو يثرب، المدينة الباطنية هى اللى ظاهر من قوله صلى الله عليه وسلم (أنا مدينة العلم وعلى بابها) المعرفة هناك، القوة هناك، التمكين هناك، بره أى حاجة مافى،لازم جوه المدينة، المدينة اللى بابها سيدنا على، وسيدنا على فى سيدنا الحسين، مافى طريق تانى، مدد وألف مدد
س: النبى صلى الله عليه وسلم يقول (حسين منى وأنا من حسين) لماذا لم يقل حسن منى وأنامن حسن ؟
مولانا الشيخ : سؤال محرج، أصالة النبى صلى الله عليه وسلم له مراتب فى الترقيات، ربنا يقول ﴿اقرأ وربك الأكرم﴾ يعنى كرم ربنا عند النبى، الطرق إثنين افترقت فى الأقطاب الأربعة المأذونين يسوقوا الناس الى الله هم الرؤساء على الاطلاق مثلهم النبى بالمسافرين بالمركب وأى وابور يرسى فى الميناء، والميناء هو سيدنا الحسين لأنه أكبر من الأربعة الأقطاب، بقى باب الامدادات، اللى يتكمل عند الأقطاب الأربعة يضيفوه عند سيدنا الحسين
الغرابة إن النبى صلى الله عليه وسلم هو اللى سمى أولاد سيدنا على كلهم، حسن وحسين ومحسن، سيدنا الحسن فى موطن الاحسان الصرف واقف فى كرم النبى ﴿اقـرأ وربك الأكرم﴾ سيدنا الحسين الميناء،حصل إن سيدنا الحسين دخل الخلوة وكان بيشتغل بالطب، فات علي الخلوة سيدنا الحسن وجد الناس قاعدين وسيدنا الحسين جوه الخلوة، ثالث يوم كتب على الباب من بره (إحتياج الناس إليك من أكبر نعمائه عليك فاشكره) سيدنا الحسين طلع من الخلوة، عايز يقفل وجد الكتابة، سألهم، قالوا له اللى كتبها سيدنا الحسن، قال الخلوة حرمت علىَّ بعد هذا
س : السبع المثانى اتخلقوا من نور النبى صلى الله عليه وسلم من الأزل قبل الخلق، في موضع الامام الحسن والحسين ؟
مولانا الشيخ : حم حم حم عسق، هم من السبع المثانى 3 كل رباعية يعتبروا 7 (فاطمة بضعة منى) حتة من النبى صلى الله عليه وسلم (حسين منى وأنا من حسين) لكن دى حتة طوالى.
الحسن الكبير خالص، الحسين مشتق من الحسن ومحسن مشتق من حسن، السيدة عائشة تقول (من ليس له ورد ليس له وارد) الامام الجنيد يقول (لو وجدت فى أقصى الأرض ... الخ) الامام الشاذلى (خشيت على من لم يتغلغل في علومنا هذه أن يموت على سوء الخاتمة) واحد مالوش أوراد كيف يحول للأولياء ؟
سجع الهدى شرط على القوم درسه وكم ناله شاب وكهل ويـافـع
س : مافضل زيارة مقام مولانا الامام الحسين ؟
مولانا الشيخ : كنت بشتغل فى أم كوار بالتجارة، الشيخ قال لى تنزل مصر تمشى تصلى 41 يوم فى مولانا الحسين، يا وقتين، يا ثلاثة، عندى صاحب اسمه أحمد، مدرس، سافرنا لمصر، سكنا عند السلطان أبوالعلا، ماكنتش ألحق الصبح، استمريت، كملت 41 يوم، ابن الشيخ النابلسى اسمه الشيخ عبدالله، كنا نقعد فى سيدنا الحسين نتونس، قلت له ياشيخ عبدالله عايز أزورك فى بيتك، قال لى لاتزور غير سيدنا الحسين والا يمنعوك زيارته
س : ماهى مواعيد الزيارة المفضلة لسيدنا الحسين، وهل الواحد يبدأ بالأوراد أو بالهدايا؟
مولانا الشيخ : الزيارة شدتها بعد المغرب، وبعد صلاة الصبح، مرة جيت أنا وواحد زيارة مولانا الحسين واحنا راكبين القطر عند أسيوط بمدة جينا سيدى جلال السيوطى، الرجل ده كان متنور وأنا متنور، وكان قادرى ومتنور، سيدى جلال الدين السيوطى قال اسمع ماتقرأ السيفى 13 مرة قبل ماتدخل سيدنا الحسين، قال للآخر كده، ثم صحينا، قلت له نرجع السودان تانى، قال لا، شفت حاجة ؟ قلت : أيوه، سيدى جلال الدين السيوطى قال كده كده، جينا مصر سكنا فى الزاوية القديمة، فى شارع البرديس، قبل الدار دى، الساعة 12 بالليل أقوم من النوم أكح، أرقد أكح، أقعد مافيش، وهو نايم صاحى كده شفنا الرؤيا كأننا داخلين الباب الأخضر، لقينا سيدى عبدالقادرالجيلانى واقف على الباب، قال لى ادخل،دخلت، ناقص حزب سيف واحد، عملت 12، فكان وقتها قال لى سيدنا الحسين كمل السيفى، مش عاوز منك هدايا
س : ماهو تقدير الزيارة ؟
مولانا الشيخ : كثير مايكون الرسول والصحابة بأرواحهم موجودين، وكل مايقعد أكثر كويس خالص، الزيارة أى وقت كويس مع سيدنا الحسين، ويستحسن بين المغرب والعشاء، سيدى أحمد البدوي أثناء زيارته يكون واقف عند العمود الذى بجانب المنبر فى المسجد، فى أى مكان فواتح وصمديات داخل المقام بتتعرف بيها عندهم، مطلوب الشحاتة، وأحلامه كأنها يقظة،

افهموا وتفقهوا
س: من الذى يسجد سجود التلاوة؟
ج : يسجد سجود التلاوة القارئ والمستمع، ولا يسجد المستمع إلا بثلاثة شروط:
1) أن يجلس السامع ليتعلم من القارئ مخارج الحروف أو حفظه أو طرقه لا لمجرد ثواب أو مدارسة.
2) أن يصلح القارئ للإمامة بأن يكون ذكراً بالغاً عاقلاً مع حصول شروط الصلاة من طهارة حدث وخبث وستر العورة واستقبال القبلة فى كل من القارئ والمستمع، فإن كان القارئ هو المحصل لها وحده سجد دون المستمع، وإن كان المحصل له هو المستمع وحده لم يسجد.
3) أن لا يجلس القارئ ليسمع الناس حسن صوته، فإن جلس لذلك فلا يسجد المستمع له .
س: كم هى المواطن التى يسن فيها سجود التلاوة من القرآن؟
ج : أحد عشر موطناً:










1) آخر سورة الأعراف.2) وعند كلمة ﴿والآصال﴾ فى سورة الرعد.3) وعند كلمة ﴿يؤمرون﴾ فى سورة النحل.4) وعند كلمة ﴿خشوع﴾ فى سورة الإسراء.5) وعند كلمة ﴿وبكي﴾ فى سورة مريم.6) وعند قوله تعالى ﴿أن الله يفعل ما يشاء﴾ فى سورة الحج.7) وعند قوله تعالى ﴿وزادهم نفور﴾ فى سورة الفرقان.8) وعند قوله تعالى ﴿رب العرش العظيم﴾ فى سورة النمل.
9) وعند قوله تعالى ﴿وهم لا يستكبرون﴾ فى سورة السجدة.
10) وعند قوله تعالى ﴿وخر راكعاً وأناب﴾ فى سورة ص.
11) وعند قوله تعالى ﴿إن كنتم إياه تعبدون﴾ فى سورة فصلت.
س: ما هى مكروهات سجود التلاوة؟
ج : ثلاثة: 1) كره ترك سجود التلاوة لمحصل الشروط المتقدمة، إذا كان الوقت وقت جواز، فإن لم يكن محصلا للشروط أو كان الوقت وقت نهى فإنه يترك الآية التى فيها السجود.
2) والاقتصار على قراءة الآية فسجود.
3) وتعمد قراءة الآية التى فيها السجود فى صلاة الفرض لا فى صلاة النفل فلا يكره، فإن قرأها بفرض عمداً أو سهواً سجد لها ولو بقت أنهى، ولا يسجد لها إن قرأها فى خطبة .











محبة شيخنا لا تفارقنا   ** انه من ال البيت والذكر حرفتنا












jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Sam 31 Juil - 06:50 (2010)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie soufie Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo