tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الكوثر المورود

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 10 Oct - 20:32 (2009)    Sujet du message: الكوثر المورود Répondre en citant












الصوفية


مسالك روحية ومزاود قلبية وعبادات بدنية
كان ومازال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الجامع المانع للعقائد والعبادات والمعاملات فإن قسناه بالقرآن فقد كان قرآنا يمشي سيد من قرأ وتلا ورتل وإن أجرينا عليه الحديث فهو صاحبه وملقيه وإن ذهبنا إلى أبواب الفقه فهو الفقيه الأوحد الذي تتلمذ الصحابة الكرام على يديه وإن طرقنا باب الزهد والذكر والفكر فهو منار الذاكرين وترياق الزاهدين وهو بحق العالم العامل المعلم صلى الله عليه وسلم وقال الحبيب معلما (أقرأكم إبن أم عبد) وهو سيدنا عبد الله بن مسعود وبه ظهرت طبقة القراء للقرآن الكريم وتطورت علومه جمعا وترتيبا وتنقيطا وتشكيلا بجانب قراءته على الأحرف السبعة منها قراءة حفص وقراءة ورش وعمر الدوري على سبيل المثال ثم ظهرت أحكام التلاوة من المد والإضغام والغنة والوقف وغيرها.
وبعدها بدأ المسلمون في الإهتمام بالحديث النبوي الشريف فظهرت طبقة المحدثين الذين اهتموا بحفظ الأحاديث الشريفة وجمعها وعمل مجالس خاصة بالأحاديث وبرع الكثير في هذا المجال من أمثال سيدنا يحيي بن معين والإمام الأعمش وغيرهم ثم بدا التدوين على يد الإمام الزهري ثم كان علم المصطلح الذي بحث في الآحاد والمتواتر وما إلى غير ذلك من النصنيف.
وبجانب هذا وذاك كان المهتمين بالفقه من المسائل الخاصة بالعبادات والمعاملات فبرزت طبقة جديدة ألا وهي طبقة الفقهاء الذين برع منهم بعد عصر الصحابة سيدنا سفيان الثوري وسيدنا سفيان بن عيينة والأئمة أبوحنيفة ومالك والشافعي وبن حنبل والأوزاعي رضوان الله عليهم أجمعين.
ويأتي دور الذكر والصلاة على الحبيب الذي برع فيه أصحاب الحبيب وكان لسانهم رطبا بذكر الله وداوموا على الأوراد والأحزاب والتسبيح والتهليل والذكر فرادى وجماعات وظهر من يهتم بهذا السبيل من التابعين فكان الحسن البصري وداود الطائي ومعروف الكرخي والجنيد وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين وهم طبقة المتصوفة ثم ظهرت من بعدهم المدارس لأقطاب التصوف الذين ينتمي إليهم كل أرباب الطرق الصوفية بلا جدل وهم سيدي أحمد الرفاعي وسيدي عبد القادر الجيلاني وسيدي أحمد البدوي وسيدي ابو الحسن الشاذلى وسيدي إبراهيم الدسوقي رضي الله عنهم، فهم منارات الذاكرين وأعلام السالكين وهم أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبهم يهتدي من ضل في الوديان.
وسوف نشرع في الكتابة عن كل الطرق الصوفية إن شاء الله اصولا وفروعا

وكل من رسول الله ملتمس     ***   غرفا من البحر أو رشفا من الديم

ورأينا أن نبدأ في مجلس عن سيد الشهداء مولانا الحسين من مجالس سيدي رضي الله عنه
س : من ناحية سيدنا ومولانا الامام الحسين شى لله كان مولانا إتكلم فى قصته فى عالم الارواح قبل الوجود، ومقامه فى الكون كله يامولانا وانه هو الميناء الاعظم ؟
مولانا الشيخ : ده أصلا رسميا، رجعنا برضه لسورة الرحمن، تبارك وتعالى يقول ﴿مرج البحرين يلتقيان﴾ والمروج طبعا معناه الامتزاج، وبعدين صلوات الله وسلامه عليه النور اللى عاوز يبثه فى الوجود إداه للسيدة فاطمة، وسيدنا على كرم الله وجهه عنده نور خاص لواحده، فيه حديث طويل العلماء بينتقدوه على انه حديث آحاد، لكنه عند الصوفية عمدة، مامعناه، لما نزلت الآيـة ﴿تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم﴾ النبى صلى الله عليه وسلم ساق سيدنا الحسن والحسين والسيدة فاطمة وسيدنا على، وغطاهم بعبايته وقعد فى الخلاء ينتظراليهود والنصارى علشان يدعوا ربنا جل وعلا على الكذاب، وبعدين النبى صلى الله عليه وسلم انتظر، انتظر، انتظر لما الشمس غربت، وهم ماجوش، قال نمشى، فقام رفع العباية لقى سيدنا جبريل قاعد معاهم، قال له : ياأخى ياجبريل الآية جاية كده، اللى دخلك مع دول مين ؟ قال له : والذى بعثك بالحق بشيرا ونذيرا يارسول الله فتشت السموات السبع والاراضين السبع فلم أجد أكرم على الله من هؤلاء فأحببت أن أكون معهم. ده معنى كلام سيدنا الحسين:

نحن أصحاب العبا خمستنا       ***       قد ملكنا شرقها والمغربين
نحن جبريل غدا خامسنـا       ***       ولنا الكعبة ثم الحرمـيـن

وبعدين رفع العباية، القصيدة بتاع سيدنا الحسين : قصيدة طويلة شوية بيقولوها فى الحضرة، وبعدين وهو نازل سأله سيدنا  قال له : يارسول الله الآية بتوضح ان انت تسوق زوجاتك وأولادك، انت سقت على وزوجته وأولاده، النبى صلى الله عليه وسلم قال (كنا نورين بين يدى القديم الازلى ومازلنا ننتقل من صلب طاهرالى رحم طيب حتى ظهر على فى أباطالب وظهرت فى عبدالله).


المشايخ الصوفية كثيرين اعتمدوا ده، ابن حجرالعسقلانى واحد منهم، النسفى واحد، البيضاوى واحد، يعنى عند الصوفية الحديث ده معتمد ويعتبروه عمدة، والناس اللى حكموا ان ابوطالب ابوالامام على مؤمن موحد استدلوا بالحديث ده، نرجع لقصتنا وبعدين بنقول ان النوراللى النبى صلى الله عليه وسلم عاوزيبعثه فى ذريته أداه للسيدة فاطمة، سيدنا على كمان جاب النورالمختص به، فى جماع بتاع ليلة واحدة، فى ساعة واحدة، السيدة فاطمة حملت بسيدنا الحسن وسيدنا الحسين، اتولد سيدنا الحسن فى الأول، والنبى سماه حسن، ثم اتولد سيدنا الحسين  وفيه اختلاف فى الروايات بعد شهر، وشهرين، لغاية ستة أشهر  سماه الحسين، فكان الحسن هو نفس المحمود، أحواله كلها حسنة، حسين مشتقة من حسن باللغة، كمان محسن مشتقة من حسين، وبعدين سيدنا الحسن شى لله رضوان الله عليه واقف فى الترقيات، سيدنا الحسين ميناء يعنى كل السالكين لازم ينتهوا عنده (خلاص) ؟
الاعجب والاغرب، قال صلى الله عليه وسلم (حسين منى وأنا من الحسين) حسين منى معروفة يعنى من أولادى، الغرابة فى أنا من الحسين، السالك يسلك، لما نقول دى برهانية، دى شاذلية، دى رفاعية، دى الاحمدية، دى قادريةوهلم جرا، كل السالكين، الصافى اللى كان ماشى بالسير الاقرب بيودوه لمولانا الحسين، اللى كان ملخبط شوية أو ناقص من حاله شوية بيضيفوه للسيدة زينب، فتكون السيدة زينب رئيس المجاذيب (أرباب الأحوال) على الاطلاق، ويكون مولانا الحسين رئيس السالكين من كل الطرق على الاطلاق، فالطرق اللى احنا شايفينها دى كلها أصلا بتاع سيدنا الحسين.
وبعدين الغرابة، العجيب لما السالك يسلك، يترقى أولا عند المرشد، المرشد يرقيه لدخول الشيخ صاحب الطريقة، الشيخ صاحب الطريقة طبعا كل واحد بياخد عنه أدب، بياخد عنه علم، بياخد عنه تربية وتزكية لغاية ماتنتهى فى مولانا الامام الحسين، مولانا الحسين كمان بيربيه وينضفه ويزكيه ويهيئه، يدخله لرسول الله، الدخول لرسول الله مش معناه رؤية النبى، انما هو الدخول لمرتبة المعية اللى ظاهر فـى مفهوم الحديث (حسين منى وأنا من الحسين) حسين منى معروفة، وأنا من الحسين معناه ماممكن الدخول لمعيتى الا من باب مولانا الامام الحسين.
يقول الرؤساء :
سر منى حسين غيب مصون (ماحد بيتكلم فيه)
سر منه أنا به مضـنون (ده نادر نادر نادر ماممكن يتعرف)
تفهم الروح  من الحديث  من معالم هذا
سر أمر بدا به التكوين
الامر اللى بدا به التكوين طبعا نورالنبى صلى الله عليه وسلم، سر أمر بدا به التكوين، ومن غرابة احوال سيدنا الحسين، لما سيدنا ابراهيم عليه افضل الصلاة والسلام صمم انه يدبح ابنه سيدنا اسماعيل، قال ﴿يابنى إنى أرى فى المنام أنى أذبحك، فانظر ماذا ترى﴾ سيدنا اسماعيل قال له﴿ياأبت افعل ماتؤمر﴾ يعنى انت مانزل عليك وحى وأمرك ربنا انك تذبحنى، أنا شفت رؤية، ورؤية الانبياء صح، لكن لازم تأويل
الأول : اللى خلى سيدنا اسماعيل تفطن الموضوع اكثر من أبوه، ليه ؟ علشان نور النبـى صلى الله عليه وسلم انتقل من سيدنا ابراهيم فى سيدنا اسـماعيل  نورالنبوة انتقل فى سيدنا اسحق  قال ياأبت افعل ماتؤمر، سيدنا ابراهيم من شدة معرفته بالله صمم، قال
أنا شفت أذبحك يعنى أذبحك، روح مولانا الحسين تقدم للمولى تبارك وتعالى وقال (الهى وسيدى جدى ده أنا أفديه) ربنا جل وعلا قبلهده الأول
الثانى : سيدنا عبدالمطلب لما توارت معالم زمزم ندر ندر، قال : اذا انا فهمت موطن زمزم ندبح أحسن واحد فى أولادى، قامت زوبعة لفت حوالين الحرم، وأرته معالم زمزم، عاوز يبرر قسمه، أحسن أولاده هو سيدنا عبدالله أبوالنبى صلى الله عليه وسلم، وبعدين اختلفوا العرب، قالوا : ده أحسن أولادك ولانخليك تدبحه، فضلوا يفدوه من جمل الى جمل لغاية مابقوا 100 جمل
الصوفية قالوا : قيل للنبى صلى الله عليه وسلم (ياابن الذبيحين) قيل، فالفداء بتاع الذبيح الاول والذبيح الثانى كان مولانا الامام الحسين، ده اللى الشيخ بيقول فيه : وهو الوفى الأمين (وفى العهد بأمانة) اللى هو ايه ؟ اللى هو القتل، وبعدين فى الموضوع ده قالوا : تبارك وتعالى يقول ﴿وفديناه بذبح عظيم﴾ مابكبش، لأ، بذبح، يعنى بحاجة يذبحوه واللى يذبحوه ده عظيم، لما نشوف مثلا اللى فدى سيدنا اسماعيل وسيدنا عبد الله هو سيدنا الحسين، اذا يكون سيدنا الحسين هو المقصود بالتعظيم ده، يقول الرؤساء:

فداء نبى ذبح ذبح لـقـربـان       ***    وأين نواح الكبش من موت انسان
وعظمه الله العظيم عناية بـه    ***        أو بنـا لم أدر مـن أى مـيـزان

مش ممكن يكون كبش بدل من نبى خليفة رحمن، وبعدين لولا كده ماممكن يعنى سيدنا الحسين هو اللى عاوز يتقتل بنفسه، لولا كده، هم أولا نورالنبى ظاهر فيه (ظاهر) ؟
وبعدين تكملة الحديث لما نقول (حسين منى وأنا من الحسين) أنا من الحسين يعنى ماممكن الدخول لمعية الرسول الا من باب مولانا الامام الحسين، الا من باب مولانا الامام الحسين وسيدنا الحسين شى لله هو اللى بيدخل المريد الصافى للنبى صلى الله عليه وسلم للمعية، ماواحد يقول أنا شفت النبى كذا، شفت النبى كذا، لأ مش كده، ده اللى يكون النبى صلى الله عليه وسلم معاه ليل نهار مايفارقوش حتى بدون مؤاخذة لما عايز يروح زى الناس أو يروح لأهله يستأذن يقول : يارسول الله أنا عندى كذا، ده المعية اللى بيقولوا فيه :

ونحن معاه وهو معنا حقيقة     ***   على كل حال ذاك شرق ومغرب
ومنا به فيه نغوص لجوهـر   ***    نفيس على كل الانام مـغـيـب

ده نسميه مرتبة المعية، معية الرسول، ومعية الرسول ماممكن الا من باب مولانا الحسين
وبعدين لفظ المدينة (مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم) المدينة الظاهرية هى سكن النبى صلى الله عليه وسلم اللى هو يثرب، المدينة الباطنية هى اللى ظاهر من قوله صلى الله عليه وسلم (أنا مدينة العلم وعلى بابها) المعرفة هناك، القوة هناك، التمكين هناك، بره أى حاجة مافى،لازم جوه المدينة، المدينة اللى بابها سيدنا على، وسيدنا على فى سيدنا الحسين، مافى طريق تانى، مدد وألف مدد
س: النبى صلى الله عليه وسلم يقول (حسين منى وأنا من حسين) لماذا لم يقل حسن منى وأنامن حسن ؟
مولانا الشيخ : سؤال محرج، أصالة النبى صلى الله عليه وسلم له مراتب فى الترقيات، ربنا يقول ﴿اقرأ وربك الأكرم﴾ يعنى كرم ربنا عند النبى، الطرق إثنين افترقت فى الأقطاب الأربعة المأذونين يسوقوا الناس الى الله هم الرؤساء على الاطلاق مثلهم النبى بالمسافرين بالمركب وأى وابور يرسى فى الميناء، والميناء هو سيدنا الحسين لأنه أكبر من الأربعة الأقطاب، بقى باب الامدادات، اللى يتكمل عند الأقطاب الأربعة يضيفوه عند سيدنا الحسين
الغرابة إن النبى صلى الله عليه وسلم هو اللى سمى أولاد سيدنا على كلهم، حسن وحسين ومحسن، سيدنا الحسن فى موطن الاحسان الصرف واقف فى كرم النبى ﴿اقـرأ وربك الأكرم﴾ سيدنا الحسين الميناء،حصل إن سيدنا الحسين دخل الخلوة وكان بيشتغل بالطب، فات عليالخلوة سيدنا الحسن وجد الناس قاعدين وسيدنا الحسين جوه الخلوة، ثالث يوم كتب على الباب من بره (إحتياج الناس إليك من أكبر نعمائه عليك فاشكره) سيدنا الحسين طلع من الخلوة، عايز يقفل وجد الكتابة، سألهم، قالوا له اللى كتبها سيدنا الحسن، قال الخلوة حرمت علىَّ بعد هذا.
س : السبع المثانى اتخلقوا من نور النبى صلى الله عليه وسلم من الأزل قبل الخلق، في موضع الامام الحسن والحسين ؟
مولانا الشيخ : حم حم حم عسق، هم من السبع المثانى 3 كل رباعية يعتبروا 7 (فاطمة بضعة منى) حتة من النبى صلى الله عليه وسلم (حسين منى وأنا من حسين) لكن دى حتة طوالى.
الحسن الكبير خالص، الحسين مشتق من الحسن ومحسن مشتق من حسن، السيدة عائشة تقول (من ليس له ورد ليس له وارد) الامام الجنيد يقول (لو وجدت فى أقصى الأرض ... الخ) الامام الشاذلى (خشيت على من لم يتغلغل في علومنا هذه أن يموت على سوء الخاتمة) واحد مالوش أوراد كيف يحول للأولياء ؟


سجع الهدى شرط على القوم درسه    ***     وكم ناله شاب وكهل ويـافـع

س : مافضل زيارة مقام مولانا الامام الحسين ؟
مولانا الشيخ : كنت بشتغل فى أم كوار بالتجارة، الشيخ قال لى تنزل مصر تمشى تصلى 41 يوم فى مولانا الحسين، يا وقتين، يا ثلاثة، عندى صاحب اسمه أحمد، مدرس، سافرنا لمصر، سكنا عند السلطان أبوالعلا، ماكنتش ألحق الصبح، استمريت، كملت 41 يوم، ابن الشيخ النابلسى اسمه الشيخ عبدالله، كنا نقعد فى سيدنا الحسين نتونس، قلت له ياشيخ عبدالله عايز أزورك فى بيتك، قال لى لاتزور غير سيدنا الحسين والا يمنعوك زيارته
س : ماهى مواعيد الزيارة المفضلة لسيدنا الحسين، وهل الواحد يبدأ بالأوراد أو بالهدايا؟
مولانا الشيخ : الزيارة شدتها بعد المغرب، وبعد صلاة الصبح، مرة جيت أنا وواحد زيارة مولانا الحسين واحنا راكبين القطر عند أسيوط بمدة جينا سيدى جلال السيوطى، الرجل ده كان متنور وأنا متنور، وكان قادرى ومتنور، سيدى جلال الدين السيوطى قال اسمع ماتقرأ السيفى 13 مرة قبل ماتدخل سيدنا الحسين، قال للآخر كده، ثم صحينا، قلت له نرجع السودان تانى، قال لا، شفت حاجة ؟ قلت : أيوه، سيدى جلال الدين السيوطى قال كده كده، جينا مصر سكنا فى الزاوية القديمة، فى شارع البرديس، قبل الدار دى، الساعة 12 بالليل أقوم من النوم أكح، أرقد أكح، أقعد مافيش، وهو نايم صاحى كده شفنا الرؤيا كأننا داخلين الباب الأخضر، لقينا سيدى عبدالقادرالجيلانى واقف على الباب، قال لى ادخل،دخلت، ناقص حزب سيف واحد، عملت 12، فكان وقتها قال لى سيدنا الحسين كمل السيفى، مش عاوز منك هدايا.
س : ماهو تقدير الزيارة ؟
مولانا الشيخ : كثير مايكون الرسول والصحابة بأرواحهم موجودين، وكل مايقعد أكثر كويس خالص، الزيارة أى وقت كويس مع سيدنا الحسين، ويستحسن بين المغرب والعشاء، سيدى أحمد البدوي أثناء زيارته يكون واقف عند العمود الذى بجانب المنبر فى المسجد، فى أى مكان فواتح وصمديات داخل المقام بتتعرف بيها عندهم، مطلوب الشحاتة، وأحلامه كأنها يقظة .
وان القطب المحمدي ووارث السر والنور المحمدي( ص) , الكل يبايعه في عصره .



                                      
           


 
افهموا وتفقهوا  
س: من الذى يسجد سجود التلاوة؟ج : يسجد سجود التلاوة القارئ والمستمع، ولا يسجد المستمع إلا بثلاثة شروط:
1) أن يجلس السامع ليتعلم من القارئ مخارج الحروف أو حفظه أو طرقه لا لمجرد ثواب أو مدارسة.
2) أن يصلح القارئ للإمامة بأن يكون ذكراً بالغاً عاقلاً مع حصول شروط الصلاة من طهارة حدث وخبث وستر العورة واستقبال القبلة فى كل من القارئ والمستمع، فإن كان القارئ هو المحصل لها وحده سجد دون المستمع، وإن كان المحصل له هو المستمع وحده لم يسجد.
3) أن لا يجلس القارئ ليسمع الناس حسن صوته، فإن جلس لذلك فلا يسجد المستمع له .
س: كم هى المواطن التى يسن فيها سجود التلاوة من القرآن؟
ج : أحد عشر موطناً:
1) آخر سورة الأعراف.
2) وعند كلمة ﴿والآصال﴾ فى سورة الرعد.
3) وعند كلمة ﴿يؤمرون﴾ فى سورة النحل.
4) وعند كلمة ﴿خشوع﴾ فى سورة الإسراء.
5) وعند كلمة ﴿وبكي﴾ فى سورة مريم.
6) وعند قوله تعالى ﴿أن الله يفعل ما يشاء﴾ فى سورة الحج.
7) وعند قوله تعالى ﴿وزادهم نفور﴾ فى سورة الفرقان.
8) وعند قوله تعالى ﴿رب العرش العظيم﴾ فى سورة النمل.
9) وعند قوله تعالى ﴿وهم لا يستكبرون﴾ فى سورة السجدة.
10) وعند قوله تعالى ﴿وخر راكعاً وأناب﴾ فى سورة ص.
11) وعند قوله تعالى ﴿إن كنتم إياه تعبدون﴾ فى سورة فصلت.
س: ما هى مكروهات سجود التلاوة؟
ج : ثلاثة: 1) كره ترك سجود التلاوة لمحصل الشروط المتقدمة، إذا كان الوقت وقت جواز، فإن لم يكن محصلا للشروط أو كان الوقت وقت نهى فإنه يترك الآية التى فيها السجود.
2) والاقتصار على قراءة الآية فسجود.
3) وتعمد قراءة الآية التى فيها السجود فى صلاة الفرض لا فى صلاة النفل فلا يكره، فإن قرأها بفرض عمداً أو سهواً سجد لها ولو بقت أنهى، ولا يسجد لها إن قرأها فى خطبة .





الكوثر المورود



فحوضى مورود ونحرى فدية    ***   وشانئى المبتور يوم القيامـة


ما أجمل هذا النظم وما أجمل معانيه نحن أمام البيت الرابع والسبعين من تائية الإمام  رضى الله عنه والذى يتألف من إثنين وأربعين حرفا عدد حروف سورة الكوثر كما ورد بالمصحف الشريف الذى جعله سيدنا علي ابن ابي طالب (ص) لأهل المدينة والمصحف الذى اختص به نفسه والمصحف الذى بعث به إلى البصرة والمصحف الذى بعث به إلى الكوفة والمصحف الذى بعث به إلى الشام وأيضا المصحف الذى بعث به إلى مكة المكرمة، وبهذا يشير الإمام  إلى أسرار من معانى هذه السورة الكريمة فقد نسب الخطاب الموجه إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى شخصه رضوان الله عليه وهذا ليس بغريب إلا على من لا يعرف، فقد أورد صاحب تفسير القرآن المجيد سيدى ابن عجيبة المنتقل سنة إحدى وستين ومائة وألف هجرية حيث قال فى الإشارة: يقال لخليفة الرسول، الذى تخلق بخُلقه وكان على قدمه ﴿إنا أعطيناك الكوثر﴾ لأن من ظفر بمعرفة الله فقد حاز الخير كله (ماذا فقدَ من وجدك).
وقد أورد الإمام الجليل النخجوانى فى تفسيره الفواتح الإلهية والمفاتح الغيبية فى معنى ﴿إنا أعطيناك الكوثر﴾ حيث قال هو التوحيد الذاتى المعبر عنه بالحوض الكوثر الذى هو عبارة عن كثرة الخير والبركة وما تيسر هذا الشأن وما اتفق حصوله بحقيقته لجماهير الأنبياء والرسل إلا للحضرة الختمية المحمدية صلوات الله عليه وسلامه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين. وأى خبر أعلى من أن يكون الإنسان موحداً حقيقياً قائماً بحقوق ربه عليه فيسخر الله له كل من فى الكون ويكون له سمعا وبصرا ويداً ولا شك أن أمتنا الإسلامية لا تخلوا طرفة عين من رجل صالح يسير خلف رسولنا الكريم حذو النعل بالنعل لينعم من ينعم من هذه الأمة بالسير خلفه والاقتداء به فيقال لهذا الصالح من قبل رب العزة (إنا أعطيناك الكوثر) لتعلم الناس أمور دينهم حتى يصلوا إلى توحيد الله الحقيقى جل وعل.
لذا نجد سيدى  رضى الله عنه يقول زفحوضى مورودس بنسب الحوض له ولا عجب فى هذا فقد نسب المولى تبارك وتعالى الصراط بأنه صراط الذين أنعمت عليهم لذلك يقول شيخنا رضى الله عنه






فإن صراطى مستقيم وتابعــى   ***   على أثرى يسعى إذ الناس ضلت


ثم يقول زونحرى فديةس أى أننى عندما أنحر نفس المريد من الأمارة بالسوء وغيرها عن طريق الإرشاد وغيره حتى يتمكن من قتل الأنفس عن طريق الجهاد الأكبر كما ورد فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ألا وهو جهاد النفس) أو كما قال صلى الله عليه وسلم فهذا النحر فدية للمرء من عذاب الله عز وجل.
ثم يقول بعد ذلك زوشانئى المبتور يوم القيامةس أى مبغضى لأن من أبغض رسولنا الكريم فبالضرورة قد أبغض خليفته والسائر خلفه وعلى نهجه لذلك فهو أبتر لا عقب له ذِكْرُه مقطوع وأما الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وخلفائه فذكرهم دائم لا ينقطع إلى يوم القيامة ونسلهم باق ما بقيت الحياة.
فإن موت أهل التقى حياة لا فناء بعدها كما صرح لنا المولى فى كتابه الكريم ﴿ولا تقولوا لمن يقتل فى سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون﴾ وذلك أن الموت حضرهم وهم يجاهدون أنفسهم فى طريق القرب الإلهى (أى فى سبيل الله) نفعنا الله بهم وجمعنا معهم على طريق الحياة الخالدة وجزاك عنا أطيب الجزاء يا سيدى فخر الدين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.


                                            
                                  





فى مدح الرسول الأكرم
 صلى الله عليه وسلم



واصـل سالك مقـيـم مـجـد    ***    مبتـغ نـائـل حـلـيـم ودود
كلنـا عـاجـز ومـا أنـت إلا     ***   غايـة المنتهى وعبد يـسـود
أول آخـر ولـكـن بـبــدء      ***   أنت للأولـيـات ظـل وعـود


عودا على بدء.. تدور الأبيات حول وصف لهؤلاء القوم وكذلك بيان مكانته صلى الله عليه وسلم التى عجز هؤلاء عن الوصول إليه.
والمقتفى لمواطن الجمال بالبيت الأول يجد حسن التقسيم في كلماته وما يتبع ذلك من تناغم في الوزن والموسيقى، كما أن ألفاظ البيت تعتبر تفصيلا لما أجمل بالبيت السابق (قوم).
وفى البيت الثانى نجد لفظة (كلنا) تؤكد عجز الجميع من أن يصلوا إلى مكانته، وبالبيت تذكير برحلة المعراج والوصول إلى سدرة المنتهى.
أما قوله رضى الله عنه (وما أنت إلا غاية المنتهى) أسلوب توكيد عن طريق القصر فهو وحده صلى الله عليه وسلم المختص بتلك المنزلة.
والتعبير بالضمير (أنت) يعبر عن مشاهدة الامام رضى الله عنه لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتلك المرتبة بل ومخاطبته إياه.
ومن البديع: المطابقة بـ (عبد يسود) لتأكيد المعنى وإقراره.
وفى البيت الثالث نجد الإيجاز بحذف المبتدأ والإبقاء على الخبر في (أول آخر) فالتقدير.. أنت أول أنت آخر، ما يؤكد تأصل تلك الحقيقة لدى الإمام  رضى الله عنه، وهذا ما يوضحه ذكر الضمير في أول الشطر الثانى (أنت) والمطابقة بين (أول وآخر) مما يفيد الشمول، كما قالوا: (فكل ما في كل شئ منك يا جد الحسين).
كما نجد الاطناب بالبيت نفسه عن طريق الجملة الاعتراضية (ولكن ببدء) فهى احتراس وتنبيه حتى لا ينسحب الكلام إلى ذات المولى تبارك وتعالى حيث أنه تعالى الأول بلا بداية والآخر بلا نهاية.
كما نجد تقديم الجار والمجرور (للأوليات) على الخبر (ظل) للاختصاص.
ومن المصاحبات اللغوية: الجمع بين (أول) و(آخر) وكذلك بين (ظل) و(عود) وما يتبع ذلك من تصوير بيانى حيث التشبيه البليغ في (أنت للأوليات ظل وعود).

حكم

يحكى أن بعض النحويين دخل مجلس الحسن بن سمعون ليسمع كلامه فوجده يلحن فانصرف ذاما له، فبلغ ذلك الحسن، فكتب له: إنك من كثرة الإعجاب رضيت بالوقوف دون الباب، اعتمدت على ضبط أقوالك مع لحن أفعالك، وإنك قد تهت بين خفض ورفع ونصب وجزم، فانقطعت عن المقصود، هلا لا رفعت إلى الله جميع الحاجات وخفضت المنكرات وجزمت على الشهوات ونصبت بين عينيك الممات؟ والله يا أخى ما يقال للعبد لمَ لم تكن معربا وإنما يقال له لم كنت مذنبا، ليس المراد فصاحة المقال وإنما المراد فصاحة الفعال، ولو كان الفضل فى فصاحة اللسان لكان سيدنا هارون أولى بالرسالة من سيدنا موسى حيث يقول ﴿وأخى هارون هو أفصح منى لسان﴾ وقد يتكلم الإنسان بحكم وحقائق، مع فصاحة وبلاغة وشقاشق، لكنها مكسوفة الأنوار مكموسة الأسرار، ليس منها حلاوة، ولا عليها طلاوة، سبب ذلك عدم الإذن فيها، إذ لو أذن له فى التعبير لظهر عليها كسوة التنوير، وينبغى لأهل التعبير أن يخاطبوا الناس بقدر ما يفهمون، فليس التعبير لأهل البداية كأهل النهاية وفى الحديث (خاطبوا الناس بقدر عقلوهم).

بيان عرض أعمال الأحياء على الأموات



أخرج أحمد والحكيم والترمذي في نوادر الأصول وابن منده عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أعمالكم تعرض على أقاربكم وعشائركم من الأموات فإن كان خيراً استبشروا به، وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم لا تمتهم حتى تهديهم كما هديتنا). وأخرج الطيالسي في مسنده عن جابر بن عبدالله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أعمالكم تعرض على عشائركم وأقاربكم في قبورهم، فإن كان خيراً استبشروا، وإن كان غير ذلك قالوا اللهم ألهمهم أن يعملوا بطاعتك).
وأخرج ابن المبارك وابن أبي الدنيا عن أبي أيوب قال (تعرض أعمالكم على الموتى، فإن رأوا حسناً فرحوا واستبشروا، وإن رأوا سوءاً قالوا اللهم راجع به). وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف والحكيم والترمذي وابن أبي الدنيا عن إبراهيم بن مسيرة قال: غزا أبو أيوب القسطنطينية فمر بقاص وهو يقول: إذا عمل العبد العمل في صدر النهار عرض على معارفه إذا أمسى من أهل الآخرة وإذا عمل العمل في آخر النهار عرض على معارفه إذا أصبح من أهل الآخرة فقال أبو أيوب انظر ما تقول قال والله انهم كليهما أقول فقال - أبو أيوب (اللهم إني أعوذ بك أن تفضحني). عن عبادة بن الصامت وسعد بن عبادة بما عملت بعدهم، فقال القاص والله لا يكتب الله ولايته لعبد إلا ستر عوراته، وأثنى عليه بأحسن عمله. وأخرج الحكيم الترمذي في نوادره من حديث عبدالغفور بن عبدالعزيز عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تعرض الأعمال يوم الاثنين ويوم الخميس على الله وتعرض على الأنبياء وعلى الآباء والأمهات يوم الجمعة، فيفرحون بحسناتهم وتزداد وجوههم بياضاً وإشراقاً، فاتقوا الله ولا تؤذوا أمواتكم).
وأخرج الحكيم الترمذي وابن أبي الدنيا في كتاب المنامات والبيهقي في شعب الإيمان عن النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (الله الله في إخوانكم من أهل القبور فإن أعمالكم تعرض عليهم) وأخرج ابن أبي الدنيا والأصبهاني في الترغيب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تفضحوا موتاكم بسيئات أعمالكم فإنها تعرض على أوليائكم من أهل القبور) وأخرج ابن أبي الدنيا وابن منده وابن عساكر عن أحمد بن عبدالله بن أبي الحواري، قال حدثني أخي محمد بن عبدالله، قال دخل عباد ا لخواص على إبراهيم بن صالح الهاشمي وهو أمير فلسطين، فقال له إبراهيم عظني، فقال قد بلغني أن أعمال الأحياء تعرض على أقاربهم من الموتى، فانظر  ما تعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم من عملك. وأخرج ابن أبي الدنيا عن أبي الدرداء أنه كان يقول: اللهم إني أعوذ بك أن يمقتني خالي عبدالله بن رواحة إذا لقيته وأخرج ابن المبارك والأصبهاني عن أبي الدرداء قال: إن أعمالكم تعرض على موتاكم فيسرون ويساءون ويقول اللهم إني أعوذ بك أن أعمل عملاً يخزي عبدالله بن رواحة وأخرج أيضاً ابن المبارك عن عثمان بن عبدالله بن أوس أن سعيد بن جبير قال له أستأذن على ابنة أخي وهي زوجة عثمان وهي ابن عمرو بن أوس، فاستأذن له عليها فدخل فقال كيف يفعل بك زوجك قالت إنه إليَّ لمحسن ما استطاع فقاليا عثمان أحسن إليها فإنك لا تصنع بها شيئاً إلا جاء عمرو بن أوس فقلت وهل تأتي الأموات أخبار الأحياء؟ قال نعـم ما من أحد له حميم إلا فيأتيه أقاربه فإن كان خيراً أُسر به وفرح وهنئ به وإن كان شراً ابتأس به وحزن حتى أنهم يسألونه عن الرجل قد مات فيقال أو لم يأتكم فيقولون لا خولف به إلى أمه الهاوية. وأخرج ابن أبي الدنيا من طريق أبي بكر بن عياش عن حفار كان في بن أسد قال كنت في المقابر ليلة إذ سمعت قائلاً من قبر، يا عبدالله قال مالك يا جابر قال غداً تأتينا أمة قال وما ينفعها لا تصل إلينا إن أبي قد غضب عليها وحلف أن لا يصلي عليها فلما كان من غد جاءني رجل فقال احفر لي هنا قبراً بين القبرين اللذين سمعت منهما الكلام فقلت اسم هذا جابر واسم هذا عبدالله قال نعم فأخبرته بما سمعت فقال نعم وقد كنت حلفت أن لا أصلي عليهما- فلأكفرن عن يميني ولأصلين عليهما- وأخرج أبو نعيم عن ابن مسعود قال صلّ من كان أبوك يصِلَهُ فإن صلة الميت في قـبره أن يصل من كان أبوه يواصله، وأخرج ابن حبان عن ابن عمرو قال: قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم (من أحب أن يصل أباه في قبره فليصل أخوان أبيه من بعده) وأخرج أبو داود وابن حبان عن أبي اسيد الشاعري قال: جاء رجل إلى النبي صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هل بقي علي من بر والدي شيء أبرهما به بعد موتهم. قال (نعم أربع خصال بقين عليك الدعاء وانفاذ عهديهما وإكرام صديقهما وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما).



 
 
  
جاء في تلقين الإنسان بعد موته شهادة الإخلاص في لحده




مقبرة البقيع



ذكر أبو محمد عبدالحق يروي عن أبي أمامة الباهلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا مات أحدكم فسويتم عليه التراب فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يسـمع ولا يجيب، ثم ليقل يا فلان بن فلانة الثانية فإنه يستوي قاعداً ثم يقول يا فلان بن فلانة الثالثة فإه يقول أرشدنا رحمك الله ولكنكم لا تسمعون فيقول: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله وأنك رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً، وبالقرآن إماماً فإن منكراً ونكيراً يتأخر كل واحد منهما ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند هذا، وقد لقن حجته ويكون الله حجيجهما دونه، فقال رجل يا رسول الله فإن لم تعرف أمه قال: نيسبه إلى أمه حواء).
قال الشيخ المؤلف رحمه الله هكذا ذكره أبو محمد في كتاب العاقبة لم يسنده إلى كتاب ولا إلى إمام، وعادته في كتبه نسبة ما يذكره من الحديث إلى الأئمة وهذا والله أعلم نقله من إحياء علوم الدين للإمام أبي حامد رضي الله عنه. فنقله كما وجد ولم يزد عليه وهو حديث غريب خرجه الثقفي في الأربعين له أنبأه الشيخ المسن الحاج الراوية أبو محمد عبدالوهاب بن ظافر بن علي بن فتوح بن أبي الحسن القرشي عرف بابن رواح بمسجده بثغر الاسكندرية حماه الله، والشيخ الفقيه الإمام مفتي الأنام أبوالحسن علي بن هبة الله الشافعي بمنية ابن خصيب على ظهر النيل بها قالا جميعاً حدثنا الشيخ الإمام الحافظ أبو ظاهر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد السلفي الأصبهاني قال: أخبرنا الرئيس أبوعبدالله القاسم بن الفضل بن أحمد بن محمود الثقفي بأصبهان: أخبرنا أبو علي الحسين بن عبدالرحمن بن محمد بن عبدان التاجر بنيسابور. حدثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا أبو الدرداء هاشم بن يعلى الأنصاري حدثنا عتبة بن السكن الفزاري الحمصي عن أبي زكريا عن حماد بن زيد عن سعيد الأزدي قال: دخلت على أبي أمامة الباهلي وهو في النزع وقال لي يا سعيد إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا فقال: إذا مات الرجل منكم فدفنتموه فليقم أحدكم عند رأسه فليقل يا فلان يا فلان بن فلانة فإنه سيسمع فليقل يا فلان بن فلانة فإنه يستوي قاعداً فليقل يا فلان بن فلانة فإنهسيقول: أرشدنا يرحمك الله فليقل اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وزن محمداً عبده ورسوله وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله باعث من في القبور فإن منكر ونكير عند ذلك يأخذ كل واحد واحد منهما بيد صاحبه ويقول:
ما نصنع عند رجل لقن حجته فيكون الله حجيجهما دونه حديث أبي أمامه في النزع غريب من حديث حماد بن زيد ما كتبناه إلا من حديث سعيد الأزدي قال أبو محمد عبدالحق: وقال شيبة بن أبي شيبة: أوصتني أمي عند موتها فقالت لي يا بني إذا دفنتني فقم عند قبري وقل يا أم شيبة قولي لا إله إلا الله ثم انصرف فلما كان من ا لليل رأيتها في المنام فقالت لي يا بني لقد كدت أن أهلك لولا أن تداركتني لا إله إلا الله فلقد حفظتني في وصيتي يا بني.
قال الشيخ المؤلف: قال شيخنا أبوالعباس أحمد بن عمر القرطبي: ينبغي أن يرشد الميت في قبره حيث يوضع فيه إلى جواب السؤال ويذكر بذلك فيقال له قل الله ربي والإسلام ديني ومحمد رسولي فإنه عن ذلك يسأل كما جاءت الأخبار على ما يأتي إن شاء الله وقد جرى العمل عندنا بقرطبة كذلك فيقال قل هو محمد رسول الله وذلك عند هيل التراب ولا يعارض هذا بقوله تعالى ﴿وما أنت بمسمع من في القبور﴾ وقوله ﴿إنك لا تسمع الموتى﴾ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد نادى أهل القليب وأسمعهم وقال ما أنتم بأسـمع منهم ولكنهم لا يستطيعون جواباً وقد قال في الميت إنه ليسمع قرع نعالهم وإن هذا يكون في حال دون حال ووقت دون وقت وسيأتي استيفاء هذا المعنى في باب ما جاء أن الميت يسمع ما يقال إن شاء الله.



  
 
الضعفاء

فها أنا ذا أرعى الضعيف وأستقى   ***   من المصطفى جدى ينابيع حكمتى





﴿يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب﴾ الضعفاء فى الأرض هم أشراف الناس فهو يرى نفسه ضعيفا أمام قدرة الخالق فيزداد يوما بعد يوم خوف من الحق ولا يفسد فى الأرض ولا يتجبر على الخلق، وهؤلاء قد توليت عنايتهم ورعايتهم بمدد من الله ورسوله، وعن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته الإمام راع ومسؤول عن رعيته والرجل راع فى أهله ومسؤول عن رعيته والمرأة راعية فى بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها والخادم راع فى مال سيده ومسؤول عن رعيته فكلكم راع ومسؤول عن رعيته) متفق عليه، وإذا كان الراعى يشرب من ينابيع حكمة الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه، ويقال أن الحكمة هى باطن العلم ﴿ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا﴾ وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم (أنا دار الحكمة وعلى بابها) (وأرعى الضعيف) أرعى من راعى الأمر وراعاه لاحظه والراعى من الرعاية والضعيف من الضعف وهو عكس القوة (واستقى) من السقاية والسقيا وهى الشرب المشرب (ينابيع حكمتى) ينابيع مفردها نبع وهو عين الماء الذى ينبع منه أى يتدفق منه الماء ومفردها ينبوع وهو ما يتفجر من الأرض والحكمة هى معرفة أفضل الأشياء بأفضل العلوم والحكيم العالم وهي أيضاً وضع كل شيء في موضعه.


التـبـرك
حول التبرك بالأنبياء والصالحين فقد يخطئ البعض بإنكار التبرك، علما بأنه وارد أصلا فى كتاب الله وفى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولله در القائل:

 تطاولت الأرض على السماء سفاهة       ***   وقال الليل للدجى لونك حالك

والبركة لغويا هى النماء والزيادة، والتبريك هو الدعاء للإنسان أو غيره بالبركة، والتبرك هو التبرك بالمكان، وقد ورد فى الكتاب والسنة ما يدل على أن هناك بركة وأن الله فضل أناسا على أناس فى قوله تعالى ﴿ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات﴾ وفضل أرضا على أرض ﴿إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مبارك﴾ وسيدنا عيسى أثناء طفولته قال ﴿وجعلنى مباركا أينما كنت﴾ وفضل شجرة على شجرة ببركتها فقد أورد الإمام البخارى وغيره من الأئمة قال صلى الله عليه وسلم (إن من الشجر شجرة ما بركتها كبركة المسلم) والسؤال هل تبرك أحد بالنبى صلى الله عليه وسلم فى حياته أو بعد انتقاله أو بآثاره صلوات ربى وسلامه عليه وسنتعرض لها تفصيلا فى سلسلة من المقالات:

التبرك بذاته صلى الله عليه وسلم

عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن أبيه قال (كان أسيد بن حضير رضى الله عنه رجلا صالحا ضاحكا مليحا، فبينما هو عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث القوم ويضحكهم فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فى خاصرته، فقال: أوجعتنى، قال: اقتص، قال: يا رسول الله إن عليك قميصا ولم يكن على قميص، قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه، فاحتضنه فجعل يقبل كشحه. فقال بأبى أنت وأمى يا رسول الله أردت هذا) قال الحاكم حديث صحيح الاسناد ووافقه الذهبى وأخرجه ابن عساكر والحديث عن أبى داود والطبرانى.
وكان صلى الله عليه وسلم يقول: زاهر باديتنا ونحن حاضرته وكان صلى الله عليه وسلم يحبه فمشى صلى الله عليه وسلم يوما إلى السوق فوجده قائما فجاء من قبل ظهره وضمه بيده الى صدره، فأحس زاهر بأنه رسول الله، قال: فجعلت أمسح ظهرى فى صدره رجاء بركته.  وفى رواية الترمذى فى الشمائل فاحتضنه من خلفه ولا يبصره، فقال: أرسلنى من هذا؟ فالتفت فعرف النبى صلى الله عليه وسلم فجعل لا يألو ما ألصق ظهره بصدر النبى صلى الله عليه وسلم حين عرفه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من يشترى العبد؟ فقال زاهر: يا رسول الله إذا تجدنى كاسدا، فقال صلى الله عليه وسلم: أنت عند الله غال، وفى رواية للترمذى أيضا: لكن عند الله لست بكاسد أو قال: أنت عند الله غال. وكذا فى المواهب اللدنية. وأخرج ابن إسحاق عن حبان بن واسع عن أشياخ من قومه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدل صفوف أصحابه يوم بدر وفى يده قدح يعدل به القوم فمر بسواد بن غزية رضى الله عنه حليف عدى بن النجار وهو مستنصل عن الصف فطعنه فى بطنه بالقدح وقال: استو يا سواد، فقال: يا رسول الله أوجعتنى وقد بعثك الله بالحق والعدل فأقدنى، فكشف رسول الله عن بدنه فقال: استقد، قال: فاعتنقه فقبل بطنه، فقال: ما حملك على هذا يا سواد؟ قال: يا رسول الله حضر ما ترى فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدى جلدك فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير) من البداية والنهاية لابن كثير.

التبرك بشعره صلى الله عليه وسلم

كان الصحابة رضوان الله عليهم يتسابقون على شعره صلى الله عليه وسلم، فعن سيدنا خالد بن الوليد رضى الله عنه أنه كان قائداً لجيش المسلمين وبينما كان الجيش زاحفاً لملاقاة العدو إذ سقطت عمامة سيدنا خالد بن الوليد على الأرض فنزل من فوق جواده ليأتى بعمامته، فقيل له: كيف تنزل عن جوادك وأنت قائد للجيش، قال لهم: سأخبركم بعد الانتهاء من المعركة، ثم لبس عمامته وعاد للقتال وبعد أن انتهى قال لهم إن فى عام كذا وكذا قال عبد الله ابن مسعود يا رسول الله: إذا حلقت الشعر فاعطنى إياه فوعده بذلك وأعطاه إياه، فقلنا له: نريد أن نقسم بيننا يا رسول الله فقسم فكان نصيب كل منهما ست شعرات ونصيبى وضعته فى عمامتى فكان النصر دائماً من هذه الشعيرات. (كتاب شواهد الحق للإمام النبهانى)
ورد فى البخارى أيضا أنه صلى الله عليه وسلم فى صلح الحديبية أمر أبا طلحة رضى الله عنه أن يحلق شعره الشريف وأن يوزعه على الصحابة رضى الله عنهم فمن وصلت إليه شعرة كانت أجدى له من الدنيا وما فيها.
عن جعفر بن عبد الله بن الحكم أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك فقال: اطلبوها، فلم يجدوها، فقال: اطلبوها، فوجدوها فإذا هى قلنسوة خلقة فقال خالد: اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فحلق رأسه فابتدر الناس جوانب شعره، فسبقتهم الى ناصيته فجعلتها فى هذه القلنسوة، فلم أشـهد قتالا وهى معى إلا رزقت النصر، قال الحافظ الهيثمى رواه الطبرانى وأبو يعلى وذكره ابن حجر بلفظ (فما وجهت فى جهة إلا فتح لى).
وعن أنس بن مالك رضى الله عنهما قال: لما حلق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه بمنى أخذ شق رأسه الأيمن بيده، فلما فرغ ناولنى فقال: يا أنس انطلق بهذا الى أم سليم، قال: فلما رأى الناس ما خصنا به تنافسوا فى الشق الآخر هذا يأخذ شيئا وهذا يأخذ شيئ. أخرجه الإمام أحمد .



                                           



أفضل الصلوات على سيد السادات  


أفضل الصلوات على سيد السادات

 
استكمالا لما سبق نواصل الحديث معكم عن فضل الصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فقد قال صلى الله عليه وسلم (رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل على ورغم أنف رجل دخل رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة) وفى رواية أن النبى صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال (آمين ثم صعد فقال آمين ثم صعد فقال آمين فسأله معاذ عن ذلك فقال: إن جبريل عليه السلام أتانى فقال يا محمد من سميت بين يديه فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله قل آمين وقال لى من أدرك رمضان فلم يقبل منه فمات مثل ذلك ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات مثله) وفى رواية زيادة وأسحقه بعد فأبعده الله في الثلاث مرات
وانظر معى إلى هذه الأحاديث:(البخيل الذى ذكرت عنده فلم يصل علىّ وفى رواية إن البخيل كل البخيل من ذكرت عنده فلم يصل على).
(من ذكرت عنده فلم يصل علىّ أخطأ طريق الجنة).
(أيما قوم جلسوا مجلسهم ثم تفرقوا قبل أن يذكروا الله ويصلوا على النبى صلى الله عليه وسلم كانت عليهم من الله دائرة إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم).
(من نسى الصلاة على نسى طريق الجنة).
(من الجفاء أن أذكر عند الرجل فلا يصلى على).
(ما جلس قوم مجلسا ثم تفرقوا على غير صلاة على النبى صلى الله عليه وسلم إلا تفرقوا على أنتن من ريح الجيفة).
(من ذكرت عنده فلم يصل علىّ دخل النار).
(من ذكرت عنده فلم يصل علىّ فقد شقى).
(من ذكرت بين يديه ولم يصل على صلاة تامة فليس منى ولا أنا منه ثم قال صلى الله عليه وسلم اللهم صل من وصلنى واقطع من لم يصلنى).
(ألا أنبئكم بأبخل البخلاء ألا أنبئكم بأعجز الناس قالوا بلى يا رسول الله قال من ذكرت عنده فلم يصل على) وفى رواية (ألا أخبركم بأبخل الناس قالوا بلى يا رسول الله قال من إذا ذكرت عنده فلم يصل علىّ فذلك أبخل الناس).
(ويل لمن لا يرانى يوم القيامة فقالت عائشة رضى الله عنها ومن لا يراك يا رسول الله قال البخيل قالت ومن البخيل قال الذى لا يصلى علىّ إذا سمع باسمى).
(ماجلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم إلا كان عليهم حسرة يوم القيامة).
قال العلامة ابن حجر في كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر الكبيرة الستون ترك الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم عند سماع ذكره صلى الله عليه وسلم وذكر جملة من هذه الأحاديث السابقة ثم قال عد هذا كبيرة هو صريح هذه الأحاديث لأنه صلى الله عليه وسلم ذكر فيها وعيدا شديدا كدخول النار وتكرر الدعاء عن جبريل والنبى صلى الله عليه وسلم بالذل والهوان ومن النبى صلى الله عليه وسلم بالذل والهوان والوصف بالبخل بل بكونه أبخل الناس وهذا كله وعيد شديد جدا فاقتضى أن ذلك كبيرة لكن هذا إنما يأتى على القول الذى قال به جمع من الشافعية والمالكية والحنفية والحنابلة أنه تجب الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كلما ذكر وهو صريح هذه الأحاديث وإن قيل أنه مخالف للإجماع قبل هؤلاء على أنها لا تجب مطلقا في غير الصلاة فعلى القول بالوجوب يمكن أن يقال إن ترك الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم عند سماع ذكره كبيرة وأما على ما عليه الأكثرون من عدم الوجوب فهو مشكل مع هذه الأحاديث الصحيحة اللهم إلا أن يحمل الوعيد فيها على من ترك الصلاة على وجه يشعر بعدم تعظيمه صلى الله عليه وسلم كأن يتركها لاشتغاله بلهو ولعب محرم فهذه الهيئة الاجتماعية لا يبعد أن يقال أنه حفها من القبح والاستهتار بحقه صلى الله عليه وسلم ما اقتضى أن الترك حينئذ لما اقترن به كبيرة مفسق فحينئذ يتضح أنه لا معارضة بين هذه الأحاديث وما قاله الأئمة من عدم الوجوب بالكلية فتأمل ذلك فإنه مهم ولم أر من نبه على شئ منه ولا بأدنى إشارة.




عظات

قال ابن السماك للرشيد حين قال له عظنى، وكان بيده شربة ماء فقال له: يا أمير المؤمنين لو حبست عنك هذه الشربة أكنت تفديها بملكك؟ قال: نعم، قال يا أمير المؤمنين: لو شربتها وحبست عن الخروج أكنت تفديها بملكك؟ قال: نعم، فقال له: لا خير فـي ملك لا يساوى شربة ولا بولة.
وقال ابن شبرمة: إذا كان البدن سقيما لم ينفعه الطعام وإذا كان القلب مغرما لم تنفعه الموعظة.





أمنية
مر أبا العتاهية بدكان وراق فوجد كتاب فيه:


لا ترجع الأنفس عن غيها  *** ما لم يكن منها لها زاجر


فقال: لمن هذا البيت، فقيل: لأبى نواس قاله للخليفة هارون الرشيد حين نهاه عن حب الجمال وعشق الملاح، فقال: وددت أنه لى بنصف شعرى.


                                                         



وصايا


قال الإمام على كرم الله وجهه فـي بعض وصاياه لولده: اعلم يا بنى أنه لو كان لربك شريك لأتتك رسله، ولرأيت آثار ملكه وسلطانه، ولعرفت أفعاله وصفاته، ولكنه إله واحد لا يضاده فـي ملكه أحد، وعنه صلوات ربى وسلامه عليه (كل ما يتصور فـي الأذهان فالله سبحانه بخلافه).
وقال لبيد بن ربيعة:





ألا كـل مـا خـلا الله بـاطـل    ***   وكل نعيم لا مـحـالـة زائـل
وكل ابن أنثى لو تطاول عمـره    ***   إلى الغاية القصوى فللقبر آيـل
وكل أناس سوف تدخل بينـهـم   ***    دويهية تصفر منهـا الأنـامـل
وكل امرئ يوما سيعرف سعيـه   ***   إذا حصلت عند الإله الحصائــل


وروى أن النـبى صلى الله عليه وسلم قال وهو على المنبر (إن أشعر كلمة قالتها العرب: ألا كل شـئ ما خلا الله باطـل).

                                                  
  

                                                 


عزاء


كان السلف رضى الله تعالى عنهم يعزون أنفسهم ثلاثة أيام إذا فاتتهم التكبيرة الأولى، وسبعا إذا فاتتهم الجماعة، وقال ابن عباس رضى الله عنهما: ركعتان مقتصدتان فـي تفكر، خير من قيام ليلة والقلب ساه.
وأنشد بعضهم:

خسر الذى ترك الصلاة وخابـا    ***   وأبى معادا صـالحـا ومـآبـا
إن كان يجحدها فحسبـك أنـه    ***   أضحى بربك كافرا مـرتـابـا
أو كان يتركها لنوع تكـاسـل     ***  غطى على وجه الصواب حجابا
فالشافعى ومالـك رأيـا لـه     ***  إن لم يتب حد الحسام عقابــا
والرأى عندى للإمام عذابــه   ***    بجميع تأديب يراه صـوابــا


                                              



فصاحة النساء

جاءت امرأة إلى أمير المؤمنين  رضى الله عنه، فقالت: يا أمير المؤمنين إن زوجى يصوم النهار ويقوم الليل، فقال لها: نعم الرجل زوجك، وكان في مجلسه رجل يسمى كعبا، فقال: يا أمير المؤمنين: إن هذه المرأة تشكو زوجها في أمر مباعدته إياها عن فراشه، فقال له: كما فهمت كلامها احكم بينهما، فقال كعب: على بزوجها، فأحضر، فقال له: إن هذه المرأة تشكوك، قال: أفى أمر طعام أم شراب؟ قال: بل في أمر مباعدتك إياها عن فراشك، فأنشدت المرأة تقول:


يا أيها القاضى الحكيم أنـشـده     ***    ألهى خليلى عن فراشى مسجده
نهاره ولـيـله لا يـرقـــده     ***    فلست في أمر النساء أحمــده

فأنشأ الزوج يقول:

زهدنى في فرشها وفى الحـلـل    ***    أنى امرؤ أذهلنى ما قـد نــزل
فى سورة النمل وفى السبع الطول   ***    وفى كتاب الله تـخـويف يجـل

فقال له القاضى:

إن لها عليك حقـا لـم يــزل     ***   فى أربع نصيبها لمن عـقــل


فعاطها ذاك ودع عنك العلل ثم قال: إن الله تعالى أحل لك من النساء مثنى وثلاث وربـاع، فلك ثلاثة أيام بليالـيهن ولها يوم ولـيلة، فقال عمر رضى الله عنه: لا أدرى من أيكم أعجب أمن كلامها أم من حكمك بينهما اذهب فقد وليتك البصرة.





 
  
نفحات و عبر   
المشورة

قال الإمام الحسن: الناس ثلاثة: فرجل رجل - ورجل نصف رجل - ورجل لا رجل .. فأما الرجل الرجل فذو الرأى والمشورة، وأما الرجل الذى هو نصف رجل، فالذى له رأى ولا يشاور، وأما الرجل الذى ليس برجل، فالذى ليس له رأى ولا يشاور.




كان اليونان والفرس لا يجمعون وزراءهم على أمر يستشيرونهم فيه وإنما يستشيرون الواحد منهم من غير أن يعلم الآخر به لمعان شتى منها لئلا يقع بين المستشارين منافسة، فتذهب إصابة الرأى، لأن من طباع المشتركين فى الأمر التنافس والطعن من بعضهم فى بعض، وربما سبق أحدهم بالرأى الصواب فحسموه وعارضوه، وفى اجتماعهم أيضا للمشورة تعريض السر للإذاعة، فإذا كان كذلك وأذيع السر لم يقدر الملك على مقابلة من أذاعه للإبهام، فإن عاقب الكل عاقبهم بذنب واحد، وإن عفا عنهم ألحق الجانى بمن لا ذنب له.




قال الأحنف: لا تشاور الجائع حتى يشبع ولا العطشان حتى يروى ولا الأسير حتى يطلق ولا المقل حتى يجد.





لما أراد نوح بن مريم قاضى مروان أن يزوج ابنته استشار جارا له مجوسيا، فقال: سبحان الله الناس يستفتونك وأنت تستفتينى!! فقال: لابد أن تشير على، قال: إن رئيس الفرس كسرى كان يختار المال، ورئيس الروم قيصر كان يختار الجمال، ورئيس العرب كان يختار الحسب، ورئيسكم محمد كان يختار الدين، فانظر لنفسك بمن تقتدى.



حكى أن رجلا من أهل يثرب يعرف بالأسلمى قال: ركبنى دين أثقل كاهلى وطالبنى به مستحقوه، واشتدت حاجتى إلى ما لابد منه، وضاقت علىّ الأرض، ولم أهتد إلى ما أصنع، فشاورت من أثق به من ذوى المودة والرأى، فأشار على بقصد المهلب بن أبى صفرة بالعراق، فقلت له: تمنعنى المشقة وبعد الشقة وتيه المهلب، ثم إنى عدلت عن ذلك المشير إلى استشارة غيره، فلا والله ما زادنى على ما ذكره الصديق الأول، فرأيت أن قبول المشورة خير من مخالفتها، فركبت ناقتى وصحبت رفقة فى الطريق، وقصدت العراق، فلما وصلت، دخلت على المهلب، فسلمت عليه وقلت له: أصلح الله الأمير إنى قطعت إليك الدهنا وضربت أكباد الإبل من يثرب، فإنه أشار على بعض ذوى الرأى بقصدك لقضاء حاجتى، فقال: هل أتيتنا بوسيلة أو بقرابة وعشيرة، فقلت: لا، ولكنى رأيتك أهلا لقضاء حاجتى، فإن قمت بها فأهل لذلك أنت، وأن يحل دونها حائل لم أذم يومك، ولم أيأس من غمك، فقال المهلب لحاجبه: اذهب به وادفع إليه ما فى خزانة مالنا الساعة، فأخذنى معه، فوجدت فى خزانته ثمانين ألف درهم، فدفعها إلى، فلما رأيت ذلك لم أملك نفسى فرحا وسرورا، ثم عاد الحاجب به إليه مسرعا، فقال: هل ما وصلك يقوم بقضاء حاجتك؟ فقلت: نعم أيها الأمير وزيادة، فقال: الحمد لله على نجاح سعيك واجتنائك جنى مشورتك، وتحقق ظن من أشار عليك بقصدنا.   

                                


  أمثال وحكم  
يحكى أن بعض النحويين دخل مجلس الحـسن بن سمعون ليسمع كلامه فوجده يلحن فانصرف ذاما له، فبلغ ذلك الحسن، فكتب له: إنك من كثرة الإعجاب رضيت بالوقوف دون الباب، اعتمدت على ضبط أقوالك مع لحن أفعالك، وإنك قد تهت بين خفض ورفع ونصب وجزم، فانقطعت عن المقصود، هلا لا رفعت إلى الله جميع الحاجات وخفضت المنكرات وجزمت على الشهوات ونصبت بين عينيك الممات؟ والله يا أخى ما يقال للعبد لمَ لم تكن معربا وإنما يقال له لم كنت مذنبا، ليس المراد فصاحة المقال وإنما المراد فصاحة الفعال، ولو كان الفضل فى فصاحة اللسان لكان سيدنا هارون أولى بالرسالة من سيدنا موسى حيث يقول ﴿وأخى هارون هو أفصح منى لسان﴾ وقد يتكلم الإنسان بحكم وحقائق، مع فصاحة وبـلاغة وشقاشق، لكنها مكسوفة الأنوار مكموسة الأسرار، ليس منها حلاوة، ولا عليها طلاوة، سبب ذلك عدم الإذن فيها، إذ لو أذن له فى التعبير لظهر عليها كسوة التـنوير، وينبغى لأهل التعبير أن يخاطبوا الناس بقدر ما يفهمون، فليس التعبير لأهل البداية كأهل النـهاية وفى الحديث (خاطبوا الناس بقدر عقولهم).



روى أن ليلى الأخبلية مدحت الحجاج فقال: يا غلام اذهب إلى فلان، فقل له يقطع لسانها، قال: فطلب حجاما، فقالت: ثكلتك أمك إنما أمرك أن تقطع لسانى بالصلة، فلولا تبصرها بأنحاء الكلام ومذاهب العرب والتوسعة فى اللفظ ومعانى الخطاب لتم عليها جهل هذا الرجل.




قال  لرجل: حدثنى، فقال: يا أمير المؤمنين افتتح، فإن الحديث يفتح بعضه بعض.
وقال الشعبى: كنت أحدث أمير المؤمنين  وهو يأكل، فيحبس اللقمة فأقول: أجزها أصلحك الله فإن الحديث من وراء ذلك، فيقول: والله لحديثك أحب إلى منها.




قال الهيثم بن صالح لابنه: يا بنى إذا أقللت من الكـلام أكثرت من الصواب، قال يا أبت فإن أنا أكـثرت وأكثرت يعنى كلاما وصوابا، قال: يا بنى، ما رأيت موعـوظا أحق بأن يكون واعظا منك.




قال ابن عيينة: الصمت منام العلم، والنطق يقظته، ولا منام إلا بتيـقظ ولا يقـظة إلا بمنام.
وقال ابن المبارك:

وهذا اللسان بـريـد الفـؤاد    ***   يدل الرجال عـلى عـقـلـه


ومر رجل بامير المؤمنين سلام الله عليه   ومعه ثوب، فقال له  رضى الله عنه: أتبيـعه؟ فقال: لا، رحمك الله، فقال امير المؤمنين سلام الله عليه: لو تستيقمون لقومت ألسنتكم، هلا قلت لا ورحمك الله.
 
  
  
 
   
   
   
   
   
   
   
  
  
   
   
   
   
 



  
 
 الكعبةالمشرفة
تحظى الكعبة بالتقديس والإكبار حتى فى عصور الجاهلية التى قبل الإسلام، كما زينت بالذهب والفضة، والكعبة عبارة عن بناء مكعب تقريبا ومن هنا جاءت تسميتها بالكعبة، وهى تقع وسط المسجد الحرام، ويذكرئأن الكعبة بناها سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل عليهما السلام.
وهى قبلة المسلمين، وقد جعلها الحق سبحانه منارا للتوحيد ورمزا للعبادة. يبلغ ارتفاع الكعبة من الأرض إلى السماء 15 متر وفى ضلعها الشرقى يقع بابها وهو مرتفعا عن الأرض نحو مترين.
أما المسجد الحرام فهو ذلك البناء المحيط بالكعبة، وأول من بناه أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه.



 

أركان الكعبة

الركن الأسود
سمى كذلك لاحتوائه على الحجر الأسود، ويسمى أيضا بالركن الشرقى ومنه يبتدأ الطواف.
الركن العراقى
سمى بذلك لأنه إلى جهة العراق، ويسمى هذا الركن أيضا بالركن الشمالى نسبة إلى جهة الشمال، وبين هذا الركن والركن الأسود يقع باب الكعبة.
الركن الشامى
سمى بذلك لأنه إلى جهة الشام والمغرب، ويسمى هذا الركن أيضا بالركن الغربى وبين هذا الركن والركن العراقى يقع حجر سيدنا إسماعيل عليه السلام والذى يصب فيه ميزاب الكعبة وهو مصنوع من الذهب الخالص ومطل على حجر سيدنا إسماعيل عليه السلام.
الركن اليمانى
سمى باليمانى لاتجاهه إلى اليمن وقد يطلق على الركن اليمانى والركن الأسود (اليمانيان) كما يطلق على الركن العراقى والركن الشامى (الشاميان) وربما قيل (الغربيان) وإذا قيل (الركن) وحده فالمراد به الركن الأسود فقط.
الحجر الأسود
يوجد فى الجنوب الشرقى من الكعبة وهو يمين الله فى الأرض يصافح بها عباده المؤمنين وهو حجر ثقيل بيضاوى الشكل أسود اللون مائل إلى الحمرة وقطره 30 سم ويحيط به إطار من الفضة، ويطلب من الطائف تقبيل الحجر فى كل شوط إن أمكن أو يشير إليه بيده ثم يقبله.
ومقدار ارتفاع الحجر الأسود عن الأرض بحيث يمكن لكل إنسان تقبيله بسهولة حوالى 50.1متر.
وقد ورد فى الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إن الحجر والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ولولا أن طمس نورهما لأضاء ما بين المشرق والمغرب) وقد ورد فى الحديث أيضا (أن الحجر الأسود نزل من الجنة أشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بنى آدم).
الإطار الفضى
ورد أن سيدنا عبد الله بن الزبير رضى الله عنهما هو أول من ربط الحجر الأسود بالفضة، ثم تتابع الخلفاء فى عمل الأطواق من الفضة كلما اقتضت الضرورة، وفى شعبان 1357هـ وضع الملك سعود بن عبد العزيز طوقا جديدا من الفضة وقد تم ترميمه فى عهد خادم الحرمين فى 1422هـ.
الملتزم
وهو ما بين الحجر الأسود وباب الكعبة المشرفة ومقداره نحو مترين، وهو موضع إجابة الدعاء ويسن به الدعاء مع إلصاق الخدين والصدر والذراعين والكفين، وقد أورد ابن ماجة فى سننه أن سيدنا عبد الله بن عمر رضى الله عنهما طاف وصلى ثم استلم الركن ثم قام بين الحجر والباب فالصق صدره ويديه وخده إليه ثم قال: هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل.
وقد أورد الفاكهى صاحب (أخبار مكة) أن أبو الزبير قال: رأيت عبد الله بن عمر وابن عباس وعبد الله بن الزبير رضى الله عنهما يلتزمونه، وقال ابن عباس رضى الله عنهما: إن ما بين الحجر والباب لا يقوم فيه إنسان فيدعو الله تعالى بشئ إلا رأى فى حاجته بعض الذى يحب.



أسماء الكعبة

الكعبة المشرفة لها عدة أسماء وردت فى القرآن الكريم منها:
الكعبة: لقوله تعالى ﴿جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس﴾.
البيت: لقوله تعالى ﴿ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيل﴾.
البيت العتيق: لقوله تعالى ﴿وليطوفوا بالبيت العتيق﴾.
البيت الحرام: لقوله تعالى ﴿ولا آمين البيت الحرام﴾.
البيت المعمور: لقوله تعالى ﴿والطورv وكتاب مسطورv فى رق منشورv والبيت المعمور﴾.
البيت المحرم: لقوله تعالى ﴿ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم﴾.


أصل وظائف القائمين على الكعبة

لما تشقق بناء الكعبة فى عهد قصى أعيد بناؤها، ورتب قصى وظائف القائمين على الكعبة وحدد مدلولاتها، وهذه الوظائف هى:

السقاية
بعد ردم بئر زمزم أصبح الماء شحيحا فى مكة، فكان من يتولى السقاية يحضر الماء من ديار بعيدة، ويضعه فى حياض، ويحليه بشئ من التمر والزبيب ليشرب منه الحاج.

الرفادة وإطعام فقراء الحجاج

فرض قصى على قريش أن يقدم كل فرد منها شيئا إليه ليصنع طعاما لفقراء الحجاج والمحتاجين.

اللواء
وهو الدعوة إلى الحرب برفع راية فوق رمح ويتبعها قادة الجيوش.

الحجابة

وهى خدمة الكعبة المشرفة، وتولى أمرها ومفاتيحه.
وبعد قصى انتقلت وظائف الكعبة إلى ابنه عبد الدار لكبر سنه، ثم أعطيت السقاية والرفادة لأبناء عبد مناف، وأعطيت الحجابة واللواء والندوة لعبد الدار.





بناء الكعبة وعمارتها عبر العصور

بنيت الكعبة عدة مرات بعضها اتفق على ثبوته وبعضها اختلف فيه، فالمتفق عليه هو:
ç بناء سيدنا إبراهيم عليه السلام.
ç بناء قريش.
ç بناء سيدنا عبد الله بن الزبير.
ç بناء الحجاج بن يوسف بإذن من عبد الملك بن مروان.
والمختلف فيه هو:
ç بناء الملائكة.
ç بناء سيدنا آدم عليه السلام.
ç بناء سيدنا شيث بن آدم عليهما السلام.
ç بناء العمالقة لها بعد سيدنا إبراهيم عليه السلام.
ç بناء جرهم بعد العمالقة.
ç بناء قصى بن كلاب بعد جرهم.
ç بناء عبد المطلب بعد قصى.
واختلف فى أول من بناها فقيل: وضعها الله لسيدنا آدم دون أن يبنيها أحد، وقيل بنتها الملائكة قبل سيدنا آدم ثم بناها هو وقيل سيدنا شيث وقيل سيدنا إبراهيم عليهم السلام.
وأقرب هذه الأقوال إلى الصواب أنه سيدنا إبراهيم عليه السلام وهو اختيار ابن كثير حيث يقول: قال ابن عباس (لو لم يحج الناس هذا البيت لأطبق الله السماء على الأرض) وما هذا الشرف إلا لشرف بانيه أولا وهو خليل الرحمن، كما قال تعالى ﴿وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بى شيئ﴾ وقال تعالى ﴿إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا وهدى للعالمين v فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا﴾.
واستدل القائلون بهذا القول أيضا بقول الله تبارك وتعالى ﴿وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم﴾.
بناء سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل عليهما السلام
للكعبة المشرفة تاريخ طويل، مرت فيه بمراحل عديدة، ويبتدأ تاريخها فى عهد نبى الله سيدنا إبراهيم وولده سيدنا إسماعيل عليهما السلام حين أمره الله سبحانه وتعالى بأن يسكن مكة هو وأهله، وكانت مكة فى ذلك الوقت جدباء قاحلة.
وبعد الاستقرار فى مكة وبلوغ سيدنا إسماعيل عليه السلام أذن الله تعالى لهما ببناء الكعبة ورفع قواعدها، يقول الله تعالى ﴿وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل من﴾ فجعل سيدنا إسماعيل عليه السلام يأتى بالحجارة وسيدنا إبراهيم يبنى، وارتفع البيت شيئا فشيئا، حتى أصبح عاليا لا تصل إليه الأيدى، وعندها جاء سيدنا إسماعيل عليه السلام بحجر ليصعد عليه سيدنا إبراهيم عليه السلام ويكمل عمله، واستمرا على ذلك وهما يقولان ﴿ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم﴾ حتى تم البناء واستوى.
ثم استقرت بعض القبائل العربية فى مكة من (العماليق) و(جرهم) وتصدع بناء الكعبة أكثر من مرة نتيجة لكثرة السيول والعوامل المؤثرة فى البناء، وكان أفراد تلك القبيلتين يتولون إصلاحها ورعايتها.
بنـاء قريش
مرت السنون وحفظ الله تعالى البيت الحرام، وقامت قريش على عمارته وسقاية الحاج إلى أن استجدت ظروف دعت قريشا إلى تجديد بناء الكعبة، فبعد عام الفيل بحوالى ثلاثين عاما وقيل قبل البعثة النبوية بخمس سنين، حدث حريق كبير بالكعبة، وذلك أن امرأة من قريش كانت تبخر الكعبة فاشتعلت النار فى الكعبة، فضعف البناء، ثم جاء بعد ذلك سيل حطم أجزاء كبيرة من الكعبة فقامت قريش بهدمها وإعادة بنائها.
وكان بناء الكعبة آنذاك على هيئة حجارة منضودة موضوعة بعضها فوق بعض من غير طين، مما جعل السيول التى تجتاح مكة بين الحين والآخر تؤثر على متانة الكعبة فأوهت بنيانها وصدعت جدرانها، حتى كادت أن تنهار، فقررت قريش إعادة بناء الكعبة بناءً متينا يصمد أمام السيول.
قال ابن إسحاق: لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وثلاثين سنة جمعت قريش لبنيان الكعبة، وكانوا يهمون بذلك ليسقفوها، ويهابون هدمها، وإنما كانت رضما فوق القامة فأرادوا رفعها وتسقيفها، وذلك أن قوما سرقوا كنز الكعبة وكان فى بئر فى جوف الكعبة، وكان البحر قد رمى سفينة إلى جدة لرجل من تجار الروم فتحطمت، فأخذوا خشبها فأعدوه لسقفها.
ويذكر أن الصانع الذى قام بعملية البناء هو (باقوم) وهو رومى الأصل وكان ملما بصناعة البناء والنجارة، وكانت هناك حية تخرج من بئر الكعبة التى كان يطرح فيه ما يهدى لها كل يوم فتتشرق على جدار الكعبة، وكانت مما يهابون، وذلك أنه كان لا يدنو منها أحد إلا كشت وفتحت فاها، فبينما هى ذات يوم تتشرق على جدار الكعبة، بعث الله إليها طائرا فاختطفها وذهب بها، فقالت قريش: إنا لنرجو أن يكون الله قد رضى ما أردنا، فعندنا عامل رفيق وعندنا خشب وقد كفانا الله شر الحية.
فلما أجمعوا أمرهم فى هدمها وبنائها قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ المخزومى فتناول من الكعبة حجرا، فوثب من يده حتى رجع إلى موضعه، فقال: يا معشر قريش، لا تدخلوا فى بنيانها من كسبكم إلا طيبا ولا يدخل فيها مهر بغى ولا بيع ربا ولا مظلمة أحد من الناس.
ولكن قريشا تهيبت من هدم الكعبة وخشيت أن يحل عليهم بذلك سخط الله، فقال لهم الوليد بن المغيرة: أنا أبدؤكم فى هدمها، فأخذ المعول وبدأ بالهدم وهو يقول: اللهم لم نزغ ولا نريد إلا الخير، فهدم من ناحية الركنين، فترقب الناس ليلتهم ليروا هل أصاب المغيرة شر بسبب ما فعل. فلما رأوه يغدو عليهم لا بأس به، قاموا إلى الكعبة فأكملوا هدمها، حتى لم يبق منها إلا أساس سيدنا إبراهيم عليه السلام، وقد أفضوا إلى حجارة خضر كالأسنة آخذ بعضها بعضا، فأدخل بعضهم عتلة بين حجرين منها ليقلع أحدهما فلما تحرك الحجر انتفضت مكة بأسرها فانتهوا عند ذلك الأساس.
ثم إن قريشا تجزأت الكعبة، فكان شق الباب لبنى عبد مناف وزهرة، وما بين الركن الأسود واليمانى لبنى مخزوم وقبائل من قريش أضيفت إليهم، وكان ظهر الكعبة لبنى جمح وبنى سهم، وكان شق الحجر لبنى عبد الدار وبنى أسد بن عبد العزى وبنى عدى وهو الحطيم.
ثم تلى ذلك مرحلة البناء، فتم تقسيم العمل بين القبائل، وتولت كل واحدة منها ناحية من نواحى الكعبة، فجعلوا يبنونها بحجارة الوادى، فلما بلغوا خمسة عشر ذراعا سقفوه على ستة أعمدة.
وقد قامت قريش ببناء الكعبة عام 18 قبل الهجرة وقد اتفقوا أن لا يدخلوا فى بنائها إلا طيبا فقصرت بهم النفقة فأخرجوا من جهة الحجر (الحطيم) 3 متر ووضعوا علامة تدل على أنه من الكعبة.
ومن مميزات بنائهم أن النبى صلى الله عليه وسلم قد شارك فى بناء الكعبة، كما أنهم رفعوا الباب من مستوى المطاف ليدخل الكعبة من أرادوه وسدوا الباب الخلفى المقابل لهذا الباب، وسقفوا الكعبة وجعلوا لها ميزابا يسكب فى الحطيم ورفعوا بناء الكعبة 8.64 متر بعد أن كان 4.32 متر وأكبر ميزة لهذا البناء مشاركة النبى صلى الله عليه وسلم فى البناء بنقل الحجارة ووضع الحجر الأسود.
وقد ثبت فى الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للسيدة عائشة رضى الله عنها (ألم ترى أن قومك قصرت بهم النفقة ولولا حدثان قومك بكفر لنقضت الكعبة وجعلت لها بابا شرقيا وبابا غربيا، وأدخلت فيها الحجر).
ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود دب الشقاق بين قبائل قريش، فكل يريد أن ينال شرف رفع الحجر إلى موضعه، وكادوا أن يقتتلوا فيما بينهم، حتى جاء أبو أمية بن المغيرة المخزومى فاقترح عليهم أن يحكموا فيما اختلفوا فيه أول من يدخل عليهم من باب المسجد الحرام، فوافقوا على اقتراحه وانتظروا أول قادم، فإذا هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما أن رأوه حتى هتفوا: هذا الأمين .. رضينا .. هذا محمد .. وما إن انتهى إليهم حتى أخبروه الخبر فقال صلى الله عليه وسلم (هلم إلى ثوبا) فأتوه به فوضع الحجر فى وسطه ثم قال (لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب ثم ارفعوه جميعا) ففعلوا، فلما بلغوا به موضعه، أخذه بيده الشريفة ووضعه فى مكانه، وكان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ينقل معهم الحجارة.
بناء سيدنا عبد الله بن الزبير
سيدنا عبد الله بن الزبير عندما أعلن خلافته بمكة وكان ذلك فى عام 65هـ وبعد استشهاد الإمام الحسين وعقب موت سيدنا معاوية، قرر أن يعيد بناء الكعبة على نحو ما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حياته، فقام بهدمها، وأعاد بناءها، وزاد فيها ما قصرت عنه نفقة قريش، وكان حوالى ستة أذرع، وزاد فى ارتفاع الكعبة عشرة أذرع، وجعل لها بابين أحدهما من المشرق والآخر من المغرب، يدخل الناس من باب ويخرجون من الآخر، وجعلها فى غاية الحسن والبهاء، فكانت على الوصف النبوى كما أخبرته بذلك خالته السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها، وكان قد بناها بالجص النقى من اليمن، ولما فرغ من بنائها ضمخها بالمسك والعنبر وكساها بالديباج، وكان انتهاؤه من بنائها فى شهر رجب سنة 69هـ.
بناء الحجاج بن يوسف الثقفى
فى عام 74هـ وفى عهد عبد الملك بن مروان كتب الحجاج بن يوسف الثقفى إليه فيما صنعه ابن الزبير فى الكعبة، وما أحدثه فى البناء من زيادة، وظن أنه فعل ذلك بالرأى والاجتهاد، فرد عليه عبد الملك بأن يعيدها كما كانت عليه من قبل، فقام الحجاج بهدم الحائط الشمالى وأخرج الحجر كما بنته قريش، وجعل للكعبة بابا واحد فقط ورفعه عاليا، وسد الباب الآخر، ثم لما بلغ عبد الملك بن مروان حديث السيدة عائشة رضى الله عنها ندم على ما فعل وقال: وددنا أنا تركناه وما تولى من ذلك، وأراد عبد الملك أن يعيدها على ما بناه ابن الزبير، فاستشار الإمام مالك رضى الله عنه فى ذلك، فنهاه خشية أن تذهب هيبة البيت، ويأتى كل ملك وينقض فعل من سبقه، ويستبيح حرمة البيت.
بناء محمد على باشا
فى عهد الخلافة العثمانية اجتاحت مكة أمطار غزيرة وأعقبها سيل جارف عم منطقة الكعبة وقد وصل ارتفاع السيل إلى طوق القناديل المعلقة مما سبب ضعف بناء الكعبة، وحينئذ أرسل محمد على باشا مندوبا، وخوّله القيام بما يصلح البناء المقدس، وبدأ العمل بحركة تنظيف واسعة وإزالة الرمال والأشياء العالقة بالسيل، ثم أرسل آلات ومؤنا واسعة لعملية الإصلاح والبناء، كما أرسل النحاتين والمهندسين والعمال، وانتهت أعمال البناء فى الثانى والعشرين من رمضان سنة 1240هـ.
ولازالت الكعبة شامخة، تهفوا إليها قلوب المؤمنين، وستظل كذلك حتى يقضى الله أمره فى آخر الزمان بهدم الكعبة على أيدى الأحباش واستخراج كنز الكعبة، وفى الجملة فإن الكعبة لها تاريخ طويل ملئ بالأحداث والعبر التى لابد لنا أن نعيها ونستفيد منها.
يذكر أن أول من كسا الكعبة هو تبع الآخر اليمانى (أسعد الحميرى) وكانت تكسى القباطى، ثم كسيت البرود.





عمارة الكعبة فى العصر الحديث

فى عام 1958 أجريت فى عهد المملكة الحديثة العديد من التعديلات والإصلاحات بدءا من عهد الملك عبدالعريز، غير أن أبرز التعديلات قد أجريت فى عهد الملك فهد، حيث تم فيها ترميم الجدران الخارجية للكعبة بشكل كامل، كما تم تجديد الكعبة من الداخل بصورة شاملة، وكان العمل قد بدأ فى هذا الترميم الكبير للكعبة فى منتصف شهر نوفمبر عام 1996 وقد استغرق زهاء ستة شهور وكانت هذه آخر عمارة للكعبة المشرفة.
باب الكعبة المشرفة
يرتفع باب الكعبة المشرفة عن أرض المطاف بحوالى 2.5متر وطول الباب حوالى 3.06متر وعرضه 1.68متر والباب الموجود اليوم تم صنعه من الذهب حيث بلغ مقدار الذهب المستخدم فيه حوالى 280 كجم عيار 99.99 بتكلفة إجمالية بلغت 13 مليونا و420 ألف ريال عدا كمية الذهب.
مقاييس حول الكعبة المشرفة
مقدار فتحة حجر سيدنا إسماعيل من الجهة الشرقية حوالى 2.65متر.
مقدار فتحة حجر سيدنا إسماعيل من الجهة الغربية حوالى 2.58متر.
الطول ما بين جدار حجر سيدنا إسماعيل من وسطه من الجهة الشامية إلى دائرة المطاف الذى أمام المقام الحنفى حوالى 12متر.
الطول ما بين شذروان الكعبة من وسط جدار الجهة اليمانية إلى دائرة المطاف الذى أمام المقام الحنبلى حوالى 15.80متر.
الطول ما بين شذروان الكعبة من وسط جدار الجهة الغربية إلى دائرة المطاف الذى أمام المقام المالكى حوالى 15.80متر.
الطول ما بين ميزاب الكعبة إلى وسط جدار حجر سيدنا إسماعيل عليه السلام حوالى 8.36 متر.

الكعبة مركز الأرض
قال تعالى ﴿وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حوله﴾ وكان هذا الأمر يدل على أن مكة هى مركز الأرض وأن إشعاع رسول الله صلى الله عليه وسلم لابد أن يساوى بين جميع الجهات، وظهرت حقيقة مهمة جدا فالكون يتحول إلى ظلمة بعد مائتى كيلو لأن الظلام هو الأساس فى الكون ويقول سبحانه ﴿وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون﴾ وقوله سبحانه ﴿أأنتم أشد خلقًا أم السماء بناها رفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاه﴾.
فرواد الفضاء عندما صعدوا إلى أعلى رأوا وسط هذه الظلمة الحالكة شعاعا ضوئيا يصدر من الأرض نظروا إلى أسفل فوجدوه صادرا من مكة وتتبعوه فى مكة فوجدوه صادرا عن بيت الله الحرام، ورفعوا رؤوسهم إلى أعلى حيث نهاية الإشعاع فوجدوه مستمرا ضاربا فى أعماق الكون والفضاء بلا منتهى وللأسف اخفوا هذه الحقيقة عن العالم حتى شاء الله كشفها، فبيت الله الحرام هو قرار له مغزاه وحتى الحمائم والطيور تلف حول البيت ولا تطير فوقه، فالطيور ترى ما لا نراه فنحن نرى من اللون الأحمر إلى اللون البنفسجى أى من 400 ألف مليون ذبذبة فى الثانية إلى 700 ألف مليون ذبذبة فى الثانية وخارج هذه الحدود فنحن لا نرى شيئا ولذلك يقول الحق سبحانه ﴿فلا أقسم بما تبصرون v وما لا تبصرون﴾ فنحن نرى جزءا من عشرة ملايين جزء، والطيور ترى ما لا نرى، فالكعبة هى مركز الأرض والدوران والطواف يبدأ من هذا المركز.













jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Sam 10 Oct - 20:32 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo