tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الـمـسـيـر و الـمـخـيـر

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> le disciple -
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Lun 12 Oct - 03:04 (2009)    Sujet du message: الـمـسـيـر و الـمـخـيـر Répondre en citant




الـخـنــدق

 
الـخـنــدقفي السنة الخامسة من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت الدولة الإسلامية في يثرب تزداد قوة يوماً بعد يوم، وبخاصة بعد النصر المذهل الذي أحرزه المسلمون يوم بدر، ولم تكن هزيمة أُحد بعد غير كابوس مزعج، سرعان ما أفاقت منه الدولة الناشئة، فلم تستحل بمرارة الهزيمة فيه شبحاً هزيلا، بل خرجت منه بدرسه وعبرته، فكانت أصلب صلابة، وأشد عودا.

مسجد  أحد مساجد غزوة الخندق

وكانت قريش قد أنهكتها الحرب وتوالت عليها بسبب الحصار الذي فرضه رسول الله صلى الله عليه وسلم على اقتصادهاـ أيام عجاف، أكلت أكثر مالهم حتى أنهم بدأوا يعيدون النظر في موروثاتهم الإعتقادية ويسألون من يحسبونهم أهل الذكر: أديننا خير أم دين محمد؟

ولكن اليهود موقدة الحرب، بعد أن أجلى رسول الله منهم بني قينقاع والنضير، وتمركزوا في خيبرـ أرادوا أن تتفانى العرب بحرب عامة تضم جميع قبائلهم، وتكون نتيجتها (وهو مرادهم الأعظم) القضاء على الدولة الإسلامية، فذهب وفد من كبرائهم يطوف بأنحاء الجزيرة كلها يغريهم بحرب رسول الله، فبدأ بقريش يحرضها ويعطيها المواعيد بالنصرة حتى نشطت قريش لما دعوهم إليه من حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجمعوا لذلك واستعدوا له.
ثم قصد وفد الحرب من يهود إلى غطفان من قيس غيلان، واستمالوهم بالمال، بأن لهم نصف ثمر خيبر، وبعدها راح وفد الحرب يتم جولته في أنحاء الجزيرة يحزبها على حرب رسول الله والمسلمين، فأتوا بني مرة وفزارة وأشجع ويلسم وبني سعد.
وفي الموعد المضروب تجهزت قريش وأتباعها، وخرجوا يحمل لواءها عثمان بن طلحة، وقادوا معهم ثلاثمائة فرس، وكان معهم ألف وخمسمائة بعير، وقائدهم أبوسفيان بن حرب، ووافتهم بنوسليم وهم سبعمائة، وخرجت بنو أسد، وخرجت فزارة وهم ألفا بعير، وخرجت أشجع وهم أربعمائة وخرجت بنو مرة فكان هؤلاء الذين سماهم الله الأحزاب عشرة آلاف مقاتل في أكمل سلاح وأوفى عدة، قسموا أنفسهم ثلاثة عساكر، وجنح الأمر (القيادة العليا) إلى أبي سفيان.
وهكذا وجدت مدينة رســــول الله نفســـها أمام هـــجوم عام لم تتعرض لمثله من قبل، ثم أن فريقاً من اليهود (بني قريظة) كانوا ما يزالون يساكنون المسلمين المدينة، وهم من قد علمت الناس (عراقتهم) في الخيانة، فكيف تصرف القائد الملهم والنبي الأعظم أمام هـــذا الخطر الداهم والخطب الآتي؟
أقبل على الصحابة يستشيرهم والمشورة من القائد البصير ليست استنارة بالآراء وكفى، بل هي كذلك مسبار لمدى ما لدى الناس من طاقات الصمود والمقاومة وكشف عن خوالج نفوسهم، ومقياس صادق لعتادهم الروحي، ثم هي بعد حافز قوي لهم وصوت بعيد المدى يعطي الأنفس شحنة من المعاني الكبار، فالأمر أمرهم، والمسئولية لا ينفرد بها أحد فليختر أمرؤ لنفسه.
وبعد فترة من الصمت ينطلق صوت هادئ يقول: يا رسول الله، إنا كنا بفارس إذا حوصرنا خندقنا، وتفرس رسول الله في وجوه أصحابه فقرأ فيها الارتياح لفكرة سلمان الفارسي، فوجه أمره بحفر الخندق. ولكن هل كان حفر الخندق خطة دفاعية وحسب؟
إن العرب ولا ريب لم تعرف هذه الخطة من قبل، ثم هي فكرة قد تأباها فروسيتهم التي تؤثر المواجهة على الاحتماء وتفتخر بمقارعة الأبطال، وترى في الفرار عار الدهر، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يدفع عن أمته سطوة هذا الهجوم، أو كما قال هو في رواية ابن اسحاق (رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة، وكالبوكم من كل جانب فأردت أن أكسر شوكتهم لأمر ما ساعة) هذه واحدة والأخرى أن يكون هذا الخندق برهاناً مادياً أن دعوته صلوات الله عليه ليس قصاراها تحقيق مجد حربي.
فالحرب وإراقة الدماء عنده ضرورة، فإذا كان له مندوحة عنها، ولم تقم في وجه دعوته حواجز تصدها، فهو يؤثر السلم لا ريب.وخط رسول الله الخندق بيده، وبدأ المسلمون في الحفر. وها هنا نقاط ثلاث تعيننا على تصور العمل (المعجز) الذي قام به المسلمون في حفر الخندق وهو: طول الخندق واتساعه وعمقه، والظروف التي أظلت المسلمين وقت الحفر ثم المدة التي أنجزوا فيها حفر الخندق.
لقد كان الخندق يشمل الجهة الشمالية من المدينة مما يلي الشرق، لأنها الناحية التي يسهل منها الهجوم، فالمدينة من الشرق والغرب والجنوب حرات مرتفعة، يصعب على المهاجم أن يهاجم من ناحية على حين يسهل الدفاع عنها ولذلك وكَّل رسول الله بكل جزء من الخندق قوماً وأعطى أربعين ذراعاً بين كل عشيرة، أما اتساعه وعمقه فيصل أقرب تصوير ما حدث عندها خرجت طائفة من فرسان قريش أمثال عمرو بن عبد ود وعكرمة بن أبي جهل وأضرابهما ليسدوا بمبارزة المسلمين فوجد الخندق ولم يستطيعوا النيل منه، حتى تيمموا مكاناً ضيقاً وضربوا خيولهم فاقتحمت منه ومعه قصدهم إلى هذا المكان الضيق من الخندق، فإن فرسانهم تردى فيه ولم يمكنهم الخروج منه، فبين إذ رأوا أن أضيق مكان في الخندق أعرض من مجال قفزة الجواد الأصيل يقود عنانه فارس مديد ثم هو أعمق من أن يستطيع رجل الخروج منه وحده.
ثم أن الظروف التي تمّ فيها حفر الخندق كانت قاسية من كل جانب، فالأرض التي بحفرون فيها لم تكن سهلة بل كان منها صخرية تكد الفؤوس ويعي بحطمها أشداء الرجال من أمثال سلمان الفارسي، والجو الذي كان يظلهم بارد غاية الــبرودة، يبين ذلك حديث أنس بن مالك الذي رواه البخاري (فإذا المهاجرون والأنصار يحفرون في غداة باردة فلم يكن لهم عبيد يعملون ذلك لهم)، ويبين كذلك من هذا الحديث أن عمل الحفر لم يكن مما يمارسه المحاربون أصلا، فإذا أضيف أن المـسلمين آنـذاك كانوا يعيـشون فـي فاقة ومسبغة حتى يقول جابر بن عـبد الله (ولبـثنا ثلاثـة أيام لا نذوق ذواقا وأنهم يأتون بملء كفي من الشعير، فيصنع لهم باهلة سنخة، دسم زنخ، توضع بين يـدي القوم، والقوم جياع، وهي بشعة في الحلق، ولها ريح منتن).
فإذا علمت بعد أن المسلمين في هذه الظروف القاسية قد أتموا هذا العمل في ستة أيام، أعلمت أي أمة كانت، وأي معين من الإيمان والصبر تستنبط منه هذه الأمة قوى تأتي بالمعجزات. ومع العمل الشاق دائماً تكون الأهازيج والأرجاز فهي بما فيها من التسلية عون على التحمل لأنها تنقل مراكز التنبه في الإنسان إلى شيء غير التفكير في التعب والألم.
روى البيهقي في الدلائل أن رسول الله صلـى الله عليه وسلم كان أول الضاربين في الخندق بيـده وقال (بسم الله وبه هـدينا ولو عبـدنا شقينا يا حبذا رباً وحب دينا)، وروى البخاري عن البراء بـن عازب قال رأيته صلى الله عليه وسلم، ينقل من تراب الخندق، حتـــى وارى عني التراب جلدة بطنه، وكان كثير الشعر، فسمعته يرتجز بكلمات بن رواحة وهو ينقل من التراب يقول:
والله لـولا أنت ما اهتدينا ** لا تصدقنا ولا صلــينا


فأنزلن سكينة علـــينا  ** وثبّت الأقدام إن لاقيــنا


إن الألي بغوا علـــينا  **   إذا أرادوا فتنة أبـــينا

قال: ثم يمد صوته بآخرها ومد الصوت بآخرها تفسره الرواية الأخرى (ورفع بها صوته: أبينا أبينا). وكان هذا التكرار بصوت مرتفع لإباء الفتنة هو الكلمة التي يبثها رسول الله أصحابه، يسعر بها حماستهم، ويستثير لها حميتهم، فيأتيه جوابهم في هتاف جماعي موقع:
نحن الذين بايعوا محمــداعلى الإسـلام ما بقينا أبدا

ثم يرددونها مرةً ثانية:
نحن الذين بايعوا محمداعلى الجهاد ما بقينا أبداً

وهكذا تسموا الأنفس، فتسمو أغانيها، ولا تهبط بها التسلية إلى قول ساقط، أو لفظ مرذول أو نغم خليع، ولقد حدث في أثناء حفر الخندق أن انتقل أهازيجهم إلى التسلية فقط فارتجزوا برجل من المسلمين كان يسمى (جعيلا) فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرا) فقالوا:
سمّــاه من بعد جعيل عمراوكان للبائس يـوم ظـهـرا

فلم ينس صاحب الرسالة صلوات الله عليه وسط هذا الزحام من العمل والترقب أن يلفتهم إلى المعين الذي يستنبطون منه أهازيجهم، فقال (لا يغضب اليوم أحد من شيء ارتجز به، ما لم يقل قول كعب أو حسان، فإنهما يجدان من ذلك قولاً كبيرا، ونهاهما أن يقولا شيئاً يحفظان به أحداً).
وتمَّ حفر الخندق، وتمت نعمة الله على رسوله وعلى المؤمنين، قال تعالى {ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قوياً عزيزاً}، ولم استرسل في ذكر غزاة الأحزاب، فربما وجدت ما يغنيك في غير هذا المقال، ولكني رأيت في هذا الجانب غناء وعبرة.
ولنا في رسول الله الأسوة والقوة، وفي أصحابه العبرة والمثل، ولنا بعد من إمداد الإيمان ما لا يملكه عدونا، ومن عتاد الصبر والتقوى ما نستنزل به جنوداً لله لا يعلمها غيره، {واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس، فآواكم وأيدكم بنصره}.




الـمـسـيـر    و   الـمـخـيـر -
الشئ إذا كان منهيا عنه له اعتباران:
فمن حيث كونه شيئا يكرهه العبد ويطلب الخروج منه . ومن حيث كونه مقضيا به عليه يرضى به من حيث صدوره من الله تعالى وبإرادته فقالوا يحب الرضا بالقضاء لا بالمقضى. فلا ترضى فعلا قد نهى عنه شرعا وسلم لتدبير وحكم المشيئة.
فالقضاء منه ما هو معلق ومنه ما هو مبرم فكفر الكافر لا يعلم أنه مبرم إلا إذا مات على الكفر. وأما في حياته فيحتمل أن يكون معلق بقاؤه بدوام رضاه به وعدم تعاطى أسباب الخروج منه فإذا تعاطى أسباب الخروج منه بالنطق بالشهادتين انقـطع بقـاؤه أى بقاء الكفر.
كما أن الجائع معلق بدوام جوعه لعدم تعاطى الطعام فعلى العبد التوجه إلى الكسب كما يتوجه لكسب الطعام والشراب وبقية مصالحه.
فالله سبحانه دعاه للإيمان وهيأ له الأسباب ولم يمنعه ذلك إلا رضاه بالكفر وقال سيدي فخر الدين رضي الله عنه:
ما دمت في أنت التي أنت السوى        كان السوى إذ ذاك أصل الإدانـه
إذ لا يصح أن يقول تعالى لمن يعلم أنه لا يفعل أو لا يستطيع أن يفعل افعل كذا لمن لا قدرة له على الفعل. مثل: أقيموا الصلاة. فهو قادر على أن يصلي، فاعلم أن أعمالنا حقيقة لله وحده وإنما إضافتها لنا ابتلاء {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون كبر عند الله مقتا أن تقولوا ما لا تفعلون} لينظر الله سبحانه وتعالى هل ندعى الأعمال لأنفسناأم ننسبها إلى خالقها وقد قال سيدي إبراهيم الدسوقي في هذا المعنى: يا بنى إن أنت صمت من الذي صومك وإن أنت قمت من الذي قومك. وهكذا حتى قال يا بنى لا تصلح أن تكون ولدا من أولادى إذا أيقنت بأن ليس لك حسنة واحدة فهو الذي أحسن إليك وهو الذي أعانك لأنه لو تركك لنفسك وشيطانك ما فعلت شيئا قط أو كما قال رضي الله عنه فالإنسان مجبر في عين اختياره فالأعمال لله تعالى خلقا وإيجادا وللعبد كسبا واستنادا إذا أراد الله تعالى إيجاد حركة أو معنى أو أمر من الأمور التي لا يصح وجودها الا في موادها لأنها لا تقوم بنفسها فلا بد من وجود محل يظهر فيه تكوين هذا الأمر فللمحل حكم الإيجاد لهذا الممكن وما له فيه من أثر فلا أثر للعبد جملة واحدة فـي الفعل فلماذا يقول أنا فعلت كذا مع أنه لا أثر له فيه. فلولا أن للعبد شركة فـي الفعل ما صح تكليفه فإن الله يفعل بالواسطة وغيرها فحكم أفعال العبد مع الحق كحكم آله النجار أو المالك ولله المثل الأعلى وكما قال سيدي عمربن الفارض:
أنا كالآلات وهو محركي فأرى الا رادة       منه قبل الفعل منى والأسير يـطـاوع
فلا يصح لعبد قط عصيان الإراده وإنما الذي يعصي إنما يعصي الأمر والداعين إليه: الرسل والأنبياء والأولياء والعلماء لله على بصيرة. {إنما امرنا لشئ إذا أردناه أن نقول له كن فيكون} إذاً الإنسان مسير مخير معا وذلك مثل الظاهر والباطن فباطن الإنسان أو داخله قلب ينبض وكبد يعمل وكلا وطحال وجميع الأعضاء الباطنية الداخلية مسيرة ليس لك فيها حكم فهي تعمل بالقدرة الا لهيه ولا تتوقف الا إذا تدخلت أنت نفسك وأفسدتها بأسبـاب الفساد التي نهي عنها الله.
وظاهرها يدك ورجلك وسمعك وبصرك وحواسك أعطاك الله القدرة على أن تستخدمها فـي الخير وقد تستخدمها فـي الشر والعباد بالله فاليد تسرق واللسان يكذب بدلا من أن يذكر الله ويصلي على نبيه صلى الله عليه وسلم ورجل يمشى للمساجد وآخر يمشى إلى الحرام. ويقولون الإنسان مجبر مسير في الحقيقة مختار مخير في الشريعة وفى الشريعة مجبر فـي الفروض مختار فـي النوافل. وفى الحقيقة مجبر في قضاء الله وقدره وهو مختار في رفع القضاء إما بالدعاء أو بالأسباب فالدعاء يتعارك مع القضاء فيغلب الدعاء. وبداية الخلق فـي الحديث القدسي (أحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرفت عليه وبه عرفوني) أحب الله أن يعرف بجماله وجلاله فجماله يتمثل فـي جناته وكل الأسباب الموصلة إليها ومن هذه الأسباب الرسل والأنبياء والأولياء والدعاة إلى الله على بصيرة وجلاله في غضـبه وعذابه ونيرانه والأسباب الموصلة إليها من النفوس والشياطين وغيرها من القواطع.

علم الكتاب والحكمة





وَيُعَلِّمُكُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَالقرآن الكريم مكون من حروف وأسماء وآيات والسورالحروف المذكورة فى أوائل السور الم المص حم كهيعص حمعسق ن ق الخالأسماء هى أسماء الله الحسنى التى عددها 99 إسما
الآيات فى القرآن أى المعجزات [وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الفَاسِقُونَ] {البقرة:99}
السور عددها 114 سورة
والقرآن هو كلام الله الذى أنزله الله باللغة العربية على رسوله المرسل منه للعالم محمد عليه الصلاة والسلام والقرآن هو غذاء الروح الذى يحمل "النور" من الله للأإسان
[وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ] {سبأ:28}
[وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا] {الأحزاب:46}
[الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ المُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ] {الأعراف:157}
[الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ العَزِيزِ الحَمِيدِ] {إبراهيم:1}
[أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ] {الأنعام:122}
والقرآن هو الرحمة المهداة من الله للأنسان [وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ] {الأنبياء:107}
والقرآن باللغة العربية به إعجاز بلاغى وبه الدين وذكر الله وأسمائه والعبادة والحكمة وآيات من الله وروحانية والنور والرحمة ومختلف أنواع العلوم وقصص الأنبياء والشريعه وتنبؤات والغيب والعوالم الأخرى الغيبية والملائكة والروح
[كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ] {البقرة:151}
والقرآن أنزل آيات ثم رتبت الآيات فى السور ويلاحظ بأن بعض الأسماء المتباينه أنزلت بنفس أعداد تكرارها فى الآيات مما يدل على توازن بين هذه المتضادات وهذه بعض منها:
الحياة تكررت 145مرة .......... الموت تكررت 145مرة
الصالحات تكررت 167 مرة ....... السيئات تكررت 167مرة
الدنيا تكررت 115مرة .........الآخرة تكررت 115مرة
الملائكة تكررت 88 مرة ..........الشيطان تكررت 88 مرة
الشدة تكررت 102 مرة ..........الصبر تكررت 102 مرة
والأحرف لكل منها مقابل رقمى معلوم ذلك بواسطة سيدنا إدريس عليه السلام:
أ=1 ب=2 ج=3 د=4 هـ=5 و=6 ز=7 ح=8 ط=9
ي=10 ك=20 ل=30 م=40 ن=50 س=60 ع=70 ف=80 ص=90
ق=100 ر=200 ش=300 ت=400 ض=500 ظ=600 غ=700 ث=800 خ=900
ذ=1000
وبذلك تحسب كلمات القرآن الكريم
بسم =2+60+40 = 102
وهذا سبب كتابه بسم بدون الألف لأن مجموعها 102 وليس 103
ويوجد برنامج صغير لحساب آيات القرآن الكريم
http://www.alargam.com/general/share/Logiciele.rar



ومجموع بسم الله الرحمن الرحيم= 786 وبذلك عند رغبة الأنسان الذكر يستحسن الذكر بمجموع رقم الأسم أو الآية أو السورة الصغيره للحصول على النور فمثلا أسم الله ودود=20
الله= 66
وهكذا
ويلاحظ بأن القرآن كتبت كلماته بواسطة كتبة الوحى وهم مأمورون بما تنقص أحرف أو بها تغيير
وذلك لأستيفاء المجموع للكلمة أو الآية مثل كلمة بسم لأن المجموع للآية هو 786
كذلك كلمة مصيطر كتبت بالصاد لأن المجموع هو 349
[لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ] {الغاشية:22} كتبت السين بالصاد ليكون العدد=996
ولهذه الأعداد أهمية لتوازن الآيات بالقرآن الكريم وللذكر متى إراد الأنسان ذلك فيذكر الأسم بعدده
وهناك أيضا إعجاز التوافق والأشكال الهندسية والبدأ يبدأ بالمثلث ثم المربع ثم المخمس وهكذا وهذا شكل للمثلث ويلاحظ بأنه يتكون من 9 خانات وبأن يكتب الأرقام فى الخانات حسب الترتيب المذكور ويلاحظ بأن التوافق معناه بأن مجموع الصفوف فى أى إتجاه هو نفس المجموع
السطر الأعلى= 2+9+4=15
والسطر الذى يليه = 7+5+3=15
والسطر الأخير = 6+1+8=15
والسطر الرأسى الأول= 2+7+6=15
والسطر الرأسى الأوسط=9+5+1=15
والسطر الرأسى الخير= 4+3+8= 15
وكذلك الأسطر المائله = 2+5+8= 15
والآخر = 4+5+6 =15
هذا المثلث المتوافق
ومثله نجد المربع المتوافق والمثمن المتوافق وهكذا ولاننسى بأن شعار الأسلام هو المثمن
ولكى نلمس إبهار آيات القرآن الكريم بأن كل آية متوافقه أى أنها تكون الخانات العليا
وبذلك تعتبر هى التاج للشكل الهندسى المتوافق سبحان الله وهذا يوضح عظمة القرآن
وهذا الشكل الهندسى المتوافق هو الذى يمتص النور من آيات القرآن الكريم بالتلاوة
بشرط الطهارة وبأن تكون النفس نقية أى قد أفلح من زكاها وهذه التزكية قد إتبعها
الرسول صلى الله عليه وسلم عند ذهابه لغار حراء لكى يمكث هناك 40 يوما للتعبد
واتباع نظام خلال هذه المدة للأكل لكى تصفوا النفس وترتقى مع مواصلة ذكر الله
وقد أراد الأمام الغزالى اتباع ذلك فإنقطع عن العمل لمده حوالى 10 سنوات ومارس بنفسه
التجربه ليطبقها على نفسه والف كتابه الشهير المنقذ من الضلال وهذا هو رابطه
http://www.ghazali.org/works/munqid.doc



ومكتوب فيه فى الصفحة 111 عن الشكل المثلث وبالأعداد المتوافقه وعن إستخداماتهوفوائده للناس حتى بأنه سمى بمثلث الغزالى والحقيقة بأن مثلث هرمس لنبى الله إدريسالمدعوا هرمس الهرامسة وعنه نقل مختلف الأجناس هذا العلم الرفيع وكان هذا قبل الإسلام ويلاحظ بأن اليهود عندما كانوا فى مصر وعلموا فضل ذلك العلم الرفيع بأنهم إختاروا المثلث لكن برسم الشكل على طريقة النجمة السداسية وهو منقول عن قدماء المصريين عن إدريس عليه السلام ويلاحظ بأن الأصل كان علما راقيا إلاهيا علمه لنبية إدريس وبأن هذا العلم وجد فيه بعض الناس الغير مؤمنين بأنه سحر ويجب أن نفرق بين الحق والباطل والحقيقة بأن كل قوة لها إتجاهين إما خير أو شر فمن غير المعقول أن يأخذ بكلام الغير عارفين بما يجهلون ونجد على سبيل المثال بأن الذرة فيها العلاج للسرطان وفيها قوة التدمير وكذلك الأشعه نجد فيها التصوير لما هو داخل جسم الأنسان ونجد فيها ما يضر بالأنسان وكذلك الليزر نجد فيه قوة ممكن استغلالها فى المفيد بعلاج الأورام ولتصحيح النظر للأنسان أو نجد شعاع يسقط الطائرات ويلحم المعادن فالموضوع إذن هو بأن هناك فرق بين المستخدم الذى يحق له الأستخدام لأنه صالح وله درجة عاليه عند الله ويستخدم القرآن الكريم فهذا حقه وهو الصحيح
[وَإِذَا قَرَأْتَ القُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا] {الإسراء:45} [وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي القُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا] {الإسراء:46}
وآخر انسان شرير ليس له درجة ووليه الشيطان فهو ميت ليس له نور وبالطبع لايمكنه أستخدامه القرآن الكريم
[خَتَمَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ] {البقرة:7}
و أضله الشيطان فهو على نجاسة لأن الله قال [فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ] {البقرة:181} [أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ] {الجاثية:23}
لذلك فقد إتبع اليهود مثلثين وهو النجمة سداسية الأركان عندما كان معهم الدين وقبل أن يرفضهم الله والآن الوضع إختلف معهم فقد أصبحوا مغضوبا عليهم ولاحق لهم الآن فيمكن أن يستخدم فى السحر
والأسلام وهو الدين الفعال الآن المؤيد من الله حاليا ونجد فى كل المساجد النجمة ثمانية الأركان رمز الإسلام من أتبع مربعين أى النجمة ثمانية الأركان تجدونها منقوشه فى كل المساجد وترمز لعرش الله [وَالمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ] {الحاقَّة:17}
والآن هذه هى معجزة القرآن بأن آياته المحكمات نجدها مكانها هو التاج فى الأوفاق الهندسية تصوروا هذه المعجزة ومثلها باقى الآيات ولقد طلبت من إستاذ فى الرياضيات تكوين مثل هذا الوفق ففشل لقد جلس إسبوعا وقال بأنه إستخدم 7 معادلات وفشل لقد إنبهر من هذا الأعجاز الذى رآه وهو يعلم مقداره لفشله على تكوين مثله وسبحان الله فيما أنزل وقدمت هذا لكى يعرف القارئ معنى هذه الآية [كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ] {البقرة:151}

ويلاحظ بأن الآية القرآنية قد وضعت فى خانات القمة بهذا الترتيب فسبحان الله الذى أنزل هذه الآيات
كلما دخل عليها زكريا= 1079
المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم=1165
أنى لك هذا قالت هو من عند الله=1639
إن الله يرزق من يشاء=835
بغير حساب=1283
ولحساب هذه الجمل يوجد فى أعلى برنامج الحساب
فالمهم لنا هو تزكيه النفس ثم : وَيُعَلِّمُكُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ
[لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ] {التِّين:4} [ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ] {التِّين:5}
فالمهم أن نعمل لنعود الى أصل ما خلقنا الله به








jnoun735
 



jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Lun 12 Oct - 03:04 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> le disciple - Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo