tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum tariqa qadiriya boudchichiya.ch
sidihamza.sidijamal.sidimounir-ch
 
 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

الملعونة

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Sam 17 Oct - 22:01 (2009)    Sujet du message: الملعونة Répondre en citant

الان يا جنون اعترفت بالحق     
والله لقد شممت رائحة التشيع من شتائمك على البطل الشهيد خادم شيخ الشيوخ مع انه لم يفرق حين دفع حياته للدفاع عن اعراض المسلمين في العراق بين السنه والشيعه من امثالك     
بل انه دفع حياته للدفاع عن شرف فتاة تنتمى لمذهبك السقيم     
الان علمت يا رافضي سبب حقدك الاعمى...لكنك ياغبي تفعل كما فعل جدودك ليس اكثر!!     
حين تخلوا عن الحسين رضي الله عنه     
خادم شيخ الشيوخ يا غبي من ال البيت وعائلته معروفه عندنا في الاردن     
فعلا صدق من قال      
كم من كريم سبه في عرضه من لا يساوي غرزة في نعله     
اللهم العن من لعن ابو بكر وعمر     
عليكم من الله ما تستحقون     
---------------------------------------------------------------------     
اين اخواننا من السنه....الا يلقم احدكم هذا الرافضي بحجر في فمه ويوقفه عند حده؟؟؟     
الا يدافع عن الشهيد احد غيري......لا حول ولا قوة الا بالله   
 
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------   
 
 
     
[/quote]
انت ملعونة ولا يجوز الكلام معك

  لقد انتهى مصيرك باللعنة لانك سبابة فحاشة واسلوبك يزرع الفتنة ولسنا مما يسب اصحاب رسول الله (ص




قال رسول الله (إن للقلوب صدأ كصدأ الحديد، وجلاؤها الاستغفار) السيوطي الجامع الصغير ولكن ما الذي أتى بهذا الصدأ قال تعالى: {كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُون}، {كَلا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُون} (المطففين14-15)  والران والصدأ هو من الذنب والغفلة وعلاج الذنب الاستغفار وعلاج الغفلة الذكر لأن الغفلة والذنب يؤديان إلى اتباع الشخص لهواه وكذلك قال تعالى: {وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} (الكهف 28) فيصبح المتحكم فيه المسيطرعلى أفعاله وأحواله وأقواله الهوى بدلا من النص والأمر الإلهي أما إذا كان من أهل الذكر والاستغفار استقام القلب وانصلح وأدى ذلك إلى استقراره ودوام ذلك، فيكون الذكر صقالة تمنع تحكم الشيطان فيه لأن القلب سمي قلبا من التقلب وإلى هذا يشير رسول الله  فيما روى عبد الله عن عمرو رضي الله عنهما أن النبي  كان يقول: (لكل شيء صقالة وأن صقالة القلوب ذكر الله عز وجل)البيهقي السيوطي ولهذا قيل الذكر للقلب سبب إصلاحه وحياته كالماء للسمك سبب إصلاحه وحياته حتى أن الإنسان ليتجه إلى الله وتصبح إرادته كلها وحبه لله الكريم؛ فيتفضل الله تعالى عليه بأن يكون نصب عين رسول الله ، قوله تعالى{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُم} الكهف وهنا ترى كيف أن الله تعالى وَجَّهَ رسولَه  إلى صبر نفسه معهم وألا يعدو عينيه عنهم وهم أهل الصفة وألا يطع هؤلاء الذين يريدون زينة الحياة الدنيا أغفل الله قلوبهم عن ذكره وجعل أمورهم مترددة متشككة جزاءً لهم، وقد قال رسول الله  (الدنيا دار من لا دار له ومال من لا مال له ولها يجمع من لا عقل له) مسند أحمد، فهؤلاء هم الصادقون المتقون     








اذا غاب في يوم اسمي من هنا ..فربما ينساني البعض ..!ولكن ..ستتذكرني صفحاتيمن سجلت عليها حروفي .

لتبقى كلماتي ..!!

رمزا للجميع ..ليتذكرني


قال المفسرون ان المراد ان الله بهاد اهل السموات والارض , وقالوا ان المعنى دو السموات والارض وصاحبهما وقالوا هو ناضمها ومدبرها ومعدب لمن انطق بالقدورات بفمها , وقالوا هو منور السموات والارض بالملائكة والانبياء عليهم الصلاة والسلام او بالشمس والقمر, فلمادا اختلفوا واين الحق فيما قالوا ?? لو كنا اخواني الاعزاء العلماء , موصولين بالحق , مفتوحين البصيرة لنوره , لتجلى هدا النور الالاهي لقلوبنا , لكن من اين لنا هدا النور ?? وانى لنا ابصاره , انه النور لا يراه الا اهل محبة الله عز وجل , ان محبة الله سدت ابوابها لمن نطق بالقدورات وهم الاخسرين عملا , فمحبة الله تحول كيان العبد اليه , وتجلو عين فكره , فيبصر الحقائق , ويسجد لجمال نور الله وقد ندعي احبابي انا نحب الله تعالى , ولكل قول حقيقة , فما حقيقة محبتنا ?? ما دليلها ?? ااطعناه في كل ما امر به , اهجرنا كل ما نهى عنه , ازهدنا في قلوبنا فيما سواه , وان لم نفعل فكيف نصبو الى رضاه , كيف نطمع في قربه , كيف ?? اندعي هوانا لله ونظهر الخلاف والسب والشتم والكلام القدر, ونبتغي رضاه , وما منا انتصاف , ان تركنا هدا نسقى الرضا ارتشاف , فيا طالبي الوصال , ان الوصال غال , وما غلا الا وقد حلى .احبابي اليس ما عدا الله فانيا , اليس وحده الباقي , فما انشغالنا بالفاني مدة عمرنا , لما غفلتنا عن الباقي طول وقتنا , السنا ظلالا زائلة باستمرار , وهوهو الموجود الحق الحق في كل التجليات , فكيف لا نخصه بحبنا , ولا طريق لحبه تعالى الا بدكره الدائم , وتطهير اللسان والعقل والقلب والروح من الشتائم , وما في الوجود الا الاهنا القديم , وعندما تجلى كلم الكليم , فهو نور بلا مثال وان تمثلا العليم الحكيم , لكن كيف ندكر خالقنا في كل حين ونحترم من خلقه من نار السموم وطين , ونحن مشغولون بانفسنا وبالمخلوقات , وكيف نستمع اليه وعلى القلوب اقفال الحظوظ والسب والشتم والتعلقات باردل الكلمات , والامورالشنيعة , والالفاظ الدنية , فان تركنا هدا دكرنا عند العرش والفرش تكن من اغنى البرية وتحظى بالولاية وعز ورفعة , وحتى ادا ما قمنا بالطاعات وزهدنا في الممنوعات او المباحات , فكيف يا ترى ننظر الى انفسنا , وكيف نتخلص من الحظوظ في طاعتنا وزهدنا , وكيف نتخلص من الجهل بالمفردات الشنيعة حتى لا نكون من اهل الخيبة , ادا ما السبيل الى فتح القلوب لنور الله , ادا شئت ان تلقى السعادة والمنى , وتبلغ ما عنه الرجال تولت , فطهر بماء الدكرقلبك زاهدا بصدق اللجى واغسله من كل علة , وفكربامر الشرع امرك كله , فدونك ان لم تفعل الباب سدت فلم نرى كثيرا من الناس يدكرون ولا تطهر قلوبهم , وكثيرا يزنون بالشرع اعمالهم ولم تصفوا سرائرهم , قد اصمهم العجب والانكار والرياء والكبر, واعماهم الحقد والحسد والكبرياء , اليست هده الامراض القلبية بحاجة الى اطباء , السنا في امس الحاجة الى تربية روحية , ادا , فلما لا نبحث عن اطباء القلوب , لما لا نصحب الصادقين في صراطهم المستقيم الدي انعم الله عليهم فيه بسر الاخلاص والقرب واليقين , حتى تزكوا نفوسنا وتخلص الى الله اعمالنا وما مقاصدنا في هده الاعمال , وقد تسؤلوني عن هؤلاء الاطباء وعما صنعوا ويصنعون , هم القوم لا يشقى جليسهم , هنيئا لهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون , وقد لا نصدق ان في دنيانا اليوم مثل هؤلاء , وقد يظن بعضنا نفسه اهلا لان تكون طبيب نفسها , فيا احبابي مرحبا بكم وتمتعوا باهلا وسهلا , هدا جلالنا وبعده جمالنا ادا دعاك الداعي وقمت بامره , وكنت اديب الكلام وخلعت النعل وانصت خلى بك التعظيم من كل جانب والبسك الحلة , ان فعلت هدا يدل عن قربك , والا تم اسرار لا تفشى في المنامة , فان صح هدا الوصف فيك حبدا , والا انت البعيد من حضرة المولى , ولم تكن الحقائق الغيبية وحدها وجهة مريد القرب من الله تعالى , لكن الصوفية قصدوا بالاساس الى التخلي عن الصفات النفسية والتحلي بالجلال والجمال الروحي لتحقيق العبودية لله التي من غيرها لا يكون قرب , ومن لم يطهر لسانه من السب فهو في نفسه يتقلى , وهدا بنفسه اولى حيث ما تولى , ولتعلموا احبابي انه لا يمكن لمريد القرب من الله تعالى ونيل محبته ومعرفته , ان يتخلى عن كل وصف مدموم ويتحلى بوصف محمود الا بمصاحبة استاد خبيريدله على طريق القرب والمحبة ويبصره بمواطن البعد والقلى , يدكره الله ادا رءاه ويوصل العبد الى مولاه كما وصل الرسول (ص) الصحابة وعرفهم بخالقهم وجنوا بمحبة خلقهم والسنتهم رطبة بيا رباه , والمريد من غير ولي شيخ زاهد واصل موصل عارف , فهو في هوى نفسه تالف . وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد . ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا وان يعلم في قلوبكم شرا يؤتكم شرا وهو الحكم العدل واحكم الحاكمين . غفر الله لي ولكم واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وسلام على جميع الانبياء والمرسلين والاولياء والشهداء والصدقين وحسن اولائك رفيقا

















jnoun735





jinniya736





jinniya737





قال رسول الله: (ما عمل بن آدم عملاً أنجى له من عذاب الله من ذكر الله) ابن أبي شيبه     
عن أنس قال: قال رسول الله (لا تقوم الساعة على أحد يقول الله الله) أحمد مسلم الترمذي..... قال العلامة علي القاري فـي كتاب (مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصالناسابيح) حين شرح هذا الحديث ما نصه: أي لا يُذكر الله فلا يبقى حكمة فـي بقاء     
 
أخرج ابن أبي الدنيا عن أبي هريرة وأبي سعيد قالا: قال رسول الله  (إن لأهل ذكر الله أربعا ينزل عليهم السكينة، وتغشاهم الرحمة، وتحف بهم الملائكة، ويذكرهم الرب فـي ملأ عنده)      
 أخرج ابن أبي الدنيا فـي كتاب الشكر والطبراني والبيهقي عن ابن عباس إن النبي  قال: (أربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة: قلب شاكر، ولسان ذاكر، وبدن على البلاء صابر، وزوجة لا تبغيه خونا فـي نفسها وماله) وهنا يجب أن ننوه أن الذكر المقصود فـي كل هذه الآيات والأحاديث إنما يُعنى به ترديد إسم المحبوب المعبود المشهود دون طلب لمنفعة أودفع لمضرة أي ترديد الإسم الله كما ورد فـي سورة المزمل {واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا}.      
 الذاكرون هم الذين يباهى الله بهم ملائكتة      
أخرج ابن أبي شيبة وأحمد ومسلم والترمذي والنسائي عن معاوية (أن رسول الله  خرج على حلقة من أصحابه فقال: ما أجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام ومن به علينا. قال آلله ماجلسكم إلا ذلك؟ قالوا: آلله ما أجلسنا إلا ذلك. قال: أما أني لم أستحلفكم تهمة لكم ولكن أتاني جبريل فأخبرني أن الله يباهي بكم الملائكة).      
هم أهل معية الله      
وأخرج ابن ماجه وابن حبان والبيهقي عن أبي هريرة عن النبي  قال (إن الله عز وجل يقول: أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحركت بي شفتاه).      
فهو مع من يذكره بقلب ومع من يذكره بلسانه ولكن معيته مع الذكر القلبي أتم وخص اللسان بإفهامه دخول الأعلى بالأولى ولكن محبته وذكره لما استولى على قلبه وروحه صار معه وجليسه ولزوم الذكر عند أهل الطرق من الأركان الموصلة إلى الله تعالى وهو ثلاثة أقسام: ذكر العوام باللسان وذكر الخواص بالقلب وذكر خواص الخواص بفنائهم عن ذكرهم عند مشاهدتهم مذكورهم حتى يكون حق مشهود فـي كل حال. قالوا وليس للمسافر إلى لله فـي سلوكه أنفع من الذكر المفرد القاطع من الأفئدة الأغيار وهو (الله) وقد ورد فـي حقيقة الذكر وآثاره وتجلياته ما لا يفهمه إلا أهل الذوق. أهـ. (من شرح المناوي فـي فيض القدير).      
 ففي اي موطئ رايت اننا نسب اصحاب رسولنا الشريف (ص) يا ملعونةإن الإسلام دون سائر الأديان السماوية قد اهتم بتحقيق الأخوة الصادقة فـي أسمى معانيها، وهذه حقيقة يعترف بها كل أصحاب الرسالات السابقة على الإسلام، ويقرون بأن عاداتهم لا تعرف الأخوة بهذا المعنى الموجود فـي الإسلام، فالأوروبي يرى نفسه أرفع شأناً من العربي والأفريقي، وكذلك اليهودي الأوربي فهو فـي قمة الهرم فـي المجتمع اليهودي بينما يقبع الفلاشا فـي أسفله. أما الإسلام فلا يعترف بهذه الفوارق بين الطبقات والأجناس ويضع النصوص الصريحة (إنما المؤمنون إخوة) (ولا فضل لعربي على عجميٍّ إلا بالتقوى) وهذه الأخوة فـي جوهرها تتجلَّى فـي المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار فـي المدينة المنوَّرة بعد الهجرة وتتجلَّى فـي مظهرها كلَّ عام فـي موسم الحج، فـي اجتماع الناس فـي المكان الواحد والزي الواحد واللفظ الواحد (لبيك اللهم لبيك.) وبهذا يتحقق قوله تعالى (كنتم خير أمة أُخرجت للناس.)كان سيدنا نوح عليه السلام فى الكوفة بالعراق والمكان الذي كان سيِّدنا نوح يصنع فيه المركب هو المكان الذي بنى فيه الإمام علي كرَّم الله وجهه المسجد، وقد بدأ المركب رحلته من هناك وطاف بالأرض كلِّها واستوى على الجودي فى روسيا.إنَّ النبوة من المواهب الربانية من الله، للمصطفين من عباده وليست مكتسبة،(ولانبىٌّ على عيبٍ بمتهم)، وقد اصطفاهم المولى عزَّ وجل من الأزل، كلُّ الأنبياء وكلُّ الرسل، وكلُّ واحد من الأنبياء له مرتبة خاصة وله مشربٌ خاص، وله تشريع يختلف عن تشريع الآخر، وهذه الأحوال لا يعلم سرَّها إلا الله عزَّ وجل.أما قوله تعالى {تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض} فلن نعثر فـي التفاسير التي بين أيدينا على توضيح لهذا التفضيل، أما الصوفية الذين يهتمون بالمعارف الدقيقة فقد قالوا: رؤساء الرسل: أوَّلهم سيدنا نوح، وثانيهم سيدنا ابراهيم، وثالثهم سيدنا موسى، ورابعهم سيدنا عيسى وهم أولو العزم المشهورون عند الصوفية، وأهل التفاسير يعدون سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه خامس أولي العزم، لكن الصوفية يقولون إن النبى  هو الجامع المخصوص لكلِّ الأحوال الخاصة بهؤلاء الرسل بل هو مخصوص بالجمع. أما التفضيل بين الأنبياء والرسل، فالرسل طبعاً أفضل من الأنبياء، وفى الرسل أيضاً تفضيل والنبي  يقول (علماء أمتي كأنبياء بني اسرائيل) وقال  (العلماء ورثة الأنبياء) وقال  (ما اتخذ الله وليا جاهلا) وهذه الأحاديث قالها النبيُّ  بعد قوله تعالى {إنما يَخشى اللهَ من عباده العلماء} وتفسيرهذه الآية طويل قليلا، أول مراتب التفضيل عند سيدنا نوح لأنه أوَّل أولي العزم من الرسل، واسمه أصلاً عبد الغفار ومن كثرة بكائه سموه نوح، ومرتبته كانت مرتبة الخوف من الله، والدليل على هذا أنه يقول مطالباً أمته {قلت استغفروا ربكم} والاستغفار يقصد به توبوا، لم يقُل أرجو، بل قال توبوا، فهو يرى من شدة خوفه من الله أنَّ وجود العبد مع نفسه مع حيثيته وأنانيته أكبر من عبادة الاصنام. ثمَّ يقول: قلت استغفروا ربكم إنه كان غفَّارا . يرسلِ السماء عليكم مدرارا .ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهارا وهذا حال الأجير لأنَّ الذي يقول سامحونى إنما هو الخائف.نفهم من هذا أن سيدنا نوح كانت مرتبته الخوف الحق من الله، ومن شدة خوفه عاش ألف سنة إلا خمسين ليس عنده بيت ـ فى الخلاء ـ ولما سئل: أنت أطول الأنبياء عمرا، فماذا فعلت فـي هذا العمر الطويل؟ ماذا رأيت من أحوال الدنيا؟ قال: كأننى دخلت من بيت له بابان، دخلت من واحدٍ وخرجت من الآخر. وقد أنعم الله عليه بالعظمة والعظمة تأتي من الخوف، ولما يئس من قومه قال: إن هؤلاء القوم يارب لا يستحقون الرحمة أبدا {ربِّ لاتذر على الأرض من الكافرين ديَّارا} أي لا تذر أي واحد يملك دارا، أمره تبارك وتعالى بعمل السفينة ولما عمل السفينة قال له:{احمل فيها من كل زوجين اثنين} فحمل من كلِّ زوجين اثنين فعلا، الآية و{احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك} وقد رفض ولده المجيء فصرخ فيه: يابنىَّ اركب معنا ولاتكن مع الخالفين، قال {سآوي الى جبل يعصمني من الماء} وكان له زوجة واحدة اسمها أليسة، وإلى زمننا هذا يقول الملاحون عندما يركبون المركب: هيا ليا ليسة، وقضى الله على المرأة وابنها أن يغرقا قال {لاعاصمَ اليومَ من أمر الله} وظلَّت الأرض مغمورة بالمياه لمدة واحد وأربعين يوماً ومات كلُّ ذي روح إلا الذين فـي المركب ثمَّ سارت واستوت على الجودي، ولما استوت على الجوديِّ نزلوا، عملوا العاشورات، ثمَّ سأل ربُّنا قال {ربِّ إنَّ ابنى من أهلى وان وعدك الحق} وانت قلت لى: احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك، وابني من أهلى، من هنا نعرف أن الخطاب من مرتبة العظمة كيف؟ كان هذا هو الدليل:إنه ليس من أهلك، انه عملٌ غيرُ صالح في قراءة، وأنَّه عَمِلَ غيرَ صالحٍ فـي قراءةٍ أخرى، {فلاتسألن ماليس لك به علمٌ إنى أعظك أن تكون من الجاهلين} هذه هي العظمة، فقال نوحٌ عليه السلام (أعوذ بالله) لن أسألك ثانيه.
إن القضية ليست قضية تعصب لمذهب ما، ولكن الأفضل أخذ العزائم من كل مذهب، كما أنه لا يجوز العمل بالرخص فقط من كل مذهب، وكل اختلاف عند واحد من الأئمة إنما هو قائم على دليل من الكتاب والسنة وكذلك الأمر بالنسبة للصوفية، ويقولون:
انما القضية في انك زارعة الفتنة يا ملعونة وليس لك دراية لا بالادب والصواب ولا فقه الا الاعيبك الشيطانية يا ملعونة .
وكم بين حدَّاق الجدال تنازع  *  وما بين عشاق الجمال تنازع

وكذلك الأمر بين تفسير القرآن وتأويله فليس هناك تعارض، وإن اختلف كل منهما من الآخر لأن لكل مرتبة علمَها، فإن التفسير على قدر عقول أهل الظاهر، والتأويل لأهل المعاني القلبية، والمطلع لأهل المعاني الروحانية، والحد للأولياء، وأعلى من ذلك مفهوم النبى  للقرآن، وأن القرآن يأتي يوم القيامة بكرا يباهي الخلائق أنه لم يستطع أحد منهم أن يفسر حرفًا واحدًا على مفهوم الله عز وجل لكلامه العزيز الذى لاتنقضي عجائبه. وسُئل سيدى  عن قول الإمام الشافعي (إن أصل القــرآن هو الأسماء الإلهية) قال: إن الله سبحانه له ألف اسم للصفات، ورد ثلاثمائة إسم فى التوراة، وثلاثمائة إسم فى الإنجيل، وثلاثمائة إسم فى الزبور، وتسع وتسعون أسماء الصفات الحسـنى، وللذات إسم واحد هو الإسم الأعظم أما أسماء الشئون أو أسماء الأفعال فهى كثيرة بالملايين، والإسم الأعظم قد ورد فى دعاء النبى  والإشارة إليه قوله (اللهم إنى أسألك باسمك العظيم الأعظم الذى لو دعيتَ به لأجبت) (أحمد - أبو داود - الترمذى) أما أسماء الشئون فإن كل آيات القرآن أسماء شئون {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين} (الإسراء /82) وهناك بعض أسماء الشئون وردت صريحة مثل شديد العقاب، ذى الطَوْل، وهناك بعض الأسماء وردت مكناة كالاسم المستعجل فسألنا هل هناك الإسم المستعجل؟ قال نعم سريع الحساب (البقرة - آل عمران - المائدة - الرعد - إبراهيم - النور - غافر).وقد مرَّ سيدى  برجل شحاذ وقف بباب المسجد يسأل الناس من فاقة، وكان على عادة هؤلاء الشحاذين يردد عبارات يستجلب بها الرحمة من الناس فكان يقول (يارب يا كريم) فقال له سيدى : إعـدل، فقال الرجـل: كـيف أعدل؟ فقال سيدى : قل (يا كريم يارب) لأن الكريم من صفات الألوهية وهى مقدَّمة على الربوبية.ولما انقضى اليوم كانت حصيلة الرجل أكثر من كل يوم فذهب إلى بيت سـيدى وطرق الباب فلما فتح له الشيخ الباب سأله الرجل: يا شيخ  إنت اشتغلت شحات قبل كده؟!.وقضية الذكر والقرآن قضية قد شغلت العلماء وتضاربت الأقوال فقال البعض: إن ذكر الله يكون بالقرآن فقط وعلى ذلك لا يجوز الذكر بالأسماء كما يفعل الصوفية واحتجوا بقوله تعالى {إنا نحن نزلنا الذكر} (الحجر /9) وقال سيدى : إنه يجوز الذكر بالقرآن وحده ولكن هناك فرق بين أن تقرأ القرآن وأن تذكر به فالذى يقرأ القرآن يتبع قوله تعـالى {فاقرؤوا ما تيسر منه} (المزمل/.2) وهذا هو القارئ الذى يأخذ على كل حرف عشر حسنات كما أوضح المصطفى ، أما الذاكر بالقرآن فهو الذى يتبع الصحابة فى أفعالهم، وعلى سبيل المثال سيدنا عثمان بن عفان ذو النورين كان يختم القرآن يوميا فى ركعة الوتر، وكان بعض الصحابة يقرأون جزءا واحدا فى اليوم من خمسين إلى سبعين مرة، وهذا هو الذكر بالقرآن وحده،أما أن تقرأ فى اليوم عشر آيات أو ربعاً أو جزءاً وتقول أنك ذاكر بالقرآن فهذا ليس صحيحا، فأنت قارىء أو مُرتلٌ أو تالٍ للقرآن ولست ذاكراً بالقرآن، لأنه إذا جاز تلاوة بعض القرآن فإنه لا يجوز الذكر ببعض القرآن فإن قلت {والزانية والزانى} (النور /2) فهل هذا ذكر لله؟.وسُئل سيدى  (عن قول بعض العلماء إنَّ نظرية النشوء والارتقاء (لدارون) توافق القرآن لأن النظرية تقول: إن الحياة بدأت من الماء ثم تطورت المخلوقات بعد ذلك واستدلوا بالآية التى تقول {وجعلنا من الماء كلَّ شئ حي }(الأنبياء /.3) فقال: الآية تقول كل شئ حي، أليس الجن شيئاً حيَّاً والله يقول {وخلق الجان من مارج من نار} (الرحمن /15) وكذلك الملائكة فقد خلقها الله من النور وليس لها علاقة بالماء الذى نشربه، من هذا يتضـح أن المقصود بالماء فى الآية ليس الذي عناه هؤلاء، ولكن الماء هنا بمعنى الروح التى كان منها كل شئ حي.


 
وأيضا يقول الإمام الشافعى رضى الله عنه   
    
يا آل بيت رسول الله حبكـم        فرض من الله في القرآن أنزله   

يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم        من لم يصل عليكم لا صلاة
له  





 
 
لولا هواهم في القلوب وفى الحشا         ما ذاق قـلـب لـذة الإيـمـان  هذه هي أحوال السير عند الأولياء، وإذا سار المريد على هذا النحو لا يمكن أن يلتفت إلى الأغيار، أما الذي يضل عن هذا النهج السوي فهو ينزل الي أسفل يا ملعونة  وتطلع له العوالم السفلية فالذي يسير علي هواه ولا يتبع هذا الطريق لا يزيده الاجتهاد إلا ضلالاً. وحقائق التوحيد ثابتة وعلوم التوحيد ليس فيها ناسخ ومنسوخ فالناسخ والمنسوخ مقتصر على الأحكام.والمولى عز وجل لم يطالبنا بالإكثار من أى شيْء سوى الذكرفمدح الذاكرين الله كثيراً فـي قوله{الذاكرين الله كثيراً والذاكرات} وأمر بالذكر فـي قوله {اذكروا الله ذكراً كثيرا وسبِّحوه بكرة وأصيلا} فالمولى عزَّ وجل طالب بني آدم بكثرة الذكر، والكثرة من الذكر لا يمكن أن تحدث ما لم يصل المريد الي ذكر القلب، وإذا فعل المريد هذا فالله تعالى لا يخلف الميعاد قال تعالى{الذين قالوا ربنا الله} لمن يستقيمون فـي الذكر {تتنزَّل عليهم الملائكة}الملك المسخَّر للاسم الذي يذكره المريد، فهذا الملك يسجد عند العرش ويقول: إلهي وسيدي إن فلان ابن فلان ـ ليس بنسبه المعروف به بين الناس ولكن بنسبه الي شيخه فيقال فلان ابن السيد ابراهيم الدسوقي، أو ابن السيد عبد القادر الجيلاني أو ابن السيد أحمد الرفاعي ـ يقول الملك: قد ذكرك بالإسم الذي خلقتنا منه وأطعمتنا منه وسخَّرتنا به، فيقول لهم المولى عز وجل: إنزلوا وأعينوه على أمره وهذا معنى قوله تعالى {وما نتنزَّل إلا بأمر ربك} وهذه هي ملائكة الإسم الذي تذكر به، وقبل هذا كانت معه ملائكة الحفظ، وبعدها ملائكة البشرى {لهم البشرى فـي الحياة الدنيا} وملائكة البشرى يسمعون الخطاب الإلهي فمنهم من ينطمس فـي النور ومنهم من يُسحق وعندما ينصرف عنهم الخطاب {حتى إذا فزع عن قلوبهم} الخطاب{قالوا ماذا} قال رئيسهم {قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير} فيأتون نازلين بالبشرى علي قلب العبد المؤمن فهذه هي أحوال السالكين.
والسير الي الله إما بالاسم الإلهي المجرَّد أو بالشريعة المجرَّدة أو بالقَسَم المجرَّد أو بالمراقبة المجرَّدة والجمع بين هذه الأربعة يسمى السير الأقرب {ففروا الي الله}



Citation:

Citation:
هـذا الطريق الأقــرب  *   فـخذوا المدامـة

واشربواالكأس فـي يد مـن بدا  *   وهــو المـليح الأشـنب




لا أمّ لي مـن غــيره *   أبـــد الـزمـان ولا أب




يـتـلو مـقـالة أينما   *  ولَّــوا فأيـن المب




يا غافلـــين تحـوَّلوا   *  عــن دربـنا وتنـكَّـبوا














فالملائكة أصناف : ملائكة الحفظ، وملائكة الإسم الذي أنت فيه، وملائكة التصريف،هَبْ أنك كنت مديراً للبريد، فلا بد أن تكون عندك لوازم البريد شباك طوابع شباك حوالات وغيرها، ثم نُقلت بعد هذا إلي وزارة المالية، هل تحتاج الي لوازم البريد، فهناك الحسابات والشيكات وفرز العملة والمرتبات فهذا المكان يختلف عن المكان الذي كنت فيه وهما عالمان مختلفان وكذلك الملائكة كل واحد يخدم فـي مرتبته ملائكة الحفظ، ملائكة التصريف، ملائكة البُشرى وكل الملائكة فـي المرتبة مقيدة بالخدمة المنوطة بها وليس لهم علم بالمراتب الأخرى فالمريد ينسلخ عن المرتبة إذا نقل الي مرتبة ثانية أو وافاه أجله. أما العوالم التي نزلت عليك بالذكر فستظلُّ معك ويذكرون الإسم الذي كنت فيه، ويكتب أجره لك، فهذه المراتب تختلف عن بعضها وهذا هو معنى قولهم (أعارت معاني الكون حسن صفاتها) فالمولى عزَّ وجل مريد وقادر وعالم وحيٌّ وسميع وبصير ومتكلم فهذه سبع صفات وهذه الصفات مقسَّمة على الصنف البشري وكلُّ واحد من العباد له نصيب قليل من هذه الصفات على قدر اجتهاده يا ملعونة .



فانت ملعونة كما قال الحبيب ص) : الملعونة لا يجب معاشرتها لان الله يلعنها والملائكة والمخلوقات اجمعين . فلقد نبهتك بالصمت خير لك , وهدا جزائك من الله نعلة الله عليك . والكلام خلص معك ودمك حلال     
----------------------     
اركبْ معي إنَّ العزيمةَ مركبي *  تستوقفُ الغُرَّ الكرامَ الكاتبينْ يتحدَّث الشيخ رضي الله عنه عن إرشاده للمريدين ويشبِّه نفسه أو طريقته بسفينة نوحٍ عليه السلام وقد شبَّه  أهل بيته بالسفينة كما جاء فـي الحديث الشريف (آل بيتي كسفينة نوح...) وقال الشيخ رضي الله عنه فـي القمرية:ورَكـبـنا العـزمَ والعـزُّ لنا * ونجونـا دونَ لـوحٍ أو دُسرآل بيتِ المصطفى أهلُ الحمى *  لو دعا الداعي إلى شيءٍ نُكُرْ

 وقد شبَّه القوم أيضاً الشيخ المرشد بالحادي أو سائق الأظعان قال:

عج على الوادي ـ سائق الأظعان * نغمة الحادي ـ هاجت الركبان

والعزيمة هي الثبات فـي الأمر، وما لفلان عزيمة أي لا يثبت على أمر، والعزيمة تكون فـي حمل النفس على المكاره فـي فعل الطاعات واجتناب المحرَّمات، قال بعض المتصوِّفة يصف الجهاد الأكبر وهو جهاد النفس فخرجت فـي حرب النفس بسلاح الجد، فخرج مركب الهوى، فعلوته بسيف العزم، فما كان إلا ساعةٌ وفُتِحَتْ خيبر).
وخيبر بلد اليهود وشبَّه النفس فـي ميلها لحبِّ الدنيا واتَّباع الشهوات باليهود لحبِّهم للدنيا وتعلُّقهم بها وحرصهم عليها،وأصحاب العزم من الرسل هم ساداتنا موسى وعيسى وإبراهيم ونوح عليهم الصلاة والسلام. أما الكرام الكاتبون فهم الملائكة الموكلون بكتابة الأعمال قيل وهما ملكان؛ كاتب الحسنات وهو على العاتق الأيمن، وكاتب ماسواها وهو على العاتق الأيسر، والأول أمين على الثانى فلا يمكِّنُه من كتابة السيئة إلا بعض مضى ست ساعات من غير مُكَفِّر لها، ويكتبان كلَّ شيءٍ حتى الاعتقاد والعزم والتقدير، أمَّا أولياء الله الكُمَّل الذين يذكرون الله بكلِّ ذرةٍ من أجسادهم، فلا يعلم سرَّهم إلا هو وقد جاء فى بعض الآثار (ان لله عبادا تذهبُ صُحُفُهم مع الملائكة فُرُغا فيملأها الله من السرِّ الذى بينه وبينهم) كتم الله تعالى سرَّهم عن كلِّ حيٍّ سواه، رضي الله تعالى عنهم.ولذلك قال (تستوقف الغرَّ الكرام الكاتبين). 








jnoun735



jinniya736



jinniya737



jnoun735


Dernière édition par jnoun735 le Ven 13 Nov - 07:15 (2009); édité 2 fois
Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Publicité







MessagePosté le: Sam 17 Oct - 22:01 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
jnoun735
Administrateur


Hors ligne

Inscrit le: 28 Sep 2009
Messages: 2 147
madagh

MessagePosté le: Ven 13 Nov - 07:04 (2009)    Sujet du message: إن كان رفض حب آل محمد ** فليشهد الثقلان أني رافضي Répondre en citant

سأتوقف عن نشر اي شيء يخص الاخ الشهيد خادم شيخ الشيوخ في المنتدى....بل انسحب من المنتدى لاني ومجموعه من الاخوان قررنا فتح منتدى خاص بشهداء امة الاسلام عرفانا منا لدماءهم الطاهره   
لكن كل ما اردته فعلا هو ان انشر ما تركه احد اعضاء منتداكم...الذي غادرنا وغادر الدنيا كلها دفاعا عن شرف امة الاسلامسلامي للجميع واعتذر من الكل الا من كلب الروافض ...وهو يعلم من هووالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 







مما قاله الامام الشافعى فى مدح ال البيت عليهم الصلاة والسلام



ولـما رأيـت الناس قد ذهبت بهم مـذاهبهم فـي أبحر الغي والجهل
ركـبت على اسم الله في سفن النجا وهم آل بيت المصطفى خاتم الرسل
وأمـسكت حـبل الله وهو ولاؤهم كـما قـد أمـرنابـالتمسك بالحبل
إذا افـترقت في الدين سبعون فرقة ونـيفا كما قد صح في محكم النقل
ولـم يـك نـاج مـنهم غير فرقة فـقل لي بها يا ذا الرجاحة والعقل
أفــي فـرق الـهلاك آل مـحمد أم الـفرقة اللاتي نجت منهم قل لي
فـإن قلت في الناجين فالقول واحد وإن قلت في الهلاك حدت عن العدل
اذا كـان مـولى الـقوم منهم فإنني رضـيت بهم ما زال في طلهم طلي
فـخل عـليا لـي إمـاما ونـسله وأنـت مـن الباقين في سائرالحلّ
************************************************** *
يا راكبا قف بالمحصب من منى ** واهتف بقاعد خيفها والناهض
سَحرا إذا فاض الحجيج إلى منى ** فيضا كملتطم الفرات الفائض
إن كان رفض حب آل محمد ** فليشهد الثقلان أني رافضي
************************************************** *

آل النبي ذريعتي ذريعتي ** وهم إلي وسيلتي
أرجو بهم أعطى غدا ** بيدِ اليمنى صحيفتي
************************************************** **

يا آل بيت رسول الله حبكم ** فرض من الله في القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الشأن أنكم ** من لم يصلي عليكم لا صلاة له
************************************************** **

إذا نحن فضلنا علي فإننا ** روافض بالتفضيل عند ذوي الجهل
************************************************** **
إذا في المجلس نذكر عليا ** وسبطيه وفاطمة الزكية
يُقال تجاوزايا قوم هذا ** فهذا من حديث الرافضية
برئت إلى المهيمن من أناس ** يرون الرفض حب الفاطمية
************************************************** *
















تأوه قلبي والفؤاد كئيب


وأرق نومي فالسهاد عجيب






فمن مبلغ عني الحسين رسالة

وإن كرهتها أنفس وقلوب


ذبيح بلا جرم كأن قميصه


صبيغ بماء الأرجوان خضيب


فللسيف أغوال وللرمح رنة



وللخيل من بعد الصهيل نحيب


تزلزلت الدنيا لآل محمد


وكادت لهم صم الجبال تذوب


وغارت نجوم واقشعرت كواكب

وهتك أستار وشق جيوب

يصلى على المبعوث من آل هاشم

ويغزى بنوه إن ذا لعجيب

لئن كان ذنبي حب آل محمد
فلذلك ذنب لست عنه أتوب
هم شفعائي يوم حشري وموقفي
إذا ما بدت للناظرين خطوبُ


 



jnoun735






jinniya736





jinniya737

الامام الشافعي : تأوَّه قـلـبي والـفـؤادُ كئـيبُ فمن مبلـغ ، عنـي الحسينَ رسالةً ذبيـحُ ، بلا جرم كـأنّ قمـيصه فللسيف إعوال ولـلرمـح رّنـة تـزلزلـت الدنيـا لآل مـحمـد وغارت نجوم واقـشعرّت كواكب يُصلّى على المبعوث من آل هاشم لئن كـان ذنـبي حبّ آلِ مـحمد هم شفعائي يوم حـشري وموقفي وأرّق نـومي فالسـهادُ عجيبُ وإن كرهـتها أنفسُ وقلـوبُ صبيغ بماء الارجوان خضيب وللخيل من بعد الصهيل نحيب وكادت لهم صمّ الجبال تذوب وهتكّ أستار وشـقّ جيـوب ويـغزى بنوه إنَّ ذا لعـجيب فذلك ذنب لـست عنه أتـوب إذا ما بدت للناظرين خـطوب (1)
1 ـ كذا في المناقب وفي ينابيع المودة للشيخ سليمان الحنفي القندوزي قال : وقال الحافظ جمال الدين المدني في كتابه ( معراج الوصول ) ان الامام الشافعي انشد : ومما نفى نومي وشيب لمتى تصاريف أيام لهن خطوب
وقال الشافعي : تزوجت امرأة من قريش بمكة ، وكنت امازحها فأقول : ومن البليّة أن تحبّ فلا يحبّك من تحبه وهو القائل : ولو الشعر بالعلماء يزري لكنتُ اليومَ أشعرَ من لبيد كان الامام الشافعي يتظاهر بمدح أهل البيت صلوات الله عليهم ويميل اليهم فيقول : آل النبـي ذريعـتي ارجو بأن اعطى غداً وهموا اليه وسـيلتي بيدي اليمين صحيفتي واشتهر عند قوله : يا آل بيت رسول الله حبكموا يكفيكم من عظيم الذكر انكـموا فرضُ من الله في القرآن انزله (1) من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له ويوضح في الابيات الآتية عن سبب اتهامه بالرفض أو التشيع : قالوا ترفـضتَ قلت كـلا لكن تولـيتُ دون شـك إن كان حبُّ الوصي رفضاً ما الرفض ديني واعتقادي خير إمام وخير هـادي فأنـني أرفـض العـباد

وروى شيخ الاسلام الحموي في فوائده في الباب الثاني والعشرين من طريق ابي الحسن الواحدي باسناده عن الربيع بن سلمان ، قال : قال النبهاني في الشرف المؤبد لآل محمد ص 99 روى السبكي في 1 ـ اشارة الى الآية الشريفة : « قل لا أسئلكم عليه أجراً الا المودة في القربى »


سنده المتصل الى الربيع بن سليمان المرادي ـ صاحب الامام الشافعي ـ قال خرجنا مع الشافعي من مكة نريد منى ، فلم ينزل وادياً ولم يصعد شعبا إلا وهو يقول : يا راكباً قـف بالمحّصب من منى سحراً اذا فاض الحجيج الى منى إن كان رفضـاً حبُّ آل محـمد واهتف بساكن خيفها والناهضِ فيضاً كملـتطم الفرات الفائض فليشهد الثقلان اني رافضـي ورواها الفخر الرازي في مناقب الشافعي ص 15.
وسئل الشافعي يوماً عن علي عليه السلام فقال : ما اقول في رجل أخفت أولياؤه فضائله خوفا ، وأخفت اعداؤه فضائله حسداً وقد شاع من بين ذين ما ملأ الخافقين. وأخذ هذا المعنى السيد تاج الدين فقال : لقد كتمت آثـار آل مـحمد فشاع لهم بين الفريقين نبذةُ محبوهم خوفا وأعداؤهم بغضا بها ملأ الله السماوات والارضا وقال محمد بن ادريس الشافعي ايضا : ولما رأيت الناس قد ذهـبت بهـم ركبتُ على اسم الله في سفن النجا وأمسـكت حبل الله وهو ولاؤهم اذا افترقت في الدين سبعون فرقةً مـذاهبهم في أبحر الـغيَّ والـجهل وهم آل بيت المصطفى خاتم الرسل كـما قد أمرنا بالـتمسـك بالـحبل ونـيفاً كما قد صحَّ في محـكم النقل
ولم يـك نـاجِ منهم غـير فرقةِ أفـي فـرق الـهلاك آل مـحمد فإن قلتَ في الناجين فالقول واحد اذا كان مولى الـقوم منهم فانني فخلَّ علـيا لي إمامـا ونسـله فقل لي بها يا ذا الرجاحة والعقـل أم الفرقة اللاتي نجـت منهم قل لي وإن قلت في الهّلاك حفت عن العدل رضـيت بهم ما زال في طلهم طلي وانت من الباقين في سـائر الحـلّ قيل للشافعي ان قوماً لا يصبرون على سماع فضيلة لاهل البيت فاذا اراد احد يذكرها يقولون هذا رافضي قال فأنشأ الشافعي يقول : اذا فـي مجـلـس ذكروا علـياً فاجرى بعضهم ذكـرى سواهم اذا ذكـروا علـيـاً أو بـنيه وقال تجـاوزوا ياقـوم عـنـه برأت الى المهـمين من انـاسِ على آل الرسـول صـلاة ربي وسـبطيه وفاطـمـة الزكـيه فأيـقن انـه لـسلـقـلـقـيه تـشاغل بالـروايـات الدنـيه فـهذا من حديـث الـرافـضيه يرون الرفـض حـبَّ الفاطميه ولعـنته لتـلـك الـجاهـليـه
وقال ـ كما روى الفخر الرازي في المناقب ص 51 ـ ونحن اخذناه عن كتاب ( الامام الصادق والمذاهب الاربعة ) ج 3 ص 321

وللشافعي في مدح السفر : ما في المقام لذي عقـل وذي أدب سافر تجد عـوضاً عمـن تفـارقه اني رأيت وقـوف الـماء يفـسده الأسد لولا فراق الغاب ما افترست والشمس لو وقفت في الفلـك دائمة والتبر كالترب ملـقى في أمـاكنه فان تـغرّب هذا عـزّ مـطلـبه من راحة فـدع الأوطـان وأغتـرب وانصب فان لـذيذ العيش في النصب إن سال طاب وإن لـم يجر لم يطب والسهم لولا فراق الـقوس لـم يصب لملها الناس من عـجم ومـن عـرب والعود في أرضـه نوعُ من الحطب وإن تـغـرب ذاك عزّ كـالـذّهب وله في المؤاخاة : إذا الـمرء لا يـرعـاك إلا تكـلفاً ففي الناس أبدال وفي الترك راحة فما كل من تـهواه يهـواك قـلبه اذا لم يكن صفو الـوداد طبـيعة ولا خير في خل يخون خـلـيلـه فدعه ولا تكثر عليـه الـتأسفـا وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا ولا خـير فـي ود يجـيء تكـلفا ولا كل من صافـيته لك قد صفا ويلقاه من بصر الـمودة بـالجفا
وينكر عيشاً قد تـقادم عهـده سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ويظهر سـراً كـان بالأمس في خفا صديق صدوق يصدق الوعد منصفا وله في عز النفس : وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولسـت بـهيابِ لمـن لا يهابني فان تدن مني تدن مـنك مودتي كلانا غني عـن أخيـه حياتـه كما ان عين السخط تُبدي المساويا ولست أرى للـمرء ما لا يرى ليا وإن تـنا عنـي تلقني عنك نائيا ونحن إذا متنـا أشـد تـغـانـيا الفضل بن الحسن بن عبيدالله بن العباس بن علي بن ابي طالب :
قال يؤبّن جده أبا الفضل العباس شهيد الطف سلام الله عليه (1) : احقّ الناس أن يُبكي عليه اخوه وابـنُ والـده علي ومن واساه لا يُثنيه شيء فتى أبـكى الحسين بكربلاء ابو الفضل المضرج بالدماء فجادله علـى عطـشٍ بماء والله ان قطـعتم يميني وعن إمام صادق اليقين اني احامي ابداً عن ديني نجل النبيَّ الطاهر الامين فاغترف بيده غرفة من الماء ثم تذكر عطش الحسين فرمى بها وقال : يانفس من بعد الحسين هوني هذا حـسـين وارد الـمنون وبعده لا كنت ان تكوني وتشربين بارد المعين






jnoun735


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur ICQ AIM Yahoo Messenger MSN Skype GTalk/Jabber
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    tariqa qadiriya boudchichiya.ch Index du Forum >>> la voie qadiriya boudchichiya >>> la voie qadiriya boudchichiya Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Thème réalisé par SGo