tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

اللهم صلِّ على من منه انشقت الأسرار وإنفلقت الأنوار

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> le maitre pôle des pôles - sidihamza
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Jeu 15 Oct - 01:57 (2009)    Sujet du message: اللهم صلِّ على من منه انشقت الأسرار وإنفلقت الأنوار Répondre en citant



من عاد لي وليا فقد ادنته بالحرب ..... حديث قدسي شريف

المقطع اليوم فيه من السب والشتم ال البيت ومحبينا من الصوفية وهم من سلالتنا بشكل جارح ولكن المطلوب من المعلقين الافاضل ان لاتخرج التعليقات عن الآداب التي تعلمنها من مدرسة اهل البيت عليهم السلام وكما قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : ال البيت ومحبينا من الصوفية وهم من سلالتنا كونوا زينا لنا ولا تكونوا شيناً علينا) وهذا ماعهدناكم به ولكن قد تكون هناك ردة فعل للبعض لذلك تم التذكير ولنترك السباب والشتم والتكفير لهم ولنحتفظ نحن بالكلمة الطيبة التي تدل على اصالة الاسلام المحمدي الحق الذي يسير عليه مذهب اهل البيت عليهم السلام

والصوفية من عثرتنا

 دعاء يوم الأحد   
 بِسْمِ اللهِ الَّذي لا أَرْجُو إِلاّ فَضْلَهُ، وَلا أَخْشى إِلاّ عَدْلَهُ، وَلا اَعْتَمِدُ إِلاّ قَوْلَهُ، وَلا أُمْسِكُ إِلاّ بِحَبْلِهِ، بِكَ أَسْتَجيرُ يا ذَا الْعَفْوِ وَالرِّضْوانِ، مِنَ الظُّلْمِ وَالْعُدْوانِ، وَمِنْ غِيَرِ الزَّمانِ، وَتَواتُرِ الأَْحْزانِ، وَطَوارِقِ الْحَدَثانِ، وَمِنِ انْقِضاءِ الْمُدَّةِ قَبْلَ التَّأَهُّبِ وَالْعُدَّةِ، وَإِيّاكَ اَسْتَرْشِدُ لِما فيهِ الصَّلاحُ وَالإِْصْلاحُ، وَبِكَ اَسْتَعينُ فيما يَقْتَرِنُ بِهِ النَّجاحُ وَالإِْنْجاحُ، وَإِيّاكَ أَرْغَبُ في لِباسِ الْعافِيَةِ وَتَمامِها، وَشُمُولِ السَّلامَةِ وَدَوامِها، وَأَعُوذُ بِكَ يا رَبِّ مِنْ هَمَزاتِ الشَّياطينِ، وَاَحْتَرِزُ بِسُلْطانِكَ مِنْ جَوْرِ السَّلاطينِ، فَتَقَبَّلْ ما كانَ مِنْ صَلاتي وَصَوْمي، وَاجْعَلْ غَدي وَما بَعْدَهُ أَفْضَلَ مِنْ ساعَتي وَيَوْمي، وَأَعِزَّني في عَشيرَتي وَقَوْمي، وَاحْفَظْني في يَقْظَتي وَنَوْمي، فَأنْتَ اللهُ خَيْرٌ حافِظاً، وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرّاحِمينَ. اَللّـهُمَّ إِنّي أَبْرَأُ إِلَيْكَ في يَوْمي هذا وَما بَعْدَهُ مِنَ الآْحادِ، مِنَ الشِّرْكِ وَالإِْلْحادِ، وَأُخْلِصُ لَكَ دُعائي تَعَرُّضاً لِلإِْجابَةِ، وَأُقيمُ عَلى طاعَتِكَ رَجاءً لِلإِثابَةِ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد خَيْرِ خَلْقِكَ الدّاعي إِلى حَقِّكَ، وَأَعِزَّني بِعِزِّكَ الَّذي لا يُضامُ، وَاحْفَظْني بِعَيْنِكَ الَّتي لا تَنامُ، وَاخْتِمْ بِالاِنْقِطاعِ إِلَيْكَ أَمْري، وَبِالْمَغْفِرَةِ عُمْري إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحيمُ 
زيارة يَوْمِ الأحد   
زيارة يوم الأحد وَهُو باسم الإمام علي بن أبي طالب والسيدة فاطمة الزهراء عليهما السلام. برواية من شاهد صاحِب الزّمان عليه السلام وهُو يزوره بها في اليقظة لا في النّوم يوم الأحد وهوَ يومُه : اَلسَّلامُ عَلَى الشَّجَرَةِ النَّبَوِيَّةِ وَالدَّوْحَةِ الْهاشِمِيَّةِ المُضيئَةِ المُثْمِرَةِ بِالنَّبُوَّةِ الْمُونِقَةِ بِالإْ مامَةِ وَعَلى ضَجيعَيْكَ آدَمَ وَنُوح عَلَيْهِمَا السَّلامُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى أَهْلِ بَيْتِكَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الْمَلائِكَةِ الْ محْدِقينَ بِكَ وَالْحافّينَ بِقَبْرِكَ يا مَوْلايَ يا أَميرَ الْمُؤْمِنينَ هذا يَوْمُ الأْ حَدِ وَهُوَ يَوْمُكَ وَبِاسْمِكَ وَأَنَا ضَيْفُكَ فيهِ وَجارُكَ فَأَضِفْني يا مَوْلايَ وَأَجِرْني فَإِنَّكَ كَريمٌ تُحِبُّ الضِّيافَةَ وَمَأْمُورٌ بِالإْ جارَةِ فَافْعَلْ ما رَغِبْتُ إِلَيْكَ فيهِ وَرَجَوْتُهُ مِنْكَ بِمَنْزِلَتِكَ وَآلِ بَيْتِكَ عِنْدَ اللهِ وَمَنْزِلَتِهِ عِنْدَكُمْ وَبِحَقِّ ابْنِ عَمِّكَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعينَ

      زيارةُ السيدة فاطمة الزّهْرَاءِ سَلامُ اللهِ

 اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ الَّذي خَلَقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً أَنَا لَكِ مُصَدِّقٌ صابِرٌ عَلى ما أَتى بِهِ أَبُوكِ وَوَصِيُّهُ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِما وَإَنَا أَسْأَلُكِ إِنْ كُنْتُ صَدَّقْتُكِ إلاّ أَلْحَقْتِني بِتَصْديقي لَهُما لِتُسَرَّ نَفْسي فَاشْهَدي إَنّي ظاهِرٌ بِوَلايَتِكِ وَوَلايَةِ آلِ بَيْتِكِ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعينَ

  أيضاً زِيارَتُها بِرواية أُخرى

 اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ اِمْتَحَنَكِ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِ وَكُنْتِ لِما امْتَحَنَكِ بِه صابِرَةً وَنَحْنُ لَكِ أَولِياءُ مُصَدِّقُونَ وَلِكُلِّ ما أَتى بِهِ أَبُوكِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَأَتى بِهِ وَصِيُّهُ عَلَيْهِ السَّلامُ مُسَلِّمُونَ وَنَحْنُ نَسْأَلُكَ اَللّـهُمَّ إِذْ كُنّا مُصَدِّقينَ لَهُمْ أَنْ تُلْحِقَنا بِتَصْديقِنا بِالدَّرَجَةِ الْعالِيَةِ لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنا بِأَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِهِمْ عَلَيْهِمُ السَّلامُ
  
 
  





الضريح بالشكل النهائي بالحسينية  
 
 
 
  
 







 

اللهم بلغنا في القريب العاجل زيارة سيدنا وإمامنا وشفيع ذنوبنا الإمام الحسين بن علي عليهما السلام ... وفي الآخرة شفاعته   






اللهم صلِّ على من منه انشقت الأسرار وإنفلقت الأنوار وفيه إرتقت الحقائق وتنزلت علوم آدم فأعجز الخلائق وله تضاءلت الفهوم فلم يدركه منا سابق ولا لاحق فرياض الملكوت بزهر جماله مونقة وحياض الجبروت بفيض أنواره متدفقة ولا شيء
إلا وهو به منوط إذ لولا الواسطة لذهب كما قيل الموسوط··

إخواني أخواتي·· أبنائي
 وبناتي

 في الطريقة القادرية البوتشيشية المحمدية التيجانية أحيـيكم وأحيي عبركم أمة المصطفي صلى الله عليه وسلم في مشارق الأرض ومغاربها أن السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، يسعدني في هذه الليلة المباركة ونحن  بسيدي العارف بالله الإمام الشيخ حمزة القادري البوتشيشي القطب والوارث النور والسر المحمدي قائد جيش الاولياء من الصالحين والاقطاب ( ص ) ذكراه ، أن أتقدم إليكم بالتهنئة الحارة والأمنيات الطيبة·· نسأل الله أن يجعل ما بعدها فرجاً وفتحاً مبيناً··

قال تعالى في محكم تنزيله·· {قال إهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن إتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى} صدق الله العظيم.
اتحدث إليكم الليلة عن أحد هموم العالم الرئيسية إن لم يكن أهمها وأخطرها وهي ظاهرة التطرف الديني التي عانى منها العالم طويلاً خلال الخمسين عاماً الماضية والتي ساهمت التطورات الدولية التي شهدها العالم مؤخراً في بلورتها وإبراز خطرها الذي يقود للإرهاب وقتل الأبرياء وتدمير الأرض بدلاً من إعمارها، ولعل هذا هو النتيجة الطبيعية لعدم فهم التحذير الوارد في هذه الآية الكريمة، فمنذ أن هبط الإنسان على وجه الأرض وكفل له الله كل وسائل المعيشة ويسّر له كل السبل الكريمة، فقد طالبه بالذِكر وحذره من الإعراض عنه، إلا أن بني آدم قد إنشغلوا بما خُلِق لهم وأعرضوا عما خُلقِوا له {عبدي خلقتك لنفسي وخلقت الدنيا لك فشُغلت بما خلقته لك عما خلقتك له} حديث قدسي·· ونحن هنا لا نقف عند وصف العلة كما يفعل الكثير من الخطباء وعلماء الكلام فشرح تفاصيل المرض وخطورته أمر لايهم المريض بقدر ما يهمه معرفة سبب علته وكيفية الشفاء منها ثم الوقاية كي لا يعود مرة أخرى وكل هذا يندرج تحت حديث واحد للرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه إذ يقول (صلاح آخر هذه الأمة بصلاح أولها عُلمائِها وأُمرائِها).
وعلى هذا فإنه يجدر بنا ان نستعرض العبرة والعظة من دروس وتوجيهات مولانا الشيخ حمزة القادري البوتشيشي رضوان الله عليه، الذي نبه العالم قبل أكثر من ستة عقود من الزمان من خطر العولمة الثقافية والتطرف الديني، بل إن ما بذله في حياته كلها لم يعدو أن يكون الأساس والوسيلة لحُسن إدارة الأرض وتقويم النفس وتهذيبها وربط الأرض بالسماء، لقد بنى الشيخ محمد عثمان نظاماً استراتيجياً محكماً يرتكز على بناء الفرد (الوحدة) بما يجعل من المريد ممارساً للدين الحق قولاً وفعلا سلوكاً راقياً وأخلاقاً رفيعة صادقاً أمينا بالذكر والصلاة على النبي ، الشئ الذي يؤدي إلى تحقيق السلام داخل الفرد ويشيع التوازن داخله، وبالتالي صلاح وتوازن الجماعة ومن ثم صلاح وتوازن المجتمع الذي يقود إلى تحقيق التوازن والسلم الدوليين والعكس صحيح.
 لقد شهد العالم الإسلامي خلال العقود الماضية العديد من التجارب الدعوية الدينية إنتظمت في معظم أنحاء العالم، والآن وبعد مرور أكثر من خمسين عاماً على نهاية الحرب العالمية لم يجن العالم غير إضافة همٍ جديد إلى هموم العالم ألا وهو التطرف الديني الذي يمكن أن يقود إلى إفساد عقائد الناس وتهديد مستقبل الأرض والإنسانية، وأمام هذا الخطر الجديد وقف العالم حائراً فنتائج تجارب الماضي أصبحت تفرض تغييراً إستراتيجياً ، ولكن ما هو هذا التغيير وما طبيعته وما هو الخطأ؟

الإخوة والأخوات

من المعروف للكثيرين أن الشيخ  قد أرجع التصوف إلى الكتاب والسنة وأثبت أن التصوف هو لُب الدين ، ولعل من أهم وأخطر ما تناوله الشيخ  هو موضوع مسؤولية الإرشاد والدعوة، فقد شرح من خلال دروسه وكتبه النظام الذي ارتضاه المولى عز وجل للدعوة وارشاد الخلق حدد بموجبه المسؤولية في ذلك للرُسل والأنبياء والأولياء الصالحين، ولم يترك الأمر كما هو مفهوم لدى الكثيرين للاجتهاد البشري ومحل شورى أهل الأرض في إنشاء الجماعات للدعوة وإبتداع الوسائل والأساليب لهداية الناس دون ارتباطٍ بالنظام الإلهي الذي يحكم ذلك، حيث أن عهد الولاية والأئمة المعتمدين قد بدأ بعد نهاية عهد الرسل·· يدل على ذلك النص الشريف (يُبعث على رؤوس الأشهاد في كل مائة عام إمام يجدد للناس أمر دينهم) والنص يقول يُبعث، والبعث ليس للخلق خِيار فيه.
إخواني أخواتي·· أبنائي بناتي
إن الضمان الوحيد للمحافظة على الأرض وحمايتها من الفساد والتدمير الناتج عن أي خللٍ بشري مثل تلك الممارسات الدعوية المتطرفة وغير الرشيدة التي إنتشرت في بقاع الأرض بل وحماية الدين نفسه من العبث والتشويه، يكمن في وجود إتصال بين الأرض والسماء، ولن تأمن الأرض إلا عبر هذا، وهو ما يقود إلى أهمية من إصطفاهم الله وزكّـاهم وأذِن لهم من الأولياء والصالحين لسياسة خلقه وتعليمهم أمور دينهم وتربيتهم، وقد قال تعالى {قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني} والبصيرة هي فراسة المؤمن التي قال فيها المصطفى  (اتقوا فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله).  ولعله من المهم للعالم اليوم الانتباه إلى هذه الحقيقة المهمة والتي كان لمجافاتها كل هذا الخلل والفساد الذي أصاب العالم اليوم ، فكما أن الإرادة الإلهية قد إقتضت إرسال الرسل إلى البشرية في مرحلة من المراحل فقد اقتضت أيضاً إسناد مهام الدعوة والإرشاد بعد انتقال المصطفى  للأولياء الصالحين عبر نظام محكم ، ولعل هذا يلتقي مع المنهج العلمي الذي يدعو لإسناد العمل للخبير المختص، إذ أن الدعوة للدين يجب أن يتصدى لها الخبير المختص الذي يؤهلـه علمـه وصلاحـه نتيجة للتقرب بالعبادة والذكر {الرحمن فسئل به خبيراً} وهو أمر يطول شرحه إلا أن مولانا الشيخ قد أوضحه في دروسه وكتابيه إنتصار أولياء الرحمن وتبرئة الذمة في نصح الأمة حيث أثبت تلك الحقيقة وأرجعها إلى الكتاب والسنة.  وقد كان هذان الكتابين بمثابة رنين أجراس الخطر الداهم للأمة يشد الآذان ويطرق أبواب القلوب والناس في غفلة معرِضون حتى أفاق الناس على أصوات الرصاص والقنابل يقتل الأبرياء في مختلف بقاع الأرض.
ومن هنا تتضح خطورة تولي أمر الدعوة بواسطة من هم غير مؤهلين لذلك وعبر مناهج دينية وتربوية لا تلتقي مع تعاليم الدين الإسلامي السمحة بل تعمل ضدها وما أكثر غير المؤهلين ممن يتخذون من حديث رسول الله  ( بلغوا عني ولو آية) ذريعة لإرشاد الناس فـي هذا الدين الحنيف بالقول بالرأي وعدم الإعتراف بفضل الأئمة المجتهدين فـي الشريعة وإنكار فضل علماء الصوفية الأفاضـل، وقد صدق فيهم قول سيدنا سيد الاوصياء وسيف الاولياء علي ابن ابي طالب (ص) (إياكم وأصحاب الرأي فإنهم قوم أعجزتهم الحيلة على حفظ أحاديث النبي ) ولكنهم لم يقفوا عند هذا الحد بل ظلوا يعمون الناس عن قدر المصطفى صلى الله عليه وسلم ويرفعون من أقدار مشايخهم، ونسوا الآية الشريفة {لتعزروه وتوقروه} التي قال فيها الإمام الشافعي رضي الله عنه··
(علمتنا هذه الآية أن إحترام النبي أولى من اتباعه).
وقال : (مثل أهل بيتي فيكم كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك) وقال أيضاً (إني أوشِك أن اُدعى فأُجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله، حبل ممدود من الأرض إلى السماء وعترتي أهل بيتي وإن اللطيف أخبرني إنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض يوم القيامة فانظروا بما تخلفونني فيهما) رواه الإمام أحمد·
ومما قاله الإمام الشافعي رضي الله عنه في هذا الصدد:


    
  يا آل بيت رسول الله حبكم     *  فرض من الله في القرآن أنزله   
  يكفيكم من عظيم الفخر أنكم    *  من لم يصل عليكم لا صلاة له   
 
ولئن سئلتم ما الكتاب فإنه    *     مـمـا رواه أماجـد الأعــلام   
       نِعم الهداة حقائقاً قد سطروا  *  فهموا اُولي القدر الجليل السامي   
          
                                                                                                                                                                                         
إخواني أخواتي·· أبنائي بناتي
                               


 
          لم يقف الأمر عند هذا الحد فقد حملوا راية العداء لأولياء الله الصالحين رضوان الله عليهم وأنكروا عطاء الله لنبيه من شفاعة وحرموا على الأمة التوسل والتبرك، إنه داء العصر، وإن النتيجة الواقعية التي يعيشها العالم نتيجة ذلك، هي تلك السمعة السيئة التي اُلصِقت بالإسلام وهو بريء منها، وبروز ظاهرة التطرف التي تقود إلى الإرهاب والحجر على عدد من حقوق الإنسان التي كفلها الله وإظهار الإسلام كأنه دين متخلف لا صلة له بالعلم والتقنية والتطور ولا يراعي حقوق الإنسان·إخواني أخواتي·· أبنائي وبناتي
لقد استشرى هذا الداء·· داء العصر والعالم الإسلامي يقبل على عصر العولمة الثقافية ويواجه فيه مخاطر الغزو الثقافي الجاهل المتطرف وما زال عقله يعيش في العصرالحجري في وقت أعمل فيه الفقر بكل معاوله لهدم البنية الاجتماعية لجانب كبير من الأمة الإسلامية الشيء الذي يهدد بانهيار ثقافة وسلوك وحضارة الأمة الإسلامية خلال سنوات قليلة مما يقتضي بالضرورة الإستعداد المناسب لذلك.
و لعله من البديهي أن مواجهة ذلك لا يتم إلا باتباع أساليب ذات أبعاد ومرتكزات استراتيجية ليس لتبادل الحوار مع العالم فحسب بل والإرسال بقوة، ولعله من المهم للعالم الإسلامي وهو يخطط للتصدي لمهام العصر القادم فإنه يجدر به استعراض تجربة الطريقة القادرية البوتشيشيةالمحمدية التيجانية التي طرحت نموذجاً إسلامياً صوفياً راقياً يشكل دواء العصر بكل المقاييس، وباشرت عملياً عولمة الإسلام وقامت بتحطيم الحدود الجغرافية بين الدول مما أدى إلى إنسياب نور النور والسر المحمدي  الإسلامي الصوفي في معظم أنحاء العالم حتى في أوروبا والولايات المتحدة وغيرها من بلاد الغرب التي تعاني الآن من ويلات التطرف والممارسات الدعوية الخاطئة والمنحرفة، فيما يزيد عن الخمسين دولة واستطاعت الطريقة أن تغزو القلوب في تلك المناطق في لطفٍ ولين ويسرٍ ومحبة وإكتسبت حب الناس حتى صارت مضرباً للأمثال، وقد تم كل ذلك رغم تباين الظروف البيئية والتطور التكنولوجي الهائل في تلك البقاع من العالم وتعدد اللهجات واللغات والعادات والتقاليد لتصبح السادة الصوفية اصحاب البراهين اللدنية محورا ومرتكزاً بل ومرجعاً أساسياً لتبادل الحوار مع شعوب العالم، وسيكون من غير المنطقي ألا يستفيد الغرب والعالم الإسلامي من هذه التجربة الفريدة ·

إخواني أخواتي·· أبنائي بناتي.

إن مواجهة المخططات الأجنبية ومخاطر العولمة الثقافية والغزو الفكري الغربي في ظل غياب أو عدم الإهتمام بالإرشاد أو عبر جهات غير مؤهلة لذلك يؤدي إلى كشف صدر الأمة الإسلامية عارياً بالكامل أمام سهام المخططات الأجنبية الثقافية والدينية المسمومة.
ولعله آن الأوان للعالم الإسلامي لتقاسم الأدوار بين الدولة والطرق الصوفية تتولى بموجبه الطرق الصوفية مسؤولية (التنمية الأخلاقية) تزكية النفوس وتربيتها وصبغها بالقيم النبيلة من صدق وأمانة والتزام إلخ عبر الأسلوب والوسيلة التي ارتضاها المولى سبحانه وتعالى، بينما تتولى الدولة (التنمية العقلية) أي عملية التأهيل العلمي للمواطن بجانب قدر من برامج التربية، وأن ذلك سيؤدي إلى لقاء ثمرة التنمية العقلية والتنمية الأخلاقية لتشكل المواطن الإسلامي الصالح الذي سيصبح فيما بعد الركيزة الأساسية للنهضة الإسلامية الشاملة ويشكل الوحدة الراسخة المتماسكة المتزنة داخل الجماعة التي تقود إلى السلم والأمن الدوليين·· وأن أي إنسانٍ ذاكرٍ ذو قلبٍ مليء بالحب لن يشع منه إلا الحب والخير للبشرية ويسعي إلى خير الناس وإعمار الأرض بدلاً من تدميرها، وعلى هذا فإن الأساس المتين لحماية الناس وحسن إدارة الأرض يكمن في التربية الأخلاقية التي يجسدها التصوف الإسلامي الذي ظل ولا زال وسيظل يحمل أسس وتعاليم وقيم الدين الإسلامي الأصيلة دون تحريف أو تشويه.
لقد حاول البعض التشكيك في التصوف وإظهاره في ثوب الخارج على الدين والشرع، وما التصوف إلا الترقي بين مراتب الدين إسلامه وإيمانه وإحسانه، وقد ميز علماء الصوفية الذين هم أعلام الفقه فى كل زمان ومكان بين هذه المراتب التى يؤدى الخلط بينها إلى الهاوية التى وصل الناس إليها الآن من فشل فى أساليب الدعوة التى لا يستجيب لها أحد اللهم إلا شارد.
أما المتصوفين الذين شغلوا بالمناقب وتركوا الأوراد فقد تخلى عنهم الإمداد وصاروا يحملون أسماء الأباء من غير ميراث،
ونحن هنا نبين للناس أن التصوف علم وعمل.

إخواني أخواتي.  أبنائي وبناتي. 

 قال سيدي رضي الله عنه


 
  من كمال العطاء من فيض وهب  *  أيها الناس جاءكم إبراهيم   
 فالعلم المفروض على كل مسلم ومسلمة هو علم الفرائض التى لا يستقيم شرع مسلمٍ ولا وليٍ  إلا بها، حيث يأخذ الشيخ بيد المريد ليعلمه النوافل، وكما أن النافلة ظِل للفريضة وكما أن الشهادة لله والرسول باب الإسلام فإن نافلة الشهادة (ذكر الله والصلاة على النبي ) تشكِّل باب الإيمان وهي باب السير إلى الله {ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين} (المائدة)، والإيمان بضع وسبعون شعبة أدناها إماطة الأذى عن الطريق إلى الله وهي النفس الأمارة بالسوء

 
  أمارة بالسوء بئس شرابها  *   فهو الزعاف وقمة البلواءِ   
  فى قتلها نعم الثواب لقاتل  *  عنكم أماط مصادر الإيذاء   
وأعلاها شهادة أن لا إله إلا الله شهادة عيان لا شهادة لسان
 
  من شاهد الوجه الكريم فهل له  *  أن يستسيغ الراح بالقيعان   
إخواني أخواتي. أبنائي بناتي إن الدين هو مصدر الهداية للناس ومصدر التشريع ولكنه ليس مِحور سيادة دولة على دولة أو تسلط فئة على مجتمع، وأن الإسلام الصوفي وجد القبول عند عامة الناس في شتى بقاع العالم حيث وحدت الطرق الصوفية الكثير من الشعوب والقبائل والدول خصوصا الغربية وذلك لإعتمادها على قيم الإسلام التي تساوي بين البشر، إن الإسلام قد إنساب بلطف في معظم أرجاء العالم عبر القرون الماضية ليس فيه قسر ولا إكراه ولا عنف ولا يعرف الغلظة ولا الفظاظة ولا القسوة ولا العنف وتمكن من وجدان المسلمين بل وأصبح ضرورة إجتماعية بجانب أنه مصدر للهداية ومصدر للقيم الفاضلة والأخلاق الكريمة التي هي أساس المعاملة بل إن الدين الإسلامي الصوفي تجسد في المعاملة، وأثبت عملياً أن العبادات ليست حركات شكلية وإنما أدوات لتزكية الأخلاق تعمل لبناء الشخصية الإنسانية السوية والإنسان الصالح المتصف بالصدق والأمانة والعِـفـة والتواضـع نتيجة للذِكر والصلاة على النبي  والقدوة الحسنة، لا بالقهر التشريعي ولا العقاب القانوني ولا سلطان الدولة {ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكـره الناس حتى يكونوا مؤمنيـن} {ولـو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك} {ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة} {فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون}.

الإخوة والأخوات.

لقد تحدثت عن داء العصر وخطورة تولي مسؤولية الإرشاد لمن هم غير مؤهلين لذلك، وأوضحت إنعكاسات ذلك على الحياة البشرية، إلا أن هذا لا يعني أنه لا توجد أسباب أخرى تهدد الحياة في الكرة الأرضية·· فالإرهاب هو ناتج للتطرف ولا يمكن أن يربط بدين ما أو عرق ما أو ايدلوجية معينـة وقد شهد العالم إرهاباً ممن يدينون بديانات أخرى، وسيكون من غير المنطقي ونحن نتحدث عن سلامة الكرة الأرضية وحسن إدارة الأرض دون أن نتطرق لسلبيات النظام العالمي خلال الخمسين عاماً الماضية وإزدواجية المعايير وما يقف خلفها من مخططات طمعية ساهمت بصورة رئيسية في مفاقمة الأوضاع في العالم وأدت إلى هذا الخلل والإرتباك الذي يعيشه العالم اليوم، وأن المدخل الصحيح للولوج إلى عالم آمِن مطمئن يكمن في مدى النجاح في التوصل لصيغة لإدارة العالم يجتمع فيها العلم والتقنية مع العدالة والمبادئ الإنسانية
والأخلاقية.

إخواني أخواتي. أبنائي وبناتي

مع إنتشار النورالقادري البوتشيشي فى الكون فقد تلألأت أنوارالقطب والوارث النور والسر المحمدي قائد جيش الاولياء من الصالحين والاقطاب ( ص ) حمزة القادري البوتشيشي فى الاكوان حيث أشرقت أنوار الطريقة القادرية البوتشيشية فـي كل أرجاء الاكوان وعم النور أطراف الوعاء.
إن الحب فـي الله هو السبيل الوحيد لجمع أبناء السودان شماله وجنوبه وجمع أبناء الوادي شماله وجنوبه على صعيد واحد{لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم} (الأنفال).
وفي هذا الصدد أرجوا أن أحيي عبركم إخوتنا في مؤتمر وادي النيل برئاسة السادة الصوفية اصحاب البراهين اللدنية وهم يحملون هم الأمة ومعاناتهـا·· آمالهـا وطموحاتها·· يعملون في صمتٍ على إرساء أسس ومفاهيم جديدة لممارسة السياسة وإدارة الدولة لطالما ظلت مفقودة في بلادنا تقوم على المنهجية العلمية وترتكز على الصدق والأمانة ومصلحة الوطن، مستندةً على كوادر قيادية تلقت أرقى أنواع التأهيل والتنمية الأخلاقية على يد مولانا الشيخ حمزة القادري البوتشيشي رضي الله عنه فأصبحت بذلك السند والضمان الأكيد لتحقيق النجاح وبناء نظام سياسي وإداري جديد يقوم على العلم والأخلاق وكيف لا وهو يجسد نهج المصطفى الذي قام بتربية صحابته بالذكر والصلاة على النبي قبل أن يوكل إليهم أمر الدولة·· وأن هذا النهج سينعكس خيراً ليس على السودان فحسب وإنما وادي النيل أيضا·· وسيحقق مؤتمر وادي النيل ما بشر به مولانا الشيخ حمزة القادري البوتشيشي القطب والوارث النور والسر المحمدي قائد جيش الاولياء من الصالحين والاقطاب ( ص )من ان مصر والمغرب سيتوحدان لما تعانيه مصر من التعب مع دول المشرق والحمد لله هناك عدد وفير من المصريين بايعوا الشيخ حمزة (ص) ويا سلام على اصواتهم في التجويد والامداح . ، وهو أمر باطني يتحقق دون شك أو ريب.


وهناك مصري سمع نداء في مقام الشادلي (ص) بان يلزم الشيخ حمزة امام الاقطاب في عصرنا , وقد تحققت الهامات
الشيخ (ص)

إخواني أخواتي.  أبنائي بناتي

من خلال حديثي هذا تدركون خطورة داء العصر، كما أنكم تدركون دواء العصر، الشيء الذي يعني تعاظم المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعاً في المرحلة المقبلة ونحن نتصدى لأهم مشكلات العصر وهمومه ، مما يجعلني أطلب منكم جميعاً بذل المزيد من الجهد والاستعداد للمرحلة القادمة بكل جدٍ وهمةٍ وحبٍ وصفا ، ولتعلموا بأن مرحلة بذر البذور قد مضى عهدها وحان موعد الانتشار.
 ومع ارتفاع مآذن مسجد سيدي حمزة القادري البوتشيشي القطب والوارث النور والسر المحمدي قائد جيش الاولياء من الصالحين والاقطاب ( ص ) التي بدأت تعانق فضاء القرن الحادي والعشرين، فإن العالم على موعد مع مرحلة من أهم مراحل التاريخ البشري ألا وهي
ظهور دولة سيدي حمزة القادري البوتشيشي  القطب والوارث النور والسر المحمدي قائد جيش الاولياء من الصالحين والاقطاب ( ص ) الوجود الالاهي والعصر الرباني النوراني.


 
  هذه دولتنا قد حضرت  * دولة العِز وكنز الفرحِ   
قال تعالى في محكم تنزيله.{إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا}.إلهي نسألك بمسائلك ونرغب إليك بك في بركات ما أنطقتنا به من حمدك ووفقتنا له من شكرك وتمجيدنا لك فما أيسر ما كلفتنا به من حقك وأعظم ما وعدتنا به من نعمائك ومزيد الخير على شكرك·· إبتدأتنا بالنعم فضلا وطولا وأمرتنا بالشكر حقا وعدلاً ووعدتنا عليه أضعافا ومزيدا وأعطيتنا من رزقك واسعاً كثيراً اختيارا ورضاً وسألتنا عنه شكراً يسيرا·· لك الحمد اللهم علينا إذ نجيتنا وعافيتنا برحمتك من جهد البلاء ودرك الشقاء ولم تسلمنا لسوء قصدك وبلائك وجعلت ملبسنا العافية وأوليتنا البسطة والرخاء وشرعت لنا أيسر القصد وضاعفت لنا أشرف الفضل مع ما عبدتنا به من المحجة الشريفة وبشرتنا به من الدرجة العالية الرفيعة واصطفيتنا بأعظم النبيين دعوة وأفضلهم شفاعة وأرفعهم درجة وأقربهم منزلة وأوضحهم حجةً محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وأصحابه الطيبين الطاهرين.
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
وان لم يفهموا هدا الكلام فنحن بادن ربنا بالمرصاد .


تم إيجاد الملف .. »» اضغط هنا لتنزيل الملف ««
معلومات عن الملف :
إسم الملف : PScs3me.part3
نوع الملف :
rar
حجم الملف : 85.79 MB
تاريخ الملف : 10-10-2009 10:01 am
عدد التحميلات : 19
إليكم فوتوشوب الإصدار العاشر Adobe Photoshop CS3 me
البرنامج مقسم لثلاث أقسام
قم بتحميلها في مكان واحد على كمبيوترك ثم فك الضفط عن الأول PScs3.part1.rar

حمل الأول بالنقر على تحميل
باقي الروابط
http://www.in-sa.com/up/download.php?id=260
http://www.in-sa.com/up/download.php?id=261




وان لم يفهموا هدا الكلام فنحن وربنا لهم بالمرصاد.



jnoun735

  






jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Jeu 15 Oct - 01:57 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> le maitre pôle des pôles - sidihamza Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo