tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

مولد النـور والسـرور تجلـى

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Dim 11 Oct - 03:14 (2009)    Sujet du message: مولد النـور والسـرور تجلـى Répondre en citant









ان الناس إذا أرادوا الكلام عن السيرة النبوية المطهرة ذكرت سيرة بن هشام وغفل الناس عن باقي كتب السيرة ونحن هنا نورد أسماء الكتب والكتاب في السيرة النبوية العطرة كي لاتضمحل السيرة وتنحصر في كتاب واحد، ورضى الحبيب كل غايتنا وحسبنا .
سيرة أبي الفتح بن سيد الناس الصغرى)، وهي المسماة: (بنور العيون في تلخيص سيرة الأمين المأمون)، مختصرة من (الكبرى)، المسماة: (بعيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير)، وعلى (الصغرى) تعليقة (لبرهان الدين إبراهيم بن محمد بن خليل الحلبي)، سبط (ابن العجمي)، وهي المسماة: (نور النبراس في شرح سيرة ابن سيد الناس).و(الدرر في أختصار المغازي والسير) (لأبي عمر بن عبد البر)، و(خلاصة سير سيد النبيين) (لمحب الدين الطبري)، جمعه من اثني عشر مؤلف.و(زاد المعاد في هدى خير العباد) (لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز الزُّرعي الدمشقي)، المعروف: (بابن قيم الجوزية) الحنبلي، المتوفى: سنة إحدى وخمسين وسبعمائة، في مجلدين ويوجد في ثلاثة.و(الزهر الباسم في سيرة المصطفى أبي القاسم) للحافظ (علاء الدين مُغْلطاي)، واختصارها له أيضا، وهو المسمى: (بالإشارة إلى سيرة المصطفى وتاريخ من بعده من الخلفا).و(سيرة أبي الربيع سليمان بن موسى بن سليمان بن حسان الحميدي الكلاعي البَلَنْسي)، الحافظ البارع العالم، محدث الأندلس وبليغها المعتني بالحديث أتم عناية، صاحب التصانيف العديدة، المتوفى شهيدا: ببلد العدو في العشرين من ذي الحجة، سنة أربع وثلاثين وستمائة، سماها: (الاكتفاء في مغازي المصطفى والثلاثة الخلفاء).و(شرحها لأبي عبد الله محمد بن عبد السلام البنّاني) بفتح الباء وتشديد النون، الفاسي، المتوفى بها: سنة ثلاث وستين ومائة وألف، في خمس أو ست مجلدات.و(السيرة السَّرية في شمائل خير البرية) (للذهبي)، و(السيرة الكبرى) (لعز الدين أبي عمر عبد العزيز بن محمد بن جماعة)، و(الصغرى) له أيض.و(السيرة) (لشرف الدين أبي محمد عبد المؤمن بن خلف الدمياطي)، بإهمال الدال وبعضهم أعجمها، نسبة إلى دمياط بلد مشهور بمصر، قال (المزي): ما رأيت في الحديث أحفظ منه.و(السيرة لقطب الدين) مفتي الديار المصرية، الحافظ (أبي محمد عبد الكريم بن عبد النور بن منير بن عبد الكريم بن علي الحلبي)، ثم المصري الحنفي، المعروف: (بابن أخت الشيخ نصر)، المتوفى: سنة خمس وثلاثين وسبعمائة.و(السيرة لنور الدين أبي الحسن علي بن إبراهيم بن أحمد بن علي الحلبي القاهري) الشافعي، المتوفى: سنة أربع وأربعين وألف، سماها: (إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون)، في ثلاث مجلدات، لخصها من (سيرة أبي الفتح بن سيد الناس)، و(السيرة) للحافظ (ابن حجر).و(سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في البدء والمعاد) لشمس الدين خاتمة المحدثين (محمد بن يوسف بن علي الشامي الدمشقي الصالحي)، نزيل القاهرة، في نحو من أربع مجلدات ضخام أو أكثر، رأيت أجزاء منها، وهي من أحسن كتب المتأخرين في السيرة النبوية، وأبسطه.انتخبها من أكثر من ثلاثمائة كتاب، وتحرى فيها الصواب، وأتى فيها من الفوائد بالعجب العجاب، وقد زادت أبوابه على سبعمائة، وختم كل باب بإيضاح ما أشكل فيه مع بيان غرائب الألفاظ وضبط المشكل.رتبها تلميذه (محمد بن محمد بن أحمد الفيشي المالكي) من مسودة المؤلف وغيرها على حذو مؤلفها، وأول ذلك من أثناء السرايا، فرغ منها: سنة إحدى وسبعين وتسعمائة.ومن تأليف (الشامي) هذا (الآيات العظيمة الباهرة في معراج سيد أهل الدنيا والآخرة)، رتبه على سبعة عشر بابا، ثم ظفر بأشياء فألحقها، وسماه: (الفضل الفائق)، وله أيضا (عقود الجمان في مناقب أبي حنيفة النعمان)، و(الفوائد المجموعة في بيان الأحاديث الموضوعة)، و(الأتحاف بتمييز ما تبع فيه البيضاوي صاحب الكشاف)، وغير ذلك، وهو من تلاميذ (السيوطي)، وكثيرا ما ينقل عنه في سيرته، وقد تقدمت وفاته.و(الابتهاج في الكلام على الإسراء والمعراج) (لنجم الدين أبي المواهب محمد بن أحمد بن علي بن أبي بكر السكندري)، ثم المصري الغَيْطي، منسوب إلى غيطة العدة بمصر لأنه كان يسكن بها، الشافعي، المتوفى: سنة إحدى وثمانين وتسعمائة.و(الدرر السنية في نظم السيرة النبوية) (لأبي الفضل العراقي)، وهي ألفية من الرجز، وقد شرحها (عبد الرؤوف المناوي) شرحا مبسوطا ثم لخصه، وسماه: (الفتوحات السبحانية)، ثم شرحها أيضا شرحا ممزوجا مفيدا مبسوطا (أبو الأرشاد نور الدين علي بن زين العابدين محمد عبد الرحمن بن علي الأجهوري المالكي)، المتوفى: بمصر، سنة ست وستين وألف، في مجلدين، ثم (الشيخ أبو عبد الله محمد الطَّيِّب بن عبد المجيد بن عبد السلام بن كيران الفاسي)، المتوفى: سنة سبع وعشرين ومائتين وألف، في مجلد ضخم. و(المواهب اللدنية بالمنح المحمدية) (لشهاب الدين أبي العباس أحمد بن محمد بن أبي بكر بن عبد الملك بن أحمد الخطيب القَسْطَلاَّني المصري الشافعي)، المتوفى: بمصر، سنة ثلاث وعشرين وتسعمائة، ودفن بمدرسة (العيني) قريبا من الجامع الأزهر، في مجلدين.وحاشيتها (لأبي الضياء نور الدين علي بن علي الشَّبْرامّلِّسي، نسبة إلى شبرا ككسرى مضافة إلى ملس، بفتح الميم وشد اللام المكسورة مركبة تركيب مزج قرية بمصر، القاهري الأزهري الشافعي، المتوفى: سنة سبع وثمانين وألف.قال في (كشف الظنون): في خمس مجلدات ضخام، وقال غيره: في أربع، و(لعلي القاري الحنفي)، و(للشمس محمد بن أحمد الشَّوْبَري الشافعي المصري)، المتوفى: سنة تسع وستين وألف.و(لإبراهيم بن محمد الميموني المصري الشافعي)، المتوفى: سنة تسع وسبعين وألف، وشرحها (للشيخ محمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني المصري المالكي)، في ثمان مجلدات.و(التنوير في مولد السراج المنير) للحافظ (أبي الخطاب عمر بن الحسن بن علي بن محمد بن دِحْيَة الكلبي الأندلسي البلنسي)، نسبة إلى بلنسية مدينة في شرق الأندلس، المتوفى: بالقاهرة، سنة ثلاث وثلاثين وستمائة، ودفن بسفح المقطم، وله عدة تصانيف.و(الدر النظيم في مولد النبي الكريم) (لابن طُغْرُبَك) بضم الطاء والراء بينهما غين معجمة ساكنة وفتح الباء وسكون الكاف بعدها، وهو الإمام العلامة المحدث (سيف الدين أبو جعفر عمر بن أيوب بن عمر الحميدي التركماني الدمشقي الحنفي) صاحب (النطق المفهوم)، ينقل عنه في (المواهب اللدنية) وتعرض له شارحها مرارا، ولم يذكر وفاته، و(النطق المذكور) يروي فيه أحاديث بأسانيد، و(جامع الآثار في مولد المختار) للحافظ (شمس الدين محمد بن ناصر الدمشقي)، وهو في ثلاث مجلدات.و(الوفا بما يجب لحضرة المصطفى - صلى الله عليه وسلم -) للسيد الشريف (نور الدين أبي الحسن علي بن عبد الله بن أحمد بن أبي الحسن علي الحسني السَّمْهُودي)، نسبة إلى سمهود، لكونه ولد بها، ثم المدني الشافعي، المتوفى: بالمدينة المنورة، سنة إحدى عشرة وتسعمائة، وهو صاحب: (وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى)، وغيره.و(توثيق عرى الإيمان في تفضيل حبيب الرحمن) لشرف الدين (أبي القاسم هبة الله بن عبد الرحيم البارزي)، لخصه من (الشفا)، في مجلد.و(شفاء الصدور في أعلام نبوة الرسول وخصائصه) للإمام الخطيب (أبي الربيع سليمان بن سبع) بضم الباء وإسكانها، السبتي، وكتاب (الخصائص) (لأبي الخطاب بن دحية الكلبي الأندلسي)، سماه: (نهاية السول في خصائص الرسول)، جزآن في مجلد، و(لسراج الدين ابن الملقن)، سماه: (غاية السول في خصائص الرسول).و(لقطب الدين محمد بن محمد بن عبد الله بن خيضر الخيضري الشافعي)، سماه: (اللفظ المكرم بخصائص النبي المحترم)، و(الأنوار بخصائص النبي المختار) (لابن حجر العسقلاني).و(كفاية اللبيب في خصائص الحبيب) (للسيوطي)، ذكر فيه: أنه تتبع هذه الخصائص عشرين سنة إلى أن زادت على الألف، وهو في مجلدين، ثم لخصه، وسماه: (أنموذج اللبيب في خصائص الحبيب)، كما اختصره أيضا الشيخ (سيدي عبد الوهاب الشعراني).وعلى (الأنموذج) شرحان (لعبد الرؤوف المناوي) أحدهما: (فتح الرؤوف المجيب) وهو صغير، والثاني: (توضيح فتح الرؤوف المجيب)، وهو كبير، في مجلد، وكتب الخصائص والسير كثيرة.
في أقدم الكنائس بالقرب من مدينة ميونخ إلتقى أحبار اليهود ورهبان الكنائس وأئمة المساجد في لقاء التسامح والتواصل بينهم ونبذ الأرهاب في كل صوره مع رفض الصورة الغير حضارية من بعض أجهزة الإعلام التي تقدم المسلمين للمجتمعات الأوربية في صورة لاتليق بديانة هي من أعظم الديانات قامت عليها حضارة قدمت للبشرية كل العون والدعم والتقدم خلال العصور السابقة وماتزال.
وكان تبادل الكلمات والنغمات حيث قام أحد الأحبار بتقديم فقرة كلامية شرح فيها كيف ان الناس على اختلاف دياناتهم يلتقون في الإنشاد الديني وينسجمون وقدم احد المغنيين اليهود فقام بأداء أوبرالي رائع اخذ الجميع على اجنحة السوبرانو وسفن القرار في انسجام رائع، وكذلك قام أعضاء من كنائس البرتوستانط والكاثوليك بتقديم كلماتهم مختلطة بنغماتهم فأبهروا الحضور عزفا وغناء، ثم تقدمت السيدة ماريا سبته  نيابة عن المسلمين لتشجي الناس بحديثها عن الإنشاد الديني والمديح في الإسلام الذي كان له المكانة الظاهرة فجعل النبي صلى الله عليه وسلم له أكثر من مادح وشاعر كما أنه كان له حادى في رحلاتة وكان في الأعياد تغني الجواري في داره وفي حضوره كما روى البخاري وختم اللقاء بالحضرة الصوفية واعجب الحاضرون بهده الحضرة الدي يفنى فيها العبد ويبقى الله , واسلم كثير من الرهبان والنصارى و أحبار اليهود الى دين الاسلام التي تمايل معها الجميع طربا وإعجابا بدون سلاح ولا رصاص .
العارف بالله تعالى سيدى الشيخ عبد الله المراكشى وهو من مشائخ التصوف المعروفين بالمغرب الاقصى له زاوية بمدينة مراكش تعرف باسمه حتى الان،قدم رضى الله عنه من المغرب الاقصى بصحبة مريديه وأتباعه قاصدا الحج لبيت الله الحرام، فلما وصل الى مدينة الخمس في ليبيا إشتدّ به المرض فأقعده وكان ذلك (بوادى تلّة ) فأمر الركب بمواصلت المسير لبيت الله الحرام، ومكث الشيخ بهذه البلدة مدة طويلة، وقام على خدمته الشيخ الفقيه الصالح عبد القادر بن طالب حتى وفاته والذى صادف يوم الوقوف بعرفة.
وكان رضى الله عنه قد اوصى إبنه قبل رحيله مع ركب الحجاج بأن يسأل عنه بعرفات من يكون على يمينه بالصلاة هذا اليوم فالتفت فوجد الشيخ عبد القادر بن طالب رضى الله عنه فسأله عن والده فقال له قبل قليل أتممت مراسم دفنه بالمكان الذى تركته فيه وهو وادى تلّة غرب مدينة الخمس على شاطىء البحر. وكان أهل هذا البلد يزورونه كثيرا ويتبركون به.
وذات يوم إشتكوا له تخوفهم من قطاع الطرق فقال لهم ادفنونى هناك على شط البحر وأنا ضامن لكم فما خرجوا عليها قط. ويذكرون عنه رضى الله عنه انّ العقرب وجميع ذوات السموم اذا دخلت روضته يبست. وتعمر ضريحه الان الزاوية البوتشيشية وطرق صوفية اخرى بالاذكار وتلاوة القرأن ودروس الفقه وعلوم التصوف من علوم مشائخنا أهل الله الصالحين ورضى الله عن ساداتنا أهل البيت وجعلنا الله من المقتفين لاثرهم الشريف وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم .
  

فالامام جمال الدين عندى من يرثنــى    *****  على الأيام ممن قد وصلـت


لما أخبرنا المولى تبارك وتعالى في كتابه الكريم قائلا ﴿وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا﴾.ظن الكثير أن الخوف من الفقر والخوف على المال هذا جائز ولكن الخوف الأكبر من ضياع الدين لأت نت أنت على ماله ونجا من الفقر ثم ضاع دينه فإنه فقد كل شئ ومن نجا بدينه فقد حاز كل شئ لأن الله لا يضيعه أبدا فانظر إلى سيدنا الخضر عندما كلفه الله بحفظ مال اليتيمين كانت العلة من ذلك قوله (وكان أبوهما صالحا) فالصلاح في الدين هو المهم بل هو الأهم لذلك يفسر لنا السيد الجليل ابن عجيبة في تفسيره هذه الآية بالإشارة:


أمر الحق جل جلاله أهل التربية النبوية إذا خافوا على أولادهم الروحانيين أن ينقطعوا بعد موتهم، أن يمدوهم بالمدد الأبهر، ويدلوهم على المعنى الأكبر، حتى يتركوهم أغنياء بالله، قد اكتفوا عن كل أحد سواه، مخافة أن يسقطوا بعد موتهم في يد من يلعب بعم فليتقوا الله في شأنهم، وليدلوهم على ربهم وهو القول السديد.
 فالرب هنا هو المربى النبوى فالقول السديد هو أن المربى النبوى يقول لأولاده المنتـمين إليـه بالروح قبل أن ينتـقل من هذه الحياة من هو الذى يتربون على يديه بعد إنتـقاله من هذه الحياة لأن عدم المعرفة به جهل وموت وفى ذلك يقول المصطفى صـلى الله عليه وسلم: (من مات ولم يعرف إمام عصره فقد مات ميتة جاهلية) أو كما قال صلى الله عليه وسلم.


 لذلك يقول رضى الله عنه بالقصيدة الواحد وأربعين:


رأيت الضعف فيثكم والنوايــا    ****    وعندكم على خيـر ذكــرت

وإنى ظل نـور مـن عـلـى      ****   وعن قول سديد ما انحسـرت


 أى أنه رضى الله عنه قال لنا القول السديد قبل هذا البيت في نفس القصيدة:


وحتى لا ينال الدهر ممــا       ****    أفاء الله إن الجهل مــوت

أى أن الله أفاء عليكم والفئ هو العطاء وهو أن عرفنا المربى النبوى إمام العصر فإن الجهل به موت كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم فقد مات ميتة جاهلية بعد ذلك وقال في البيت:

فالامام جمال الدين عندى من يرثنــى     ****    على الأيام ممن قد وصلــت

 أى هو المربى لكم من بعدى نفعنا الله به في الدنيا والآخرة وها هو مولانا الشيخ الامام, الامام المعظم القطب المحمدي الشيخ حمزة القادري البوتشيشي (ص) رضى الله عنه يعلن أن وزيره وخليفته هو مولانا الشيخ الامام جمال الدين المعظم نفعنا الله بهم أجمعبن وسيرنا خلفهم أمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.


ترك الاختيار وملازمة الافتقار


الشيخ أبو العباس أحمد بن محمد بن سهل بن عطاء الأدمى، صحب الإمام الجنيد، والشيخ إبراهيم المارستانى، وكان من
أقران الجنيد.
من كلامه رضى الله عنه: من ألزم نفسه آداب السنة نور الله قلبه بنور المعرفة، ولا أشرف من متابعة الحبيب صلى الله عليه وسلم فى أوامره وأفعاله وأخلاقه والتأدب بآدابه .. أعظم الغفلة غفلة العبد عن ربه وعن أوامره وعن آداب معاملته .. علامة الولى أربعة: صيانة سره فيما بينه وبين الله، وحفظ جوارحه فيما بينه وبين أمره، واحتمال الأذى فيما بينه وبين خلقه، ومداراته للخلق على تفاوت عقولهم.
وسئل ذات مرة: ما العبودية؟ فقال: ترك الاختيار وملازمة الافتقار، فقيل له: ما المروءة؟ فقال: ألا تستكثر لله عملا، وقال: عندما عصى سيدنا آدم عليه السلام بكى عليه كل شئ فى الجنة إلا الذهب والفضة، فأوحى الله إليهما: لم لا تبكيان على آدم؟ !! فقالا: ما كنا لنبكى على من يعصيك، فقال سبحانه: وعزتى وجلالى لأجعلن قيمة كل شئ بكما ولأجلعن بنى آدم خدما لكما، ثم أنشد قائلا:

إذا صد من أهوى صددت عن الصـد     ***  وان حال عن عهدى أقمت على العهد

فما الوجد إلا أن تذوب من الـوجـد     ***    وتصبح فى جهد يزيد على الجـهـد






jnoun735




jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Dim 11 Oct - 03:14 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo